بيان ضد طالبان

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 31 يوليو 2007


بسم الله الرحمن الرحيم
المركز العالمى للقرآن الكريم فى واشنطن
بيان استنكارى ضد حركة طالبان وخطف الرهائن الكوريين .
يستنكر المركز العالمى للقرآن الكريم قيام حركة طالبان باختطاف الأبرياء و اتخاذهم رهائن لتحقيق أغراض سياسية ..
والمركز العالمى للقرآن الكريم حين يؤكد استنكاره لهذه الجريمة التى دأبت طالبان على اقترافها بحق المدنيين المسالمين الأجانب الضيوف القادمين لأفغانستان فإنه يذكّر بالآتى :
1 ـ إن ما تفعله طالبان وما فعلته من استهداف الأجانب و المسالمين واتخاذهم رهائن إنما يمثل سياسة متبعة تقوم بها كل الحركات والمنظمات الارهابية ، بدءا من حزب الله ـ صاحب السجل العريق فى اختطاف الرهائن فى لبنان ـ الى حماس وغيرها.


2 ـ إن ما تفعله طالبان وأخواتها من التنظيمات الارهابية من الاختطاف واتخاذ الأبرياء رهائن تمارسه بعض النظم السياسية فى الشرق الأوسط ، والتى تعيش تحت أحكام الطوارىء فى إطار حكم بوليسى يكون وزير الداخلية فيه هو الحاكم بامره فى البلاد ـ كما يحدث فى مصر الآن . ولهذا أصبح سائدا قيام النظام بالتعذيب و تلفيق التهم و واتخاذ أفراد الأسرة رهائن لاجبار المطلوبين على تسليم انفسهم ، أى إن اتخاذ الأبرياء رهائن يقع ضمن سلسلة من جرائم اخرى تقع فيها تلك الحكومات البوليسية و تلك المنظمات الارهابية ، منها التعذيب و التشهير بالخصوم السياسيين بما يعرف بالاغتيال المعنوى تمهيدا لاغتيالهم المادى.
3 ـ من العجب أن تلك النظم البوليسية وتلك المنظمات الارهابية ترفع اسم الاسلام وتزعم الحديث باسمه ، وهى بما ترتكبه يتناقض مع الاسلام ، ليس فقط فى أن الاسلام يرفض الظلم والاستبداد و الفساد واحتكار السلطة والثروة ـ وهو الطابع الأساس لتلك النظم والمنظمات ـ ولكن أيضا لأن القاعدة الاسلامية (ألاّ تزر وازرة وزر أخرى ) قد تاكدت وتكررت فى القرآن الكريم خمس مرات لتؤكد على حصانة البرىء من أن يؤخذ بجريمة لم يرتكبها . وأكثر من هذا ، فقد عززتها أوامر أخرى فى القرآن الكريم توجب التمسك بالعدل فى معاملة العدو والصديق على السواء ( 4 / 135 ) ( 5 / 2 ، 8 ) بل جاءت ضمن الوصايا العشر فى القرآن الكريم ( 6 / 152 )
4 ـ وهذا يجعلنا نتساءل عن ماهية تلك الشريعة التى تطبقها تلك النظم البوليسية والمنظمات الارهابية وترفع لواءها ، وبها تقترف الظلم والتعذيب و خطف واتخاذ الابرياء رهائن. وهذه هى مهمة الاصلاح التى يتبناها المركز العالمى للقرآن الكريم فى اصلاح المسلمين بالاسلام وتجسير الفجوة الهائلة بينهم وبين تعاليم الاسلام فى العدل و الحرية و التسامح والسلام.
5 ـ لقد أوضح المركز العالمى للقرآن الكريم من خلال كتاباته ومنشوراته ومن خلال موقعه :
http://www.ahl-alquran.com/arabic/main.php
أن الاطار التشريعى الذى يسوغ الارهاب و الظلم والاستبداد لدى المسلمين هو تلك الأحاديث الكاذبة التى نسبوها للنبى محمد عليه السلام بعد موته بقرون ، والتى على أساسها يقوم المذهب الوهابى الذى أنتج كل تلك الحركات الارهابية فى العصر الحديث بدءا من جماعة الاخوان المسلمين الى طالبان.
ومن هنا قامت دعوة المركز العالمى للقرآن الكريم فى الاصلاح السلمى و المواجهة العقلية الفكرية للارهاب بالرجوع الى القرآن الكريم وقراءته قراءة موضوعية وفق مفاهيمه و مصطلحاته. وكانت النتيجة ان تعرض القرآنيون لموجات ثلاث من الاعتقال كان آخرها منذ 28 مايو الماضى حيث اختطف الأمن المصرى بعض الأفراد من القرآنيين و لفق لهم تهمة إزدراء الدين وقام بتعذيبهم ن متخذا كل أفراد القرآنيين داخل وخارج السجن رهائن بالتخويف والارهاب لارغم قادة المركز العالمى للقرآن الكريم على العودة لمصر و تسليم أنفسهم.
6 ـ لقد أصبح الارهاب المتمسح زورا بالاسلام وباءا يهدد العالم المتحضر ، وتكاثر ضحاياه من مسلمين واوربيين وأمريكان وانجليز وأسبان و كوريين وألمان .
ومن هنا فان المركز العالمى للقرآن الكريم يمد يده الى كل دعاة السلام و الحرية وحقوق الانسان للتعاون ضد أولئك الارهابيين ولاقامة اصلاح دينى حقيقى بوسائل سلمية حضارية تنبع من داخل الاسلام نفسه.
والله تعالى المستعان.
الشيخ أحمد صبحى منصور
رئيس المركز العالمى للقرآن الكريم
31 يولية 2007

اجمالي القراءات 13439

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (26)
1   تعليق بواسطة   عوني سماقيه     في   الأربعاء 01 اغسطس 2007
[9696]

1

1


2   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   الجمعة 03 اغسطس 2007
[9761]

النصر لطالبان باذن الله

استغرب من مركزكم العالمي الذي لا يتكلم عن المسلمات الاسيرات في قاعدة باغرام الجوية ؟

ولا يتكلم عن اسرانا اللبنانيين والفلسطينين بايدي الصهاينة المجرمين ؟

اناشد حركة طالبان بقتل جميع الرهائن ليكونوا عبرة لمن اعتبر

واسأل الله ان ينصرهم على حكومة كرزاي الامريكية التي نشرت الفساد والمخدرات في بلاد الاسلام

قال تعالى

(مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )


3   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 03 اغسطس 2007
[9763]

من جحور تورا بورا

ومن جحور تورا بورا قال قائل: إلى الأمام يا أسود الإسلام !!!!!!.

سبحان الله ولا إله إلا الله ..

هل هذا هو اسلامهم ؟؟

الاسلام ينهى عن قطع شجرة فى الحروب يا دكتور منصور .. وليس وأن تصل إلى ترويع المدنيين الأبرياء.

لقد نهى الإسلام عن قتل الأطفال والشيوخ فى السن والنساء ورجال الدين ((من الأعداء)).

لقد نهى الاسلام عن قتال ((الرسل من الأعداء)).

هؤلاء الدين الإسلامى منهم براء مهما أدعوا أنهم ينتسبون إليه.

هؤلاء لهم دين آخر غير الاسلام مهما إدعوا من إدعاءات باطلة.

4   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الجمعة 03 اغسطس 2007
[9764]

الاخ محمد موسى

ابدا بقوله تعلى (يا أيها الذين امنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من الله ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنئان قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) وقوله تعالى(يا أيها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله إن الله بصير بما تعملون ) هل يحل لنا إن ظلمنا أن نظلم هل يحل لنا إن قتلت نساؤنا أن نقتل النساء وأين قوله تعالى ولا تزر وازرة وزر أخرى كيف يتحمل النساء بشكل خاص والمدنيون بشكل عام وزر ساستهم وعسكرييهم وأين أنت مما تروونه انتم على لسان عمر من الخطاب ولا تقتلوا شيخا كبيرا ولا طفلا صغير ولا امرأة والى آخر ما تروونه وأين قوله تعالى ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق أيحل لنا إن اغتصبوا نساءنا أن نغتصب النساء إن كان كذلك الدين فانا منه بريء لكني أتمسك بقوله تعالى (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون )

5   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   الجمعة 03 اغسطس 2007
[9768]

الاخ محمد مراد

قال تعالى

الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

ما تقوم به طالبان من باب الرد على الاعتداء .

بالنسبة لحماس وحزب الله فأالبيان المشبوه للشيخ منصور يصف اختطاف العسكريين (الرهائن) من قبل حزب الله ارهابا ومن قبل حماس ارهابا !!

هل هذا كلام يرضى به مسلم ؟

لماذا يصل به الحقد على اهل السنة ان يدين جميع افعالهموان كانت من باب الجهاد المشروع ؟

هل اختطاف حماس لجندي اسرائيلي والمطالبة بالافراج عن مئات الفلسطينين نساءا ورجالا الذين يذوقون سوء العذاب من الصهاينة المجرمين يعد ارهابا ؟

ام ان حبك للشيئ ( امريكا ) يا دكتورنا الفاضل يعمي ويصم ؟

6   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الجمعة 03 اغسطس 2007
[9769]

السيد محمد موسى

بداية هل أفهم من حديثك انه يحق لنا اغتصاب النساء إن اغتصبت نساؤنا ثانيا إن بيان الدكتور احمد صبحي منصور لم يذكر فيه عسكريين وإنما كان يؤكد مرارا على اختطاف المدنيين الأبرياء وقتلهم ولك أن تقرا المقال إن شئت ولكن يبدو انك تقرا ما يحلو لك فقط لتنتقده ليس إلا ولم أجد من الدكتور منصور ما يدل على حقد على احد انه ينتقد أفعال وأقوال أهل السنة المسيئة لديننا الحنيف ولك أن تقرا كتاباته كلها حتى يتبين لك ذلك كنت سابقا من أهل السنة وأنا الآن منهم بريء لما أجده منهم من إعراض عن كتاب فوالله الذي لا اله إلا هو ما وجدت منهم إلا عبادة لأشخاص وعبادة لكتب واتباع لغير ما انزل الله (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح بن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا اله إلا هو سبحانه عما يشركون) ولك ان ترى كم هذه الاية منطبقة على أهل السنة والشيعة كذلك

7   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 03 اغسطس 2007
[9777]

السيد محمد موسى

أتذكر أن مصر قامت بتسوية قاعدة هويلس الجوية بليبيا بالأرض تماما فى أواخر السبعينيات من القرن الماضى لكون ثبت أن ليبيا وراء تفجيرات خصت مدنيين بفندق الشيراتون بالجيزة وكذلك بسينما سفنكس بالمهندسين .. وايضا بقطار الصعيد... ولم تقتل مصر مدنيين ليبيين أنما عسكريين.

سؤال ..
الجميع يعلم ان التدخل الأمريكى كان بسبب الهجوم على مدنيين فى برجى التجارة العالميين بواسطة طائرات إختطفت بها أيضا مدنيين .. وقد أنهار البرجين ومات كل من فيهما وأيضا من كان فى الطائرات من أناس مدنيين مسالمين منهم الأطفال والنساء والشيوخ فى السن.

وهل هذا كان قصاص لآن امريكا قصفت برجى التجارة العالميين بطالبان مثلا ؟؟

رجاء ألا تقول لى بأن هذا بسبب فلسطين .. لآن الرئيس الراحل ياسر عرفات رفض وان تلعب القاعدة بالورقة الفلسطينة لتبرير تفجيراتها هذه والذى أنسبها زعيم منظمة القاعدة قاتله المدنيين لنفسه ..

أما الآيه والتى أستشهدتم بها:
{الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} .. البقرة194
فنصها واضح أنها تخص حرمات الآشهر والأماكن وليس حرمات الآنفس او حرمات الأعراض .. وهى للصد وليس للهجوم .. وكان من السهل على سبحانه صياغتها فى الآيه إن كان يريد التشريع بهذا.

رجا ء تدبرها مع الآيه والتى تخص ايضا الشهر الحرام {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ ..} البقرة 217.. "صد عن سبيل الله" وليس "هجوم فى سبيل الله"!! .. ألايتين والسابق ذكرهما خاصتين للسماح للمسلمين بالقتال فى الشهرالحرام والمسجد الحرام دفاعا عن النفس فقط ((للصد)) .. وليس بدء بهجوم الا تعلم هذا؟؟

أما المؤكدا بالقرآن أنه {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} .. اى لا يجب على الإطلاق فى التشريع الإسلامى وأن أقتل أحد مسالما بجريرة أخر مذنب مهما كان أكرر مهما كان .. وسبحانه باليقين لم يكررها خمس مرات فى القرآن عبثا.

من الممكن وان تذهب لما ذهبت إليه ولكن لابد لك من العلم أن هذا ليس من الشرع الإسلامى فى شيئا أن يتم قتل مدنيين .. فهذا لا يمت للدين الإسلامى بأدنى صله.

واٌقصى شيئا كان يتم على أيام الرسول "ًص" بالنسبه للمدنيين من الأعداء هو معاملتهم معاملة السبايا... وذلك قبل وأن توقع دول المسلمين (والله أعلم ما وضع طالبان) أجمع على ميثاق الأمم المتحدة وإتفاقيه جينيف لتبادل الأسرى والتى تمنع الإستراق سلما أو حربا ويجب على المسلمين والذين وقعوا عليها إحترامها حسب النص القرآنى.

لا الرسول ولا الصحابة قتلوا مدنيين... فأريد وأن أعلم من هو رسولكم ؟؟

8   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   السبت 04 اغسطس 2007
[9798]


1- الايات الكريمةالتي ذكرتها سابقا تتحدث عن رد الاعتداء بمثله وهي واضحة جدا (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ)

وحكومة امريكا وحلفاؤها من كوريا الجنوبية الى اليابان ساهمت بضرب المدنيين من اخواننا واخواتنا في بلاد الاسلام..

2- حماس وحزب الله ، الذي يصفهم البيان الامريكي لاحمد منصور بانهما حزبان ارهابيان لم يقوما بخطف مدنيين بل عسكريين ..

3- لا يجوز رد الظلم بظلم انما بالعدل طبقا للقران الكريم . بالنسبة لحالة ما يسمى بالمدنيين (المسالمين) الكوريين الذي يذرف البيان دمعا لهم ولا يرأف بحال مسلم او مسلمة في افغانستان فنقول

- لا يسلم بأنهم كذلك ، فدخولهم لافغانستان مع قوات التحالف مشبوه لغرض التنصير وصد الناس عن دينهم ونشر الفتنة في وقت يبحث فيه الشعب عن لقمة عيش يقتاتها

واختم كلامي بقوله تعالى
:

لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ




9   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 04 اغسطس 2007
[9819]

عفوا أخى محمد موسى .. لا تنتقى.

لا تنتقى يا سيدى ما تجاوب عليه وما تتركه برد مبتور فيظهر للغير ويعطيه إنطباعا (وهو ليس كذلك) كما لو كان عندكم رد ..

استكملوا بقية الرد على بقية أسئلتى كلها لكم بطريقة (س و ج) .. ولا تتركوا شيئا !!.

ومن ثم سأرد عليكم بعد إستكمالكم الأجابات كلها على تساؤلاتى جميعها ..حتى لا تتوه باقى أسئلتى لكم والتى تجنبتم الرد عليها.


حينها (بعد الرد الكامل) باتت الكرة فى ملعبى .. وسارد عليكم حينها.

الرد يكون هكذا:
س1:
QQQQQQQQQQQQQQQQQQQ
ج1
AAAAAAAAAAAAAAAAAAA

س2:
QQQQQQQQQQQQQQQQQQQ
ج2:
AAAAAAAAAAAAAAAAAAA


وهلم جرا يا أخى ..

أو بأى طريقه إخرى تفضلونها بحيث:
1- يتم إستكمال الإجابه على جميع التساؤلات والتى وردت لكم.
2- إستشفاف منكم الرد المرادف لأسئلتى .. إجابة إجابة .. لسؤالا سؤال.

10   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9826]

لاخ شريف صادق المحترم

اذا عدنا بالتاريخ قليلا ، فاننا نعلم ان امريكا قد وجهت ضربات جوية لافغانستان والسودان دون اي مبرر وذلك قبل احداث سبتمبر بزمن طويل ، ولم تقدم امريكا اية ادلة في عملها ذلك ، واصابت الالاف من المدنيين كما تفعل الان في العراق .

من هنا فان توجيه القاعدة لضربة لامريكا هي من باب رد الاعتداء . ولا اظن احدا يختلف معنا بأن امريكا تعتدي على العالم الاسلامي وتزود اسرائل بالاسلحة منذ عشرات السنين .

ولا بد ان تعامل امريكا بالمثل ورد الاعتداء بمثله ، فكما تقتل مدنيينا نقتل مدنييها حتى ترتدع .

قولكم

(({الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} .. البقرة194
فنصها واضح أنها تخص حرمات الآشهر والأماكن وليس حرمات الآنفس او حرمات الأعراض .. وهى للصد وليس للهجوم .. وكان من السهل على سبحانه صياغتها فى الآيه إن كان يريد التشريع بهذا.
))

لم تقنعي سيدي الكريم بجوابكم لأن الاية واضحة وفيها تشريع واضح لنا برد الاعتداء بمثله ، وتخصيصك لا دليل عليه لان الاصوليين يقولون والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب

اما قولك بأن الرسول لم يقتل مدنيين ، فالموقع يحظر استدلال شيء من اقوال الرسول بدعوى انها مدسوسة عليه والا لجئتك من السنة التي تحتج بها ما يدل ان النبي قتل مدنيين مسالمين .

ولكني اثرت ان التزم بمنهج الموقع خصوصا وان القران الكريم فيه تبيان لكل شيء ويغنينا عن اي استدلال اخر

وارجوا ان تعطيني رايك بقوله تعالى

مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )


11   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9829]

الأخ محمد موسى (1)

السلام عليكم

قولكم:
{{إذا عدنا بالتاريخ قليلا ، فأننا نعلم ان أمريكا قد وجهت ضربات جوية لأفغانستان والسودان دون أي مبرر وذلك قبل أحداث سبتمبر بزمن طويل ، ولم تقدم أمريكا أية أدلة في عملها ذلك ، أصابت الآلاف من المدنيين كما تفعل الآن في العراق . }}

الرد:
- رجاء الاستشهاد بالبرهان بقولكم هذا وإلا كأنه لم يكن لقول ربى وربكم:
(( ..ِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}} .. النمل 64

- قيل لكم من قبل (ولماذا قصدتم ألا تقتبسوا قولي) الآتي:
[ أن مصر قامت بتسوية قاعدة هويلس الجوية بليبيا بالأرض تماما فى أواخر السبعينيات من القرن الماضي لكون ((((ثبت أن ليبيا وراء تفجيرات)))) خصت مدنيين بفندق الشيراتون بالجيزة وكذلك بسينما سفنكس بالمهندسين وأيضا بقطار الصعيد] .. ولم يعترض المجتمع الدولى على فعله مصر .. وحتى لم يصدر بحق مصر أيتها إدانه من مجلس الآمن.


قولكم:
((ولا أظن أحدا يختلف معنا بأن أمريكا تعتدي على العالم الإسلامي))

الرد:
- أنا أختلف معكم وورائي جميع من يحتكم لله طالما لا يوجد برهان كما أمر ربى "والبرهان ليس بأنكم لا تظنون".

- ألم ترى إختلاف السيد محمد مهند مراد معكم على نفس هذة الصفحة .. أتمزحون ؟؟

قولكم:
((من هنا فان توجيه القاعدة لضربة لأمريكا هي من باب رد الاعتداء ))
الرد:
- هذا قول باطل مراد به حق إن لم تأتى بالبرهان لإثبات الاعتداء كما أمر سبحانه.

- قال تعالى .. { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ } .. المائدة 87
أنتم من أعتدى على المدنيين المسلمين تحت أنظار العالم أجمع وقتلتكم النفس والتي حرم الله قتلها إلا بالحق وجعلتم خلق الله ينظر إلى الرسالة المحمدية والتى بعث من أجلها رسولنا الكريم ليتمم مكارم الأخلاق نظرة أحض الحضيض ‍‍.. منكم لله وأنني لشاهدا عليكم يوم الدين.

- حتى وإن كان قولكم حق فقد قيل لكم من قبل (ولماذا قصدتم ألا تقتبسوا قولي) الآتي:
[ولم تقتل مصر مدنيين ليبيين إنما عسكريين].

- وقد رد عليكم السيد المسلم الكريم محمد مهند مراد أيضا من قبل بنفي مزاعمكم بقتل مدنيين.

- قيل لكم من قبل (ولماذا قصدتم ألا تقتبسوا قولي) الآتي:
[[أما المؤكد بالقرآن أنه {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} .. أي لا يجب على الإطلاق فى التشريع الإسلامي وأن أقتل أحد مسالما بجريرة أخر مذنب مهما كان أكرر مهما كان .. وسبحانه باليقين لم يكررها خمس مرات في القرآن عبثا.]]

قولكم:
(( وتزود إسرائيل بالأسلحة منذ عشرات السنين . ))

الرد:
الصهاينة أتبعوا القرآن ونحن لا .0. أليس ربك وربى القائل { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ} .. الأنفال 60 .. الصهاينة يعتبرونا أعدائهم والله شرع إعداد القوة في مواجهه العدو .. أنهم أتبعوا قرأننا .. هذا من خيبه العرب .. فالعرب من خيبتهم لم يتفقوا على مرجعية لدينهم حتى الآن .. وها انتم تفسرون القرآن على هواكم وتحرفون كلام الله عن مواضعة بأن الإسلام سمح بقتل المدنيين!!


قولكم
{{ لم تقنعي سيدي الكريم جوابكم لأن الآية واضحة وفيها تشريع واضح لنا برد الاعتداء بمثله ، وتخصيصك لا دليل عليه لان الأصوليين يقولون والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب}}

الرد:
- لقد قمتم بقص مقطع واحد من آيه واحدة تخص موضوع نزلت فيه آيات كثيرة !!! ..

- ثم فسرتموها على عموهم اللفظ كما تبتدعون .. أي بحال لسان العرب والذي نزل به القرآن بالشبهة وليس بالمعنى .. وهذا نهى عنه تعالى بقوله (هُوَ الَّذِي أَنْـزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ .. ) آل عمران 7

12   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9831]

الأخ محمد موسى (2)

- أنكرتم ما أمركم الله به بقوله تعالى { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ..} محمد 24 .. فالتدبر يعنى الفهم .. والفهم يعنى عدم الآخذ بعموم اللفظ .. بل بالمراد من قوله تعالى .. ويجب عليكم الاجتهاد فى القرآن حتى تصل إلى مراد ربك وليس بالشبهة كما تفعلون .. فالله أمركم بالتالي {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ..} الحج 79 .. والجهاد فى الله (غير الجهاد في سبيل الله) وهو جهادا لفهم القرآن .. وإن كان مسموحا للأخذ بعموم النص ما أستدعى سبحانه وأن يقول "وَجَاهِدُوا" .. وسبحانه أكد على ذلك بقوله تعالى { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } العنكبوت 96 .. وإن كان القرآن يفهم بعموم اللفظ ما استحق جهادا .. وما كان لله من قول {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلا بِلِسَانِ قَوْمِهِ} إبراهيم 4.. و{بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} .. الشعراء 195 .. وكانوا العرب وقتها من أقوى خلق الله فى اللسان العربى.

- أنني بطريقتكم هذه لن أستعجب عليكم إن ذهبتم إلى أن الله يقول ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ)) .. فهي نفس ما فعلتم بالحرف .. قطعتم جزء من آيه تخص واحدة من ضمن آيات موضوع الصلاة والتي نزلت فيها آيات كثيرة جدا ثم أخذتم بعموم لفظها..

- ألم أقل لكم من قبل (ولماذا قصدتم ألا تقتبسوا قولي) الآتي:
[من الممكن وان تذهب لما ذهبت إليه ولكن لابد لك من العلم أن هذا ليس من الشرع الإسلامي فى شيئا أن يتم قتل مدنيين .. فهذا لا يمت للدين الإسلامي بأدنى صله]

قولكم
{لم تقنعي سيدي الكريم بجوابكم لأن الاية واضحة وفيها تشريع واضح لنا برد الاعتداء بمثله}

الرد
دعنا نستعرض ما هو بداخل القرآن بالكامل بما يخص والموضوع والذى سمحتم لآنفسكم فيه بقطع جزء من آيه قرآنيه من داخله والآخذ بعموم لفظها لتبرير الأعتداء فى غير محله وقتلكم للنفس والتى حرم الله قتلها إلا بالحق .. وأننى إذ أستبرأ منكم ومن أفعالم.

---------------------
يتحدث الله هنا عن حرمة الأشهر الحرم
{ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ..} .. التوبة 36

يتحدث الله هنا عن حرمة الأشهر الحرم
{ فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ} .. التوبة 5

يتحدث الله هنا عن المسجد الحرام ويصف حال من يدخله بالأمان
{ لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ} ..الفتح 27

يتحدث الله هنا عن المسجد الحرام والشهر الحرام موضحا قدسيتهم
{ جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } .. المائدة 97

يتحدث الله هنا عن شعائره والمسجد الحرام .. ولا يسمح بتجاوزها .. أو تجاوز أمره بجعل البيت الحرام أمننا
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ ..} .. المائدة 2

يتحدث الله هنا عن المسجد الحرام مستنكرا حادثه وقعت وهى وجود المشركين بالمسجد الحرام لسقاية الحاج وأن سقاية الحاج لا تستوي عند الله مع من يجاهد في سبيل الله
{ أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين} .. التوبة 19َ

يتحدث الله هنا عن المسجد الحرام ... ويأمر الرسول والمسلمين من بعده بعدم السماح للمشركين بالتواجد فى المسجد الحرام
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} .. التوبة 28

13   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9832]

الأخ محمد موسى (3)

ما زال سبحانه يتحدث هنا عن واقعة حدثت في المسجد الحرام ويصف فاعليها بالكقر
{ هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ}

ما زال سبحانه يتحدث هنا عن الشهر الحرام والمسجد الحرام .. وهنا أوضح الله فيه من توعدهم بالقتال فيه بأنهم سيصدوا وضرب الله مثلا بقوله "وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْه"
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ .. }

يتحدث الله هنا عن المسجد الحرام .. ومتى يتم القتال في المسجد الحرام .. بسماحه بتجاوز أوامره في حالة قتال غيركم لكم بالمسجد الحرام والسماح لكم بالقتال فيه للدفاع عن النفس فقط
{..وَلا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِين} .. البقرة 191

ما زال سبحانه يتحدث هنا عن الشهر الحرام والمسجد الحرام .. بتوضيح أن رد الاعتداء لمن حاربكم في شهركم أو مسجدكم الحرام يكون متناسبا مع الاعتداء وليس أكثر منه.
{الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} .. البقرة 194

لم ترد بالقرآن ((فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ)) او ما يشابهها من الدلفة للدلفة إلا بخصوص آيات تتعلق بالمسجد الحرام ..

وتدبر غيرها من الآيات:
{.. وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} .. البقرة 190
{..إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ } ... المائدة 87
{إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ } .. الأعراف 55
{.. كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ } .. يونس 74

لماذا أخذت جزء من أية تتحدث عن رد الاعتداء داخل المسجد الحرام .. أتعتبر أفغانستان مسجد الله الحرام.

**** .. أتريد القول لى بأن أفغانستان وطالبان والمسجد الحرام واحدا .. ****
---------------------

أما طلبكم بشرح الآية:
{مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} .. الأنفال 67

الرد بفرض مسلم يسأل:
يؤخذ عليكم وعلى واعظيكم إستنباط أحكام للمؤمنين من سنن وضح سبحانه أنها للأنبياء فقط منذ بدء الخلق .. مَا كَانَ لِنَبِيٍّ .. مَا كَانَ لِنَبِيٍّ .. لا يمكن لنبى وأن يقتل النفس والتى حرم الله قتلها إلا بالحق .. وما كان لنبى وأن يقتل إلا محاربا من الآسرى (كان يسعى إلى قتل نبى الله) وليس مدنيا مسالما .. وصلت ؟؟

الرد بفرض لادينى يلقى شبهة يسأل:
هذة الآية تحض الرسول على أنه طالما ليس لديه إمكانيات من إعاشه أسرى الحرب (من المقاتلين) مبيتا وطعاما فلا حرج عليه من قتلهم .. وما العيب فى هذا ؟؟ .. وهذا كان موجودا فى جميع جيوش العالم .. ولكن بعد التحضر والذى نحن فيه والعالم أيضا وتوقيع الجميع على إتفاقية جينيف لكيفية معامله الاسرى ورجوعهم إلى بلادهم سالمين بعد إنتهاء الحرب وقوله تعالى:
{إِلا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ} .. التوبة 4
فــأصبح الباب موصدا على المسلمين بقتل الاسرى إلا إذا هــم نقضـوا تعهـدهم أولا .. وصلت ؟؟

أثبتنا الأتى من قبل:
تتقاطع نصوص الأحكام والتشريعات بالقرآن مع بعضها البعض بطريقه لا يكتبها إلا خالق .. ومن ثم تتغير وتتبدل الأحكام والتشريعات حتى تناسب الأزمنة كما أراد الله .. مع أن نص القرآن واحد .. يالا عظمة سبحانك.
على الرابط:
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=2242

14   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9834]

السيد محمد موسى

افهم من كلامك بالنهاية( نعوذ بالله من هذا الكلام السخيف الذي ما كان ليصدر إلا من مدرسة تربت على الطعن بعلماء الأمة سنة وشيعة وتسمي نفسها بأهل القران !)إن المشكلة لديك هي الطعن بالأشخاص وهذا هو واقع المسلمين عامة سأذكر لك قصة حدثت معي منذ برهة من الزمن بينما كنت اجلس مع احد المشايخ الذين كنت ادرس على يديه (من مشايخ السنة طبعا) وكان في مجلسنا طلاب علم كثر دار حوار بين احد الطلاب ورجل من خارج المسجد كان يصلي فيه وفهمت انه شيعي وفي وسط الحوار قام هذا الرجل بشتم احد العلماء القدامى فما كان من الشيخ إلا أن قام إليه مع بعض مريديه وضربوه ضربا مبرحا لم يمض أيام على هذه الحادثة وبينما كنا خارجين من نفس المسجد اختلف احد التلاميذ مع احد العامة وجرت بينهم مشادة كلامية وصل في نهايتها أن قام هذا الرجل بشتم الله عز وجل فجاء إليه ذلك الشيخ وبدا يقول له بلطف شديد لم اعهده فيه استغفر الله يا بني في الواقع لو أخذنا القصة من نهايتها لوجدنا أن هذا الشيخ يلتزم بقوله تعالى ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة بيد أني كنت في الموقفين.
اغضب شديدا لأشخاص وهدوء شديد بما يخص الله أإلا هذا الحد عز عليكم علماؤكم وهان عليكم ربكم في الواقع لم اعد استغرب بعدها ما تصلون إليه من نتائج مبنية على أقوال علمائكم وتهجرون كتاب الله البين الحكيم


15   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9835]

هنيئا لامريكا بكم

سبحان الله لم استدل الا بالقران الكريم وتتهمني بهجره؟

ثم لا شأن لي اخي الكريم بقصصك الشخصية مع اهل السنة الذين كنت تقرأ عليهم لانه يبدو ان هجرانك لهم جاء بناءا على مواقف شخصية لا دراسة علمية

ومن الواضح ان النقاش معكم وصل الى طريق مسدود ، لان الاسلام كما فهمته من القران يأمرنا بأن نعد العدة ورباط الخيل لنرهب به عدو الله سبحانه

وقد شرع لنا رد الاعتداء بمثله

وشرع لنا قتل الاسرى ارهابا للمعتدين ...

والذي اراه من كتاباتكم هو البحث عن الايات القرانية التي تدعو للسلم والامان دون تقييد

وتغضون النظر بل يصل الى التعامي عن حقائق كالشمس وضوحا واصبح يقر بها العالم جميعا ان امريكا واسرائيل تصلينا سوء العذاب

ولكن حبكم للشيئ يعمي ويصم

وهنيئا لامريكا بكم



16   تعليق بواسطة   farah mashnouk     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9836]

Mr Mousa

Unfortunately any discussion between Muslim will lead always that one of the party is with America or Isreal. The only thing I can say Imagine that you raise your daughter till age 22 than she wants to travel and any of your enemy (may be from South Korea) kidnapped her . How do you feel if this enemy said this is my religion and I have to kill her because one Muslim killed one of my group long time ago. I believe this scenario will tell you we live in” Ghabe” and people can revenge and kill each other the way you like. You know what you represent you live in the middle ages century mentality when people killed each other.

17   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9837]

السيد محمد موسى

لن اجيبك الا بما قاله الله سبحانه (في كتابه الكريم (قل اني هداني ربي الى صراط مستقيم دينا قيما ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين)اما من ناحية ان قناعاتي غير قائمة على اساس علمي فلك ان تقول ما تشاء والله اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بمن اهتدى بيد اني افيدك بالقول واعيدها ثانية عليك (يا أيها الذين امنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من الله ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنئان قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )

18   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 05 اغسطس 2007
[9838]

أخطبوط الإرهاب ..

للأسف الأستاذ محمد موسي .. ضحية لأخطبوط الإرهاب الذي يستخدم الاسلام ..دين الرحمة والعدل والتسامح ..وعبر تفسيرات ما أنزل الله بها من سلطان ..تنشر أفكار قتل واختطاف المدنيين والنساء والاطفال علي أنها من الاسلام معاذ الله ..الاسلام بريء منهم ومن أفكارهم ..
طالما هذا الأخطبوط الشرير ينشر سمومه .زفسنجد ضحايا مثل الأستاذ محمد موسي والشباب المغرر بهم الذي يضحون بحياتهم هباءا انتحارا ويقتلون معهم العشرات من الأبرياء ..
هل الاسلام يا أستاذ محمد موسي دين الاختطاف ..
هل هو دين قتل الأطفال والنساء والمدنيين لمجرد اختلافهم في المذهب كما يحدث العراق يوميا ..
هل ضحايا برجي التجارة وركاب الطائرات الذين قتلهم مهووسي 11 سبتمبر مسئولين عن سياسة بوش .ز
هل ضحايا طابا وشرم الشيخ ودهب من الأبرياء في مصر ..كان لهم أي علاقة بأمريكا أو الغرب ..
اتقي الله يا محمد يا موسي ..
الله والاسلام ليس لهم أي علاقة بما تبثونه من أفكار عنف ..

19   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9843]


صفة الارهاب التي تلصقونها بي افاخر بها لأن الله تعالى ذكرها بقرانه وامرنا بها

نحن نعامل اعداءنا بالمثل ودعاوى التسامح والرأفة واللين لا تصلح اخي الكريم وانت معندى عليك في حياتك وعرضك ومالك وشرفك

سبحان الله وكأنكم تعيشون في كوكب اخر ! نحن في فلسطين نتعرض لشتى انواع الاضطهاد والاذى فبدلا من ان نسمع منكم( على الاقل ) بيانا يدين الصهاينة ..

ترموننا بصفة الارهاب بمعناها السلبي المتداول الان

ايات الكتاب الحكيم يتم لي اعناقها من قبلكم للتوافق مع الديموقراطية العلمانية حتى بتنا نسمع الكلام التافه بأن الاسلام دين علماني !

الاسلام دين الجهاد والاستشهاد .. دين الصقور لا الحمائم التي تنتظر الذبح .. لقد مللنا الذبح سبعين عاما

انتم تتكلمون والبنادق الامريكية موجهة الى صدورنا بينما تعيشون في ظل النعيم الامريكي حيث تغدق عليهم الاموال من كل مكان لتقدموا للعالم الاسلام الذي ترذاه امريكا ولا يرضاه رب العزة

اللهم اكتب لنا الشهادة في سبيل دينك واقر اعيينا برؤوس الصهاينة والامريكان تتطاير في كل مكان

( ويشف صدور قوم مؤمنين )

20   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9847]

السيد محمد موسى .. انا معنديش فيل (1) ..

السيد محمد موسى ..

مقدمة
أننى من أكثر المحاورين والذى من الممكن أن تحاورهم فى حياتك خبرة فى الحوار على الإنترنت ... وتحاورت لسنوات طويله مع مئات من جميع النوعيات من البشر (من أقذرهم إلى أنقاهم .. من أكثرهم وطنية إلى العملاء المندسين .. من المتطرفين وأعضاء منظمة القاعدة إلى المسلمين الوسطيين ... من جميع الملل من اللادينيين .. من اليهود .. من النصارى .. من السنه .. من الشيعة .. من البهائيين .. إلخ ) على الإنترنت وكتبت الألوف المؤلفة من التعليقات والرسائل وقرأت مئات ألالوف أيضا من الرسائل والتعليقات .

أننى أسهبت لكم بالشرح أمس واضعا نصب عينى أننى إما أتحاور مع ((مسلم جاهل)) ... أو إما أتحاور مع ((من يدعى الإسلام ويضع شبهات فى الإسلام لسبب ما )) وهم كثير جدا وتحاورت مع مئات من هذه النوعية بالغالب من قبل وان تشترى جهاز حاسب ..

وما كان من رسالتى (وكلفنى إعدادها ثلاث ساعات كاملين) والتى أسهبت فيها بالشرح لكم أمس إلا بصياغة ما مقصوده منى (وهذه خبرتى والتى لن تصلون إليها) لأستشف من ردكم حقيقة تصنيفكم كنوعية بشر من الانواع التى أوضحتها لكم أعلاه وتعاملت معهم...

أننى أمس شرحت لكم شرحا وافيا أن القرأن لم يشرع بالأعتداء على الغير (((وسقت لكم أربع آيات محكمات على هذا)) وكل مسلم يعلم هذا !!!!!!!!!!!!!!!!!!.

وذكرت لكم أمس وسابقا على أساس انكم ((مسلما جاهلا)) أن الآية والتى أنتم إستشهدتم بها تخص شيئين فقط :
1- رد اعتداء داخل المسجد الحرام والذى حرم القتال فيه ..
2 - إستكمال حرب/رد على حرب.. أكرر .. أستكمال حرب/ رد على حرب .. إبتدأت فى شهر محلل فيه القتال ثم دخلت شهر محرم فيه القتال (السَّنَة اِثْنَا عَشَر شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَة حُرُم ثَلَاثَة مُتَوَالِيَات ذُو الْقَعْدَة وَذُو الْحِجَّة وَالْمُحَرَّم وَرَجَب مُضَر الَّذِي بَيْن جُمَادَى وَشَعْبَان) .. """"وسبب نزول هذه الآية هو إستثناء خاص فقط للشهر الحرم والمسجد الحرام """" ..

عندما أجد إصرارا منكم أمس بعد الشرح الوافى لكم بقولكم الأتى بالحرف:
{ وقد شرع لنا رد الاعتداء بمثله} ... هذا أعطانى فكرة من أنتــــــــــــــــــــــــــــــــــم !!

وعنما تقولون الأتى أمس:
{ وشرع لنا قتل الاسرى} ... فهذا أكد لى من أنتم !!!! .. لأنه قد تم شرح لكم عدم صحة ذهابكم بطريقتين مختلفتين مقصودتين:
1- رد على مسلم جاهل
2- رد على من يلقى شبهة فى الإسلام.

أما أنت أيها الشخص أيا كان أصلك .. ذهابك أمس بوصم القرآن بالإرهاب أمس بقولك ان علة قتل الإسرى هى :
((({ارهابا للمعتدين })))
هذه العله والتى تكذب بها لم تأتى فى القرأن ..
وحتى قتل الاسرى (من المقاتلين وليس مدنيين) أيها الجاهل لم تُشرع أساسا للمسلمين ولا تخاطبهم حسب نص الآية ..
بل سنه من الله لرفع الحرج عن الأنبياء فقط "مَا كَانَ لِنَبِيٍّ" .. "مَا كَانَ لِنَبِيٍّ" .. "مَا كَانَ لِنَبِيٍّ" .. يامن لا تبصر (وكان أخرهم محمد "ص" أيها الجاهل) .. وفقط أيضا عندما لا تتوفر لهم الأمكانيات لإعاشة الأسرى "حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ" .. "حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ" .. "حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ" .. أيها الجاهل ومن لا يبصر !!.
أما لو توافرت الأمكانيات للنبى (وليس لك) فهى بغير مسموحة يا مدعى عدم الفهم !!! .. لأن التشريع قائم على علة (حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ) وإن إنتفت العله إنتفى الحكم يا جاهل !!

وجاء هذا فى الرد عليك لو كنت مسلما
(((بخلاف الرد الآخر والذى قيل بالبراهين المؤكدة أنه لا يجوز للمسلمين قتل الآسرى لتوقيعنا على إتفاقيه جينيف لتبادل الإسرى أيها المستعبط ...)))

وقلت إمبارح ضمنيا انك لن تستكمل الحوار بقولك
{ومن الواضح ان النقاش معكم وصل الى طريق مسدود}..

تقوم تيجى بعد كده تانى النهارده وتعيدها ؟؟
تقوم تيجى بعد كده تانى النهارده وتعيدها ؟؟

21   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9848]

السيد محمد موسى .. انا معنديش فيل (2) ..

تقوم تيجى بعد كده تانى النهارده وتعيدها بقولكم

{ صفة الارهاب التي تلصقونها بي افاخر بها لأن الله تعالى ذكرها بقرانه وامرنا بها}
أنت فاكرنا معلقين ريشة حمرا ولا رابطين الفيل بره الموقع وإحنا بنتحاور علشان نصدق انك مسلم واعى لما تقول ؟؟؟؟؟؟

عموما الجزء التالى إلى من يلقى الشبهات فى القرآن وخلى البساط أحمدى وإتكلم على المشكوف .. علشان أنا معنديش فيل أنا عندى ست عربيات.

إذا بحثت أيها ملقى الشبهات فى القرأن عن كلمة (ارهاب) بالقرآن على مستوى الجدر سواء بهمزات أو بدون ما وجدت شيئا ..
اما إذا بحثت أيها الجاهل على مستوى الجدر عن كلمة (رهبة) فستجد الآيات التالية ومرفق ورائها رابط البحث حتتى تتأكدوا بأنفسكم. ..

{ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ} .. البقرة 40

{ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ} .. المائدة 82

{ قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ} .. الأعراف 116

{ وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ} .. الأعراف 116

{ وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ} .. 154

{ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ} .. الأنفال 60

{ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} .. التوبة 31

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِـزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} .. التوبة 34

{ وَقَالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ} .. النحل 51

{ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} .. الأنبياء 90

{ اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ} .. القصص 32

{ ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنْجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} .. القصص 32

{ ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنْجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} .. الحديد 27

{ لأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ} .. 13

22   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9849]

السيد محمد موسى .. انا معنديش فيل (3) ..

مرفق أسفله رابط البحث والذى يوصل إلى الآيات أعلاه .. ومتاحا لكم وأن تصلوا إلى نفس النتيجة إن بحثتم يدويا عن كلمة (رهبة) على مستولى الجدر:
http://quran.al-islam.com/arb/QSearch/Hits.asp?l=arb&strSpecialAlert=%DB%ED%D1+%E3%D3%E3%E6%CD+%C8%C5%CF%CE%C7%E1+%DA%E1%C7%E3%C7%CA+%CE%C7%D5%C9&start=1&wordtxtsrch=%D1%E5%C8%C9&AndOr=Anding&Seq=Sequential&SType=RootMode&submit=%C8%CD%CB&Adv=1

وأخيرا:
السؤال لكم يا من تلقون الشبهة فى الدين الإسلامى .. من فى الآيات والسابق ذكرها والتى فى نظركم تلقون شبهة فيها فى الإسلام بأنها تبيح الإرهاب حتى أرد عليكم ؟؟؟ ..
ما تكسفــــش وهــــات مــــن الآخــــر .. لا حــــرج فى الشبــــهات ..

ختـامــــــــــــــــــــــــا:
**** يا أيها المحاور .. أيا كنت .. وتدعى أنك سفلى !! .. كان واجبا عليك وأن تعلم أن السفليين يأخدون بأسباب النزول وعموم النص والعلة من النص ... قبل وان تصرح بان السفليين يأخذون بعموم النص ****

23   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9853]

إلى أستاذى السيد الدكتور أحمد صبحى منصور وإلى الأخوة والأخوات المسلمين

السيد الدكتور أحمد صبحى منصور وإلى الأخوة والأخوات المسلمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يخفى عليكم أن هناك محاولات من كثيرين لربط القرآن بالإرهاب ..

وعليه إتصل أحد اصدقائى من العلماء بالدكتور على جمعة (على حد قول صديقى العالم) وأخبرة بالتالى:
أن كلمة Terrorism بالأنجليزبة ترجتمها إلى العربية هو: ((تـرويع)) وليس إرهاب ...

لأن المسلمين يرهبون عذاب ربهم .. وربهم يرهبهم بعذابة وهذا طبيعى فى كل الآديان.

لكن فى المقام الأخر .. هم لا يتروعوا من الله .. ولا الله يروعهم فى أمنهم وحياتهم.

أستاذى السيد الدكتور أحمد صبحى منصور رجاء إعتبار ذلك فى تخاطبكم مع من تتخاطبون معه من الآجانب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

24   تعليق بواسطة   محمد موسى     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9855]

بسم الله الرحمن الرحيم

وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا

25   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9856]


صدق الله وانت لم تصدق

26   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9862]

مهلا ايها الأخوة

أرجو ألا يتحول كل مقال الى متاهة من الجدل والتنابذ بالقول مما يسىء الى الموقع و يأخذ القارىء عن الموضوع مما يضيع الوقت و الجهد فيما لا يفيد.
من أسف أن بعض التعليقات لا تزال بعيدة عما سبق نشره فى هذا الموقع ، ولا تزال تتلاطم فى أمور سبق توضيحها لمن أراد معرفة الصواب.
بالطبع نحن لا نفرض رأينا على أحد ، ونحترم حق كل انسان فى عقيدته وفكره وفى الاختلاف معنا ، ومن المفرض ألاّ نضيق بالنقد.. ولكننا بشر لا بد أن نضيق ـ وهذا ما يحدث لى حين أجد مبعث الاختلاف يكون أحيانا فى عدم فهم مصطلحات القرآن الكريم التى نبهنا على أهمية المعرفة بها والاعتراف بها ، ومنها مثلا مصطلح ( الارهاب ) فى قوله تعالى ( وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ) ( الأنفال 60 ) فالارهاب هنا هو لحقن الدماء ولردع العدو المعتدى عن التفكير فى الاعتداء على الدولة المسلمة المسالمة. وبالتالى يختلف معنى مصطلح الارهاب فى القرآن الكريم عن معناه الحالى السائد الان. وقد بينا هذا من قبل فى مقالات سلفت.
لا اريد ان أفرض على أحد أن يقرأ ما نشرته من مقالات ـ ولكن يحزننى أن يضيع الوقت فى مشاغبات ومشاحنات ، وكان الأولى ان يستغل هذا الوقت فى القراءة و التفكر فى المقروء ثم تكوين رأى على مههل بالاتفاق او الاختلاف ـ لا يهم ـ المهم أن نقرأ كثيرا ونتمهل فى اصدار حكم أو كتابة تعليق حتى نكون على بينة.
وفقنا الله جل وعلا للهداية

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3705
اجمالي القراءات : 30,287,671
تعليقات له : 4,113
تعليقات عليه : 12,444
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي