لباس الاحرام:
لباس الاحرام في الحج

غسان مغارة في الخميس 28 يونيو 2018


لم يفرض الله عز وجل لباس معين في الحج او العمرة واذا كان لباس الإحرام سنة عن النبي عليه السلام فإذاً لباس الاحرام ليس فريضة في الحج او العمرة وهو أمر مقدر تقديرً بشرياً ومتسع فيه إطار الضوابط الاخلاقية لا الشرعية بحيث يمكن التعديل فيه شرط الا يحدث هذا التعديل خرقاً لشروط الستر ومنع التباين بين الحجاج سواء كان تبايناً اجتماعياً او اقتصادياً لأن المنشأ لهذا الباس هو تصميم عقل بشري في الأساس دعا فيه النبي للألتزام الاخلاقي بمظهر الحاجمن حيث ستر العورة واظهار روح المساواة في الحج ولكن ما نراه في الحج اليوم هو جعل لباس الإحرام وكأنه فريضة اولاً حيث يأمر الحاج بأن يلتزم بكل التفاصيل الثانوية عوضاً عن الاساسية فيه كسنة من جهة وكفرض رباني من جهة اخرى وفي الحقيقة أن هذا الإلزام يحدث جموداً يمنع التحديث او التعديل فيه كلباس يمكن ان يتغير وفقاً للطبيعة الديناميكية للأحوال المتعددة للبشر ، فحتى اللباس العادي للناس اليوم ليس هو نفس اللباس قبل ألف او ألفين سنة  ولكن الصحيح هو ان مثل هذه الامور والتي تركها القرأن الكريم لتقديرات البشر اي للعقل البشري كان  الأنبياء هم اول المجتهدين في تقديرها ووضع تفسيرات لها لكنهم لم يضعوا حداً للإجتهاد فيها وذلك لأن العقل البشري حظ مشترك بين الناس اولاً وكذلك هو المستهدف بالرسالات لأن المعرفة المكتسبة عن طريقه تراكمية ومشتركة وهي المحصلة النهائية لمعرفتها والايمان بها كرسالات سماوية وعلى هذا الاساس اود ان اطرح موضوع للتعديل في لباس الاحرام الخاص بالرجال في الحج والحقيقة ان ما تم اخذه عن النبي في هذا اللباس والذي ربما كانت تتحكم في تصميمه معطيات معينة في ذلك العصر الامر الذي قد يكون يحتاج الى تعديل اليوم من حيث الستر للعورة فلباس الاحرام والذي يدعي الاصوليون فيه بتحريم المخيط ادى اليوم الى جعل هذا اللباس من اكثر الألبسة التي تساهم بكشف العورة للرجل بشكل فاضح ولا اخلاقي فكيف يكون لباس ساتراً للعورة وهو عبارة عن منشفتين لا تحتهما ولا فوقهما فبالله عليكم كيف تستر عورة بمنشفين على الجلد وسط زحام وتدافع قد يطيح بالمنشفتين على الارض ويبقى صاحبهما واقفاً كما ولدته امه او يسقط هو على الارض وتكشف عورته او يسهو فيكشف عورته عن غير قصد ايضاً او او او والاسباب كثيرة  والتعديل المقترح بل والذي لابد منه هو لباس داخلي يحفظ المسلم من مثل هذه القضايا التي لا لزوم لها الا تزمتاً وتشدداً في دين سمح والاصل فيه هي المرونة

والسلام عليكم

اجمالي القراءات 1058

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الإثنين 09 يوليو 2018
[88917]

ليس هذا جمودا بل خبال






أقول للأخ غسان إن لبس الإحرام هذا هو جزء من منظومة اختزال الدين ألى  مجموعة من الطقوس الشكلية التى تجرد الدين من معناه الأساسى وهو تزكية النفس بالخشوع والخشية والتقوى والتراحم وتحيله إلى مجموعة من الشعائر الفارغة المضمون والتى تبعث على السخرية .وإلا فبالله عليك لم يسمحون بالمشابك المعدنية ولايسمحون بالخياطة؟والغرض من الطريقتين واحد وهو التثبيت ؟ أليس هذا هو الخبال بعينه؟ .عندما أديت فريضة الحج كان الوقت صيفا ومع التزاحم وحرارة الجو والعرق كان لباسهم هذايستحيل إلى شيء يشبه ما نسميه فى مصر (مرشحة ) والتى هى -مع عدم الإعتذار-عبارة عن قطعة من الخيش توضع على ظهور الحمير, صدقنى ياأخى لقد طفت مرتديا بدلة صيفى خفيفة وحزاء تدريب لين وغيار داخلى كامل ولم أسمح لقداسة المطوف السلفى بمجرد التفكير فى انتقادى فتركنى يائسا منى متحسرا على حجتى التى ضاعت لأنى رفضت أن أتشبه بالحمير!

 



2   تعليق بواسطة   غسان مغارة     في   السبت 28 يوليو 2018
[89032]

شكرا لك اخي مصطفى


 انت من المتقدمين ومن اصحاب الطليعة في نبذ ماعلق بالدين الاسلامي من تخاريف لا معنى لها ولكن اخي مصطفى لا نريد ان ننحو بإتجاه التطرف والتشدد في افكارنا تجاه عمليات التصحيح والدعوة للوعي فإنني ارى من واجبنا توعية الناس ولكن من خلال اطر متوازنة ففي مثل هذا الموضوع لا ننسف القضية برمتها  ولكن نهدم الباطل ونترك الاسس التي تتوافق مع الكتاب ومع العقل ونبني عليها مايمكن ان يكون هو الاقرب للحق فلباس الاحرام اليوم يعطي انعكاسات ايجابية كالمساواه بين الناس بمعنى اخفاء كل مظاهر التباينات المتعددة وفي اعتقادي لا ينقصه الا وسائل ستر العورة لأن اللباس العادي سوف يدعوا الحجاج الى اظهار افضل الملابس ومن هنا تكاليف زائدة ومباهاه وتفاخر .......  الخ . اخي مصطفى نحن اهل القرأن لم نأتي الا للبناء على اسس عقلية لأن الاسلام اعطى الله فيه للعقل المرتبة الاولى في فهم كل القضايا التي تخص المسلم ليستنتج الافضل ويعمل به 



3   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الإثنين 30 يوليو 2018
[89048]

أى أسس لديهم؟


 


أخى غسان شكرا على تعقيبك ولى كلمة .



شهادة الإسلام لاإله إلا الله بمعنى أن تكفر بكل الآلهة سوى الله. لهذا لابد من هدم كل الموروث إلا كتاب الله ونبذ كل العادات والأمور الحياتية العادية والتى تحولت إلى دين ولتعلم يا أخى أن الأساس الذى أقاموه للإسلام لايمت فى مجمله للإسلام بصلة بل كله مناف للإسلام لديكم المفكر الليبى العظيم الصادق النيهوم صاحب كتب الإسلام فى الأسر وإسلام ضد الإسلام ومن سرق الجامع وللمفكر الشيعى الكبير كمال الحيدرى محاضرات( من إسلام  الحديث إلى إسلام القرآن) وأستاذنا الكتور صبحى له كتاب الإسلام وكفى وكثير من المفكرين المستنيرين يؤكدون حقيقة أن مايدين به المسلمون حاليا شيء لم يعرفه محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم



قادم لتوى من مجلس عزاء وقام أحدهم ليلقى كلمة تأبين فظل نحو الساعة يحكى حواديت شركية ما أنزل الله بها من سلطان والمستمعون منصتون فى خشوغ كأن على رؤوسهم الطير فأى فائدة من التدرج فى إصلاح هؤلاء؟ وأى أسس سنعيد بناء ديننا عليها  ؟



بخصوص لباس الحج أنا معك أنه يجب أن يكون موحدا ساترا للعورة ولكن ليس معنى هذا أن تلزمنى بلباس بدوى غير عملى وتقول لى أن هذا هو اللباس المفروض, وبالمناسبة فإن معظم الحجيج من جنوب شرق آسيا كانوا يرتدون زيا موحدا بسيطا ساترا عمليا .



وأخيرا . الأمة فى حاجة إلى زلزال يعيدها إلى رشدها وينتشلها من قبضة الفقهاء تجار الدين ,والله المستعان.







4   تعليق بواسطة   غسان مغارة     في   الثلاثاء 21 اغسطس 2018
[89175]

شكرا لك اخي مصطفى


نحن متفقون لأننا نعرف ونفهم القضية ولأننا يجمعنا اتجاه واحد اساسه التوحيد فنحن لا نختلف بل نثري الجانب المعرفي في علاقتنا مع الله كل هذا لأننا يجمعنا اطار واحد اطار قوي وواضح هو كتاب الله عز وجل / لك مني كل الشكر وللدكتور احمد شكر اكبر ولكن لله شكر مطلق لأنه شكر منا ومن كل الخلائق 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2013-08-25
مقالات منشورة : 11
اجمالي القراءات : 68,882
تعليقات له : 25
تعليقات عليه : 8
بلد الميلاد : Libya
بلد الاقامة : Libya