دماء ضحايا غزة فى رقبة حماس .. وإيران

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 16 مايو 2018


دماء ضحايا غزة فى رقبة حماس .. وإيران

مقدمة :

1 ـ كنت أكتب مقالا ضمن مقالات كتاب ( التعذيب ) وكان عن اللعنة والغفلة . توقفت لألقى  نظرة سريعة على الموقع فقرأت تعليق الاستاذة ( نورمصطفى على )  على مقالى السابق ، وعنوانه : ( الشيطان اللعين الرجيم وإيقاع البشر فى عذاب الجحيم ) .

2 ـ كتبت تقول : (اسعد الله صباحك دكتور ، لقد قرأت مقالتك ولم استوعبها . اول مرة احاول ان افهم فلا أستطيع . لقد كان اسماعيل هنية والحية والزهار صورهم تتراقص بين الفهم والادراك والتمييز . هل الشيطان حقا يوحى اليهم ام ان الشياطين اعتزلت عملها واصبحت تتعلم منهم.  لم اجد شيطانا يتفنن فى قتل بنى جلدتهم كما يفعلون . اى شيطنة تلك التى تحصل لاهل غزة . هل الشيطان اوحى لحركة حماس ام ان حماس توحى للشياطين . كيف تخرج من مأزق وتدمر وتقتل ثم تبقى وتاتى منتصرة على الشعب . تلك الحركة العميلة التى لا دين لها.  اليست اشد فتكا من الشياطين . وهل النفس الامارة بالسوء اشد فتكا من الشياطين.  ام ان الشيطان المقصود به قطاع كبير من البشر . ونحن لم نستوعب كيف استطاعت ان ترسل الناس للموت فقط لتحافظ على وجودها . وكيف هذا الكم الهائل من الجهلاء يضحون بانفسهم من اجل اللاشئ . هل الجوع الفقر.  ولكن كم سيدفعون لهم ام وجبة غذاء لبطونهم الجوعى . كيف استطاعت ان تخطط لانقاذ نفسها بكل هذا الدهاء . ام ان المرشد الاعلى يخطط فى طهران . كيف استطاعوا ان يسبحوا فى دماء الشباب الجاهل الذى لم يعد يسال عن كهرباء بطالة حرية امل فى الحياة . كيف يذهب ويعود اما ميت واما بعاهة والام لا تنتهى .ام ان الامة جميعها كالنعاج . عذرا للنعجة فهى تنطح ، كيف يساقوا الى الموت بكل هذا الغباء . وكيف سيعودون . واين كيف ينتحرون.  وينسوا قول الله ولا ترموا بانفسكم فى التهلكة . عذرا ان كانت الاية ليست كما النص . فهى من الذاكرة.  ارجو منك دكتور ان توصح لنا الفرق بين الشيطان وشياطين الانس . وعذرا للاطالة فما نراه على من جهل وتجهيل فاق كل حد.) .

3 ـ لم أستطع إكمال مقال (بين اللعنة والغفلة )، طغت مأساة غزة على تفكيرى فقررت أن اكتب هذا المقال .

أولا : دماء ضحايا غزة فى رقبة حماس  

1 ـ فى أحدث كتاب نشرته على الموقع عن رحلتى لاسرائيل وقلسطين تعرضت للبدايات الأولى لتظاهر ضحايا غزة أمام الحدود مع اسرائيل . وكان فى الكتاب هجوم على ( حماس ) ، هو إستمرار لهجوم على حماس منذ أن وصلت الى السلطة وحين كان يهلل لها الجميع ، وإستمرّ هجومى عليها . وإعتقادى أنها أحقر سُلطة تتحكم فى شعب وتقهره وتعرّضه للجوع والحصار ثم تتاجر بدمائه فى حروب عبثية محسومة مقدما ، لكى تتضاعف بلايين قادتها ، ولا تتورع أن تؤجر دماء الغزاوين لمن يدفع أكثر ، فإذا كانت إيران أضعف من أن تواجه إسرائيل ، فيمكن لها أن تُحرج إسرائيل بأن تُسلّط عليها حماس ، فتدفع حماس بالغزاوين يهاجمون الحدود الاسرائيلية بصدورهم العالية يواجهون بها الرصاص الاسرائيلى . وتتعرض إسرائيل للحرج ، ولا بد أن ترد دفاعا عن سيادتها ، خصوصا وأن إسرائيل هى التى إنسحبت من غزة بإرادتها لتستريح منها ، ولكن حماس تواصل حربا عبثية تكسب منها البلايين ، ولا تعبأ بالضحايا ، بل تريدهم ضحايا لتضج بالبكاء وتجنى البلايين .

2 ـ وكالعادة تصدر بيانات الشجب والاستنكار من هنا وهناك ، وانتهزها فرصة الرئيس اردوغان ، الذى يسفك دماء شعبه ودماء السوريين والذى يتوسع فى سوريا ولا  يقبل أن تأتى مظاهرات الى حدوده ، ولكنه إستغل هذه المسرحية الدامية الباكية فى غزة ليصدر بيانات حنجورية ويقوم بحركات سياسية مسرحية لعله يتزعم العالم السنى البائس ، بعد أن فقد أمله فى أن يقبله الاتحاد الأوربى عضوا .

3 ـ فى النهاية فإن كل هذه  البيانات وتلك الدماء لن تغير من الواقع شيئا ، وأولئك الضحايا من القتلى والجرحى تذهب تضحياتهم هباءا ، اللهم سوى أن القتلى إستراحوا من قهر حماس .

ثانيا :  دماء ضحايا غزة فى رقبة إيران

ليس المجرمون حماس فقط بل إيران فى الأساس .

1 : ايران لا تستطيع أن تحارب إسرائيل مباشرة إلا  (مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ ). وهى سياستها ، تحارب فى اليمن خلف جدار الحوثيين ، وتحارب فى سوريا خلف جدار بشار الأسد ، وتحارب إسرائيل من وراء جدار ( حزب الله ) . هذا بالإضافة الى أن أساس ومعظم حربها يقع فى نطاق الحنجورى ( أى التصريحات الاعلامية ـ حرب الحناجر ) كما شرحنا فى كتاب ( رحلتى الى اسرائيل وأمريكا ) . وإسرائيل ـ وهى مهووسة بأمنها ــ تأخذ التصريحات الحنجورية مأخذ الجّد .

2 ـ الذى لا تعلمه إسرائيل والذى لا تعلمه أمريكا أن العدو الأكبر لما يسمى بالجمهورية الاسلامية فى إيران ليس أمريكا وإسرائيل ، مهما زعم الحنجورى الايرانى فإن دولة ايران الدينية الشيعية تجعل العالم السُّنى عدوها الأول . وبقيام ثورتها الخمينية حاولت التسلل الى الأغلبية السنية بما كان يسمى التقريب بين المذاهب، وهو تقريب يعنى تحويلهم من الدين السُّنّى الى دين التشيع . وسقط مشروعها ، وتم دفنه فى هجوم صدام على ايران . وبتطورات حرب الخليج تمدد نفوذ ايران الى العراق وسوريا ولبنان واليمن ، ولا يزال التمدد ساريا تحت السطح فى غيرها . هو العداء التاريخى المتجذر عبر 14 قرنا ( السنى / الشيعى )، ولقد خفت وخبا قرونا حتى عهد الشاه محمدرضا ، ثم أحياه الخمينى .

3 ـ الأساس هنا هو حرب إعلامية ايرانية حنجورية تصف أمريكا بالشيطان الأكبر وتهدد إسرائيل بالفناء . وبهذا تتزعم الجماهير التى تم غسيل أمخاخها بأن امريكا واسرائيل والغرب يتآمرون على الاسلام والمسلمين ، وحكومات هذه الجماهير منبطحة لأمريكا والغرب وإسرائيل ـ وليست كذلك إيران ، وبهذا يحق لإيران أن تتزعم ( العالم الاسلامى ).

4 ـ ثم رأت إيران أن تعطى بعض الصُّدقية لحربها الإعلامية بنوع من الحرب من وراء جدار ، فإستخدمت حزب الله ـ فتدمّر لبنان ، وأسرع الي ايران  خفافيش حماس ، يعرضون خدماتهم ، وبهذا يتم التضحية بأبناء غزة المُغرّر بهم لمجرد إحراج إسرائيل ، وحتى تصدر بيانات شجب وإستنكار تعودت عليها اسرائيل من سبعين عاما ، بنفس ما تعود الفلسطينيون قتل أنفسهم بلا ثمن ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ، فأولئك القتلى لم يُقتلوا فى سبيل الله بل فى سبيل حماس ، وفى شرع الله جل وعلا فإن الذى ينطبق عليهم هو قوله تعالى (كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ ) النساء 77 ) . ضاعت وتضيع دماؤهم هدرا ، خسروا الدنيا والآخرة ، بينما كسبت حماس وإيران من هدر دمائهم .

 5 ـ ليست لايران حدود مع اسرائيل ، وإسرائيل لم تحتل أرضا لإيران ، ولم تقم بالعدوان على ايران ، ولكن إيران هى تتعدى الحدود لتصل بعدوانها الى اسرائيل ، ليس فى حقيقة الأمر بُغضا لاسرائيل ولكن خدمة لحربها الحنجورية الاعلامية وحربها المسلحة ضد السنيين ، لتحقق هدفين : تزعم العالم السنى ومن ثمّ نشر التشيع فيه ، ثم ما يتبع ذلك من سيطرة سياسية وإقتصادية .

6 ـ إيران ليست لها حدود مع أمريكا ، وليست فى الوضع الذى تنافس أو تناطح به أمريكا ، بل ربما يقال ليس فى مصلحتها أن تعادى أمريكا . ولكنها تعادى أمريكا إعلاميا ( حنجوريا ) لكى تحتل مكانها فى منطقة الخليج وبتروله . إيران ترى أن الخليج ملك لها فهو الخليج الفارسى وليس العربى ، وأن أغلبية السكان فيه من الشيعة ، وبالتالى فهى الأحق ببتروله ، خصوصا وأن نظم الحكم فيه تنتمى الى أسوأ أعدائها ، وهم الوهابيون السنيون .

7 ـ من أجل هذا طمحت إيران الى إمتلاك السلاح النووى ، ووقفت ضدها أمريكا والغرب ، لأن هذا السلاح لا يمكن أن يكون بيد حاكم مستبد يمكن أن يفجّر العالم بمجرد نزوة من نزواته . الذى لم يفهمه الغرب وإسرائيل إن السلاح النووى الذى تطمع فيه ايران ليس لتهديد إسرائيل أو أمريكا ، فلديهما قوة ردع أكبر وأعنف من السلاح النووى الايرانى ـ لو حدث . الذى تريده إيران هو أن ترهب العالم السنى وقادته .

8 ـ كان من المنتظر بعد أن تهاوى الاتحاد السوفيتى أن تتجه إيران الى مناطق تنتمى اليها تاريخيا ، وكانت تشكل جزءا من إمبراطوريتها القديمة وفى العصور الوسطى . لم تتجه إيران شمالا  حتى لا تصطدم بروسيا التى ورثت الاتحاد السوفيتى ، وعولت على أن تتوسع غربا فى إتجاه عدوها السنى ، وخصوصا دول الخليج . وحتى تتزعمهم لا بد أن ترفع لواء العداء لاسرائيل وأمريكا . ولأنها لا تستطيع المواجهة العسكرية المباشرة فهى تحارب من وراء جُدر ، بحزب الله وحماس والحوثيين وشيعة العراق . المؤسف أن الحوثيين مسلحون وكذلك حزب الله . أما حماس التى تواجه اسرائيل فهى تتسلح بصدور أهل غزة المساكين .! إنتصار الحوثيين بمقدار ما يقتلون من عدوهم ، وكذلك حزب الله الشيعى . أما إنتصار حماس فهو بقدر ما يقتله عدوهم من أهل غزة المساكين ..!

7 ـ إختارت إيران المنطقة الأضعف ( العرب ) فى العراق واليمن ونجحت . ولكن بإقتربها من إسرائيل وجدت الخطوط الحمراء فى سوريا . ضربتها إسرائيل أكثر من مرة ، وأحرجتها بل وسرقت وثائقها عن خططها فى السلاح النووى . ولأن إيران لا تستطيع المغامرة بحرب حقيقية ضد اسرائيل ففى إمكانها أن  تسلط حماس على اسرائيل . ثم تقوم حماس بتسليط أهل غزة يتقاطرون فى مظاهرات تدعو اسرائيل لاطلاق النار عليها . هكذا حققت ايران نصرا حنجوريا على اسرائيل ، وحققت حماس بعض الملايين ، ولا عزاء لمئات الغزاويين المستضعفين .!

أخيرا

1 ـ عرف العرب الحرب ضد الاستعمار وضد اسرائيل ، وكانوا فيها يحملون قوميتهم العربية ضد الغرب الأوربى وضد القومية الاسرائيلية الصهيونية . مهما حدث من نكسات وتناقضات فقد كان لدى العرب عدو واحد هو الغرب ( أمريكا ) وإسرائيل . دخلت إيران فتحولت الى الحرب الى إقتتال داخلى بين العرب انفسهم ، إقتتال مذهبى دينى بين الشيعة والسنة . هذا الاقتتال تم تجاوزه بسقوط الدولة الفاطمية من حوالى تسعة قرون ، لكن أعادته ايران الشيعية .

2 ـ حمامات الدم التى دارت بين الوهابيين والشيعة ( فى عشرين عاما ) لم يعرفها العرب فى قتالهم مع اسرائيل ومع الاستعمار ( خلال أكثر من قرن ) . فماذا عن المستقبل ؟

3 ـ منتظر لهذه الحرب المذهبية بين السنة والشيعة أن تدوم عقودا من الزمن ، لأنها حرب دينية وهى متجذرة فى التاريخ . ، ثم لأن هذه الحروب ( المُستدامة ) تحقق هائلا من الربح  للقادة . قادة ايران يسرقون ثروة الشعب الايرانى بزعم مواجهة امريكا واسرائيل والوهابيين ، وقادة حماس الوهابيين لا يمانعون من تغيير إنتماءاتهم حسب من يعطيهم المال . تنقلوا بين الخليج وسوريا والسعودية . وهم الآن يخدمون ايران ، يقدمون أبناء غزة قربانا لآبناء فارس .    

اجمالي القراءات 2752

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نور مصطفى على     في   الأربعاء 16 مايو 2018
[88647]



بارك الله فيك دكتور قراءة ممتازة للواقع ادامك الله، امنياتى من يذهبون للموت ان يقرأوو مقالاتك لعلهم يستفيقوا ولكن الجهل مستشرى الى حد الموت فى امة جاهلة تقتل نفسها من اجل فلان وعلان.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 16 مايو 2018
[88648]

مليارات ياسر عرفات .


شكرا لك استاذنا دكتور -منصور - وكل عام وحضرتك والأسرة الكريمة وأهل القرآن جميعا بالف خير فى شهر القرآن شهر رمضان المبارك .



بكل تأكيد حماس والقيادات الفلسطينية جميعا يتاجرون بآلام ودماء وعدم إستقرار الشعب الفلسطينى  . والمؤكد ايضا انهم بتجارتهم هذه لايريدون سوى الوصول بأرصدتهم البنكية إلى ارقاما اعلى من مليارات ياسر عرفات التى سرقها وكتبها بإسمه وإستولت عليها (سها عرفات )  ،او تقاسمت جزء منها مع (عباس ) و(بن على - رئيس تونس آنذاك )  بعد موته .



فلا يخفى على احد ان ابناء القادة وابناء حماس هم أكبر شريك تجارى مع إسرائيل فى الطاقة والإتصالات والهندسة والمقاولات والمنتجات الزراعية وغيرها وغيرها . المثصيبة الكُبرى عندما نقول يستطيع الفلسطينيون أن يُطالبوا بحقوقهم تحت مظلة سلام دولية دون تعريض انفسهم وابناءهم  لخطر الآلة العسكرية الإسرائيلية ، يتهموننا نحن بالدفاع عن إسرائيل ، وبأننا نبث روح الإحباط والإستسلام فى الفلسطينيين !!!!!  ولو فكروا قليلا وسألوا انفسهم كم قتيل ممن قُتلوا فى الفترة الأخيرة من قادة حماس أو من قادة الحكومة ؟؟؟؟   الإجابة لا احد .... وكل القتلى من الفقراء والضعفاء والنساء والأطفال والرُضع .



متى يحتكمون لصوت العقل  ويتخلصون من لصوص حماس واخواتها وابو مازن ورفاقه ويُطالبون بحقوقهم تحت مظلة سلام دولى ؟؟؟



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 17 مايو 2018
[88649]

عن ايران الشيعية الفارسية


القومية الفارسية تكره العرب وتحتقرهم منذ ان أسقط العرب الامبراطورية الكسروية وأذلوهم . ظهر هذا فى الشعوبية فى العصر العباسى ، وتبدو ملامحه فى التشيع الفارسى . كما تبدو ملامحه فى الدولة الشيعية الفارسية الحالية : فالعرب السنيون فى ايران تحت اضطهاد هائل ، والبترول فى اراضيهم والتى كانت إمارة عربية من قبل ان تستولى عليها ايران . وفى الحروب الأهلية بين السنة والشيعة فى بلاد العرب تجد كل الضحايا عرب . وهللت ايران جزعا حين قتلت اسرائيل بعض جنودها فى سوريا بينما بسياستها يقترب ضحايا العرب من مليون بين قتيل وجريح فى سوريا والعراق واليمن من سنيين وشيعة ،بالاضافة الى ملايين المهجرين . وهى تواصل سياستها بإصرار لا يعنيها إلا تدمير العرب ، ويساندها فى هذا التدمير على الجانب الآخر السعودية وحلفاؤها . وفى موضوعنا عن حماس نرى براجماتية القادة الدينيين لايران ، فهم لا يمانعون فى التعاون مع حماس السنية الوهابية طالما تزهق حماس حياة آلاف العرب السنيين الفلسطينيين .

وشكرا لمن تفضل بالتعليق .

4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 17 مايو 2018
[88650]

ثقافة الموت لدى حماس وايران الخومينية


أى نظام حُكم عليه ان يرعى حياة المواطنين ، وأن يساعد على إزدهار الوطن إقتصاديا . الاستثناء هو فى الدولة الدينية المستبدة التى تؤمن بثقافة الموت ، وتعد مواطنيها بالحور العين تزعم انها تنتظرهم حين يضحون بحياتهم . تفعل هذا الدولة الدينية حين تتعرض للسقوط ويخشى الكهنوت الحاكم على نفسه ، عندها يعبىء المواطنين للتضحية . فعل هذا الخومينى فى الحرب العراقية الايرانية ، حين كوّن كتائب من الشباب الأعزل كانت مهمتها أن تقتحم بأقدامها حقول الألغام لتطهر المناطق قبل أن يقتحمها الجيش الايرانى . لم يستعمل كاسحات الألغام إكتفاء بالشباب الذين غرّر بهم وملأ بجثثهم الآفاق . وكانوا يتسارعون الى لقاء الحور العين . هو نفس ما تفعله حماس . الفارق أن ايران كانت وقتها مضطرة ، أما حماس ــ التى عجزت عن توفير الازدهار لسكان غزة ـ فقد قامت بتوفير الملايين لقادتها بقتل أبناء غزة . وكلما زاد عدد القتلى زادت ملايين حماس .!

5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 17 مايو 2018
[88651]

ومع هذا


نكتب حزنا على الضحايا المستضعفين فى غزة وفى غيرها ، ونتعرض للهجوم من الحنجوريين  خدم المستبدين الذين يتكلمون باسم ( شعبنا الفلسطينى ) يدعونهم للتظاهر وما يعنيه من دماء ـ وهم جالسون منعمون مرفهون فى مكاتبهم المكيفة يتلقون مرتبات ضخمة .  مثلهم حنجورية آخرون على اتساع دول المستبد العربى فى اجهزة إعلامه يدافعون عن الفساد وعن التعذيب وعن القتل العشوائى والاختفاء القسرى دون ذرة ضمير. 

عزاؤنا أنه إقترب للناس حسابهم ، وأن جهنم لا تُبقى ولا تذر. 

ربنا آتهم ضعفين من العذاب وإلعنهم لعنا كبيرأ.

نعود الى مقالات التعذيب والعذاب. وفى التأكيد على أن رب العزة جل وعلا لا يظلم الناس ولكن الناس أنفسهم يظلمون . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3617
اجمالي القراءات : 28,958,770
تعليقات له : 4,054
تعليقات عليه : 12,309
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي