بماذا تقضى يا معاذ ؟

علي عبدالجواد في السبت 31 مارس 2007


بماذا تقضى يا معاذ ؟ رأيت على شاشات الفضائيات و سمعت كثيرا من حبايبنا الدكاترة الازهريين و هم اساتذة فى كليات اصول الدين و الدعوة و هم يكررون رواية بماذا تقضى يا معاذ ؟
و للأسف لم يكلف أحد الدكاترة خاطره ليتعرف على نوع هذه الرواية أهى مرسلة او مرفوعة او معلقة او شاذة او متواترة او ضعيفة او احد الانواع الستون التى ذكرها النووى فى كتاب التقريب و بدلا من أن يحذروا الناس من شرالروايات الغير صحيحة قاموا بالتدليس على المشاهدين و أوهموا المشاهدين ان هذه الرواية من &l; أحاديث رسول الله الصحيحة بقولهم دائما و أبدا قال رسول الله !


و اذا سألت واحد منهم لماذا لا تتحقق من صحة الحديث قبل أن تنطق به يقول لك أن هذا ليس تخصصه !!
و أنا أقول له يا مولانا يا من تلبس لباس الدين ليكون التأثير على فكر المشاهد و المستمع كما لو انك رجل مرسل من السماء تتكلم باسم الدين و لا تراعى الا مصلحتك المادية و لا تنظر الى ما تحدثه من تخريب فى العقيدة من كثرة ما تقول من هذه الروايات الغير محققة !
أما الرواية موضوع المقال التى تكرر سماعها فهى موجودة فى سنن الترمذى رقم 1240 كتاب الاحكام و كذلك سنن ابو داود رقم 3119 كتاب الاقضية و ايضا فى سنن الدارمى رقم 168 فى المقدمة و كلها منقولة بحذافيرها من الكاتب الاول بدون اعمال الفكر و العقل و هى تقول :
حدثنا هناد حدثنا وكيع عن شعبة عن ابى عون الثقفى عن الحارث بن عمرو عن رجال من اصحاب معاذ أن رسول الله بعث معاذ الى اليمن فقال كيف تقضى ؟ قال معاذ اقضى بما فى كتاب الله قال رسول الله فإن لم يكن فى كتاب الله ؟ قال فبسنة رسول الله . قال فإن لم تجد فى سنة رسول الله قال اجتهد رأيى قال الحمد لله الذى وفق رسول رسول الله .
و قال ابوعيسى هذا حديث لا نعرفه الا من هذا الوجه و ليس اسناده عندى بمتصل و ابو عون الثقفى اسمه محمد بن عبيد الله .

و سند هذه الرواية محكوم عليه بالضعف و عدم القبول من نص الرواية بقول ابو عيسى ان السند ليس بمتصل !!!
ثم أن الراوى المدعو الحارث بن عمرو مجهول الهوية فى كتب الرجال و رتبته مجهول !!!
وكيف ان الراوى الاول هناد رتبته ثقة و الثانى ايضا وكيع رتبته ثقة ايضا و كلاهما روى عن شعبة المتوفى 160 هـ ( و هو من أئمة الحديث القائلين ما رأيت احدا من اصحاب الحديث الا يدلس الا بن عون و عمرو بن مرة و القائل لان ازنى احب الى من ان ادلس ) الذى روى عن ابى عون الثقفى الذى هو ايضا ثقة و كلهم رددوا كلام واحد عن مجهول الهوية لا يعرف له عائلة و لا اصل ؟ !!!
فكيف تطلق صفة الثقة فى كتب الرجال على من ينقل الحديث عن واحد مجهول ؟ الا يوجد لخبطة فى الحكم على رجال الروايات و التى نعتمد عليها فى اثبات صحة الحديث من عدمه ؟
ثم تأتى المصيبة الكبرى و هى ان هذه الرواية سمعت من رجال مجرد رجال من اصحاب معاذ !!! كم عددهم لا أحد يعرف ؟ من اى بلد ؟ لا احد يعرف ؟ هل حضروا كلام رسول الله ؟ لا احد يعرف !!
فكيف يتقول الدكاترة اساتذة الازهر و يتشدقوا بأن هذه الرواية قالها رسول الله ؟؟ اليس هذا كذبا على رسول الله ؟
الم يقل رسول الله من كذب على فليتبوأ مقعده فى النار !! الا تخافون ؟
و انى لأتحرج من ذكر اسمائهم لأنهم ملء السمع و البصر و كلهم اعرفهم جيدا !!!من اصحاب مدرسة النقل بدون عقل !!
أما من حيث المتن فعلّته و شذوذه فى الاتى :
1. عقليا عندما قرر رسول الله ارسال معاذ الى اليمن فهو يعلم من هو معاذ ! و بالتالى فلا داعى لسؤاله امام الناس عن كيفية القضاء !
2. قول معاذ اقضى بكتاب الله حقيقة نصدقها بدون عنعنة لأن رسول الله يقضى بكتاب الله ولكن المشكلة فى الادعاء بقول رسول الله فان لم تجد ! و كأن رسول الله يعلم ان القرءان ناقص اى ليس به أحكام تكفى !! و الله يقول ()أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (العنكبوت:51)
3. أمر الله النبى باتباع الكتاب فقط فى الاحكام فقال()إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيماً) (النساء:105) فكيف يحكم النبى برأيه؟؟
4. و شدد الامر حتى لا يكون هناك ترك لبعض الاحكام ()وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ َ) (المائدة:49)
5. و حتى لا يكون هناك زيادة فى احكام الله فى القرءان قال الله ()وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ ()لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ()ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ) (الحاقة:46) وكذلك ()وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) (يونس:15)
فكيف يقول النبى بعد هذه الايات فإن لم تجد فى كتاب الله؟؟
6. ثم ادعى الراوى ان معاذ قال ان لم اجد فى القرءان فسوف اجد فى سنة رسول الله و كأن سنة رسول الله مختلفة عن القرءان او مكملة للقرءان الذى اكمله الله !! و لم يرد فى الرواية من اين يأتى بالحكم من السنة ! هل هى كتاب كتبه رسول الله وسماه السنة ؟ ام ان معنى السنة هى اعمال و بيان رسول الله ؟ و هى طبعا التطبيق العملى للقرءان و البيان الفعلى للقرءان فلماذا ايضا لن يجد الحكم فى تطبيق رسول الله للقرءان و هى السنة الصحيحة ؟
و الخلاصة ان هذه الرواية ضعيفة سندا و متنا و تحض المسلمين على البعد عن احكام الكتاب و توهم الناس ان السنة الصحيحة تختلف عن القرءان و ان رأى الناس هو الحل فى حالة عدم العثور على الحكم من القرءان و كأن القرءان نزل ناقصا !!!
أقول لأصحاب دين الرواية كفى تدليسا على المسلمين و عودوا الى الاية تطبيقا لقول الله ()اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ) (لأعراف:3)
اقول قولى هذا و استغفر الله لى و لكم

لواء مهندس استشارى / على عبد الجواد
خطيب و مدرس معتمد من الازهر
Aliabdelgawad.com





اجمالي القراءات 20243

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 31 مارس 2007
[4969]

هل يصدق هذا ..؟

هل يصدق ان يأمر النبى عليه السلام ـ معاذ أن يحكم بسنته أى الرسول إذا لم يجد ما يريده فى كتاب الله ، وهذا اتهام واضح لكتاب الله بالنقصان ـ كما انه مخالفة من النبى أيضا للقرىن لأنه كان مأموراأن يحكم بما أنزل الله ، فكيف يطلب من أحد المسلمين أن يحكم بغير ما أنزل الله ـ
والنبى نفسه عندما كان يسأل من الصحابة او المسلمين عن شىء لا يعرفه فكان ينتظر الوحى ولا يجتهد من نفسه فى الفتوى كما طلب من معاذ ان يجتهد فى الرواية الكاذبة .. يعنى الموضوع كذب فى كذب ، ولكن لمن يفكر أو يعقل ..

2   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   السبت 31 مارس 2007
[4976]

معاذ .. كيف

أيها الراوي لهذا الحديث كيف هذا ؟؟
لندخل في متن الحديث .. لنكشف تناقضه .. لقد تفضل المفكر الإسلامي الأستاذ علي عبدالجواد بتوضيح الكثير من تناقضه ونكمل معه ..
ولنسترسل مع معاذ وموضوعه !!
لو أفترضنا جدلا أن النبي عليه السلام سأل معاذ هذا السؤال .. كان من المقترض أن تكون إجابة معاذ من القرآن وهى "{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً }النساء58" ..
أي أن معاذ سيتحرى العدل ما أمكن .!!
ماذا يحدث لو تشابه علي معاذ أي مسألة؟؟
مؤكد أن معاذ كان من المفترض أن يسأل رسول الله وبالتالي سينزل في القرآن الأجابةمثل مسألة "الكلالة"
" يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ... " وتكرر في القرآن ثلاث عشرة حالة تبدأ "بيسألونك " وتأتي الأجابة كما أن هناك ما أتى بلفظ "قل" وتكرر ذلك مئات المرات في القرآن ويعتبر هذا هو الأحاديث الصحيحة التي جاءت لنا بلا عنعنة في القرآن الكريم والتي لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ..
ماذا يحدث لوجاء رجل وقال أن هناك قضية ما لم أجدها في القرآن من المؤكد أن تقول له ، هل أنت متأكد من ذلك؟؟
والمهم أن التناقضات في هذا الحديث المنسوب كذبا للنبي الكريم كثيرة وواضحة..!!

3   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الخميس 05 ابريل 2007
[5258]

الخطأ فى الادعاءبعدم كفاية القرءان

يقول المولى عز وجل ( اولم يكفهم انا انزلنا عليك الكتابيتلى عليهم )
و يقول للرسول ( انا انزلنا اليك الكتاب لتحكم بين الناس بما اراك الله ) اى ليس من عندك!
ويقول الله لرسوله ( و احذرهم ان يفتنوك عن بعض ما انزل اليك )
و الرسول ليس بمشرع و ليس بمحرم و لا بمحلل
و الله يقول له ( فاستقم كما امرت )
و الامر دائما لله ( و لا يشرك فى حكمه احدا )
فكيف يدعى احد ان النبى يقول ان القرءان ناقص فى الاخكام !!!!!
و كيف يعلم معاذ بسنة النبى وهو فى اليمن ؟
و هل سنة النبى تختلف عن القرءان ؟ او مأخوذة من شىء غير القرءان ؟
هذا هو الخطأ
على عبد الجواد

4   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 05 ابريل 2007
[5263]

الاخ علي عبد الجواد المحترم , وبعد التحية

اسفة لطرحي السؤال بشكل غير موفق , ولكن اكيد حضرتك لا تعرف كل زوار الموقع وهذا شئ طبيعي ومنهم انا , فانا مسيحية , وفقط احاول ان افهم لماذا الكثير من الاخوة المسلمون دائما يحاولون التنقيص من الديانة المسيحية , وعند حديثهم او معالجتهم لاي قضية تخص الاخوة المسلمون اللا وتجدهم وضععوا الانجيل تحت مكروسكوباتهم , حقا لا افهم هذا , يعني وكمثال لاقرب لحضرتك فكرتي , هل المفروض حتى ابرهن اني على حق وكلامي صحيح يجب ان ابرهن حضرتك على خطأ , هذا مالا افهمه , واحاول التوصل اليه . انا لست باحثة اديان ولم اقرأ القران , ولكن بالمنطق فسرت الموضوع : لولم يتذكر معاذ المكتوب بالقرأن فأنه قد يتذكر السنة ( وانا افهم السنة على انها ما قالها الرسول وليست من القرأن ) , واذا لم يتذكر الاثنيين فعندها يجتهد هو . لان حسب تخميني فانه ( اقصد معاذ ) حتى لو كان قد حفظ القرأن فمن المحتمل ان ينسى شيئا, واحتمال اخر , هل الرسول في ذلك الوقت اقصد عندما ارسل معاذ لليمن كان قد قال وكما هو مذكور في القرأن ( اليوم اكملت لكم دينكم ) , حقا انا لا اعرف , وقد اقحمت نفسي في موضوع ليس سهلا علي .
اسفة مرة اخرى , وشكرا لاجابتك على السؤال.
وطاب يومك بكل خير
(ملاحظة , كنت قد مسحت التعليق على مقالة حضرتك قبل دقائق , لاني احسست بانك لن ترد عليه , وتفاجأت بردك على السؤال , اسفة مرة ثانية)

5   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5273]

سؤال محير

الاستاذ على سلام الله عليكم
ذهب معاذ الى اليمن فى حياة النبي فإذن معاذ لم يكن على علم بكل سنة النبى والسبب ان النبى لم يمت بعد,اى انه سيطرأ من الامور والمستجدات التى تتطلب قول او فعل النبى فيها لتوضيح الموقف التشريعى لما هو واقع فى المدينة,فإين لمعاذ بمعرفة الاقوال والافعال الجديدة التى قيلت بعد ذهابه الى اليمن؟؟؟
وان قام معاذ بإجتهاد رأيه فانه يعتبر مخالف لنص الحديث لان الرسول ما زال حى ولم يمت بعد وان اجتهد معاذ رأيه فى هذه الحاله فانه مخالف لسنة النبى لانه لم يطبقها كلها.
هذا الربط بين جزئية نص الحديث والعقل فقد اخرجت منه القرآن الكريم لانه يسبب حساسية مفرطة لدى الالهة البشرية ومتبعيها,لانهم يرون فى كل مدافع ومعظم لكلام الله تعالى فقط دونا عن كلام البشر كفر بين بهم وبالهتهم.
وكل عام ومصرنا بالف خير

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-15
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 4,742,872
تعليقات له : 210
تعليقات عليه : 779
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt