أبى هو مشكلتى .!!

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 09 مايو 2018


أبى هو مشكلتى

مقدمة :

1 ـ هذه رسالة مؤثرة ، قد لا تنطبق على كثيرين من الآباء ، ولكنها تعطى مؤشرا على تغيير أخلاقى خطير . أعرض الرسالة وأجيب عليها :

2 ـ قال صلحب الرسالة : ( أنا أعمل صحفي فى جريدة محترمة ، وأحظى بإحترام فى عملى . وأداوم على قراءة موقعكم . ولهذا أكتب اليك بمشكلتى . أبى هو مشكلتى . أشعر بالعار بسببه . بسببه تركت مصر ، ومع هذا فهو يطاردنى يطالبنى بالانفاق عليه وعلى ملذاته ويشتمنى بالفاظ بذيئة بالتليفون أحس معها بالخجل والعار . فى طفولتى لم أحس بحنانه ، وذكرياتى مؤلمة معه ، هى خليط من الضرب والاهانة لى ولأمى واخواتى البنات . الحقيقة انه لم يصرف علىّ ولا على أخواتى البنات ولا مليم . الذى كان يعطف علينا ويرعانى ويحوطنا بحنانه هو عمى رحمه الله . هو أصغر من أبى بعشر سنين ، وكان مريض بالقلب ، ولا يستطيع الزواج ، فأفرغ فينا شحنة الحنان والطيبة . هو الذى كان ينفق على اخواتى البنات من الألف الى الياء ، وهو الذى أنفق عليهم فى التعليم ، وفى الزواج هو الذى قام بتجهيزهم ، وهو الذى يقوم بالواجب لهم فى المناسبات ، وأبى  غائب تماما عن الموضوع . ايضا عمى هو الذى كان يعطينى المصروف والذى يشترى لى ملابسى . والتزم بهذا من الابتدائى وحتى تخرجت من الجامعة . وفى الاجازة كنت أقضى معظم وقتى فى شقته حتى لا أرى أبى ولا أتعرض لشتائمه . نصحنى عمى باكمال الدراسات العليا والتزم بالصرف على ، وأخذت ماجيستير إعلام ، وسافرت للعمل فى الخليج لكى ابتعد عن أبى ومشاكله ، لأن مشاكله تطورت مع عمى الطيب النبيل . هم شركاء فى ورشة . عمى هو المتفرغ لها ، بينما أبى  مدمن الشيشة والحشيش والنهم على الطعام . يعنى هو لا يعمل إلا فى ملذاته فقط . وعمى راضى ومستحمل . مات والد أمى وترك لها قطعة أرض  وصمم أبى على أن يبيع حقها فى الارض التى ورثتها ، ومعروف أنه سيصرفها على الحشيش والكباب ( مطعم الكباب بجانب القهوة  وهو يخرج من القهوة ليأكل كباب فى المطعم . وهذا كل عمله كل يوم ويأتى للبيت ليقرف من فيه ) . رفضت أمى أن تبيع ورثها فقام أبى بطرد أمى وصمم على طلاقها . عمى لأول مرة وقف ضد أبى . وانتهى الأمر بان افترق كل منهم عن الآخر . قسموا الورشة . وأخذ عمى نصيبه ، وباع أبى نصيبه لعمى فاصبحت الورشة كلها ملك عمى وحده . كنت على علم بكل هذا وانا خارج مصر . ثم أخطرونى بموت أمى فرجعت لمصر لاحضر ميتمها . ورأيت أبى بشع المنظر . هو فى العادة لا يعتنى بمظهره ، ولكن إدمانه على الحشيش والأكل زاد منظره قبحا . تخيلت لو رآه رئيسى فى العمل أو رآه من أريد مصاهرته ؟ أنا فى الحقيقة أحافظ على مظهرى وعلى سُمعتى . ولكن ابى عار علىّ . وما فعله مع أمى ومع عمى اخوه الشقيق الصغير الطيب جعله فضيحة فى البلد ، وهو لا يبالى . لأن كل حياته فى الأكل وفى الحشيش . تجنبت أبى فى العزاء بقدر ما استطيع . إختلى بى عمى وقال لى إن أبى ظل يقهر أمى حتى ماتت كمدا ، وكانت تخاف حتى آخر لحظة أن يطلقها فتنازلت له عن ميراثها فباع أرضها وهو ينفق منها ، ومع ذلك ظل يسىء معاملتها حتى ماتت مقهورة منه . وقال لى إنه يحسّ ان أبى سيقضى عليه ايضا كمدا ، وهو يخشى أن يموت فجأة مع مرض قلبه ، وحتى لا يرث أخوه ( أبى ) فإنه يريد أن يبيع لى على الورق شقته والورشة ، وتكون بإسمى ، مع إلتزامى أن أعطى النصف لإخواتى البنات . حاولت الرفض فصمم. وذهبنا ومعنا اخواتى البنات الى المحامى وكتبنا العقد ثم الى الشهر العقارى وسجلناه . ثم ودعت أخواتى البنات وعمى واسرعت بالعودة الى عملى . ثم بعدها بشهور عرفت بوفاة عمى الحبيب فجأة كما توقع . ربما بسبب مشاكله مع ابى . عمى كان اشترى نصيب أبى في الورشة وحافظ عليها . وأبى صرف معظم ثمنها على الحشيش والشلة التى تسهر معه . حضرت عزاء عمى ، وحاول أبى وضع يده على الورشة ولكن تصدى له العمال فيها وعرفوه أنها مملوكة لى بعقد بيع مسجل فى الشهر العقارى. وحضرت وأكدت له هذا ورأى العقد المسجل فأصبح كالمجنون وانهال على بالضرب فى الورشة أمام العمال . تحملت إحتراما له . ليكيد لى قام بتأجير الشقة التى هى لى ولاخواتى فى البيت ، واصبح يهدد ببيع البيت إن لم أتنازل له عن تركة عمى . لأتخلص من مشاكله بعت الشقة والورشة وأعطيت حق اخواتى البنات ، ورجعت الى عملى عازما ألا أرجع لمصر الا بعد موته إن كنت ساعيش بعده . الآن أصبح أبى اكبر عدو لى يلاحقنى بالشتائم فى التليفون لأنه يريد أن يأخذ منى مصروف كل شهر ، ويريد أن يأخذ كل المال الذى حصلت عليه من تركة عمى ، ومعه فتوى بأنه الوارث الوحيد لأخوه المتوفى . فهل هذا صحيح ؟ وهل يصح لى أن أعطى صدقة لهذا الأب ؟

وأقول :

أولا : من حيث الميراث

طالما ان عمك كتب لك فى حياته كل ثروته فقد مات لا يملك شيئا . وبالتالى ليس له تركة ، وليس لأبيك حق فيما كتبه عمك لك .

ثانيا : طلب منى بعض الأحبة أن أكتب مقالا قرآنيا عن الاحسان للوالدين . وهذه الرسالة تستوجب هذا المقال . وأقول :

 الله جل وعلا أمر بالاحسان الى الوالدين : قال جل وعلا  فى الميثاق الذى أخذه على بنى اسرائيل : (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً )(83) البقرة )، وقال جل وعلا أمرا لنا : ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً (36) النساء )، وقبلها جاء لنا فى الوصايا العشر : ( قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً .. ) (151) الانعام )وتكرر هذا أيضا فى قوله جل وعلا :  ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) 23 ) الاسراء ) (  وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً )الاحقاف). وهنا نلاحظ :

1  : إن الأمر بالاحسان جاء تاليا للأمر بعبادة الله جل وعلا وحده لا شريك له . وهذا يدل على أهمية الاحسان بالوالدين .

2 : الاحسان هو للوالدين بلا تفرقة بين الأب والأم . هنا مساواة تامة بينهما :

2 / 1 : يظهر هذا فى وصفهما بوصف واحد ( الوالدين ) بلا تحديد للذكر أو الأنثى .

2 / 2 : حين ذكر رب العزة جل وعلا معاناة الأم فى الحمل والرعاية فإنه جل وعلا لم يعطها تميزا ولا تفضلا على الأب ، بل قال جل وعلا : ( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً ) الاحقاف ). وقال أيضا جل وعلا :( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنْ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) لقمان ) .

2 / 3 : هذا ينفى الحديث الكاذب السمج الذى يزعم أن بعضهم سأل النبى :  ( من أحق الناس بحسن صحابتى : قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أبوك ) . يبدو أن مؤلف هذا الحديث كان حانقا على أبيه مثل صاحب هذه الرسالة.!

3 ـ يزداد الاحسان للوالدين إذا بلغا الشيخوخة ، وما تعنيه الشيخوخة من متاعب صحية ونفسية وإحتياج الى الرعاية .

3 / 1 : فى الشيخوخة يكون الضعف ، قال جل وعلا : (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً )(54) الروم ) ، وفى أرذل العمر يصاب الانسان بالنسيان ، بما يشبه الطفولة ، قال جل وعلا عن مرحلة الطفولة المبكرة : (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً  )(78) النحل )  وقال جل وعلا نفس الوصف عن مرحلة الشيخوخة المتأخرة : ( وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً ) (70) النحل ) (وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً )(5) الحج ). الإصابة بالنسيان شائعة لدى كبار السّن ، وقد تتطور مرضا الى ( الزهايمر) حيث  لا يعرف الانسان من حوله وما حوله ، ولا يعرف  اين دورة المياه أو ما يجب أن يفعله حين يأخذه البول أو الغائط .!!.

3 / 2 : هنا نرى روعة قول رب العزة جل وعلا فى رعاية الوالدين ـ أو احدهما ـ فى هذه المرحلة :( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً (24) الاسراء ).

3 / 3 : ينقلب الأب أو الأم فى هذه المرحلة الى ما كان عليه فى مرحلة الطفولة . الطفل يحتاج الى رعاية مستمرة وعطاء بلا حدود . وهكذا الوالدان فى مرحلة الشيخوخة . الفارق أن الوالدين فى شبابهما حين يُرزقان بطفل يتحملانه بكل الحب وكل الصبر ، ويسعدان بهذا . أما حين يكبر أبواهما فقد يضيقان بهما ويتأفّفان منهما . لهذا يجب شرعا معاملة الوالدين فى هذه المرحلة العُمرية بكل الصبر وكل التّحمُّل ، الى درجة التذلل لهما .  

4 ـ على أن الأمر بالاحسان لهما لا يصل الى طاعتهما فى المعصية ، خصوصا ( لا إله إلا الله ) . إذا أمرا الابن ( الابنة ) بالشرك فلا يطعهما . فالاحسان شىء والطاعة شىء آخر، فلا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق جل وعلا  .

4 / 1 : قال جل وعلا : (وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8)  العنكبوت ) .

4 / 2 : إذا أمرا بالشرك بالله فعلى الأولاد عصيانهما ، ولكن عليه ( عليها ) أن يصحباهما بالمعروف . قال جل وعلا :  (وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنْ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15) لقمان ) .

5 ـ الله جل وعلا أمر بالاحسان للوالدين والأقارب . قال جل وعلا: ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى ) ( 36 ) النساء ) وقال جل وعلا : ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23)الاسراء )  ثم قال جل وعلا فى الاحسان الى ذوى القربى : ( وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ) (26) الاسراء ) . فماذا إذا كان الأب أو الأم أو الأقارب من تلك النوعية الى جاءت فى الرسالة السابقة ؟ قال جل وعلا : (   وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمْ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَيْسُوراً (28) الاسراء ). اى الإبتعاد مع القول الميسور أى الحسن .

أخيرا :أقول لصاحب الرسالة :

1 ـ نحن نصدق ما يقوله السائل ، ونحكم على أساس ما قال . وربما نقوم بتحليل ما قال لنستشف إن كان فيه إختلاق أو تناقض . ولقد صوّر صاحب الرسالة أباه بصورة مُفزعة .

2 ـ مع إفتراض صحة ما يقول فإن هناك حقيقة غائبة عنه . لا شك أن أباه ـ مهما بلغت قسوته ـ كان فرحا جدا به حين كان مولودا وطفلا صغيرا واعتنى به . خصوصا وهو الطفل الأول . العادة أن السنوات الأولى من عُمر الانسان تسقط من ذاكرته حين يكبر . لا أحد يتذكرها . ولقد قال رب العزة جل وعلا عن هذه الفترة أو ( النشأة الأولى ) : (وَلَقَدْ عَلِمْتُمْ النَّشْأَةَ الأُولَى فَلَوْلا تَذكَّرُونَ (62)  الواقعة ).

3 ـ مهما كان أبوك .. فهو ( أبوك ) . تحمّله وإصبر عليه ما ظلّ حيا . لأن الله جل وعلا أوصى بالاحسان للوالدين لمجرد أنهما ( والدان ) ، يستوى إن قاما بواجب الأبوة والأمومة أم لا .

4 ـ وتذكر أنك ستكون أبا ، وقد تصل الى مرحلة الشيخوخة ، وستحتاج الى رعاية . وما تقدمه من خيره ستجده خيرا. وتذكر أن الله جل وعلا لا يضيع أجر من أحسن عملا . 

اجمالي القراءات 3734

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عادل بن احمد     في   الأربعاء 09 مايو 2018
[88570]

هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ


اولا اشكرك على هذا المقال يا دكتورنا العزيز

ثانيا اود ان اقول لصاحب الرسالة انه يجب يرد احسان والده له في الصغر الان و قد بلغ من العمر ما بلغ

ثالثا من وجهة نظرى فهذا ابتلاء من رب العالمين و لا حل سوى الصبر و الدعاء 

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 09 مايو 2018
[88571]

والدك مريض بإدمان مُتعدد .


شكرا جزيلا استاذنا الدكتور -منصور - على هذا الجواب الرائع الشافى الكافى على سؤال الأخ الكريم ، والذى يُعلمنا ويُذكرنا  بالصبر  والإحسان معا ..



وللأخ الكريم ..اعتقد انه من المُفيد ايضا أن تتحدث مع طبيب نفسى وأخصائى إجتماعى عن حالة والدك المرضية والسلوكية  . فطبقا لكلامك .فوالدك مريض بإدمان المخدرات ربما بكل انواعها وليس الحشيش فقط ، ومريض بالشراهة فى الأكل  ، وأسير  لنوعية الأكل غالى الثمن  ، ومريض بالتعالى والتكبر (ويظهر هذا فى طبيعة أكله ونوعيته ) وفى أنه يُمثل ويُجسد دور (المعلم الكبير ) ولكن للأسف فى الشيشة والأكل فقط ... ومريض بسؤء السلوك مع نفسه وعدم إهتمامه بمظهره  ، ومع الآخرين وخاصة اولاده وأسرته . فأعتقد  ان جانب من إحسانك له يستوجب عليك  أن تعرضه على طبيب نفسى (بعد أن تكون قد كونت رأيا طبيا مبدأيا عن حالته من خلال حديثك  المُسبق مع طبيب نفسى قبل أن تعرض عليه زيارة طبيب نفسى أو اخصائى إجتماعى )) ... ولعل وعسى أن تكون هذه خطوة لعلاجه من فخوخ  الإدمان التى وقع فيها ، ولإصلاحه وإصلاح سلوكياته معكم ومع الجميع ...



كان الله معكم  .. هى مُصيبة كبرى عندما تكون مُشكلتك هى  احد اقاربك من الدرجة الأولى  .



3   تعليق بواسطة   رضا عامر     في   الأربعاء 09 مايو 2018
[88572]

المساواة بين الوالدين فى الاحسان


أخى الكبير الدكتور منصور أحييك وكل عام وانتم والأسرة النبيلة بكل الخير كما أتمنى أن تكون فى أتم صحة. أحببت أن أؤكد كلام سيادتك فيما يخص الاحسان هو للوالدين بلا تفرقة بين الأب والأم وأن هناك  مساواة تامة بينهما اما عن ذكر رب العزة جل وعلا معاناة الأم فى الحمل والرعاية فانه لا يحمل أى نوع من التمييز كالذى جاء فى الخديث (الساذج) المشهور يأمك ثم أمك ثم أمك ... لا أدرى كم مرة .. الحكمة فى هذا الذكر الخاص للأم special menthioning  فى اعتقادى المتواضع أن المجتمع البدوى وقت نزول القران الكريم كان مجتمعا ذكوريا لا يحترم المرأة ولا يقيم لها أى وزن ولا يعترف لها بأى دور بل انه كان يحتقرها ويعتبرها عارا يتمنى أن يتخلص منه والمثال الصارخ هو وأد الوليدة الأنثى والاية الكريمة شديدة البيان فى التعبير عن حال من يولد له أنثى  وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ

كما أتفق تمام الاتفاق مع أخى الكريم الدكتور عثمان .... هذا بالطبع بعد أن أحييه التحية الواجبة واتمنى له دوام الصحة ...على ضرورة عرض هذا الاب الغير سوى على استاذ الامراض العصبية والنفسية ولا أقول النفسية فقط فربما يكون هذا الشخص مصابا بمرض عضوى فى المخ وتحديدا فى الفص الأمامى frontal lobe او الفص الصدغى temportal lobe فالمعروف ان هذه المناطق من المخ مسئولة عن السلوك والشخصية وذلك لأن هذا الشذوذ السلوكى الذى جاء فى الرسالة قد يصيب أحد الأشخاص لفترة أو لفترات ولكن أن يكون فى جالة استمرار واصرار على الاستمرار فهذا بالتأكيد موقف مرضى (من المرض وليس اسم الفاعل من الفعل يرضى)

تحياتى واحترامى وكل عام وانتم بخير



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 09 مايو 2018
[88574]

شكرا جزيلا دكتور رضا عامر .


وربنا يبارك فيك وكل عام وحضرتك بالف خير وسعادة 



5   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 10 مايو 2018
[88575]

يا ما في ( المدارس ) ظلمه و مظاليم !!


حالة مؤسفة فعلا أسأل الله جل و علا أن يهدي هذا الأب و يصبر أبنائه عليه و رحم الله جل و علا العم الرائع الطيب و الأم الصبورة .. من خلال تواجدي في العمل المدرسي رأيت حالات غريبة جدا و صعبة جدا ( الإبن يضرب أباه !! ) ، ( الإبن يتلفظ على أبيه ) !! شئ مقرف .. موقف يدل على حالة لا أخلاقية و مقززة جدا جدا .



في الغرب و من خلال معرفتي ببعض الأنظمة ( ألمانيا مثلا ) يعتنوا بالطالب / الطالبة منذ الصغر و يتابعوا عملية التربية و سلوك الأبوين و يفرضوا نظام أسري ( الزواج مثلا ) صارما للغاية من أجل أن لا تحدث مثل هذه الأمور الغريبة و الشاذة و التي من أسف نراها كحالات قد ترتقي لتكون ( ظاهرة ) في المجتمعات ( العربية / الإسلامية !! ) .



التربية ليس معناها ( النصح و الإرشاد و التوجيه ) !! بل تتعدى إلى أن يكون للدولة تدخلا واضحا - تشريع قانون - و متابعة مستمرة و رصد لحالات معينة و متابعة حلها و إنشاء مراكز تأهيل ( للصغار و الكبار ) فالإنسان في اصله ( طيب ) و لكن البيئة تؤثر فيه ( سلبا و إيجابا ) و كلفة العلاج أقل بكثير من كلفة فداحة و فضاعة الإجرام الذي يرتكبه أي إنسان بسبب ( عدم وجود جهات حكومية مهمتها رعاية و توجيه الطفل الغير سوي منذ البداية ) .



للسآل أقول أصبر و حاول كما قالوا الإخوة الكرام د رضا عامر و د عثمان و الأخذ بالتوجيه الرائع من الأب العزيز د أحمد كما و أن القارئ يقرأ ما بين السطور أنه كان بالإمكان أفضل مما كان .



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 10 مايو 2018
[88579]

أهلا أخبتى .. هناك مفاجأة قادمة ,سأنشرها اليوم بعون الرحمن


1 ـ بعث لى الأب برسالة عاجلة طلب نشرها يوضح فيها حقائق غائبة وصادمة للإبن نفسه . أنا آسف وحزين . وأترك لكم التعليق عليها بعد النشر .

2 ـ تعليقاتكم وأيضا ردى هو حسب المكتوب ، ونحن نتعامل مع المكتوب على أنه الواقع الذى نحكم عليه. إذا كان هناك خلل وتناقض نكتشفه وننبه عليه . وكانت رسالة الابن منطقية ، وقام فيها بمهارة الصحفى بشيطنة الأب . إتضح أن الأب أديب قديم ، وارسل رسالته بمنطق محكم أيضا . ايضا أنا آسف وحزين . 

3 ـ شكرا لكم أحبتى على تفاعلكم . وأقول للدكتور رضا عامر اننى نشرت مقال ( يا صبر أيوب ..) عن صبر الشعب المصرى . وهو يحتاج الى مقال مكمل عن ( مواويل الصبر ) عند المصريين . أرجو أن يكتبه د رضا مشكورا. أو على الأقل تعليق مفيد فى نفس المواويل . أعتقد أن الشعب المصرى يتميز بمواويل الصبر هذه ، علاوة على كثرتها فى الأغانى المصرية ، الشعبية منها والعادية . أرجو أن تكون هذه الناحية مهمة للكاتب الطبيب الفنان رضا عامر .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4246
اجمالي القراءات : 38,396,574
تعليقات له : 4,529
تعليقات عليه : 13,293
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي