هل الخطيب مصدرا للدين:
حقائق عن خطبة الجمعة

محمد على الفقيه في الثلاثاء 12 يونيو 2018


(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)
ذكر الله هو القرآن والطريقة التي يذكر بها أسم الله إما أن نحظر المساجد ونمسك بالكتاب ونتلوة متدبرين لآياتة أو حين نصلي نسمع وننصت لما يتلوة الأمام ونتوجة شطر المسجد الحرام والأمام قائم والمصليين قائمين معة لأننا لا نستطيع أن نقراء شي غير القرآن في الصلاة أما الخطبة فهي خليط وفيها خروج عن ذكر الله وفيها تقولات على الله ورسولة وفيها رضي الله عن سادتنا وكبرائنا أبو بكر وعمر وعثمان وعلى  فيها سيدا شبابي اهل الجنة وريحانتها  وفيها يلعن بعضنا بعض وأنا جربت هذا والله شهيد يوم تلوت في آخر الخطبة(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۖ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ) بدلا من ما أعتدناه في اخر الخطبة أن يقول الخطيبب( ورضي الله عن ابو بكر وعمر وعثمان وعلي )فما إن سمعت البعض يهمس بقولة( أين ابو بكر وعمر وعثمان والله ما عاد يطلع المنبر بعد اليوم) وقالوا بعد الصلاة هذا مفتي هذا سيكفر يوما ما وبهذا يصبح الدين عند الناس مصدرة هم الخطباء وليس الله وسبحان عما يصفون(أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله...)
(أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين) يوم كنت خطيب كنت أدخل خائف مرتجل وأي خطيب يدخل المسجد خائف يوم الجمعة أما الذين يحظروا للصلاة ليس عندهم خوف 
(لهم في الدنياء خزي) رأيت بنفسي في  القرية يوم تشاكلوا اثنين خطباء لكي يكون أحدهمامينا للقرية من اجل الفلوس لأن عقد الزوج يأخذ الفقيه 5000الف ريال وعند بيع او شراء ارض يكون اجر الورقه التي يكتبها الفقيه للبائع والمشتري ب20000الف ريال ولهذا شنوا حرب داخل المسجد يوم الجمعة من أجل متاع دنيوي  وفي الأخير خرجوا الناس وتغلق المسجد وأصبحت ضجة في القرية لمدة شهر أليس هذا خزي في الدنياء 
ولهذا كرهت أن اكون خطيب وقد كنت خطيب وقمت بقدر ما استطيع بالقرآن في المجالس واماكن تجمعات فكان لها اثر كبير بين الناس أما المساجد(قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا)
وكما نعلم ان الرسول مبلغ ومنذر ومذكر ورسول ونذير وبشير بالقرآن الوحي الذي نطقة فقط (وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ۙ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَٰذَا أَوْ بَدِّلْهُ ۚ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاءِ نَفْسِي ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ ۖ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)
والبعض يقول نتدارس شؤونننا فيها فلماذا نستورد خطباء سلفيين من طلاب محمد الامام إلى كل قرية وهم لا يعلموا ما يحدث في القرية وماذا يفيدهم  ففي قريتنا ثلاثه مساجد نستورد لها خطبا من طلاب محمد الأمام يخطب في آخر جمعه في رمضان سمعتة بنفسي وهو يتقياء ويقول من لا يسلم زكاة الفطر فلا صيام له فيخرج ذلك الفقير من المسجد الذي لا يملك قوت يومة بعد أن صام إلى آوخر الشهر فيخرج من المسجد وقد أساء الظن بربة لأنه لايجد ما يعطي زكاة الفطر بدلا من أن يطعموة إذن فلمن ستكون زكاة الفطر إذا وجبت على من يفترش الأرض ويلتحف السماء ويعصب على بطنه بالحجر من شدة الجوع.
السلبية الكبرى للخطبة هي فتنة الناس بأن مصدر الدين هم الخطباء لأن البعض حافظ للقرآن عن ظهر قلب فإذا لم يحظر الخطيب لن تكون جمعة فلماذا لا يصعد ذلك الحافظ للقرآن غيبا يتلي للناس آيات من الذكر الحكيم لهذا فالخطبة تفتن الناس بأن مصدر الدين ليس هو القرآن وإنما هم الخطباء 
وما قلت ليس ملزم التصديق ولعلي على ضلال 
اجمالي القراءات 494

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-06-06
مقالات منشورة : 41
اجمالي القراءات : 65,227
تعليقات له : 70
تعليقات عليه : 37
بلد الميلاد : Yemen
بلد الاقامة : Yemen