عن ملك اليمين : بداية التشريع السنى : أنس بن مالك

آحمد صبحي منصور في الجمعة 29 يوليو 2016


مقدمة

1 ـ المضحك أن معظم الأحاديث المروية جاءت من صبية صغار ، مات النبى محمد عليه السلام وهم صبية صغار ، ثم عاشوا طويلا بعده يروون ما شاءوا للناس بزعم أنهم سمعوه  من النبى محمد عليه السلام . ومن يقرأ كثرة الأحاديث المنسوبة لهؤلاء الصبيان يتخيل النبى قد إنقطع الي أحدهم وحده فى السنوات القليلة الأخيرة من حياته ، وخصّه بتلك الأحاديث . أشهر أولئك الصبيان ابن عباس وابن عمر وابن عمرو بن العاص ، وأخطرهم أنس بن مالك ( المسكوت عنه.!!) .

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ ونعطى لمحة عن (أنس بن مالك ) من خلال ترجمته فى الطبقات الكبرى لابن سعد .

أولا : أنس بن مالك . 

1 ـ  الثابت أنه آخر من مات من ( الصحابة ). مات عام 92 أو 93 ، وعمره فى حدود المائة عام . وإذا كان النبى محمد عليه السلام قد مات فى عام 11 فإن أنس كان طفلا حين جىء به ليخدم النبى .  وقد زعم أنس أنه ظل يخدم النبى سنوات ،   فهل كان فى الأمر ضرورة تستدعى هذا ؟ وأين أزواج النبى ؟ وأين عائلته من بنى هاشم ؟ . هو مجرد زعم كاذب من ( أنس بن مالك ) الذى أُتيح له أن يستثمر عمره المديد فى الشهرة وجمع المال ، فقد عاش حوالى 80 عاما بعد موت النبى . وعاش أكثر من ثلاثين عاما بعد موت أبى هريرة عام 59 ، وكان أبو هريرة متحالفا مع الأمويين ، فاحتل أنس مكانته وظل حليفا للأمويين الى أن مات  بالبصرة  فى ولاية صديقه الحجاج المتوفى عام 95 ، وقد عاش أنس منعما فى كنفه حوالى ( 18 ) عاما، من عام 75 الى أن مات أنس عام 93 .  

2 ـ فى حياته بالعراق إنثال عليه الناس يروون عنه ما يقوله عن النبى . تخيل نفسك مكانه : ألن تكون أيقونة للناس المتعطشين لسماع تاريخ النبى ؟ ألن يتوافد عليك الناس من كل حدب وصوب لمجرد رؤيتك ، ثم بعدها الحديث معك عن ذكرياتك مع النبى ؟ ، فإذا كنت تريد الشهرة ألن تقول ما يؤكد حب النبى لك ولأسرتك وما يرفع منزلتك أنت وأسرتك خلال أحاديث تنسبها للنبى وتضعها على لسانه ؟  خصوصا ولا يوجد من الصحابة من بقى حيا لكى يصحح ما تقول، أو أن يكذّب ما تقول أو يتحفّظ على ما تقول . وخصوصا أن ما يخرج من فمك لم يقله أحد قبلك ؛ فأنت المرجعية ، وأنت لا تنقل عن كتاب بل عن ذاكرتك ..وهنا ليس مهما أن يتباعد الزمن بين وقتك وبين وقت مرافقتك للنبى ، وليس مهما أن يبلغ الفرق أكثر من سبعين عاما بين عصرك فى العراق فى دولة بنى أمية وبين عصر النبوة فى المدينة ، وليس مهما أن يعتريك نسيان الشيخوخة، ليس مهما عند سامعيك ومحبيك أن الشخوخة تضعف الذاكرة ، وهذه حقيقة قرآنية : (وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً (الحج 5 ). ليس هذا مهما لهم لأنهم جاءوا اليك مصدقين مقدما ما ستقوله ، ومتلهفين على ما ستقوله لأن كل واحد منهم سيفاخر بأنه رآك وسمعك وهو يروى عنك . وإذا كنت تحبّ المال وتريد استغلال هذه المنزلة ألن تحولها الى إستثمار يدرّ عليك أموالا ؟ وهل إذا كان حصولك على الأموال يتطلب رضى الحاكم عنك ألن تداهن الحاكم وتسكت عن ظلمه ؟ .

3 ـ  لم يرد ذكر لأنس بن مالك فى الروايات التاريخية عن الحروب  التى تأججت وانفجرت وتتابعت بعد موت النبى عليه السلام حتى موته بالعراق .   لم يشارك فى معركة مع الحق أو مع الباطل ، بل إن ترجمته فى الطبقات الكبرى لابن سعد تكتفى بما ذكره هو عن نفسه من خدمته للنبى ، ثم مقتطفات من سيرته فى العراق وهو يعيش مترفا مستريحا بينما كان العراق يعيش حمامات دم. عاش أنس بن مالك شاهدا على ذلك كله ثمانين عاما ، سمع بانتهاك حرمة المدينة ـ موطنه الأصلى ـ وانتهاك الحرم المكى ، ولم يعترض على الأمويين ، بل تقرب للحجاج وهو يراه يفتك بالناس ، بل إن تلامذته والرواة عنه أحاديثه  ــ والذين خلقوا له الشهرة فى حياته وبعد مماته ـ  تعرضوا للسجن والقتل فى عصر الحجاج ، وهو غير آبه بهم . 

4 ـ عن حبه للمال يقول ابن سعد : (  كان انس بن مالك من احرص اصحاب محمد على المال ). وحين تكاثرت أموال أنس فقد إستخدم روايته للأحاديث للدفاع عن نفسه ولتحصين ذلك المال من شبهة أنه يأتى له من الظالمين آكلى السحت ، كأن يزعم أن هذا المال جاءه إستجابة لدعوة النبى له وهو فى صغره ، يقول أنس : ( ذهبت بي امي الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله خويدمك ادعالله له .! قال : اللهم اكثر ماله وولده واطل عمره واغفر ذنبه . قال انس : فقد دفنت من صلبيمائة غير اثنين او قال مائة واثنين ، وان ثمرتي لتحمل في السنة مرتين ، ولقد بقيت حتىسئمت الحياة ، وانا ارجو الرابعة ) أى يرجو غفران ذنبه . وقال أنس أيضا فى تأكيد للحديث السابق : اني لاعرف دعوة رسول اللهصلى الله عليه وسلم فيّ وفي مالي وفي ولدي ). ولكن كان أنس يضطر للاعتراف بأنّ هذا المال يأتى اليه من ولاة الظلم ، يضطر للاعتراف ليدفع عن نفسه تهمة أخرى ، نقرأ هذه الرواية : ( قال اخبرنا وكيعبن الجراح والفضل بن دكين قالا حدثنا عبد السلام بن شداد ابو طالوت قال رايت علىانس عمامة خز وجبة خز ومطرف خز ، فقالوا له ما لك تنهانا عن الخز وتلبسه انت ؟ فقال :انامراءنا يكسوناها فنحب ان يروه علينا ) . أى إن أنس كان ينهى خلال أحاديث يختلقها عن لبس الخزّ (أى الحرير)، بينما يستبيح لنفسه أن يتباهى كالأمراء بلبس الحرير ، وحين قيل له :" تنهانا عن الخز وتلبسه انت ؟ "، ردّ معترفا بأن أسياده ينعمون عليه بهذا الحرير، وهو يحب أن يروه مرتديا هداياهم الحريرية :( انامراءنا يكسوناها فنحب ان يروه علينا ).

واشتهر قصر أنس فى منطقة الطّف بالبصرة ، وهو الذى مات فيه ، كما إشتهرت ضياعه ومزارعه وبساتينه . وكانت ضياع أنس تثمر له مرتين فى العام : ( قال اخبرنا محمد بن عبد الله الانصاري قالحدثنا ابي عن ثمامة بن عبد الله بن انس قال كان كرم انس يحمل كل سنة مرتين ). وأيضا حرص أنس على تحصين إيراده من ضياعه وبساتينه بالزعم بأن دعوته مستجابة ، مثل زعمه دعوة النبى له بتكثير أمواله. نقرأ هذه الرواية  :( شكا قيّم لانس بن مالك في ارضهالعطش، قال : فصلى انس ودعا فثارت سحابة حتى غشيت ارضه حتى ملات صهريجه فارسل غلامهفقال انظر اين بلغت هذه فنظر فاذا هي لم تعد ارضه )، اى بزعمهم استجاب الله جل وعلا لدعوة أنس فجعل المطر يهطل على ضيعته فقط دون المزارع الأخرى العطشى ، أى إننا أمام أنانية وشحّ حتى فى سبك الروايات واختلاقها . وتأتى رواية أخرى بتفصيلات أكثر: ( جاء انسا اكار بستانه في الصيففشكا العطش ، فدعا بماء فتوضا وصلى ، ثم قال : هل ترى شيئا ؟ فقال : ما ارى شيئا ، قال فدخلفصلى ثم قال في الثالثة او في الرابعة : انظر.  قال : ارى مثل جناح الطير من السحاب ، قالفجعل يصلي ويدعو حتى دخل عليه القيم فقال : قد استوت السماء ومطرت .! فقال: اركب الفرسالذي بعث به بشر بن شغاف فانظر اين بلغ المطر . قال فركبه فنظر ، قال : فاذا المطر لميجاوز قصور المسيرين ولا قصر الغضبان )، أى هطل فقط على مزارع أنس وقصوره . ونكتفى بهذا فى تحليل شخصيته .

ثانيا : أحاديث الاسترقاق المروية عن ( أنس بن مالك )

1 ـ من الطبيعى أن يخترع أنس بن مالك أحاديث تبرر وتشرع مظالم الأمويين ، ومنها السبى . ولقد إشتهر الأمويون بجلب الجميلات من آسيا وشمال افريقيا وأوربا بشتى الطرق . وقام أنس بتشريع هذا بإختراع اسطورة أن النبى عليه السلام كان يسبى وأنه سبى صفية بنت حيى بن اخطب . وطبعا صدقت المواشى هذا الكلام ، ولا تزال تؤمن به .

2 ـ  هناك روايات مختلفة فى هذه الأكذوبة عن السبى إخترعها أنس ، ونستشهد ببعضها : ( 12553 حَدَّثَنَا بَهْزٌ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُالْمُغِيرَةِ، عَنْ ثَابِتٍ، قَالَ حَدَّثَنَا أَنَسٌ، قَالَ صَارَتْ صَفِيَّةُلِدِحْيَةَ فِي مَقْسَمِهِ وَجَعَلُوا يَمْدَحُونَهَا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَيَقُولُونَ مَا رَأَيْنَا فِي السَّبْيِمِثْلَهَا قَالَ فَبَعَثَ إِلَى دِحْيَةَ فَأَعْطَاهُ بِهَا مَا أَرَادَ ثُمَّدَفَعَهَا إِلَى أُمِّي فَقَالَ أَصْلِحِيهَا قَالَ ثُمَّ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ خَيْبَرَ حَتَّى إِذَا جَعَلَهَا فِيظَهْرِهِ نَزَلَ ثُمَّ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْقُبَّةَ فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ فَضْلُ زَادٍ فَلْيَأْتِنَا بِهِقَالَ فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِفَضْلِ التَّمْرِ وَفَضْلِ السَّوِيقِوَبِفَضْلِ السَّمْنِ حَتَّى جَعَلُوا مِنْ ذَلِكَ سَوَادًا حَيْسًا فَجَعَلُوايَأْكُلُونَ مِنْ ذَلِكَ الْحَيْسِ وَيَشْرَبُونَ مِنْ حِيَاضٍ إِلَى جَنْبِهِمْمِنْ مَاءِ السَّمَاءِ قَالَ فَقَالَ أَنَسٌ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَةَ رَسُولِاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهَا وَانْطَلَقْنَا حَتَّى إِذَارَأَيْنَا جُدُرَ الْمَدِينَةِ هَشِشْنَا إِلَيْهَا فَرَفَعْنَا مَطِيَّنَاوَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطِيَّتَهُ قَالَوَصَفِيَّةُ خَلْفَهُ قَدْ أَرْدَفَهَا قَالَ فَعَثَرَتْ مَطِيَّةُ رَسُولِ اللَّهِفَصُرِعَ وَصُرِعَتْ قَالَ فَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ النَّاسِ يَنْظُرُ إِلَيْهِ وَلَاإِلَيْهَا حَتَّى قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَفَسَتَرَهَا قَالَ فَأَتَيْنَاهُ فَقَالَ لَمْ تُضَرَّ قَالَ فَدَخَلَ الْمَدِينَةَفَخَرَجَ جَوَارِي نِسَائِهِ يَتَرَاءَيْنَهَا وَيَشْمَتْنَ بِصَرْعَتِهَاحَدَّثَنَا هَاشِمُ بْنُ الْقَاسِمِ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ عَنْ ثَابِتٍ عَنْأَنَسٍ قَالَ لَقَدْ رَأَيْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَوَلِيمَةً مَا فِيهَا خُبْزٌ وَلَا لَحْمٌ حِينَ صَارَتْ صَفِيَّةُ لِدِحْيَةَالْكَلْبِيِّ فِي مَقْسَمِهِ فَجَعَلُوا يَمْدَحُونَهَا فَذَكَرَ مَعْنَاهُ‏.‏).

أنس يفترى أن النبى أعجبته صفية فأخذها من دحية . وأن الست ( أم أنس ) هى  التى عهد النبى لها بتجهيز صفية ليلة الدخلة ، دون ذكر للعدة أو الاستبراء ، وأن النبى ضرب عليها القبة أى دخل بها ثم أمر أصحابه بعمل وليمة . نعيد التذكير بقوله : (صَارَتْ صَفِيَّةُلِدِحْيَةَ فِي مَقْسَمِهِ وَجَعَلُوا يَمْدَحُونَهَا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَيَقُولُونَ مَا رَأَيْنَا فِي السَّبْيِمِثْلَهَا قَالَ فَبَعَثَ إِلَى دِحْيَةَ فَأَعْطَاهُ بِهَا مَا أَرَادَ ثُمَّدَفَعَهَا إِلَى أُمِّي فَقَالَ أَصْلِحِيهَا قَالَ ثُمَّ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ خَيْبَرَ حَتَّى إِذَا جَعَلَهَا فِيظَهْرِهِ نَزَلَ ثُمَّ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْقُبَّةَ. فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ .. )

( 12472 حَدَّثَنَا يُونُسُ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَزَيْدٍ، عَنْ ثَابِتٍ، وَعَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ صُهَيْبٍ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصُّبْحَ بِغَلَسٍثُمَّ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِقَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ قَالَ فَخَرَجُوا يَسْعَوْنَ فِي السِّكَكِوَهُمْ يَقُولُونَ مُحَمَّدٌ وَالْخَمِيسُ قَالَ فَظَهَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ فَقَتَلَ مُقَاتِلَتَهُمْ وَسَبَىذَرَارِيَّهُمْ وَصَارَتْ صَفِيَّةُ لِدِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ ثُمَّ صَارَتْ إِلَىرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدُ فَتَزَوَّجَهَا وَجَعَلَصَدَاقَهَا عِتْقَهَا قَالَ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ صُهَيْبٍ يَاأَبَا مُحَمَّدٍ أَنْتَ سَأَلْتَ أَنَسًا مَا أَمْهَرَهَا فَقَالَ لَكَ أَنَسٌأَمْهَرَهَا نَفْسَهَا فَضَحِكَ ثَابِتٌ وَقَالَ نَعَمْ‏.‏)

( 11793 حَدَّثَنَا يَزِيدُ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ صَفِيَّةَ، وَقَعَتْ، فِيسَهْمِ دِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ وَقَعَتْ فِيسَهْمِ دِحْيَةَ جَارِيَةٌ جَمِيلَةٌ فَاشْتَرَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسَبْعَةِ أَرْؤُسٍ فَجَعَلَهَا عِنْدَ أُمِّ سُلَيْمٍ حَتَّىتَهَيَّأَ وَتَعْتَدَّ فِيمَا يَعْلَمُ حَمَّادٌ فَقَالَ النَّاسُ وَاللَّهِ مَانَدْرِي أَتَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْتَسَرَّاهَا فَلَمَّا حَمَلَهَا سَتَرَهَا وَأَرْدَفَهَا خَلْفَهُ فَعَرَفَالنَّاسُ أَنَّهُ قَدْ تَزَوَّجَهَا فَلَمَّا دَنَا مِنْ الْمَدِينَةِ أَوْضَعَالنَّاسُ وَأَوْضَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَذَلِكَكَانُوا يَصْنَعُونَ فَعَثَرَتْ النَّاقَةُ فَخَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَخَرَّتْ مَعَهُ وَأَزْوَاجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْظُرْنَ فَقُلْنَ أَبْعَدَ اللَّهُ الْيَهُودِيَّةَ وَفَعَلَبِهَا وَفَعَلَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَفَسَتَرَهَا وَأَرْدَفَهَا خَلْفَهُ حَدَّثَنَا بَهْزٌ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُالْمُغِيرَةِ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ صَارَتْ صَفِيَّةُلِدِحْيَةَ فِي قَسْمِهِ فَذَكَرَ نَحْوَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ حَتَّى إِذَاجَعَلَهَا فِي ظَهْرِهِ نَزَلَ ثُمَّ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْقُبَّةَ‏.‏)

(  12479 عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِيإِسْحَاقَ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ أَقْبَلْنَا مِنْ خَيْبَرَ أَنَا وَأَبُو طَلْحَةَوَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَفِيَّةُ رَدِيفَتُهُقَالَ فَعَثَرَتْ نَاقَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَفَصُرِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصُرِعَتْ صَفِيَّةُقَالَ فَاقْتَحَمَ أَبُو طَلْحَةَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُفِدَاكَ قَالَ أَشُكُّ قَالَ ذَاكَ أَمْ لَا أَضُرِرْتَ قَالَ لَا عَلَيْكَالْمَرْأَةَ قَالَ فَأَلْقَى أَبُو طَلْحَةَ عَلَى وَجْهِهِ الثَّوْبَ فَانْطَلَقَإِلَيْهَا فَمَدَّ ثَوْبَهُ عَلَيْهَا ثُمَّ أَصْلَحَ لَهَا رَحْلَهَا فَرَكِبْنَاثُمَّ اكْتَنَفْنَاهُ أَحَدُنَا عَنْ يَمِينِهِ وَالْآخَرُ عَنْ شِمَالِهِ فَلَمَّاأَشْرَفْنَا عَلَى الْمَدِينَةِ أَوْ كُنَّا بِظَهْرِ الْحَرَّةِ قَالَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آيِبُونَ عَابِدُونَ تَائِبُونَلِرَبِّنَا حَامِدُونَ فَلَمْ يَزَلْ يَقُولُهُنَّ حَتَّى دَخَلْنَاالْمَدِينَةَ‏.‏). بالمناسبة :  أبو طلحة بطل هذه الرواية هو زوج أم أنس .!!

3 ـ سلامتها ( أم انس ).!!

اجمالي القراءات 5066

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 30 يوليو 2016
[82632]

فواجع التاريخ .


شكرا استاذنا الدكتور -منصور -على هذه السلسلة من المقالات عن (ملك اليمين ) وواضح انها ستُصبح بدون عدد ،او بدون حد اقصى حتى اليوم ...



فى الحقيقة نحن نتعلم من كتابات حضرتك أن التاريخ الذى كتبوه هم بأنفسهم هو الذى يفضحهم ،وانه ملىء بالفواجع والصدمات التى تُثبت كم كانوا مُخالفين للإسلام والقرآن فى أعمالهم فى حياتهم ،وفيما تركوه بعد مماتهم من غزوات وسرقات وسبى وسلب ونهب  وتشريع ما انزل الله به من سلطان تبريرا  لما فعلوه ....



وهُنا نأتى إلى سؤال مهم من وجهة نظرى (على الأقل لى انا ) ...حضرتك بصفتك أستاذ تاريخ ومتخصص فى اعماقه وأمعاءه ودهاليزه نسألكم .



هل كان أنس بن مالك وابو هريرة والمغيرة بن شعبه وووووو. الذين كانوا يروون او يتحدثون أو يُجيبون على اسئلة  الشوام من أهل سوريا والعراق -عن شخصية النبى عليه السلام (سواء شكله ووصفه الخارجى ،او سلوكياته ) ، وعن مدى علاقتهم  به ،وكيف كان يُكلمهم ويُحدثهم ويتعامل معهم شخصيا (سواء رواياتهم  صح او خطأ ) ..ثم عن كذبهم  المُتعمد فى رواياتهم لتبرير اخطاء الأمراء والقاده والتُجار ووووو.. هل كانوا يقصدون وقتها من روايتهم انها دين أو جزء من الدين ، ام انها كانت فى إطار الكذب والفشر والمعر على طريقة شخصيات  (ابو لمعه ،وابو العربى البورسعيدى ،وحسنين هيكل ) ليتكسبوا منها ،وليكتسبوا منها مكانة إجتماعية أعلى ؟؟؟



وإذا كانوا ابرياء من  كونها اصبحت دينا  يوازى القرآن  وماتوا قبل أن يعلمواعن هذا شيئا ، فمتى تحديدا بدأ إتخاذ رواياتهم وكذبهم ومعرهم وفشرهم دينا من دون دين الله وكتابه ؟؟؟؟



وشكرا جزيلا لحضرتك   ، وآسف على الإزعاج .



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 30 يوليو 2016
[82633]

شكرا د عثمان على هذا السؤال الهام ، وأقول :


العادة أن يبدأ التكذيب والكذب قوليا ، والعادة أن يبدأ تأسيس الدين الأرضى قوليا بأحاديث شيطانية تزعم الوحى الالهى. ولكن صحابة الفتوحات وأئمتهم الخلفاء القرشيون ( أبا بكر وعمر و عثمان ) بدأوا التكذيب عمليا وأسسوا بالدم أول دين ارضى وهو السّنّة . الفتوحات هى أفظع الجرائم التى أخرجت أولئك الصحابة والخلفاء من الاسلام وجعلتهم أعداء الرحمن ، ثم جاءت الأحاديث فيما بعد تشرع وتقول مثلا ( أمرت أن أقاتل الناس حتى .. ) على هامش الفتوحات والفتنة الكبرى نشأت الأحاديث الشفوية تبرر وتشرع ، ثم أتيح لها فيما بعد التسجيل والكتابة فى العصر العباسى . الذى كان يرفع سيفه قاتلا مقاتلا ( من الصحابة ) لم يكن يتورع عن رفع لسانه كاذبا زاعما أن النبى قال كذا وكذا . وبزعمهم هذا تحولوا من مجرمين سفاكين للدماء الى آلهة . والدليل أننا نتعرض للتكفير لأننا نكشف هذه الحقائق القرآنية والتاريخية عن الصحابة . لا نستشهد بكلام المستشرقين بل بكلام رب العالمين ( جل وعلا ) ، لا نفترى أحداثا من عندنا بل ننقل من داخل مصادرهم السنية والتاريخية ، وهى منشورة وموثقة ومعروفة ، ولا مصدر لدينهم السنى وتاريخهم غيرها . المشكلة أننا نقرأ وهم لا يقرأون وأننا نعلم وهم لا يعلمون ، وأننا نفقه وهم مواشى لا يعقلون .

وبالمناسبة : ليس هذا سبّا وشتما . لأن السبّ أن تصف البشر بما ليس فيهم . أما أن تصفهم بصدق فأنت تقول صدقا وليس سبّا . ثم إنك ترجو الاصلاح حتى ينتبه الغافل ..

3   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   السبت 30 يوليو 2016
[82634]

الاسلام والتاريخ الاسلامي


السلام عليكم



ملاحظة: أنس توفي عام 93 ه وعلى افتراض أن عمره كان مئة سنة، فولادته تكون في 7 ق ه، أي أنه كان (أو من الممكن أن يكون) عمره 18 سنة عند وفاة الرسول.



هذه الملاحظة لا تغير شيء من الواقع، فسواء كان عمره 11 أو 21 أو 31 سنة، فليس هذا بيت القصيد. المهم في الموضوع هو هذا المجتمع البسيط الساذج، والذي كان يصدق كل شيء يقوله فلان، لأن فلان أصبح لسبب ما منزها عن الخطأ. ثم أصبح هذا الحديث تاريخا. ثم (وهنا الكارثة) أصبح هذا التاريخ منزها لا يقبل النقد ولايُسمح بنقده.



قفزة إلى الوراء: أولا ما يخص تعدد الزوجات، فأنا عندي تساؤلات حوله ، لكن الرجاء ترك هذا الموضوع الآن لأنه خارج عن موضوعنا الحالي، وهذا ذكرته سابقا. هناك فرص أخرى. ثانيا سؤالي عن الآية (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (المعارج 30)) لم يكن سؤالا شخصيا، وإنما لإمكانية طرحه من قبل شخص ما. الانسان الحديث لا يستطيع أن يتفهم امكانية تعدد النساء للرجل، وإذا كان كذلك فلماذا لا يجوز العكس؟ إذا كانت المشكلة هي العدة وانتظار الحيض، فالجواب هو ان هذا كان لمعرفة من هو الاب، وهذا ممكن اليوم معرفته طبيا (أو على الاقل يُعتقد ذلك). بالنسبة لتعدد النساء للرجل، فهناك قول سائد بأن هذه العادة كانت منتشرة سابقا، لأن كثير من الرجال كان يموت في الحروب، لذا كان عدد النساء يفوق عدد الرجال، اليوم عدد الناس في العالم، وخاصة الاسلامي يفوق عدد النساء، فليس لهكذا عادة الآن محل من الاعراب. القرآن وما جاء فيه كما يَفترِض من يؤمن به، لم يأتي بشيء عبثاً.



هذا الموضوع له علاقة بتعدد الازواج، أكثر من علاقتة بالتفرقة بين الزوج وملك اليمين. وأطرحة لأملي أن يراعى في وقت لاحق.



4   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الأحد 31 يوليو 2016
[82638]



اود ان اتقدم لك اخي الدكتور احمد منصور ولاسرة اهل القران بالشكر الجزيل على قبولي  وافدا جديدا لاسرتكم  الكريمة  راجيا من الله العلي القدير ان نكمل المسيرة معا لخدمة كتاب الله  ولخدمة هذا الدين الحنيف بعيدا عن خرافات البخاري ومسلم حتى تستقيم هذه الامة وتاخذ مكانتها بين الامم والله ولي التوفيق



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 01 اغسطس 2016
[82654]

شكرا استاذ بن ليفانت ، ومرحبا بك استاذ فتحى ماضى


استاذ بن ليفانت : تم تدارك الخطأ فى موضوع عمر ذلك الخادم أنس بن مالك .

شكرا على لفت نظرنا للخطأ . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3702
اجمالي القراءات : 30,237,788
تعليقات له : 4,112
تعليقات عليه : 12,438
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي