مصر ليست للبيع ياتركي

سامح عسكر في الخميس 27 سبتمبر 2018


بالنسبة لمن يدعي أن تركي آل الشيخ (مستثمر)

هذا غير صحيح، ما قام به الرجل في مصر أبعد ما يكون عن فكرة الاستثمار الحقيقة، بل يمكن وصفه باستغلال وإعادة بناء نفوذ ودي قصة تانية ممكن نتكلم فيها لأنها متعلقة بجوانب أخرى ليس لها علاقة بالرياضة.

تقوم فكرة الاستثمار على عدة قواعد:

أولا: الهدف، وهو غرضك من الاستثمار، نواياك الحقيقية في خدمة المكان وزيادة أموالك، بينما تركي وضح من خطه الزمني في مصر أن شراءه للأسيوطي وتحويله لبيراميدز هو (كيدية) بعد أن حاول شراء الأهلي والزمالك من قبل فلفظته الجماهير ، وأثبت ذلك بنفسه عن طريق نفوذه السياسي (كسعودي معين من الأمير بن سلمان) في تغيير قواعد وقوانين مصرية رياضية في ظرف 24 ساعة.

ثانيا: الوقت، وهو التفكير في المشروع بوقت كافي للدراسة وتصور التبعات والعقبات، والرجل لم يأخذ وقته الكافي لدراسة مشروع بيراميدز، فقط أول ما الفكرة خطرت على باله نفذها بقوة المال ، شراء الأندية في مصر ممكن ولكن من القاع بإنشاء مدارس للكرة وأكاديميات وملاعب، استثمار حقيقي لم يفعله الرجل لو أخلص جديا في بناء قطاع الرياضة في مصر.

ولمن يقول أن التجربة نجحت بتصدر ناديه الدوري، هذا غير صحيح..الدوري في بدايته ممكن يتصدره فريق درجة رابعة، وبيراميدز الثاني ولم يلاعب بعد الفرق الجماهيرية الكبرى (الأهلي – الزمالك – الإسماعيلي – المصري) هذا نادي مصروف عليه (مليار جنيه) أي حجم ما أنفق على الدوري المصري كله آخر 10 سنوات، وسابقا قلت أن غاية ما سيحققه النادي الجديد هو إنجاز إنبي أو حرس الحدود من قبل ، أما الآن فكل مباراه له تبقى مشحونة لإحساس اللاعبين المصريين أنه نادي غريب مفروض بقوة المال والسياسة، بما يعزز شكوكية مسئولي الأندية في توجه الحكام واتحاد الكرة، وظهرت هذه الشكوكية في آخر 4 مباريات للفريق مما يهدد قطاع الرياضة في مصر بأكبر شبهة فساد في تاريخه.

ثالثا: الربح، وهذا شرط كل استثمار يؤدي في النهاية لربح صاحبه، وبإمكاننا سؤال تركي وأصحاب بيراميدز، ما مكانة الدوري المصري عالميا لتشتري لاعبين منه بمليار جنيه وتربح من ورائهم؟..جانب كبير في تسعير اللاعبين هو سمعة الدوري وإنجاز منتخباتهم، هذا يعني أن الغرض من تجربة بيراميدز ليس الربح، أي لا يوجد استثمار حقيقي.

رابعا: العلاقات العامة، وهذه أزمة عند تركي آل الشيخ، الرجل أسلوبه فج وعدواني متسلط، فقير الأسلوب والدعاية ، ظهرت في شعار النادي (غير مبادئك) هذا سقوط أخلاقي وفني أثار حنق واستفزاز المصريين، غير سمعته السيئة بالتعدي على المطربة آمال ماهر ودفاع بعض الأسماء المكروهة عنه حتى خرج دفاعها سلبيا رفع من حجم الغضب المشحون.

لا تنسوا أن فيلم "مرجان أحمد مرجان" أعاد الناس إحياؤه لانطباق سيناريوهاته بالكامل على تجربة تركي، بداية من جهل الرجل وفظاظته وشعوره بالنقص ، واعتقاده أن كل مشكلة تُحل بالمال دون أخلاق أو فكر، والنتيجة أن هدم الرجل دين الإنسان وأخلاقه علاوة على تهديد مصالح البعض، يعني باختصار شديد جدا، الرجل صفر علاقات عامة جعلت البعض –وأنا منهم – على اتهامه بشراء أشعاره خصوصا أغنية أنغام الأخيرة، هذا لا يمكن أن يؤلفها رجل بطباع تركي، فالشعراء مرهفي الحِسّ وخيالهم خصب يدفعهم لحساب كل كلمة ووزنها بمعايير فكرية واجتماعية.

خامسا: الذكاء، ويعني حُسن توظيف القدرة الاستثمارية في البناء، ورفع معدل الكفاءة واحترام التخصص، بينما وجدنا المتحدث الإعلامي لبيراميدز "أحمد حسن" يهين اللاعب "محمد صلاح" في أزمته مع اتحاد الكرة، بقوله " لماذا تهرب من الجماهير ياصلاح دول مصريين" نفس بيان الإتحاد وإهانة لصلاح بكراهية الشعب، والسؤال: ما الذي دفع أحمد حسن للتصرف بهذا الشكل إلا كفاءة منخفضة واعتقادهم أن ناديهم مع الإتحاد في مركب واحد ومصالح واحدة، ناهيك عن تفرغ مسئولي الناس للدفاع عن تركي الذي سيفسر دفاعهم أنه (مصالح) ليس إلا، يعني دفاع سلبي وذكاء منخفض.

نقطة الذكاء هذه لها علاقة بجزئية العلاقات العامة، فلو كانت علاقة تركي بالأندية جيدة لدافعوا عنه وصنعوا تيار شعبي معاه، وهذا لم يتم، أي أن طبيعة الرجل وسلوكه يعني (مفيش كفاءة) الوحيد تقريبا الذي يدافع عنه مرتضى منصور، وهو اسم مشبوه في عالم الرياضة والسياسة معا (دفاع سلبي)

سادسا وأخيرا: الشفافية، وهذه جزئية للأسف تتعلق بالسياسة ونظام الدولة، لو كان هناك شفافية لبحثوا عن أموال تركي التي تنفق دون حسيب أو رقيب، فربما كانت أموال سلاح أو مخدرات أو مسروقة يجري غسلها في مصر، أو مدفوعة من بنوك الدولة السعودية مما يثير الشبهة حول أهداف الرجل ووظيفته في الصعيد، ولو كانت أمواله الشخصية هل أجرى الجهاز المركزي للمحاسبات أو هيئة الرقابة الإدارية دراسة عن أموال تركي؟...الإجابة متروكة للدولة، لأن عدم الجواب يعني شك في طبيعة وجود هذا الرجل وأهدافه في مصر.

هذه مجرد قواعد أو مبادئ إنسانية ، لم أتعرض لكيفية الاستثمار أو تحدياته، هذا جانب آخر يندرج تحت سلطة تلك القواعد، أي بغياب قاعدة واحدة من هؤلاء فورا يصبح استثمار ناقص أو مشبوه ، فما بالك وهذه القواعد كلها غائبة..ثم يسأل البعض لماذا كره المصريون الرجل وسيُفشلوا تجربته حتى لو تراجع عن قراره بالانسحاب..

اجمالي القراءات 546

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الخميس 27 سبتمبر 2018
[89315]

ردا على النقطة الثالثة فقط ممكن القول نعم هناك استثمار أستاذ سامح


لن ادخل في نوايا الرجل ولكن سوف أتكلم كلاما عاما ،،، نعم سيدي الكريم يمكن لأي مستثمر عربي طموح ان يستثمر في الدوري المصري حتى وان كان هذا الدوري كما تفضلتم به خارج تصنيف الدوريات الرائدة عالميا لكن لاتنسى سيدي الكريم ان الدوري المصري رائد عربيا وأغلب الكوايته وأنا منهم زملكاوية فالدوري المصري رائد عربيا وقاريا على مستوى القارة السوداء وهذا لن يكون حائلا من جدوى اي مستثمر من ان يستثمر في دوري كبير كالدوري المصري الذي صنف فريق من فرقه كالأهلي كافضل نادي في القرن العشرين في القارة الافريقية ،،، اما إنجاز المنتخبات الكروية المصرية فحدث ولا حرج الستم أنتم ياسيدي ملوك افريقيا بسبعة كؤوس أمم ! أيضا لديكم قاعدة جماهيرية مهولة ! أنا كاميروني الهوى أفريقيا لكن هذه الحقيقة أنتم في الريادة وهذا يسيل لعاب المستثمر العربي لكن مع مراعاة ما تفضلتم به من أصول وأسس للاستثمار النزيه الشفاف ،،، بعد إذنك الكويت والاسماعيلي هيلعبوا الاياب هروح اتفرج عالمطش! شكرا جزيلا 



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 27 سبتمبر 2018
[89316]

الإستثمار


تحياتى استاذ سامح ،واستاذ ابو ايوب -- اعتقد ان الموضوع اكبر من كونه إستثمار ،فهناك مستثمرون عرب  كثيرين فى مصر (صحيح إستثماراتهم كلها لا تخدم المواطن المصرى ،وإنما  تخدم الأثرياء فقط ، وكلها فى مشروعات اللبان والشيبسى والفنادق ،وقنوات الأغانى وخلافه ) لكن كلهم محترمون ولم يتطاول احد منهم على مصر او المصريين فى يوم ما ..



والآن توجد موجة  سعودية (سلمانية ) بدأت فى  السنتين الآخيرتين  لتدمير مصر والسيطرة على شعبها من خلال ما يعتقد البعض انه  إستثمار ولكنه تدميرا ممنهجا يُشبه محاولة تدميرها سابقا  على يد (الإخوان المجرمين بقيادة حسن البنا ) بتكليف ودعم وحماية (عبدالعزيز آل سعود ) آنذاك سنة 1928. فسلمان قدم رشاوى عينية  (للسيسى ونظامه وحكومته ومجلس نوابه وقضاءه ) للحصول على جزيرتى (تيران وصنافير المصريتين ) . ثم ارسل امواله مع ذلك العُتل (تركى آل الشيخ -وزير رباضة المملكة ) ليضرب سوق الرياضة المصرى تحت إسم مساهمات ودعم لبعض الأندية فرفع اسعار لاعبى كرة القدم بشكل غير مسبوق وغير معقول  بعدما كانت تتراوح من تحت المليون إلى 5 مليون على اقصى تقدير إلى 40  و60 مليون ، ثم زاد الطين بلة فإشترى نادى  رياضى مغمور  ، ولاعبين بأكثر من مليار جنيه  ، ثم انشأ قنوات تليفزيونية للغناء والرقص  بمئات الملايين لم ولن تُقدم اى جديد  أو مُفيد  للمشاهد المصرى أو العربى . وبذلك يكون قد خرّب جهاز الرياضة  وجهاز الإعلام  فى مصر لأنهما لن يستطيعا ان يُجاريا  هذه المبالغ المدفوعة للاعبى الكورة ولا الإعلاميين  فى بلد إقتصاده تحت الصفر ب100 نقطة . 



وأزيدك من الشعر بيت . لقد أنشأوا قرى سياحية فى الساحل الشمالى  تبدأ اسعار الفيلا الواحدة فيها من 120 مليون جنيه فما فوق بالرغم من انها لا تساوى اكثر من 10 مليون جنيه على اقصى تقدير . فهل هذا إستثمار  ام تخريب مُتعمد للإقتصاد المصرى ؟؟



الإستثمار والمُستثمر عليه ان يتعامل بنفس طريقة تعامل البلد التى يستثمر فيها وزيادة طفيفة للغاية لجذب العمالة ، ولا يُضارب ،ولا يرفع الأسعار عليهم  إلى 100 ضعف عن سعرها الحقيقى  .



الخلاصة ان آل سعود يريدون ان  يُسيطروا على مصر وأهلها عن طريق قوة ناعمة ترتبط بها  الجماهير وهى كورة القدم والإعلام  ، ولكنهم يجهلون أن مصر هى التى تُمصّر كل يأتى من  إليها وتهضمه فى امعائها



 فأهلا بأى بكل مستثمر  عربى وأجنبى  بشرط ان يكون فى حقيقته إستثمار وليس شيئا آخر ...



وشكرا لجماهير الأهلى التى افسدت عليهم مخططهم وحمت مصر من شرورهم .



3   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الجمعة 28 سبتمبر 2018
[89318]

شكرا دكتور عثمان ولكن


هذا لا يبرر الشتيمة والكلام البذيء ولا احد يقبل هذا ..... لاحظ الرقي في توصيل النقد بين الدكتورة رانيا علواني لتركي آل الشيخ فقد جلدته جلدا بحدود الأدب وهو يستحق هذا وقارن بين ماحدث من استخدام ألفاظ سوقية بالتأكيد لا تنتقص من رقي أخلاق كل جماهير النادي الاهلي المصري ,...  هذا الرجل تركي آل الشيخ آذانا في الكويت وشتم وزير الرياضة عندنا خالد الروضان وأسلوبه منفر ولكن الحق يقال إن الشتيمه بهذا الأسلوب وبالأم من بعض جماهير الاهلي غير مقبولة على الأقل "قرآنيا" ,,, تحياتي 



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 28 سبتمبر 2018
[89320]

بالتأكيد انا معك .ابو ايوب


بالتأكيد  انا معك ابو ايوب الكريم .  وارفض اى سباب وشتيمة وتجاوز بهذا الشكل .  وانا تكلمت بشكل عام عن وجهة نظرى فى الهجمة السعودية أو المخطط السعودى لإفساد الرياضة المصرية ، وإقتصادها ، ومحاولة  التفكير فى السيطرة على شعبها .



5   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الجمعة 28 سبتمبر 2018
[89329]

شكرا دكتور عثمان ,,, الله يسامحك يا كوسونجو


افهم وجهة نظرك سيدي الكريم ,,,المهم الف مبروك للإسماعيلي والزمالك وهاردلك للكويت والقاديسة أقول هذا وانا عرباوي لكنه حب الكويت ! شكرا جزيلا 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 727
اجمالي القراءات : 3,907,994
تعليقات له : 92
تعليقات عليه : 371
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt