الآعجاز العلمي في القرآن:
الاعجاز العلمي في القرآن

زهير قوطرش في الجمعة 11 مايو 2007


 

بدعة الإعجاز العلمي في القرآن.

 تأصلت لديَّ عادة زيارة معارض الكتاب إن استطعت الى ذلك سبيلا، فالكتاب بالنسبة لي  ،ليس صديقاً وحسب ولكنه تواصل روحي مع المؤلف، وطاقة استمد منها العون في لحظات السأم والملل.وما أكثرها في عالمنا اليوم عالم السرعة ،وعالم الأزمات الفكرية والاجتماعية والوطنية...وغيرها.

 وفي أخر مرة زرت فيها معرضاً للكتاب توجهت كعادتي الى قسم الكتب الدينية، وتنقلت بين العناوين علّها تقع عيني على عنوان يشدني أكثر من غيره، وكما يقولون الحب من النظرة الأولى. لكني دهشت  جداً لكثرة الكتب التي تعالج موضوع الإعجاز العلمي والعددي في  القرآن الكريم،تصفحت العناوين والأسماء للمؤلفين  الكثر، كلهم والحمد لله  على ما يبدوا من عناوين كتبهم  علماء في كل المجالات، ودكاترة مختصين بكل أنواع الطب الحديث.

 ومما زاد دهشتي  أن بعض الكتب التي كانت تحمل عناوين أثارت فيَّ العجب كل العجب , مثل... القرآن والبيئة، القرآن والطب، القرآن والسياسة، القرآن وعلم الجيولوجيا...... الله الله والحمد لله لقد تحقق الحلم حلم البشرية المفقود ... هكذا رددت في دواخلي.... ما عدنا بحاجة إلى مراكز أبحاث لا علمية ولا صحية.... في القرآن كل شيء.كل النظريات العلمية المكتشفة والتي سوف تكتشف , هي في القرآن الكريم...

مع كل أسف في أخر الزمان أصبحت تجارة الدين من أربح الأعمال التجارية  على الإطلاق، فهي تجارة لا تحتاج الى رأسمال، أدوات الإنتاج  فيها.. مظهر ... أو تأليف كتاب ما.... أو ظهور في فضائية ما.... وهذا لا يقتصر على ديانة دون الأخرى  فكل الديانات السماوية والأرضية أصبحت تشترك  وتتنافس في استخدام تجارة الدين ، حتى جاءت العولمة في بعض جوانبها و أفرزت للبشرية  ظاهرة الشرك بالله عز وجل ،وذلك من خلال إيجاد آلهاً يعبد ،ويصرف الناس الكثير من الوقت في  التعرف عليه والخضوع لأوامره... ألا وهو الاستهلاك..... رب جديد بأساليب دعائية مقدسة.وولّدت هذه العبادة تراثاً  جديداً ،جعل الناس يستهلكون كل ما يقال،وكل ما يكتب ،وكل ما يعرض عليهم ، دون إعمال العقل والفكر..دون التمحيص في صدق العرض ، وما على العارض إلا أن يتفنن في تغليف عرضه ،وعنونته بعناوين كبيرة... حتى يجني منها الربح السريع ،..... وهذه حالنا مع تجارة الإعجاز العلمي والعددي في القرآن الكريم. وللدخول في هذا الموضوع  لابد لنا في البداية  من الوقوف عند بعض المصطلحات، التي  تمس بشكل مباشر ما نرمي أليه.لأنه قيل قديماً إذ تم الاتفاق على المصطلحات فقد تم حل ثمانين بالمائة من المشكلة.

المعجزة : كما عرفها العرب قديماً ( والعرب كانت إذا أحكمت المعنى تساهلت في الألفاظ) هي أمر خارق للعادة ،مقرون بالتحدي ، سالم من المعارضة على يد المدّعي النبوة.وتثبت صحتها بشكل فوري وحسي.أي لا تخضع للتأويل.

النظرية العلمية:  هي نتاج  منهج تجريبي  يتوصل من خلاله العلماء إلى نتائج علمية  عملية تسجل بشكل قوانين رياضية ،أو إنشائية .وهذه النتائج تظل نسبية في صحتها، وهي خاضعة للشك والدحض والتعديل والتبديل.

الآيات : هي معاجيز، وليست إعجاز. القرآن  الكريم يحتوي على الآيات البينات ، هي قطعية..لا تتعارض مع العلم ،والقرآن يذخر بها  والتي يظهر تأويلها  بعد الأيام والسنين ،حسب ما يشاء الله عز وجل.

 القرآن: هو كتاب هداية  يحتوي على نوعين من الآيات ،كونية وشرعية ،وكل آيات القرآن عقلية ،جاءت لمخاطبة العقل... لذلك لا يمكن اعتباره معجزة حسية.

 والقران لم يصف نفسه ولا مرة بأنه معجزة. ولا حتى في  الأدبيات الإسلامية حتى القرن السادس الهجري على حد علمي.

بعد هذه المقدمة هل يمكن اعتبار آيات القرآن معجزات؟.

 ابداً لا تنطبق عليها صفة المعجزة ،لأن الإعجاز هو الوصول الفوري الى اليقين وهو يظهر بشكل فوري، وغير قابل للنقد ، آيات القرآن تم تأويلها بعد ألف سنة إذن هي ليست معجزة.ولو قلنا أنها معجزة وصدقنا هذا الخبل التجاري الفكري... سيأتي البوذي ويقرا علينا قولاً  لبوذا ويقول لنا أنها معجزة علمية ،سيثبتها الزمن بعد ألف سنة ...هل سنصدق ذلك و نسميها  فعلاً  معجزة !!!!لكن نستطيع القول أن كلام الله هو آيات،وليس معجزة علمية آيات جاءت لمخاطبة العقل ,قد نؤمن بصحتها أو لا نؤمن أبداً حتى بالقرآن. والمشكلة أن علماء الإعجاز هم إما علماء دين تظاهروا علينا وكأنهم يفهمون بكل العلوم . أو علماء طبيعة ويفهمون في علم اللاهوت. والكل يعتبر النظرية العلمية المكتشفة ، والتي يقارن بها  أو يخضع الآيات لها وكأنها أصبحت يقينية ويثبت صحتها كونها جاءت في القرآن...وماذا إذا تم دحضها في المستقبل....فهل نشك بالقرآن يا سادة يا كرام.

قرأت قولاً  لروجر بيكون قاله في القرن الثالث عشر للميلاد  واصفاً شعبه الكاثوليكي في عهد الظلام الذين كانوا فيه... ما في معناه.

( لابد أن تفتحوا أعينكم نحو الشرق العربي وتروا الحضارة والطب والهندسة والعمارة والنظافة والفلسفة والأفكار والأدب والشعر( هكذا كنا)، أنتم لديكم قدرة حيوانية على التصديق ‘ تصدقوا أكاذيب الكنيسة ورجال الدين وتصمتوا... لا تصدقوا وكونوا بشراً وتخلوا عن هذه الصفة الحيوانية في التصديق، فالحيوان من السهل أن يصدق، فبمجرد أن تعده بأن هناك برسيم يذهب معك ولا يوجد برسيم ولا شيء...الإنسان يصدق مباشرة، والإنسان الذي يساق بنفس الطريقة يكون له صفة البهائم في التصديق......

من نحن هل نحن من أوجد النظرية العلمية ،التي نتنطع فوراً لنقول للعالم إنها في كتابنا ،ونكتب فيها الكتب والمؤلفات ... ثم نصرخ الحمد لله لقد ثبتت صحة آيات القرآن.... ما هذا يا سادة وهل كنتم تشكون قبل ذلك. لا أريد أن ادخل في مواضيع الاعجاز العلمي بتفاصيلها    لا لشيء ولكني لخوفي أن انساق في هذا الخبل (الله عز وجل قال سيروا في الأرض، ولم يقل على الأرض، وعدد كلمات اليوم في المصحف الشريف هي  365 مرة( لاأدري هل سنة القرآن قمرية أم شمسية) وهكذا دواليك... الى متى سنبقى بدون عقل يعمل....الى متى سنبقى عبيداً للخرافات والكتب الصفراء  والأوهام....

إن من أكبر المآسي أن تزور معرضاً للكتاب وتقرأ  العناوين التي ذكرت ..... ،وهل  نحن بحاجة فعلاً الى  روجر بيكون  مسلم  ليقول ما قاله لأبناء ديانته آنذاك

 ألا تنطبق علينا أقواله الآن !!!!!!.


 

اجمالي القراءات 10088

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   السبت 12 مايو 2007
[6893]

365 يوم وربع اليوم

السلام عليكم
كيف حالك يا زهير
الرقم الوارد أعلاه يخص السنة الشمسية وليس (القرءانية) كما أسميتها.

هل تريد أن تظل تتمتم بكلمات تتعبد بها ولا تفهم
معناها، طبعا لك مطلق الحرية في ذلك؟

إن حاول البعض تفسيرها بالعلم، فلا أقل من أن تشكر
جهده وإن وجدت كلامه محل نقد، فليكن العلم.

كثيرون يقولون، وما دام القرءان مكتظا بالأيات
العلمية فلماذ لم يكتشف المسلمون أو يخترعوا شيئا؟

وأنا ساعيد صياغة السؤال:
بفرض أن القرءان سورة واحدة فقط
فلماذا لم (وهل سـ) يكتشف المسلمون أو يخترعوا شيئا؟

وسؤال آخر:
من نحن، ومن أنت؟
فلتتفضل بإضافة إختراع للبشرية، ولا يعوقنك وجود ءايات علمية في القرءان.


الذي يشك بالقرءان لا ينتظر أن يضحد أحدهم تفسير
أحدهم لما فهمه من ءاية معينة.

الواقع أن الذي يحدث اليوم، أن أعداء القرءان هم
الذين ينقبون فيه ويقارنون ءاياته مع العلم لإثبات
تناقضه. أما كلام ربي فمصون وثابت في وجه النقد.

حسنا يا زهير، قلت لك ما فكرت فيه، بدون مواربة،
ولعلك تقبل.

أخوك حسام مصطفى

2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 12 مايو 2007
[6899]


الأخ حسام مصطفى. اشكرك على هذا الرد، وفي الحقيقة وكأني اشعر من كلماتك نوعاً من الادانة لي... وكأني أشعر ايضاً أنك لم تستوعب ما رميت إليه...قد أكون مخطئاً. أعذرني ،لكن ما أحببت أن اقوله.أن تجارة الدين صارت صنعة مربحة لدرجة أننا بدأنا نطوع الايات حسب النظريات العلمية التي تكتشف، مع العلم وكما ذكرت أن ألنظريات هي نسبية اليقين والصحة، فهل يعقل أن تكون آيات القرآن نسبية في المعرفة..حا شا الله اللهم غفرانك.أحببت أن أؤكد أن في القرآن بينات وآيات بينة ،ولا توجد فيه نظريات علمية وبيئية ولا ايات معجزات وقد شرحت كيف فهم العرب معنى الاعجاز وووو....آيات وبينات القرآن هي يقينية وخاضعة للتأويل الى يوم الدين لتظهر ليس صحتها فقط بل كونها يقينينة. أحببت أن اقول للذين يتاجرون بالاعجاز العلمي والعددي. أن القرآن كتاب هداية وليس كتاب في الكيماء والفيزياء. وعلينا أن نقدمه للعالم ككتاب هداية للامم الضالة والضائعة. وأنا مثلك بلضبط ضد الذين ينقبون في القرآن عن أيات علمية لبنقدوا أو يشككوا في صحة كتابنا الكريم ،لهذا أقول للذين يكتبون بالاعجاز أنه سيف ذو حدين.......فانتبهوا... وأرجوا أن تكون قد فهمت القصد مما كتبت.ومرة أخرى أشكرك...
زهير قوطرش

3   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   السبت 12 مايو 2007
[6903]

أخي زهير

السلام عليكم
شعورك عن اتهامي لك غير صحيح بالمرة.

نحن عندما نعلق فالتعليق على الموضوع، ولابد أن ينال
صاحبه قسط من الكلام.

والإعتراضات التي سقتها أنت، جيدة، وبعضها مكرر،
ونحن في الرد نجيب على الكل.

عذرا، وتقبل تقديري.

حسام مصطفى

4   تعليق بواسطة   فاطمة إبراهيمى     في   السبت 28 ابريل 2012
[66193]

صدقت استاذ زهير قوطرش

 نفس الحكاية تتكرر عندي عندما ازور معرض الكتاب و ارى العناوين المزخرفة و تجارة الدين بانواعها والله المستعان.


ياليت الذين يكتبون باسم القرآن كانوا يملكون العلم و الصلاحية ...


اجد كتاباً يتحدث عن العلاج بالقرآن و كاتبه لايعلم اي شيئ عن جسم الانسان و لا نفس البشري انما تسانده كبر عمامته او العباءة التي على كتفه ! و لو حاولنا نقده يقول احد مريدي اصحاب العمائم: الا تعريفينه!؟ انه العالم المشهور و المعظم الذي يظهر في التلفاز و لديه برامج دينية منذ سنين!! 


و هكذا تملكوا الرخص التجارية لاستخراج الكتب باسم القرآن و باسم الله الواحد القهار نسأل الله تعالى العفو و العافية


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 2,293,815
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,453
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia