لماذا اختراع دواء يستغرق سنوات؟

خالد منتصر في الجمعة 24 ابريل 2020


فى زمن الكورونا الناس زهقانة، ولهم حق، وزهقهم وضيقهم أكثر من العلماء الذين لا يخترعون دواءً للكورونا فى شهرين، لكن الرد هو أن الدواء ليس لعبة فهو يستغرق سنوات من الجد والمثابرة والتدقيق، لكن لماذا سنوات؟، الإجابة أرسلها لى د.سامح مرقس أستاذ الأشعة التشخيصية فى جامعة شيفلد، عن ما هى خطوات اختراع دواء؟، يقول د.سامح:

البداية:                 

- اختيار المادة الكيميائية المناسبة.

- دراسة مواصفاتها الكيماوية والطبيعية لتشمل حجم الجزيئات، قابلية الذوبان، كيفية التنقية، الاحتياج لمحفزات كيميائية، catalyst...

الاختبارات الأولية

- الدراسة الفارماكولوجية تشمل تأثير المادة على أعضاء الجسم المختلفة (pharmacodynamics)، وكيفية امتصاص العقار وتوزيعه داخل الجسم ، وكيفية التخلص منه وإفرازه خارج الجسم (pharmacokinetics). يتم أيضاً دراسة تفاعل العقار الجيد مع عقاقير أخرى داخل الجسم وتأثير هذه التفاعلات على التصرفات الفارماكولوجية للعقار الجديد.

- تستخدم حيوانات مختلفة مثل الفئران، الأرانب، الكلاب وأيضاً القرود فى الدراسات الحية (in vivo studies).

- الدراسات المعملية (in vitro) وتشمل استخدام مزارع لخلايا مختلفة.

- تتم مقارنة نتائج هذه الدراسات مع نتائج دراسات تمت على عقاقير مماثلة.

دراسة التأثيرات السامة toxicological studies

- هذه الدراسات تستكشف التأثير الجينى والسرطانى للعقار الجديد وكذلك التأثير على التكاثر ويتم استخدام جرعة واحدة بكميات مختلفة أو جرعات غير سامة متكررة لمدة طويلة.

- تتم أيضاً دراسة الجرعة التى تسبب موت 50٪ من الفئران تحت الاختبار وهذا ما يسمى الجرعة القاتلة 50 (Lethal Dose LD50).

- استكشاف أى تأثير ضار للعقار على البيئة بعد إفرازه من الجسم Ecotoxic effects

هذه الدراسات يجب أن تتم فى معامل حاصلة على شهادة الممارسة المعملية الجيدة ولها تصاريح من الجهات المختصة لإجراء تجارب على الحيوان. هذه التصاريح تجدد دورياً.

الاختبارات الإكلينيكية

هذه الاختبارات تشمل:

- سلامة العقار وعدم وجود أضرار هامة على جسم الإنسان.

- دراسة تأثير العقار على الأعضاء الهامة مثل القلب، الكبد، الكلى، والجهاز العصبى (pharmacodynamic studies) .

- دراسة كيفية امتصاص العقار وتوزيعه داخل الجسم وكيفية التخلص منه pharmacokinetic studies

- فاعلية العقار على المرض أو فى مجال غرض الاستعمال.

يوجد ٤ مراحل فى الدراسات الإكلينيكية.

المرحلة الأولى Phase 1 (تستغرق حوالى عام)

- تتطلب من 20 إلى 100 شخص من المتطوعين الأصحاء لدراسة تأثير العقار على الجسم (pharmacodynamics) وتعامل الجسم مع العقار (pharmacokinetics) . يستخدم فى هذه الدراسات جرعة واحدة من العقار يتم تكرارها بجرعات واحدة متزايدة فى الكمية فى نطاق الجرعات غير السامة.

- فى بعض العقاقير تتم هذه الدراسات على أشخاص يعانون من مرض فى الكبد أو ضعف فى وظائف الكلى.

- قد تتطلب فى بعض العقاقير دراسة جرعات متعددة لفترة طويلة لتحديد تركيزات العقار المتراكمة داخل الجسم وتأثيراتها الفارماكولوجية وتأثير الجسم على العقار مع وجوده لمدة طويلة.

المرحلة الثانية Phase 2 (تستغرق من عام إلى اثنين)

- هذه المرحلة لدراسة كفاءة العقار فى علاج المرض أو الغرض من استخدامه.

- تحتاج هذه المرحلة من 100 إلى 300 شخص من المرضى المستهدفين ينقسمون إلى مجموعتين متشابهتين، مجموعة تعالج بالعقار والمجموعة الأخرى تتلقى دواءً وهمياً placebo ليس له تأثير فارماكولوجى على الجسم.

المرحلة الثالثة Phase 3 (تستغرق حوالى ثلاث سنوات)

- هذه المرحلة تتطلب عدداً كبيراً من المرضى من ألف إلى ثلاثة آلاف مريض وعدة مراكز طبية وحوالى 200 -300 مريض فى كل مركز، ويتم تقسيم المرضى عشوائياً باستخدام أحد البرامح الإلكترونية للتوزيع العشوائى (random selection) إلى مجموعة العلاج ومجموعة البلاسيبو .

- يتم التنفيذ بما يسمى دراسة مزدوجة التعمية (double blind study) وتعنى تعمية المريض والطبيب المعالج عن ما يقدم للمريض، يتم الكشف عن طبيعة كل مجموعة فى نهاية الدراسة وبعد التحليل الإحصائى لكل مجموعة.

المرحلة الرابعة Phase 4 (تستمر لعدة سنوات)

- هذه المرحلة تسمى المراقبة بعد التسويق (post marketing surveillance) وهى هامة للتأكد من سلامة العقار على المدى القصير والطويل.

- تكلفة إنتاج عقار جديد تتراوح بين 350 و500 مليون دولار أمريكى وتستغرق على الأقل ٥ سنوات.

- يتم تقديم نتائج وتفاصيل كل المراحل إلى الهيئات الخاصة بإصدار تصريح الاستخدام البشرى للعقاقير.

متى سيكون هناك عقار جديد لعلاج مرض كوفيد ١٩؟

إنتاج عقار جديد سيحتاج فترة طويلة وفى تقديرى على الأقل ٣ سنوات مع تخطى بعض الإجراءات المستخدمة بسبب خطورة الموقف.

اجمالي القراءات 607

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 24 ابريل 2020
[92226]

دور الصيادلة فى إكتشاف أو إختراع الدواء.


إحقاقا للحق وليس تحيزا للصيادلة . ف90% من عملية إكتشاف أو إختراع دواء جديد يقوم بها الصيادلة ويُشاركون فى ال 10% الباقية من خلال  تحليل الجرعات وعمرها فى الجسم  وتأثيرها العلاجى وأثارها الجانبية سواء الإيجابية أو السلبية ،والجرعات المميتة والدواء المضاد لها .  وهناك مراحل بحثية تسبق ما ذكره الدكتور فى المقال خاصة بالتركيب الكيماوى وتحديد المجموعة الفعالة فيه ، وكيفية تشكيل هذاالمركب صيدلانيا على صورة دواء وهل سيكون  (اقراص -- أم -بودرة - كبسولات - أمبولات - مراهم - أقماع - شراب - وهكذا وهكذا ) ؟؟.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 330
اجمالي القراءات : 2,283,960
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 373
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt