أهل الفترة:
أهل الفترة

زهير قوطرش في الجمعة 27 يوليو 2007




أهل الفترة.
قال الله تعالى في كتابه العزيز ( ياأهل الكتاب قد جائكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل أن تقولوا ما جائنا من بشير ولا نذير فقد جاءكم من الله بشير ونذير)
من هم اهل الفترة، الذين قصدهم الخالق عز وجل. حسب ما جاء في الفقه الاسلامي ، فإن مصطلح أهل الفترة يدل على اولئك الناس الذين عاشوا مابين رسالتي المسيح ومحمد عليهما الصلاة والسلام .ولم يتسنى لهم أن يتبعوا أحداً من الانبياء
وتمت تسميتهم بأهل الفترة لأن الخالق عز وجل لم يطالبهم بتكليف شرعي، ذلك لأنl; الرسالات كانت غائبة عنهم. والاتصالات أنذاك بين البشر كادت تكون معدومة. ولكن هذا لايعني أنهم لم يكونوا مؤمنين بالفطرة بوجود الخالق عز وجل، ذلك أن الايمان بالله هو فطرة في الانسان منذ أن خلقه الله.


السؤال المطروح الآن . هل يوجد في عصرنا شعوباً أو مجموعات أو أفراداً ينطبق عليهم مصطلح أهل الفترة؟
الجواب نعم.... هناك الكثير من القبائل التي تقطن غابات الامازون أو في اسيا أو في افريقيا... لايعرفون شيئاً عن الاديان عامة ولا عن الاسلام خاصة.. فهؤلاء مع كل اسف هم من اهل الفترة التي نتحمل مسؤولية بلاغهم رسالة الاسلام ... هم ليسوا مطالبين بتطبيق أحكامه ، ولكننا نحن سنسأل من قبل الخالق لماذا قصرنا في إصال رسالته إليهم ، ونحن أمة المليار ونصف.
اما السؤال الاخطر في عصرنا هذا عصر الاتصالات عصر السرعة والانترنيت ،والموبايل ،والفضائيات .هل يعيش بيننا أناس في هذا العالم يمكن أن نطلق عليهم اهل الفترة؟
الجواب نعم وألف نعم.....  لديهم الف مبرر كي لايعتنقوا الاسلام كدين، يرفضون ممارسة الكنيسة ، ورجال الدين فيها... وبالوقت نفسه ليس لديهم البديل المقنع ...هنالك الملايين من امثالهم في عالمنا المعاصر..
أنهم يسمعون عن الاسلام والمسلمين من خلال وسائل الاعلام المتوفرة لديهم ، عن عمليات انتحارية ، وقتل الابرياء، وحرق المساجد والمعابد، وقتل من هم من اهل الكتاب على الهوية. وقتل المسلمين ،وخطف الناس ، ومن على شاشات التلفاز  يروون المتطرفين  والارهابين وهم يقطعون رؤوس الابرياء بدم بارد باسم الاسلام وهم يرددون الله وأكبر  حتى كره هؤلاء الذين هم من اهل الفترة اليوم سماع  عبارة الله اكبر لأنها خلقت لديهم وعياً بأنها لاتستخدم إلا في قتل الابرياء. والعياذ بالله...
أليسوا كل هؤلاء من أهل الفترة.... كيف سنقف امام الخالق؟ وماذا سنقول له؟ من هو المسؤول عن وجد أهل الفترة في هذا الزمان..؟ وماذا فعلنا بتراث وثقافة ورثناه عن السلف وكان سبباً لما نحن فيه...هل يمكننا أن نتحدث عن رسالة الحب والرحمة ... ومن سيصدق ذلك عندما يرى أفعالنا.... إلا غبي؟
يا أهل القرآن ليس امامنا إلا خيار واحد .. وهو أن نخلق ثقافة اسلامية بمرجعية الرحمة والحب والحكمة والموعظة الحسنة التي هي في كتابنا القرآن الكريم الذي هو منهجاً وهداية ،يصلح لكل زمان ومكان.

اجمالي القراءات 13432

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 27 يوليو 2007
[9519]

اعتذار

الرجاء تصحيح الجملة(يرفضون ممارسة الكنيسة ورجال الدين فيها) أعتذر لم أقصد ذلك ولكن سهواً ذكرت على هذا الشكل.والتصحيح( يرفضون ممارسة رجال الدين والمؤسسات الدينية عندهم) وأقصد بذلك أيضاً المسلمين.
الخطأ الأخر هو ( من هو المسؤول عن( وجد) الرجاء قرائتها (وجود) وشكرا لكم وعذراً

2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الثلاثاء 09 فبراير 2010
[45607]

مرجعية الرحمة والحب

الأستاذ الفاضل زهير قوطرش  : خلق ثقافة إسلامية بمرجعية الرحمة والحب والحكمة والموعظة الحسنة ، أمر مستحب وأمل كتاب الموقع ورواده ، أسأل نفس السؤال هل هناك من لايعرف شيئا عن الأديان  ؟ تم ذكر الإجابة في المقال ولكن اعذرني شيء غريب والأغرب أن من بيننا في ثورة الاتصالات من  لا يعرف شيئا عن الأديان . طيب هم يعيشون وفق الفطرة أو قانون قبلي أو ماذا ؟ أما من هم بيننا فأظن أنهم بمحض إرادتهم يبتعدون فلا حاجة لهم بما نقول  !


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,685,776
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia