لماذا كتبت امرأت بالتاء المفتوحة؟:
رسم كلمات القرأن الكريم : امرأت

كان هنا و راح في الجمعة 29 ديسمبر 2017


 

********************************************************************************************************************************************

**********************************************

***********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************

 

********************

*****************

اجمالي القراءات 5044

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 30 ديسمبر 2017
[87746]

مؤسسة الزواج الصحيح موجودة منذ آدم عليه السلام .


اهلا بك استاذ ابو على .   اخى الكريم . اتمنى الا نقع فيما وقع التراثيون فيه من اخطاء ،وهو انهم إعتمدوا على الروايات ولهو الحديث فى فهم القرآن الكريم ،ولم يجتهدوا فى فهم القرآن بالقرآن ومن خلال القرآن ،وان يكون القرآن هو الحاكم على كل شىء يخُص الدين ،وان يكون مُهيمنا على ما بين ايديهم من الكُتب السابقة أو فلنقل (ما تبقى من اثار من الكُتب السابقة ) ... وبناءا عليه 1- غذا اردنا أن نبحث مسألة دينية أو (إجتماعية لها صلة بالدين ) مثل الزواج أو تاريخ مؤسسة الزواج فليكن القرآن الكريم هو المرجعية الأولى لنا ، والحاكمة على كل ما عداه من مصادر ،ىسواء مصادر (التوراة والإنجيل ) او مصادر المؤؤخين وعلماء الإجتماع .      2- القرآن الكريم اخبرنا فى كثير من قصصه وآياته الكريمات عن أن المولى عزّوجل ارسل رسلا للبشرية منذ بدايتها برسالات عمادها (لا إله إلا الله ) ، وبجانبها تشريعات للعبادات والمعاملات ومنها الزواج الصحيح ، ولذلك ذكر لنا فى معرض آياته إشارات عن هذا فى حديثه عن أزواج نوح عليه السلام  (اول نبى للبشرية حسب ما ورد فى القرآن ) - مرورا بإبراهيم ولوط وايوب وموسى ومحمد عليهم السلام جميعا . 3- من سُنن الله فى كونه قبل نزول الرسالة الخاتمة أنه سبحانه كان يُنزل عذاب مُقيما يُهلك به الكافرين الذين كذبوا الرسل وكفروا بالرسالات ، ثم يُنجى المؤمنين به سبحانه ، ثم يُرسل رسولا أو رسلا لم نجاهم مرة اخرى برسالات وشرعة جديدة  أو للتذكير بالشرعة والشرائع السابقة ،ومنها (( الزواج الصحيح )) .وظل الحال هكذا حتى نزلت الرسالة الخاتمة  (القرآن الكريم ) جاء بتشريعات تبنى على الزواج الصحيح السابق ، وتؤكد على حقوق المرأة (( حرة كانت أو أمة )) فى الزواج ،والطلاق وما بعده . ..4- . صحيح كانت ولا زالت هناك علاقات جنسية غير شرعية خارج إطار مؤسسة الزواج عبر التاريخ فى صور قديمة منها نكاح ملك اليمين بمجرد شراءها وبدون صداق او شهود او إعلان زواج وحفظ حقوقها كزوجة ، ومنها زواج البدل ، والشغار ، والمباضعة ، ومنها ما هو حديث  فى صورة (( ال بوى فرند والجرل فرند )) ولكن كان ولازال هناك الزواج الصحيح المبنى على شريعة الله  فى الماضى والحاضر .  5--   ومن هُنا فإن مؤسسة الزواج  الصحيح .هى مؤسسة قديمة قدم هبوط (آدم وزوجه على الأرض )  ......6-  اخيرا إن كتابة  كلمة (( إمرأت )) فى القرآن بالتاء المفتوحة  فى آيات ، وكتابتها ب( إمرأ’ )) بالتاء المربوطة  يعود إلى لفت الإنتباه للتفكر فى الآيات التى وردت فيها ، وإلى الإعجاز العددى والرقمى  فى القرآن الكريم .... وقد كتب ونشر فى هذا على صفحات الموقع الأساتذة الأفاضل - محمد صادق - مراد الخولى - عبدالله جلهوم -- فأتمنى ان تقرأ لهم ما كتبوه فى هذا الصدد ..



. تحياتى .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-04-25
مقالات منشورة : 1
اجمالي القراءات : 3,624
تعليقات له : 3
تعليقات عليه : 29
بلد الميلاد : أرض الله
بلد الاقامة : أرض الله