دروس من هذي الحوثي:
خطر خروج أمريكا من اليمن

عبدالوهاب سنان النواري في الجمعة 20 فبراير 2015


دروس من هذي الحوثي

خطر خروج أمريكا من اليمن

ألقاها القبيلي/ عبدالوهاب سنان النواري

بتاريخ 11/2/2015م

اليمن - ذمار

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله رب العالمين .. وبعد..

من الأخبار التي ينبغي أن نتحدث حولها هو ما ذكر لنا بعض الإخوان الذين سمعوا من إذاعة إيران, ويبدو من إذاعة أخرى قد تكون الكويت, أنه قد خرج من اليمن السفير الأمريكي والجنود الأمريكيون, ونحن قبل أسبوع تقريبا, وربما من شهر رمضان لما بدأ الحديث حول هذه المواضيع, قد يكون الكثير يستبعدون ما نطرح, يستبعدون ما نحذر منه باعتبار أن الدنيا سلامات, ولا يوجد شيء!.

ونحن نقول دائما: أن هذه هي صفة من الصفات السيئة في العرب, الخصلة السيئة, {رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ} [السجدة : 12] لا نعرف الخطر, ولا ندرك ما يعمل الأعداء إلا عندما يضربوننا, بعدها نتأكد (صح, والله صح) لكن نعيد الكلام من جديد, قد يقول البعض: (والله صح, ولكن ما جهدنا.. نسكت!) وإذا هي سكتة من قبل أن تأتينا ومن بعدما جئتنا.. كما قال بنو إسرائيل.

نقول للجميع: إذا خرج الأمريكيون من اليمن هل سنبصر ونسمع؟ هل أبصرنا وسمعنا أم لا؟!. وعندما خرج الأمريكيون من اليمن هل خرجوا لتهدئ الأوضاع؟ لينظروا ما هي المشاريع أو الخدمات التي سنحققها؟ أو خرجوا لنحرث ونزرع الأراضي البيضاء, أو خرجوا لنعمل مزارع نحل, لأنهم عندهم مزارع نحل, وعندهم مزارع قمح؟ هل خرجوا لنشتغل معا, أو خرجوا من أجل ماذا؟

الشيطان الخميني (لعنة الله عليه) هو الشيطان الأكبر, هو وأمثاله اليهود وراء كل شر, وكما حكى الله عنهم في آيات كثيرة: أنهم يسعون في الأرض فسادا, وانهم يشترون بآيات الله جل وعلا ثمنا قليلا, وكم ذكر في القرآن الكريم مما يدل على عدائهم الشديد لله جل وعلا.

عندما تكون هذه القضية حقيقية يكون المسؤول الأول هو من؟ الدولة, الجيش, المعسكرات المليئة بالجنود الذين يثقلون كاهل الشعب, ثم لا يعملون شيئا, ودولة لا تعمل شيئا.. لماذا يسمحون للأمريكيين أن يخرجوا؟ وما الذي يحوج الناس إلى أن يخرج الأمريكيون من اليمن؟ هل أن اليمنيين كثير؟ وأن اليمن يتعرض لخطورة حرب أهلية؟ فهم يخرجون للنجاة منها؟

كل من وقفوا ضد الثورة الشيعية في إيران أيام الشيطان الخميني (لعنة الله عليه) رأيناهم دولة بعد دولة يذوقون وبال ما عملوا.. من وقفوا مع العراق ضد إيران, والتي كانت ولا تزال من أشد الأعداء للإسلام, حيث كان الخميني يحرص على تصدير الثورة الشيعية ويهيمن على العرب, لكن الجميع وقفوا في وجهه! ورأينا كل من وقفوا في وجهه كيف أنهم ضُربوا من قبل أعوان الشيطان الأكبر, ومن كانت أعماله في صالحهم.

الكويت ضُرب, والعراق ضُرب, أليس كذلك؟ والسعودية أيضا ضربت من قبل العراق, اليمن نفسه شارك بأعداد كبيرة من الجيش ذهبوا ليحاربوا الإيرانيين, ليحاربوا الثورة الشيعية في إيران.

الشيطان الخميني كان إماما جاهلاً, كان إماما شيعياً.. والإمام الشيعي لا ترد دعوته, كما ورد في الحديث الشيطاني, ومن المتوقع أن الرئيس عفاش, وأن الجيش اليمني لابد أن يناله عقوبة ما عمل.

والعرب بسطاء في تفكيرهم, العرب سطحيون في نظرتهم, وأول السطحيين هو علي بن أبي طالب, هو نفسه أول المخدوعين. سنقول لأنفسنا بدون تحاشي: أن العرب سطحيون جداً, وأن اليمنيين أكثر العرب سطحية, وسيكون اليمنيون أكثر من يمكن أن يُخدعون.

 

هل فرحت بخروج الأمريكيين من اليمن؟

تبا لك أيها المخدوع.!!.

اجمالي القراءات 3910

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-11-03
مقالات منشورة : 111
اجمالي القراءات : 605,773
تعليقات له : 56
تعليقات عليه : 61
بلد الميلاد : Yemen
بلد الاقامة : Yemen