الجحيم السوري:
لكنها ليست حربـًـا ضد بشار الأسد!

محمد عبد المجيد في الخميس 19 ابريل 2018


العربي الذي لا يحب سوريا لا يحب وطنه حتى لو جاء من أقصىَ الأرض، والعربي الذي لا يكترث للسجون والمعتقلات والقوقعة(!) لا يحب سوريا حتى لو جعل كل قماش ملابسه من العــَـلــَـم السوري.

سقط جيرانها على حدودها من كل مكان، وسال لعابهم لالتهام شطر من قلب العروبة النابض، لكن سوريا، الإقليم الشمالي للجمهورية العربية المتحدة، كانت قوتُها في عروبتها، وضعفُها في أجهزة استخباراتها، وكلما افتتحت السُلطة زنزانة جديدة؛ تضخمت الدولة العبرية، فروح إيلي كوهين لا تصعد إلى السماء قبل أن يشعر كل سوري أنه يستطيع أن ينفث دخان سيجارته في وجه ضابط أمن دون أن ترتعش شعرة في جسد المواطن، فالرعب هو الخيانة الخفية لوطن مُقيد اليدين في أسوار القصر.

أحبُ عالمي العربي كله بدون تمييز حتى لو كرهت ثلثي أنظمته السياسية، وكل جمعياته الدينية، لكن تظل سوريا، التي كتبت عنها عشرات المرات في أربعة عقود، وقمت بزيارتها مرة واحدة يتيمة عام 1996 تمنيّت وقتها أن يقوم عبد الناصر وشكري القوتلي من مرقديهما ليصحباني في جولة استنشق خلالها الوطن الثاني لكل مواطن غير سوري!

في الوقت الذي كان كارهوها صامتين، كنت أنا، عاشقها، أكتب عن قوقعاتها وأقبية سجونها وقسوة رجال استخباراتها، فكان قلبي يخاف عليها من رجالها و.. من خصومها بنفس القـْـدْر.

أكرر فخري باليوم الذي أفرج الرئيس حافظ الأسد، رحمه الله، عن 2700 معتقل سوري تأثرًا بمقال لي مرفق بخطاب إلى الرئيس، كما قال دريد رفعت الأسد.

كنتُ أرىَ كل استدعاء من أجهزة الأمن لمواطن سوري وإرساله إلى ما وراء الشمس إشهارَ انتصارٍ للكيان الصهيوني، ومع ذلك فكان قلبها النابض مفتوحا لكل العرب بدون تأشيرة دخول، ولم يمُنّ السوريون على الفلسطينيين بأنْ استضافوهم، وظلت النبرة الوطنية في أدبيات ويوميات السوري كالطعام والشراب و.. المسلسلات!

كان المواطن السوري العائد من الخارج تزداد نبضات قلبه كلما اقتربت الطائرة من مطار دمشق الدولي، فضابط الأمن عفريت من الإنس إذا رحب بك فقد ثكلتك أمك، وإذا سألك عما كنت تفعل بالخارج التصق لسانك بسقف حلقك وارتطمت الحروف ببعضها.

لكنك سوري أو عربي إذا تملكك حب الشام فقد عشقت الكون كله، وكانت الطوائف السورية موحدة، وعناق الأديان يوميات تُصَحّح التاريخ قبل أن يلمس هوامشــَــه مؤرخٌ أو أديبٌ أو شاعر.

لكنني كنت أرىَ البقعة السوداء في رعب المواطن من أجهزة الاستخبارات، وأتذكر أن أقرب صديق سويسري لي لأربع سنوات عملنا معا في بيت الشباب بجنيف. وعندما أبلغني برغبته في زيارة الأردن ومصر وسوريا خشيت أن تبهت محبته الشديدة للعرب، خاصة أنه مناضل عنيد ضد الصهيونية أكثر من كل العرب مجتمعين!

وسافر صديقي العزيز، وفي دمشق أيقظته أجهزة الأمن من نومه في الفندق مشتبهة فيه عدة مرات في ليلة واحدة. بعد عودتي إلى جنيف أقسم لي بأنه لن يقوم بزيارة سوريا أبدًا بسبب أجهزة الأمن فيها بشبهة متخيلة، حتى أنا الضيف المكرم من الدكتور محمد سلمان وزير الإعلام، رحمه الله، دخلت غرفتي في فندق الشام فوجدت رجل أمن يفتش غرفتي، وكان مهتما بالكتب التي اشتريتها!

عندما قام الربيعيون الشباب بثورتهم كنت أراهم أمل الحرية والكرامة وتوديع آخر زنزانة في معتقلات سوريا. لم يقف العالم معهم فما دامت الرياح غير قادمة من تل أبيب، فلن يتعاطف الغرب معهم.

ومرت عدة أشهر حتى ظهر المغول الجُدد كأنهم شياطين، وحملوا المصاحف والبنادق، وباع لهم العالم الحُر أسلحة القتل بكل أنواعها بحجة أن العالم المتحضر يواجه بطش الأسد الابن، والحقيقة أنه لم يحرك شعرة في سيد القصر بدمشق، فالهدف تدمير أطراف سوريا في كل أركانها، فمصانع الأسلحة لابد أن تعمل وتجدد مبيعاتها شريطة أن لا تبيع ما يهدد أمن اسرائيل.

دمشق كانت خارج منظومة تحرير الشعب السوري التي صدَّع بها الغرب الدنيا برمتها، وكان يمكن القضاء على الرئيس بشار الأسد في أقل من أسبوع، لكن بدون تدمير؛ فإن العملية فاشلة حتى لو حملت زورًا شعارًا أخلاقيا.

وانسحب الشباب، ودخلت وحوش مفترسة، طائفية وقاسية ودموية، طوال سبع سنوات وهي تحترم مع مموليها وداعميها الاتفاق الجنتلماني القذر: دمّروا كل المدن السورية الحدودية والاستراتيجية واتركوا دمشق واللاذقية ليتنفس منها النظام.

وتوالد الاخوان فانجبوا دواعش، وانتقموا من مذابح حماة، وهزائمهم في العراق، لكن الغرب وأمريكا أعطتهم تعليمات صارمة بأن لا يقتربوا من بشار الأسد أو رجاله أو قصره أو أركان حُكمه أو حتى السجون والمعتقلات، فالاستنزاف نزيف لا يتوقف، وملايين الأطفال والنساء والشهداء والغرقىَ ينبغي أن يكونوا شهودًا على قسوة النظام في انتظار رحمة المحرّرين.

عدة أيام فقط كانت كافية منذ سبع سنوات لوضع حد لنظام بشار الأسد، وفرض شروط خاصة بالحرية والكرامة ولقمة العيش والسلام ومحاربة الطائفية واغلاق كل منافذ الميليشيات الإسلامية، لكن المشاهد متشابهة، في فيتنام وأفغانستان وليبيا والعراق، التدمير أهم من الاطاحة بالطاغية، وإعادة البناء ظاهرها الرحمة، وباطنها استعمار جديد يأكل الأخضر واليابس، على طريقة بول بريمر في أموال نفط العراق.

الرئيس بشار الأسد لم يكن يتحمل من الغرب والشرق وأمريكا ساعة أو بعض الساعة، لكن من قال بأن الساعين إلى السلام يبحثون عنه في أرواح الملايين قبل إرسالها إلى العالم الآخر أو إلى مراكز اللجوء ليتساوى الفلسطينيون والسوريون، فبلفور لم يمُت بعد، ووعده يشمل أرضا وبحرا وأنهارًا أسقطوها بين صفحات كُتب مقدسة، وعلى الذين صنعوا الهولوكوست أن ينسخوه مرات عديدة، كانت يديشية وعبرية، فأصبحت سامية وعربية، وزعموا أننا نضطهد أبناء أعمامنا!

سبع سنوات عجاف ودمويات لم يكن الهدف الرئيس بشار الأسد وأجهزة استخباراته وأمنه ومعتقلاته وسجونه، إنما الشعب السوري الذي كان قد اقترب من الاكتفاء الذاتي، طعاما وتعليما وسلاما، تُحركه الوطنية التي كادت تنتصر في الأسابيع الأولى لربيع دمشق، فتحركت الدنيا كلها، تقريبا، لتضمن للطائفية والداعشية والتدمير مكانا قبل أن ينتصر الشباب كما فعل أشقاؤهم في الإقليم الجنوبي للجمهورية العربية المتحدة خلال ثمانية عشر يوما أنزل الله عليهم رسالة الأنبياء في ميدان التحرير، قبل أن يسرقها العسكر، ثم الاخوان، ثم يستعيدها العسكر.

عندما تُضرَب أو تُهزم الجماهير، توحي إليها السلطة بأنها صمدت، فتلهب حماسها من جديد ولو على جثث أبنائها.

الغرب والشرق والجيران والعرب والمسلمون والأصدقاء .. كلهم دخلوا سوريا أو أدخلوا دواعشهم لتمزيقها قبل التوجه لدمشق.

ليس لدي أدنىَ ثقة في المنظمات الدولية وقرارات نزع السلاح واجتماعات الأمم المتحدة وفيتو مجلس الأمن وتقارير الأسلحة المُحَرمة، المستوردة أصلا من الذين يريدون تحريمها!

كان من مصلحة أعداء سوريا أن يستمر بشار الأسد أطول فترة ممكنة، مثل أسامة بن لادن والقذافي وصدام حسين وعيدي أمين دادا وموجابي وعلي عبد الله صالح وعُمر حسن البشير وحسني مبارك وطنطاوي ومرسي وعشرات غيرهم  من أعداء الشعب، فالحروب لها أسياد، ليسوا بالضرورة هؤلاء الذين نشاهدهم في شرفات قصورهم، فقد يختبئون في مصانع الأسلحة أو في حسابات مصرفية أو في تبييض أموال أو في تجارة المخدرات أو في عمليات الدعوة والتبشير أو في هوامش الكتب المقدسة.

سبع سنوات هي العُمر الافتراضي لكل المدن المحيطة بدمشق، فالأسياد لا يأكلون العاصمة قبل أن يلتهموا القرى والمدن الصغيرة، والأسلحة الكيماوية ليس لديَّ مقياس لتأكيدها أو نفيها، فهي جزء من المشهد القذر.

لا أبريء أي جهة أو أتهم جهة واحدة، فكلنا قتلة ومجرمون وكافرون بالإنسانية وبالعروبة وبالمقدسات.

سبع سنوات جهنمية على سوريا الحبيبة أتخمت باطن الأرض وقاع البحر قبل أن يقرر أشباح الحروب الانتقال إلى بلد آخر بعد أن يستأذنوا تل أبيب!

كل الطواغيت يمثلون حالة فرح لأسياد الحروب، فمن يصنع سلاحا لا يفكر في المال أولا؛ إنما في جسد إنسان سيتم لاحقا توجيه تهمة له ليصبح قتلــُـه من أجل الإنسانية.

حتى لو بقيت في سوريا حبة رمل واحدة وجمجمة طفل شهيد ورائحة ربيع باغته الخريف من حيث لا يدري؛ ستظل سوريا في قلبي ما حييت!

وسلام الله على سوريا.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 20 ابريل 2018

اجمالي القراءات 483

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 514
اجمالي القراءات : 3,704,995
تعليقات له : 524
تعليقات عليه : 1,283
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway