ج2 / ف2 / أثر التصوف فى شعيرة الحج في مصر المملوكية

آحمد صبحي منصور في الخميس 19 فبراير 2015


ج2 / ف2 /أثر التصوف فى شعيرة الحج في مصر المملوكية

كتاب (التصوف والحياة الدينية فى مصر المملوكية )

الجزء الثانى :  العبادات فى مصر المملوكية  بين الإسلام والتصوف                      

 الفصل الثاني : أثر التصوف فى شعيرة الحج في مصر المملوكية

( مدخل الفصل الثانى ، المحتويات :

المبحث الأول : إهمال الحج الإسلامي والتهوين من شأن الكعبة :

- نظرة الصوفية للكعبة: في الصلاة، في الحج

- الدعوة لإهمال فريضة الحج الإسلامية.

المبحث الثانى : تشريع الحج الصوفي للأولياء والأنصاب (الأضرحة)

* مدخل :* الحج الصوفي :

- الدعوة للحج الصوفي قبل العصر المملوكي ، الدعوة للحج في العصر الملوكي .

* مناسك الحج الصوفي : - المناسك القلبية، المناسك القولية، الإحرام، الطواف،الوقوف، المناسك المالية.

* أغراض الحج الصوفي :

- التداوي،قضاء الدين ،توسلاً للحج إلى مكة ، الكعبات المشهورة بالحج إليها في العصر المملوكي.

المبحث الثالث  : التحوير في فريضة الحج الإسلامية لتوافق السرك الصوفي:

- أصنام الصوفية في الكعبة .

- التحوير في فريضة الحج الإسلامي

- إعتبار الكعبة نفسها حجراً مقدساً.

- التغيير في مناسك الحج،بالحج إلى قبر الرسول.)

 مدخل الفصل الثانى

الحج كالصلاة وباقي شعائر الإسلام ، ليست فرضاً استحدثته رسالة الإسلام الخاتمة بل أن القرآن آخرالكتب السماوية يؤكد أن التشريع الإلهي واحد في أساسياته(الشورى13) كما أن الوحي للأنبياء جميعاً متفق في الإجمال(النساء163،فصلت43،الزمر65). وبينما اندثرت الكتب السماوية القديمة وأهلك الله تعالى الأمم السابقة،فإن ابراهيم عليه السلام يمثل مرحلة متميزة في تاريخ الأنبياء، فقد تناسلت من ذرينته أمة العرب المستعربة وأمة بني إسرائيل، وقد جاء منهم الأنبياء وأنزل الله فيهم الرسالات ، ثم ختمت الرسالات السماوية بالقرآن وكان محمد خاتم النبيين عليهم السلام . والرسالات السماوية التى نزلت في أبناء ابراهيم من الأنبياء كانت تدعوهم للتمسك بملة ابراهيم حنيفاً ، أى إسلام القلب والوجه والعقيدة لله تعالى وحده وتأدية العبادات من صلاة وصيام وزكاة وحج لله تعالى مخلصاً له الدين . وهذا ما يؤكده القرآن  كلمة الله تعالى الأخيرة – للبشر،حين يأمر النبي والمؤمنين وأهل الكتاب وجميع البشر باتباع ملة ابراهيم حنيفاً(البقرة:135 ،آل عمران95 ، النساء 125،الأنعام 161).

 وكان الحج للبيت الحرام أهم معالم ملة ابراهيم .

فابراهيم هو الذى أرشده الله تعالى لمكان البيت وأمره أن يطهره مما حوله من الأوثان وأن يدعو الناس جميعاً للحج إليه (الحج26)(البقرة125). وأكد القرآن على أن الحج للبيت فريضة عامة على كل البشر،إذ أنه أول بيت وضعه الله تعالى للناس وعلى الناس جميعاً الحج إليه (آل عمران96-) وقد جعله الله تعالى مثابة للناس وأمناً(البقرة125) والحج إليه واجب على جميع البشر،سواء من كان مقيماً في مكة.. او كان يقطع البوادي سفراًإليها(الحج25).

وكان سكان الجزيرة العربية من أميين(لم ينزل عليهم كتاب سماوي) ومن أهل كتاب (كاليهود والنصارى ) يحجون إلى البيت الحرام.إلا أن العرب من أبناء اسماعيل وغيرهم ما لبثوا أن قدسوا الأولياء وأقاموا لهم الأنصاب (الأضرحة) والأصنام ، وزحفت تلك الأصنام إلى البيت الحرام ، حيث كانت لكل قبيلة صنم يمثلها عند الكعبة،وأصبح الحج لبيت الله البيت الحرام حجاً لتلك الأصنام المقدسة،هذا بالإضافة إلى كعبات

أخرى أو موالد أخرى أقيمت في مناطق متفرقة. وأصبح لهذا الإنحراف الدينى مصالح تجارية وإجتماعية وعلاقات متشابكة.وهذا ما نزل القرآن لإصلاحه داعياً للعودة إلى ملة ابراهيم الحنيفية،بأن تكون العقيدة والإيمان والعبادات والأخلاق خالصة لله تعالى وبلا تقديس لبشر أو حجر.

ونجح خاتم النبيين أخيراً في العودة بالعرب إلى ملة ابراهيم في الصلاة والصيام والحج والزكاة. وانتشر الإسلام إلى خارج الجزيرة العربية، ولكن هذا التوسع (الكمَي)ما لبث أن أسفر عن تناقص( كيفي) في التمسك بعقيدة الإسلام. وتجلى هذا في العبادات والأخلاق  ورأينا ما حدث في الصلاة في العصر

 المملوكي .. وحدث نفس الشىء في الحج.

فالحج لم ينج أيضاً من عبث الصوفية .

ومثلما حدث في الصلاة فإن الموقف الصوفي من فريضة الحج تفرع إلى ثلاثة أتجاهات،يكمل بعضها بعضاً ، أولاً : إهمال الحج الإسلامي والتهوين من شأن الكعبة ، ثانياً: تشريع الحج الصوفي للأولياء الأحياء والأضرحة ، بنفس شعائر الحج الإسلامي تقريباً، وثالثاً: التحوير في فريضة الحج الإسلامية بما يتلائم مع دين التصوف .

ويلاحظ أن موقف الصوفية من الحج يتناغم وموقفهم من الصلاة.. فهم أهملوها وحوروها وشرعوا لهم صلاة.. وصلاتهم للأولياء أو توسلهم بالأولياء يعني الاتجاه للولي بالزيارة والحج،فنظراَ  لتعدد وكثرة الأولياء وتواجدهم فى أماكن مختلفة ، فإن الصلاة لا تحلو  للصوفي إلا بين يدي الولي حياً أو مقبوراً في ضريح . وهنا تتلازم عندهم فريضتا الحج والصلاة.. أو الزيارة والتوسل.. وتقوم (الموالد) الصوفية بالجمع بين الفريضتين (الصلاة والحج)أو(الزيارة والتوسل) ..والزيارة هى الحج، فالحج يعني في اللغة القصد (حج البيت أى قصد البيت ويقال حجيت الموضع أحجه حجاً إذا قصدته،ثم سمي السفر إلى البيت حجاً دون سواه) (  أبو بكر السجستانى * القرآن 73 نشر صبيح     )أو(الحج في الأصل:القصد وفي العرف قصد مكة للنسك) .. (الرازى .مختار الصحاح  (حج).  )

وإذا كانت زيارة البيت الحرام في وقت معين يسمى حجاً فإن زيارة الأنصاب والأضرحة في وقت معين والتمسح بها وإقامة الشعائر حولها بما يتشابه وشعائر الحج لا تفترق عن حج المسلم للكعبة..من حيث القصد والتقديس والعبادة .وهذا ما كان معمولاً به في العصر الجاهلي .. حيث حرفوا في نسك الحج مع قيامهم به منذ دعوة ابراهيم عليه السلام في نفس الوقت الذي قاموا فيه بالحج إلى الأنصاب والبيوت المعظمة في أوقات معلومة.. وموعدنا الآن مع تفصيل ذلك كله..

وأعاد التصوف هذه الجاهلية، إذ دارت الحياة الدينية فيه حول القبور المقدسة ؛بالصلاة والحج اليها.

وموعدنا الآن مع تفصيل ذلك كله..  

المبحث الأول  : إهمال الحج الإسلامي والتهوين من شأن الكعبة :

أولا : إستنكاف الصوفية من التوجه للكعبة في الصلاة:

1ـ يقول ابن عربي (اتفق المسلمون على أن التوجه للقبلة شرط من شروط صحة الصلاة ، ولولا أن الإجماع سبقني في هذه المسألة لم أقل أنه شرط.! )[1]أى أنه لولا إجماع المسلمين على التوجه للكعبة في الصلاة لما سلم ابن عربي بهذا الشرط في الصلاة ، ففي كلام ابن عربي رائحة تشكيك حين يقول ( اتفق المسلمون) و (الإجماع) فهو يوحي بأن التوجه للقبلة في الصلاة جاء شرعا من اتفاق المسلمين واجماعهم وليس مصدره الشرع القرآني.

والتوجه للكعبة جاء أمراً صريحاً للنبى عليه السلام والمؤمنين في القرآن الكريم ( قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ )( 144) (وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (149) وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ )(150) البقرة ) .  وطبق الرسول عليه السلام ذلك الأمر وتبعه المسلمون .ثم جاء ابن عربي فى القرن السابع الهجرى ليتجاهل هذه الآيات الصريحة، ولينزل بدرجة التشريع في التوجه للكعبة إلى مجرد الإجماع ، ولولاه ما اعتبر الكعبة محلاً للتوجه في الصلاة..

2- والشعراني – في العصر المملوكي – يتابع استاذه ابن عربي في محاولة التشكيك في الكعبة كقبلة للصلاة، يقول وهو ينسب الرأى لشيخه الخواص ( وكان الخواص أميا لا يقرأ ولا يكتب ) : ( وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله تعالى يقول مراراً : الإنصراف عن الصلاة إلى أى جهة شاء خاص بالأكابر الدائرين مع الأمر لا مع العلل ، فإذا رجّح الشارع بقعة قلدناه في ذلك ونسخنا ما في عقلنا ، وتأمل لو قال إنسان أن بقعة الكعبة كآحاد البقاع لا شرف لها مع غيرها ، كيف يخطّئه المسلمون كلهم)[2].

فالشعراني يرى أن من حق الأكابر – وهم عنده الأولياء الصوفية – أن  يصلّوا إلى أى جهة شاءوا دون التقيد بالقبلة . أما صغار الصوفية فمضطرون للتقليد والتوجه للكعبة ومخالفة العقل – عقلهم، الذى يرى ان الكعبة لا تشرف على غيرها من بقاع الأرض،وحرصاً منهم على ألا يخطئهم اجماع المسلمين..

3 ـ والطريف أن الصوفية يتمسحون بالعقل حين يرفضون تميّز الكعبة بالشرف على غيرها.. ومعلوم أن الصوفية دائماً ينبذون العقل ، فكيف يحتج به الشعراني حين يقول (فإذا رجح الشارع بقعة قلدناه في ذلك ونسخنا ما في عقلنا، وتأمل لو قال إنسان.. إلخ)..

والعقل الذي ظهرت أهميته فجأة للشعراني لا يوافق الصوفية على هواهم إذا كان عقلاً إسلامياً، فالعقل الإسلامي يستجيب لأمر الله تعالى دون لجاج أو جدال ، ويؤمن ويصدق بإخلاص شرف الكعبة كبيت لله تعالى وكحرم اختاره وفضله على سائر بقاع الأرض.. فهى كذلك طالما قال سبحانه وتعالى: ( جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَاماً لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97)المائدة97) (إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنْ الْمُسْلِمِينَ (91) النمل91 ). والعقل الإسلامي يرفض أن يكون صاحبه ممّن يصد الناس  عن بيت الله الحرام في الصلاة والحج،ويتعرض لعقوبة رب العزّة جل وعلا، وهو القائل : (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِي وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25) الحج)   

 4- والواقع أن التشكيك الصوفي ضد اتخاذ الكعبة قبلة في الصلاة يحركها حقد صوفي دفين ، ينقم على الكعبة أن تكون – دون الولي الصوفي – محل إتّجاه الناس. فالشيخ الصوفى يتمنى ان يتوجه اليه الناس بصلاتهم وليس نحو الكعبة، والمريد الصوفي يتمنى لو يتوجه بصلاته إلى شيخه وليس للكعبة ، ويرى في إرغامه في الاتجاه للكعبة عائقاً عن بلوغ الغاية في تقديس الشيخ ،ويتضح ذلك من قول أبى العبّاس المرسي : ( لو كان الحق سبحانه وتعالى يرضيه خلاف السّنة لكان التوجه في الصلاة إلى القطب الغوث أولى من التوجه إلى الكعبة)[3]. ( المرسى أبو العباس ) هنا جعل التوجه للقطب الصوفي أولى في الحقيقة من التوجه للكعبة، وعلل الإتجاه للكعبة بأنه مجرد متابعة للسنة . إنّ الأمر بالإتجاه للكعبة ورد في القرآن الكريم ، بيد أنّ  ابا العباس المرسى يتابع ابن عربي في التهوين من أدلة التشريع قي إتخاذ الكعبة قبلة . والمرسي يعنى نفسه في مقالته الآثمة تلك في الاتجاه بالصلاة إلى القطب الغوث ، فقد كان يزعم إنه هو القطب الغوث .!! أى يريد أن يتوجّه الناس اليه فى الصلاة بدلا من الكعبة ، لولا ( السّنة ) حسب زعمه . وقد ذكر ابن عطاء تلميذ أبى العباس المرسى في ترجمته ما يؤيد ذلك.. يقول ابن عطاء فى كتابه ( لطائف المنن ) الذى كتبه فى مناقي المرسى والشاذلى  : ( واخبرني الشيخ نجم الدين أيضاً قال: قال لي شيخي : إذا لقيت القطب فلا تصلين وهو وراءك،فجئت يوماً إلى أبي العباس وهوبالإسكندرية عند صلاة العصر فلما دخلت عليه قال: أصليت العصر قلت: لا ،قال: قم فصل. وفي المكان الذي هو فيه إيوانان قبلي وبحري، وكان الشيخ جالساً في البحري ، فلما قمت لأصلي ذكرت ما قاله شيخي إذا لقيت القطب فلا تصلين وهو ورائك وعلمت أني إذا صليت كان الشيخ وراء ظهري، فأقام الله بقلبى حاله، وقلت حيثما كان الشيخ هناك القبلة، فتوجهت ناحية الشيخ واردت أن أكبِر،فقال الشيخ : لا،هو لا يرضيه خلاف السنة)[4].، أى تواضع المرسى أبو العباس ورفض أن يتوجه اليه مريده بالصلاة لأنّ ذلك يخالف ( السّنة).!!

 ثانيا  حقدهم على الكعبة والطواف بها في الحج:

 1- في الوقت الذي يعتبر فيه الصوفية شيخهم مستحقاً للتقديس  وقبورهم موضع العبادة، وفى الوقت الذى يدعون فيه الناس لتقديس شيوخهم وقبورهم المقدسة فإنهم من واقع هذه العقيدة يحقدون على الكعبة ويعتبرونها وثناً منافسا لهم ، يستأثر من دونهم باتجاه الناس إليه وطوافهم حوله . والمرسي أبو العباس صاحب القول السابق في أحقية القطب بالاتجاه إليه في الصلاة ، يقول للحجّاج المتوجهين للكعبة : ( إذا وصلتم إلى مكة فليكن همكم رب البيت لا البيت، ولا تكونوا ممن يعبد الأصنام والأوثان[5]...

بيد أن هذا المعنى أصيل في العقيدة الصوفية أورده الجنيد – المشهور بالاعتدال – ضمن قصة ــ وأسلوب القصص من طرق التشريع الصوفي ــ  فالجنيد يحكي أن امرأة مجهولة قالت له حين الطواف (أنت تطوف بالبيت أم برب البيت ؟ قلت : أطوف بالبيت، فرفعت رأسها للسماء وقالت : سبحانك سبحانك ما أعظم مشيئتك في خلقك ، خلق كالأحجار يطوفون بالأحجار ، ثم انشأت تقول:

يطوفون بالأحجار يبغون قربة

                                       إليك وهم أقسى قلوباً من الصخر

وتاهوا فلم يدروا إليه سيرهم

                                            وحلوا محل القرب في باطن الفكر

فلو أخلصوا في الود غابت صفاتهم

                                             وقامت صفات الود للحق بالذكر..

 

قال الجنيد: فغشى على من قولها،فلما أفقت لم أرها)  [6].

وبهذه الأقصوصة الخيالية يشرع الجنيد – سيد الطائفة الصوفية عندهم – أن الحج للكعبة هو تقديس للأحجار وأن الأفضل منه أن يعمر الباطن بالتصوف، وتفنى فيه الصفات البشرية لتقوم مكانها صفات الحق  ويتحقق الرجل بالله، ويصبح الاها حسب المعتقد الصوفى فى الاتحاد بالله ( تعالى عن ذلك علوا كبيرا ) وبالتالى فلا داعى للحج أو أى عبادة ، وطالما إنّحد بالله فيستغني عن الكعبة وغيرها، وكيف يحج للكعبة حينئذ وقد أحيا الألوهية في داخله حين زال الحجاب عن بشريته وتحقق بالحق؟؟ على زعمهم.!!

2- ولمجرّد التذكير ، نكرر ونؤكّد على الآتى:

2 / 1 : إنّ الله سبحانه وتعالى -  هو وحده -   المشرع في دينه، و المؤمن مطالب بالطاعة السريعة لكل أوامر الله تعالى حتى لو عجز عن فهم المقصود منها ، فيكفيه أن الله تعالى أمر بذلك فيسارع بالطاعة. بذلك يلتزم كل مؤمن وكل المؤمنين ، وأولهم الملائكة. فالله سبحانه وتعالى ينهى عن السجود لغيره ، ومع ذلك اختبر الملائكة فأمرهم بالسجود لآدم فسجدوا أجمعين.وسجودهم ليس لذات آدم أو شخصه وإنما إطاعة لأوامر الله تعالى . والله جلّ وعلا  ينهى عن قتل الأبناء ، ومع ذلك أمر ابراهيم عليه السلام بقتل ابنه. وجاء الأمر فى صورة منامية غير مباشرة .إلا أن ابراهيم سارع مع ابنه اسماعيل – عليهما السلام – بتنفيذ الأمر، وكان الفداء ، ونجح الوالد والولد فى إختبار الطاعة.

والله تعالى اختبر عباده بالفرائض كالصلاة والصيام واختبرهم بالنواهى ..وغيرها ، وغاية المؤمن أن يسارع بالطاعة انصياعا لأمر الله تعالى وحباً فيه .. ومن ذلك أن الله تعالى أمر ألا يقدس غيره ومع ذلك أمر أن يطاف حول موضع معين فى الأرض ،والمؤمن مطالب بالطاعة حتى لو خفى عليه –إلى حين – الحكمة فى الأمر.. هذا شأن المؤمن . وقد عصى إبليس ربه ورفض الأمر بالسجود لآدم : ( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً (61) الإسراء )،وجادل ابليس وأبى واستكبر ، فحقت عليه اللعنة . وعلى طريقه سار أولياؤه من بعده يشككون فى أوامر الله تعالى ويشرعون لأنفسهم ، ومن ذلك موقفهم من الكعبة حيث اعتبروها وثناً، أما أنصابهم والطواف عليها وتقديسها فذلك دينهم.

2/ 2 : الصوفية المسلمون أكثر البشر عبادة للأحجار والأوثان والأنصاب . ومع ذلك هم يتهمون الكعبة بأنها وثن . وأن الطواف حولها عبادة للأوثان ، وتناسوا أنهم يطوفون بأضرحتهم وأوثانهم وأنصابهم ، ثم لا يعتبرون هذا عبادة للأوثان . مع أن الأمر مختلف تماما فى موضوع الكعبة والطواف حولها . لقد استغل الصوفية الفرصة فى أن الكعبة مقامة من أحجار لا تختلف   ــ حقيقة ــ عن الأحجار التى يطوف حولها عبدة الأنصاب والأصنام ، فقاموا يشككون ويصرحون بأنها وثنً معبود ، وتناسوا أن المراد ليس تعظيم الكعبة وأحجارها وإنما المراد هو تعظيم الآمر تعالى بإطاعة أمره، حتى لو تعارض ذلك الأمر مع مبلغ علم الناس وغاية اجتهادهم.

2/ 3 : إن لله سبحانه وتعالى فى كل أوامره ونواهيه حكمة بالغة قد  تعلو على مدارك الناس فى عصر معين . إلا أن الله سبحانه وتعالى يدّخر كشفها وإبانة وجه التشريع فيها إلى عصر لاحق لتكون فيه إحدى الآيات المتجددة. ومن ذلك أن الله تعالى حرم الأكل من الميتة، وقد جادل المشركون في ذلك بحجة أن الميتة قتلها الله فكيف نفضل عليها ما نذبحه نحن.. وقد رد القرآن آمراً المسلمين بعدم الجدال معهم : ( وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرْ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (121 )الأنعام ).. أى إن أطعتموهم في الجدال في أوامر الله تعالى لأصبحتم مثلهم من أولياء إبليس الذي عصى ربه وجادل في أمره،وقد اكتشف عصرنا خطورة الأكل من الميتة وأن الذبح بالطريقة الإسلامية أطهر وأفضل وأكثر صوناً للذبيحة من الفساد والتلوث، أو هى(زكاة) وتطهير للذبيحة.

 وقد اكتشف عصرنا الحكمة في اتخاذ الكعبة قبلة ومقصداً للحج، فقد اكتشف بالصدفة أن مركز الأرض يقع في مكة بالضبط.. وقد أقيمت مكة حول الكعبة تحوطها من جميع الجهات، ومعنى ذلك فالكعبة هى منتصف مكة وهى النقطة الوسطى لهذا الكوكب الأرضي .. وإذا تخيلنا الأرض كرة فإن نقطة الكعبة هي التي تلتقي عندها جميع المسافات بالتساوي . وقد ظهر ذلك حديثاً في معرض اجراء للمسافات البحرية طولا وعرضا استخدمت فيه أحدث وسائل القياس العصري الإلكتروني.

وكما قلنا فالكعبة ليست حيطاناً تقام، فقد أقيمت تلك الحيطان وتهدمت أكثر من مرة ، وإنما هي مكان يقام حوله بناء يحدده مكان يمثل مركز الأرض، لذا يقول تعالى عن بناء ابراهيم للكعبة (وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ )(26)( الحج), أي بيّنا له المكان فقام برفع قواعده  (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) البقرة 127).، أى كانت قواعد واساسات البيت العتيق موجودة ، ورفعها ابراهيم واسماعيل عليهما السلام ، وأقاما حوائط البيت أو الكعبة . فالطواف حول المكان وليس البناء ، ولذلك فإن الطواف يحرم فيه لمس البناء أو الكعبة،حتى لا يتحول لمس البناء إلى تقديس للحجر.  

ولقد جعل الله من هذه النقطة في الأرض حرماً مكانياً  له.. حرَمه ، وأمر بالحج إليه ، وجعل الرسالة الإسلامية الخاتمة تنبع من هذا المكان كمركزالعالم ، والرسالة الخاتمة رسالة عالمية فناسب أن تنبع من مكة مركز العالم. وإليها يتوجه المسلمون من كل أنحاء العالم خمس مرات حين الصلاة ، ويتوافد إليها الحجاج من كل فج عميق في الأشهر الحرام يحجون للبيت العتيق ، أقدم بيت أقيم على هذه الأرض المعمورة : (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ثُمَّ لِيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29  0(الحج )  (  إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْ الْعَالَمِينَ (97 )(آل عمران ).

ومن إعجاز القرآن الكريم أن أشار إلى أن مكة هى مركز الأرض ، ولذا كان اختيارها مهداً للنبي الخاتم والرسالة القرآنية العالمية ، يقول تعالى عن القرآن ومكة مركز العالم :(وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7) الشورى). فمكة هي أم القرى ، أى مركز الكرة الأرضية ومركز هذا العالم بكل قراه وتجمعاته السكانية..والرسول مبعوث بالقرآن الرسالة العالمية لينذر أم القرى ومن حولها من قرى أى كل العالم ، وإذا مات فعلى أتباعه أن يواصلوا مسيرته ويصلوا بدعوته إلى كل قرية في العالم معززين بالقرآن المعجز لكل عصر ومكان. يقول جل وعلا :  (وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا )(92) (الأنعام 92).

2/ 4 ـ وهكذا يتبين لنا حكمة الله تعالى بتشريعه الحج للكعبة والتوجه نحوها في الصلاة ، فالبيت الحرام هو الحرم المكاني في منتصف الكرة الأرضية ، وقد جعله الله تعالى للناس جميعاً مثابة للناس وأمناً، في كل الأيام، ولله تعالى حرم زماني وهو الأشهر الحرم (تبدأ بذي الحجة وتنتهي بربيع أول) وفي الحرم الزماني أو الأشهر الحرم منع الله تعالى القتل والقتال (التوبة 1 :5، 27) وجعل الحج أثناء هذه الأشهر الحرم ( البقرة 197 ) وأراد الله تعالى فيمن يحج إلى الحرم المكاني (الكعبة) في وقت الحج أى الحرم الزماني أى الأشهر الحرم أن يكون محرماً يؤدي مناسك الحج ، ممتنعاً عن بعض المباحات ، مخلصاً قلبه حتى من نوازع الشر (الحج25) وهذا هو معنى الحج، أي تتعانق الحرمات الثلاث(الحرم المكاني والحرم الزماني والحرم الإنساني) أي القلب فيمتنع القلب المؤمن عن تقديس غير الله وعن إرادة الشر (الحج25) ويؤدي مناسك الحج في أفضل حالات التقوى . وشيوخ الصوفية بعلمهم اللدنى المزعوم أجهل الناس بالاسلام والقرآن ، وقد استخدموا جهلهم اللدنى فى ( تحقير ) الكعبة وبيت الله الحرام.

 ثالثا : تفضيل الولى الصوفى على الكعبة

1 ـ وقلنا إنّ التشكيك الصوفي في الكعبة كقبلة للصلاة أو كمقصد للطواف ينبع من رغبة دفينة في أن يتجه الناس إليهم بدلاً منها . وسنبحث فيما بعد مظاهر الحج الصوفي للأنصاب والأولياء. وإنما نعرض الآن لمحاولات الصوفية في تفضيل الولي الصوفي على الكعبة لنتعرف على هدفهم في عداء الكعبة..

2 ـ يقول الغزالي في الإحياء حديثاً موضوعاً لا أصل له وهو(أن الله تعالى شرف الكعبة وعظمها، ولو أن عبداً هدمها حجراً حجراً ثم أحرقها ما بلغ جرم من استخف بولي من أولياء الله تعالى)[7].

وقد أورد الشيخ النويري الصوفى الاسكندرى فيما بعد هذا الحديث في كتابه (الإلمام ) ، ذكره بنصّه ، وأضاف حديثاَ آخر مفترى يقول( من آذى لي ولياً من أولياء الله تعالى فكأنما هدم الكعبة سبعين مرة[8]. وهما متأثران بحديث الولي فى البخارى ( من آذى لى وليا فقد آذنته بالحرب..!!..).

فالصوفية يجعلون من الاستخفاف بأحدهم جرماً يعظم على تدمير الكعبة وإحراقها.. فهو تفضيل لا يخلو من حقد، وإلا فما الداعي لقولهم (ولو أن عبداًهدمها حجراً حجراً ثم أحرقها .. ) أو (فكأنما هدم الكعبة سبعين مرة) .. والمؤمن الحق يستعظم أن ينطق بذلك عن بيت الله العتيق أو أن يتخيله مجرد تخيل، أما الصوفي فيعبر عن مشاعره نحو الكعبة بهذا الإفك المفترى ، ليجعل للولي الصوفي مكانة حتى لو هدم في كلامه الكعبة سبعين مرة أو أحرقها حجراً حجراً.

رابعا : زعمهم بأن الكعبة تطوف بالشيخ الصوفى.!!

1 ـ وحقد الصوفية على الكعبة – بسبب طواف الناس حولها – جعلهم يبتكرون في كراماتهم المزعومة أن الكعبة تطوف بالولي .. يقول اليافعي (روي أن جماعة شوهدت الكعبة تطوف بهم طوافاً محققاً) وقد فصل اليافعي هذه الأخبار [9]، ويقول كاتب مناقب المنوفي (وقد حكى جماعة أن الكعبة رؤيت تطوف ببعض الأولياء)[10]. وحكى الشعراني أن الكعبة كانت تطوف (بالشيخ محيى الدين بن عربي)[11]..

وقد قال أبو العباس البصير(لله رجال يطوف بهم بيته، فنظر أبو الحجاج الأقصري فإذا الكعبة تطوف بأبي العباس،قال الأنبابي : ولا ينكر ذلك، فقد تضافرت أخبار الصالحين على نظائر ذلك)[12]..

2 ـ وإذا كانت الكعبة تطوف بهم فلا حاجة للمريد الصوفى للذهاب للكعبة ، فالكعبة عندهم وبزعمهم هى طوع أمر سيده وتطوف به فشيخه أحق منها بالطواف حوله ، وهذا ما كان يحدث، فالمريد الصوفى يطوف بشيخه ويزعم أنه رأى الكعبة تطوف بشيخه ، فشيخه أحق بالطواف حوله منها ، وقد ورد فى مناقب عبد الرحيم القنائى أن  ( فقيرا صوفيا ) أى ( مريدأ ) أراد الحج فأمره عبد الرحيم ، وقال له : ( أن قم طوف بى أسبوع فقام الفقير وطاف بالشيخ ،  فأنكر الراوى في نفسه فرأى فى المنام الكعبة تطوف بالشيخ فاستيقظ) فقال له عبد الرحيم القنائى مكاشفاً : (من الرجال من يروح إلى البيت حتى يطوف به ،وأنا من الرجال من يجئ البيت يطوف به)[13]. وقيل فى مناقب الوفائية أن ابن هارون ( قصد زيارة أبى الحسن الشاذلى فى خيمته،فاغتسل كغسل الإحرام، وطاف بخباءالأستاذ أسبوعاً، فأنكر عليه أصحابه فقال:والله ما اغتسلت وطفت الأسبوع إلا وقد رأيت الكعبة طايفة به)[14]. وجاء فى مناقب الحنفى أن مريدا استأذنه فى الحج فأغفى بين يديه، فرأى فى منامه الكعبة تطوف بشيخه ولما استيقظ كاشفه الحنفى فقال (الشأن) لمن يطوف بالكعبة؟ أولمن تطوف به الكعبة؟)[15].

وأثمرهذا التحقير للكعبة تهاوناً بها لدى عامة الناس، فجاء المثل الشعبى يشبه بعض الناس بالكعبة فروى الإبشيهى مقالتهم : " فلان كالكعبة يُزار ولا يزور"[16].

  



[1]
الفتوحات الملكية جـ1/518.

[2]الميزان الخضرية 177.

[3]الطبقات الكبرى للشعرانى جـ2/12، الطبقات الكبرى للمناوى مخطوط261 ب.

[4]لطائف المنن لابن عطاء 101.

[5]الطبقات الكبرى للشعرانى جـ2/18.

[6]روض الرياحين 40.

[7]احياء جـ4/130

[8]الإلمام .. مخطوط جـ1/3.

[9]روض الرياحين 16.

[10]مناقب المنوفى 44.مخطوط.

[11]     لطائف المنن 425 الطبعة القديمة.

[12]الطبقات الكبرى للمناوى .مخطوط 260.

[13]مناقب عبد الرحيم. مخطوط 12.

[14]مناقب الوفائية .مخطوط 39.

[15]مناقب الحنفى .مخطوط 369: 270.

[16]المستظرف جـ1/29، 30.

 

خامسا : الدعوة الصوفية لإهمال فريضة الحج الإسلامية:

 1- مرّ بنا ما قاله الجنيد فى أسطورته المزعومة التى اعتبر فيها الكعبة وطائفيها أحجاراً( خلقة كالأحجار يطوفون بالأحجار)[1]. والجنيد كان إستاذ الصوفية فى إستخدام تأليف القصص والمنامات فى ترسيخ التشريع الصوفى بطريق غير مباشر. وهو هنا يقرر عبثية الحج للكعبة ويرى أن الناس لو أصلحوا باطنهم لزال الحجاب عنهم وتحققوا بالحق وأصبحوا آلهة ، فلا داع حينئذ للحج ومشاقه..

 وما ألغز إليه الجنيدى صرّح به الحلاج وكان فيه هلاكه . إذ أن ما حُفظ عن الحلاج من شطحات كانت شفوية ، وكان ينكرها فى جلسات التحقيق معه ، وما كتبه منها كانت ألغازا ورموزا يمكن تأويلها . لذا لم يفلح الوزير العباسى الذى كان يحقق معه فى إثبات الكفر عليه ، الى أن عثر هذا الوزير ( حامد ) على سطور مكتوبة للحلاج  عن الحج ، فاستخدمها الوزير دليلا على كفره والحكم بقتله . وكان طبيعياً أن يسارع الجنيد المشهور بالتقية إلى التلميح برأيه السابق  حتى لا يلقى مصير الحلاج . يقول ابن الأثير فى سبب صلب الحلاج : ( وكان حامد يُخرج الحلاج إلى مجلسه ويستنطقه فلا يظهر منه مالا تكرهه الشريعة المطهرة، وطال الأمر على ذلك ، وحامد الوزير مُجدّ فى أمره ، وجرى له معه قصص يطول شرحها، وفى آخرها أن الوزير رأى له ( أى للحلاج ) كتاباً حكى فيه أن الإنسان إذا أراد الحج ولم يمكنه، أفرد من داره بيتاً لا يلحقه شىء من النجاسات ولا يدخله أحد، فإذا حضرت أيام الحج طاف حوله وفعل ما يفعله الحاج بمكة..فإذا فعل ذلك كان كمن حج، فما قرىء هذا على الوزير قال القاضى أبو عمرو للحلاج :كذبت يا حلال الدم..)[2].  على هذا ، فقد جاءت نهاية الحلاج قتلا وصلبا بسبب إعلانه رأيه فى الدعوة لاهمال فريضة الحج ، وعدم الذهاب للبيت الحرام . ونسى الحلاج فى أنه الحج ليس فرضا إلا على المستطيع فقط ، وغير المستطيع لا شىء عليه أصلا.

وفى هذا العصر الأول لروّاد التصوف بدأ تأويل الرواد الصوفية لمناسك الحج صدّا منهم عن البيت الحرام ، فقيل إنه ( كان ذون النون المصرى يتأول مناسك الحج ويحولها لرموز وإشارات[3]. )

وهكذا وجد رواد التصوف فى الحج ميداناً خصباً يمارسون فيه الرمزيه – كما فعل الحلاج – (لذا فقد قال بعضهم بترجيح الباطن على الظاهر أو الحقيقة على الشريعة أوالإستغناء بالمحتوى الكامن للرمز عن المحتوى الظاهر له تحت اسم إسقاط التكاليف)[4].

واختلف الأمر فى عصر إزدهار التصوف والايمان بكرامات الأولياء الصوفية وتقديسهم وتأليههم.

2- ففى العصر المملوكى حيث ازدهار التصوف والاعتقاد في الكرامات اكتفى مشاهير الصوفية بادعاء الحج بخطوة أو طى المكان، أو ادعاء أنه يحج فى مكة وهو لا يزال بمصر، إلى غير ذلك من أساطير حظيت بالتصديق فى العصر ،وتأسيساً على ذلك كان المرسى يقول ( لو فاتنى الوقوف بعرفة سنة ما عددت نفسى من المسلمين)[5]. أى كان المرسى بزعمه يطير للكعبة ويقف فى عرفات كل عام فى لحظة ويعود.!

وزعم كاتب مناقب المنوفى أن بعضهم رأى المنوفى واقفاً بعرفات وكان فى نفس الوقت فى القاهرة[6]. ،

 أى رأوه فى نفس الوقت فى عرفات وفى القاهرة . وهذه الفرية الصوفية تجمع بين اسطورتين من كرامات الأولياء التى كان يؤمن بها العصر المملوكى : أسطورة الطىّ ( طىّ المكان ) واسطورة ( التطور ) أن الولى الصوفى له أجساد كثيرة تقوم نفسه بتدبيرها والسيطرة عليها ، وبالتالى يمكن رؤيته فى عدة أماكن فى وقت واحد . ومن مؤلفات السيوطى ( القول الجلى فى تطور الولى ) وفيها يحاول إثبات هذه الاسطورة على أنها من كرامات الأولياء ، وكان انتشار الاعتقاد بكرامتى ( الطى والتطور ) من أساليب الصوفية فى العصر المملوكى فى تبرير عدم صلاتهم وعدم قيامهم بالحج.

وعرض أبو الحسن الشاذلى فى أسطورة صوفية على الشيخ الفقيه عز الدين بن عبد السلام أن يخطو به  وبالناس جميعاً إلى عرفات . وهو كرم فى سرد الكرامات ، وكان أولى به أن يتوجه بتلك الكرامات المزعومة إلى التتار- وكانوا حسب الأسطورة – يمنعون الناس من الحج فلم يحج منهم إلا الشاذلى بخطوته المباركة[7]. حسب زعمهم.!!

وقيل فى ترجمة أبى الحسن الفران (كان من أرباب الطى – أى الذين تطوى لهم الأرض فيتنقلون حيث شاءوا – وكان إذا بقى للوقوف –أى الوقوف بعرفة – يوم ، يمضى ويحج ويأتى ، وقد شاع أنه أوصل رغيفين من امرأة عجوز إلى ولدها بالحجاز وكانا ساخنين)[8]. أى إن هذا الشيخ الفرّان كان يحج ويقف بعرفات ويعود الى مصر فى نفس اليوم . بل إنه أوصل رغيفين ساخنين من أم عجوز تعيش فى القاهرة لابنها فى الحجاز . وواضح أن هذا الشيخ ( الفرّان ) كان يعمل فرّانا من قبل ، ثم إستقال من حرفته ، واحترف المشيخة الصوفية ، ووجد من يؤمن به ويصدّقه ، وجاءت كراماته المزعومة تحمل آثار حرفته القديمة . وحمل كثير من شيوخ التصوف لقب حرفتهم القديمة ، من الحلاج والمزين فى بداية التصوف الى ( الخواص ) فى العصر المملوكى.

وفى عصر تشيع فيه  مثل هذه الأساطير وتحظى بالتصديق كان لابد لصوفيته أن ينعموا بالكسل فى بيوتهم لتشيع عنهم مثل هذه الكرامات التى تذكرنا بالصوفية المنقطعين عن الصلاة بحجة أنهم يصلون فى بيت المقدس أو الكعبة أو جبل قاف كل يوم..

3- وفى نفس الوقت لم يغفل الصوفية عن الدعوه لكى يحج إليه مريدوهم .. أو يكتفى بهم المريدون عن الذهاب للحج بزعم أن الكعبة نفسها تأتى وتسعى لتطوف بالأشياخ ، فهم أولى منها بالطواف حول الشيخ وتقديسه، وسبق توضيح ذلك ، وكيف أن بعض المريدين صرح بأنه : ( والله ما اغتسلت وطُفت الأسبوع إلا وقد رأيت الكعبة طايفة به ) . وتلك دعوة معلنة للطواف بالشيخ وإهمال الحج الإسلامى كما فعل عبد الرحيم القنائى وشمس الدين الحنفى وقد أمر كل منهما مريده بأن يطوف به – حسب الأسطورة – ويكتفى بذلك عن الحج[9].

4- على أن أحد الصوفية ارتقى من التشريع بطريق ضمنى بسبك حكايات الكرامات إلى درجة الأمر المباشر بدون حاجة إلى أساطير وكرامات .. فيروى الشعرانى فى ترجمة الصوفى المشهور فى القرن العاشر (على وفا الشاذلى ) أنه : ( سئل رضى الله عنه عن مريد ادعى أنه شهد كمال أستاذه ( أى آمن بقلبه بألوهية شيخه الصوفى ) ثم آراد السفر عن حضرته لزيارة مكة.. فقال رضى الله عنه : المريد الصادق أول ما يشهد فى شيخه الكمال يجده حضرة الحق التى بها أرواح أئمة الهدى أجمعين بالنسبة له. فكيف مع هذا يفارق تلك الحضرة لمواضع آثار الأنبياء التى هى دون الحضرة التى شهد أستاذه فيها ؟ وكيف يشتغل عن بيت وضعه الحق لنفسه ببيت وضعه للناس [10]. .). أى أن هذا الشيخ الصوفى ( على وفا ) الذى يحظى بقول الشعرانى عنه ( رضى الله عنه )  يرى  أن الولى الصوفى هو البيت الذى وضعه رب العزّة لنفسه ، تعالى عن ذلك علواً كبيراً،  أى حلّ رب العزة فى ذلك الشيخ  فيه، فهو أحق بالحج إليه والعكوف عليه من البيت العتيق الذى وضعه للناس.. !!

5 ـ وهكذا فالصوفية شككوا فى الكعبة كقبلة لأنهم يتمنون لو توجه الناس بالصلاة إلى ناحية القطب الغوث .. وشككوا بالكعبة كمقصد للحج ، وادعوا أنها تطوف بهم هم أحق منها بطواف الناس حولهم ، وأعلنوا ذلك بصراحة..

6 ـ وفى الوقت الذى اعتبروا الكعبة فيه وثناً ، فإنهم لم يتحرجوا من الدعوة للحج إلى أنصابهم وأضرحتهم وأوليائهم الأحياء



[1]
روض الرياحين 40.

[2]تاريخ ابن الأثير جـ8 /47. المطبعة الأزهرية سنة 1301.

[3]دائرة المعارف الإسلامية جـ9/426 فضلا عن حلية الأولياءجـ9/170.

[4]أحمد محمود صبحى. التصوف إيجابياته وسلبياته. عالم الفكر مجلد 6عدد2 ص347: 348.

[5]تعطير الأنفاس مخطوط 224 .لطائف المنن لإبن عطاء 98.

[6]مناقب المنوفي .مخطوط 41.

[7]الإلمام للنويري مخطوط جـ2/ 78.

[8]الكواكب السيارة 149.

[9]مناقب الوفائية مخطوط 39 .مناقب الحنفى مخطوط 369: 370 .مناقب عبد الرحيم مخطوط 12.

[10]الطبقات الكبرى للشعرانى جـ2 /25.

 

 

المبحث الثانى  :  تشريع الحج الصوفي للأولياء والأنصاب (الأضرحة)

  

أولا : الحج الجاهلى للأنصاب والأضرحة والكعبات المقدسة

1ـ  طبقا لعقيدة الشرك كان الجاهليون يعبدون الله جل وعلا ويعبدون معه الأولياء الموتى من خلال قبورهم المقدسة أو الأنصاب ، وتماثيلهم المقدسة أى الأصنام ، وكل ما يمتّ اليهم أى الأوثان . كانوا يعبدون    الأولياء على أنهم هم الذين يقربونهم الى الله زلفى .  وكانوا فى الجاهلية يقومون بالحج الى بيت الله الحرام ( الكعبة ) ويقومون بالحج ومناسكه لمعابدهم وأوثانهم . كانت هناك معابد كثيرة تقصد للحج ، تحيط بها مساحات واسعة تكون لها(حمى) أو(حرم)، ولا يجوز لأحد انتهاك حرمتها أو الاعتداء عليها، وإذا دخل حيوان فى داخلها عُدَ فى ملك الحرم لا يجوز استعادته. وبالإضافة لذلك فقد زرعوا فى البيت الحرام وحول الكعبة 136 صنما ، ولكل قبيلة صنم . وقد أطلقوا على بعض معابدهم الشركية لقب ( كعبات ) وجعلوها تحوز على تقديس وطواف ونذور وحج مثل الكعبة الحقيقية .  ومن هذه الكعبات :  كعبة ( ذو الشرى) فى بطرا حيث يقوم صنم(ذوالشرى) على قاعدة مكسوة بالذهب والصور فى موضع مرتفع على صخرة عالية ، ويحج إليه الجاهليون للتقرب إلى ذلك الإله الذى عرف بأنه رب البيت . ومنها ( كعبة سندان) وهو قصر، كانت العرب تحج إليه فتطوف حوله، ومنها ( ذات الكعبات) وهى مركز حج قبائل بكربن وائل . وكان بنجران بيت عبادة عرف بكعبة نجران، وهوبناء على هيئة الكعبة، كان إذا قصده الخائف أمن بزعمهم . وكان للصنمين (اللات والعزى) بيوت أقيمت عليها ، وسدنة يقومون بخدمتها، فبيت (اللات) بالطائف، وبيت(العزى) بوادى حراض، وتحج إليهما قريش والعرب، ويتقربون إليها بالذبائح، وكانت قريش قد حمت لإلهتها شعباً من وادى(حراض) يقال (سقام ) يضاهون به حرم الكعبة .. وهناك صخورأخرى بعكاظ تمتعت بتقديس الجاهليين وطوافهم حولها.

2 ـ وكما أن الحج لبيت الله الحرام يكون خلال الأشهر الحرم ، كانت العرب تحج إلى هذه الأوثان والكعبات فى أشهر معينة من السنة، وقد جعلوها أشهراً مقدسة أو حرماً زمنياً بالإضافة للحرم المكانى المحيط بتلك الأوثان .. فلكعبة(ذى الشرى) حج يقع فى اليوم الخامس والعشرين من شهر كانون الأول من كل عام ، فيتوافد إليها الناس فى ذلك الوقت يطوفون وينحرون ويتقربون ..  وهناك أوقات أخرى للأوثان الأخرى .. إلا أن شهر الحج لكل وثن يكون لقاء عاماً يجمع الناس لآداء الفروض وتبادل التجارة..

3 ـ وحين ظهر الإسلام على الجزيرة العربية انفض الناس عن تلك الأوثان وزال تقديسها، واقتصر الحج على بيت الله الحرام والتزم العرب بالسلام فى الأشهر الحرام، ثم تغير الحال سريعا ، فنسى المسلمون الأشهر الحرم ، ولم يعودوا يهتمون بحرمتها فى القتل والقتال، ثم كانت الدعوة للحج للقبور الصوفية المقدسة والأشياخ الصوفية الأحياء فى أوقات معينة وتقديم النذور إليهم .وكل ذلك بزعم التوسل والتبرك وهى نفس حجة الجاهلين إذ كانوا يفعلون ذلك تحت شعار(مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى )(الزمر 3).

 

ثانيا : الحج الصوفى:

1 ـ أرجع دين التصوف عبادة الأولياء وتأليههم بحيث ينطبق على الصوفية كل ما قاله رب العزة فى القرآن الكريم عن عبادة وتقديس الأولياء فى العصر الجاهلى . أرجع التصوف هذا الدين الجاهلى لمجتمعات المسلمين بدءا العصر العباسى الثانى وحتى الآن.

2 ـ إلا إن الصوفية كانوا أشد كفرا من الجاهليين . لأن الصوفية فعلوا ويفعلون ذلك ومعهم القرآن الكريم ، الذى يزعمون الايمان به ، وهم يعرفون جهاد النبى عليه السلام ضد عبادة البشر والحجر ، وهم يزعمون الايمان به . الجاهليون مع عبادتهم لأوليائهم لم يقعوا فى ( الشطح ) أو سبّ الله جل وعلا كما كان يفعل أولياء التصوف ، كما إن الجاهليين مع تقديسهم لأوثانهم ولأنصابهم  وحجهم لكعباتهم فقد كانوا يقدسون البيت الحرام ويحترمون الكعبة ، أما الصوفية فقد أعلنوا إحتقارهم للكعبة وحقدهم عليها ، واعتقدوا بأحقيتهم دونها فى استقدام الناس إليهم.

3 ـ هذا مع أنهم قد حرصوا على وصف أنفسهم وأضرحتهم بصفات الكعبة وخصائصها، فالدسوقى يوصف أنه"كعبة الحقيقة"[1]. وكانت بعض الأضرحة تُبنى على شكل الكعبة مثل جوسق الماردانيين وقد وصفه السخاوى الصوفى بأنه مبنى على هيئة الكعبة وأن الدعاء تحته مستجاب[2]. بزعمهم . والسخاوى الصوفى هذا هو صاحب كتاب ( تحفة الأحباب ) الذى تخصّص فى تعريف الزوّار أو الحجّاج بالقبور المقدسة فى مقابر القاهرة.وهو غير السخاوى الأكثر شهرة المحدّث المؤرخ  المشهور بكتابه ( الضوء اللامع) .

والطريف أن هذا ( الجوسق ) كان عمارة تجارية قديمة تنتمى لعائلة الماردانيين المشهورة فى القرن الثالث الهجرى، ثم مالبث أن تحول الى آثار ، ثم تحول بثقافة التصوف الى معبد يشاع أن الدعاء عنده مستجاب.

4 ـ وقد اشتهرت الكعبة فيما بعد بوجود الحجر الأسود فيها ، وهو فى الأصل لتعيين بداية الطواف ، إلا أن الشرك تسلل إلى عقائد المسلمين فقدسوا ذلك الحجر وألفوا فيه الأحاديث التى تحض على لمسه والتبرك به، واستقر فى عقيدة المسلمين تقديس ذلك الحجر والحرص على الوصول إليه بأى طريقة. وكالعادة حسد الصوفية ذلك الحجر وحرصوا على تزيين أضرحتهم بأحجار مثله . ففى ضريح البدوى – وهو مقصد للحجيج من كل أنحاء مصر- يوجد حجر أسود يقول عنه عبد الصمد الأحمدى فى العصر العثمانى "ومن كراماته –أى البدوى – أن حجراً أسود مثبتاً فى ركن القبة ، وكل من زار الأستاذ يتبرك به"[3].  وذلك الحجر ( الأسود ) منحوت فيه أثر قدم ، منسوب للنبى . ولا يزال يتبرك به الصوفية حتى الآن.

وعلى أساس بعض هذه الأحجار المقدسة شُيدت مساجد مثل مسجد الكف بدمشق : ( فيها موضع كف منسوب للرسول )،  وقد طلع إليها الشيخ ابن تيمية وقال : (هذا الكف مصنوع مكذوب معكوس الخنصر فيه موضع الإبهام والإبهام موضع الخنصر فكسرها)  [4].

5 ـ ومعنى ذلك أن هناك من كان يصنع الأحجار على هيئة الكف أو القدم، ويبيعها لتتزيّن بها الأضرحة وتتحول الى ما بشبه الكعبة والحجر الأسود . وهى عبادة صريحة للأحجار ، لا تزال موجودة . وقديماً كان ابراهيم عليه السلام يقول لقومه مستهزئاً من تخلفهم العقلى : (قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) (الصافات).

وفى العصرالمملوكى احترف بعض الصوفية نحت بعض الأحجار الرخام وكانوا يبيعونها للعامة. يقول السخاوى الصوفى فى اواخر القرن التاسع : (  وكان مع بعض الحجّارين رخامة جعلوا فيها أثر قدم ، وداروا فيها فى البلاد والبيوت والأسواق، يقولون للناس هذا موضع قدم نبيكم ، فيقبله الناس ويتبركون به ويعطونهم الأموال..)[5].

6 ـ وضريح البدوى كان يجتذب الحجيج إليه من كل فج عميق ، ويقدسون فيه الحجر الأسود إلى جانب مقبرة البدوى . وأشاع الصوفية بين العامة أن الحج إلي ضريح البدوى سبع مرات تعدل الحج للكعبة، وبذلك تحقق أمل الصوفية فى الصدّ عن بيت الله الحرام . ومثل ضريح البدوى ـ الذى لا يزال يحتل مكانة مقدسة حتى الآن – كان هناك فى العصر المملوكى قبر ( فاطمة الموصلية ) ، يقول عنه السخاوى الصوفى  : ( يقال أن من أراد الحج وطاف حول قبرها سبع مرات ينوى بذلك الحج فإنه يحج من عامه ذلك . )، ويعلق السخاوى على ذلك بقوله : ( وهذا ليس بصحيح) .

7 ـ وإذا كان السخاوى قد احتج على اعتقاد العامة وهم أبرز من يتأثر بالصوفية فإن شاعراً صوفياً مشهوراً هو البصيرى كان يقول فى أبى الحسن الشاذلى..

 

أولم تدر أن مدح علىّ

                             مثل حج وعمرة وزيارة[6].

 

فالبصيرى يجعل من مجرد مدح الشاذلى – وإسمه الحقيقى : على بن عبد الجبار- يعدل الحج والعمرة والزيارة . ولا ريب بعدها أن الحج للشيخ الصوفى حياً أو ميتاً هو الأيسر والأسهل للمسلمين من الحج الى مكة . وذلك هو المدخل للدعوة للحج الصوفى وتشريعه.

 

ثالثا : دعوة للحج الصوفى قبل العصر المملوكى:

1 ـ على أن الدعوة للحج للأولياء والأضرحة قد بدأت قبل العصر المملوكى، وزعم الصوفية أن أويس القرنى –وهو شخصية خيالية وضعوا على لسانها بعض مظاهر التشريع الصوفى- قال داعياً لأحد مريديه "اللهم إن هذا يزعم أنه يحبنى فيك وزارنى من أجلك فعرفنى وجهه فى الجنة".

2 ـ وتوسع الغزالى الذى أورد هذه المقالة فى تشريع الحج للأضرحة والأولياء .فيقول عن التبرك " يدخل ضمن السفر للعبادة كالحج والجهاد ، ومنها زيارة قبور الأنبياء عليهم السلام، وزيارة قبور الصحابة والتابعين وسائر العلماء والأولياء، وكل من يُتبرك بمشاهدته يُتبرك بزيارته بعد وفاته"[7]. أى إن الولى الصوفى المقدس فى حياته يتمتع قبره المقدس بالحج اليه بعد مماته . وبالتالى فالحج عند الغزالى هو لقبور الجميع طالما تحظى بالتقديس ، سواء كانوا أنبياء وصحابة أم فقهاء وصوفية.

3 ـ ثم يفتى الغزالى بإباحة الحج الصوفى فيفتى بجواز شد الرحال أو الحج لكل القبورالمقدسة ، ويثرثر محاولا تأويل حديث : ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد ...) ليتسع مجال الحج لكل القبور المقدسة ، إلى أن يقول: ( وبالجملة زيارة الأحياء أولى من زيارة الأموات، والفائدة من زيارة الأحياء طلب بركة الدعاء وبركة النظر إليهم، فإن النظر إلى وجوه العلماء والصلحاء عبادة..!).

4 ـ والغزالى هنا متسق مع عقيدته الصوفية فى تقديس الأولياء الأحياء بالذات والحج اليهم واعتبار النظر الى وجوههم عبادة، أى يقوم بتشريع نوع جديد من العبادة فى الدين الصوفى هو: ( رؤية وجوه العلماء والصلحاء). 

5 ـ والغزالى من ذكائه يدعو  لتفضيل زيارة الأحياء من علماء الصوفية لينعم هو بكثرة المريدين فى حياته، وليصرفهم عن الحج إلى غيره من الأضرحة الخاصة بالموتى . ومن أجل ذلك نرى الغزالى يمنع سفر المريد إلا فى أحوال محدده هى طلب العلم ، ( أو مشاهدة شيخ يقتدى به فى سيرته وتستفاد الرغبة فى الخير من مشاهدته"[8]. .  

 رابعا : الدعوة للحج الصوفى فى العصر المملوكى:

1 ـ ثم ازدهر التصوف فى العصر المملوكى وكثر المشرعون للحج الصوفى حتى من بين الفقهاء الصوفية الذين احترفوا الهجوم على متطرفى الصوفية، ونمثل لهذا الصنف بالفقيه ابن الحاج العبدرى الذى أكثر فى كتابه ( المدخل ) من الهجوم على صوفية عصره، وأكثر  فى نفس الوقت من الدعوة للحج إلى أشياخ التصوف الأحياء والأموات ،  وحرص على استخدام الأسلوب الفقهى فى الوجوب والإلزام، يقول "ينبغى زيارة قبور الصلحاء والأولياء فى كل موضع مر به المسافر أو الزائر" ويقول "إن زيارة قبور الصالحين محبوبة لأجل التبرك مع الاعتبار،فإن بركة الصالحين جارية بعد مماتهم كما كانت فى حياتهم،والدعاء عند قبور الصالحين والتشفع بهم معمول به عند علمائنا المحققين من أئمة الدين. "، ويقول "ويتعين على الزائر قصدهم من الأماكن البعيدة، فإذا جاء إليهم فليتصف بالذل والإنكسار" ويقول "وينبغى للشخص ألا يخلى نفسه من زيارة الأولياء والصالحين الذين برؤيتهم يحيى الله القلوب الميتة كما يحيى بوابل المطر،فتنشرح بهم الصدور الصلبة،وتهون برؤيتهم الأمور الصعبة .. فتتعين المبادرة إلى رؤيتهم واغتنام بركتهم.. "[9]ويلاحظ أن ابن الحاج مع استخدامه الأسلوب الفقهى فى الإلزام مثل "ينبغى " " يتعين " إلا أنه تحاشى الإتيان بلفظ الحج واستعمل بدلاً منه كلمة الزيارة كقوله (" ويتعين" على الزائر قصدهم من الأماكن البعيدة")، وهو بذلك لا يخدع إلا نفسه فما الحج إلا الزيارة الدينية من الآفاق.

2 ـ وكان الصوفية الخًلَص أصرح فى العبارة من الفقهاء الصوفية أمثال الغزالى وابن الحاج .. فالدسوقى يقول بصراحة داعياً للحج إلى نفسه فيقول:

حُجّوا إلى ذاتى ، فذاتى كعبة نُصبت

                                والسر فيها كَسّرّ البيت والحرم[10].

 

3 ـ وصار تقليداً بين الصوفية والفقهاء فى العصر المملوكى الدعوة إلى الحج للأضرحة والأولياء مع اختلاف الأسلوب بين الصراحة والتلاعب بالألفاظ..

يقول السخاوى الصوفى : " وقبور الصالحين لا تخلوا من بركة ،وإن زائرها والمسلَم على أهلها والقارئ عندها والداعى لمن فيها لا ينقلب إلا بخير، وقد يجد لذلك أمارة تبدو له أو بشارة تنكشف له". ولا يكتفى السخاوى بدعوة الأحياء للحج إلى الأضرحة والتسليم على أصحابها بل يدعو الأحياء إلى أن يحجوا بموتاهم أيضاً إلى أقرب مكان للأضرحة المقدسة، يقول "ويستحب أن يقصد الإنسان بميته قبور الصالحين ويدفنه بالقرب منهم تبركاً بهم"[11].

4 ـ وتأتى الأساطير لتأخذ دورها فى الدعوة للحج الصوفى ، فيروى ابن الزيات عن صاحب ضريح أنه رؤى فى المنام بعد موته" فقيل له ما فعل الله بك؟قال : أعطانى نعيماً لا ينفذ، وحياة بلا موت ،والدعاء عند قبرى مجاب"[12]. إذن فقبره كما تحكى الأحاديث الكاذبة   روضة من رياض الجنة، ولم تأكل الأرض جسده والدعاء عنده مستجاب طالما هو فيه حىَ طبقاً لعقائدهم . وابن الزيّات هذا كان من مشايخ الزيارة ، أى من الشيوخ المتخصصين فى إرشاد الزوار أو الحجّاج الى القبور المقدسة فى مقابر القاهرة ، وقد كتب فى ذلك كتابه ( الكواكب السيارة فى ترتيب الزيارة)

5 ـ وبعض الأساطير لا تأتى بالأسلوب القصصى، وإنما بالتقرير الواثق كأن يقول الشعرانى فى جرأة نادرة " عند قبر الولى ملك يخلقه الله من همّة ذلك الولى ومن صورته،ينفذ الله به ما شاء من الأمور"[13]. وطالما خلق الله ملكاً ينفذ طلبات الحجيج عند الضريح فأولى بالناس أن يهرعوا للحج اليه من كل فج عميق . وهذا الفجور فى الكذب قاله الشعرانى بدون استدلال ، لأنّ العصر كان يصدّق كل تخاريف الشيوخ الصوفية ، ويؤمن بأنهم يعرفون الغيب ، ولديهم العلم الالهى اللدنى ، ينهلون منه ما شاءوا.!!

6 ـ وإعتقاد العصر فيهم جعل الصوفية يجرأون على الدعوة فى حياتهم لأن يحج الناس إلى قبورهم بعد موتهم، فالحنفى كان يقول فى مرض موته" من كانت له حاجة فليأت إلى قبرى ،ويطلب حاجته أقضها له، فإن ما بينى وبينكم غير ذراع من التراب، وكل رجل يحجبه عن أصحابه ذراع من تراب فليس برجل"[14]. وقبر الحنفى لا يزال يحظى بالتقديس فى القاهرة.

أما الفرغل فقد كان صوفياً قرويا صعيديا جاهلاً لا يعرف القرآن، ومع ذلك كان يقول فى حياته "أنا من المتصرفين فى قبورهم ،فمن كانت له حاجة فليأت إلى قبالة وجهى ويذكرها ، أقضيها له.. "[15].

ولا يزال قبر هذا الفرغل مقدسا فى الصعيد ،ويطلق المصريون على أبنائهم اسم ( فرغلى ) نسبة له وتبركا به ، فالمجانين ـ دائما ـ فى نعيم.!! .  



[1]
حسن شمة :4.

[2]تحفة الأحباب 290، 291.

[3]الجواهر 77.

[4]تكسير الأحجار 141، 142، 145.

[5]تحفة الأحباب 263.

[6]ديوان البوصيرى 85.

[7]الإحياء جـ3/194.

[8]الإحياء جـ2/219، 221.

[9]المدخل جـ3/26، جـ1/ 124، جـ1/ 125، جـ2/10، 11.

[10]الجوهرة 100.

[11]تحفة الأحباب 27.

[12]الكواكب السيارة 226.

[13]درر الغواص 92.

[14]الطبقات الكبى للشعرانى جـ2/86.

[15]الطبقات جـ2/93.

 

 مناسك الحج الصوفى:

 مقدمة:

الحج قدوم ثم تأدية للمناسك . بعد القدوم إلى الولى –الذى أوجبه دين التصوف على الناس – كان تشريع المناسك للحج الصوفى .. وتكاثرت هذه المناسك بين أقوال وأفعال مختلفة حسب الطرق الصوفية والأضرحة المتشعبة . ولكننا نبرز السمات العامة لهذه المناسك على النحو التالى:

 أولا : المناسك القلبية:

1 ـ فاشترطوا فى الحاج أن يكون خاشعاً مؤمناً بالولى الذى يحج إليه، معتقداً فى حياته البرزخية وتصريفه الإلهى فى الخلق حتى يستحق نيل البركات..

2 ـ يقول فى ذلك أبو المواهب الشاذلى "من أدب المريد إذا زار شيخاً فى قبره أن لا يعتقد أنه ميت لا يسمعه، بل الأدب أن يعتقد حياته البرزخية لينال بركته"[1]. وردد الشعرانى هذه الأقوال ونسبها لأبى المواهب هذا ، ومنها "إذا زار إنسان قبر الولى فإن ذلك الولى يعرفه، وإذا سلم عليه ردَ عليه السلام، وإذا ذكر الله على قبره ذكره معه .. ومعلوم أن الأولياء إنما ينقلون من دار إلى دار ، حرمتهم أمواتاً كحرمتهم أحياء، والأدب معهم بعد موتهم كالأدب معهم حال حياتهم).   

3 ـ وكما أن الله جل وعلا هو الحىّ الذى لا يموت فإن الصوفية يعتقدون أنّ لأوليائهم نفس الحياة بلا موت ، يقول أبو المواهب الشاذلى يضفى الالوهية على الولى الصوفى الميت : " حاشا الصوفى أن يموت"، أى ليس يموت كالأنبياء والرسل وبقية البشر. وأبو المواهب يفترى هذا ليبرر الحج الى قبر الولى الميت ، يوهم بأنه ( حى لا يموت )..!  ويرى أبو المواهب الشاذلى أنّ الولى ( الحىّ فى قبره ) يكون مفيدا لمن يحج الى قبره ، بل ربما يكون أكثر نفعا فى قبره عنه عندما كان حيا يسعى فى هذا الدنيا .  يقول" من الأولياء من ينفع مريده الصادق بعد موته أكثر ما ينفعه حال حياته.. "[2].

4 ـ وكما يؤكّد ربَ العزة على إخلاص العبادة لله، ، فأولئك الصوفية يحرصون على إخلاص المريد عقيدته فى تأليهه لصاحب الضريح حين يحج إلى الضريح متوسلا بصاحبه ، يقول السخاوى الصوفى عن بعض الأضرحة "ومن خصائص زيارتهم أن من زارهم سبعة سُبوت على نية الحج أو قضاء الدين أو حاجة قضى الله تعالى حاجته .فينبغى لمن عزم على زيارتهم وغيرهم أن يخلص نيته"[3]. .

ويشرع ابن الزيات فى كتابه (الكواكب السيارة) طريقة للمناسك ، ثم يقول محذراً "وإياك أن تجعله على وجه التجربة فإنك لا تنتفع به"[4]. أى لا بد أن تبدأ الحج والتوسل بصدق نية وعقيدة صافية مخلصة فى صاحب الضريح ، وليس بالشّك والتجربة . ويقول أيضا عن ضريح آخر "والمستحب لمن زار هذا المكان أن يحضر قلبه ويخلص نيته فإنه فى مكان مبارك"[5].  

ثانيا :المناسك القولية:

1 ـ شرع ابن الحاج فى كتابه ( المدخل ) طريقة المناسك القولية، يبدأ بالقول  : ( إن كان الميت المُزار ممن تُرجى بركته فيّتوسل إلى الله تعالى به. ) أى إذا كان صاحب القبر يعتقد الناس فى بركته وجدوى التوسل به فيجوز التوسل به . وهنا تناقض فى قول الفقيه الصوفى ابن الحاج ، فهو يقرر فى البداية بأن صاحب القبر ميّت وليس حيّا فى قبره كما يقول الشعرانى وأبو المواهب الشاذلى ، فكيف يستجيب الميت المقبور لمن يتوسل به ، وكيف يتوسّط له عند الله جل وعلا بزعمهم ؟.

ثم يشرح التوسل القولى : ( ويبدأ التوسل بالنبى(ص) إذ هو العمدة فى التوسل ، ثم يتوسل بأهل تلك المقابر أى الصالحين منهم فى قضاء حوائجه ،ثم يدعو لنفسه ولوالديه وأشياخه ولأقاربه ولأهل تلك المقابر ولأموات المسلمين ولأحيائهم وذريتهم إلى يوم الدين ، ولمن غاب عنه من إخوانه"[6].  وهنا تناقض آخر ، فهو يتوسل بهم ثم يدعو لهم .. أى يجعلهم آلهة يتضرع لهم ثم يجعلهم عبيداً مستضعفين يتضرع لله من أجلهم .. وهذا هو التناقض الذى يقع فيه الفقيه الصوفى الذى يحاول ( أسلمة التصوف )، يظل حيران يحاول التوفيق بين النقيضين :الإسلام والتصوف.

2 ـ وتظلّ هناك إختلافات فى المناسك القولية حسب هوى الأشياخ المشرعين ، يقول ابن الزيات " من قرأ عند مسجد الرفاعى " قل هو الله أحد " أحدى عشر مرة وسأل الله حاجة قضاها"[7].  ، بينما يقول تلميذه السخاوى الصوفى عن ضريح السيدة نفيسة "كانوا يقولون عند زيارتها والسلام عليها بعبارات خاصة فيها ذكر آبائها والتشفع والإستجارة بها"[8].

ثالثا : المناسك العملية وانواعها:

1 ـ معروفة المناسك العملية فى الحج الإسلامى من الطواف بالبيت والسعى بين الصفا والمروة والوقوف بعرفة والإفاضة وتقديم الهدى .وتأثّر بها الحج الصوفى وقلّدها ، ففيه طواف بالضريح وسعى بين القبور ووقوف خاشع أمام بعضها ، بالإضافة إلى تقديم الهدى نذراً للأولياء.

ويبقى الخلاف بين الحجّ الاسلامى والحج الصوفى : ففى الإسلام لا حرم لله جل وعلا إلا البيت الحرام فى مكة، ولا حج إلا لبيت الله الحرام ، ولا طواف إلا بالكعبة ، وفى الطواف بها لا يجوز لمسها. أما فى العصر الجاهلى وفى دين التصوف فالأنصاب منتشرة تتمتّع بتقديس كما للكعبة وربما أكثر، ولكل منها ( الحرم ) الذى لا يجرؤ إنسان على اقتحامه. وبينما إعتاد حجاج البيت الحرام الوقوع فى الرفث والفسوق والعصيان فإن العابد الصوفى يطوف بالضريح بخشوع وخضوع ، والطواف بالقبر المقدس يعنى لمسه والتبرّك بأعتابه وزجاجه وقماشه وخشبه ، وحتى أقفاله ، حتى لو كان قفل المقصور مصنوعا فى الصين.!!

ثم لكل ضريح منها أيام مخصوصة ( موالد ) أو حرم زمانى يقصده فيها الناس بمثل ما يقصد المسلمون بيت الله فى أوقات معلومة موحدة فى العام . والمقارنة بين مناسك الحج الإسلامى ومناسك الحج الصوفى تستحق وقفة متأنية وبحثاً منفصلاً ولكن منهجنا هنا هو فى كيفية تأدية المناسك فى الحج الصوفى فى مصر المملوكية.

2 ـ وفى البداية فإن مراسم الحج التى للكعبة قد طبقها المصريون فى زيارتهم أو حجهم لضريح البدوى أشهر الأولياء. مقابل أشهر الحج ىللبيت الحرام فهناك موسم محدد للحج للبدوى، هو المولد الكبير فى نهاية  شهرأبيب وأول شهر مسرى بالإضافة إلى المولد الصغير والمولد الرجبى .وكما أن العمرة الإسلامية طوال العام فإن زيارة ضريح السيد البدوى مفتوحة أيضا طوال العام .  وفى موالد البدوى يقوم المصريون بكل مراسم الحج من قدوم وطواف وسعى وتقديم (عجل السيد) نذراً والتمسح بالحجر الأسود عند الضريح. وهناك شعرمنسوب للبدوى يلخص هذه المناسك يقول..

ألا أيها الزوار حجوا لبيتنا

                        وطوفوا بأستار له تبلغوا المنى

وعند الصفى فاسعوا وحلوا

                       رحالكم تحط ذنوب فى مواطن أمننا

وفى يوم عيد الوصل أوفوا بنذوركم

                         كذا تفث فاقضوا وطوفوا ببيتنا

فكل زمان فيه وصلى فعيدكم

                          وكل زمان فيه قربى لكم منى[9]

 

ومن الناحية العملية فإن تلك الطقوس تقام عند الحج لأى ضريح صوفى ،إلا أن المراجع فى العصر المملوكى ذكرت تلك الطقوس متفرقة فى ثنايا الحديث عن الأضرحة وأصحابها الصوفية.

3 ـ فالإحرام (السّنى ) بالتجرد من لبس المخيط  جعلوه من أهم مراسم الحج لمولد وضريح عبد الرحيم القنائى ،وهو أشهر الأولياء فى الصعيد . وفى مناقب عبد الرحيم القنائى أنه "اتفق أهل بلاده على تجربة إجابة الدعاء عند قبره : يوم الأربعاء يمشى الإنسان حافياً مكشوف الرأس وقت الظهيرة ويصلى ركعتين، ويقرأ شيئا ًثم يقول: اللهم أنى توسلت إليك بجاه نبيك وبأبينا آدم وحواء وما بينهما من الأنبياء والمرسلين وبعبدك عبد الرحيم إقضى حاجتى"[10].

وكان الناس يمارسون هذه الطريقة فعلاً حتى أن الأدفوى مؤرخ الصعيد  فى كتابه ( الطالع السعيد ) ذكرها داعياً لها ،  يقول " هناك فائدة اسمها فائدة الأربعاء وهى أن يتجه الفرد يوم الأربعاء من كل أسبوع إلى مزار السيد القنائى بعد الظهر حافى القدمين، ثم يتوضأ ويصلى ركعتين، ويقرأ شيئاًمن القرآن الكريم ثم يدعو هذا الدعاء : اللهم أنى أتوسل إليك بجاه نبيك وبأبينا آدم وحواء .. إلخ[11]. . ولا تزال هذه الطريقة متبعة حتى الآن..

وتطرف الصوفية فى مناسك الإحرام فأوجبوا خلع الحذاء، وليس  ذلك فى مناسك الإسلام من صلاة وحج . والمسلم الآن لا يجرؤ على الوقوف أمام ضريح وهو يرتدى حذاءه، بينما يسمح له الإسلام بالصلاة فى النعال ، ويروى الشعرانى عن شيخه الخواص أنه كان إذا زار السيدة زينب بادر بخلع نعله من العتبة ومشى حافياً حتى يجاور مسجدها[12]..

4 ـ والطواف حول كل ضريح من المناسك العادية والمشهورة، إلا أن ابن دقماق يذكر طريقة للطواف كان يمارسها المصريون على سفح الجامع العتيق ( جامع عمرو أو مسجد الفسطاط ) تماثل طريقة الطواف عند الكعبة . يقول " والطواف به سبع مرات ، يبدأ بالأولى من باب الخزانة الأولى التى يستبقلها الداخل من باب السطح ، وهو يتلو ، إلى أن يصل إلى زاوية السطح اليسرى عند المأذنة المعروفة بعرفة، يقف عندها ، ثم يدعو بما أراد،يمر وهو يتلو إلى أن يصل إلى الركن الشرقى عند المأذنة المشهورة بالكبيرة ، ثم يدعو بما أراد ،ثم يمر إلى الركن البحرى فيقف فيه محاذياً لغرفة المؤذنين ، ثم يدعو بما أراد، ثم يمر وهو يتلو إلى المكان الذى ابتدأ منه، ثم يفعل ذلك سبع مرات.."[13]

فهنا طواف سبع مرات ، وبداية ونهاية للطواف ، وأركان، و( ديكورات مصنوعة ) تمثل الصفا والمروة، ووقوف بمأذنة سموها عرفة، ودعاء فى الطواف، ولم يبقى إلا العثور على بئر زمزم لتتكامل الصورة، ولن نتعب كثيراً فقبل هذا الكلام حديث عن البئر التى فى الجامع – مع أن النيل قريب جداً من الجامع- ولكنه لزوم الديكور، يقول ابن دقماق عن تلك البئر ومائها " ومنها عند خزرة البئر الذى بالجامع .. أخبرنى من جرب ذلك غير مرة، وذكر أن ماء البئرالمذكورة من شربه أو استحم به للحمى زالت عنه[14]. أى أن ماء البئر(لما أُخذ له).  ومعناه أن الصوفية حولوا أول مسجد إسلامى أنشىء فى مصر إلى كعبة ( مصرية ) يضاهئون بها بيت الله وشرعوا لهم مناسك ما أنزل الله بها من سلطان.

بل أطلقوا على مسجد الفسطاط أو مسجد عمرو بن العاص :( المسجد العتيق ) تشبيها له باسم البيت الحرام ( البيت العتيق ) (ثُمَّ لِيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29)( الحج )، فكما إن جامع عمرو هو أول مسجد فى مصر فإن البيت الحرام هو أول بيت وُضع للناس :(إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96)  ) ( آل عمران)

5 ـ والوقوف فى مكان معين يشير ويماثل الوقوف بعرفة ، وتكررت عبارة الوقوف فى سطور ابن دقماق فى حديثه عن مناسك الحج لمسجد الفسطاط ، بالاضافة الى المأذنة التى سمّوها ( عرفة ) : (والطواف به سبع مرات ، يبدأ بالأولى من باب الخزانة الأولى التى يستبقلها الداخل من باب السطح ، وهو يتلو ، إلى أن يصل إلى زاوية السطح اليسرى عند المأذنة المعروفة بعرفة، يقف عندها ، ثم يدعو بما أراد،يمر وهو يتلو إلى أن يصل إلى الركن الشرقى عند المأذنة المشهورة بالكبيرة ، ثم يدعو بما أراد ،ثم يمر إلى الركن البحرى فيقف فيه محاذياً لغرفة المؤذنين ، ثم يدعو بما أراد، ثم يمر وهو يتلو إلى المكان الذى ابتدأ منه، ثم يفعل ذلك سبع مرات  )

على أن الوقوف بعرفة فى المسجد العتيق لم يكن الوقوف الوحيد فى مناسك الحج  الصوفى .فالسخاوى الصوفى يذكر( أن العلماء –لاحظ وصفه لهم بالعلماء –والزوار كانوا يقفون عند قبر القمنى ويجعلون صلة- أى قبر صلة ابن ألآيهم - أمامهم وسالماً العفيف عن يمينهم وأبا الحسن الصائغ عن شمالهم ويدعون فيستجاب لهم)[15]. فهنا وقوف محدد فى بقعة معينة شرعها علماء الصوفية وطبقوها، وزعموا أن الدعاء بذلك مستجاب . ولا يجرؤ أحد على ان يسألهم عن دليلهم فى أن هذا يضمن إستجابة الدعاء .!! ويقول السخاوى عن وقوف آخر "إن من وقف بين قبر المحاملى والأنبارى ودعا بما شاء استجيب له"[16]. ويقول "وكل من وقف بين مشهد عبد الله بن عبد الرحمن الزهرى وبين قبر الشريف المؤيد ودعا استجيب له وجُرّب ذلك..[17]. فالدليل هنا هو زعمهم بأنّ هذا صحيح بالتجربة . وفى نفس الوقت ينهون من يتوسل أن يفعل ذلك عن طريق التجربة بل لا بد أن يكون مخلصا فى إعتقاده .. تناقض كالعادة.!

6 ـ وضمت المناسك الصلاة والقراءة. ففى الحج لقبر فخر الدين الفاسى ذكر ابن الزيات والسخاوى أن أحدهم رأى النبى (ص ) فى رؤيا منامية يقول فيها : ( إن من توضأ ثم صلى فى المسجد ركعتين يقرأ فى الأولى فاتحة الكتاب وسورة تبارك وفى الثانية فاتحة الكتاب وهل أتى على الإنسان ، ويخرج من المسجد ووجهه إلى القبلة إلى أن يأتى قبر أبى الخير التيتانى لم يسأل حاجة إلا أعطاه إياها"[18]. ) .وهنا تشريع يفترى على الرسول كذباً ليكتسب مصداقية لدى الناس وليشيع شهرة لأولئك الأولياء الموتى ليحجّ اليهم الناس.

7 ـ واختصت المناسك الصوفية باختراع جديد لا يزال بعض علماء الأزهر يمارسونه حتى الآن ، وهو إسناد الظهر للضريح والتوسل به على هذا الشكل. وكان يفعل ذلك رئيس لجامعة الأزهر فى السبعينيات، كان يسند ظهره إلى ضريح الحسين ويتوسل به، وكان يفخر بذلك أمامنا ونحن طلبة فى الدراسات العليا. !

وقد أشار ابن الزيات إلى هذه الطريقة فى حديثه عن مسجد الرحمة " مسجد بنى قرافة " قال فيه "وقد كان من يلحقه من المصريين أمر ضايقه أو أصابته شدة يقصد هذا المسجد ويصلى فيه ،ويسند ظهره للعمود الذى فى وسطه،الذى عليه صفة منامه ورؤيا النبى فيه ،وأنه يأمر بالدعاء فيه، فتزول همومهم وتفرج غمومهم وتقضى حوائجهم [19].  

وروى ابن الزيات عن بعضهم أنه مرض مرضاً شديداً فرأى فى المنام من يقول له " أمضى إلى قبر عبد الله بن عبد الرحمن بن عوف، وقف بينه وبين الشريف المدفون معه فى التربة ، وألصق ظهرك إلى الحائط وابتهل إلى الله، فلما أصبح فعل ذلك فعافاه الله، قال : وما وقعت بعد ذلك فى شدة أو تعسرت علىَ حاجة إلا أتيت المشهد ،ودعوت، فيستجاب لى". 

 رابعا : - المناسك المالية:

1 ـ ويقصد بها النذور التى كان الحجاج يقدمونها للأولياء وسدنة الأضرحة .. وقد حرص الصوفية على هذه المناسك بالذات حتى لقد ارتبط الحج الصوفى بتقديم النذور للأضرحة والأولياء.

ومعلوم أن النذر فى الإسلام لا يكون إلا لله وحده، يقول جل وعلا : (وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (270)( البقرة ). وفى تقديم النذور فى الحج يقول جل وعلا محذرا من رجس الأوثان ومن إفتراء الأكاذيب وقول الزور :( ثُمَّ لِيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمْ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30) الحج ). وقد ذكر رب العزة جل وعلا أن الجاهليين كانوا يقدمون النذور لله وللأولياء، ولأن الأولياء فى اعتقادهم هم الواسطة بينهم وبين الله فكانوا يقدمون كل النذور إليها بالأصالة وبالوساطة أى هى الواسطة عندهم لله ، فما يقدمون لله جل وعلا فهو أيضا لتلك الأولياء التى تقربهم لله زلفى بزعمهم ،يقول جل وعلا :( وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (136) الأنعام 136 ). وكان ـ ولا يزال الجاهليون والجاهلون ـ يحجون الى معابدهم المقدسة سراعا فى لهفة، والله جل وعلا يصور حالهم يوم البعث بحالهم وهم يسارعون الى الموالد والحج للقبور المقدسة ، يقول جلّ وعلا عن يوم البعث : (يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنْ الأَجْدَاثِ سِرَاعاً كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43)(المعارج ). والى معابدهم المقدسة كانوا يقدّمون أيضا الهدى، أى ينحرون الذبائح قربانا للولى المدفون المعبود . والله جل وعلا حرّم الكل ممّا( ذُبح على النّصًب ): (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ ) (3)( المائدة).

2 ـ والغريب أن العصر المملوكى كان يطلق على القرابين التى تقدم للأولياء نذوراً، بينما يطلق على النذر المقدم لله قرباناً . ففى طاعون 822 قيل عن المؤيد شيخ " ذبح بيده قرباناً قربه إلى الله تعالى نحو مائة وخمسين كبشاً سميناً"[20]. ).

3 ـ والعادة أنّه عندما يموت الولى يقام على قبره ضريح ،وتشاع حوله الكرامات، فيتوافد عليه الحجاج، وتقدم له النذور والقرابين ويلاحظ أن موالد البدوى الثلاثة لا يتفق واحد منها مع تاريخ ميلاده أو حتى تاريخ وفاته، وإنما روعى فيها فقط أوقات النيل والزراعة والرى  ولتمكين أكبر عدد من الفلاحين من حضور المولد وجيوبهم عامرة بالأموال بعد بيع المحاصيل [21].

4 ـ وفى كتاب عبد الصمد الأحمدى عن البدوى وأتباعه ارتبطت الموالد بالقرابين التى تقدم للأضرحة، يقول : (فالموالد العظام أقيمت للشيخ يوسف الأنبابى) . والموالد إذا كانت عظيمة فالنذور فيها أعظم. ويقول عن أولاد الشيخ أحمد المعلوف بالقليوبية إن لهم  نذورا ، ويزعم أنّ ( كل من قطعها خربت دياره، ) وهذا تهديد لمن يحنث بالنذر ، ويعترف عبد الصمد أن أولاد هذا الولى الصوفى عصاة ، ومع ذلك فكرامات أبيهم سارية :( رغم كونهم على غير نعت الإستقامة )، وعن الشيخ على البريدى:( ينذر الناس له النذور.) والشيخ عمر الشناوى:( يُعمل له مولد عظيم .. ويحصل فيه مدد عظيم ) ،أى نذور عظيمة[22].

5 ـ وكان تقديم النذورإلى الضريح دلالة على الحج إليه فى المصادر التاريخية والصوفية، يقول المناوى عن البدوى  "وجعلواعلى قبره مقاماً واشتهرت كراماته وكثرت النذور إليه وعظُم أمره"[23]. ويقول المقريزى عن ضريح الدسوقى " قبره إحدى المزارات التى تحمل إليها النذور ويتبرك بها"[24]. ويقول عنه آخر "يزورونه ويقصدونه بالنذور وغيرها"[25]. . وقيل عن جد أبى المواهب الشاذلى "كان من الصلحاء ، وله ضريح بسنهور مقصود بالزيارة والنذور"[26].

6 ـ وحين ينصرف الناس عن أحد الأضرحة ولا يحجون إليهم ينعدم نصيبه من النذور، يقول ابن الزيات عن مسجد بنى قرافة " وكان هذا المسجد الشريف كثيراً ما تأتيه النذور بالشموع والخلوق والبخور، فغفل الناس عنه، وهو اليوم مهجور"[27].

7 ـ ولهذا حرص الصوفية من سدنة الأضرحة على استمرار نشر الكرامات لضمان توافد الحجاج باستمرار وضمان سيل النذور،وبلغ حرصهم حد التهديد بمعاقبة من لا  يوفى بالنذر . ولا يزال الفلاحون وأبناء البيئات الشعبية  فى المدن يتخوفون من عدم الوفاء بنذر الأولياء تأثراً بتلك الأساطيرالتى أشاعها الصوفية منذ العصر المملوكى . ويفترى الشعرانى أن شخصاً  نذر حصاناً لضريح الشيخ يوسف البرلسى ثم أراد الناذر أن يبيع الحصان فهرب منه الحصان ودخل قبر الشيخ البرلسى ولم يخرج منه، وقد ردد عبد الصمد هذه الأسطورة[28]. وأساطير أخرى من هذا النوع رددتها مراجع الصوفية[29].

8 ـ وأصبح النذر للاولياء عادة إجتماعية تحدث تلقائيا حتى بدون دعاية صوفية . فقد حدث فى العصر المملوكى سنة 781 أن شخصاً كان يتكلم من خلال حائط ، فافتتن به الناس ، وقالوا ( يارب سلّم ..الحيطة بتتكلّم.! ) . واصبحت من وقتها مثلا . صاروا يحجّون إلي الحائط  ، وبالتالى أخذوا يقدمون النذور لذلك الحائط ، يقول ابن إياس :" وصاروا يجلبون له أشياء كثيرة من الطيب والماورد ومن الزعفران كل يوم على وجه النذر" "ولما شاع أمره جاء إليه جماعة من الأمراء المقدمين والأعيان وحملوا إليه أشياء كثيرة من المآكل والمشارب وغير ذلك.. "[30].

9 ـ والناس لم يقدموا النذور للأضرحة بدون مقابل فهم يعتقدون فيها النفع والضرر.. وهكذا فللحج الصوفى أغراضه الدينية من تحقيق الرغبات وإجابة الدعوات..



[1]
قواعد الصوفية جـ1/ 161.

[2]الطبقات الكبرى جـ2/65 طبعة قديمةز

[3]تحفة الأحباب 487.

[4]الكواكب السيارة 288 ، 85.

[5]الكواكب السيارة 288، 85.

[6]المدخل جـ1/124.

[7]الكواكب السيارة 128.

[8]تحفة الأحباب 117.

[9]عبد الصمد .الجواهر 122.

[10]مناقب عبد الرحيم. مخطوط ورقة 20.

[11]الطالع السعيد 157.

[12]لطائف المنن 337.

[13]الإنتصار 75.

[14]الإنتصار 75.

[15]تحفة الأحباب 261، 262، 284، 364، 365.

[16]تحفة الأحبابب 261، 262، 284، 364، 365.

[17]تحفة الأحباب 261، 262، 284، 364، 365.

[18]الكواكب السيارة 109،تحفة الأحباب4.

[19]الكواكب السيارة 179، 241.

[20]النجوم الزاهرة جـ14/79، تاريخ ابن اياس جـ2/46.

[21]عاشور.البدوى275.

[22]الجواهر 216، 7 2

[23]الطبقات الكبرى 274.

[24]السلوك جـ1/3/739.

[25]مناقب الوفائية 16.

[26]مناقب الوفائية 39.

[27]الكواكب السيارة 179.

[28]الطبقات الكبرى جـ2/95، الجواهر 27.

[29]مناقب الفرغل 14، 15. الكواكب السيارة 217، 218.

[30]تاريخ ابن إياس جـ1/2/246.

 

  أغراض الحج الصوفى..

 مقدمة:

1 ـ فى الحث ّ على الحج الى الأنصاب الصوفية ترددت أقاصيص صوفية عن متوسلين بالأضرحة قدموا إليها من أماكن بعيدة، ثم ناموا عند أعتابها يشكون همومهم فيأتيهم صاحب الضريح فى المنام يحل مشاكلهم، فيستيقظ أحدهم فإذا الحلم حقيقة .. على أساس هذا الهيكل دارت معظم أساطير التوسل بالأضرحة [1].

 2 ـ وبسبب سيطرة دين التصوف فقد اعتاد العصر المملوكى الحج إلى الأضرحة، وإمتلآت القرافة ( أو مكان الدفن فى القاهرة ومصر ) بقبور أصبحت أوثانا مقدسة تشاع حولها أساطير الكرامات ، غدت القرافة بتلك القبور المقدسة أهم المزارات يحج اليها آلاف الناس من القاهرة وخارجها حتى من القادمين لمصر أو ( السيّاح ). وقد حرص ابن بطوطة فى كتاب رحلته على تسجيل معالم القرافة وقبورها المقدسة ، ومثله فعل آخرون كالعلوى وابن ظهيرة دليلا على إزدهار ما يعرف الآن بالسياحة الدينية فى العصر المملوكى . بل أصبحت القرافة مقصدا للنزهة ، تأتى اليها العائلات للمبيت فى أيام محددة ، وتكون مناسبات للفسوق والعصيان مرتبطة بالتزاحم أمام الضريح والطواف حوله.

3 ـ هذا التوافد على القبور المقدسة فى قرافة القاهرة أسفر عن تخصص نفر من شيوخ الصوفية فى مهمة ارشاد الزوار،وأصبحت لهم مهنة مربحة ، فتكاثر العاملون بها من الشيوخ، وأصبحوا طبقة سميت بمشايخ الزيارة. ومن أعيان هذه الطبقة من ألَف فى طقوس الحج أو ترتيب الزيارة ، مثل ( ابن الزيات ) صاحب كتاب "الكواكب السيارة فى ترتيب الزيارة"، وتلميذه (السخاوى ) صاحب كتاب"تحفة الأحباب" . وحفلت هذه النوعية من الكتب بأساطير الكرامات للأولياء الموتى تعزّز من الاعتقاد فيهم ، ومن جدوى الحج الى أنصابهم . بل وتجعل للحج اليهم مكافأة ، أصبحت هذه المكافأة أغراضا للحج لتلك الأنصاب.

ونكتفى هنا بما كتب ابن الزيات وتلميذه السخاوى الصوفى  فى التعرف على أهم أغراض الحج الصوفى فى العصر المملوكى . وما ذكراه هو صادق فى تصوير عقلية العصر ومعتقداته ، وإن كانت هذه المعتقدات فى حد ذاتها خرافات دين أرضى كاذب فاجر.

 الحج للضريح لأجل التداوى:

1 ـ عن طريق الأساطير والكرامات الصوفية والتى يذيعها سدنة الأضرحة اشتهر بعضها بترابها الشافى أو بمائها الذى يقال فى الأساطير أنه يبرئ المرضى ، وكان هذا نوعا من التخصص والتميز لتلك الأضرحة ، فكانت تلك الأضرحة مقصودة بالحج طلبا للتداوى إيمانا وتصديقا من الناس بتلك الخرافات . وقد ذكر السخاوى فى تحفة الأحباب كثيراً من الأمثلة منها ( مسجد الرعينى )  قال عنه "من المساجد الشريفة المقصودة بالدعاء وبه بئر يستشفى بمائها، وكان مستفيضاً عند المصريين أن من أصابته الحمى فيأخذ من هذا البئر ويغسل به فيذهب عنه الحمى"[2].  ، أى نحن أمام ( عيادة طبية متخصّصة ) مشهورة إستفاض عند المصريين شهرتها فى شفاء الحمى ،وبها بئر فيه ( شفاء للناس).!

2 ـ ويهون الشرب من الماء إذ لم يكن ملوثاً، أما الذى لا تحمد عقباه فهو تناول تراب المقبرة والاكتحال به للتداوى فى علاج العيون.!. يقول السخاوى عن قبر على بن صالح الكحال : (لاحظ ارتباط اللقب بمهمة الضريح ) : "قيل من كراماته أن من أصابه رمد وجاء إلى قبره، وقرأ شيئاً من القرآن الكريم ثم قال بسم الله الرحمن الرحيم ويحسِن ظنه( لاحظ أثر الإيحاء هنا ) ويمسح على عينيه من تراب القبر فإنه ينفعه ذلك .. وقد جربه جماعة ووجدوا عليه الشفاء"[3]. .. وربما كانت هذه مؤامرة صوفية لإصابة المصريين بعمى البصر بعد عمى البصيرة!!

3 ـ وقال السخاوى عن قبر ذى النون المصرى "ما أخذ أحد من تراب مقبرة ذى النون قدر درهم أو أكثر وسأل الله حاجته وهو معه أو كان مريضاً وعلقه وسأل الله تعالى الشفاء إلا قضيت حاجته وشفى بإذن الله ، وقد جرب ذلك جماعة"[4]. أى إن تراب مقبرة ذى النون المصرى فيه إجابة لأى دعاء ، وشفاء لأى مرض.

وواضح التركيز هنا على التجربة، والتجربة مبنية هنا على الإشاعات والأساطير شأن كل إفتراءات الصوفية.

4 ـ وكما عاقب الصوفية المصريين بتكحيل عيونهم بتراب الأضرحة فإنهم اخترعوا نوعاً آخر من التعذيب والاذلال وامتهان الكرامة، حين أرغموهم على التشبه بالحيوانات التى تتمرغ فى التراب، تراب الأضرحة طبعاً .. يقول السخاوى عن مشهدين فى القرافة " ومن الناس من يأتى إلى هذين القبرين ويتمرغ بخده ويقصد بذلك الشفاء"[5]

وفى المصادر التاريخية ما يؤيد صاحب تحفة الأحباب فيذكر المؤرخ المملوكى أبو المحاسن بن تغرى بردى فى ( المنهل الصافى ) أن قبر الأمير المملوكى تمان تمرى  ت764 كان "يُزار" أى يحج اليه الناس ، ويتبرّكون بتراب القبر ، يقول :" ويؤخذ من ترابه للتبرك"[6].

وحتى يتم التبرّك بالتراب فلا بد من وضعه بكل إحترام على الوجه ومواضع المرض.

 الحج لقضاء الدين:

1 ـ واشتهر بذلك ضريح عبد العزيز الدرينى شيخ الطريقة الرفاعية فى مصر العصر المملوكى . يقول  ابن الزيات فى ضريح الدرينى إنّه " مشهور بإجابة الدعاء فى قضاء الدين " ويقول فيه السخاوى " عُرفت هذه البقعة بإجابة الدعاء وأن من عليه دين إذا قال :"اللهم بما بين بينك وبين صاحب هذا القبر عبدك الردينى إلا ما وفيت دينى " إلا استجيب له"[7]. .. أى هم يعتقدون بالصلة الوثيقة بين الله جل وعلا والدرينى ، ويراهنون على متانة هذه الصلة فيقسمون بها على الله جل وعلا.!!

ورويت أساطير كثيرة فى هذا الشأن [8].

 الحج للضريح توسلاً للحج إلى مكة:

1 ـ لم يترك الصوفية الحجّ لبيت الله خالياً من تدخلهم ، طبقاً لما أرسوه فى عقائد العصر المملوكى من اعتبارهم واسطة بين الناس ورب الناس . فلم يتركوا حجاج البيت الحرام دون الإلحاح بأن يستعينوا على الإستعداد للحج بالذهاب للأضرحة والتوسل بها كى تعينهم على الحج لمكة المكرمة.

ينقل ابن الزيات رأى شيخ صوفى وصفه بأنّه : (الإمام العالم العلامة ابن غزال الحضرمى )، يقول هذا الحضرمى فى تشريع جديد إفتراه : ( من أراد الحج إلى بيت الله الحرام فليغتسل فى آخر أربعاء فى الشهر ، أى شهر كان، بعد صلاة الفجر ، ويلبس ثوباً ، ويتطيب بطيب إن كان عنده، ويأتى إلى قبر الشيخ أبى الحسن الدينورى ، ويصلى عنده   أربع ركعات ، يقرأ فى الأولى بفاتحة الكتاب وأية الكرسى، والثانية بفاتحة الكتاب، وإنا أنزلناه فى ليلة القدر، وفى الثالثة بفاتحة الكتاب وألهاكم التكاثر، وفى الرابعة بفاتحة الكتاب وسورة الإخلاص، ثم يسلم ويقول : يا فرد لا يزدوج ، يا مالك الأشباح والمهج ، يا ودود يا ودود ، ويا ذا العرش المجيد ، يا مبدى يا معيد ، يا فعال لما يريد .. يا مغيث أغثنى  يا مغيث أغثنى، ويشير بأصبعه إلى القبر. ويكون ذلك قبل طلوع الشمس، ثم يقول الله أجعل ثواب هذه الصلاة للشيخ أبى الحسن الدينورى صاحب هذا القبر.. ثم تنزع ثيابك وتجعل فى وسطك سروالاً، وتتمرغ على القبر، وتجعل رجليك خارجاًعن القبر، فإنك تحج فى سنتك .. وإياك أن تجعله على وجه التجربة فإنك لا تنتفع به"[9]. )

2 ـ وبدراسة النص السابق يظهر منه أن الصوفية حرصوا على إيقاع من يريد الحج لبيت الله فى جريمة الشرك قبل أن يحج للكعبة . فأرغموه على أن يصلى إلى قبر ويتوسل به ويشير إليه بإصبعه متوسلا حين يدعو،ثم يبدأ الإحرام عند ذلك القبر بنزع ثيابه ولبسه سروالا ، بل يتمرغ كالحيوان فى تراب القبر ، ويتجه برجليه بعيدا عن الفبر تقديسا للقبر . وفى النهاية يحذره من أن يفعل ذلك على سبيل التجربة . بل لابد أن يقوم بكل هذا الذلّ والهوان وهو فى تمام الخشوع والإيمان.

3 ـ وهذه النصائح الثمينة وجدت لها المنفذين فى العصر المملوكى بدرجات متفاوتة، يقول ابن الزيات عن قبر فاطمة العابدة " من أراد الحج يطوف حول قبرها سبعاً وينوى بذلك تسهيل الحج فإنه يحج فى  سنته[10].  ويقول السخاوى عن قبورأخرى " ومن خصائص زيارتهم أن من زارهم سبعة سبوت على نية الحج أو قضاء الدين أو حاجة، قضى الله حاجته، وقد جرب الناس ذلك فوجدوه كذلك . فينبغى لمن عزم على زيارتهم وغيرهم أن يخلص نيته"[11].

وهذا إصرار على أن يخلص الحاج لبيت الله الحرام فى توسله  بالأضرحة قبل أن يسافر إلى مكة ، كأنما يخافون أن تسرقه الكعبة منهم..

 خاتمة

فى الوقت الذى سيطر فيه دين التصوف الأرضى على المصريين وجعلهم يتمرغون بتراب الأضرحة طلبا للتداوى كانت أوربا تتحرّر من دينها الأرضى وتبدأ منهج البحث التجريبى ، كأنما تستجيب لقوله جلّ وعلا (قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20) ( العنكبوت ) وبدأت أوربا تسير فى الأرض وتفتح عصر الكشوف الجغرافية كأنما تستجيب لقوله جل وعلا (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) الحج ) (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15)( الملك) .

تحررالغرب من سيطرة أديانه الأرضية فدخل بالعالم وقتها الى عصر المخترعات والكشوف الجغرافية ، ويدخل الغرب بنا الآن يبحث فى فضاء النواة داخل الذرة وفى فضاء النجوم والمجرّة . بينما لا يزال المسلمون يقتتلون فيما بينهم فى صراع لا يهدأ، بين أديان أرضية شيطانية ثلاثة : السنة والتصوف والتشيع.

ثم يتهمون الاسلام بأنه هو السبب فى تخلف المسلمين السنين والصوفيين والشيعة .!! وحين نجتهد فى تبرئة الاسلام ونشير لأدينهم الأرضية بأصابع الاتهام يتهموننا بإزدراء الأديان.

نحن فعلا نزدرى تلك الأديان الأرضية . ونتقرب الى الله جل وعلا بإزدرائها..

وموعدنا امام الواحد القهّار ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون.


[1]الكواكب السيارة 43، 132، 133، 180.مجرد أمثلة.

[2]تحفة الأحباب 318.

[3]تحفة الأحباب 260.

[4]تحفة الأجباب 359، 360.

[5]تحفة الأحباب 332.

[6]المنهل الصافى جـ2/478.

[7]الكواكب السيارة 302، تحفة الأحباب440، 441.

[8]الكواكب السيارة 148،180،تحفة الأحباب 356.

[9]الكواكب السيارة 287، 288.

[10]الكواكب السيارة 122.      

[11]تحفة الأحباب 487.

 

  الكعبات الصوفية المشهورة بالحج إليها فى مصر المملوكية

 أولا : الحج لأنصاب مقدسة ولشخصيات حيّة مقدسة  

1 ـ كما كانت للعرب فى الجاهلية كعبات يحجون إليها بالإضافة إلى كعبة بيت الله الحرام فإن مصر المملوكية تناثرت فيها القبور المقدسة التى تضاهىء الكعبات الجاهلية ، وقصدها الناس بالتقديس والحج. ولكن إزداد ضلال التصوف عن الجاهليين بتقديس الأحياء وليس فقط الأولياء الموتى . وقد شارك بعض الصوفية الأحياء فى استقطاب الناس فتوافدوا عليهم ، ووصف الشعرانى أحدهم فيقول: ( كان الناس يزدحمون على الشيخ شمس الدين الدمياطى لتقبيل يده، ومن لم يستطع يلقى عليه بردائه ثم يقبل ذلك الرداء، كما يفعل الناس بكسوة الكعبة.)[1].  

ولم يكن بعض الصوفية يحظى بهذا التقديس ورأى انصراف الناس عنه إلى الأولياء الموتى فقال مغتاظاً مقالة أبى العباس المرسى : ( يكون الرجل بين أظهرهم فلا يلقون إليه بالاً حتى إذا مات قالوا كان فلان، وربما دخل فى طريق الرجل بعد وفاته أكثر مما دخل فيها فى حياته"[2].) أى كان يشتهر بعضهم أكثر بعد موته وتحوله الى قبر ، والسبب هنا فى نجاح سدنة الضريح فى الدعاية لتنهال عليهم النذور بكل أنواعها ، فيأكلونها ويشربونها ( فى صحة الولى المقبور).

2 ـ والواقع أن الإحتفال بالأضرحة والحج إليها كان ظاهرة تتجلى بين سطور الحوليات التاريخية للعصر المملوكى فضلاً عن كتب الصوفية،  فدائماً تتكرر عبارات (وقبره ظاهر يزار)، ( يقصد للزيارة والتبرك)، ( معروف بإجابة الدعاء ). وفى فتنة البقاعى وصراعه مع خصومه الصوفية بسبب تكفيره لابن عربى وابن الفارض، كان البقاعى وفقا لما جاء فى تاريخه المخطوط ، يصف خصومه الصوفية بأنه : ( كان معهم كثير من الجند ممن يُحسّن له أتباعه زيارة الأموات، ويوقع فى قلبه أن بيدهم الإسعاد والإشقاء)[3].  . كان تأثير شيوخ التصوف هائلا على العسكر المملوكى ، فانحازوا لهم فى صراعهم ضد البقاعى ، مع وضوح الحق الى جانب البقاعى . أى أقنع شيوخ التصوف العسكر المملوكى بأن الأولياء الموتى لديهم كرامات وتصريف فى الناس بالإسعاد والإشقاء.

ثانيا : تفضيل ضريح البدوى على ( الحرمين)

ومع التشابه فى الحج بين الجاهلية العربية والجاهلية الصوفية فإننا نلمح بين السطور أحيانا إشارات لتفضيل الحج للبدوى على الحج للبيت الحرام والقبر المنسوب للنبى فى المدينة ، ربما لأن الحج الى مكة والمدينة كان وقتها مثقلا بالمتاعب وإحتمالات الإغارة من الأعراب فى الطريق ، بينما كان الحج لضريح السيد البدوى فى طنطا نزهة بحرية برية رائعة عبر البحر المتوسط والنيل وفروعه وحقول الدلتا ، وحيث تتوسط طنطا الدلتا وتقع فى منتصف الطريق بين القاهرة والاسكندرية . من هنا تعاظم التوافد على طنطا حجّا للسيد البدوى ، وكان يحلو للعامة المقارنة بين الحج للبدوى والحج لبيت الله وتكون النتيجة طبعاً فى صالح البدوى ، يقول السخاوى المؤرخ المحدّث الفقيه فى تاريخه ( التبر المسبوك ) : ( قال الغوغاء فى مولد البدوى : جاء الزوار لسيدى أحمد من الشام وحلب ومكة والحجاز فى المحاير والماورديات أكثر من حجاج  الحرمين)[4]. والسخاوى الفقيه المحدّث هنا غير السخاوى الصوفى صاحب ( تحفة الأحباب فى المزارات ) . لذا نرى السخاوى المؤرخ الذى كان مشهورا بسلاطة اللسان يصف صوفية عصره بالغوغاء :( قال الغوغاء ) ، ولم يقل ( سيدى أحمد البدوى ) بل قال ( فى مولد البدوى ) ثم أورد كلامهم فى تقديس سيدهم البدوى (جاء الزوار لسيدى أحمد ) ونعرف أن من الحجّاج من أتى لطنطا حتى من الشام ومكة والحجاز ، وأن منهم من ركب السفن النيلية أو (المحاير والماورديات).

ثالثا : عالمية الأنصاب المقدسة فى مصر  

1 ـ والواقع أن الحج للانصاب المصرية الصوفية كان عالميا حسب ظروف الوقت ، يأتى الحجاج للبدوى وغيره من خارج مصر . حتى أصبحت موردا سياحيا بتعبير عصرنا ، وصناعة قامت عليها أرزاق شيوخ الصوفية وأعوانهم ، من سدنة الأضرحة وشيوخ الزيارة ، علاوة على الأسواق التى كانت تزدهر فى الموالد . وأدى غرام الصوفية المصريين بتقديس الأضرحة وحرصهم على تحويلها الى مصدر رزق جعلهم يؤسسون أضرحة ترضى الجميع للصوفية ولغير الصوفية ، ليجتذبوا لهم الزبائن من ( كل فج عميق ) ومن كل الملل والنحل .  فبعض الأضرحة التى تشد إليها الرحال أقيمت على أسماء كثيرة لأنبياء وصحابة وزهّاد وعلماء من عصور سابقة كالعباسى والأموى ، بعضهم لم يأت أحدهم لمصر ولم يمت بها ، وبعضها لأشخاص وهميين لا وجود لهم فى الحقيقة ، هذا بالإضافة للصوفية والأشخاص العاديين. كما تنوعت فيها الجنسيات من مصريين وعرب ومغاربة وفرس ورجال ونساء وصبيان. ولاجتذاب الشيعة تم تشييد أضرحة مزورة منسوب لذرية على بن أبى طالب . وتكاثرت الأضرحة المزورة الى درجة أن شيوخ الزيارة أنفسهم كانوا يعترفون بذلك ، ولكن يوصون بزيارتها تمسكا بحُسن النية وسلامة الاعتقاد بزعمهم.

2 ـ وفى كتاب زبدة الممالك وهو كتاب ( محايد )  فى الجغرافيا أو علم ( المسالك والممالك )فى مصطلح العصر المملوكى ، عدّ المؤلف طائفة من الأماكن المقصودة بالحج منها :( مشهد زنبور، ومشهد التبرك، ومشهد القصر، يقال أن بهؤلاء رأس الحسن والحسين، ومشهد به صخرة موسى،ومشهد السيدة نفيسة، ومشهد فاطمة بنت إسماعيل بن جعفر الصادق، ومشهد أمينة بنت محمد الباقر، ومشهد رقية بنت على بن أبى طالب، ومشهد الشافعى، ومشهدعلى بن حسين بن على زين العابدين، ومشهد الكيزانى،ومشهد آل البيت، ومشهد على بن عبد الله بن القاسم، ومشهد ابنه موسى الكاظم، ومشهد يحيى ابن الحسين بن زيد بن الحسن بن على . ) ، ويستمر فى سرد المشاهد المنسوبةلآل البيت ، إلى أن يذكر بعدهم  مشاهد لأنبياء وأولاد الأنبياء، ومنها ( قبر روبيل بن يعقوب، ويهوذا أخيه ، وذو اليسع، وقبر خال النبى أخى حليمة السعدية . ). ثم يورد قبور صحابة وتابعين: ( ومشهد عمرو بن العاص، وقبر عبد الله بن الحارث، وقبر كعب الأحبار، ومقام موسى، ومعبده، ومقام ابراهيم، ومكان يعرف بصالح العزيز، والمطرية مكان مبارك يستخرج من بئر فيه دهن البلسم، وهناك عين شمس، وبالصعيد جبل الطير .. والجبل الساحرة وهو جبل مبارك يُنذر له، وفى غرب الحسينية قرية تعرف ببهدال به مشهد ينزل عليه النور، وهناك مساجد كثيرة تعرف بيوسف الصديق، والمسيح بن مريم، ويقال أن بالصعيد قبر ارسطاطاليس[5].

أى أن المصريين فى العصر المملوكى أقاموا أضرحة تذكارية لأكثرالشخصيات المشهورة فى التراث السابق، ولأديان السّنة والتشيع والتصوف والأقباط ، بل للحيوانات أيضاً مثل بقرة موسى، كما أعادوا تقديس الأماكن الفرعونية والقبطية فى المطرية وعين شمس والصعيد.. وهنا تسامح دينى يتميز به دين التصوف خلافا لتزمت الدين السّنى !!. ومبعث هذا التسامح إقتصادى ، فعيونهم كانت ولا تزال على النذور.

رابعا : الاختلاف فى تحديد الكعبات الأكثر قداسة فى مصر المملوكية

1 ـ لم  يهتم كاتب ( زبدة الممالك ) بتحديد القبور الأكثر تقديسا والمشهورة بأن الدعاء عندها مستجاب . ولكن  إهتمت كتب المزارات الصوفية بأشهر الأضرحة بالبركة والدعاء المستجاب فى إعتقاد الناس.

2 ـ ويتفق ابن الزيات وتلميذه السخاوى الصوفى فى تعيين تلك الأضرحة ، يقول ابن الزيات : ( وهى بالترتيب : أبو الحسن الدينورى، ثم عبد الصمد البغدادى، ثم اسماعيل المزنى، ثم المفضل بن فضالة، ثم أبوبكر القمنى، ثم ذو النون المصرى، ثم يختم ببكار. )[6].

أما السخاوى فيقول عنهم: (  إن من زارهم زار القرافة بأكملها، ويبدأ بالدينورى، فالبغدادى، فالمزنى، فبكار،فالمفضل بن فضالة،ثم القمنى، ثم ذو النون[7]. ) أى اختلف السخاوى مع استاذه فى ترتيب الزيارة وإن اتفق معه فى تحديد الأضرحة السبعة.

والرحالة المغربى ابن ظهيرة زار مصر المملوكية ، وكتب فيها (  المحاسن الباهرة فى فضائل مصر والقاهرة ) ، وقد زار القرافة وتجول فى طرقها وشاهد أضرحتها ، واستمع الى شيوخ الزيارة فيها ، وأورد ما شاهد وما سمع فى كتابه . وهو يختلف مع ابن الزيات والسخاوى  فى تحديد تلك الأضرحة السبعة المشهورة يقول: ( اشتهر عند المصريين أن بالقرافة سبعة قبور الدعاء عندها مستجاب مجرب لقضاء الحوائج ،وأن من زارها يوم السبت وسأل الله حاجته قضيت، وهى : قبر ذو النون المصرى، وقبر أبى الخير الأقطع، وقبر الربيع المالق، وقبر القاضى بكار، وقبر القاضى كنانة،وقبر أبى بكر المازنى، وقبر أبى الحسن الدينورى"[8]. ). وطبعا لا نعرف من أين عرفوا بأن الدعاء مستجاب عند هذه الأماكن ، وما هو المقياس فى تحديد هذه الأضرحة بالذات ، وما هو المعيار فى الترتيب . وبدلا من أن نرهق انفسنا فى التفكير علينا أن نتذكّر أنه دين أرضى يملك ويصنعه أصحابه، ولهم فيه سلطة التشريع في العقيدة وفى الطقوس . وحيث أننا هنا فى مجال المزارات المقدسة فأصحاب التشريع هنا ههم شيوخ الزيارة.

3 ـ ولأنه دين أرضى قائم على الاختلاف والشقاق والهوى فمن الطبيعى أن يكون ثمة اختلاف فى تحديد الأضرحة الهامة ، تبعاً لأهواء السادة الأشياخ الذين يشرعون للناس الأماكن التى يستجاب فيها الدعاء، وكيفية القدوم وترتيب الزيارة.

4 ـ  بل أن بعضهم قد يختلف مع نفسه فالسخاوى الذى رأيناه يحدد القبور السبعة بالإسم والترتيب فى المناسك نجده يذكر قبورا أخرى مستجاب عندها الدعاء ، يتحدث عن مسجد الأقدام، فيقول" وذكر جماعة من المصريين أن الدعاء به مستجاب، وهذا أحد المساجد السبعة الذين بالقرافة  المجاب عندهم الدعاء"[9]. المضحك أن مسجد الأقدام هذا لم يذكره السخاوى ضمن المساجد السبعة . وهذا المسجد كان بزعمهم يضم ( أرجل وأقدام ) بعض الأولياء أو الآلهة الصوفية، على نسق ( أضرحة الرءوس ) ، فرأس الحسين لها عدة أضرحة، تحظى كلها بالتقديس والحج اليها ، مع أنه كانت للحسين رأس واحدة لا غير ..اليس كذلك ؟

5 ـ نعود للسخاوى. وهو يعد  الأضرحة التى يستجاب عندها الدعاء، إلا أن حديثه عن بعضها يضعه فى تناقض مع تحديده للأضرحة السبعة سالفة الذكر، فهو يقول عن جامع الأولياء : ( وهذا الجامع مبارك لم يزل الناس يضرعون إليه فى أيام الشدائد للتضرع إلى الله تعالى ، وهو موضع شريف ، مجاب الدعاء فيه ، وما زال أهل الخير والصلاة يتبركون بهذا المكان إلى الآن، ولهذا اشتهر بجامع الأولياء"[10]. ) .. وإذا كان الأمر كذلك فلم لم يعده بين الأضرحة السبعة ؟

ويذكر السخاوى وابن الزيات أن المشايخ كانوا يقفون بين ضريحى ابن شقران وذى العقلين ويبتهلون فيستجاب لهم[11]. فهنا مكان آخر عندهما يتفقان على أنه مستجاب عنده الدعاء.!!.

ويقول السخاوى: (  وقيل أن بأرض مصر أربعة أماكن الدعاء فيها مستجاب : سجن يوسف عليه السلام، ومسجد موسى عليه السلام الذى بطرا، ومشهد السيدة نفيسة، والمخدع المذكور فى الجامع المؤيد"[12]. ) وهو هنا ينقل عن غيره ، يقول ( وقيل ..) أى هناك آراء أخرى لمشرّعين آخرين فى تحديد الكعبات المستجاب عندها الدعاء . ويلمح السخاوى إلى وجود اختلافات فى الأضرحة الهامة التى يزعمون استجابة الدعاء عندهم، فيقول عن قبر عقبة بن عامر الجهنى ت58 : ( الدعاء عنده مجاب وليس فى ذلك اختلاف[13].  )أى أن هناك خلافاً فى غيره.

خامسا : أضرحة مقدسة خاصة بالنساء

1 ـ وهناك أضرحة للنساء مشهورة بالزيارة والحج ومعروفة لدى الناس بالدعاء المستجاب ، ولم يرد ذكرها ضمن السبعة ، مثل مشهد السيدة نفيسة ت208 ، يقول عنه السخاوى "قبرها معروف بإجابة الدعاء،[14].

2 ـ ويقول السخاوى عن مشهد لسيدة أخرى من العلويين : (  مشهد السيدة زينب معروف بإجابة الدعاء، إذا دخل الزائر إلى المشهد المذكور وجد أنساً عظيماً ، وكان أهل مصر يأتون إلى زيارتها. ).ويقول عن صاحبة المشهد : (  وهى السيدة زينب بنت يحيى المتوج بن الحسن الأنور بن زيد الأبلج بن حسن بن على ت240 . ) ، ويذكر بعض الكرامات  الشائعة عنها : (  وقيل أن النيل توقف فى بعض السنين فجاء أهل مصر إلى هذا المشهد يستسقون فجرى النيل، وفى مشهدها ضريح السيدة فاطمة العيناء من نسل الحسين والدعاء فى محرابها مجاب، وكان المصريون يعظمون هذا المشهد لما رأوا من عظيم بركته[15]. ).

أى هى غير السيدة ( زينب بنت على ) صاحبة ( جامع السيدة زينب ) المشهور حاليا ، والمنسوب لها ( حى السيدة زينب ). إنّ مشهد السيدة زينب الحالى  لم يكن موجودا فى عصر السخاوى فى القرن التاسع الهجرى ، وإنما تم إختراعه فى القرن العاشر سنة 955 هجريه. بعد موت هذا السخاوى ب55 عاما . المسجد القديم الذى كان لتلك السيدة زينب فى عصر السخاوى لم يلبث أن اندثر ، وتناساه المصريون بعد إنشاء مسجد السيدة زينب القائم الآن ، إثر رؤيا منامية زعم صاحبها أنه رأى روح السيدة زينب تحطّ فى هذا المكان فسارع الكتخدا العثمانى الى تأسيس مسجد فى هذا المكان ، وأصبح من وقتها من أشهر الكعبات فى تاريخ مصر العثمانية و الحالية .. والجنون .. فنون..!!.

3 ـ وعدَ ابن الزيات أضرحة للسيدات أثناء حديثه عن الأماكن التى تستجاب فيها الدعوات، منها أضرحة لنساء من آل البيت الهاشمى، مثل مشهد السيدة كلثم، وقبر الشريفتين فاطمة الكبرى وفاطمة الصغرى، وأضرحة لنساء عربيات مثل عاتكة بنت عيسى، وفاطمة بنت الأشعث، أو من بنات الأمراء والملوك مثل قطر الندى ، أو واحدة من بنات الشعب مثل عروسة الصحراء[16].

4 ـ ويبدو أن هناك معايير محددة فى الأساطير التى تضاف للقبور، فالقبر المنسوب لامرأة هاشمية لا يحتاج إلى تزكية كبيرة ليشتهر، فيكفى نسبها الشريف شفيعا لها فى شهرتها وتقديسها .  أما إذا كانت عربية غير هاشمية فلا بد من تزكيتها بالصلاة والزهد وقضاء الحاجات كما يقول السخاوى عن ضريح : ( المرأة الصالحة العابدة الناسكة فاطمة بنت الحسين من ولد الأشعث بن قيس كانت من الناسكات المعروفات بقضاء الحاجات وإجابة الدعوات وإغاثة الملهوف، والشهرة فى قومها بالصلاح والبركة وترك الدنيا.. إلخ)[17].وعلى نفس المنوال يقول عن إحدى نساء بنى أمية: (  مشهد السيدة أسماء بنت عبد العزيز بن مروان المعروفة بصاحبة المصحف، كان أهل مصر إذا نزل بهم فتحوا مصحفها بالنهار. ) ، ( ومن نساء التابعين فى وظيفتها رقية بنت عقبة بن نافع المستجاب الدعاء عند قبرها[18].)

أما إذا كانت المرأة مصرية لا نسب لها ولاحسب إحتيج إلى الكرامات لكى تسد النقص ليعلو شأن القبر ويتعاظم التوافد إليه وتتكاثر الأموال لدى سدنة الضريح، يقول السخاوى عن قبر عروس الصحراء أنها( ماتت بكراً من خجلها ليلة عرسها حين استحيت حياء عظيماً فعمت بالعرق، ثم قالت اللهم لا تهتكنى على يد أحد،فاستجاب الله دعائها وماتت، فأظهر هذا السر على قبرها، حتى إن الإنسان إذا وضع يده على قبرها فى زمن الشتاء، يجدها عرقانة . !.. والتربة معروفة بإجابة الدعاء[19]. ) ، أى أنها استحيت ليلة زفافها فاستحقت أن يرتفع لها ضريح بكرامات مستمرة إلى جانب أضرحة نساء الأشراف اللائى لم يستحيين ليلة الزفاف!!

سادسا : مشهد الحسين ( الرجس الأكبر فى مصر).!!  

1 ـ والتزوير لم يكن فى سبك الكرامات حول الضريح وصاحبه فحسب ،  بل كان أيضاً فى نسبة الضريح إلى صاحبه، فأغلبية تلك الأضرحة كانت مزورة، وعلى رأسها بالطبع كان ضريح الحسين الذى أنشأته الدولة الفاطمية فى مصر فى أواخر عهدها حين احتاجت إلى تأييد المصريين بعد أن انفضوا عنها، يقول ابن تيمية عن ضريح الحسين : ( لم يُحمل رأس الحسين إلى القاهرة، فقد دفنت جثته حيث قتل ، وروى البخارى فى تاريخه أن رأس الحسين حمل إلى المدينة ودفن فى البقيع عند قبر أمه فاطمة .. فبين مقتل الحسين وبناء القاهرة نحو مائتين وخمسين سنة، وقد بنى الفاطميون مشهد الحسين فى أواخر سنة 550 هجريه وانقرضت دولتهم بعد هذا البناء بنحو أربع عشرة سنة، وهذا مشهد الكذب"[20]. )

ولو كان لرأس الحسين تصريف فى ملك الله لدافعت عن نفسها ولم تسمح لسيف الأمويين بقطعها، والله جل وعلا  قال لجد الحسين ( محمد رسول الله) : (لَيْسَ لَكَ مِنْ الأَمْرِ شَيْءٌ)(128)( آل عمران ) فهل يكون للحسين أو غيره تصريف فى ملك الرحمن جل وعلا ؟ .ولكن المصريين أقاموا ضريحاً مزوراً على ذكرى رأس غير موجودة، وحتى لو كانت موجودة فهى لم تغن عن صاحبها شيئاً.

2 ـ وبعد انشاء ضريح الحسين بنحو ربع قرن زار مصر الرحالة ابن جبير فى عصر الناصر صلاح الدين الأيوبى، وكعادة الرحالة المسلمين حج إلى المشاهد، وكان ضريح الحسين أول مشهد زاره يقول " فأول ما نبدأ بذكره منها الآثار والمشاهد المباركة التى ببركتها يمسكها الله عز وجل، فمن ذلك المشهد العظيم الشأن الذى بمدينة القاهرة حيث رأس الحسين بن على بن أبى طالب، وهو فى تابوت فضة مدفون تحت الأرض، وقد بنى عليه بنيان طفيل يقصر الوصف عنه" وأسهب فى وصف الضريح والمسجد إلى أن يقول " ومن أعجب ما شاهدناه فى دخولنا إلى هذا المسجدا المبارك حجر موضوع فى الجدار الذى يستقبل الداخل شديد السواد والبصيص" أى وضعوا الحجر الأسود لتتم معالم البيت المقدس.

3 ـ ويصف ابن جبير مناسك الحج فى عهده لضريح الحسين " وشاهدنا من استلام الناس للقبر المبارك، وإحداقهم به، وإنكبابهم عليه، وتمسحهم بالكسوة التى عليه وطوافهم حوله مزدحمين داعين باكين متوسلين ببركة التربة المقدسة ومتضرعين، ما يذيب الأكباد ويصدع الجماد، والأمر فيه أعظم ، ومرأى الحال أهول، نفعنا الله ببركة ذلك المشهد الكريم،وإنما وقع الإلماع بنبذه من صفته مستدلاًعلى ما وراء ذلك، إذ لا ينبغى لعاقل أن يتصدى لوصفه، لأنه يقف موقف التقصير والعجز وبالجملة فما أظن فى الوجود كله مصنعاً أحفل منه، ولا مرأى من البناء أعجب ولا أبدع، قدس الله العضو الكريم الذى فيه"[21]. ) وما يقوله ابن جبير يعبّر عن تقديس يعكس كفرا هائلا بالله جل وعلا . وتزايد تقديس مشهد الحسين فى العصر المملوكى ، يقول ابن تيمية فى العصر المملوكى (وأعظم المشاهد بالقاهرة مشهد الحسين فإن أمره عظيم. حتى إذا غلظ أحد اليمين على الحالف يحلفه عند مشهد الحسين[22].

سابعا : فنّ التزوير فى أضرحة المشاهير

1 ـ ونعود إلى الرحالة ابن جبيرالذى ألمح إلى شكّه فى الأضرحة فى القرافة وحقيقة انتمائها لأصحابها يقول : ( وأسماء أصحاب هذه المشاهد المباركة إنما تلقيناها من التواريخ الثابتة عليها مع تواتر الأخبار بصحة ذلك،والله أعلم بها" وحين تكلم عن مشاهد الصحابة والتابعين يقول فى البداية " والمقيد يبرأ من القطع بصحة ذلك، وإنما رسم من أسمائهم ما وجده مرسوماً فى تواريخها، وبالجملة فالصحة غالية لا يشك فيها أن شاء الله عز وجل"[23].

2 ـ وبعد ابن جبير وفى عصرنا المملوكى تكاثرت الأضرحة المزورة التى تنتسب إلى أنبياء وصحابة حتى اضطر كتاب المزارات أنفسهم إلى التنبيه على زيفها، وإن حرصوا فى نفس الوقت على الدعوة لزيارتها بإخلاص النية. فهناك فى القرافة مشهد لبلال مؤذن الرسول، ويعترف السخاوى بأنه لا أصل له،إلا أنه يقرر وجوب زيارته للتبرك[24]. ويؤكد السخاوى على كذب المشهد المنسوب إلى روبيل بن يعقوب إلا أنه يقول بناء على رؤيا منامية " فالمكان مبارك يزار بحسن النية"[25]. أما ابن الزيات فهو يعد مشهد اليسع ومشهد روبيل من الأضرحة المزورة، وفى نفس الوقت يجعلها من الأماكن التى تستجاب فيها الدعاء[26].

وفى بداية العصر العثمانى – فى القرن العاشر الهجرى- اخترع ضريح جديد نسبوه لزينب بنت على وتمت له الشهرة حتى لقد سميت المنطقة باسمه(السيدة زينب) وأضيفت لها الكرامات والمعجزات التى أضافها المصريين فى العصر القبطى للسيدة مريم وأضافوها من قبل لإيزيس .. أقاموا ضريح (السيدة زينب) سنة 955هجرية 1173م وسرعان ما أصبح مع ضريح الحسين أشهر المزارات فى القاهرة ومصر وأكبر شاهد على التزوير فى التاريخ ،  فلم تأت السيدة زينب بنت على لمصر إطلاقا فى حياتها ، ولم تمت فيها ، ولم تكن القاهرة قد بنيت فى عصرها ، ولم يكن لها قبر حقيقى أو مزور فى مصر حتى نهاية العصر المملوكى. وهو أيضا تزوير ورجس فى العقائد،وصدق الله العظيم : (فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30) ( الحج)." .

ثامنا : الرحالة والحج للأنصاب فى  القاهرة ومصر

واجتذبت الأضرحة أهواء الرحالة القادمين لمصر كما اجتذبت المقيمين فيها، ورأينا كيف بدأ ابن جبير رحلته لمصر فى العصر الأيوبى بزيارة ضريح الحسين وغيره .وفى العصر المملوكى توافد الرحالة من المشرق والمغرب، وكان الحج للأماكن المقدسة أبرز نشاط يحرصون عليه ، كذلك فعل ابن ظهيرة فى كتابه " المحاسن الباهرة" وفعل ابن بطوطة فى رحلته المشهورة، وفعل العلوى فى مخطوطة رحلته.وفيها يقول العلوى عن الإسكندرية" وفى الاسكندرية تربة لبعض الأنبياء وتربة لبعض التابعين" ويقول" استوفيت زيارتهم أجمعين وترددت إلى مبارك نفعهم".ويقول عن قرافة مصر " وهى إحدى العجائب بما تحتوى عليه من  مشاهد الأنبياء وأهل البيت والصحابة والتابعين والعلماء والزهاد والأولياء ذوى الكرامات الشهيرة والأنباء الغريبة، وقد رأيت فيها أثر النبى صالح وقبر روبيل بن يعقوب أخى يوسف وقبر آسية وقبور جماعة من أهل البيت .. على كل واحد منها بناء جميل بديع الإتقان عجيب البنيان.[27].  ).

أخيرا:

وفى كل عصر يتجلى ابليس يخدع كل جيل ، يجعلهم يعبدون الأضرحة ، وهو الصانع الحقيقى لهذا الإفك ، فقد وصفها رب العزة أنها رجس من عمل الشيطان ، وحذّر المؤمنين منها : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ (91) ( المائدة)

ودائما .. صدق الله العظيم.!!



[1]
تنبيه المغترين 93، 94.

[2]لطائف المنن لابن عطاء 55.

[3]تاريخ البقاعى .مخطوط 59.

[4]السخاوى ..التبر المسبوك 176.

[5]زبدة كشف المماليك.

[6]الكواكب السيارة 321.

[7]تحفة الأحباب 485.

[8]المحاسن الباهرة 193، 194.

[9]تحفة الأحباب 167.

[10]تحفة الأحباب 309.

[11]تحفة الأحباب 364، الكواكب السيارة 240.

[12]تحفة الأحباب 79.

[13]تحفة الأحباب 366.

[14]تحفة الأحباب 107.

[15]تحفة الأحباب جـ4/225، 226.

[16]الكواكب السيارة 96، 156، 43 ،155، 143.

[17]تحفة الحباب جـ4/ 200.

[18]تحفة الأحباب جـ4 /236

[19]تحفة الحباب 279: 280.

[20]تكسير الأحجار 146.

[21]رحلة ابن جبير 48. دار الكتاب اللبنانى – المصرى.

[22]تكسير الحجار 146.

[23]رحلة ابن جبير 49، 50.

[24]تحفة الأحباب 139.

[25]تحفة الأحباب 415.

[26]الكواكب السيارة 283.

[27]رحلة العلوى .مخطوط. ورقة 42أ، 59، 60.

 

 

 

 

المبحث الثالث : التحوير في فريضة الحج الإسلامية لتوافق السرك الصوفي

   تحويل الصوفية للكعبة مقرا لآلهتهم المزعومة

 أولا : أصنام الصوفية في الكعبة:

1 ـ أعاد التصوف تواتر الجاهلية التى ملأت الحرم بالأصنام فجعل الصوفية الكعبة مكاناً مختاراً لآلهتهم من القطب والخضر والأولياء لتزاحم وتشارك التقديس الذى للبيت الحرام.  

 2 ـ نظرا لحساسية المسلمين من الأصنام ـ وهى تماثيل تجسّم البشر ـ فقد بالغوا فى تحريمها الى درجة تحريم التصوير ، والتماثيل العادية ، فى نفس الوقت الذى عاد فيه بقوّة تقديس القبور خصوصا فى دينى التصوف والتشيع . إنمحى تقديس الأصنام والتماثيل المقدسة والصور المقدسة والأيقونات لدى المسلمين ، وحل بدله التركيز على عبادة الأولياء ( الأحياء ) والقبور المقدسة التى تنسب لأولئك الأولياء وغيرهم سواء كانوا مدفونين فيها حقيقة ، أو بزعم إن رأسه أو بعض أعضائه مدفون تحت ذلك الضريح ، أو مجرد الاسم والذكرى

3 ـ ولأن من المستحيل بناء قبر مقدس داخل الحرم المكى وبجانب الكعبة فقد تسلل الصوفية بعقائدهم الشركية لتحوّل بناء الكعبة نفسها الى حجر مقدس ، يشبه الضريح المقدس ، ثم جعلوها مقرا تجتمع فيه وفوق سطحها أولياء الصوفية ، وصار هذا من معالم تصنيع الكرامات لديهم فيما يخصّ الكعبة . أى إنمحى وجود الأصنام العادية والأنصاب العادية حول الكعبة ، وأصبح كافيا وجودها معنى واعتقاداً.

ثانيا : آلهة الصوفية الوهميون يجتمعون فى الكعبة

1 ـ هناك فى عقائد الصوفية ( مملكة صوفية غيبية ) تتكون من آلهة تقوم بتدبير أمور العالم ، والأغلب لديهم جعل ( الخضر) على رأس هذا الترتيب ، ثم هناك القطب الغوث،أو قطب الأقطاب ،والأقطاب الأربعة، والأبدال والأوتاد وأصحاب النوبة.وجعلوا الكعبة مكانهم المفضل لاجتماعهم وأجتماع أتباعهم بهم حسب زعمهم.

2 ـ ونستشهد بما جاء فى ( طبقات الشرنوبى ) . والمؤلف متاّثر بكتاب ابراهيم الدسوقى ( الجوهرة ) ينقل منه ما زعمه ابراهيم الدسوقى عن مكانته الالهية وتحكّمه فى ملكوت السماوات والأرض وفى الدنيا والآخرة وكونه من الأقطاب الأربعة طبقا لعقيدة الحقيقة المحمدية فى التصوف الشيعى . يقول فى مقمة الكتاب : (هذه طبقات العلامة الشيخ أحمد الشرنوبي ،نفعنا الله ببركاته يذكر فيها مناقب الأولياء الأربعة وكرامات أصحاب الأشاير الأربع رضي الله تعالي عنهم أجمعين . آمين . بســـم اللــــه الرحمــن الرحــيم . الحمد لله الذي احل أولياءه دار المقامة ،وحلّي أحبابه حلل الكرامة ، فقام قائمهم الليالي الطوال فلم يخيب مقامه ، وصام صائمهم الهجير فصان له صيامه ، فهم الذين يتجلى لهم علي القلوب ، ويطلعهم علي الغيوب ، ويعجل لهم الكرامة. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة من خلص من شرايب الشرك  إسلامه . وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا صلي الله عليه وسلم عبده ورسوله الذي نشرت من الملأ الاعلي أعلامه ، وزاد إلي الأبد مقامه ، صلي الله عليه وعلي آله وأصحابه إلي يوم القيامة " أما بعد" فيقول العبد الفقير إلي الله تعالي محمد البلقيني ،أنه أراد الله تعالي ومنًّ وتفضّل عليّ بأخذ العهد علي القطب الغوث سيدي أحمد بن عثمان الشرنوبي ، وسألته عن فروع الشريعة فأفادنيها ، ثم قال لي : يا مريدي وأفيدك علم الطريقة والحقيقة ، فأفادنيها . فقلت له يا سيدي : أخبرني عن كرامات السادات الأربع أصحاب الأشاير، وما سبب قسمتهم الأرض بينهم دون غيرهم ؟  فقال : يا مريدي أما كرماتهم لا تحصي . ولكن يا مريدي سأذكر لك بعضا منها . ثم قال : والله ثم والله ، اطّلعت علي اللوح المحفوظ فرأيت فيه أن أحمد الشرنوبي تابع لإبراهيم الدسوقي . وأخبرك يا مريدي إنه لما خلقت روح سيدي إبراهيم اطلع علي اللوح المحفوظ وفك طلاسمه جميعا . فقلت له يا سيدي ومن أخبرك بذلك ؟ فقال : لما منَّ الله سبحانه وتعالي علي الفقير بالقطبانية وأذن لي بالكلام اجتمعت بسيدي إبراهيم وقال لي : يا وزيري سنخبرك بكراماتنا وكرامات سيدي أحمد وسيدي عبد القادر وسيدي أحمد الرفاعي ، فأخبرني بذلك . وكنا علي سطح الكعبة المشرفة . قال  فقال لي يا أحمد اسمع فقلت حبا وكرامة فقال من كراماتنا : قال لي ربي أنت من نوريتي يا إبراهيم ، ولك البشري . ومن كراماتنا أني أُعطيت الحكم علي الحور العين . ومن كراماتنا أني لما وردت علي النيران هربت خوفا مني ، فرفصتها برجلي فصارت رمادا ، وصرخت عليها فغلقت أبوابها السبع . ومنها قال لي ربي : لك البشري أنت وأتباعك . ومنها تكرّم ربي عليّ أنا وأتباعي بدخولهم الجنة كرامة لأجلي . ومنها فتح أبواب الخير لأهل الطرق الأربع . ومنها أني أعطيت سجادة من نور ليست تعطي لأحد غيري إلي يوم القيامة . ومنها أني سددت أبواب جهنم السبع بفوطتى ، وفتحتها لأعدائي ، وأدخلتهم فيها . ومنها أني فتحت أبواب الجنة الثمانية بيدي ، وأدخلت أمة محمد صلي الله عليه وسلم فيها . ومنها أن صنج الميزان بيدي أصيّر حسنات مريدي أثقل من سيئاته ، ومسّيت عليها بيدي فصارت سيئات المنكرين عليً  أثقل من حسناتهم ولو كانوا مطيعين .ومنها أنه إذا دعاني مريدي أجبته ولو خلف قاف . ومنها أني أدخل أتباعي يوم الحشر أعلا  مرتبة من أتباع غيري. ومنها أن أول من نطق بكلمة التوحيد رسول الله صلي الله عليه وسلم والصحابة  ثم أنا . ومنها أن الله تعالي سكّن في  قلبي التوحيد قبل آدم وحوي وقبل العرش والكرسي واللوح والقلم والسماوات والأرض وقبل الماء والطين . ومنها أن جعلني ربي قطبا قبل بناء البيت الحرام وأعطاني علوما ليس يحصيها إلا هو . ومنها أن الله تعالي أجري لساني علي طلاسم القرآن العظيم . ومنها أن وهب لي علم الدنيا والآخرة وعلم الغيب وعلم النور وعلم سدرة المنتهي وعلم الساعة وحفظني طلاسم الغيوب وطلاسم اللوح المحفوظ . ومنها معرفة اسم من ينكر عليً إلي يوم القيامة . ومنها معرفة ما تحت الثري . ومنها أني حفظت علم القدرة الأبدية . ومنها أني حفظت علم الموت الذي يقبض به عزرائيل الأرواح . ومنها أني عرفت جميع الأسماء المكتوبة علي شجرة المنتهي . ومنها أني حفظت العلم الذى يسير به السحاب والعلم الذي ينزل به الغيث والعلم الذي يصعدون به الملائكة إلي السماء وهو الاسم الأعظم . ومنها أني حفظت الاسم الذي ينزلون به إلي الأرض والاسم الذي يأتي به الليل والاسم الذي يأتي به النهار. ومنها أنه لا يفرغ أجل  مؤمن حتي نعرف فروغ أجله ولا يموت أحد في ليل أو نهار حتي تأتيني روحه إن شئت رددتها إليه وإن كان فرغ أجله أجمعها من حينئذ فيموت .ومنها  أنه أذن لي ربي أن أتكلم وأقول أنا الله فقال لي قل أنا الله ولا تبالي) .

3 ـ إضطررنا الى الاتيان بكل هذا الهُراء للإستدلال ليس فقط على مدى كُفر أولئك الصوفية ، ولكن أيضا استخدامهم الكعبة فى خيالاتهم مركزا لاجتماع الأولياء الأحياء بالأقطاب الأربعة الذين ماتوا من قبل . ونعيد التأكيد بأن هذه الخرافات مع أكاذيبها وفُجرها فهى صادقة فى تصوير عقائد الدين الصوفى وسيطرته على الحياة الدينية فى العصرين المملوكى والعثمانى . فلا يجرؤ إنسان فى عصرنا مهما بلغ كفره على ان يقول هذا ، لأنه لم يعد عصر تسلط الدين الصوفى.

ثالثا : الخضر والكعبة والحجاج الى الكعبة

1 ـ فى العصر المملوكى جعل الصوفية من الكعبة – خصوصاً وقت الحج – مكاناً لإجتماع لخضر والقطب وكبار الأولياء ، والخضر عند الصوفية ولي أزلي لا يموت ، وأنه هو الذى قابل موسى عليه السلام.

2 ـ والعبد الصالح المذكور في سورة الكهف كان نبياً، فقد وصفه الله تعالى بما يصف به الأنبياء عادة. وصفه بالعلم الالهى : ( فَوَجَدَا عَبْداً مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً (65 )الكهف ).  والأنبياء وحدهم هم محل العلم الإلهي تمكيناً لهم من آداء الرسالة المنوطة بهم، يقول تعالى عن رسوله الخاتم : (  وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ ) (113)   النساء ). وبعض هذا العلم ما يكون مختصاً ببعض نواحي الغيب لبعض الأنبياء. يقول تعالى مخاطباً المؤمنين ( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ  (179).آل عمران ). وقد ظهر في قصة العبد الصالح مع موسى عليهما السلام ان موسى كان يجهل بعض الغيب الذي أعلمه الله جل وعلا للعبد الصالح ، فالعبد الصالح نبي يأتيه الوحى يأمره بملاقاة موسى ليتعلّم منه موسى كيف يضبط إنفعالاته ويهدّىء من سرعة ردود أفعاله . يقول العبد الصالح نبى الله لرفيقه موسى عليهما السلام : ( وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً (82) الكهف ).  لا نعرف اسم ذلك النبى العبد الصالح ، ولا يقدح ذلك في نبوته، فنحن لا نعلم أسماء كل الأنبياء ، والقرآن الكريم لم يقص علينا كل قصص الأنبياء :( وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ )(164) النساء )، وحتى فى القصص القرآنى فقد عرض رب العزّة لبعضهم  بالوصف دون الإسم ، كأن يقول سبحانه وتعالى مثلاً عن واحد من أنبياء بنى اسرائيل :( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمْ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ )البقرة 246 )، ويذكر قصة أنبياء ثلاثة دون ذكر أسمائهم : (  وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (14)) ( يس) . 

فالعبد الصالح نبى من أنبياء الله جل وعلا صاحب علم لدني واعلمه الله ببعض الغيب . إلا أن الصوفية اعتبروا ذلك العبد الصالح فى قصة موسى وليا صوفيا ، وأسموه الخضر ، ليجعلوا الولى الصوفى أعلى قدرا من النبى ، فالخضر يعلم علما لدنّيا يفوق علم النبى موسى ويقوم بتعليم النبى موسى ، وبحثوا لنحلتهم عن سند يؤيدها فكان السند بتأويل الآيات القرآنية ، وبوضع أحاديث باطلة في حياة الخضر الخالدة ولقائه بالرسول عليه السلام.

3 ـ ونرجع إلى موضوعنا فنجد أن الخضر عند الصوفية مع تجوله الأزلي في العالم إلا أنه يكون حاضراً وقت اللزوم عند الكعبة ، أو في طريق الحجاج . فإذا إحتاج الصوفي شيئأً أو وقع في ورطة ، فالخضر يحضر ويجيبه ويغيثه ، يقول بعضهم ( بقيت في برية الحجاز أياماً لم آكل، فاشتهيت باقلاء حارا وخبزاً من باب الطاق .. فلم أتم خاطري حتى نادى إعرابي من بعيد: باقلاء حاراً وخبزاً، فتقدمت إليه ، فبسط مئزراً كان عليه ، وأخرج خبزاً وباقلاء حاراً وقال لي : كل فأكلت.. وقلت : بحق الذي بعثك في هذه البرية ألا ما قلت لي من أنت ؟ فقال : أنا الخضر.! ،وغاب عني فلم أره ، سلام عليه ورضوان)[1]. فالصوفي حين يسعى للحج فى الصحراء متوكلاً – أى بلا زاد – فإنه يعتقد أنه سيلقى الخضر في الطريق يحمل له الباقلاء الحار والخبز من باب الطاق..

وعن اجتماع الخضر وإلياس – وهو نبي افترى عليه الصوفية وجعلوه يحيا خالداً – يقول الغزالي قبل العصر المملوكي (يقال أن الخضر وإلياس إذا التقيا من كل موسم – أى في الحج ـ لم يفترقا إلا عن هذه الكلمات : بسم الله ما شاء الله كل نعمة من الله..)[2].

4 ـ ويجعلون  من الخضر رأساً للملكة الصوفية الوهمية المكونة من الأقطاب والأبدال وهم الذين يحكمون العالم ويسيرون دفته ، ومركز حكمهم مكة .. وقد نقل ابن حجر في العصر المملوكي عن الصوفي ابن أبي فارس قوله (إن الأقطاب سبعة والأبدال والأعين، وهم النجباء كذلك ،والغوث – أى القطب الغوث – يجمعهم  وهو مقيم بمكة .. والخضر يجول ولا حكم له إلا على أربعة أشياء: إغاثة ملهوف أو إرشاد ضال ، أو بسط سجادة شيخ ، أو تولية الغوث إذا مات. والغوث يحكم على الأقطاب ، والأقطاب على الأبدال ، والأبدال على الأوتاد ، فإذا مات الغوث ولَّى الخضر من يكون قطباً بمكة غوثاً، وجعل بدل مكة قطباً،وعين مكة بدلاً،و بدل مكة رشيداً.. وهكذا).. أى أجرى الخضر بينهم حركة ترقيات (فإن مات الخضر صلى الغوث في حجر اسماعيل تحت الميزان فتسقط عليه ورقة باسمه فيصير خضراً، ويصير قطب مكة غوثاً.. وهكذا قال الخضر في هذا الزمان وهو حسن بن يوسف الزبيدي اليمني)[3]..

رابعا : الكعبة والأقطاب

1 ـ جعلوا الكعبة مكة مركز الآلهة الصوفية التي تتحكم في العالم على مستوياتها المختلفة من خضر وقطب وغوث وقطب عادي وابدال وأوتاد .. ألخ . ومعلوم أن الصوفي الذي يحج إلى مكة يعي هذا جيدا ويتمنى أن يلقى فيها الخضر أو القطب ،وهى آلهة مزعومة لا تختلف عن هبل والعزى ومناة وغيرها التي كان الجاهليون يحجون إليها مع الكعبة . بل أن تقديس الصوفية للأقطاب أكبر من تقديس الجاهليين لآلهتهم ، يقول بعضهم عن القطب : ( القطب هو الذي تدور عليه الرحا والبكرة ، وقطب الكون هو الرجل الذي لأجله وجد الكون ،وعليه مدار الكونية للدارين ، ولكل عصر قطب وهو صاحب الوقت ، وقطب الأقطاب هو الذى لم يكن قبله ولا بعده مثله..)[4].                                                                             

2 ـ  يقول اليافعى أن أحدهم رأى بمكة القطب الغوث (على عجلة من ذهب، والملائكة يجرون العجلة فى الهواء بسلاسل من ذهب ، فسأله إلى أين ؟ قال إلى أخ من إخوانى إشتقت إليه، فقال :لو سألت الله تعالى أن يسوقه إليك فقال : وأين ثواب الزيارة)[5]وقيل نحو ذلك على ابى العباس المرسى (كان هو القطب، وقد رؤى فى مكة على كرسى بين السماء والأرض)[6].

3 ـ ولقد سئل الخواص (عن القطب الغوث هل هو دائماً مقيم بمكة كما قيل؟ فقال رضى الله عنه : قلب القطب دائماً طواف بالحق الذى و سعه ، كما يطوف الناس بالبيت فهو يرى وجه الحق في كل وجهة ، كما يستقبل الناس البيت ويرونه من كل وجهة ، إذ مرتبته رضى الله عنه التلقي عن الحق تعالى جميع ما يفضيه على الخلق، وهو بجسده حيث شاء الله من الأرض..)[7].   

أخيرا : الحج عندهم ليس للبيت الحرام فقط ولكن لآلهة الصوفية

1ـ وفي أواخر العصر المملوكي اشتهر أن الأقطاب الأربعة هم البدوي والرفاعي والدسوقي والجيلاني، وقد ألف فيهم البلقيني طبقات الشرنوبي ، يقول أنه اجتمع بهم بعد موتهم بثلاثة قرون على سطح الكعبة. وكل منهم حكي له مناقبه وكراماته.ونعيد بعض ما قاله في مقدمة كتابه:( اجتمعت بسيدي ابراهيم (الدسوقي ) وقال له وزيري سنخبرك بكراماتنا وكرامات سيدي أحمد وسيدي عبد القادر وسيدي أحمد الرفاعي ، فأخبرني بذلك وكنا على سطح الكعبة المشرفة ، فقال من كراماتنا: قال لي ربي أنت من نوريتي يا ابراهيم، ولك البشرى ، ومن كراماتنا أني أُعطيت الحكم على الحور العين ،ومن كراماتنا أني لما وردت على النيران هربت خوفاً مني ، فرفصتها برجلي فصارت رماداً،وصرخت عليها فغلقت أبوابها السبع)[8]. . أى إن الكعبة صارت مصطبة يتسامر عليها آلهة الصوفية المزعومة، ويحكون افتراءاتهم فوق سطحها..

2 ـ  لذا لم يكن غريباً أن يسعى الصوفية للكعبة والحج أملاً في مقابلة الأقطاب والأولياء ، فيقول اليافعى، أن بعضهم ترك بضاعته وسافر للحج ( فقيل له في ذلك فقال : والله لو حصلت لي الدنيا كلها ما اخترتها على الحج ورؤية من يشهده من أولياء الله تعالى بعد أن رأيت ما رأيت وحكى كرامة صوفية حدثت في الحج عند الكعبة ثم قال (فهل يسمح بفوت مشهد يشهده مثل هؤلاء القوم ؟). ويقول اليافعي إن بعضهم أطال الإقامة في مكة فقيل له في ذلك فقال : ( ما من ولي لله تعالى صحّت ولايته إلا وهو يحضر هذا البلد في كل ليلة جمعة لا يتأخر عنه ،فمقامي هنا  لأجل من أراه منهم .. وقد أخبرني بعضهم أنه يرى حول الكعبة الملائكة والأنبياء والأولياء عليهم السلام ، وأكثر ما يراهم ليلة الجمعة وكذلك ليلة الإثنين وليلة الخميس ، وعد لي جماعة كثيرة من الأنبياء والأولياء، وذكر انه يرى كل واحد منهم في موضع معين يجلس فيه حول الكعبة[9].

أى جعلوا من آلهتهم أصناماً لكل منها مكانا معينا حول الكعبة، وإليهم يتجهون بزعم الحج .. والهدف واضح : أن ينعم الأولياء بقدر من التقديس الذي يتوجه به الحجاج للكعبة والحرم، وفي نفس الوقت فإنهم يحتكرون لأضرحتهم وأشخاصهم في شتى أنحاء مصر  حق شد الرحال إليهم واستقدام الحجيج لهم من كل فج عميق ، وفق تشريع الحج الصوفي.



[1]
روض الرياحين 59.

[2]الأحياء جـ1/285..

[3]الدرر الكامنة جـ2/483: 484.

[4]الإلمام للنويرى جـ1/178.

[5]روض الرياحين 187.

[6]المناوى. الطبقات الكبرى مخطوط 341(ب).

[7]الشعرانى الطبقات الكبرى جـ2/145.

[8]مقدمة طبقات الشرنوبى .مخطوط.

 

 

 

 إفساد فريضة الحج الإسلامية بالحج لقبر النبى

مقدمة

1 ـ بدأ الدين السنى بهذا الإفك متابعة للتواتر القرشى الجاهلى الباطل ، ومالبث أن وضعوا له إطارا عقيديا بتقديس المدينة واعتبارها حرما تاليا للبيت الحرام فى مكة ، ثم بتقديس موضع قالوا إنه قبر النبى محمد ، وجعلوه أكبر نُصب مقدس ، ومع إنه رجس من عمل الشيطان وفقا لما جاء فى القرآن فإنهم ما لبث ان شرعوا الحج الى هذا النّصب الرجسى ، الذى زعموا أنه روضة من رياض الجنة ، وزعموا فى أحاديثهم أنه ( حىّ ) فى قبره يرى ويسمع من يزوره ، ويشفع فيمن يتوسل به ويجيب من يدعوه ويجير من يحتمى بأعتابه ، وأنه يرد السلام على من يسلّم عليه ، وأنه وهو فى القبر تعرض عليها أعمال الناس ، ليقول رأيه فيها فيستغفر لمن يشاء ، ويهمل من يشاء ..الى آخر هذا الهراء..!!.  

وقد تحرّجوا من القول بالحج اليه فجعلوها ( زيارة ) ، وأوجبوها على كل من يحج الى البيت الحرام ، وإلا فقد ( جفا ) النبى ، ولم يتم حجه . وبتوالى القرون أصبح الهدف الأول للعوام المسلمين ليس الحج للبيت الحرام بل ( زيارة الحبيب ) و ( التمسح بشباك قبره ) ، أما الحج للبيت الحرام فهو مجرد خطوة فى سبيل زيارة الحبيب إلتماسا لشفاعته والتبرك بقبره.

2 ـ نسى هؤلاء مئات الآيات القرآنية التى تنهى عن تقديس البشر والحجر ، بل تناسوا أنهم ـ  بكل غباء ـ وضعوا النبى محمدا فى موضع التحقير ، فهم بزعمهم حياة النبى فى هذا القبر قد حكموا عليه أن يظل سجينا فى حفرة  تحت الأرض الى قيام الساعة ، ثم هم يقفون بأقدامهم فوق رأسه. وبقولهم أن جسده لا يزال دون تحلّل فقد جعلوه فى مكانة فرعون موسى الذى عوقب بأن يظل جسده باقيا ليكون لمن خلفه آية ..!!، فمن إكرام الله جل وعلا لابن آدم أن تتحلّل سوأته ـ أى جيفته بعد موته ـ ليعود الى الأرض وعناصرها . ولقد حرم الله جل وعلا فرعون موسى من هذا التكريم . ويأتى  حمقى الأديان الأرضية من المسلمين ليجعلوا النبى وأوليائهم المقبورين فى مكانة فرعون ، بزعم أنهم أحياء فى قبورهم.

3 ـ بدأ الدين السّنى بهذا الإفك ،وتابعه الشيعة ثم الصوفية.

أولا : إفساد فريضة الحج الإسلامية بالحج لقبر النبى فى الدين السّنى

 1 ـ بدأ الأمر باعتبار المدينة حرماً يضاهى حرم الله فى مكة.

2 ـ وقد ترادف وضع الأحاديث التى ترفع من شأن المدينة فى كتب الدين السّنى المقدسة لدى المسلمين مثل صحيح البخارى ، ومنها حديث أنس "اللهم اجعل بالمدينة ضعفى ما جعلت بمكة من البركة". وحديث أبى هريرة " على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال".. وأحاديث تحريم المدينة جاءت فى روايات لأنس" اللهم إن إبراهيم حرم مكة وأنى أحرم المدينة ما بين لابتيها" وقد روى ذلك الحديث بطرق متعددة ويحظى بالإحترام لدى أتباع الدين السّنى . 3 ـ لم يناقش أحد مناقضة تلك الأحاديث للقرآن الكريم . فإبراهيم عليه السلام لم يكن هو الذى يملك ( تحريم مكة ) ، وإنما الذى حرم مكة هو الله جل وعلا ، ففيها بيته الحرام، والله سبحانه وتعالى أمر ابراهيم عليه السلام فقال له:( وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ) (26) الحج ) ، ولم يقل له وطهر بيتك يا ابراهيم، ومحمد عليه السلام لا يملك حق التحريم وإلا فكيف يقول له ربه : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (1) التحريم ) وأعلنها عليه السلام فقال ما جاء فى القرآن الكريم أنه يعبد رب العزة الذى حرّم مكّة البلد الحرام : (إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنْ الْمُسْلِمِينَ (91) النمل ) . فلله جلّ وعلا وحده حق التشريع. وكما أنه لا إله إلا الله فليس لله من حرم مكانى إلا حرم واحد هو الذى بمكة،وإليه يكون الحج والقصد،وكذلك فعل الرسول حين حج بأصحابه من المدينة إلى مكة، وبعد موت الرسول وإنتهاء التشريع فلا مجال للزيادة فى شرع الله باختراع حرم جدبد يقصده المسلمين وينسبونه للرسول

3 ـ وتسلل الشرك إلى عقائد الناس منذ القرن الثانى فتحول تقدير النبى إلى تقديس له ، وغدا مسجد المدينة مساوياً عند المسلمين للحرم، وأصبح قبر الرسول كالكعبة ،وصيغ ذلك  بأحاديث  شكّلت فيما بعد عقائد الأجيال اللاحقة وزادتها تلوثاً ،ففي البخاري " ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة " ، وفيما بعد روى الحديث على أنه " ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة" ولا فارق بينهما في المعنى إذ أنه مدفون في بيته ، وكيف يتحدث عن قبره وهو لا يعلم اين سيموت : (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) لقمان 34).

4 ـ وإنعكس الوضع الجديد على فريضة الحج الإسلامي..

فبعد أن كان القدوم لمكة فحسب أضحى للمدينة بل وللقدس ، وأصبح لكل مسجد درجته كما يظهر من هذه الأحاديث التي رواها البخاري " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجد الرسول والمسجد الأقصى" أى أصبح التوحيد ثالوثاً . وهناك حديث فاضح يقول : ( صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سوى المسجد الحرام). هو حديث فاضح لأنه تشويه لشخص النبى ولدين الله جل وعلا . إنّ الرسول كان متبعا للوحي ، وقد قرّر  ربه جل وعلا أن المساجد يجب أن تكون خالصة لله جل وعلا وحده:( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) الجن ) (( الجن 18) ، وقد قام عليه السلام وهو فى مكة يعلن هذا فى مساجد قريش التى أقاموا فيها القبور المقدسة، وجعلوا أولياءهم أصحاب تلك القبور تشارك رب العزة فى الأذان للصلاة وفى الصلاة ، فأمره ربه جل وعلا أن يعلن أن المساجد يجب أن تكون لله جل وعلا وحده : (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) الجن )، فلا تعظيم فيها لغير الله . وأعلن عليه السلام ذلك فى مساجد قريش فكادوا أن يفتكوا به : (وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) الجن). فأمره ربه جل وعلا أن يقول لهم أنه يقوم بتبليغ الرسالة وجوهر الاسلام لينجو من عذاب الرحمن ، وأنه لا يملك لهم ضرا ولا رشدا : (وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) (قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) الجن ). فإذا قال جل وعلا (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) الجن )، فكيف يعصي ربه ويقول "مسجدي .." . المؤسف أن هذا كان بداية لتأسيس مساجد بأسماء البشر ، فى أديان السنة والتشيع والتصوف.!!

ثانيا : دور التصوف السّنى فى تطوير هذا الافك

1 ـ قام القشيرى ثم الغزالى بتضييق الفجوة بين دينى السّنة والتصوف لصالح التصوف ،فيما   يعرف بالتصوف السّنى ، وكان التركيز فيه على المشترك وهو تقديس النبى والحج الى قبره . لذا إشتهر حديث  "من حج ولم يزرني فقد جفاني ".ولا ندري متى قال الرسول ذلك؟ أقاله قبل موته أم بعده؟ والإجابة تقطع بتزوير ذلك الحديث.

2 ـ والأفظع من ذلك انهم شرّعوا مناسك الحج إلى المدينة ، وقد فصَل فيها الغزالي في الاحياء ، فيما يخص النية وما يخص الأفعال والأقوال[1]، وكان فيها رائدا لصوفية عصرنا المملوكي وللمسلمين في عصرنا الراهن.

3 ـ وفي العصر المملوكي حيث ساد التصوف السّنى و حيث يقدس الناس أى شيء أصبح الحج لقبر الرسول من المعلوم من الدين بالضرورة عندهم . وذلك مما لا يستحق عناء إثباته، ولكن نكتفي بما ألفه فقيه صوفى مشهور هو" العلامة شيخ الإسلام والمسلمين ، تقي الدين السبكي "وهو كتاب " شفاء السقام في زيارة خير الأنام[2].

وقد قسمه إلى أبواب الأول في الأحاديث الواردة في الزيارة نصاً .الثاني : فيما ورد من الأخبار والأحاديث دالاً على فضل الزيارة وإن لم يكن فيه لفظ الزيارة الثالث : فيما ورد في السفر إلى زيارته(ص) صريحا الرابع : في نصوص العلماء على استحباب زيارة قبر سيدنا رسول الله وبيان أن ذلك مجمع عليه بين المسلمين، الخامس : تقرير كون الزيارة قربة، السادس : في كون السفر إليها قربة السابع :في دفع شبه الخصم ، الثامن : في التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبيى (ص) التاسع : في حياة الأنبياء".

وواضح أنه اعتمد على الأحاديث وآراء العلماء المتأثرين بها. وهو صادق فيما ينقل عن دين التصوف السّنى . ولكن الإسلام هو دين الله الذي فصله في القرآن ولا معقب لكلمات الله ولكل انسان الحرية في التمسك بكتاب الله أو الإعراض عنه ، وفي النهاية سيلقى جزاءه في الآخرة : ( وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (30) الكهف).

ثالثا  : الأساس العقيدي فى دين التصوف لتقديس قبر النبي:

1 ـ وأدت عقيدة الحقيقة المحمدية إلى تأكيد تقديس قبر النبي وتأكيد الحث على زيارته بحيث صارت أهم معالم النسك في الحج. والحقيقة المحمدية تعني تأليه النبي محمد واعتباره نورا إلهياً أزليا انبثق عن نور الله(تعالى الله عن لك علواً كبيراً)،وأن الله تعالى خلق الكون لأجل هذا النور المحمدي. وقد صيغت في ذلك أحاديث رددها الفقهاء السّنة  والصوفية مثل حديث " اول ما خلق الله  نور نبيك يا جابر " " كنت نبيا وآدم بين الماء والطين،و كنت نبيا و آدم لا ماء ولا طين".

2 ـ وفي هذه العقيدة المخالفة للإسلام اتفق الصوفية والفقهاء برغم الصراع الذي دار بينهما ، إذ كانت عقائد الصوفية من الإتحاد والحلول ووحدة الوجود هى أساس ذلك الصراع ،حيث كان ينقم الفقهاء السنيون على الصوفية تلك العقائد، ولكنهم كانوا يوافقونهم الإعتقاد في تقديس وتأليه النبي محمد انطلاقا من " الحقيقة المحمدية".

3 ـ بيد أن الصوفية طبقا لنزعتهم في تأليه أنفسهم وأشياخهم أحدثوا تطورا في الحقيقة المحمدية ، فبينما حصرها الفقهاء في النبي محمد و قصروها عليه وحده ، فإن أرباب التصوف الشيعى جعلوا ذلك النور الإلهي يتنقل بعد محمد عليه السلام إلى علىٍ وذريته، ثم يتنقّل فى  الأقطاب الصوفية، حسب زعمهم  أنهم من ( الأشراف ). الجدير بالذكر أن الفقهاء السنيين لم ينكروا على الصوفية هذا الإدعاء خوفا من المساس بعقيدة الحقيقة المحمدية ذاتها..

4- وقد ساد الاعتقاد في الحقيقة المحمدية خصوصا في القرن العاشر الهجري ، حتى لقد صارت بعض الكتب والمراسلات تفتتح بها بدلا عن الصيغ المعروفة بالصلاة على النبي. والغريب أن السلطان سليم العثماني بعث برسالة إلى طومان باي – بعد مقتل السلطان الغوري في مرج دابق يدعوه فيها إلى الطاعة ،ويقول فيها إن الله " مهًد أول قواعد النبوة بكنت نبياً وآدم بين الماء والطين"[3]. أى يشير إلى حديث الحقيقة المحمدية" كنت نبيا وآدم بين الماء والطين". وذلك اعتراف رسمي بالحقبقة المحمدية عقيدة للمسلمين حينئذٍ.

ويقول عبد الصمد الأحمدي في مقدمة كتابه (الجواهر السنية) عن مناقب أحمد البدوي عندما أخذ في التسليم والصلاة على النبي " واشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم وعبده ورسوله وخليله الأول في الإيجاد والوجود والمستغرقة حقيقته الآحاد والأنواع والأجناس والعقود [4]. والحقيقة المحمدية عندهم تعني أن محمداً أول الموجودات ومنه جاءت الأكوان..

وفي كتاب" النورالسافر" الذى يؤرخ للقرن العاشر يقول المؤلف العيدروس في مقدمة الكتاب " أعلم ان الله سبحانه لما أراد إيجاد خلقه أبرز الحقيقة المحمدية من أنواره الصمدية  في حضرته الأحمدية، ثم سلخ منها العوالم كلها علوها وسفلها على ما اقتضاه كمال حكمته وسبق في علمه وإرادته ، ثم أعلمه تعالى بكماله ونبوته ، وبشره بعموم دعوته ورسالته وبأنه نبي الأنبياء وواسطة جميع الأصفياء وأبوه آدم بين الروح والجسد ، ثم انبجست منه عيون الأرواح، فظهر ممدَا لها في عالمها المتقدم على عالم الأشياخ، وكان هو الجنس العالي على جميع الأجناس، والأب الأكبر لجميع الموجودات والناس ، فهو وإن تأخر وجود جسمه متميز على العوالم كلها برفعته وتقدمه ، إذ هو خزانة السر الصمداني ومحتد تفرد الإمداد الرحماني."[5]. والمؤرخ العيدروس كان فقيها ، ولم يكن شيخا صوفيا.

ومثله كان كاتب مجالس الغوري " نفائس المجالس السلطانية" وهويقول في بداية كتابه " والصلاة والسلام على شفيع المدنيين وسلطان الأنبياء والمرسلين الذي كان نبيا وآدم بين الماء والطين.."[6].

ويقول فقيه القرن العاشر ابن جعفر الهيثمي في مقدمة كتابه (مولد النبي) نفس ما قاله المؤرخ العيدروس مع تغيير طفيف في بعض الألفاظ : " شرف الله نبيه بسبق نبوته في سابق أزليته وذلك أنه تعالى لما تعلقت إرادته بإيجاد الخلق أبرز الحقيقة المحمدية من محض نوره المشار إليه بقوله تعالى ونفخت فيه من روحي، ثم سلخ منها العوالم كلها علوها وسفلها على ما سبق في سابق إرادته، ثم أعلمه تعالى بنبوته وبشره برسالته ،هذا وآدم لم يكن إلا كما قال فيما يأتي بين الروح والجسد، ثم انبجست فيه صلى الله عليه وسلم عيون الأرواح كلها، فظهر في الملاْء الأعلى أصلاً للعوالم كلها ، حتى انتهى الزمان بالإسم الباطن فى حقه صلى الله عليه وسلم إلى وجود جسمه وارتباط الروح به،انتقل حكم الزمان إلى الإسم الظاهر فظهر صلى الله عليه وسلم بكليته جسماً وروحاً، فهو –وإن تأخر وجوده – هو خزانة السر،فلا ينعقد أمرً إلا منه ولا ينقل خبرً إلا عنه..[7].

5- وشيوخ الصوفية من ناحيتهم حرصوا على الإستفادة من عقيدة الحقيقة المحمدية، بأن جعلوها تنتقل من محمد إليهم عبر سلاسل مثل سلاسل الخرقة والنسب، وشيوخ الصوفية المشهورين فى العصر المملوكى كل منهم حرص على ترصيع أوراده أو أشعاره بعبارات الحقيقة المحمدية، وبما يؤكد تمتعه بها وتقلبه فيها قبل وجوده فى الحياة.

فأحمد البدوى يقول فى صلواته " اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد شجرة الأصل النورانية، ومعدن الأسرار الربانية وخزائن العلوم الإصطفائية.."[8].

وفى أشعاره يحرص البدوى على التأكيد بأنه –من خلال الحيقة المحمدية – كان قطباً وإماماً يقول:

أنا من قبل وجودى فى الورى

                              كنت قطباً وإماماً وأصلاً

 ويقول مؤكداً وجوده من خلال الحقيقة فى شخصية الأنبياء السابقين:

 فقرأت من توراة موسى تسعة

                              تليت على موسى لها لم يثبت

وقرأت من انجيل عيسى عشرة

                              تُليت على عيسى فزادت رفعتى[9]

 أى أن موسى لم يثبت عندما تليت عليه التوراة، أما السيد(افندى) البدوى فقد قرأها فى ثبات وثقة!!

ولكن ابراهيم الدسوقى قام بالمزايدة على رفيقه أحمد البدوى فى هذا المجال، نثراً وشعراً. يقول الدسوقى فى الجوهرة عن نفسه" أنا موسى فى مناجاته، أنا" على" فى حملاته، أنا كل ولى فى الأرض.. كنت وأولياء الله أشياخاً فى الأزل، فإن الله عز وجل خلقنى من نور رسول الله، فنظر إلى الرسول فقال يا ابراهيم تقدم فتقدمت.. " ويقول أنه عرف التوحيد قبل آدم وحواء وقبل العرش والكرسى واللوح والقلم والسموات والأرض والماء والطين، وقد ردد أقوال الدسوقى عنه الشعرانى فى الطبقات الكبرى فى ترجمته لابراهيم الدسوقى، والشرنوبى فى طبقاته[10].

وترددت الحقيقة المحمدية فى أدبيات الشاذلية:

يقولون فى صلاة ابن بشيش" اللهم صلَ على من منه انشقت الأسرار، وانفلقت الأنوار، وفيه ارتقت الحقائق، وله تضاءلت الفهوم، فلم يدركه منا سابق ولا لاحق .. ولا شئ إلا وهو به منوط".  ويقول البوصيرى شاعر الشاذلية:أنت مصباح كل فضـل

                     فما تصدر إلا عن ضوئك الأضواء

لم تزل فى ضمائر الكون

                      تُختار لك الأمهات والآباء

ويقول البوصيرى:

 محمد سيد الكونين والثقلين

                       والفريقين من عرب ومن عجم[11].

 والشيخ أبو المواهب الشاذلى لم يسترح إلى قول البوصيرى يمدح النبى:

فمبلغ العلم فيه أنه بشر

                      وأنه خير خلق الله كلهم

 لأن البوصيرى صرح فى شعره ببشرية النبى وأن ذلك هو مبلغ ما يعرفه عنه، ورغم العبارة تحتوى تأليهاً ضمنياً للنبى يخفى –بزعمه- عن علم البشر، إلا أن أبا المواهب الشاذلى زعم أنه رأى النبى فى المنام وعرف المعنى الحقيقى، وهو أن من لاعلم له بحقيقة النبى يظنه بشراً، ولكن الحقيقة أنه غير ذلك " وإلا فهو وراء ذلك كله بروح القدس[12].

ويقول على وفا الشاذلى يمدح النبى:

لو أبصر الشيطان طلعة نوره

                             فى وجه آدم كان أول من سجد

أو لو رأى النمرود نور جماله

                             عبد الجليل مع الخليل وما عَنَد

لكن جمال الله جلَ فلا يُرى

                             إلا بتخصيص من الله الصمد

 وقال على وفا فى حديث اسرائه يستعير الحقيقة المحمدية لنفسه "..فدخلت فإذا أنا بآدم، أى فإذا أنا فى صورة حقيقة آدم وناطق بناطقته"[13].

والشعرانى  ردد عقيدة الحقيقة المحمدية في بعض مؤلفاته الصوفية ،يقول في " اليواقيت والجواهر"  إن  " جميع الأنبياء والأولياء مستمدون من محمد عليه السلام" ويرى أن روح محمد عليه السلام هو القطب الواحد الممد لجميع الأنبياء والرسل والأقطاب من حيث النشأة الإنسانية إلى قيام الساعة[14]..

6-  وذلك الإعتقاد الراسخ في أُلوهية النبي والذي شمل الصوفية وغيرهم كان الأساس العقيدي للجميع في تقديس ما يعرف بقبر النبي، والحج إليه، وتشريع المناسك له، وتجلت تفصيلاته في كتاب الفقيه تقي الدين السبكي" شفاء السقام في زيارة خيرالأنام".

رابعا : شخصيتان متناقضتان للنبى محمد عليه السلام

1- المحصّلة النهائية أنهم خلقوا من أهوائهم شخصية الاهية للنبى محمد جعلوه فيها متحكما فى الدنيا والآخرة ، وبالغوا فى تأليهه فرفعوه احيانا فوق رب العزة ، بل ورفعوه فى التأليه فوق تأليه المسحيين للمسيح . وهذه الشخصية المزعومة للنبى محمد تناقض شخصيته الحقيقية التى أكّدها رب العزة فى القرآن  الكريم

2 ـ  فرب العزة يؤكد على بشرية النبي ، وأنه بشر مثلنا ولكن يوحى اليه ، يقول تعالى: ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (110)الكهف  ). هو بشر يوحى اليه ، ولكن هذا الوحي لا يصعد بالنبي فوق مستوى البشر. فكل ما عليه هو تبليغ الوحي : ( مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ (99)    المائدة ). ثم هو اول من يتبع الوحي : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً (1) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً (2) الأحزاب )،  وعليه كالآخرين من قومه مسئولية التمسك بهذا الوحي: ( فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43) الزخرف )، وسيكون مثلهم مساءلا يوم القيامة (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44) الزخرف).

أى هى مساواة بين النبي وقومه في المسئولية وفي الحساب.  بل أنها مساواة بينه وبين خصومه فى استحقاق الموت وفى التخاصم يوم الحساب أمام الله تعالى، يقول سبحانه وتعالى له :(إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ (31)الزمر)، وهناك مساواة بينه وبين المؤمنين معه يوم الحساب، لن يحملوا عنه حسابه ولن يحمل عنهم حسابهم :( وَلا تَطْرُدْ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنْ الظَّالِمِينَ (52) الأنعام )، و فى الآخرة  لن يستطيع إنقاذ أحد من النار:( أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنقِذُ مَنْ فِي النَّارِ )(19)الزمر ) فليس له من الأمر شىء، طبقا لقوله جل وعلا له:( لَيْسَ لَكَ مِنْ الأَمْرِ شَيْءٌ)(128)آل عمران ) ، فهو لا يملك لنفسه ولا لغيره نفعاً ولا ضراً:(  قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (188) الأعراف)، ( قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلا نَفْعاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ ) (49) يونس).

3 ـ هذا هو كلام رب العزة فى القرآن الكريم ، فأيهما نصدق؟ كتاب الله العزيز؟ أم هراء الصوفية والفقهاء ؟!

أخيرا

معظم ما ذكرناه عن الحج الصوفى يتشابه بل ويتطابق مع الحج الشيعى . وهناك خصوصيات للحج الشيعى فى التطبير وغيره من طقوس يوم عاشوراء فى ذكرى مقتل الحسين . وهذا يحتاج الى باحث مسلم متخصص فى الدين الشيعى ليوضّح وليحلّل التناقض بين دين التشيع الأرضى وبين الاسم بنفس ما نفعله مع دينى السّنة والتصوف.


[1]الإحياء جـ1/232، 243.

[2]طبع صبيح.

[3]أحمد فؤاد متولى : عن كتابه الفتح العثمانى لمصر ص 170 نقلا عن ترجمته للمراسلات بين سليم وطومان باى.

[4]الجواهر السنية 2.

[5]العيدروس :النور السافر 2مخطوط.

[6]نفائس المجالس السلطانية،تحقيق عبد الوهاب عزام ص1.

[7]ابن حجر الهيثمى :مولد النبي ص7.مخطوط.

[8]الخفاجى:النفحات الأحمدية 130: 149.

[9]عبد الصمد : الجواهر السنية 133 ، 89، 91: 92.

[10]جوهرة الدسوقى 98: 102 ،الشعرانى، الطبقات الكبرى جـ1/ 153 ، 154،طبقات الشرنوبى مخطوط7، 2، 1.

[11]ديوان البوصيرى 2، 192.

[12]ترجمة أبو المواهب الشاذلى في الطبقات الكبرى للشعرانى جـ2/66.

[13]ترجمة على وفا في الطبقات الكبرى للشعرانى جـ2/20.

[14]اليواقيت والجواهرجـ2/73، 83. الكبريت الأحمر 10.

اجمالي القراءات 6547

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4294
اجمالي القراءات : 39,231,150
تعليقات له : 4,569
تعليقات عليه : 13,355
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي