الجنة ليست ملكنا وحدنا:
ليست الجنة حكرًا علينا، وكيف تبدلت الأحكام في زمن النبي

اسامة يس في الأربعاء 03 يونيو 2020


ليست الجنة حكرا على المؤمنين وكيف تبدل الأحكام من زمن الى زمن وصولا الى كيف تبدلت الاحكام في زمن النبي محمد عليه الصلاة والسلام وهل هناك امكانية لتغيرها لتغير الزمان والمكان من زمن النبي الى الآن يجيب المقطع على كثير من هذه الأسئلة.

اجمالي القراءات 1535

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 03 يونيو 2020
[92482]

مُلاجظات وإستفسارات .


تحياتى أستاذ أسامة . لى ملاحظات أو لنقل ملاحظات وإستفسارات . 1- حضرتك طبقا لما تفهمه من الآية القرءانية (ان الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.)  تقول بأن هُناك فئات من أصحاب الديانات الأخرى بعد إكتمال القرءان الكريم نزولا وعلمهم به  سيدخلون الجنة .. وأنا أقول لحضرتك طبقا لما أفهمه من القرءان لشرح هذه الآية بهذه الأية ((وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق)) أصبح القرءان هو الحكم عليهم وعلى إيمانهم وعملهم الصالح ،ومن هذا الإيمان هو وجوب وفرضية إيمانهم بلاإله إلا الله وحده لا شريك له وأنه سبحانه مالك يوم الدين ،وبالقرءان الحكيم وبنبوة محمد عليه السلام ،والعمل الصالح فى العبادات من خلال ما جاء عنها فى القرءان العظيم .وبدون هذا فسيحبط عملهم يوم القيامة .



2- حضرتك قلت  ان عيسى عليه السلام منعهم من الطلاق ،وموسى عليه السلام كان يسمح لهم بالطلاق والتعدد ، فمن أين أتيت بهذه التشريعات رغم أن القرءان الكريم لم يذكر عنها شيئا ونحن لا نعتمد معلوماتنا عن الرسالات السابقة  إلا على القرءان العظيم ؟؟؟  



3—حضرتك قلت أن الأحكام تغيرت وتبدلت خلال ال10 سنوات فى المدينة . أنا لم أرى أن هُناك حُكما تشريعيا قرآنيا تبدل أو تغير فى سور القرءاة المدنية سواء فى العبادات أو المعاملات أو فى الأحوال الشخصية (زواج –طلاق بتبعاته – مواريث) فمن أين حصلت حضرتك على هذه المعلومة الخطيرة ؟؟؟    وإذا كنت حضرتك تُشير إلى آيات سورة الأحزاب فى (( إلا ما قد سلف ))  فى الزواج من أرملة الأب أو الجمع بين الأختين فهذه أحكام إنتهت بنهاية حالتها سواء بطلاق أو بوفاة ،وأصبحت أحكام آيات التحريم فى الزواج هى السارية ، وهذا لا يُعتبر تبديل فى الأحكام وإنما هما حُكمين مختلفين ،أحدحما إنتهى بنهاية آخر حالة فيه والآخر ممتد إلى يوم القيامة . 



4—انت قلت فى آيات سورة المجادلة عن الظهار أن (( النبى عليه السلام قال للمرأة  (( قبل أن ينزل القرءان فيها )) انت خلاص محرمة عليه )) فمن أين  أتيت بصيغة الحوار الذى داربينهما رغم أن القرءان العظيم لم يذكر تفاصيله ، وأن القرءان العظيم علمنا أن ليس من حق النبى عليه السلام التشريع ،وليس من حقه أن يقول لها أنت محرمة عليه أو حلال له إلا إذا جاء القرءان بتشريعات ليُبلغها النبى عليه السلام للعالمين ؟؟؟   



  تحياتى .



2   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الأربعاء 03 يونيو 2020
[92486]

الأستاذ الكريم عثمان محمد علي هل يمكن أن يحتفظ بهبل او اللات في البيت ويحرم على آخر


سلام الله عليكم

1-أنا لم أقل القرآن هو الذي قال وقام بتصنيفهم: آمنوا / هادوا/ نصارى/ صابئن..... هذه الفئات كانت موجوده والوحي قائم وقد قال ذلك الحق تبارك وتعلى شريطة الايمان بالله واليوم الىخر والعمل الصالح... أي فئة منهم أخلت بالشروط لا ينطبق عليها الحكم.

2- نعم تبدلت الأحكام وقت الوحي، ولنا في علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم فالآن باشروهن،، ولو قلت لي أن الصحابة كانوا يفعلون ذلك عدم المباشرة من تلقاء أنفسهم لوقت في إشكال خطير أنهم شرعوا لأنفسهم، لكن الحكم خفف تبدل، كما ان الأحكام في آية اللعان راعت السياق، وغيرت الحكم بالنسبة للزوج... وبالتأكيد حكم الأربعة كان عاما..ب الاضافة الى الا ما قد سلف.. والامر ان هناك من هو متزوج من اختين او من زوجه ابيه وآخر محرم عليه ... اذ لو كانت الشرائع دينا لما امكن أن تنطبق على احدهم، بمعنى هل يجوز لاحدهم ان يحتفظ بهبل او الللات في بيته لانه مصدر دخل له ثم تحرم على البيقة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ملاحظة: كنت قد كتبت ردا، واكتشفت انه الزمني بانقاص الحروف.. لذا اكتفي بهذا الرد مبئديًا

3   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الأربعاء 03 يونيو 2020
[92487]

وماذا عن الجواري والإماء


بالنسبة لشرئع أهل الكتاب أنا اتعامل مع الواقع، فرؤيتي للتشريع أنه أحكام غير الزامية تجعلني أتعامل معها كواقع، ولا شك أن اليهودية تسمح بالتعددوالطلاق هذا واقع بينما لا تسمح به النصرانية هذا واقع تشريعي وليس عقدي ... وإذا لم يكن ذلك كذلك، فالآية تقطع بأنه لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا..

وأما عن سورة المجادلة فحسبك أنها جادلته ولو قال ما يسرها لم تم الجدال ولم تشكتي الا الله اذن نحن على أقل تقدير أمام حكم قيل لها ................................؟؟؟؟؟؟هي غير راضيه عنه... بنص الآية وكفى..

ثم هناك أحكام للرق .. اتراها صالحة لكل زمان ومكان... الله اكبر... وآمل وآمل وآمل الا تكون من الذين يلووون آيات القرآن ويقولون ليسه هناك اماء ولا ملك يمين في القرآن .. وإلا فهذا تجاهل لواقع تاريخي شهدته البشرية كلها.. وأفرد له أحكاما في القرآن...

المكاتبه.. بل احل لهم وطئ السبية وهي متزوجه... وآمل وآمل ووسوف اكررها حتى تقول ليته سكت ألا تقول لي .. لم يحدث رقا ولا اماء ولا جواري .....

دمتم بكل ود

سعيد بالتحاور معكم

4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 03 يونيو 2020
[92488]

استاذ اسامة انت لم تُجب على إستفساراتى .


أولا - تحياتى مرة أخرى ، وبهدوء ،وكُلنا نجتهد فى القرءان على مائدة القرءان ....أنا لم أقل لك أنك تلوى عُنق الآيات كما رميتنى به , أنا وضعت ملاحظات وإستفسارات وللأسف لم تُجب على أى منها ..وأرجو أن تقرأ تعقيبى السابق مرة أخرى بهدوء وتُجيب عليه.وهذا تعقيبى على تعقيبك .



ثانيا .. آيات تشريع الصيام وكتابته على المسلمين آيات مُتكاملة ونزلت فى لحظة واحدة وقرأها النبى عليه السلام على المسلمين فى لحظة واحدة (وإرجع إليها فى سورة البقرة ) ولم ينزل حُكم منها فى مكة وحُكم آخر فى المدينة ،أو حُكم منع (المُباشرة ليلة الصيام  )فى أول السورة وحُكم اباحها  فى آخرة سورة نزلت فى القرءان يُُعدله أو كما يقول التراثيون (نسخه أى حذفه)..



ثالثا . أنت تقول (((آية اللعان غيرت السياق وغيرت الحُكم بالنسبة للزوج ))) سياق إيه وغيرت إيه وجبت الكلام ده منين ؟؟؟؟؟ هذه هى آية اللعان كما أُنزلت مُنذ أن أُنزلت ((وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ.وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ. إرساءويدرا عنها العذاب ان تشهد اربع شهادات بالله انه لمن الكاذبين. وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ)).



فهل هُناك آية أخرى بسياق آخر وتغير فيها الحُكم على الزوج  ونحن لا نعلمها ؟؟؟؟  ألا تعلم أن لعنة الله هى نفس معنى حُكم غضب الله ونتيجتهما واحدة ؟؟؟؟


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 03 يونيو 2020
[92489]

-----


 



 




 رابعا .. آيات سورة النساء فى تحريم الزواج من أرملة الأب والجمع بين الأختين لمن سيتزوج بعد نزولها لم تستثنى أحدا ... واباحت الإحتفاظ بهذا الزواج حتى نهايته بالموت أو الطلاق لمن هو متزوج بالفعل بمثل ذلك الزواج (من ارملة ابيه أو جمع بين الأختين ) قبل نزولها .. فهذا ليس تبديلا ولا تعديلا فى اتشريعات .هذا تشريع وافق على ما هو موجود  إلى أن ينتهى وحرم إستحداثه بعد نزولها .   



خامسا .. من قال انك تحتفظ بهبل ولا باللات .جبت الكلام ده منين فى كلامى ؟؟؟؟؟؟ 



سادسا .. نحن كقرءانيين لا نتعامل فى التشريعات بالواقع ونفرضها على القرءان أو نتحدث عنها كشريعة سابقة لم يتحدث عنها القرءان . فكونك تريد أن تفرض واقع المسيحيين فى عدم الطلاق بأنه كان شريعة لعيسى ،او التعدد بأكثر من أربعة كشريعة لموسى عليهما السلام  وتنسبه للقرءان دون أن يذكر  القرءان العظيم  هذا  فهذا ظلم للقرءان وتقول عليه ،وعلينا أن نلتزم بما جاء فى القرءان وما سكت عنه لا نفرض  رأينا ولا الواقع عليه . ثم من قال أن المسيحية ليست فيها طلاق ؟؟؟؟ فهناك طوائف مسيحية تُبيح الطلاق ؟؟؟



سابعا ...سورة المجادلة ... من خلال فهمى للقرءان بأن النبى عليه السلام ليس له الحق فى التشريع أقول من المُستحيل أن يقول النبى عليه السلام للمرأة التى كانت تُجادله بأنها محرمة على زوجها قبل أن تنزل آيات الظهار ،بل قال لها لا أعلم حُكما فى  شكوتك  حتى ينزل حُكم الله ،ثم بعدها نزل الحُكم كما جاء فى آيات سورة المجادلة . فلا يُمكن أن يحكم الرسول فى تشريع لم ينزل عليه وحيه ، قلا تقل على النبى عليه السلام ما لم يقله وإلا وقعنا فيما وقع فيه أصحاب الروايات . 



 




6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 03 يونيو 2020
[92490]

-----


 




ثامنا ... انا لم أقل أنه لم يكن  هناك رق  فمن أين جئت بهذا الكلام عنى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   



آيات وتشريعات المعاملات وعقوبات الرقيق موجودة وطُبقت فى الماضى فى عهد النبى عليه السلام  وتُطبق إذا وجدت حالات رق سواء فى الحاضر أو فى المستقبل لأى سبب كان . وأقولها لك بإختصار --- الدعوة إلى تحرير العبيد وعتق رقابهم --- الموافقة على مكاتبتهم لتحرير أنفسهم إذا ارادوا هذا وتمكنوا منه ---- الزواج من ملك اليمين بنفس شروط الزواج من الحرائر وتحريم معاشرتهن جنسيا دون عقد زواج وإلا أُعتبر هذا فاحشة وزنا --- عقوبة زنا الجارية 50 جلدة . 



تاسعا .... أنا لا ألوى عُنق الآيات كما رميتنى . أنا أتدبر آيات القرءان وألتزم بما فيها ولا اتقول عليها ولا أفترض فيها ما لم تُُخبرنى الآيات به  فمن  أين أتيت عنى بما رميتنى به ؟؟؟؟؟ 



عاشرا ...أرجو أن تُجب على إستفسارتى فى تعقيبى الأول لعل فى إجابتك ما يوضح ما لم نفهمه فى آيات القرءان موضوع الفيديو .... 



حادى عشر ...حوارى معك للتواصى بالحق والتكامل فى تدبر وفهم القرءان فإستمر ،وننتظر منك المزيد والمزيد من الفيديوهات ....



تحياتى .




7   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92491]

الأستاذ الكريم/ عثمان محمد علي الله والقيم ثابتة وكل ما عدى ذلك متغير


سلام الله عليكم ورحمته وبركاته:

اذا قلنا نقطة ومن أول السطر: نقول الأتي:


هل تختلفون معنا في آنه من لدن آدم الى قيام الساعة ( الله واحد)......؟ هل يمكن لنبي أن يغير في هذه الحقيقة بما يتناسب مع قومه؟ فيخبرهم بأن الله ثلاثة أو اربعة أو خمسة....؟



بالتأكيد لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا



هل يمكن لنبي أن يحل لهم السرقة والنصب والاحتيال ويحل لهم قتل النفس بغير نفس او حق......؟ لااااااااااااااااااااااااااااااا



لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟ لأن هذه ثوابت قاطعة مطلقة لا تتبدل ولا تتغير بتغير الزمان .. فهي ثابتة......



 



هل يمكن لنبي أن تكون له شرعة ومنهاج غير النبي الآخر....؟ القرآن اجاب بنعم....



اذن الشرائع والأحكام تتبدل.....  لماذ تبدلت.... لأنها تناسب عصرها ومكانها وظروفها....



فإن قلت لي لا تبدلت لأن الله أراد ذلك وكفى... فهذا يعني أن الدين متغير في الزمان والمكان...



اما مثال هبل أو اللات ضربته لأقول الآتي:



ان الحكم الصادر بعدم جواز الجمع بين الأختين ... الا ما قد سلف.. يعني أن هناك شخص مؤمن ويمكن له ان يكون قد جمع بين الاختين.. لكن هل يمكن له اذا كان يفتح محلا لبيع الأصنام ويسترزق منه نقول له الا ما قد سلف ...؟ لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا يمكن لأن الجمع بين الأختين تشريع.. وهدف ما قد سلف هو استقرار المراكز القانونية.. بينما لا يمكن أن يقر الحق تبارك وتعالى شركا.



ثم أختم بمثل صارخ.. أحكام الرق ذاتها.. لماذا جاءت نصف العذاب على الجارية... اليس مراعاة لحالها... أن من العبث أن نقول ان هذا الحكم في ذاته دين.... الامر أنه تفريد عقابي.,.. مراعاة لظروف الحال... 



يسعدنا التحاور معكم ... وآمل أن تنظرون لما أقول نظرة كلية.. ملخصها أن التشريع متغير والله والقيم ثابتة.. وشكرا



8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92496]

جواب نهائى


على رأى من سيربح المليون ، جواب نهائى , التشريعات التى نزل بها القرءان العظيم لم تتبدل ولم تتغير ولن تتبدل ولن تتغير منذ إكتمال الرسالة على النبى عايه السلام وإلى أن تقوم الساعة .ولكن التى تتبدل وتتغير هى التشريعات المدنية التى تركها لنا رب العزة جل جلاله لُنقررها نجن طبقا للعدل والشورى بيننا أو بمن خلال المجالس التشريعية وأولى الأمر (أولى الإختصاص ) مثل قوانين المرور -البناء - الصحة - الزراعة - وووووو وهكذا ..



.تحياتى ..



9   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92497]

الأستاذ الكريم/ عثمان محمد علي تالله إن هذا لشيء عجاب


بالله عليك أجبني بالله عليك: 

هب داعشيًا قام بأخذ فتيات له جواري وإماء، واسترقهم، ( دون جدال في أسباب الاسترقاق) اذ من العبث أن نقول أن أسباب الاسترقاق مشروعة في ذاتها اعتقد ذلك (ههه) هب ان هذا الداعشي استرقهم: السؤال

وجاءك يسألك عن حكمهم اتفتيه بنص القرآن فيهم.. 

أم أن الفعل ذاته أصبح مجرمًا تجريما باتا في البشرية كلها... لا أحدثك عن معتقد الداعشي.. أحدثك جاءك يسألك عن حكم القرآن فيما بين يديه من رقيق... 

إن المجتمعات كلها جرمت الاتجار بالبشر.. ثم تأتي أنت بكل بساطة تقول له كاتبهم مثلًا، او اعتقهم كفارة... فأنت من حكم إذا اتيحت الظروف يطبق الحكم...


ولا تجادلني في أحقيته في استرقاقهم من عدمه المهم انهم بين يديه من وجه نظره رقيق وهل كان الرق الا حربا وأسرا



 



تالله ان هذا لشيء عجاب..


بالقطع لا اعترض على الحكم التشريعي الذي كان صالحا في وقته



دمتم بكل ود

10   تعليق بواسطة   عبدالله أمين     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92498]

شكراخواي الاستاذ اسامة والدكتور عثمان محمد على


اولا: اشكرك اخي الاستاذ اسامة على بحثك القيم في هذا الموضوع , وهذا هو المطلوب لجيلنا (جيل الحوار) لمحاولة فهم النص القرآني 



وكذلك الشكر موصول لاخي الدكتور عثمان محمد علي لتفاعله مع الموضوع واثراءه



ثانيا :  قال  تعالى (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ الَّلاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ الَّلاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّلاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا)



قوله تعالى (  إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ) لايعني ابدا انها كانت تشريعا ثم بدله الله جل وعلا وتعالى الله عن ذلك علواً كبيرا لان الله جل وعلا لايأمر بالفحشاء انظر تتمة الآية قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا) بمعنى انه اصبح واقعاً وفعل عن جهل وربما اصبح نتاجا لهذا الزواج (الغير مشروع) اسرة وذرية والاسلام يحافظ على استمرار الاسرة 



ويبين ذلك :  الذين نكحوا مانكح آبائهم وقد وصفها الله جل وعلا بأنها فاحشة ولكنها تمت عن جهل  ولحرص التشريع على استمرار الاسرة فقد عفى الله جل وعلا عن ماقد سلف ولاتعني ابدا انها كانت تشريعا ثم تبدل لان الله جل وعلا لايأمر بالفحشاء 



قال تعالى:(وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)) النساء



قال تعالى:( (وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا ۗ قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ۖ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (28)) الاعراف



11   تعليق بواسطة   مصطفى سعيد على     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92499]

أرجوكم يا إخواني نقطة نظام من فضلكم !!


أستسمح الأستاذ علي عثمان ،يبدو جليا وقع لكم خلط ،القرءان الكريم لم يشرع ملك اليمين ولا شرع السبي والاسترقاق.ملك اليمين والرق مؤسسة ضخمة وجدها الإسلام قائمة الذات والأركان مثل مؤسسة الحرب ،وحين نزل الوحي على الخاتم ع س و.كانت جري بها العمل في أغلب المعمور ،الإسلام الحنيف كان واقعيا ،لم يسع لإلغائها بضربة واحدة فذلك مستحيل .فكانت استراتجيته تضييق المداخل إلى الرق وملك اليمين وتوسيع المخارج ومن هنا كان فرضه كفارات العتق وتحرير الرقبات  محاولة منه لتقليص أعداد المسترقين .أما ماذا شرع لهم ؟ شرع لهم حقوقا كثيرة ترد إليهم اعتبارهم وكرامتهم كما نبه بحق لمشاكلهم وحيثياتهم .أرجوكم إخواني كونوا منصفين ،القرءان لم يشرع العبودية ولا السبي ولا ملك اليمين ،القرءان الكريم  امامكم ابحثوا كيف شئتم .والله لن تجدوا آية واحدة تشرع لهذا العبث الإنساني .دمتم بخير أحبتي.أنا المصطفى غفاري .لا أدري لماذا كتب اسم مصطفى سعيد علي كصاحب تعليقي هذا.أكرر أنا المصطفى غفاري كاتب هذا التعليق 



12   تعليق بواسطة   مصطفى سعيد على     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92500]

أرجو التوضيح


تعليقي ( أرجوكم يا إخوتي نقطة نظام من فضلكم ) لم يسجل باسمي أنا المصطفى غفاري سجل باسم الأستاذ مصطفى سعيد علي .كما لم ينضاف إلى أرشيف موقعي الخاص .أرجو  توضيح السبب وشكرا.



13   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92501]

استاذ مصطفى غفارى -تحياتى .ولا تقل عنى ما لم أقوله


أرجوك أرجوك .راجع تعقيباتى جيدا .... أنا لم أقل أبدا ابدا ابدا أنا الإسلام شرّّّع ملك اليمين أو السبى والإسترقاق  فأرجوك لا تقل شيئا عنى لم أقله . انا قلت((((( آيات وتشريعات المعاملات وعقوبات الرقيق موجودة وطُبقت فى الماضى فى عهد النبى عليه السلام  وتُطبق إذا وجدت حالات رق سواء فى الحاضر أو فى المستقبل لأى سبب كان . وأقولها لك بإختصار --- الدعوة إلى تحرير العبيد وعتق رقابهم --- الموافقة على مكاتبتهم لتحرير أنفسهم إذا ارادوا هذا وتمكنوا منه ---- الزواج من ملك اليمين بنفس شروط الزواج من الحرائر وتحريم معاشرتهن جنسيا دون عقد زواج وإلا أُعتبر هذا فاحشة وزنا --- عقوبة زنا الجارية 50 جلدة . ))) .. فأين فيها أن الإسلام شرّع الرق ؟؟؟؟؟  ما قلته هو كيف تتعامل مع الرقيق إذا وجُد الرق ....وهذا فرق عظيم بين كيف تتعامل معه من خلال تشريعات القرءات إذا وجد وبين أن الإسلام شرعه ....فأرجوك لا تقولنى ما لم أقله الله يرضى عليك ..... 



 أما بخصوص  حساب حضرتك على الموقع  فأرجو أن تحاول مرة أخرى  ولو فى أى مشكلة أرسل لى على الإيميل ... بالتوفيق .   وهذا آخر تعقيب منى على هذا الموضوع ..........



  وشكرا جزيلا للأستاذ عبدالله أمين على تعقيبه الرائع ..



14   تعليق بواسطة   مصطفى سعيد على     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92502]

عفوا أستاذي عثمان محمد علي،معذرة


عفوا  أستاذي عثمان ،خانني الفهم في قراءة تعليقك فجملتك( تشريعات المعاملات وعقوبات الرق،،،) فهمت منها انك تقصد تشريع الاسلام للرق ،



الرجاء عدم المؤاخذة ولك مني كل الاحترام والتقدير .



مصطفى غفاري



15   تعليق بواسطة   مصطفى سعيد على     في   الخميس 04 يونيو 2020
[92503]

الأستاذ عثمان محمد علي المشكل لا زال قائما


سلام أخي عثمان لازال المشكل هو هو عندما أفتح حسابي يخرج لي موقع الأستاذ الكاتب  مصطفى سعيد علي .أرجو إصلاح العطب .وقد أرسلت لك رسالة على الإمايل .لا أدري هل توصلت بها .المعذرة على الإزعاج. للتذكير انا الكاتب المصطفى غفاري



16   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الجمعة 05 يونيو 2020
[92504]

أخي الكريم/ عبد الله أمين بلى ان الله لا يأمر بالفحشاء


الشكر لك على تعقيبكم..



 



وحاشا وكلا أن أقول ان الله يأمر بالفحشاء، وكلامكم وتعقيبكم هو عين ما أريد أن أصل إليه، أن ما يطلق عليه استقرار المراكز القانوينة دفع المشرع الى قوله ( إلا ما قد سلف) وهذا يعني أن التشريع ليس دين .. هذا مناط بحثي...إذ لو كان دينا لما قيل فيه الا ما قد سلف.. بمعنى أدق ..

لا يمكن قبول مثلا كما ذكرت انا سلفا: لا يمكن ان يقبل ان يترك تاجرا يبيع اصناما بقصد العبادة.. ونقول له حفاظا على رزقك الا ما قد سلف.. لأن هذا دين.. لا يمكن أن يكون فيه الا ما قد سلف.. ونقول لا يسمح لغيره ان يفتح محلا ابتداء من الآن.. الفكرة واضحة..

أدام الله علينا مروركم الكريم

17   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الجمعة 05 يونيو 2020
[92505]

الأستاذ الكريم المصطفى الغفاري سليم كلامكم الاسلام لم يشرع الرق


بلى وانا متفق معكم القرآن لم يشرع الرق.. هذا عين ما ذكرته في مقالي القرآن تعامل مع واقع.. لكنه لم يحرمه تحريما قاطعا، وأفرد له أحكاما خاصة وهذا عين ما اقصده التشريعات كلها من الواقع وليست من الدين..



أدام الله علينا مروكم الكريم



18   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 05 يونيو 2020
[92509]

أرجوكم كفى .. أوضح كل واحد وجهة نظره ..


لا أحب كثرة النقاش لأنه يؤدى الى الجدل والعناد .

لا أحد يملك الحقيقة المطلقة ، وكل منا يخطىء ويصيب . أتمنى أن يقال التعقيب ثم يأتى الرد عليه ، ونتوقف عند هذا بلا تضييع لوقتنا وجهدنا.

جاءنى من الاستاذ الغفارى هذا التنبيه : ( اختلاط أسماء الكتاب في موقعنا المبارك :

أستاذي تحياتي أما بعد أحيطك علما كتبت اليوم ثلاث تعليقات وكلها سجلت باسم الأستاذ مصطفى سعيد علي.عوض صاحبها انا المصطفى غفاري .المرجو إصلاح العطل التقني.وشكرا ) 

وأقول آسفا : الموقع يحتاج الى تطوير نرجو أن يتم خلال عدة شهور إذا تيسرت الأمور ، والله جل وعلا هو المستعان. 

أكرمكم الله جل وعلا جميعا. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-07-14
مقالات منشورة : 46
اجمالي القراءات : 301,411
تعليقات له : 141
تعليقات عليه : 244
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt