مذبحة رفح الرابعة .. وتوزيع الأدوار بين السيسى و الإخوان وحماس وداعش ..

د / سيتى شنوده في الإثنين 28 اغسطس 2017


مذبحة رفح الرابعة .. وتوزيع الأدوار بين السيسى و الإخوان

وحماس وداعش ..


مقدمة :
=== من المستحيل ان يخترق شوارع رفح " جيش " من أكثر من 150 إرهابى يستقلون عشرات السيارات المحملة بالأسلحة الثقيلة والصواريخ فى ارض مسطحة , بدون ان تلاحظهم وترصدهم المخابرات الحربية والشرطة العسكرية وكاميرات المراقبة وعشرات الكمائن المتحركة والثابتة , وهو ما يؤكد تواطؤ ومشاركة كبار قيادات الجيش والمخابرات الحربية – المخترقين من الإخوان - فى تنفيذ هذه المذبحة وغيرها من المذابح التى حدثت فى سيناء فى السنوات الخمس الماضية .

المزيد مثل هذا المقال :


=== لماذا يتستر النظام "الإخوانى" الحاكم فى مصر على مئات الأنفاق الضخمة بين غزة وسيناء التى حفرتها وتشرف عليها حركة حماس " الإخوانية " , و التى يستخدمها الإرهابيون للدخول الى سيناء مع سياراتهم ومدافعهم وصواريخهم واسلحتهم الثقيلة للهجوم على الجيش المصرى وقتل المئات من ضباط وجنود الجيش والشرطة المصرية , فى حين انه يمكن تدمير هذه الأنفاق فى خلال ساعات ..

=== حماس تنعى 3 من الإرهابيين أعضاء فى كتائب عز الدين القسام - الجناح العسكري لحركة حماس - قُتلوا فى الهجوم الأخير على الكتيبة 103 صاعقة فى رفح .

=== الطائرات الحربية لم تصل الى موقع المعركة إلا بعد ان انتهت المعركة بعد 5 ساعات من الهجوم , وبعد إبادة كل ضباط وجنود الكتيبة 103 صاعقة ..

=== التنسيق الأمنى والمعلوماتى بين السلطات المصرية و حركة حماس وصل الى أعلى مستوى بعد مذبحة رفح الرابعة . 

=== الإرهابيين الذين نفذوا مذبحة رفح تدربوا فى معسكرات داخل قطاع غزة , بواسطة حركة حماس و "جيش الإسلام " بقيادة ممتاز دغمش . 

=== قيادات الجيش تسترت و تجاهلت تحذيرات خطيرة من بعض قبائل سيناء عن التخطيط لمذبحة رفح الرابعة قبل وقوعها باسابيع .. لكى تتم المذبحة .. !!؟

=== ما حدث فى مذبحة رفح الأخيرة يوم 7/7/2017 , حدث من قبل وبنفس التفاصيل فى المذابح السابقة , حيث لم تصل الطائرات الحربية فى مذبحة رفح الثالثة يوم 1/7/2015 إلا بعد 8 ساعات من بدء المعركة , وبعد قتل وإصابة مئات الضباط والجنود .

=== لا يستطيع انسان ان يعبر من غزة الى سيناء إلا بموافقة ومعرفة حماس

=== الإرهابيين المصابين في الاشتباكات مع الجيش المصرى يتم علاجهم في مستشفيات غزة.

=== صمت النظام الحاكم فى مصر على مشاركة حماس الإخوانية فى مذبحة رفح , هو أحد الأدلة الهامة على إستمرار حكم جماعة الإخوان الإرهابية لمصر ..

=== النظام الإخوانى الحاكم فى مصر يتحالف مع جماعة حماس الإخوانية , و يشارك علانية و بكل قوه لفصل غزة عن السلطة الفلسطينية , وإقامة " إمارة غزة الإسلامية " فى سيناء , تنفيذاً للمخطط الإخوانى الإسرائيلى الأمريكى لضم سيناء الى غزة واسرائيل , والقضاء على القضية الفلسطينية الى الأبد ..

=== تم التخطيط لمذبحة رفح الأخيرة فى الزيارات المتكررة لكبار قادة حماس الى النظام الإخوانى الحاكم فى مصر قبل المذبحة مباشرة , وصمت النظام الحاكم فى مصر عن إدانة جماعة حماس الإخوانية , بالرغم من وجود 3 جثث لإرهابيين من أعضاء حماس تم قتلهم أثناء الهجوم على رفح , و بالرغم من إقامة عزاء لهم فى غزة , و بالرغم من إعتراف حماس بمشاركة أعضاء منها فى تنفيذ المذبحة .. بل كافأ النظام الحاكم حماس بعد المذبحة مباشرة - بلا أى خجل - بالمساعدات و الفتح الدائم لمعبر رفح .

=== فرض " مؤامرة صمت " على المذبحة بعد 48 ساعة من وقوعها , و منع نشر أى كلمة عنها , حتى لا يتم كشف حقيقة ما حدث , وحتى ينسى الشعب المصرى المذبحة , حتى موعد المذبحة القادمة .. !!؟؟

=== وثيقة خطيرة صادرة عن المخابرات الحربية بتوقيع اللواء محمود حجازي مدير المخابرات الحربية وقتها , ورئيس أركان القوات المسلحة الحالى , تدعو لتكثيف التعاون و التواصل مع حركة حماس الإرهابية , التى تُدرب وتُسلح و تُرسل الإرهابيين الى مصر وتشارك فى تنفيذ الهجمات الإرهابية على الجيش والشعب المصرى ..

=== النظام الإخوانى الحاكم فى مصر يتواطأ مع جماعة حماس " الإخوانية " وداعش فى تنفيذ العمليات الإرهابية فى سيناء , لتدمير الجيش المصرى , وتحطيم الضباط والجنود جسدياً و معنوياً , وإحلال جيش من ميليشيات جماعة الإخوان الإرهابية وداعش والجماعات الإرهابية الأخرى محل الجيش المصرى .

=== مئات البيانات التى يصدرها الجيش والشرطة عن قتل وإصابة وإعتقال مئات الإرهابيين هى بيانات للإستهلاك المحلى وخداع الشعب المصرى , بدليل عدم نشر صور الإرهابيين القتلى والمصابين والمعتقلين الذين يدعى الجيش والشرطة قتلهم او القبض عليهم , و عدم محاكمة أى منهم ..
=== عدم صدور حكم نهائى واحد طوال 4 سنوات ضد قيادات واعضاء جماعة الإخوان الإرهابية , بل إلغاء احكام الإعدام الصادرة ضدهم , والإفراج عن المئات منهم المحكوم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة والسجن 15 سنة فى قضايا القتل والحرق والإرهاب .. 

=== البرلمان المصرى لم يذكر كلمة واحدة عن مذبحة رفح , ولم يطلب التحقيق فى كيفية وصول مئات الإرهابيين وعشرات السيارات المحملة بالأسلحة الثقيلة والصواريخ الى الكتيبة 103 صاعقة فى رفح , بدون ان تعترضهم اى قوات ..!!؟؟

=== لم يتم إقالة او محاكمة او عقاب او سؤال وزير الدفاع او أى من قيادات الجيش المسؤولة عن حماية الضباط والجنود والأسلحة والأرض المصرية فى اى من المذابح التى تمت فى الخمس سنوات الماضية .. بل تم ترقيتهم وزيادة مرتباتهم .. 

=== لماذا يرفض وزير الدفاع إستخدام الطائرات الحربية والطائرات بدون طيار لمراقبة شمال سيناء و قتل الإرهابيين قبل وصولهم الى كمائن ومعسكرات الجيش والشرطة وقبل قتل الضباط والجنود ..!!؟؟؟و لماذا يرفض إستخدام الطائرات الحربية لإغاثة هذه الكمائن و المعسكرات اثناء الهجوم عليهم ..!!؟؟


**************************
**************************


أولاً - طوابير و " جيوش " الإرهابيين فى مذبحة رفح الرابعة يوم 7/7/2017 :
============================== =
فى فجر يوم الجمعة 7/7/2017 قام " جيش " من الإرهابيين مكون من أكثر من 150 إرهابى بالهجوم على الكتيبة 103 صاعقة فى كمين " ألبرث " جنوب مدينة رفح بشمال سيناء , واشترك فى هذا الهجوم العشرات من سيارات الدفع الرباعى المحملة بالاسلحة الثقيلة والصواريخ , و عشرات الدراجات البخارية المحملة بالإرهابيين .. وبدأ الهجوم بتفجير سيارتين مفخختين فى كتيبة الصاعقة أدت الى تدمير مبانى الكتيبة بالكامل . 
واستمر الهجوم من الساعة الخامسة من فجر يوم الجمعة 7/7/2017 حتى الساعة التاسعة من صباح نفس اليوم , و اعلن تنظيم داعش فى اليوم التالى عن مسئوليته عن تنفيذ الهجوم .
و اعلن المتحدث العسكرى المصرى عن إستشهاد 23 من الضباط والجنود و إصابة 33 آخرين , وإستشهاد العقيد احمد صابر منسى قائد الكتيبة , كما اعلن عن قتل 40 من الإرهابيين وإصابة 30 آخرين , وتدمير 6 من سيارات الدفع الرباعى .
( جريدة البوابة وجريدة الوطن وجريدة المصرى اليوم و موقع العربية وجريدة سبوتنيك عربى فى 7/7/2017 ) 
http://www.elwatannews.com/ news/details/2296003
http://www.albawabhnews.com/ 2602804
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1159353

https://www.alarabiya.net/ar/ arab-and-world/egypt/2017/07/ 07/-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%85% D9%82%D8%AA%D9%84-10-%D8%B9% D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9% 85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC% D9%8A%D8%B4-%D8%A8%D9%87%D8% AC%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%86% D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D9%8A- %D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8% B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%A1. html

=== ومن الجدير بالذكر ان البيانات التى يصدرها الجيش والشرطة عن قتل وإصابة وإعتقال مئات الإرهابيين هى بيانات للإستهلاك المحلى وخداع الشعب المصرى و للتغطية على التواطؤ " الرسمى" من كبار قيادات الجيش والشرطة مع الإرهابيين لتحطيم الجيش المصرى, بدليل انتشار الإرهاب وتمدده من شمال سيناء الى وسطها وجنوبها و كل مدن ومحافظات مصر , وبدليل السماح " الرسمى " بوجود مئات الأنفاق بين غزة و سيناء لمرور " جيوش " الإرهابيين بسياراتهم وصواريخهم واسلحتهم الثقيلة , وبدليل عدم استخدام الطيران لمراقبة شمال سيناء وضرب الإرهابيين قبل وصولهم او أثناء هجومهم على كمائن ومعسكرات الجيش , و بدليل عدم نشر صور الإرهابيين القتلى والمصابين والمعتقلين الذين يدعى الجيش والشرطة قتلهم او القبض عليهم , و عدم محاكمة أى منهم ..

=== وتعد مذبحة رفح يوم 7/7/2017 هى المذبحة الرابعة الكبرى التى حدثت فى رفح فى السنوات القليلة الماضية :
1 == المذبحة الأولى حدثت يوم 5/8/2012 وتم فيها قتل 17 من ضباط وجنود الجيش المصرى , و تم منع إعلان نتيجة التحقيق فيها حتى اليوم ..!!؟؟؟
2 == المذبحة الثانية حدثت يوم 19/8/2013 عقب فض إعتصام جماعة الإخوان الإرهابية فى ميدانى رابعة والنهضة بالقاهرة , وتم فيها قتل 25 من جنود الأمن المركزى .
3 == المذبحة الثالثة حدثت يوم 1/7/2015 و التى قام فيها مئات الإرهابيين بالهجوم فى نفس التوقيت على كمائن ومعسكرات الجيش والشرطة فى رفح والشيخ زويد والعريش بشمال سيناء , وادت الى إستشهاد و إصابة المئات من ضباط وجنود الجيش والشرطة المصرية .
4 == المذبحة الرابعة يوم 7/7/2017 والتى تم فيها إبادة الكتيبة 103 صاعقة بكاملها وقتل قائدها الشهيد العقيد احمد المنسى .


**************************
**************************

ثانياً - السؤال الهام والذى يكشف حقيقة هذه المذبحة الخطيرة , و حقيقة من يقف ورائها ويتستر عليها :
============================== =
1 === كيف استطاع " جيش " من أكثر من 150 إرهابى يستقلون عشرات السيارات المحملة بالأسلحة الثقيلة والصواريخ وعشرات الدراجات البخارية , إختراق مدينة رفح و السير عشرات الكيلومترات فى ارض منبسطة ظاهرة للعيان , والوصول الى الكتيبة 103 صاعقة فى كمين البرث , الأكثر تحصيناً وتسليحاً في المنطقة , وقتل قائد الكتيبة و كل ضباطها وجنودها «, بدون ان تعترضهم او حتى تلاحظهم قوات الجيش والشرطة العسكرية والمخابرات الحربية وطائرات المراقبة وكاميرات المراقبة والكمائن المتعددة - الثابتة والمتحركة - فى هذه المنطقة التى أصبحت " منطقة حرب " من أكثر من 5 سنوات ..!!؟؟؟
2 === و لماذا لم تتدخل الطائرات الحربية وطائرات الهليكوبتر لقصف هذا " الجيش الإرهابى " قبل وصوله الى كمين الكتيبة 103 صاعقة , او حتى فى اثناء الهجوم على الكتيبة لإنقاذ الضباط والجنود قبل إستشهادهم وقبل إبادة كتيبة الصاعقة , التى تعد من أقوى وأكفأ كتائب الجيش المصرى ..!!؟؟؟ 
3 === فمن المستحيل ان تخترق شوارع رفح أكثر من 150 إرهابى يستقلون عشرات السيارات المحملة بالأسلحة الثقيلة والصواريخ , بدون ان تلاحظهم وترصدهم المخابرات الحربية والشرطة العسكرية وكاميرات المراقبة وعشرات الكمائن المتحركة والثابتة فى رفح .. وهو ما يؤكد تواطؤ ومشاركة كبار قيادات الجيش والمخابرات الحربية والشرطة العسكرية فى تنفيذ هذه المذبحة وغيرها من المذابح التى حدثت فى سيناء فى السنوات الخمس الماضية 
4 === ومما يكشف حقيقة التواطؤ " الرسمى" من كبار قيادات الجيش مع الإرهابيين فى سيناء , ان العميد محمد سمير المتحدث الرسمى - السابق - بأسم القوات المسلحة , لم يستطيع الإجابة على سؤال ذكى للواء الرافعي درويش الخبير الأمني , حول كيفية دخول العناصر الإرهابية الى سيناء بدون أن يكتشفهم او يعترضهم أحد , وذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "العاشرة مساء" بقناة "سي بي سي إكسترا" يوم 2/7/2015 .. و قال العميد سمير فى أربع كلمات فقط : ..{ الأمر خاضع لجهات التحقيق } .. ..!!؟؟؟؟؟؟
و هذه الإجابة المراوغة هى هروب واضح من المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة من الإجابة على هذا السؤال الخطير , الذى يكشف حقيقة تواطؤ كبار قيادات الجيش مع العمليات الإرهابية فى سيناء , وقتل وإصابة آلاف الضباط والجنود فى الجيش والشرطة المصرية . 
وقلل المتحدث الرسمى بأسم القوات المسلحة و هَوّنْ من أهمية قتل وإصابة مئات الضحايا من الضباط والجنود , و " بَشر " الشعب المصرى ووعدهم بمزيد من الشهداء والمصابين فى القوات المسلحة , وقال : { ..ان على الشعب المصرى إستيعاب سقوط خسائر بشرية ومصابون بين رجال القوات المسلحة ..} ( جريدة الوطن فى 2/7/2015 ) 
ولكن حتى الآن لم يتم الإجابة على هذا السؤال الخطير حول كيفية دخول القوات الإرهابية الى سيناء فى المئات من العمليات الإرهابية بدون أن يكتشفهم او يعترضهم أحد , كما لم تظهر نتيجة التحقيق الذى ادعى المتحدث العسكرى إجراءه من سنتين ..!!؟؟؟ 

5 === والغريب ان الرئيس عبد الفتاح السيسى عقد إجتماع بعد 48 ساعة من مذبحة رفح الرابعة التى تم فيها إبادة الكتيبة 103 صاعقة كلها , ليس لمناقشة هذه الكارثة و التواطؤ والإهمال الواضح فى عدم إنقاذ الكتيبة فى اثناء الهجوم عليها , ولكن كان الإجتماع مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والدكتور هشام عرفات وزير النقل , لمناقشة نقل المنشآت الصناعية الخاصة بالجلود من منطقة مجرى العيون إلى مدينة الروبيكي ..!!؟؟؟
ولم يأتى اى ذكر لمذبحة رفح .. فى الوقت الذى لم يبرد دم شهداء الكتيبة 103 صاعقة . .!!؟؟
( جريدة الأهرام وجريدة الوطن وجريدة البورصة يوم 10/7/2017 )
http://www.ahram.org.eg/NewsQ/ 603368.aspx
http://www.elwatannews.com/ news/details/2307932
https://alborsanews.com/2017/ 07/10/1036541

************************
************************

ثالثاً - قيادات الجيش ترفض الإستجابة الى إستغاثة قائد كتيبة الصاعقة أثناء الهجوم الإرهابى , حتى تم إبادة الكتيبة بكل ضباطها وجنودها :
============================== =
1 === رفضت قيادات الجيش الإستجابة الى إستغاثة قائد كتيبة الصاعقة العقيد أحمد صابر منسى التى اطلقها قبل إستشهاده أثناء الهجوم الإرهابى على الكتيبة يوم 7/7/2017 , وتركت هذه القيادات الكتيبة بلا أى مساعدة من أى نوع حتى تم إبادة كل ضباطها وجنودها..!!؟؟؟؟؟
فقد بعث الشهيد أحمد المنسي إستغاثة لقيادات الجيش قبل استشهاده في الحادث الإرهابي، وقال في التسجيل الصوتي: { .." الله أكبر لكل أبطال شمال سيناء، يمكن دي تكون أخر لحظات حياتي في الدنيا، أنا لسه عايش، في هجوم جماعة الدواعش التكفيريين علينا في مربع (البرث) دخلوا بكام عربية مفخخة وهدوا المبيتات وهدوا كل النقطة، وأنا لسه عايش أنا و4 عساكر، ومتمسكين بالتبة، ومتمسكين بالأرض " . } 
و وناشد العقيد الشهيد من يسمع التسجيل الصوتي أن يبلغ العمليات، قائلًا 
: { .. " علشان خاطر زمايلنا الشهدا ما نسيبهومش، ولا أي مصاب هنسيبه، بسرعة يا رجالة أي حد يعرف يوصل للعمليات يبلغهم يضربوا مدفعية إحنا لسه عايشين .. مش هانسيب الأرض دي وعليها أي شهيد ولا أي مصاب، الله أكبر لنجيب حقهم لنموت زيهم، الناس كلها يا رجالة تدعي للناس اللي هنا " ..} 
( جريدة البداية , وجريد التحرير و جريدة الأقباط متحدون يوم 7/7/2017 , وجريدة الوفد يوم 8/7/2017 )
http://albedaiah.com/news/ 2017/07/07/137701
للمزيد:http://www.tahrirnews. com/posts/801937/أحمد-منسى- القوات-المسلحة-الصاعقة
http://www.copts-united.com/ Article.php?I=3050&A=326067
https://www.youtube.com/watch? v=_bHS0gYTOs0

و ذهبت إستغاثة قائد كتيبة الصاعقة ادراج الرياح , و رفضت قيادات الجيش نجدة قائد الكتيبة وجنوده , حتى قتلهُ الإرهابيون مع كل ضباطه وجنوده .. ولم تصل الطائرات الحربية إلا بعد إنتهاء الهجوم الإرهابى وإبادة الكتيبة بكاملها , مع ان الطائرات الحربية وطائرات الهليوكوبتر كان يمكنها الوصول الى الكتيبة وإنقاذ ضباطها وجنودها فى خلال عدة دقائق فقط ...

2 === و ما جاء فى إستغاثة العقيد الشهيد احمد صابر المنسى قائد كتيبة الصاعقة من انه لم يبقى معه احياء فى الكتيبة إلا 4 من الجنود , وان الإرهابيين " هدوا المبيتات وهدوا كل النقطة، وأنا لسه عايش أنا و4 عساكر " يدل على ان الكتيبة قد تم تدميرها وإبادتها بالكامل , وان كل ضباط وجنود الكتيبة قد تم قتلهم وليس 23 شهيد فقط , وانه لا يوجد أى مصابين خلافاً لما قال به المتحدث العسكرى , الذى أدعى وجود 33 مصاب من ضباط وجنود الكتيبة . 
فلم يظهر أى ضابط او جندى مصاب من الكتيبة بعد هذه المذبحة , ولم يظهر أى من قيادات الجيش او الدولة فى زيارة المصابين المزعومين فى المستشفيات للسؤال عنهم وشد أزرهم وتكريمهم .. ومواساتهم فى زملائهم الشهداء ..
وقد نشرت الجرائد المصرية صور لمعسكر الكتيبة 103 صاعقة بعد الهجوم و قد تحول الى أنقاض بعد ان تم تدميره تماماً من جراء السيارات المفخخة التى تم تفجيرها فى المعسكر , كما تحولت السيارات المصفحة الواقفة امامه و الموجوده بداخله الى قطع من الخرده ..
( بوابة الحركات الإسلامية فى 8/7/2017 )
http://www.islamist-movements. com/40511

3 === كما ادعى المتحدث العسكرى ان الطائرات الحربية قتلت 40 من الإرهابيين المهاجمين وأصابت 30 آخرين ودمرت 6 من سيارات الإرهابيين , ولكن لم ينشر المتحدث العسكرى إلا صور جثث 5 من الإرهابيين , الذين قتلهم ضباط وجنود الكتيبة 103 صاعقة اثناء دفاعهم عن انفسهم , و لم يتم نشر أى صور او اى دليل على قتل وإصابة 70 من الإرهابيين المهاجمين الذين ادعى المتحدث العسكرى ان الطائرات الحربية قد قتلتهم واصابتهم أثناء دفاعها عن الكمين او أثناء هروبهم .. ولم يتم نشر اى صورة لسيارات الإرهابيين الذين أدعى المتحدث العسكرى ان الطائرات قد دمرت 6 منها .. 
4 === ولإستكمال خداع ضباط وجنود الجيش و الشعب المصرى والعالم كله , نشر المتحدث العسكرى صور من الجو لإطلاق النار من طائرات على اهداف ومبانى غير محدد طبيعتها , وغير محدد ما اذا كانت خالية او بها إرهابيين او مواطنيين مدنيين أبرياء , وذلك للإدعاء بان قيادات الجيش قد تصدت للإرهابيين و دافعت عن ضباطها وجنودها , وارسلت الطائرات الحربية لصد هجمات الإرهابيين والإنتقام منهم ..!!؟؟؟


5 === والغريب ان وزير الدفاع الفريق أول صدقى صبحى - او أى من قيادات الجيش - لم يتحدث بكلمة واحدة عن هذه المذبحة البشعة , ولم يشرح او يفسر سبب دخول " طابور إرهابى " من أكثر من 150 إرهابى وعشرات السيارات المحملة بالأسلحة الثقيلة , وإختراقهم عشرات الكيلومترات فى سيناء ورفح , بدون ان تلاحظهم او تعترضهم قوات الجيش والمخابرات العسكرية ..!!؟؟ 
ولم يشرح او يفسر وزير الدفاع و قادة الجيش رفضهم الإستجابة الى إستغاثة قائد الكتيبة 103 صاعقة , ورفضهم إرسال طائرات او قوات عسكرية لنجدة الكتيبة قبل تدميرها بالكامل ..!!؟؟
ولم يشرح وزير الدفاع او يفسر سبب عدم إجراء أى تحقيق او معاقبة أى مسئول عن إبادة كتيبة الصاعقة فى مذبحة رفح - وغيرها من المذابح التى حدثت للجيش المصرى فى السنوات الخمس الماضية - وكأن ما حدث هو حادث طريق عادى , وليس مذبحة تم فيها إبادة كتيبة صاعقة من أفضل وأقوى واهم كتائب الجيش المصرى .. فى هجوم إرهابى واسع , تكرر – وسيتكرر – مرات عديدة من قبل بنفس الأسلوب ونفس الوسائل .. !!؟؟


6 === وتم فرض " مؤامرة صمت " على المذبحة بعد 48 ساعة فقط من وقوعها حتى ينساها الشعب المصرى , وتم منع كل الجرائد و وسائل الإعلام و القنوات الفضائية من ذكر أى شئ عنها و عن كيفية دخول " جيش" من الإرهابيين الى سيناء والسير بسياراتهم واسلحتهم الثقيلة وصواريخهم فى أرض منبسطة عشرات الكيلومترات , ووصولهم الى الكتيبة 103 صاعقة فى رفح , وتدميرها وإبادة كل ضباطها و جنودها , ورفض قيادات الجيش الإستجابة الى إستغاثة قائد الكتيبة , ورفض إرسال اى قوات او طائرات لنجدة الكتيبة قبل إبادتها ..!!؟؟؟ 
7 === الوسيلة والسلاح الذى يستخدمة النظام الإخوانى لتنفيذ و تمرير وتكرار هذه الجرائم و المذابح ضد الجيش المصرى , وخداع الشعب المصرى عن حقيقة ما يحدث فى سيناء , هو السيطرة التامة على كل وسائل الإعلام فى مصر , وإرهاب كل الصحفيين والإعلاميين لمنعهم من الحديث – او حتى السؤال – عن حقيقة هذه المذابح المتكررة , و حقيقة تواطؤ النظام الإخوانى الذى مازال يحكم مصر فى تنفيذ هذه المذابح بواسطة " الشقيقة الإخوانية " حماس ..!!؟؟


****************************** *****
****************************** ****************

رابعاً – ما حدث فى مذبحة رفح الرابعة يوم 7/7/2017 هو نفس ما حدث و تكرر فى كل المذابح ضد الجيش والشرطة المصرية فى السنوات الخمس الماضية : 
============================== ======
الغريب والمريب والذى يكشف حقيقة تواطؤ كبار قيادات الجيش والشرطة المخترقة من جماعة الإخوان الإرهابية فى تنفيذ هذه الهجمات الإرهابية المتكررة فى سيناء , هو ان ما حدث فى الهجوم على الكتيبة 103 صاعقة يوم 7/7/2017 هو نفس ما حدث و تكرر فى كل المذابح ضد الجيش والشرطة فى الخمس سنوات الماضية - وبنفس الأساليب ونفس الوسائل - والتى تم فيها قتل وإصابة الآلاف من ضباط وجنود الجيش والشرطة المصرية , حيث لم تتم أى محاولة لإنقاذ الضباط والجنود قبل إستشهادهم فى كل الهجمات والمذابح السابقة , ومنها مذبحة رفح الثالثة يوم 1/7/2015 حيث لم تصل الطائرات الحربية إلا بعد 8 ساعات من بدء الهجوم الإرهابى ..

وفى كل هذه الهجمات والمذابح ضد الجيش والشرطة المصرية , لم تظهر الطائرات الحربية إلا بعد إتمام الهجمات على كمائن ومعسكرات الجيش والشرطة وبعد قتل وإصابة كل الضباط والجنود المتواجدين فيها , و بعد هروب كل الإرهابيين بسياراتهم واسلحتهم و " الغنائم " التى استولوا عليها من اسلحة وذخيرة الجيش المصرى .. وبعد كل ذلك , وبعد إتمام مهمة الإرهابيين ( !؟ ) تظهر الطائرات الحربية فى " إستعراضات تلفزيونية " لخداع وطمأنة و " تنويم " ضباط وجنود الجيش والشرطة , و خداع الشعب المصرى والعالم كله عن حقيقة " التواطؤ الرسمى " مع الإرهابيين فى سيناء , تنفيذاً لمخطط جماعة الإخوان الإرهابية و أمريكا وإسرائيل , بهدف فصل سيناء عن مصر , وضمها الى حماس وإسرائيل , لإقامة " إمارة غزة الإسلامية الكبرى " , وفصل غزة عن السلطة الفلسطينية نهائياً , والقضاء على القضية الفلسطينية الى الأبد , وهو المخطط الذى وافق عليه وبدأه من قبل الرئيس الإخوانى محمد مرسى , ووافق عليه وينفذه حالياً الرئيس عبد الفتاح السيسى ..!!؟؟

=== ومما يكشف حقيقة التعاون بين النظام الإخوانى الحاكم فى مصر وجماعة حماس الإخوانية الإرهابية لتنفيذ العمليات الإرهابية فى سيناء ضد القوات المسلحة المصرية وقتل ضباط وجنود الجيش بهدف تدمير الجيش المصرى , و التواطؤ مع داعش لإحتلال سيناء , فقد نشرت جريدة البوابة نيوز يوم 6/9/2014 فيديو لوثيقة صادرة عن المخابرات الحربية بتوقيع اللواء محمود حجازي مدير المخابرات الحربية وقتها ورئيس أركان القوات المسلحة الحالى , تدعو لتكثيف التعاون و التواصل مع حركة حماس الإرهابية , التى تُدرب وتُسلح و تُرسل الإرهابيين الى مصر عبر الأنفاق , وتقتحم الحدود المصرية , و تخطط و تشارك فى تنفيذ الهجمات الإرهابية على الجيش المصرى فى سيناء و على الشعب المصرى فى بقية المحافظات والمدن المصرية ..!!؟؟
https://www.youtube.com/watch? v=YO6FwKBQu1U#t=113 


******************************
******************************

خامساً - بعض قبائل سيناء حذرت الأجهزة الأمنية قبل المذبحة :
==============================  
كشف عبدالقادر مبارك الكاتب الصحفي المتخصص في شؤون سيناء،
خلال تصريحاته لبرنامج «مساء 
dmc»، المذاع عبر فضائية «دي أم سي»، يوم 9/7/2017 , ان بعض قبائل سيناء أبلغت القوات المسلحة عن دخول عناصر من حماس فى غزة عبر الأنفاق الى سيناء فى شهر رمضان الماضى للإنضمام الى تنظيم داعش , وقال ان الهجوم على القوات المسلحة في رفح لم يأتي بين يوم وليلة، وإنما كان مخططًا له منذ فترة ، و ان القبائل حذرت القوات المسلحة من المذبحة قبل وقوعها , وقال مبارك عن مشاركة حماس وكتائب عز الدين القسام فى تنفيذ المذبحة : { .. لا يستطيع فأر الدخول الى سيناء من غزة بدون موافقة حماس وكتائب عز الدين القسام .. } 
وأشار إلى أن تلك العناصر هم من شاركوا في الهجوم الإرهابي على رفح، بدليل أن هناك 5 عناصر من الذين تمت تصفيتهم في اشتباكات مع القوات المسلحة أثناء الهجوم، معروفين في قطاع غزة، كما أن هناك عناصر من الإرهابيين المصابين في الاشتباكات مع الجيش يتم علاجهم في غزة.
وتعجب عبد القادر مبارك من اللقاءات المتكررة لكبار المسئولين المصريين مع قادة حماس , بالرغم من مشاركة حماس مرات عديدة فى قتل ضباط وجنود الجيش المصرى, وقال : { نجلس معهم فى المكاتب المكيفة .. ونتركهم يطعنونا فى الظهر ..!!؟؟ } 
( جريدة الدستور فى 9/7/2017 ) 
http://www.dostor.org/1461407

و تجاهلت قيادات الجيش متعمدة هذا التحذير الخطير , لكى تنجح خطة الإرهابيين و تتم مذبحة رفح الرابعة .. 
هذا و لم تنفى قيادات الجيش ما نُشر عن هذا التحذير من قبائل سيناء .. 

****************************** *
****************************** *

سادساً - صفحة تحت الأرض أعلنت عن المذبحة قبل وقوعها :
============================== ====
من الغريب الذى يكشف ويوضح حقيقة العلاقة بين النظام الحاكم فى مصر 
وجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية , وحقيقة " التواطؤ الرسمى " مع العمليات الإرهابية فى مصر , وحقيقة مذبحة رفح الرابعة والهجوم على كتيبة 103 صاعقة يوم 7/7/2017 , ان " صفحة تحت الأرض " - و هى صفحة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين - كانت قد هددت وأعلنت يوم 23/6/2017 عن هذا الهجوم قبل اسبوعين من تنفيذه ..!!؟؟ 
( جريدة الدستور يوم 7/7/2017 )
http://www.dostor.org/1460134

وهى نفس الصفحة التى هددت من قبل وأعلنت عن تفجيرات الكنائس فى طنطا والأسكندرية يوم 9/4/2017 , ومذبحة الأقباط فى المنيا يوم 26/5/2017 , والهجوم على كمين دير سانت كاترين قبل تنفيذها فعلاً .. 
وهو ما يؤكد علاقة هذه الصفحة بقيادات الإرهاب فى مصر , وبالعمليات الإرهابية التى يتم التخطيط لها وتنفيذها فى مصر , ومع ذلك لم يتم إتخاذ أى إجراء لتلافى هذه الهجمات الإرهابية , و لم يتم حتى الآن القبض على المسئولين عن الصفحة والتحقيق معهم ومعاقبتهم , او حتى إغلاق الصفحة منذ إعلانها عن تفجير الكنائس فى أبريل الماضى ..!!؟؟ 
وهو ما يؤكد انها صفحة تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وللأجهزة الأمنية للنظام الإخوانى الحاكم , الذى يتستر على الصفحة ويخطط وينفذ كل العمليات الإرهابية فى مصر ..

********************
********************

سابعاً - اعتراف حركة حماس بتنفيذ المذبحة :
=========================

1 == اعترفت حركة حماس لأول مرة وفى اليوم التالى للمذبحة 8/7/2017 بالمشاركة فى تنفيذ المذبحة , واعترفت بمقتل ثلاثة من كوادرها على يد القوات المسلحة المصرية فى هجوم رفح الإرهابي .
وقالت جريدة البوابة يوم 8/7/2017 عن إعتراف حماس : { ..في مفاجأة من العيار الثقيل والتى تعتبر اعترافًا بجرائمها، وربما تكون هى المرة الأولى من نوعها، نعت شبكة غزة مباشرالتابعة لحركة حماس على احدى صفحاتها " عبر موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، يوم 8/7/2017 ثلاثة إرهابيين، وهم محمد أبوعازرة و معاذ القاضي و خليل والحمايدة ، ونشرت صورهم معترفة بأنهم كانوا ضمن صفوف "داعش" في سيناء ..}
( جريدة البوابة فى 8/7/2017 )
http://www.albawabhnews.com/ 2604579

2 == اعترف اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس فى اليوم التالى للمذبحة 8/7/2017 بأن الإرهابيين الذين نفذوا المذبحة قدموا من غزة الى سيناء , و ادعى 
ان حركة حماس ستتخذ اجراءات مكثفة على حدود قطاع غزة مع مصر لضمان عدم "اختراق" الحدود مرة أخرى .
( موقع الأقباط متحدون فى 8/7/2017 )
http://www.copts-united.com/ Article.php?I=3050&A=326228

3 == اعترف أحمد يوسف القيادى فى حركة «حماس» الإخوانية ، فى تحقيق صحفى اجرته جريدة الوطن , ان متطرفيين من غزة شاركوا فى العمليات الإرهابية بسيناء . ( جريدة الوطن فى 3/8/2017 )
http://www.elwatannews.com/ news/details/2383931

4 == كشفت عدد من الصحف والمواقع الإخبارية الموجودة في قطاع غزة ،و أعلنت للمرة الأولى أن عناصر من كتائب القسام فى غزة شاركت في الهجوم على عدة كمائن للجيش المصري في رفح .. ونشرت نعياً للمنفذين .
وقالت “شبكة غزة مباشر”، وهي إحدى الصفحات الإخبارية الموجودة في غزة، عبر صفحتها على موقع “تويتر” “ارتقاء محمد أبوعاذرة، ومعاذ القاضي، وخليل الحمايدة، وثلاثتهم من رفح أثناء قتالهم مع داعش في سيناء، وكانوا قد خرجوا قبل شهرين”.
فيما ذكرت صفحة “ويكيليكس غزة”، أن 3 عناصر من كتائب القسام شاركوا في الهجوم على نقاط الارتكاز الأمني، وأنهم قد انضموا لتنظيم داعش في سيناء، وأُعلن مقتلهم مؤخرًا.
( وكالة إرم نيوز للأنباء وجريدة الوطن وموقع الحق والضلال فى 10/7/2017 )
http://www.eremnews.com/news/ arab-world/egypt/905978

5 == نعت صفحات تكفيرية فى مصر والخارج على مواقع التواصل الاجتماعي 3 إرهابيين من قطاع غزة لقوا حتفهم أثناء اشتباكات مع القوات المسلحة المصرية أمس، وهم محمد سعدي أبو عاذرة، ومعاذ القاضي، وخليل الحمايدة.
( جريدة الوطن فى 8/7/2017 ) 
http://www.elwatannews.com/ news/details/2298807

6 == أكد النائب يحيى كدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري،إن الأجهزة الأمنية المصرية “اكتشفت وجود عناصر غزاوية في الهجوم الأخير، وهو ما يشير إلى ضلوع حركة حماس فيه” بالرغم من وجود وفد لحماس كان فى القاهرة يوم 2/7/2017 قبل خمسة أيام من المذبحة , و بالرغم من إعلان حماس أن وفدها الذي توجه إلى القاهرة قد توصل إلى تفاهمات مع مصر، ستخفف من أعباء قطاع غزة” ..!!؟؟؟؟
و تساءل كدوانى “كيف تبرأ حماس نفسها من الهجوم الأخير، وهناك عناصر تابعة لكتائب القسام جناحها العسكري شاركت في العمل الإرهابي بسيناء؟”.
واضاف : أن حماس “هي الجناح العسكري لجماعة الإخوان، ولم تثبت على الأرض حتى الآن مساعدة مصر في محاربة الإرهاب بشكل فعلي”، مشككًا في الإجراءات الأخيرة التي نفذتها حماس بشأن إدانة الهجوم على كمين البرث في رفح.
( وكالة إرم نيوز للأنباء فى 10/7/2017 )
http://www.eremnews.com/news/ arab-world/egypt/905978

7 == تداولت صفحات تكفيرية، صورة لـ«معاذ القاضى» - الذى لقى حتفه فى الهجوم - أثناء تلقيه تدريبات فى أحد المعسكرات بـ«غزة» برفقة اثنين آخرين.
وقال اللواء أركان حرب ناجى شهود، مساعد مدير المخابرات الحربية الأسبق أن هناك «عناصر مرتزقة» فى الهجوم على الارتكازات الأمنية جنوب رفح، وأنهم ليسوا كلهم مصريين، مضيفاً: «العقل، والحسابات، والجثث للعناصر الإرهابية تقول إن هناك منهم غير مصريين من غزة أو سوريا أو أوكرانيا أو قطر أو أى بلاد، ولكن المؤكد أن هناك دعماً خارجياً للإرهاب فى مصر».
وعن إمكانية دخول الذخائر، والمتفجرات، والسيارات المستخدمة فى الهجوم الإرهابى من «غزة»، قال: «ذلك من المحتمل جداً، ولكنهم لم يدخلوا أرض مصر فى يوم وليلة، ولكن عبر ليالٍ طويلة، وكانوا متفرقين، ثم تجمعوا للتنفيذ النهائى لمهمتهم».
وشكك مساعد مدير المخابرات الحربية الأسبق فى نوايا قادة حركة حماس فى التقارب مع مصر، قائلاً: «من إمتى الإخوانى بيغيّر ملّته وهويته، إلا لو حد قال لهم اعملوا كدا عشان يخرجوا من مأزق الانفجار السكانى فى غزة، ليوجدوا حلاً فى أرض سيناء حسبما يفكر البعض منذ عهد رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق أرييل شارون».
فيما كشف العميد محمود محيى الدين، الخبير العسكرى وعضو لجنة الدفاع بمجلس النواب، أن العناصر الإرهابية التى شاركت فى عملية الهجوم على «كمين البرث»، وبعض نقاط الارتكازات الأمنية، تدربت فى قطاع غزة، ومن بينهم عدد من أبناء سيناء
وأضاف أن تلك العناصر تلقت تدريباتها فى معسكرات داخل قطاع غزة ، وأن التنظيم الجهادى الذى يعلن مبايعته لداعش «بيت المقدس» ما هو إلا تطور هيكلى لتلك العناصر الموجودة فى غزة، والذى يعمل تحت قيادة ممتاز دغمش، قائد «جيش الإسلام» الموجود فى غزة.
( شبكة سكاى إيجى الإخبارية , وجريدة الوطن , وموقع الحق والضلال يوم 10/7/2017 )
http://www.sky-eg.com/n189372

8 == ذكر موقع "برايت بارت" الأمريكي أن ثلاثة من المسؤولين عن الهجوم الذي وقع في مدينة رفح بسيناء يوم الجمعة 7/7/2017 ، هم ثلاثة أشخاص أعضاء في الجناح العسكري لحركة حماس، وهو كتائب عز الدين القسام، و انضموا الى تنظيم داعش الإرهابي.
كما ذكر الموقع ان منسق قوات الحكومة الإسرائيلية في الأقاليم يواف موردخاي , أعلن أن هناك معلومات عن 3 من أعضاء حماس انضموا إلى تنظيم داعش و شاركوا في الهجوم على الكتيبة 103 صاعقة .
( جريدة البوابة فى 10/7/2017 ) 
http://www.albawabhnews.com/ 2606970

9 == اتهم السفير السعودي في الجزائر سامي بن عبدالله الصالح ، حركة حماس، وصنفها بأنها حركة إرهابية تدير المؤامرات من فنادق 5 نجوم في قطر .
وقال السفير السعودي، في حوار مع قناة النهار الجزائرية الخاصة، "إن حركة حماس مصنفة على قوائم الإرهاب"، كما شن الصالح هجوما على دولة قطر واعتبرها مخلبًا من مخالب الإرهاب في المنطقة . 
( جريدة الدستور فى 13/7/2017 )
http://www.dostor.org/1467255

10 == تحدث الخبير الأمنى والباحث السياسى العميد خالد عكاشة عن إشتراك قيادات جماعة حماس الإخوانية فى غزة فى تنفيذ مذبحة رفح يوم 7/7/2017 , وعن عبور أعداد كبيرة من الإرهابيين من غزة الى سيناء بسياراتهم واسلحتهم وتجهيزاتهم بتكليف مباشر من قادة حماس , وقال ان قطاع غزة لا يدخل بتلك القوة على خط تنفيذ عمليات بهذا المستوى، إلا بتكليفات مباشرة ومحدّدة بتفاصيلها من قيادات حماس فى غزة حتى يمكن السماح بعبور هذا الكم البشرى والتقنى من غزة الى سيناء ، و إنه لا يمكن استبعاد حركة «حماس» من دعم الإرهاب في سيناء، نظرا لسيطرتها على الشريط الحدودي بين مصر وغزة , وأشار «عكاشة» إلى أن حركة «حماس» وفرت الدعم والمساندة للجماعات الإرهابية في سيناء فى العديد من الهجمات السابقة , و أن قدرات العناصر الإرهابية في سيناء أصبحت حاليا غير مسبوقة وتدل على حجم التمويل الكبير للإرهاب ..
و قال عكاشة ان قطر وتركيا تملكان فعلياً مفاتيح استخباراتية ومالية بقطاع غزة ، و ان الأمر ليس وليد اليوم، بل تم إنفاق الوقت والأموال لضمان جاهزيته عند الطلب،, و ان ضباط المخابرات التركية الموجودون بقطاع غزة منذ عام 2010 م لم يغادروها، و ان السفير القطرى محمد العمادى هو رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة ..
وتحدث عكاشة عن قرار اتُخذ من قطر وتركيا ، تمثل فى قيام قطاع غزة بالدعم والإشراف على النشاط المسلح الموجّه إلى سيناء، كاستنزاف لمكون «ثورة يونيو» وما أنتجته؛ فى الوقت الذى لم يضمر أحد لمصر حينها عداوة استراتيجية بأشد من تركيا وقطر صاحبى مشروع الإخوان و«الإسلام السياسى» .
كما تحدث العميد خالد عكاشة عن المظاهرات واللافتات التى ظلت تجوب شوارع غزة مؤيدة للإخوان المصريين وقادتهم ، فى الوقت الذى كانت اجتماعات الإدارة والمتابعة الاستخبارية تتم ما بين تركيا وقطر وقيادات كتائب القسام , و ظل هذا المشهد يُدار بتلك الآلية طوال سنوات 2013 و2014 و2015 .. 
(جريدة المصرى اليوم فى 9/7/2017 , و جريدة الوطن فى 17/7/2017 )
http://www.elwatannews.com/ news/details/2330273
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1160315


****************************** *
****************************** *

ثامناً - التنسيق بين النظام الإخوانى فى مصر وجماعة حماس الإخوانية لتنفيذ المذبحة :
============================== ========
مما يؤكد الإتفاق المسبق والتنسيق بين النظام الإخوانى الحاكم فى مصر , وجماعة حماس , الذراع العسكرى لجماعة الإخوان فى غزة :
1 == الزيارات المتكررة لقادة حماس لمصر قبل المذبحة مباشرة .
2 == عدم إدانة النظام الحاكم فى مصر لحماس , حتى بعد الإعلان عن مشاركة أعضاء منها فى المذبحة , و بعد إعتراف حماس بذلك وإقامة عزاء للإرهابيين القتلى فى غزة , بل عدم إرسال أى إحتجاج او عتاب لجماعة حماس الإرهابية على إشتراكها فى تنفيذ المذبحة .
3 == زيادة التعاون والتحالف والعلاقة " الحميمية " بين النظام الإخوانى الحاكم فى مصر وجماعة حماس الإخوانية بعد نجاحها فى تنفيذ المذبحة , بل مكافأتها بإرسال مزيد من المساعدات , و الفتح الدائم لمعبر رفح , وإستمرار تبادل الزيارات والوفود بين النظام الحاكم وحماس كل عدة أيام ..!!؟؟؟ 

كما ان صمت النظام الحاكم فى مصر على مشاركة حماس الإخوانية فى مذبحة رفح , وعدم الإحتجاج على ذلك بأى نوع من أنواع الإحتجاج , حتى لو كان بيان إدانه او عتاب , هو أحد الأدلة الهامة على إستمرار حكم جماعة الإخوان الإرهابية لمصر ..

***************************
****************************

تاسعاً - زيارات حماس لمصر للتحضير والتخطيط للمذبحة : 
=========================
1 == قبل خمسة أيام من المذبحة زار وفد من قيادات حماس القاهرة يوم 2/7/2017 , و أعلنت حماس أن وفدها الذي توجه إلى القاهرة قد توصل إلى تفاهمات مع مصر..!!؟؟؟؟
( وكالة إرم نيوز للأنباء فى 10/7/2017 )
http://www.eremnews.com/news/ arab-world/egypt/905978

2 == التقى وفد قيادي وامني برئاسة يحيى السنوار قائد حماس في قطاع غزة مع مدير المخابرات المصرية خلال زيارة للقاهرة استمرت تسعة ايام قبل المذبحة .
( موقع الأقباط متحدون فى 8/7/2017 )
http://www.copts-united.com/ Article.php?I=3050&A=326228 

3 == قال الناطق باسم حركة حماس عبداللطيف القانوع، لوكالة الأنباء الألمانية يوم 5/7/2017 - وقبل أيام من المذبحة - ان لقاءات تجرى منذ ايام بين قيادات الحركة والمسؤولين المصريين في القاهرة , وأكد القانوع أن علاقات حماس مع مصر «تتحسن يوما بعد يوم وبشكل أفضل من السابق، وهي تتخذ حاليا منحنى تصاعديا ..
( جريدة المصرى اليوم فى 5/7/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1158235

4 == زار اللواء توفيق أبونعيم مدير قوى الأمن الداخلي بغزة مصر قبل ثلاثة اسابيع من مذبحة رفح الأخيرة , كما اعلن يوم 2/7/2017 ان وفد آخر من حماس سيتوجه الى مصر لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه مع الجانب المصري خلال زيارة وفد حركة حماس للقاهرة قبل عدة أسابيع .
( جريدة المصرى اليوم فى 2/7/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1156420

5 == قام وفد قيادي وامني من حركة حماس برئاسة يحيى السنوار قائد الحركة فى غزة ، بزيارة مصر فى بداية شهر يونيو 2017 و امتدت الزيارة لتسعة ايام ، والتقى بمسؤولين فى جهاز المخابرات المصرية .
( المصرى اليوم فى 28/6/2017 , وموقع الأقباط متحدون فى 8/7/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1155069
http://www.copts-united.com/ Article.php?I=3050&A=326228

*******************
*******************

عاشراً - تحسن العلاقة بين النظام الإخوانى الحاكم فى مصر وحركة حماس الإخوانية فى غزة بعد مذبحة رفح الرابعة – بلا أى خجل – و فتح معبر رفح بشكل دائم مكافأة لجماعة حماس الإرهابية : 
============================== =====
=== بالرغم من إعتراف حركة حماس الإخوانية بإشتراكها فى الهجوم الأخير على رفح وإبادة الكتيبة 103 صاعقة , فما زالت العلاقة " الحميمية " والتحالف بين النظام الإخوانى الحاكم فى مصر وجماعة حماس الذراع العسكرى لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية فى غزة , بل ان العلاقات الممتازة مع حماس ازدادت قوة بعد المذبحة - بلا خجل - فلا يمر اسبوع دون استقبال وفد من حماس على جميع المستويات السياسية والامنية والديبلوماسية .. 

=== و توقعت الجرائد المصرية و السياسيين المصريين ان يقوم النظام الحاكم فى مصر بإتخاذ عدة إجراءات عقابية ضد حركة حماس الإخوانية التى شاركت فى تنفيذ هذه المذبحة وتفاخرت بذلك , خاصة بعد ثبوت تورط إرهابيين من حركة حماس الإخوانية في الهجوم الإرهابى الأخير على الجيش المصرى وعلى الكتيبة 103 صاعقة فى رفح يوم 7/7/2017 , وبإعتراف قادة حماس أنفسهم , وبعد ان بدأت الصفحات والجرائد فى غزة تتباهى وتتفاخر بأسماء المتورطين في الهجوم الأخير وهم محمد أبوعاذرة، ومعاذ القاضي، وخليل الحمايدة , ,
وحددت الجرائد المصرية 3 إجراءات توقعت ان يقوم بها النظام الحاكم ضد حركة حماس :
1 - مقاطعة مصر لجماعة حماس وتصنيفها كجماعة إرهابية 
2 - إغلاق معبر رفح , حيث تستغل الجماعات الإرهابية الأنفاق والمعابر ليس للوصول الى سيناء فقط بل إلى قلب العاصمة ، حيث استطاعت خلال أشهر قليلة نقل مسرح عملياتها الإرهابية إلى القاهرة الكبرى .
3 - مطالبة مصر لحماس بتسليم الإرهابيين المطلوبين بالاسم من قِبل الحكومة وأجهزة الأمن المصرية , المتورطين في هجمات إرهابية في مصر ..
وطالب ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الحكومة المصرية، بإغلاق معبر رفح الحدودي نهائيًا، قائلا إن الأعمال الإرهابية تأتي دائمًا عقب فتح معبر رفح، حتى إن الكثيرين من المصريين يتوقعون حدوث تفجيرات إرهابية بعد كل مرة تقرر مصر فتح المعبر الحدودي.
( جريدة الدستور فى 10/7/2017 )
http://www.dostor.org/1463530

=== ولكن بدلاً من قيام النظام الإخوانى الحاكم فى مصر بإتخاذ إجراءات عقابية وإنتقامية ضد حركة حماس الإخوانية التى هاجمت الجيش المصرى وأبادت الكتيبة 103 صاعقة , تحسنت و توثقت و توطدت علاقة النظام الحاكم فى مصر مع حركة حماس الإخوانية , واستمرت الزيارات المتبادلة بين الوفود المصرية و وفود حركة حماس الإخوانية الإرهابية , وكأن المذبحة لم تحدث و لم تعترف حماس بتنفيذها , بل كافأ النظام الحاكم فى مصر جماعة حماس على نجاحها فى تنفيذ المذبحة وإبادة الكتيبة 103 صاعقة , وقرر زيادة المساعدات لحماس و فتح معبر رفح بصفة دائمة : 
1 == فبعد أسبوع من مذبحة رفح وصل التنسيق الأمنى والمعلوماتى بين السلطات المصرية وحماس الى أعلى مستوى , و التقى محمد دحلان القيادى المفصول من حركة «فتح» الفلسطينية يوم 14/7/2017 مع مسؤولين أمنيين مصريين لبحث إمكانية تطبيق التفاهمات التى تمت بين الجانب المصرى وحركة حماس وتيار دحلان لفتح معبر رفح بشكل دائم .
( جريدة المصرى اليوم 14/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 550675

2 == قام وفد امنى مصرى يوم 15/7/2017 - و بعد 8 ايام من المذبحة - بزيارة الى حركة حماس فى غزة , ولم يتم نشر أى شئ عن سبب الزيارة وهل تم مناقشة مشاركة حركة حماس فى مذبحة رفح ام لا .. !!؟؟؟؟
( جريدة المصرى اليوم فى 17/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 550965

3 == يوم 17/7/2017 وصل وفد من حركة الجهاد الإسلامى الفلسطينى الى مصر , والتقى الوفد مع محمد دحلان القيادى المفصول من حركة التحرير الفلسطينية " فتح " ، بحضور مسؤولين أمنيين مصريين، وبحث الجانبان الملفات المتعلقة بالتفاهمات التى أبرمت بالقاهرة فى الأسبوع السابق ، برعاية مصرية بين دحلان وحركة المقاومة الإسلامية «حماس».
( جريدة المصرى اليوم فى 17/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 550965

4 == أعلن نافذ عزام عضو المكتب السياسى لحركة الجهاد الإسلامى الفلسطينى يوم 18/7/2017 بعد لقاءه بالمسئولين المصريين فى خلال زيارته للقاهرة - بعد 12 يوم من المذبحة - أن هناك انفراجة وتسهيلات جديدة وقريبة من مصر لأهل غزة، وان معبر رفح سيتم فتحه بصفة دائمة 
( جريدة المصرى اليوم فى 18/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 551083&IssueID=4391 

5 ==أكد محمد دحلان القيادى المفصول من حركة «فتح» يوم 25/7/2017 انه تم الإتفاق مع السلطات المصرية على فتح معبر رفح بشكل دائم . 
( المصرى اليوم فى 25/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 551734&IssueID=4398

6 == زار المتحدث باسم حركة «حماس» عبد اللطيف القانوع مصر يوم 10/8/2017 , وقال أن القاهرة وعدت بتشغيل معبر رفح البرى بشكل دائم .
( جريدة المصرى اليوم فى 11/8/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1175554

7 == قال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» يوم 11/8/2017 ، إن معبر رفح سيفتح لحركة تنقل المواطنين والتجارة مع الجانب المصري بشكل دائم و يومي، لافتاً إلى أن معبر رفح وفتحه بصورة دائمة سيحل الكثير من الإشكاليات التي تعاني منها غزة.
( المصرى اليوم فى 11/8/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1175443

****************************** *
****************************** *

حادى عشر - النظام الإخوانى الحاكم فى مصر يتحالف مع حماس الإخوانية لفصل غزة عن السلطة الفلسطينية , وإنشاء " إمارة غزة الإسلامية " فى سيناء : 
============================== =====
1=== النظام الإخوانى الحاكم فى مصر يجمع «حماس والجهاد وتيار دحلان» للتخطيط لفصل غزة عن السلطة الفلسطينية , ففى يوم 10/8/2017 وصل إلى مصر وفدٌ من فصائل فلسطينية فى قطاع غزة ، لعقد لقاءات مع مسؤولين مصريين فى القاهرة بشأن تطورات قطاع غزة .
ويضم الوفد 17 قيادياً من عدة فصائل، أبرزها حماس والجهاد الإسلامى وممثلون عن حركة فتح مقربون من محمد دحلان.
و كان وفد من حماس ضم ممثلين عن الوزارات والمؤسسات الحكومية أجرى لقاءات مع مسؤولين مصريين فى القاهرة فى شهر يوليو الماضى لعدة أيام.
وقال المتحدث باسم حركة «حماس» عبد اللطيف القانوع إن الزيارة ستستغرق أسبوعا لاستكمال الاتفاق الذى رعته مصر بين «دحلان» و«حماس» مؤخرا فى القاهرة .
( جريدة المصرى اليوم فى 11/8/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1175554

2 === التقى محمد دحلان القيادى المفصول من حركة «فتح» الفلسطينية يوم 14/7/2017 مع مسؤولين أمنيين مصريين , و تم الاتفاق على تشكيل قوة أمنية مشتركة من مصر وحماس وتيار دحلان لمباشرة الإدارة الأمنية للمعبر .
( جريدة المصرى اليوم 14/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 550675
وما جاء فى الإتفاق بين النظام فى مصر و حماس ودحلان من تشكيل قوة أمنية مشتركة من مصر وحماس وتيار دحلان لمباشرة الإدارة الأمنية للمعبر , يعنى الإستبعاد الكامل للسلطة الفلسطينية من إدارة معبر رفح , ويؤكد ان النظام المصرى يساعد ويتواطأ مع حماس لإستبعاد السلطة الفلسطينية تماماً من إدارة غزة , تمهيداً لضم سيناء الى غزة و إسرائيل , وإنشاء " ولاية غزة الإسلامية " , والقضاء على القضية الفلسطينية الى الأبد .

3 === أكد لأول مرة محمد دحلان - القيادى المفصول من حركة فتح - فى القاهرة يوم 25/7/2017 , انه تم التوصل إلى اتفاق مع «حماس» لتقاسم السلطة فى قطاع غزة بين حماس وتيار دحلان .
و نفى دحلان المخاوف من أن تعامله مع «حماس» سيحول غزة تدريجيا إلى كيان منفصل عن السلطة الفلسطينية , ونفى سعيه لتولى رئاسة السلطة الفلسطينية .. 
وقال أنه لم يعد يطمح فى استبدال الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبو مازن» . 
( المصرى اليوم فى 25/7/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 551734&IssueID=4398

4 === استبعد محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» المصالحة مع السلطة الفلسطينية , وقال : «أنجزنا دراسة مهمة للخطوات المقبلة، وأبومازن لا يملك أي مستند قانوني لحل المجلس التشريعي» مستبعدا وجود أي تحرك إيجابي في ملف المصالحة مع السلطة الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة .
( المصرى اليوم فى 11/8/2017 )
http://www.almasryalyoum.com/ news/details/1175443


****************************** *****
****************************** *****

ثانى عشر - مسرحيات  و " بهلوانيات" حماس بعد فضيحة مشاركتها فى مذبحة رفح الأخيرة :
============================== ==
اتخذت جماعة حماس الإرهابية – الجناح العسكرى لجماعة الإخوان المسلمين فى غزة - عدة إجراءات " مسرحية " للتغطية على فضيحة إشتراكها فى تنفيذ مذبحة رفح الأخيرة يوم 7/7/2017 :

1 == كرر اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس يوم 8/7/2017 عقب مذبحة رفح الأخيرة ان الحركة ستتخذ اجراءات مكثفة على حدود قطاع غزة مع مصر لضمان عدم "اختراق" الحدود اثر الهجوم على الجيش المصري شمال سيناء ,
وكرر اللواء توفيق أبو نعيم وكيل وزارة الداخلية في غزة هذا الإعلان بعد مذبحة رفح يوم 7/7/2017 وقال انه جاء نتيجة تفاهمات مع المسؤولين الامنيين المصريين , و قال ابو نعيم ان هذه المنطقة الأمنية تمتد بطول اثني عشر كيلومترا وبعرض مئة متر، وسيتم بعد تعبيد الطريق في الجانب الفلسطيني من الحدود تركيب نظام كاميرات مراقبة وبناء أبراج مراقبة عسكرية
وجاءت هذه الخطوة بعد ان التقى وفد قيادي وامني برئاسة يحيى السنوار قائد حماس في القطاع مع مدير المخابرات المصرية خلال زيارة للقاهرة استمرت تسعة ايام - قبل شهر من المذبحة - وتوصلهما الى تفاهمات حول الأوضاع المعيشية والإنسانية والأمنية والحدود.
( موقع الأقباط متحدون فى 8/7/2017 )
http://www.copts-united.com/ Article.php?I=3050&A=326228

و لكن حركة حماس اعلنت من عدة أشهر عن انها إقامت منطقة أمنية عازلة " سطحية " بعرض 100 متر على حدود قطاع غزة مع مصر .. ومع ذلك خرج الإرهابيون من غزة الى سيناء لتنفيذ مذبحة رفح بعد إقامة المنطقة الأمنية ..!!؟؟
و تجاهلت حماس و الأجهزة الأمنية المصرية عن عمد ان الإرهابيين يدخلون الى سيناء من غزة عبر مئات الأنفاق التى حفرتها وتشرف عليها حركة حماس , و التى يستخدمها الإرهابيون للدخول مع سياراتهم ومدافعهم وصواريخهم واسلحتهم الثقيلة الى سيناء للهجوم على القوات المسلحة المصرية , و قتل وإصابة الآلاف من ضباط وجنود الجيش والشرطة المصرية .. !!؟؟

2 == أقامت حماس يوم 5/8/2017 - وبعد شهر من المذبحة - " مهرجان مسرحى " اعلنت فيه تضامنها مع مصر ضد الإرهاب , كما نظمت مظاهرات أدعت تأييدها لمصر والجيش المصرى , وقال رجال حماس فى المظاهرات إن الفلسطينيين لن ينسوا دور مصر العظيم في الوقوف إلى جانبهم , و أن الشعب الفلسطيني لا ينسى تضحيات الجيش المصري وما قدموه من أجل أشقائهم الفلسطينيين , ورفع المتظاهرون الأعلام المصرية والفلسطينية معا مرددين الهتافات ، قائلين " أرجوكم كونوا مع الشعب العظيم .. تحيا جمهورية مصر العربية ..".
( جريدة البوابة فى 5/8/2017 , وجريدة صدى البلد وموقع الموجز فى 6/8/2017 )
http://www.albawabhnews.com/ 2650250
http://www.albawabhnews.com/ 2650170
http://almogaz.com/news/ politics/2017/aug/06/2330128

3 == أعلنت حركة «حماس» بعد شهر ونصف من مذبحة رفح انها شنت حملة اعتقالات محدودة لعدد من المتشددين فى قطاع غزة , ولمعسكرات تدريب تابعة لـ«جيش الإسلام»، الذى أعلن مبايعته لتنظيم داعش الإرهابى فى رفح، والذى يقوده ممتاز دغمش ..
( جريدة المصرى اليوم فى 19/8/2017 )
http://today.almasryalyoum. com/article2.aspx?ArticleID= 554330

ولكن لم تُقدم حماس أى دليل على انها اعتقلت إرهابيين يشاركوا فى هجمات سيناء , وليس خصوم حماس فى غزة , كما لم تذكر سبب سكوتها وتسترها حتى الآن على قوات ومعسكرات تدريب " جيش الإسلام " فى غزة , الذى أعلن مبايعته لتنظيم داعش الإرهابى فى رفح , والذى يقوم بالعمليات الإرهابية ضد الجيش المصرى فى سيناء .. مع انها تعلم ما يفعله كل شخص فى غزة , وما يحدث فى كل شبر فى غزة !!؟؟ ولم تبرر حماس سبب عدم إعتقال ممتاز دغمش قائد " جيش الإسلام " 
المطلوب أمنياً فى مصر لمشاركته فى الكثير من العمليات الإرهابية فى سيناء و غيرها من المدن والمحافظات المصرية ..!!؟؟
كما لم تذكر حماس أى شئ عن كتائب عز الدين القسام الإرهابية التابعة لها , والتى شاركت فى مذبحة رفح الأخيرة وغيرها من المذابح فى سيناء , وفى إقتحام الحدود المصرية فى يناير 2011 , و إقتحام السجوم المصرية وتهريب قادة جماعة الإخوان الإرهابية , وعشرات الآلاف من المسجونين الجنائيين ..!!؟؟؟

4 == شكك الخبير الأمني العميد خالد عكاشة فى الإجراءات التى أعلنت عنها حماس بتشديد الإجراءات الأمنية على حدود غزة وقال انها “مجرد استهلاك إعلامي”، مشككًا في “نوايا حماس بدحر الإرهاب القادم من قطاع غزة لسيناء .
وقال إن حماس “تخدم المشروع القطري الإخواني بإثارة البلبلة في سيناء، وكل الشواهد تؤكد تورطها في العمليات الإرهابية بمصر منذ يوم 29 يناير 2011 .
كما طالب الخبير الأمني المصري، الحركة “بتنفيذ مطالب مصر المتمثلة في تسليم مطلوبين بتهم تتعلق بالإرهاب، وحماية الحدود بين غزة وسيناء، ووقف تهريب السلاح والإرهابيين إلى سيناء ..
( وكالة إرم نيوز للأنباء فى 10/7/2017 )
http://www.eremnews.com/news/ arab-world/egypt/905978

دكتور سيتى شنوده
24/8/2017

اجمالي القراءات 7200

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2013-04-27
مقالات منشورة : 29
اجمالي القراءات : 241,079
تعليقات له : 1
تعليقات عليه : 2
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt