( أُدعوهم لآبائهم ) طبقا لل D. N . A

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 09 اغسطس 2017


)أُدعوهم لآبائهم ) طبقا لل D. N . A

أولا  : هذه رسالة هامة تستلزم إجتهادا تشريعيا يساير العصر . تقول الرسالة :

( أنا محامية ودارسة للشريعة الاسلامية ، ومع هذا لا أجد فتوى تجيب على مشكلتى . أرجو أن تجيب عليها وأن تنشر الاجابة ، لأنها ربما تفيد حالات متشابهة . واعذرنى فى صراحتى . أنا تربيت فى حُضن أخويا الكبير وهو الوحيد ، لم يكن فى حياته سوى أنا وأمى وصديق عمره ، وهو شريكه أيضا فى التجارة . ثم تزوج أخويا وبدأت من شهر العسل المشاكل بينه وبين زوجته . كانت تغير من حبه لى ولأمى ورعايته لنا ، وكانت تغير ايضا من حبه لصديق عمره . وأخويا كان لا يشركنا فى معاركه مع زوجته ولكن كنا نعرف كل شىء من صراخهما فى شقتهما ، وبيتنا فيه شقتين شقة لى أنا وأمى وشقته هو وزوجته .  وسطح واسع نربى فيه الطيور . وبسبب نزاعهم المستمر كنت أهرب الى السطح وأتسلى بطعام الفراخ والبط والوز. وتدخل صديق أخويا للصلح بينهما ، وتكررت زياراته لشقة أخى ، وبدأت الأمور تهدى بين أخويا وزوجته ، وبدا صديق أخويا يتدخل أكثر وأكثر فى حياة أخويا الزوجية ، وبدأت زياراته لشقة أخويا تتكرر يوميا ، وبعدين كان يزور زوجة أخويا فى غيابه حين كان أخويا يسافر من أجل التجارة لجلب منتجات من المصانع . ولاحظ صديق أخويا كراهيتنا لزيارته شقة أخويا فى غيابه ، فلم يعد يأتى وانقطعت زياراته . وطلعت مرة الى السطوح فسمعت شىء غريب ، وفتحت باب غرفة مهجورة على السطح فوجدت زوجة أخويا  فى وضع شائن مع صديق أخويا ، وقعت فى الاغماء . ولما صحيت وجدت نفسى على الأرض وحدى .  نزلت على شقتنا فى حالة يرثى لها . وبسرعة كانت زوجة أخى تنتظرنى ، ودخلت علىّ زوجة أخى وهددتنى لو تكلمت فى الموضوع فستعمل حياة أخويا جحيم ، وستخيره بينها وبينى وبين أمى ، وهى متأكدة أنه يعبدها ولا يمكن يفارقها ولا يمكن أن يصدق ما سأقوله عنها ، وأنه لا يمكن أن يصدق ما اقوله عن صديق عمره . ولا يمكن أن يدمر تجارته مع صديق عمره بسبب كلامى ، وفى النهاية أنا الذى سأخسر أنا وأمى . بكيت وكنت منهارة ، ولما هديت  حكيت لأمى كل شىء ، وقالت لى أمى انها لاحظت هذا وهى كانت تشك فيها وفيه  . اتفقت أنا وأمى على كتمان الخبر ، وعشنا ندعو عليها ان ربنا ينتقم منها . بعدها ظهر عليها الحمل . وعادت المشاكل بينها وبين أخويا . وأصبحت تطلب منه الطلاق وهو يترجاها من أجل الجنين . وفجأة طلب صديق أخويا وشريكه أن ينفصل عن الشركة معه ، وفعلا ، أخذ حقوقه وسافر الى الخليج ، وانقطعت الصلة بينه وبين أخويا . وسكتت مراة أخويا عن طلب الطلاق . وولدت ابن أخويا . وماتت بعد الميلاد بيومين . دعواتنا تحققت فيها . وعاش اخويا حزين على مراته وابنه اليتيم الأم . وبقى الولد الصغير كل حياتنا ، وتربى فى أحضانى أنا وأمى . وكبر وصار عنده الآن 17 سنة . وبقت ملامحه تشبه صديق أخويا بشكل ملفت للنظر . وبالصدفة عثرت على صورة قديمة لأخويا وصاحبه وهم شباب  فى رحلة وهم بالمدرسة الثانوى ، ووجدت ملامح صاحب أخويا نفس ملامح ابن أخويا ، يعنى هو بالتأكيد ابن حرام ، و لا صلة له على الاطلاق بأخويا ، يعنى لا هو ابن اخويا ولا هو قريب لنا بأى شكل . أمه خاينة وابوه خاين . أنا قطعت الصورة بسرعة حتى قبل ما تشوفها أمى . بقيت مرعوبة ان أخويا يكتشف كده ، لكنه كان مجنون بابنه ، وأنا وأمى مجنونين بحب الولد ، لأنه مالوش ذنب فى اللى حصل . الذنب هو ذنب الأم الخاينة والصديق الخاين . قلت لأمى واتفقنا نكتم الموضوع حرصا على أخويا والولد اللى ما لوش ذنب . وبعدين مرة واحدة حصلت حادثة سيارة راح فيها أخويا ومات . وبقى الولد يتيم فعلا . وبقى هو الوارث لأموال أخويا مع أمى اللى لها السدس طبقا للشريعة الاسلامية . بس المشكلة إنه مش الابن الحقيقى لأخويا . يعنى أنا مش عمته . انا لا يهمنى الميراث . لكن يهمنى الحق . من حق الولد انه يعرف مين أبوه الحقيقى وياخد حقه منه لأن أبوه الحقيقى رجع من الخليج وبقى صاحب شركة سياحة فى القاهرة وميلونير كبير وأعزب . أنا بأفكر أتصل بأبوه الحقيقى وأقول له عن الموضوع . وأطلب إنه يعملوا إختبار دى. إن . إيه . ولو طلع إنه ابن الراجل ده يبقى مفروض يروح لأبوه ، ويبقى احق بيه ، ويتمتع بثروة أبوه الحقيقى . إن طلع أنه مالوش صلة بيه يبقى ابن أخويا فعلا . ويبقى الحال على ما هو عليه . هل رأيى يتفق مع الشريعة الاسلامية والاجتهاد الذى تقوم به ؟ لو كانت إجابتك نعم ، سيكون سؤالى التالى : كيف ؟ كيف أخبر الولد المسكين بهذا ؟ أنا تعقدت من رؤيتى لأمه مع الصديق الخائن ، ورفضت من يومها الزواج . وأنا الآن حوالى أربعين سنة . وكل وقتى لشغلى وأنا محامية ناجحة جدا ، ولى معارف والناس تلجأ لى فى حل مشاكلها العائلية والزوجية ولكن لا أعرف حل مشكلتى . لهذا أطلب منك الاجابة ، وللعلم أنا متابعة لمقالاتك مع انى مختلفة معاك أحيانا ، لكن فتاويك تعجبنى جدا . ولك الشكر يا استاذ .. ) .

أخيرا : أنصح بالآتى :

1 ـ . حذار أن تخبرى الإبن .

2 ـ  تكلمى تليفونيا مع هذا الرجل ، واطلبى مقابلته لتحكى له على الموضوع . وصارحيه بالموضوع . وأتوقع أنه سيتعاون معك فى عمل إختبار ال ( دى .إن . إيه ) لأجل أن يعرف الحقيقة . هذا ال  ( دى .إن . إيه ) هو الذى يحمل الشفرة الوراثية ، وبها يتحدد النسب ، خصوصا النسب الى الأب . وهذه مسألة معترف بها لا جدال فيها ، وتتفق مع قول رب العزة جل وعلا ( ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ ) 5 ) الأحزاب  )  .

3 ـ من السهل إقناع الولد بعمل تحليلات طبية للحصول منه على عينات اللعاب لزوم التحليل ـ دون أن يعلم حقيقة الموضوع .

4 ـ إذا تبين بالتحليل أن هذا الرجل هو الأب الحقيقى فيمكن أن يعيش معه الابن ، وسيواجه مشكلة إخباره بالحقيقة .

5 ـ قد يرفض هذا الرجل الاعتراف بالموضوع من أساسه ، وعندها عليك أن تنسى الموضوع .

6 ـ فى كل الأحوال فهذا الابن الذى تربى فى أحضانك أنت وأمك هو مكسب لكما فى هذه الدنيا سواء ظل معكما أو عاش مع أبيه الحقيقى . هو تربى على أنكما كل شىء فى حياته ، وهو عمادكما فى المستقبل ، حتى لو عرف الحقيقة فسيزداد إرتباطا بكما وإعترافا بفضلكما . فتربيتكما له ربطته بكما ، من ميلاده وحتى وقته هذا . ومن المستحيل محو ذكريات الطفولة . وليس مهما الميراث والمال على الاطلاق . فالمال يأتى ويذهب ، ولكن يبقى العمل الصالح . ورعايتكما له مع شكوكما فى نسبه هو عمل صالح . وهذا العمل الصالح لا يضيع ثوابه فى الدنيا . ولا يضيع ثوابه فى الآخرة إذا إرتبط بإخلاص الدين لرب العزة جل وعلا   رب العالمين .

7 ـ أتوقع ـ وأرجو ـ أن يكون الاتصال بهذا الصديق القديم فرصة لتصحيح الأخطاء . هو الان شخص مختلف وأعزب .. أتوقع وأرجو أن يحدث بينكما تفاهم ثم مودة ، ثم زواج ، يستقر به هذا الولد بينكما لتصحيح أخطاء الماضى . لا بأس أن تضعى هذا الاحتمال فى هامش الشعور ..لعلّ وعسى .!!

اجمالي القراءات 3787

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 09 اغسطس 2017
[86799]

ربما الموضوع لا يحتاج إلى تحاليل وراثية .


ربنا يبارك فيك استاذنا دكتور منصور ...... واتفق مع حضرتك فى إقتراحاتك لحل الموضوع .وأعتقد ربما بمجرد رؤية (الوالد الحقيقى طبقا لرسالة الأستاذة الكريمة )  للشاب ومُشاهدته للشبه الكبير بينهما فى الملامح   سيعترف به إبنا له دون الحاجة لعمل تحاليل وراثية لهما وخاصة انه لا يستطيع أن يُنكرة علاقته السابقة (بأُم الولد ) وأنه قد َضُبط مُتلبسا معها قبل ذلك .



  واقترح أن يراه من على بُعد ،او من خلال فيديو مثلا أو صور مُكبرة فى البداية . فلو إقتنع وإعترف بأبوته له فليبحثوا عن طريقة ما ليخبروا بها  الشاب ، ومن الممكن أن يستعينوا بإستشارى علم نفس او طبيب نفسى فى البداية لتخفيف الموضوع عليه  .



ولو رفض الإعتراف به  فمن الأفضل الا يراه الشاب ابدا ولا يسمع عنه ولا عن مُشاركته لأبيه (فى الأوراق) فى التجارة سابقا لكى لا يكتشف الولد الشبه الكبير فى الملامح  بينهما  فتنقلب حياته إلى جحيم مُستعر مُستمر .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4252
اجمالي القراءات : 38,480,530
تعليقات له : 4,530
تعليقات عليه : 13,297
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي