بمناسبة الذكرى التاسعة لافتتاح موقع أهل القرءان،

ابراهيم دادي في السبت 20 يونيو 2015


بمناسبة الذكرى التاسعة لافتتاح موقع أهل القرءان، الذي كان في أول أيام رمضان من عام 2006 م 1427هـ، أتقدم بالشكر الجزيل إلى الدكتور أحمد، ومن كان معه في إنشاء هذا الموقع المبارك، الذي غير الكثير من أفكار الناس من ضلال لهو الحديث، إلى نور الله وأحسن الحديث. ونلاحظ تطورا كبيرا في نشر ثقافة التدبر في كتاب الله تعالى، والرجوع إلى ما أنزل الله تعالى من الحق، من قبل الكثير من المخلصين عملهم لله، منهم من تخرج من الأزهر ومنهم من فتح الله قلبه ليصدع بالحق ويعرض عن المشركين، الذين اتخذوا من خلق الله تعالى أربابا ليضلوا عن سبيل الله تعالى عن علم وعن جهل. قال رسول الله عن الروح عن ربه:وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ(80).آل عمران.

المزيد مثل هذا المقال :

اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ(31) التوبة.

والمسلمون اتخذوا الرسول محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، والبخاري ومسلم وغيرهم، أربابا من دون الله تعالى ...

 

بهذه المناسبة السعيدة أتقدم بالشكر الجزيل للدكتور أحمد على ما قدم، وما يقدم من العمل الصالح خدمة لدين الله تعالى. ولا أنسى الذين يجاهدون في سبيل الله بالعلم والقلم في هذا الموقع الرائد في إخراج الناس من ظلمات وركام لهو الحديث، إلى نور الله القرءان العظيم.

 

وأختم بقول الله تعالى الذي أمر رسوله ليقول لأهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا، ( ألا نشرك بالله شيئا، ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله.) وأنا أقول يا أهل المذاهب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا، ألا نشرك بالله شيئا ولا يكفر بعضنا بعضا، ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من ون الله تعالى.

قال الله تعالى لرسوله ليبلغه للناس:

 

قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ(64).آل عمران.

 

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 11116

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 20 يونيو 2015
[78524]

شكرا استاذ ابراهيم دادى ، وأقول


إنك ممن وقف الى جانب هذا الموقع ، ولا تزال معنا صامدا ، وقد تركنا وتراجع وارتد كثيرون . 

الله جل وعلا هو الشهيد على عباده ، وكفى به جل وعلا شهيدا . وسيأتى يوم نقف فيه أمام الواحد القهار ، ونرجو أن يتغمدنا الله جل وعلا برحمته فى ذلك اليوم ، وينصرنا على من ظلمنا ، ويجعلنا شهودا عليهم . اللهم إجعلنا من الذين قلت فيهم : (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51).غافر ).

 أرجو أن تستمر بكم مسيرة الموقع  فأنتم أعمدته ، وهى مسئوليتكم بعدى . ولا يكلف الله جل وعلا نفسا إلا وسعها ، وهو جل وعلا ـ وحده ــ المستعان .

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 20 يونيو 2015
[78525]

ريادة الدكتور منصور - وأهل القرآن .


أولا -كل سنة وحضراتكم جميعا يا أهل القرآن (كُتابا ،وقراء ) طيبين وبالف خير وسعادة . وشكرا لأخى الحبيب الأستاذ إبراهيم دادى على هذه اللفتة  الجميلة الرائعة  .



- ثانيا لا أريد أن أتحدث عن الدكتور منصور بشكل شخصى (لحساسية الموقف) . ولكن للتاريخ .استاذى الدكتور منصور .له ريادة علمية غيرت من مفاهيم ثقافية إسلامية وتاريخية عظيمة فى المجتمع العربى والإسلامى . بداية من نقد التصوف نقدا  دينيا وعلميا وتاريخيا وإجتماعيا ،وتبيان  حقيقته ،ومخالفته الإسلام والقرآن.



ونقده للتراث السنى والفقهى ، وأنه لا إيمان بهما ،ولا قداسة لهما فى الإسلام . وأن الإيمان لا يكون إلا بالقرآن العظيم وكفى .



إنشاء رواق إبن خلدون تحت عنوان (لكى لا نقفز فى الظلام ) فى 1996.وإدارته له ما يقرب من 4 سنوات .ورواق إبن خلدون فتح أفاقا تنويرية وإصلاحية جديدة للمجتمع المدنى ،ولمصر ،وللوطن العربى ، ومجالا آخر لمناقشة قضايا علمية ، وسياسية ، ودينية ، وإقتصادية ،وفنية  هامة ،لم يكن يجروء احد  من قبل على مناقشتها .فكان الرواق  تحت إدارته ،ولا زال من بعده منبرا للتنوير والإستنارة فى مصر والوطن العربى .



 -موقع أهل القرآن - الذى جمع حوله  أصحاب الفكر القرآنى فى العالم ليتدبروا وليتدارسوا آيات الله ،وليكون مدرسة إسلامية حقيقية مُخلصة دينها وعلمها وجهادها السلمى بالكلمة لرب العالمين .



-وبالتأكيد لا ننسى الدور الثقافى والعلمى العظيم  لإخواننا الباحثين والمُفكرين القرآنيين كُتاب الموقع ، الذين أثروا مكتبتة  بالاف الأبحاث العلمية  فى التفكر فى آيات الله ، وفى نقد ونقض التراث المخالف لدين الله .والتى غيرت  من نظرة  وفكر شريحة عريضة من المسلمين وغير المسلمين عن الإسلام ،وجعلتهم يوقنون بأن الإسلام دين للسلام وللرحمة وللمودة والتعايش بين  الناس جميعا ..وبفضلهم أصبحت مؤسسات الطغاة والكهنوت الدينى فى عالمنا  العربى والإسلامى تخشى ابحاثهم وعلمهم وانتشارافكارهم افكار (اهل القرآن)لأنها كشفت حقيقتهم ،وانهم ليسوا إلا تُجارا للدين ،ومُدافعين عن مصالحهم وآلهتهم من البشر والحجر .



باركك الله فى استاذنا الدكتور منصور ، وفى كل (اهل القرآن ) ،وجزاكم الله خيرا على ما قدمتموه فى خدمة الإسلام والقرآن .



3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 20 يونيو 2015
[78526]

مبارك لأهل القران و إلى الأمام دائما


يقول جل و علا : ( فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا ) هنا الخطاب لخاتم النبيين عليه و عليهم السلام و الدكتور أحمد و أهل القران يقدمون تطبيقا علميا تأصيليلا للجهاد بالقران و القران و كفى .. أعظم جهاد حقيقة .. و إنكم لمنتصرون بإذن الله .



4   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد 21 يونيو 2015
[78533]

أخى الكريم الأستاذ إبراهيم دادى وأستاذى الحبيب د. أحمد منصور


الحمد لله رب العالمين على نعمة الهداية...



السنين تمر بأسرع مما نتوقع ، والذين إشتركوا فى الموقع منذ نشأته صمد منهم القليل وفر هاربا الكثير ، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. فهذه الذكرى التاسعة لهذا الموقع الكريم وسبحان الله اليوم تذكرت أن جائتنى رسالة من أخى الحبيب مراد وكنت وقتها فى اليونان لفترة قصيرة إستعرقت ستة شهور كانت الرسالة أن أتصل بالدكتور أحمد وقد سبق التعرف على سيادته سنين قبل إنشاء الموقع فسألته ماذا حدث للدكتور أحمد وكنت منزعجا جدا خوفا من أن ماذا خدث. رد على الأستاذ مراد بأن د. أنشا موقع أهل القرءآن وعلى الفور دخلت على الموقع وسجلت إسمى ومنذ هذه اللحظة وأنا أعتبر هذا من فضل الله سبحانه وتعالى وحتى الآن وإلى آخر المشوار فأنا أدين للدكتور أجمد وللموقع إلى يوم أرحل من هذه الدنيا .



تعرفت وقتها خلال الموقع على أناس كثيرين وكما قلت بداية السنين تمر بأسرع مما نتصور وإشترك أناس وفر أناس فأين هم الآن....



القرءآن وكفى هو دستورى منذ هذه اللحظة ، الف مبروك على الذكرى التاسعة على إنشاء هذه المدرسة القرءآنية وبالله التوفيق.



أخوكم محمد صادق



5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 24 يونيو 2015
[78558]

تسع سنوات تنوير


السلام عليكم ، جزاك الله خيرا أستاذ إبراهيم على تذكرتنا بمرور تسع سنوات على افتتاح موقع اهل القرآن ، لقد أحدث تأثير واسع النطاق  ،  فمن يرى كم الأفكار التي تناقش على الموقع ، وحجم الصفحات  ،وإقبال الناس عليه  لا يصدق  مرور هذه السنوات التسع  فقط  .. فكم من مواقع محشودة   لا عمل لها إلا الهجوم على هذا الموقع ...  أيضا كم من مواقع تفتح وتؤصد ولا يشعر بوجودها أحد ... نتمنى أن نلتف أكثر حول القرآن  تدبرا  .. فهما  ..قربا ، وبعدا عن غيره  من أقوال البشر ....



شكرا لكم ودمتم بخير 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 384
اجمالي القراءات : 7,186,583
تعليقات له : 1,882
تعليقات عليه : 2,719
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA