الاذان في مالطة:
بين القرانيين والمعتدلين- حوار بلغتين مختلفتين

اشرف ابوالشوش في السبت 28 ابريل 2007


بسم الله الرحمن الرحيم

بين المعتدلين والقرانيين

طلت علينا القنوات الاخبارية بالامس 27/4/2007م بخبر القاء القبض على خلية ارهابية سعودية كانت تستهدف بعض الشخصيات العامة من المدنيين بطبيعة الحال ومؤسسات البترول في ابقيق.

وكالعادة تنادى تيار الاصلاحيين المعتدلين وهبوا يحاولون تبراءة الاسلام (البريء اصلا) من شبهات هؤلاء الظلاميين التكفيرين الذين احتكراو بالقوة الجبرية تاويل وفهم كتاب الله حسب اهؤاهم المريضة وحسب التسهيلات الت&i;تي وضعها لهم سلفهم غير الصالح.

ومع احترامي للمعتدلين واعتقادي الراسخ بايمانهم بعدالة الاسلام الا انهم في راي كمن يؤذن في مالطة لانهم وببساطة يحاولون ان يقنعوا هؤلاء الشباب المغرر بهم بادلة من نفس المدرسة الفكرية الدينية التي استقى هؤلاء منها ارهابهم.

ولو عقدنا مقارنة بسيطة بين القرانيين والمعتدلين سوف نرى بوضوح ان القرانيين يعالجون الامر من جذوره بالعودة الى اصل الاسلام الصحيح والواحد وهو القران الكريم مع فهمه حسب مقتضى القران نفسه.

اما اخوتنا المعتدلين فانهم ومع حسن النية قد وقعوا في المحظور ذلك لان هؤلاء الفتية يمتلكون العشرات ان لم تكن المئات من الاحاديث التي تؤيد وجهة نظرهم وعليه فمن الصعب جدا مقارعتهم بالحجة لان الحجة في هذه اللحظة سوف تكون معهم هم؟!!!!!

الموضوع في اصله يحتاج الي مفاصلة تاريخية ووقفة جريئة وقوية , وبالرغم من انني اعتقد جازما انه من الصعب اصلاح الناس في ليلة وضحاها ان لم يكن الامر مستحيلا , الا ان مفاصلة قوية مع هذا الفكر المتشنج  والملطخ بالدم واجبة لزعزة الثقة في هذا الايمان الشيطاني بالارهاب وترك الايمان الحقيقي بكتاب الله.

عليه فان البعض يعتقد اننا نحن القرانيين لسنا سوى خلية سرية ترغب في زعزعة ايمان الامة!!! في اصولها ودينها ومعتقداتها واننا لسنا سوى سرية استطلاع لكتائب التنصير الامريكية بدعو التمسك بكتاب الله.

والحقيقة انا لا افهم خوف الناس من مناقشة الامر علنا , هل هو خوف من اضلال العامة؟ اعتقد انني لو كنت واثقا من منهجي فلا اخاف من ان يضلني احد الا اذا كان ما قاله حجة اقوى من حجتي.

او لم يناقش الحق سبحانه وتعالى امر العقائد في القران بل ناقش سبحانه ووضح للناس امورا تخص الله سبحانه نفسه مثل كونه لاولد له ولازوجة ولاشريك في الملك, فلماذا تخاف امة اقراء من النقاش والحجة بالبيان الثابت والوحق المبين؟

الكثير من المشايخ والدعاة يطلون علينا كل يوم بغرض الاصلاح والدعوة والهداية ولا يعلمون ان المشكلة تكمن في الجذور لا في الفروع .

عليه فاني اقترح نقاشا جاد ومناظرة تلفزونية بين اهل السنة والشيعة من جهة وبين القرانيين من جهة لحسم موضوع الخلاف حول اصولية علم الحديث من عدمه.

وحقيقة اعتقد وانا اكتب هذه السطور اني اؤذن في مالطا.

مع احترامي لاهل مالطا .

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

اجمالي القراءات 13737

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 28 ابريل 2007
[6234]

مقاله جيده وفى الصميم::

اخى العزيز -اشرف ابو الشوش ..احييك على هذه المقاله المختصره والتى تضرب تحت الحزام...
وهى جزء مما نادى به اهل القرآن قديما وحديثا (وهو عمل مناظرات علنيه مقروءه ومسموعه ومشاهده مع المشايخ حول حقيقة اصول الشريعه الإسلاميه .بل ونادينا بأعلى ألاصوات اانا على غستعداد تام للتراجع عما نعتقده او ننادى به إذا ثبت خطأه ثبوتا بينا وجاءوا لنا بالدليل وأقاموا علينا الحجه والبرهان ..ولكن لا حياة لمن تنادى ..
وتذكرت بمقالتك ما قلناه ايضا عن إستحالة ان يتمكن المشايخ او المعتدلين من القضاء على الإرهاب والمتطرفين لآنهم يشربون من نفس البئر وياكلون من نفس القصعه التى يلعقون اصابعهم بعدها ولو تمت مناظرة بين شيخ ألازهر واسامه بن لادن سيتغلب إبن لادن على شيخ ألازهر لآنه اكثر درايه ومعرفة بالتراث وما فيه ولا يستطيع شيخ ألازهر ان يقول له ان هذا الكلام خطأ او ليس واردا فى كتب الصحاح ..وهذا ينطبق على كل الدول الإسلاميه من الجزائر إلى السعوديه إلى مصر إلى العراق والسودان وغيره وغيره ..
فالحل فعلا هو نشر الفكر القرآنى بكل الوسائل والطرق الممكنه والمتاحه....
---يا ليت قومى يعلمون:::
ولك خالص التقدير والإحترام

2   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد 29 ابريل 2007
[6242]

مرحا،،،مرحا

ابني الحبيب أشرف
وحشتنا جدا واشتقنا اليك ، والي مشاغباتك الرائعة.
أرى أنه قد استقرت حالتك وثبتت عقيدتك ‘ وبعد أن كنت تكتب لكي تقوي إيمانك ، وتشرح لنفسك انك على طريق الحق ، وان أختيارك صائب بدأت تكتب لتعلم الآخرين بعدما تأكدت في قلبك أنك على الحق ، فهنئاً لك أخي الحبيب ، ومبارك عليك ايمانك وعقيدتك .
أما عن المقالة فهي ورغم قصرها إلا أنها معبرة اشد التعبير ، بدأت تمسك بتلابيب اللغة أيها المشاغب الصغير ، فمرحا،،،مرحا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شريف هادي

3   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 30 ابريل 2007
[6318]

مقالة مختصرة ومفيدة

الأستاذ أشرف مقالتك مختصرة ومفيدة ويا ليت من يهمهم الأمر يقرأوها ، ولكن كما قلت بالرغم من أن المعتدلين لديهم إيمان راسخ بعدالة الاسلام الا انهم في راي كمن يؤذن في مالطة لانهم وببساطة يحاولون ان يقنعوا هؤلاء الشباب المغرر بهم بادلة من نفس المدرسة الفكرية الدينية التي استقى هؤلاء منها ارهابهم.
نعم لابد لنا من وقفة مع النفس والشعور بضرورة محو ما بداخلنا من تراث وموروثات لكي نتمكن من تطبيق الأحكام كما هى في القرآن وليس كما ورثناها .

4   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6352]

الاخ الفاضل الدكتور عثمان محمد علي - بل هو ضرب فوق الحزام

اخي الفاضل.
اولا وقبل كل شيء احب ان اعتذر عن عدم الرد بسرعة على تعليقاتكم المثمرة ولكني هذه الايام لا استطيع دخول النت اكثر من مرتين في الاسبوع كل اربع ايام.
ثانيا اخي الفاضل
انا معك في كل ماقلت ولكن لي تعقيب بسيط فالمقال يضرب فوق الحزام لا تحته لان الضرب تحت الحزام من شيم انصار الباطل والجبناء لا من شيم انصار الحق والقران.
اعجبني جدا قولك التالي
(بل ونادينا بأعلى ألاصوات اانا على إستعداد تام للتراجع عما نعتقده او ننادى به إذا ثبت خطأه ثبوتا بينا وجاءوا لنا بالدليل وأقاموا علينا الحجه والبرهان .)
وكلامك هذا ان دل يدل على انك لاتجادل للهوى فقط وانما انت متبع للحق باذن الله تعالى
فهنيئا لك.

5   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6357]

الاخ الفاضل ايمن عباس

اشكرك اخي الكريم على مرورك وتكرمك بالتعليق.
وانا معك في ضرورة مراجعة الموروثات

6   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6358]

والدي العزيز شريف هادي

الحمد لله ان اعجبك هذا المقال.
وكالعادة تعليقك له طعم خاص .
اما بالنسبة لتحسن اسلوبي واستقراري فهذا يرجع بعد الله سبحانه الي دعواتكم الصالحات
دمت ابا فاضلا لكل من في الموقع
ابنك اشرف ابوالشوش

7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6361]

الاخ شريف هادي المحترم , بعد التحية

وطاب يومك
لدي سؤال اود ان اطرحه على حضرتك لو لم يكن لديك مانع , ولست مستعجلة على تلقي الرد ,فعندما يكون لك وقت فراغ لا تعرف بما تشغله فأكتب ردك على السؤال واذا لم يعجبك انساه , وشكرا.
السؤال:-
مالفرق بين معنى كلمة (( والد)) وكلمة ((اب)).
قد تستغرب من سؤالي وتقول انه سهل جدا, ولكن انا لا اعتقده كذلك , هل تعرف حضرتك لماذا ؟؟.
ساجيبك على هذا بعد ان اقرأ ردك اذا كتبته لي , وقد يكون تفسيرك لمعناهما كتفسيري لهما..
لك الشكر الجزيل مقدما
وطاب يومك بالف خير
امل

8   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6384]

الأب الروحي (الشبين)

الاخت أو (الابنة) الفاضلة أمل
تحيتي لك يا أختي أو (ابنتي) الغالية
أولا: انتِ لكِ الحق في سؤالي في أي وقت تشائين وطبعا يجب عليَ الرد ، أما موضوع وقت الفراغ الحقيقة أنا نسيته من زمان ، فالمشكلة الوقت دائما أقل من الالتزامات والله المستعان
ثانيا: أظنني فهمت المخذى من سؤالك ولكن لن أصرح به حتى تطرحيه للمناقشة وهذا قطعا برغبتك
ثالثا : الوالد حالة فسيولوجية صاحب الجينات الوراثية التي يتحلى بها المولود ، أما الأب حالة سيكولوجية ، فهو صاحب الالتزام التربوي تجاه الأبن ، وأظنها الفكرة التي تقوم عليها عملية التعميد ووجود الشبين ، (على فكرة انا اتعمدت كثوليكي قبل اسلامي)
في انتظار ردك الكريم ولو ما تصورته صحيح فإنك لاتبعدين كثيرا عن أهل القرآن.
دمت لي ابنة غالية
شريف هادي

9   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 02 مايو 2007
[6401]

الاخ شريف هادي المحترم , بعد التحية

وطاب يومك بكل خير وشكرا على المقدمة الجميلة التي كتبتها .
اخي شريف:
كلمة اخ تعجبني جدا لاني احب اخوتي جدا جدا, ورجائي من الله ان يسامح الذي كان السبب في حرماني من رؤيتهم لان كل واحد في بلد بعيد عني, وتعرف مصاريف السفر والالتزامات الحياتية ليست سهلة .
تعرف يا اخ شريف اذا تعرض الانسان لاي الم فجائي مثلا وغزة ابرة او اصطدم رأسه بقوة بشئ ما فيصرخ فجأة وبدون شعور ( اخ) اليس كذلك ؟ وكأنه يستنجد باخيه وبحركة لا ارادية, وانا احس بهذه الكلمة (اخ )اقرب لكل انسان من كلمة (اب) وهذا طبعا رأيي بالحالة هذه.
اخي شريف : تفسيرك لمعنى كلمتي الوالد والاب بالضبط كما كان يدور في خلدي , يعني المساواة بين كلمة الوالد والاب هي معادلة غير متكافئة كما يقال بالكيمياء يعني كل والد هواب ايضا ولكن ليس كل اب هو والد . يعني يمكن ان اقول هو ابوه بالتبني ولكن لا يمكن ان اقول هو والده بالتبني ونحن متفقان على التفسير .
والان , وحقيقة انا احسد الاخ اشرف لحبك وتشجيعك ومساندتك له والتي لا يفعلها الكثير من الاباء وقد وجدت تأثيرك عليه بما كتب بالمقالة وفرحتك هذه فرحة الاب بتفوق ونجاح ابنه . تعرف يا اخ شريف هناك الكثير من الاطفال في المدرسة يحبون جدا معلمتهم ويسمعون كلامها ويفتخرون ان المعلمة الفلانية معلمتهم وقد يحبوها اكثر من والدتهم وخاصة لو كانت والدتهم عصبية وتخلق المشاكل في البيت.
اخي شريف : بصراحة ما كان يعجبني ان اصرح بمذهبي لان كل دين هو واحد ما دام نبيه واحد , ولكن بما انك ذكرت انك كنت سابقا كاثوليكيا فاقول لك وانا ايضا كاثوليكية المذهب وهذا ما سوف يسهل علي ما اريد قوله. اخي شريف بما انك كنت مسيحيا فاكيد قرأت الانجيل . هل وجدت ان يسوع قال مرة الله والدي , اطلاقا, بل كان يقول ابي وابيكم , وعندما طلب تلاميذه منه ان يعلمهم الصلاة قال لهم اذا اردتم ان تصلوا فقولوا هكذا ( ابانا الذي في السماوات .....)وطبعا المقصود ب ( ابانا ) هو الله جلت قدرته اذن هو ابوه وابونا ولم يذكر اطلاقا في الانجيل ان الله والده , لان كيف يمكن ان يصبح الله والد وما نؤمن به في المسيحية هوالله جلت قدرته هو روح , ومن هذا استنتجت ان ما جاء في القرأن على ان الله لم يلد ولم يولد هو ايضا ما موجود في الانجيل اقصد ان الكتابين يقران ان الله روح ولا يمكن للروح ان يكون والد كاي انسان , ولكن في المقابل يمكن ان يكون اباحنونا عطوفا محبا لكل ما خلقه .
وان المسيح حبل به بقوة الروح القدس ولم يمس العذراء انسانا, وهذا ايضا ما يؤكده الانجيل والقرأن .
فلذلك ساقول رأيي النهائي وما توصل اليه عقلي :
ان الكل اخوة ويجب ان يحبوا بعضهم بعضا كما الله ابونا السماوي يحبنا جميعا وليعبد كل واحد الرب بطريقته الخاصة ووفقا لكتابه المقدس وان لا يكفر المخألف له في الدين وحسابنا كلنا عند رب العالمين , واذا كان جلت قدرته يريد ان يكون هناك دين واحد هل كان ذلك صعبا عليه ان يجعل الناس تدين بدين واحد وليس اديان متعددة.
اخي شريف ارجو ان لا اكون قد ازعجتك واي واحد ممن يقرأ الرد فهذا ما توصل اليه تفكيري .و للامانة فقط انا لم اقرأ القرأن سابقا وما قراته من الايات المكتوبة في الموقع او المواقع الاخرى هذا ما اعرفه فقط منه, وارجو ان لا يكون ما كتبته يعارض شيئا ما في القرأن واكون قداوقعت نفسي في مطب من غير قصد اوتعمد واعتذر عن ذلك مقدما .
تقبل كامل احترامي وتقديري
ودمت بالف خير وعافية
امل

10   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأربعاء 02 مايو 2007
[6417]

هنيئًا لِصانِعي السَّلامِ، لأنَّهُم أبناءَ الله يُدْعَون

أختي الغالية أمل
بادئ ذي بدأ أحب أن أشكرك على اختيارك لعلاقة الأخوة لتصبح هي الرابط بيننا فالاخوة حب والتزام وتساوي ، كما أشكرك على اسلوبك المؤدب الراقي في عرض أفكارك وفي الحوار
وانا على يقين أن هذا الحوار ليس لكي يغير احدنا عقيدته ولكن لكي نجد بيننا مساحة مشتركة للفهم والادراك تعود بالنفع على كل باحث للحقيقة
أختي الفاضلة أولا أحب أن أنوه أن الكاثوليكية كمبدأ والتزام هي أقرب ما تكون للصوفية الاسلامية نظرا لما فيها من احترام للأباء والقديسين بدأ بالعذراء الطاهرة مرورا بالكثير من القديسين وتصريف صلوات خاصة بهم في شهورهم فمثلا نحن الآن في شهر مايو شهر العذراء ثم يحل علينا شهر يونيو شهر القديس أنطونيو وهكذا ، ثم احترام الايقونه وتحديد وصف الطبيعتين الناسوتية واللاهوتية
طبعا أختي الفاضلة انا قارئ جيد للإنجيل ، واختياري للإسلام كعقيدة والقرآن كمنهج بمحض ارادتي واعلن مسئوليتي كاملة امام الله عن اختياري واقتناعي ، أما ما ذكرتيه عن معنى الأبوة فأقول لكِ مصداقا لما توصلتي إليه أن كلمة الآب هي كلمة عبرانية بمعنى الرب ، وكلمة الرب لم يتفرد بوصفها الله سبحانه وتعالى فنقول مثلا رب الدار نقصد بها صاحبه ، ونقول ربه بمعنى سيده وهكذا ، فمعنى كلمة الآب من هنا تتفق والمعنى القرآني فكلنا عيال الله بمعنى أنه يعولنا جميعا ،والمسيح يقول (9هنيئًا لِصانِعي السَّلامِ، لأنَّهُم أبناءَ الله يُدْعَونَ.) أنظري إلي قوله (يدعون) يعني على المجاز لا على الحقيقة
أما عبادة الله وحده فالقرآن يقول في سورة الفاتحة (أياك نعبد وأيا نستعين) والانجيل يقول على لسان يسوع (فأجابَهُ يَسوعُ: "إِبتَعِدْ عنّي يا شَيطانُ! لأنَّ الكِتابَ يقولُ: للربَّ إلهِكَ تَسجُدُ، وإيّاهُ وحدَهُ تَعبُدُ".)أنظري حجم التطابق
نعم أختي ربنا خلقنا لنعبده كل منا بطريق يختلف عن الآخر "لكل جعلنا شرعة ومنهاجا" هكذا يقول القرآن ، والمسيح يقول (لا تَظُنّوا أنّي جِئتُ لأُبطِلَ الشَّريعَةَ وتَعاليمَ الأنبياءِ: ما جِئتُ لأُبطِلَ، بل لأُكمَّلَ.) فأنظري أيضا حجم التطابق
أختي الفاضلة أنتِ لست مطالبة بأن تعبدي الله على شريعة الاسلام ولكنك مطالبه بأن تؤمني بصدق محمد رسول من عند الله ولكِ أن تعبدي الله على تعاليم المسيحية السمحة الرائعة
وأخيرا أختي أنتِ لا تزعجيني بل تسعديني
أما عن حبي لأشرف فيعلم الله كم أحبه وهذا شرف لي ، وأشكرك على فراستك ، ولكنني أيضا أحب كل الشباب على هذا الموقع فهم الأمل يا أمل
ودمت أخت فاضلة بألف ألف خير
أخوكِ شريف هادي

11   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 03 مايو 2007
[6419]

الاخ شريف هادي المحترم , بعد التحية

وطاب يومك بالف خير وعافية
وصدقا , فانا لا اعيد قراءة شئ مرتين او ثلاثة اللا اذا اعجبني واحسست به , وردك هذا قرأته اكثر من مرة , تعرف اخ شريف فنحن في العراق لدينا مثلا يقول ( تلكفها وهي طايرة )وكلمة تلكفها كلمة بالعامية العراقية وبالفصحى تعني ( تلقفها وهي طايرة ) ما اقصده هو ان عبارتك التاليةالتي كتبتها في ردك وهي :
((وانا على يقين أن هذا الحوار ليس لكي يغير احدنا عقيدته ولكن لكي نجد بيننا مساحة مشتركة للفهم والادراك تعود بالنفع على كل باحث للحقيقة )) اصابت الحقيقة . وهذا هو ايضا ما وضعته نصب عيني وفي تفكيري, شكرا لك.
قبل ان اختم ردي لك يعجبني ان اروي لك هذه الحكاية :
صادف مرة ان كنا انا وصديقتي المسلمة الشيعية المذهب وهي من اهل الجنوب , في ساحة الميدان في بغداد الحبيبة , وفي هذه الساحة توجد كنيسة لمريم العذراء ( لا تضحك علي ارجوك فانا احب حبيبة قلبي مريم جدا جدا واعتبرهاحضرتك صوفية وهابية كاثوليكية ارثدوكسية وبكيفك فانا احبها جدا جدا يا اخ شريف , المهم), طبعا الكنيسة ابوابها مفتوحة للجميع طول النهار , قلت لها ما رأيك ندخل ونزور العذراء ؟ اجابت بالطبع ندخل.
دخلنا الكنيسة وقبل ان نجلس ٍسالتني, هل يمكنني ان اصلي هنا, اجبتها بالطبع ولا داعي للسؤال يا عزيزتي. لا انسى منظرها وهي تسجد وتقوم , منظر ان دل على شئ فيدل على ان الله واحد وربنا واحد ولكل الناس من اقصى نقطة في الكرة الارضية الى اقصى نقطة,
وهكذا كان العراق في زمن المرحوم صدام وقد يكون صدام قد حرق اليابس , ولكن الذين حلوا مكانه حرقوا الاخضر واليابس , ولا اقول سوى الرب يهدي الجميع ويرجع الامن والسلام والمحبة والاخوة في ربوع وطني الغالي , في عراقي الجميل وبغدادي الحبيبة.
ارجو ان لا اكون قد اطلت عليك .
وحقا كانت رحلة جميلة سافرت ورجعت مجانا من اورباالى اسيا.
شكرا لما اخذته من وقتك والى لقاء اخر وسؤال اخر.
وطاب يومك بالف خير.
امل

12   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   السبت 05 مايو 2007
[6520]

اختي الغالية Amal hope - كلنا يحب مريم العذراء وعيسى عليه الصلاة والسلام

الغالية العزيزة امل....
اولا وقبل كل شيء اعذريني غاية العذر ان كنت قد تجرات عليك بلفظ (الغالية) هذا فانا اعرف انك في النهاية من اسرة عراقية شرقية (حمشة) كطبع اهل العراق الافاضل وكطبع كل اخوتنا من اهل الكتاب الغيورين على بناتهم, كما اعلم من كتاباتك انك متزوجة ولك ابن وسيم جدا (حفظه الله لك وحفظ له والداه).
وعذري اختي انني بالفعل احس تجاهك وتجاه اغلب اهل الموقع شعورا متباينا ما بين الابوة والاخوة وان كنت اتحرج احيانا من ان اقول اختي الغالية لك او لاختي اية الله ابوالمجد على سبيل المثال لذلك لو تلاحظين انني اكثر من كلمة اختي الفاضلة.
على العموم هو شعور مني بانك اختي ان تكرمت بالطبع مشكورة.
ولو تصدقيني اختي العزيزة انني في اغلب الاحيان لا ادخل في النت غير هذا الموقع في الغالب الاعم لاني احس انني في بيتي ووسط اهلي بالفعل.
لن تصدقي اختي الغالية كم احس بالفخر لوجودك في موقعنا دون سائر المواقع الاسلامية فهذا ان دل في راي انما يدل على ان اهل الموقع مشكورين قد استطاعوا ان يبينوا حقيقة الاسلام التي في نظري هي هي نفس حقيقة الكتب السماوية الاخرى لان ربنا واحد.
وكم احسست بالفخر حينما علقت على مقالتي اقتراح وذكرتي انك وودت لو انني اصلح لك جهاز الحاسب لديك (قلت في نفسي لو لم تعتقد اننا اخوة حقا لما فكرت في مثل هذا الطلب).
وشرفني اكثر ان تكون هذه المداخلات الرائعة بينك وبين والدي شريف هادي في صفحة مقالة لي اذ انها اصبحت كوسام شرف على صدري.
اختي الغالية
تعلمين اختلافنا في الدين لكني اظنك تعرفين اكثر اتفقنا في الاخوة الانسانية (موقفك مع اختك المسلمة في الكنيسة اكبر مثال على ذلك).
انا لست هنا لادعوك الا ديني ولا لكي تدعوني انت الي دينك لسبب بسيط لانني احس انك مثلنا تمام مؤمنة موحدة بالله.
ولا اخفيك سرا اختي فلست مثل المتشددين لكني فهمت من كتاب الله ان كل مؤمن موحد به ويؤمن به ويعمل عملا صالحا فان مئاله الي جنات النعيم باذن الله تعالى( واتمنى من الله ان يجمعنا نحن اهل الموقع وانت على راسنا في الجنة ان شاء الله).
كما احب ان اشيد باخوتنا الاقباط في السودان ولي منهم اصدقاء وهم في الحقيقة اصحاب اخلاق عالية جدا.
وااسف على الاطالة عليك واخذ وقتك الثمين.
واقتبس منك
وطاب يومك بالف خير


13   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 06 مايو 2007
[6600]

الاخ اشرف ابو الشوش المحترم , بعد التحية

وطاب يومك
ماالذي تقوله , يا اخي اشرف , نادني بما شئت فهل يسأل الاخ اخته بما اناديك ,والشعور الذي تحمله في قلبك اتجاه من في الموقع , حقاوصدقا هو نفس شعوري اتجاه الاخوات العزيزات والاخوة الافاضل في الموقع و هو ايضا نفس احساسي باننا كعائلة واحدة وحتى لو تحدث بعض المناقشات الحادة في بعض الاحوال فأتالم لحدوثها كما لو انها تحدث بين اخوتي الحقيقين وكنت اتمنى ان لا تحدث .
اخي اشرف : حقا في خلال فترة حياتي في وطني الغالي العراق , لم انتبه اطلاقا لوجود اي تحسس بين المسيحين والاخوة المسلمين ,او بين الشيعة والسنة ايضا . لا يمكن لدماغي ان يستوعب هذا كله , وكم اتمنى وارجو من الله جلت قدرته ان يجعل الناس كل الناس تحس بالاخوة, وتحب وتتعاون مع بعضها البعض وكل يعبد الله جلت قدرته بحسب كتابه ومعتقده ولا يشغل نفسه ويتعبها بتفكيره بالاخرين وبما يعبدوا , اليس كذلك.
واشكرك مرة ثانية.
ودمت بالف خير
امل

14   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد 06 مايو 2007
[6602]

صاحبة بيت

أختي أمل
سلام من الله عليك ورحمته وبركاته
أنت لست لاجئة في موقع أهل القرآن ، بل هو بيتك ونحن أهلك فأنعمي فيه بيننا كيف شئت
ولك منا أرق التحية وأعذب المنى
أخوك شريف هادي

15   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 06 مايو 2007
[6607]

الاخ شريف هادي المحترم , وبعد التحية

وطاب يومك
اشكرك يا اخي شريف , وحقا فنعم الاهل , وسوف يزدهر هذاالبيت ويتقدم بوجودكم جميعافيه.
وطابت ايامك بخير وعافية
امل

16   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 06 مايو 2007
[6609]

سعداء بوحودك معنا سيدتى الكريمة

الأخت الكريمة الأستاذة أمل هوب
بعد التحية
مما لا شك فيه أننا سعداء بوجودك معنا على موقه أهل القرآن , فأنت خير من يحترم الآخر ودينه ومعتقده , ولم نقرأ لك يومأ رأياً جرحتى فيه إنساناً أو اعتديت على معتقداته أو أفكاره أو طقوس دينه , تحياتى لك أيتها الأخت الكريمة من القلب , وكما قال صديقى الحبيب شريف هادى فأنت لا تحتاجين طلب لجوء لأنك بين أهلك وأحبابك وإخوتك , مرحبأ بك وعلى الرحب والسعة , ودمت أختاً فاضلة ومفكرة واعية , وناقدة كريمة .

17   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 06 مايو 2007
[6611]

الاخ د. حسن احمد عمر المحترم , بعد التحية

وطابت ايامك بكل خير
انا حقا سعيدة بما كتبته حضرتك , وكما سبقت وقلت للاخ شريف ونعم الاهل. وقد عاهدت نفسي منذ اول يوم دخلت الموقع ان لا اتعدى حدودي ابدا. وشكرا .
تقبل كامل احترامي وتقديري
وطابت ايامك بخير وعافية
امل

18   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   السبت 14 يوليو 2007
[9160]

عودة حميدة

اجمل ما فى هذا المقال انه اعاد الينا الدكتور / حسن عمر بعد طول غياب لعل المانع كان خيراً أن شاء الله و نطلب منه و من الاخوة الاعزاء فى هذا الرواق من كتاب و مشاركين ان لا تطول غيبتهم فنحن نفتقدهم جميعاً
و تحياتى الى السيدة امال هوب و الاستاذ الجليل الاستاذ شريف هادى على هذا الحوار الراقى و الممتع
و دمتم جميعاًبالف خير
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-01
مقالات منشورة : 10
اجمالي القراءات : 182,121
تعليقات له : 236
تعليقات عليه : 87
بلد الميلاد : Sudan
بلد الاقامة : Sudan