نساؤكم حرث لكم:
نساؤكم حرث لكم

زهير قوطرش في الثلاثاء 19 يونيو 2007


 

 

 
نساؤكم حرث لكم.
منذ زمن ، وخاصة عندما بدأت أتدبر كلام الله وأقرا في كتابه. كنت مضطرا  للرجوع إلى القواميس اللغوية ،وتفاسير السلف من العلماء, والذين بدورهم اعتمدوا في أغلب  قراءاتهم  على نفس المنهج.  لهذا كانت تُشكل عليَّ تفاسير بعض الآيات ،وكنت أتصور في نفسي بعض التفاسير الشخصية   التي  لا تنطبق وما ذهب إليه السلف.ثم ألوم نفسي  خوفاً من أن أكون من المخطئين فيما أذهب إليه من تصورات,( لأن القائمين على الدين حذرونا من مخالفة أرائهم الوحيدة " المطلقة" التي تعكس حقيقة ومقاصد النص وصرنا  بناءً على ذلك أسرى لما ذهبوا إليه ,حيث الخروج عن تصوراتهم هي بدع ,والبدع مكانها نار جهنم)..... 
 ومثال على ذلك ، كثيرا ما شغل فكري تفسير الآية الكريمة ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله وأعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين). الجزء الاول مفهوم مئة بالمائة لأن الحرث هو مكان الزرع ويقصد من ذلك أن النساء بالنسبة للرجال هنًّ مكان الزرع كناية عن العملية الجنسية المشتركة ..أما قوله عز وجل وقدموا لأنفسكم....
كنت دائما أعود الى كتب التفسير  للوقوف على معنى "وقدموا لأنفسكم فكانت تختلف التفاسير البشرية وتعدد كالأتي ...." (أي أعملوا الصالحات، أو وزعوا على الفقراء الصدقات، أو سموا بالرحمن قبل العملية الجنسية ،أو تعوذوا من الشيطان....الخ ) ... لم أكن  يوماً  ما مقتنعا   بهذا التفاسير... وكنت أقف عند الآية مطولاً وأسال نفسي ...ما معنى هذا التقديم... وأخيراً  توصلت  كما توصل غيري أيضاً على ما أعتقد  أن التقديم هو التقديم للعملية الجنسية... من مداعبة الزوجة , ومداعبة الزوج ،وخلق جو  يليق بهذه المتعة للطرفين والابتعاد عن الأنانية الذكورية  وذلك للوصول  الى قمة اللذة والنشوة للزوجين . .  ولكن من سياق الآية وضع الله عز وجل شرط التقوى..." واتقوا الله وأعلموا أنكم ملاقوه"هذه اللفتة الربانية   في ذكر التقوى في هذا المقام  لها معاني كثيرة ومتعددة أهمها-
 كما أفهم  منها   وجوب التقديمللمعاشرة  الزوجية وإعطاء الزوجة حقها العاطفي واحترام مطالبها وتهيئتها نفسيا وجسدياللعملية الجنسية
 هذا العمل مكتملا يعتبر من تقوى الله والتقصير فيه يقللمن درجات التقوى بل سيؤدى الى الحساب عليه يوم الدين-
 هذا هو كتاب الله. ولكن سؤالي الأهم ...ما هو موقف الكثير من رجال المسلمين اتجاه نسائهم وخاصة فيما يتعلق بالعلاقة الجنسية  ,هل يراعي الرجل المسلم ما جاء في كتاب الله ,أم أنه يطبق مبدأ أن المرأة عورة ,وحرام حتى النظر إليها أثناء العملية الجنسية.
هذا ما يعتقده الكثيرون منهم.
من أين أتت هذه الثقافة ....ومن طبخها لهم ,حتى تدفع النساء الثمن بدون مبرر ...تتزوج وتنجب وتموت,ولا تشعر بمتعة الجنس مع زوجها  ولا تصل الى ذرة المتعة ولا مرة في حياتها ..والسبب عقم الثقافة التي جعلت منها عورة...بينما يستخدمها الرجل للوصول الى أعلى درجات المتعته ....
ألا تتقون الله في نسائكم.
 
اجمالي القراءات 19117
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 19 يونيو 2007
[8471]

احسنت اخى زهير

احسنت اخى العزيز زهير وفعلا معنى الايه الكريمه كما فهمته حضرتك من خلال سياق الايه -وهذا ما ننادى به وهو فهم القران من القران ومن سياق الايات وليس اعتمادا على اقوال التراث والروايات -
اما عن تقوى الله فى الايه الكريمه فافهم منها وجوب التقديم للمعاشره الزوجيه واعطاءالزوجه حقها العاطفى واحترام مطالبها وتهيئتها نفسيا وجسديا للمعاشره الزوجيه
وان هذا العمل مكتملا يعتبر من تقوى الله والتقصير فيه يقلل من درجات التقوى بل سيؤدى الى الحساب عليه يوم الدين -
مع خالص تحياتى

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 2,027,170
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,453
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia