تعقيب على مقال

سمير حسن في الأحد 15 يوليو 2007


تعقيب على مقال "ٱلحلال وٱلحرام"

قلت فى مقال "ٱلحلال وٱلحرام": "أما مسألة "ٱلختان" للذكر وٱلأنثى فهى من ٱلمسآئل ٱلتى تدخل فى مفهوم ٱللّغو وٱلكذب وٱلجهل وغياب ٱلنّور وٱلشهدآء. فٱلكلمة ليست من كلام كتاب ٱللّه. وأرىۤ أنّ مصدرها يشبه ما يفعله ٱلناس فى تعليم ٱلدّوآبّ حتى لا تضيع بٱلاختلاط. كمآ أن فعلها بٱلناس يولّد أذىً فى نفوسهم وقصورا فى فعل ٱلمسِّ لديهم". وبقولى "فٱلكلمة ليست من كلام كتاب ٱللّه" أكون قد غفلت عن ٱلقول ٱلعربىّ ٱلتالى:


"أُحِلََّ لكم ليلة ٱلصِّيام ٱلرّفَثُ إلىٰ نسآئكم هُنَّ لباس لَّكم وأنتم لباس لَّهُنَّ عَلِمَ ٱللّهُ أنَّكم كُنتُم تختانونَ أنفُسَكم فتاب عليكم وعفا عنكم فٱلأنَ بَٰشِرُوهُنَّ وٱبتَغُوا ما كتب ٱللّهُ لكم وكلوا وٱشربوا حتَّىٰ يتبيّنَ لكم ٱلخيطُ ٱلأبيضُ مِنَ ٱلخيطِ ٱلأسودِ مِنَ ٱلفجر ثُمَّ أتِمُّوا ٱلصِّيامَ إلى ٱلَّيلِ ولا تُبَٰشِرُوهُنَّ وأنتُم عَٰكِفُونَ فِى ٱلمَسَجِدِ تِلكَ حُدُودُ ٱللّه فلا تَقرَبُوها كذَٰلك يُبيِّنُ ٱللّهُ ءَايَٰتِهِ للنَّاس لعلَّهُم يتَّقُونَ" 187 ٱلبقرة.
وفيه ٱلقول "عَلِمَ ٱللّهُ أنَّكم كُنتُم تختانونَ أنفُسَكم فتاب عليكم وعفا عنكم". فكلمة "تختانون" من أصل ٱلفعل "خَتَنَ يختن" وهو ما سبق وأن فعلوه بأنفسهم وهو ما علم به ٱللّه فتاب عليهم وعفا عنهم.
لقد كان أثر لغو ٱللغة وتحريفها للكلم عن مواضعه وتفسير ٱلمفسرين بلغوها وتحريفها للكلمة بقولهم (تختانون = تخونون وتلومون) عالقا فى نفسى فظننت أنها من مصدر ٱلفعل "خان يخون" فقلت تحت تأثير ٱلظّنِّ قولى: "فٱلكلمة ليست من كلام كتاب ٱللّه".
إلاۤ أنِّى عدّت إلى ٱلبلاغ ٱلعربىّ ونظرت فيه وتوكّدت من أن ٱلمخاطبين فيه مختونون وهو ما علم ٱللّه به وبسببه تاب عليهم وعفا عنهم. وبذلك علمت أنّ ٱلختان ليس من شرع ٱللّه وهو كما قلت عنه: "يشبه ما يفعله ٱلناس فى تعليم ٱلدّوآبّ حتى لا تضيع بٱلاختلاط. كما علمت أنه يولّد أذىً فى نفس ٱلمختون (ذكرا كان أم أنثى) وهيجانا وإلحاحا على فعل ٱلمسِّ.
وعلمت لوۤ أنّ ٱلكلمة كانت من أصل ٱلفعل "خان" لجآءت فى هيئة "تخونون" وليس "تختانون". فٱلقول ٱلعربىّ "تختانون أنفسكم" يبيّن أنّهم ختنوۤا أنفسهم بتأثير ظنّهم أو ظنِّ ءابآئهم أنّ ٱلختان عهد مع ٱللّه كما يزعم ٱليهود. فٱلمخاطبين لم يكونوا يعلمون أنّ ٱلختان أذى يفعل بهم ٱلهيجان ونقص ٱلصبر فى ليلة ٱلصيام. وهذا ما يبيّنه دخول ٱلثور "ا" على ٱلعلامة "ت" فيجعلها فى حال من ٱلثورة وٱلهيجان.
كما يبيّن ٱلقول ٱلعربىّ ٱلتوبة وٱلعفو عمّا سبق من ختان ٱلمخاطبين وما لحق ٱلختان من أذى فىۤ أنفسهم. فٱلختان هو ورآء مرض هيجان ٱلمرء وضعف قدرته على ٱلتحكم بنفسه ليلة ٱلصيام. وهو ٱلسبب فى ٱلقول "أحلّ لكم ليلة ٱلصيام". فٱلذى يصوم وهو مختون لا يستطيع صبرا على هيجانه. وإن كان من ٱلذين يدركون ويفهمون ٱلقول ٱلعربىّ فلا يختن أولاده حتى لا يكونون من ٱلهآئجين ٱلفاقدين للصبر.
ٱلرَّفَثُ إلى ٱلنسآء هو ٱلحضور إليهنّ وٱلاجتماع بهنّ فى ٱلفراش فٱلذكر يلبس ٱلأنثى وٱلأنثى تلبس ٱلذكر فيكونان جسما واحدا ونفسا واحدة كأصلهما ٱلأول قبل جعلهما زوجا منفصلا. فٱلبلاغ يحلّ للمؤمنين ٱلمختونين ٱلرّفث إلى نسآئهم ومباشرتهنّ ليلة ٱلصيام. إلاۤ أنّه يمنعهم من مباشرتهن وهم عاكفون فى ٱلمساجد "تِلكَ حُدُودُ ٱللّه فلا تَقرَبُوها". فٱلمساجد هىۤ أماكن عبادة ٱلأمر من دون تبديل أو تغيير فيه (وهىۤ أماكن ٱلسلطة ٱلتنفيذية_ مجلس وزرآء وإدرارات عامّة). فٱلذى يسجد لا يتمرد على أمر ٱلسلطة ٱلتشريعية ولا يغير فيه ولا يلهو عنه فى مباشرة ٱلنسآء ويطيعه كما هو. وهو ما يبيّنه ٱلفعل "عكف". فٱلذى يعكف على ٱلأمر وٱلشىء يلزمه ولا ينصرف عنه إلىۤ أمر أو شىء أخر.
وبذلك أقول ما هو من مسئوليتى ٱلشخصية أمام ٱللّه وبما تشابه لى فهمه من ٱلقول ٱلعربىّ (187 ٱلبقرة) أنّ ٱلختان للذكر وٱلأنثى هو أذى لهما وليس من شرع ٱللّه ولا من عهده كما يزعم ٱليهود. وهو ظنّ يحتاج إلى علم وإلى توبة وإلى عفو.
وأطلب مرّة أخرى من شيوخ ٱلأزهر وقم وكربآء أن يوقفوا ظنونهم وفتاويهم وتأثيرهم ٱلضّآرّ فى نفوس ٱلناس وأن يعودوۤا إلى ٱلبلاغ ٱلعربىّ فيعملون علىۤ إدراك وفهم قوله وبيانه فيقولون فيه بما يتشابه لهم لا ما يظنون أنّه قول عليم لا رجعة فيه.

اجمالي القراءات 8552

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الإثنين 23 يوليو 2007
[9398]

Doctors Opposing Circuncision


There is no valid medical reason WHATSOEVER to support male circumcision, and there is a strong group of doctors in USA that is formed to end male circumcision as a routine unjustified surgical procedure, and I "as a Urologic Surgeon who had done thousands of male circumcisions and regrets doing them" totally back them in their statement:
With the formation of Doctors Opposing Circumcision (D.O.C.), we are proposing to end routine non-therapeutic neonatal circumcision in America. D.O.C., a rapidly growing international organization of medical doctors, intends to bring out the facts about this tragic practice.

Why Doctors will Stop Performing Circumcisions

All non­religious circumcisions in the U.S. are performed by doctors, who will soon be unwilling to perform this painful, contra­indicated procedure. Why?

Already, an ever-growing number of physicians are opposed to routine non-therapeutic neonatal circumcision. These doctors recognize that no one has the right to forcibly remove healthy sexual body parts from another individual. They recognize that doctors should have no role in this painful, unnecessary procedure inflicted on the newborn.

Routine circumcisions have been found to violate not only the Golden Rule, but the first tenet of medical practice, First, Do No Harm. Amazingly, circumcision violates all seven Principles of the A.M.A. Code of Ethics.

Circumcision is not valid surgery, by definition. Surgical procedures have been defined as: repair of wounds, extirpation of diseased organs or tissue, reconstructive surgery, and physiologic surgery (i.e. sympathectomy). Routine circumcision does not fall into any of these categories. Therefore, non-therapeutic infant male circumcision is not a valid surgical procedure. Doctors' licenses do not permit them to cut people unless they are performing surgery, nor may they harm their patients.




أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-24
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 45,279
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 169
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria