وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ :
"أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ " الجزء الثانى

محمد صادق في الثلاثاء 12 يونيو 2018


"أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ " الجزء الثانى

ملخص الجزء الأول:

أنا مسلم قَطْ ،  فهل أنت مسلم؟ بفتح ال "ق" وسكون ال "ط ".

المزيد مثل هذا المقال :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ" 3:102  ”

هل وقفت برهة مع " وأنتم مسلمون " ماذا تعنى هذه العبارة القرءآنية وما مدلولاتها ومتطلباتها؟

وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ... مسلمون قط ... لا يوجد وصف آخر أضيف على كلمة مسلمون. فهل أنت مسلم بدون توصيف ؟

أنظر إلى قول الله جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *  وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ.. " 22:77,78

سماكم ماذا؟ سنيين، شيعيين، صوفيين، سلفيين، خلفيين، شافعيين، قضيانيين، سلفيين....الخ سماكم مسلمين. فهل ترفضون تسمية الله سبحانه وتعالى وتخرجوا لنا أسماء سميتموها أنتم وأباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان فاتقوا الله حق تقاته.

الجزء الثانى:

أنا مسلم أشهد ان لا إله إلا اللـــه قَـَطْ عملا وإعتقادا كما جاء فى القرءآن الكريم فى سورة أل عمران الآية 18

شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " 3:18

وأشهد أن إبراهيم، نوح، يحي، إسحق، يعقوب، إسماعيل، موسى ، عيسى، محمد، جميع الأنبياء عليهم جميعا السلام ، أشهد بأنهم رسل وأنبياء اللـــه السميع العليم. عملا بالآية الكريمة من سورة البقرة الآية 136

قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ " 2:136

وأشهد أنى أتبع الرسول محمد عليه السلام وأطمع أن أكون من المؤمنين التى تعنيهم الآية الكريمة فى سورة البقرة:

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا  غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ " 2:285

وإن قلت أشهد ان لا إلاه إلا اللـــه، على الفور تسمع من يقول لك أنت لا تؤمن بالرسول محمد عليه السلام ولا تؤمن بسنته ولا تتبع الرسول الكريم وبذلك يكون الحكم إنك " كافر ". النقطة التى دائما يركزون عليها أنك لا تتبع الرسول محمد عليه السلام، وفى الحقيقة ، من يتبع القرءآن وكفى هم أول من يؤمنون بالرسول ويتبع الرسول كأسوة حسنة وإتباعا لأوامر رب العباد، فلنقرا سويا كيف نتبع الرسول وهذا أمر فى القرءآن الكريم لا ينكره أحد.

إتباع الرسول عليه السلام

 الإتباع الحقيقى للرسول بعيدا عن القيل والقال، فهو إتباع القرءآن الكريم، ومن هنا سنتعرف على كيفية إتباع الرسول- الرسالة:يقول الله سبحانه فى سورة آل عمران: " قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ  وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ " 3:31

فنحن مطالبون بحب الله السميع العليم ولكى يتم ذلك، فالآية تدلنا على الطريق ألا وهو إتباع الرسول- الرسالة- وبذلك نضمن غفران الذنوب، فكيف ومن أين نأتى بالطريقة السليمة لإتباع الرسول حتى يتحقق فينا هذا الوعد الصادق؟

من يصفه الله بأنه على خلق عظيم، فهذه شهادة الخالق، فلابد أن تكون هى أخلاقيات لا إله إلا الله. يقول سبحانه:

" وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ " 68:4

والذى على خلق عظيم، لابد أنه إستقى هذا الخلق العظيم من الوحى الربانى الذى علمه شديد القوى.

أنا مسلم قط..... ، فما معنى اننى مسلم، نقرأ المعنى من كلام رب العالمين: " قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " 6:162

أنا مسلم قط متبعا الرسول الكريم، فهل كان الرسول مسلما قط ؟  حيث قال عليه السلام: " إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَٰذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ " 27:91

 فالرسول عليه السلام كان مسلما قط ولم يكن سنيا ولا خلفيا ولا شيعيا ولا صوفيا.....الخ

وأنا مسلم قط أتلو القرءآن الكريم إتباعا لرسول الله الذى قال: " وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْءآنَ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ... " 27:92

الرسول لم يكن فظا غليظ القلب وهذا من رحمة الله، فإن أردت إتباع الرسول فعليك بتدبر هذه الآية الكريمة والتى نستفيد منها بأن لا نكون غلاظ القلوب قساة جفاة،  ونتحلى بروح العفو والمغفرة لمن أساء إلينا، وإن إختلفنا فعلينا بالتشاور بيننا وبعده يجب أن نتوكل على الحى الذى لا يموت.

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ  فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (3:159

 

والذى على خلق عظيم، لم يفترى على الله كذبا أو كذب بالوحى، وإتبع ما أوحى إليه. أنظر إلى قول الرسول:

"............ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰإِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ " 10:15

أنا مسلم قط أتبع ما إتبعه الرسول الكريم يقول سبحانه وتعالى:

" اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ" 7:3

ومن معانى لا تتبعوا من دونه أولياء، نقرا فى سورة محمد:

وَالَّذِينَ آمَنُوا (1) وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ (2) وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ (3) وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ذَٰلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ " 7:2,3

. فالذين كفروا إتبعوا الباطل الذى قالت الآية الكريمة، وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ،  فكان هذا جزاؤهم

أنا اتبع الرسول الذى بلغ ما أوحى إليه بالتمام والكمال ولم ينقص منه شيئا ولم يزد عليه شيئا قط إتباعا لقول الله سبحانه:

وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ * لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ * فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ *وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ  وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ "  69:44  نحن نعلم أن الرسول مات موتة طبيعية فالمحصلة أنه لم يخالف أمر ربه أبدا.

وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَّمّاً "19" وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً "20" سورة الفجر

التراث هو ما يرثه الناس عن آبائهم جيلاً بعد جيلٍ إرثاً ماديا أو إرثاً ثقافيا يسيطر عليهم ، فيكون لهم ديناً.

فأكْلُ التراث اكلاً لَمّا يُفسره حُبُّ المال حُبا جمّا : فكما أن الذين يطغى عليهم حب المال لا يُفرقون بين حلال وحرام ، طيبٍ قليل وخبيثٍ كثير .. فكذلك الذين يتّبعون التراثَ الموروثَ المتراكمَ الذي وجدوا عليه آباءَهم وقد طال عليه الأمد فانتهت صلاحيته للإستهلاك وهو كثير خبيث ..فهُم لا يفرقون بين قليل مُصدِّقا لما أنزل اللهُ ،  وبين خرافي أرضى كثيرينقضه كلام الله المُنزل إذ كله عندهم صحيح ووحْيٌ يوحَى.

  وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ.. " 22:77,78

*مرة ثانية، مخالفة أوامر الله العظيم فى القرءآن الكريم، مخالفة واضحة صريحة فقال عز من قائل:

مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79)

* "وَلَكِنْ كُونُوا" ... كونوا ماذا؟

كونوا...سنيين، شيعيين، صوفيين، سلفيين، خلفيين، شافعيين، قضيانيين،....الخ كونوا ربانيين.. ربانيين.. ربانيين بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ.

فهل ترفضون تسمية الله سبحانه وتعالى وتخرجوا لنا أسماء سميتموها أنتم وأباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان فاتقوا الله حق تقاته."وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80) أنظر إلى قول الله تعالى " بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ" مسلمون .. مسلمون يا عباد الله العظيم الذى لم تقدروه حق قدره ... سبحان الله العظيم.

وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81)

هل توليتم وكذبتم وإخترعتم دينا أرضيا لم يأذن به الله بعد أن قلتم " أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ" ماذا حدث بعد هذا الإقرار توليتم وكذبتم فهذه هى النتيجة: فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (82) أَفَغَيْرَ دِينِ اللهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83) } (سورة آل عمران 79 - 83

وفى الختام:

أنا مسلم قَطْ ،  فهل أنت مسلم؟

بفتح ال "ق" وسكون ال "ط"

  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ " 3:102  ”

وصدق الله العظيم ... ولنا لقاء مع الجزء الثالث والأخير...إن كان فى العمر بقية .

اجمالي القراءات 746

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 373
اجمالي القراءات : 4,221,004
تعليقات له : 660
تعليقات عليه : 1,322
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada