القاموس القرآنى : ( علىّ ـ العلى ـ الأعلى ـ تعالى . تعالوا )

آحمد صبحي منصور في الجمعة 09 ديسمبر 2016


القاموس القرآنى : ( علىّ ـ العلى ـ الأعلى ـ تعالى . تعالوا )

 أولا : الأعلى :

يأتى فى الألوهية لرب العالمين جل وعلا

1 ـ يأتى صفة للرحمن جل وعلا : ( سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) الاعلى )، ( وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى (20) الليل )

2 ـ المثل الأعلى لرب العزة جل وعلا :  ( لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (60) النحل )،  ( وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الأَعْلَى فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27) الروم ). وهذا يشبه القول ( الله أكبر ) .

ويأتى صفة للمخلوقات ( فى المقارنة )

 1 ــ  صفة للملائكة الكبار : ( الملأ الأعلى ) : ( إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7)  لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإٍ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8) الصافات )( مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69) ص ).

2 ـ وموسى الذى كان (أعلى ) مكانة من فرعون :  ( فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى (68) طه ).

3 ــ والمؤمنون الذين هم (أعلى) مكانة من الكافرين ، حتى لو هزمهم الكافرون : ( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) 139 ) آل عمران )ولأن الله جل وعلا معهم :( فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ ) 35 محمد ).

4 ــ وفى وصف للمكان ( الأعلى ) : ( وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) النجم )

وفى إدعاء الالوهية

حيث زعم فرعون ـ لعنه الله جل وعلا ــ الربوبية العليا : ( فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى (24) النازعات )

ثانيا : (علىّ ) ، وبالألف واللام : (العلىّ ).

من الناس من إسمه ( على ) .

وقد جاء  (علىّ ) إسما لرب العزة بدون (أل ) وب (أل ) . ويكون فى الحالتين متبوعا بإسم آخر من أسماء الله الحسنى تمييزا لوصف رب العزة بأنه (على ) أو ( العلى ) . ويكون هذا فى تعقيب مناسب على وصف الرحمن بأنه (على كبير، على حكيم ) . ونعطى أمثلة :

1 ـ ففى آية عن معاملة الزوجة يقول جل وعلا فى نهايتها : (فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا ) النساء 34 ).

2 ــ وفى موضوع الوحى يقول جل وعلا :  ( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ   ) 51 الشورى )

3 ــ وفى أنه لا توسط فى ( لاإله إلا الله ) فهذا هو الحق وما بعده باطل ، يقول جل وعلا : (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ) 62 ) الحج )، و يقول جل وعلا :(  ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ  )30  لقمان ).

4 ـ وفى ملكيته جل وعلا لما فى السماوات وما فى الأرض يقول جل وعلا : (  لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ  ) 4 الشورى  )

5 ـ المشركون لا يؤمنون بالله جل وعلا إلا إذا كان معه ولى أو شريك ، ويوم القيامة سيقال لهم : ( ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ )12 غافر ).

6 ــ وفى شفاعة الملائكة التى تحمل العمل الصالح ، وتقدمه بعد إذن الرحمن ورضاه ، يقول جل وعلا :(  وَلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ) 23) سبأ )

  ـ ويأتى وصفا للقرآن الكريم ،  تمييزا له عن الكتب السماوية السابقة ، يقول جل وعلا : (  وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ  )2 : 4 ) الزخرف  )

فى المقارنة :

وفيما سبق تبدو مقارنة ضمنية ، وفى هذه الآية تكون المقارنة واضحة ، يقول جل وعلا  عن كلمته نعقيبا على نُصرته جل وعلا لرسوله محمد عليه السلام :(وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) 40 ) التوبة )

ثالثا : ( تعالى )

1 ـ  ( تعال : بمعنى : أقبل ) : تعال للمفرد ( بسكون اللام ) و ( تعالوا ) للجمع ( بسكون الواو ) ( تعالين ) للمثنى المؤنث  ( بسكون الياء ) : بمعنى أقبل .

وهذا فى الحديث مع البشر ، ومثله قول الله جل وعلا فى الوصايا العشر : ( قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُم مِّنْ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) 151 ) الانعام )، وقوله جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا  ) 28 ) الاحزاب ).

2 ـ أما ( تعالى ) من  ( العُلُوّ ) فلا يكون هذا إلا لرب العزة ( جل و(علا) ــ سبحانه و (تعالى) . والعلو هنا يعنى التنزيه والسمو والتقديس ، ولا يستحق هذا إلا العلى المتعال .

2 / 1  ـ  من هنا يأتى مصطلح ( سبحانه وتعالى ) فى تنزيهه جل وعلا عما يقوله المشركون.

يقول الله جل وعلا فى نفى ان يكون له شريك فى مُلكه :  ( وَجَعَلُواْ لِلَّهِ شُرَكَاء الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ ) الانعام 100 ) ، ( فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) الاعراف 190 ) . ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) 1 ) النحل ) ، ( خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) 3 ) النحل )، ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَفْعَلُ مِن ذَلِكُم مِّن شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ  )    40 )  الروم )، ( أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ   ) 63 ) النمل ) ،  ( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ  ) 68 ) القصص )،

وفى تأكيد تحكمه يوم الدين بإعتباره جل وعلا مالك يوم الدين يقول الله جل وعلا : (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ  ) 67 الزمر  ).

وفى نفى شفاعة البشر  يقول الله جل وعلا: ( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) 18 )يونس ).  

وفى الاستدلال العقلى على أنه ( لا إله إلا الله ) يقول جل وعلا :  (  قُل لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لاَّبْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا  ) 42 : 43 ) الاسراء ) (  مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ   ( 91 : 92  )  المؤمنون ).

وقالت الجن المؤمنون : ( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا   )3 الجن ) .

2 / 2 : ومثله ( المتعال ) و ( تعالى ) ، يقول جل وعلا : ( عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ ) الرعد 9 ) ، ( فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ ) 114 ) طه ) ، ( فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ   )116 )  المؤمنون ).

3   فى إستعلاء البشر بالباطل :

3 / 1 : إبليس كان أول من إستكبر وإستعلى بالباطل. حقدا منه على آدم رفض السجود له قائلا لربه جل وعلا : (أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً (61 ) الاسراء ). وقد قال له  جل وعلا : ( قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ ) 75 ص ). وعلى دينه سار ويسير المستبدون الفراعنة من البشر ــ وحتى الآن .

3 / 2 : خلق الله جل وعلا البشر متساويين ، أبناءا لأب وأم ، والأفضل بينهم يوم القيامة من يأتى ربه جل وعلا متقيا . قال رب العزة جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)  الحجرات ). البشر تتساوى رءوسهم ، كلهم من تراب ، ويموتون ليعودوا الى التراب . ولكن البعض (يعلو ) برأسه فوق من حوله ( يتعالى ) عليهم ، يستعمل أساليب الفساد ليركبهم يستحوذ دونهم على الثروة والسلطة . المتقون لا يفعلون هذا ، لأنهم لا يريدون إلّا الفوز فى الآخرة . يقول جل وعلا : (  تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )   83 ) القصص ).

فرعون موسى هو النموذج الكلاسيكى للمستبد الذى يصل به إستبداده الى إدعاء الألوهية . وبالتالى تكرر وصفه بالعلو فى الأرض ، ولا يفعل هذا إلا أعداء الله جل وعلا ممّن يسير على (دأب فرعون ). وعلى دأبه وسُنّته سار ويسير كل المستبدين فى العالم . عن سُنّة  فرعون فى الاستبداد والعلو والفساد يقول جل وعلا :( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ)(4) القصص )،( وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ ) 83 ) يونس )، (  ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ ) 45 : 46 ) المؤمنون ) (وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِيًا مِّنَ الْمُسْرِفِينَ ) 30 : 31 الدخان  ) ( قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى ) 63 : 64 ) طه )( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ) 14 ) النمل ).

وقال موسى لفرعون وآله :( وَأَنْ لّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ) 19 ) الدخان ) أى وصلوا الى ( العلو ) على الخالق جل وعلا .!! ألم يقل فرعون :  ( يَا أَيُّهَا الْمَلأ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي )(38)) القصص )، ألم يعلن فى مؤتمر من مؤتمراته أنه ربهم الأعلى ؟ (فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى (24) فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى (25) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى (26) النازعات )

 وإستعلى بعده بنو اسرائيل فسادا فى الأرض مرتين ، يقول جل وعلا : ( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا ) 4 ) الاسراء ) ، وعوقبوا ، قال جل وعلا : ( إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا  ) 7 ) الاسراء ).

رابعا :

المكانة العالية :  عن ابراهيم واسحاق ويعقوب يقول جل وعلا : (   فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلا جَعَلْنَا نَبِيًّا وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) 49 : 50 ) مريم )

وعن إدريس عليه السلام يقول جل وعلا : ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا  ) 56 : 57 ) مريم )

وعن المؤمنين مقارنة بالمجرمين يقول جل وعلا :( إِنَّهُ مَن يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى ) 74 : 75 ) طه ) ، ويقول جل وعلا: (كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) المطففين )( كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ كِتَابٌ مَّرْقُومٌ يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ )18 : 21 المطففين ).

العلو المكانى :

عن مصير قرية لوط يقول جل وعلا : ( فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ  ) 82 ) هود )

وعن الجنة يقول جل وعلا : (  تَنزِيلا مِّمَّنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى ) 4 ) طه )، ويقول جل وعلا :  ( فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ  )22 الحاقة )10 الغاشية ). 

اجمالي القراءات 4400

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4176
اجمالي القراءات : 37,293,972
تعليقات له : 4,478
تعليقات عليه : 13,199
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي