فى ظلمات ثلاث د.عبدالرزاق منصور على:
فى ظلمات ثلاث

د. عبد الرزاق علي في الأربعاء 09 مارس 2016


 فى ظلمات ثلاث

 
د.عبدالرزاق منصور على
فهمنا الحديث للتغيرات التي تحدث داخل الجنين يمكن أن يعزى إلى بزوغ  نظرية الخلية في حوالي 1838.حيث اكتشف العلماء أخيرا اسرار العملية التي يتم خلالها التقاء خلايا الحيوانات المنوية من الذكورمع البويضه  من الإناث  لتكوين البويضة الملقحة.لقد فتحت الدراسات التي اجراها الراهب النمساوي جريجور مندل (1822-1884) الباب لمعرفة وسائل الخصائص الوراثية وكيفية انتقالها من جيل إلى جيل. وأخيرا، في عام 1953، قدم اكتشاف التركيب الجزيئي للحمض النووي (حمض النووي الريبوزى منقوص الأكسجين) تفسيرا للتغيرات الكيميائية التي تحدث أثناء التلقيح من قبل عالم الأحياء الأمريكي جيمس واتسون والكيميائي الإنجليزي فرانسيس كريك . وتبدا الحكايه بعد قذف الملايين من الحيوانات المنوية في المهبل أثناء الجماع حيث تقوم الحيوانات المنوية بشق طريقها من خلال عنق الرحم إلى الرحم ثم إلى قناة فالوب. وفى خلال المسيره   على طول هذا الطريق تتراجع أعدادهم حتى يصل العدد الى بضع مئات من الحيوانات المنوية فقط هى التى ستنال  شرف القرب من البويضه وخلافا للتقاليد والاعراف تقوم الحيوانات المنوية باعداد أنفسها لتلبية متطلبات البويضه مثل احداث بعض التغييرات الشكليه الطفيفة فى رؤوس  وأنماط حركية الحيوانات المنويه وذلك لكى تكون مؤهله لاختراق قشرة البويضه للاندماج بها.
من الثابت علميا ان الحيوانات المنوية قادرة على البقاء على قيد الحياة لمدة 2-3 أيام داخل الجهاز التناسلي للأنثى اما البويضه فيتراوح الوقت الذي تكون فيه قابله للإخصاب بواسطة  الحيوانات المنوية للرجل من 12-24 ساعة.اما داخل  قناة فالوب،وعلى عكس العرف السائد فى مجتمعاتنا تقوم الحيوانات المنوية بجذب البويضه عن طريق افراز بعض المواد الكيميائية(لنعتبره برفان مثلا). وتحاط البويضة بواسطة أغطية واقية تسمى المنطقة الشفافة اوفستان زفاف البويضه, والذي يسمح لحيوان منوي واحد فقط باختراقه وبالتالى يكون هو اكثر الحيوانات المنويه قوة وعزيمه ولانه تكبد وعانى الكثير فى رحلته اذن فلابد ان تتوج مسيرته بوسام الاستحقاق من الطبقه الاولى  وهو ان يحظى بشرف عرسه على البويضه. وبمجرد دخوله البويضة يترك الحيوان المنوى ذيله بالخارج كما يترك الرجل حذاءه خارج المنزل( لانتهاء دوره الذى يقتصر على امداد الحيوان المنوى بالطاقه اللازمه للحركه واختراق البويضه)  اما رأس الحيوان المنوي فتقوم بتفريغ  محتوياتها الوراثية والتي تدمج مع نواة البويضة وبهذا يكون التلقيح اوالتخصيب قد اكتملا
       
 .كيفية
 
 
شكل (1): يبين  كيفية اختراق الحيوان المنوى لجدار البويضه تمهيدا لتفريغ ودمج محتوياته الوراثيه مع نواة البويضه التى تحمل هى الاخرى مادتها الوراثيه.
تطوير البويضة المخصبة
 تخضع البويضة المخصبة (الان تسمى الزيجوت) لعدة انقسامات لتشكيل البنية الاساسيه للجنين فهى تتحرك داخل الرحم خلال فترة 5-7 أيام في الرحم، ويزرع الجنين بتعليق نفسه والغور في بطانة الرحم. وبعد الزرع يفرز هرمون المشيمه الناشئه والذي يساعد في الحفاظ على الحمل وهذا هو الهرمون الذى يجرى تحليله  بالدم اوالبول للكشف عن او تأكيدالحمل.
البويضة المخصبة، التي تعرف الآن باسم الجنين، تتطور في قناة فالوب خلال الأيام الثلاثة الأولى، ثم تنتقل إلى أسفل داخل الرحم. وبحلول اليوم الخامس سوف تصبح الكيسة،وهى كرة مجوفة من الخلايا المحيطة بتجويف يشبه الكيس ثم  يكسرجدارالكيسه لتكون مستعدة للالتصاق فى سطح بطانة الرحم على أن تبدأ في إفرازالهرمون المشيمى البشرى الذى يحفز الجسم الاصفرعلى افرازهرمون الامومه(البروجستيرون) الذى يساعد هو الاخر على الحفاظ على الحمل. والجسم الاصفر (هو الجسم المتبقى بعد انفجار الحويصله التى تحوى البويضه الناضجه والتى تكون فى كامل جهوزيتها للاخصاب) ثم تخضع البويضة المخصبة (الان تسمى الزيجوت) لعدة انقسامات لتشكيل البنية الاساسيه للجنين فهى تتحرك داخل الرحم ثم  ثتنزرع  بتعليق نفسها والغور في بطانة الرحم. وبعد الزرع يفرز هرمون المشيمه الناشئه(الهرمون المشيمى البشرى) والذي يساعد في الحفاظ على الحمل وهذا هو الهرمون الذى يجرى تحليله  بالدم اوالبول للكشف عن او تأكيدالحمل. يتم تشكيل البويضة الملقحة في واحدة من قنوات فالوب الأم، وهى الأنابيب التي تربط المبيض مع الرحم. ومن ثم تنتقل إلى بطانة الرحم. وعلى طول الطريق، والبويضة الملقحة تنقسم عددا من المرات. في الوقت الذي تصل الرحم، يكون عددها حوالي 100 خلية وتدعى أرومة مضغية. والان قد توغل الجنين في عمق جدار الرحم واصبح غير مرئي ويبدو كما النتوء على سطح الرحم الداخلي. يسمح هذا الموقع الامن للجنين في الحصول على الأوكسجين والمواد المغذية من دم الأم وتفرز النفايات في مجرى الاوعيه الدمويه للام.ويزداد استقرار وتمكين الجنين باحاطته بثلاث اغشبه او اغطيه وهى الامنيون والكوريون ثم بطانة الرحم.وتقوم هذه الاغشيه بعزل الجنين عن البيئه المحيطه تماما وتحميه من التقلبات الخارجيه ولااجد اقوى ولاابلغ من وصف هذه الاغشيه او الاغطيه الابالظلمات وهى الترجمه الدقيقه للظلمات كما قال المولى عزوجل فى كتابه الكريم فى سورة الزمر-الايه 6 (يخلقكم فى بطون امهاتكم خلقا من بعد خلق فى ظلمات ثلاث) ولا اجد تشبيها لنزل الجنين الامن هذا الذى يوفر له اكله وشربه وقرة عينه الا قوله تعالى فى سورة المرسلات الايات 20-22( الم نخلقكم من ماء مهين فجعلناه فى قرار مكين الى قدر معلوم)    
 

 

 

 
شكل (2): لاحظ تغطية الجنين واحاطته احاطه كامله بفعل قوة الاغشيه اوالظلمات الثلاث وهى بالترتيب:1-الامنيون الملاصق للجنين ومايحتويه من السائل الامنيونى الذى يساعد الجنين على حرية الحركه والسباحه وماينتج عنه من نمو للعظام والعضلات .2 -الكوريون ومايحويه من الاوعيه الدمويه اللازمه لامداد الجنين بالاوكسجين والغذاء وكذلك الاخراج .3-بطانة الرحم وهى منجم لمعظم الهرمونات التى تنظم كل خطوات حياة الجنين واستكمال عملية الحمل والمحافظه عليها حتى يولد الجنين 
 
علم الأجنة
من المعروف أن دراسة التغيرات التي تحدث في الجنين او كما يعرف بعلم الأجنة ليس علما حديثا. كما قد يتصور البعض فموضوع علم الأجنة قد فتن البشر منذ فجر التاريخ.اذ يعود إلى أكثر من ستة قرون قبل الميلاد وتستمر حتى القرن التاسع عشر.وتم خلالها وصف الملاحظات الخاصة بظاهرة تطور الجنين.  ووجدت بعض السجلات المدونة من فترة السلالات الفرعونية الرابعة والخامسة والسادسة في مصر القديمة، وقد حمل مالا يقل عن عشرة أشخاص متعاقبين اللقب الرسمي (فاتح مشيمة الملك ) واقتضت المراسيم فيما بعد أن تحمل راية تمثل مشيمة الملك  أمام موكب الفراعنة، وكانت تعزى إلى خواص المشيمة قوى سحرية خفية، ودام ذلك الاعتقاد حتى  عهد اليونانيين القدماء وبعدهم، وارتبط السحر بالعلم 
كانت فكرة نشوء الجنين من كتلة عديمة الشكل ناتجة من اندماج  المني مع  دم الحيض هي الشائعة و التي قدمها أرسطوفى القرن الرابع قبل الميلاد.
 ثم كتب جالينوس   في القرن الثاني بعد الميلاد الميلاد  عن المشيمة وأغشية الجنين في  كتاب   بعنوان  عن  تكوين  الجنين""     “On  the formation of the foetus”,  
ومنذ ذلك الوقت  لم  يتم تدوين أي  تطورات تذكر في هذا الشأن  فيما عدا  ما خطه ليوناردو دافنشي  في القرن الخامس عشر ,  ووضعه أول  رسومات دقيقة عن  الرحم خلال الحمل  وعن الأغشية الجنينية المصاحبة للحمل . ففي بداية القرن  السابع عشر وبالتحديد في عام 1604 قدم فابرشيوس بعض الرسوم الممتازه لنشوء جنين الدجاجه, وفى عام 1651افترض ويليام هارفى تلميذ فابريشيوس ان اجنة الايل الاسمر يفرزها الرحم وذلك لعدم تمكنه من رؤية مراحل تكوينها المبكره.وفى عام 1672 فند دى جراف نظريات ارسطو وقام بوصف حجيرات ضئيله فى رحم الارنب واستنتج ضرورة مجيئها من الاعضاء التى سماها المبايض  فهذه الحجيرات الضئيلة هي اوما تعرف الآن بالأكياس الأرومية  ( Blastocysts) 
كما وصف ايضا  جريبات  حويصلية في المبيض , والتي مازالت تسمي جريبات  جراف علي شرفه إلا أنه اعتبرخطئا ان هذا الجريب هو البيضه. (Graafian follicle)
 .ولقد اهتم لوفينهوك يعتبرجون هام المكتشف الحقيقي  للحيوان المنوي كونه أول من رآه وتنبه           
بهذه الكائنات المجهريه ومن ثم اعلن اكتشاف الحيوانات المنويه عن طريقهما( هام ولوفينهوك). ومن منتصف القرن السابع عشرالى منتصف القرن الثامن عشرسادت نظرية التخلق لنشاةالانسان 
(Theory of preformation)    والتى تفترض ان الكائنات الحيه تحتوى بداخلها كل اجيالها التاليه على شكل مماثل لها تماما ولكن بصوره مصغره جدا.   
 نستعرض بعض معانى المفردات الطبيه للتيسير. 
التمايز:هو العمليه التي تتحول فيها الخلايا المتطابقه الناضجة إلى أنواع من الخلايا المتخصصة، مثل خلايا الدم وخلايا العضلات، وخلايا الدماغ، والخلايا الجنسية.
الأديم الظاهر: الطبقة الخارجية أو الخلايا في الجنين متعدد الطبقات (Ectoderm).
 الأديم: الجدار الأعمق من جنين متعدد الطبقات(Endoderm).
  الأديم المتوسط: الطبقة الوسطى من الخلايا في الجنين (Mesoderm).
الموجات فوق الصوتية: عملية تستخدم للحصول على "صور" من الجنين باستخدام الموجات فوق الصوتية.
التطور الجنيني. .
 في اليوم الذي تزرع فيه الأرومة المضغية على جدار الرحم ، ويكون عادة حوالي اليوم السادس بعد الإخصاب. وبحلول نهاية الأسبوع الأول يتكون كيس واقي  ويبدأ تشكيله حول الأرومة المضغية.ومن ثم تبدأ  التغييرات و تجري بوتيرة سريعة.
خلال أسبوعين من التطور الجنيني، تبدأ الخلايا الجنينية عملية التمايز. خلايا متطابقة التي شكلتها الانقسامات في وقت مبكر من البويضة الملقحة وهي بداية تحور الخلايا المتطابقه من الارومه المضغيه لتتخصص لتكوين العضلات والدم والأعصاب والعظام، وأنواع أخرى من الخلايا. .والان قد توغل الجنين في عمق جدار الرحم واصبح غير مرئي ويبدو كما النتوء على سطح الرحم الداخلي. يسمح هذا الموقع الجنين في الحصول على الأوكسجين والمواد المغذية من دم الأم وتفرز النفايات في مجرى الاوعيه الدمويه للام..
الإجهاض ليست بعيدافي هذه المرحلة من الحمل. فقد يتفاعل الجهاز المناعي للأم مع خلايا من الجنين الذي صنفت على أنها "أجنبية"، ولذلك تبدأ في مهاجمة تلك الخلايا.وتكون المحصله النهائيه هى موت الجنين  او طرده.
خلال ثلاثة أسابيع  ينموالجنين ليبلغ طوله حوالي 0.08 بوصة (2 ملليمتر) ، ويصبح له  راس مستدير وذيل مدبب على شكل كمثرى. ثلاثة أنواع مختلفه من الخلايا يمكن تمييزها. وهى خلايا الأديم الظاهرو يشكل جلد الجنين. خلايا الأديم المتوسط ويشكل الاوعيه الدمويه و العظام والعضلات والأعضاء المصمته الداخليه اما خلايا الأديم الداخلى  فيمثله بطانة الجهاز الهضمي وبطانات الجهاز البولى التناسلى  وقد بدأت الأوعية الدموية فى التشكيل (الشرايين والأوردة) وتتكدس الخلايا على طول ظهر الجنين في تكوين مايعرف باسم الأنبوب العصبي، وهو الهيكل الذي سيؤدى في نهاية المطاف إلى الدماغ والحبل الشوكي.
خلال الأسبوع الرابع، يصبح الجنين مع الدماغ الأمامي المتسع والذيل ليرىى على شكل.براعم الأطراف العليا والسفلى يمكن ملاحظتها. وتبدا براعم الكبد والبنكرياس، والمرارة و الرئة في الظهور. الحبل السري ومناطق الوجه  تتشكل أيضا. وبحلول نهاية هذا الأسبوع يتكون الجنين من ملايين الخلايا وحوالي (3-4 ملم) فى الطول. وبالعين المجردة يتخذ الجنين  شكلا بيضاويا صغيرا..
الانسجه العصبية تتسع  ويتطورالقلب فى هذا الأسبوع.وتبرز تشكيلات العظام  والتي ستكون في وقت لاحق الفقرات. وتظهرعلى طول الأنبوب العصبي. الأعصاب والعضلات، والأنسجة الضامة تظهر حول تشكيلات العظام البدائية..
وبحلول نهاية الأسبوع الخامس،يبلغ طول الجنين  تقريبا 0.5 بوصة (حوالي 7-9 ملم) ولديه كل الأجهزة الداخلية.الاذن  تظهر براعم الأطراف العلوية وتمتد إلى تشكيل أيدي.بعد. الفم والمعدة والمثانة البولية وفتحةالأنف وعدسات العين مرئية. بعد بضعة أيام من استطالة  براعم الطرف العلوي،تتطور براعم الطرف السفلي  أكثر من ذلك. اما نمو الدماغ فيزداد بوضوح في هذا الوقت، وتتسع الرأس، الامر الذي يؤدى الى انثناء الجنين إلى الأمام وتظه الراس  كبيرة بالمقارنة مع الجسم. والحبل السري يصبح أكثر وضوحا.
خلال الأسبوع السادس، والجذع يعدل ويستقيم. ويستمر تطوير الطرف العلوي.وتتشكل الرقبة، والمرفقان، والمعصمان. تظهربراعم الثدي والغدة النخامية . تصبح العظام والغضاريف والعضلات محددة حول الحبل الشوكي والصدر . في هذا الاسبوع  تظهر براعم الأسنان. وسوف تصبح هذه البراعم الأسنان اللبنيه  التي ستفقد في مرحلة الطفولة. خلاياالضلوع تصطف أفقيا على طول جانبي الجذع، وطبقات الجلد التي ستحمل الغدد العرقية تتطور. يصبح الفصان المخيان بارزين جدا في هذا الوقت. يظهر الجنين أكثرقربا الى الشكل البشرى. فيبلغ طوله حوالي (11-14 ملم) ، وقلبه ينبض بمعدل 140-150 نبضة في الدقيقة.
خلال الأسبوع السابع تصبح الأصابع والإبهام واضحة للعيان . يستطيل الجذع ويبدأالذيل في الاختفاء، وتواصل الأجهزة البدائية في التطور. فيصبح القلب مقسما إلى غرف. قرنية العين موجودة أيضا. وبحلول نهاية هذا الأسبوع يبلغ طول الجنين حوالي 0.8 بوصة (20)ملم 
وخلال الأسبوع الثامن، تحدث تطورات ملحوظه.تتشكل الخلايا العصبية في  الدماغ بمعدل حوالي 100،000 فى الدقيقه الجزء العلوي من الرأس يستقيم ويزداد اقترابه من الشكل الدائرى . بين يوم 52 ويوم 56، تصبح أصابع القدم منفصله بعد ان كانت ملتصقه تبدأ الأعضاء التناسلية الخارجية (الجنس الجهاز) فى التمايزوفي التطور. ويختفى  الذيل  
      العيون تصبح  مغلقة وملتصقة الجفون حتى حوالي الأسبوع السادس والعشرين
ومما تجدر الاشاره اليه ان المرء اذا اعاد قراءة هذه القصه واستوعبها ثم هضمها لايملك الا ان يردد قوله تعالى فى سورة المؤمنون الايات12-14(ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة فى قرارمكين ثم خلقنا النطفة علقه فخلقنا العلقة مضغه فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم انشاناه خلقا اخر فتبارك الله احسن الخالقىن)   
 
شكل (3): هذا الرحم هذا هو القرار المكين فيه يستلقى الجنين على الوساده المريحه(كيس الامنيون الذى يحتوى على السائل للترفيه والمتعه) ثم الكوريون(مصدر التغذيه والاكسجين والاخراج) واخيرا بطانة الرحم التى هى الغرفه محل اقامة هذا المواطن الصغير

.

اجمالي القراءات 10859

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 13 مارس 2016
[80818]

شكرا ومرحبا بالدكتور عبد الرزاق منصور .. ونتمنى المزيد


د . عبد الرزاق منصور هو شقيقى الأصغر ، بينى وبينه 11 عاما . وكان ترتيبه الأول على الجمهورية فى الاعدادية الأزهرية ، ثم الأول على الجمهورية فى الثانوية الأزهرية ، ثم الأول فى سنوات الدراسة فى كلية طب الأزهر ، الى السنة النهائية حيث تدخل الأساتذة فى الكلية لصالح أبنائهم ، ومع ذلك تخرج بمرتبة الشرف ( جيد جدا ) وتعين معيدا ، وحصل على الدكتوراة فى تخصص الأطفال المبتسرين ( ناقصى النمو ) . برغم تفوقه ودماثة أخلاقه فلم ينجو من الاضطهاد بسبب كونه أخى. تعرض لاعتداء جسدى من بعض السنيين ، ونُقل الى المستشفى فاقد الذاكرة بعض الوقت ، ولوحق أمنيا ، فقضى معظم حياته العملية خارج مصر بعيدا عن المشاكل ، ولكن لم يتركوه فى حاله فى فترات أجازاته فى مصر . 

فى الثمانينيات طلبت منه ـ وكان لا يزال طالبا فى كلية الطب ـ أن يكتب مقالا علميا عن قوله جل وعلا ( الذى خلق الموت والحياة ) عن كيف يكون الموت مخلوقا ، فكتب مقالة رائعة عن عوامل الموت داخل الخلية البشرية ، ونشرتها فى مجلة ( الهدى النبوى ) التى كنت مشرفا عليها حين كنت الأمين العام لجماعة دعوة الحق الاسلامية ،و كنت وقتها سنيا معتدلا. شقيقى د عبد الرزاق عاش معى التحولات التى عشتها من سنى معتدل الى قرآنى . جعلته يبتعد عن أنشطتنا ، ومع ذلك ناله من الأذى نصيب . هو الآن ينشر مقالات فى القسم الانجليزى ، وهذه أول مقالاته فى القسم العربى . أهلا وسهلا د عبد الرزاق.

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 13 مارس 2016
[80823]

شكرا دكتور عبدالرزاق على المعلومات القيمه .


يا اهلا بحضرتك دكتور عبدالرزاق منصور كاتبا على القسم العربى بالموقع المبارك .وقد كتب استاذنا الدكتور منصور ما كُنت اريد كتابته عن مشوارك العلمى المُشرف لنا جميعا .



وأشكرك على المعلومات العظيمة والقيمة عن مراحل تخصيب وتخليق الجنين البشرى ،والإشارة إلى ما ورد عنها مُجملا فى التنزيل الحكيم ، وهى إشارات تُدلل على قدرة العلى الكبير الخالق جل جلاله ،وعظمته وقُدرته ،ودعوته لنا بإخلاص الإلوهية والدين له سبحانه وتعالى ،والتصديق بما ورد من غيبيات ماضوية او مُستقبلية فى القرآن الكريم ...



شكرا لكم مرة اخرى وفى إنتظار كتاباتكم القادمة .



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 14 مارس 2016
[80838]

لمن الطفل إذن


معلومات  قيمة نشكر الدكتور عليها ، فعلا ، تبارك الله أحسن الخالقين ، لكن سؤالي عن الرحم وما يؤمنه للطفل من مأوى آمن وهي الظلمات الثلاثة ، وحدة التكييف والتبريد (كيس الامنيون الذى يحتوى على السائل للترفيه والمتعه) الطبيعية ، ومصدر الغذاء والأمن الغذائي (الكوريون ) ثم البيت والمأوى الأمن ( بطانة الرحم التى هى الغرفه.) ماذا لو تم تأجير هذا الرحم بمحتوياته ، وذلك بان تلقح البويضة وتزرع في رحم امرأة اخرى ..هل سيكون الطفل للأم صاحبة البويضة الأصلية ،أم للام الراعية لها والتي تغذى الطفل ونمى وتكفلت به كما قرأنا في المقال ؟!



نشكرك ودمتم بخير 



4   تعليق بواسطة   د. عبد الرزاق علي     في   الثلاثاء 15 مارس 2016
[80845]

الطفل للأم صاحبة البويضة الأصلية


اعتقد انه من المنطق وحتى من واقع سؤالك يا اختى العزيزه  وكما ذكرتى فى سؤالك الام الاصليه. اى ان الام الاصليه هى صاحبة البويضه بما تحمله من الصفات الوراثيه . اما الام الاخرى وانا لا استنكف مطلقا ان اقول عنها ام. فهى مثل الام او الاب المتبنيان للطفل, فعلا هى متبنيه للطفل بالرعايه والغذاء والحنان والعطاء. 

5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 15 مارس 2016
[80847]

مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى


شكرا للدكتور عبدالرزاق على الإجابة المقنعة ، فعلا الأم الأصلية هي الأم صاحبة البويضة  ، ولعل هذا يذكرني بمناقشات كثيرة  في موضوع  : الصلب الذي منه الماء الدافق ، فقد قتلت هذه الموضوعات   بحثا ،ففي سورة النجم نرى أن الآية قد حددت خلق الزوجين الذكر والأنثى :  وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْن الذَّكَرَ وَالأُنْثَى (45) مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى (46) النجم ، 



في سورة الطارق قال تعالى : ) فَلْيَنظُرْ الإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائب )   فقط أكان خلقه من ماء دافق ؟! أين الأم يا دكتور ،وما تحمله من صفات وراثية هل يمكن ان تكتب في موضوع الصلب ، من وجهة نظر طبية ؟! جزاك الله خيرا ..



6   تعليق بواسطة   Forat Al Forat     في   الثلاثاء 15 مارس 2016
[80848]

عذرا


عذرا للدكتور عبدالرزاق والاستاذه عائشه على التدخل



قال الله جلا وعلا (انا خلقنا الانسان من نطفه امشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا)الانسان 2 



اعتقد ان معنى النطفه في القران ليس هو المتعارف عليه من انها الحيوان المنوي الذكري ولكن هي البويضه الملقحه zygote او احد المراحل التاليه بعد انقسامها 



فكلمه امشاج تاتي من مشج اي خلط حسب القاموس 



(ثم جعلناه نطفه في قرار مكين ) المؤمنون 13 فمكان الالقاح او الاخصاب هو انبوب فالوب ولكن مكان التعشيش للبويضه الملقح هو الرحم 



( الم يكن نطفه من مني يمنى) القيامه 37  اعتقد انه مصطلح المني قرانيا هو يعني خليه  البويضه للانثى ovum وخليه الحيوان المنوي الذكري spermatozoon معا. وليس كما هو شائع اصطلاحا انه السائل المنوي الذكري فكل هذه المصطلحات اطلقت حديثا ولا علاقه لها بالقران الكريم 



والله اعلم 



مع اطيب التحيات 



7   تعليق بواسطة   Forat Al Forat     في   الثلاثاء 15 مارس 2016
[80849]

تتمه


اما الماء الدافق الصلب والترائب فهنا ارى ان رأي دكتور احمد صبحي منصور منطقي فالماء والتراب من عناصر الارض ومنها نتغذى ونخلق ولا علاقه لها بال spermatozoa للرجل كما يفسرها البعض  راجعي هذه الفتوى



http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=1530



والله جلا وعلا اعلم مع اطيب التحيات



8   تعليق بواسطة   د. عبد الرزاق علي     في   السبت 19 مارس 2016
[80892]

مزيد من الدراسه مزيد من البحث


شكرا للاخت العزيزه والاخ الفرات والحقيقه ان هذا الموضوع شائك  ومتداخل  وهو القديم الجديد ويحتاج مزيدا من الدراسه والبحث وهو ما ساعكف عليه فى الفتره القادمه  والله يوفقنا جميعا ويهدينا سواء السبيل

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2016-01-10
مقالات منشورة : 22
اجمالي القراءات : 145,756
تعليقات له : 39
تعليقات عليه : 61
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt