أفكار متفرقة:
تحليقات طائر الشمال

محمد عبد المجيد في الأربعاء 23 يوليو 2014


تحليقات طائر الشمال

المصالحة المستحيلة!

المصالحة كلمة مستحيلة في قاموس الاخوان!
لم يقولوا كلمة حق واحدة عن عبد الناصر أثناء حُكمه وبعد رحيله، وحتى هذه اللحظة فهو البــُـعبع الذي يطاردهم في كوابيسهم.
فكيف بالله عليكم سينسى أحفادُهم السيسي بعد مئة عام؟
إذا أردت أن تنضم إلى جماعة الاخوان فسينزعون قلبك الرقيق، ويضعون مكانه قلب ذئب ينبض كأنه حـَـمـَـل، فإذا افترس ..نهـَـشَ، وإذا غــَـدــَـر.. فــَـجــَــر، وإذا حدَّثَ .. كـَـذَبَ!
 

كلمات عن الجحود!

مصر هي الدولة الوحيدة في العالم التي ما يزال بعض من أبنائها يتهكمون على ثورتها التي أنهت حكم أسرة محمد علي، ورحـَّــلـَـتْ بسلام ملك الخمر والنساء والأسلحة الفاسدة.
البريطانيون والفرنسيون والإسرائيليون والأمريكيون حاربوا ع...بد الناصر، فجاء بعض من أبناء شعبه يسخرون من هزيمته العسكرية أمام قوى الاستعمار الثلاثية.
منعوا عنه السلاح، فلجأ إلى تشيكوسلوفاكيا عام 1955.
منعوا عنه تمويل السد العالي أملا في أن يغرق فيضانٌ مصرَ أو يموت المصريون من العطش، فلجأ إلى خروتشوف، وانتصب السد العالي، فغضب بعض من أبناء شعبه.

غدر بنا الإسرائيليون صباح الخامس من يونيو 1967 فأطلقوا عليها هزيمة رغم أن مصر لم تدخل الحرب.
تصادم مع حُكم المرشد وطمع الاخوان في السلطة، فصدرت عشرات المطبوعات تتحدث عن معتقلات ناصر.
أنقذ شعب اليمن من حُكم الإمامة المتخلف في 26 سبتمبر 1962 فقالوا بأنه مغامر متهور.
الغريب أن معظم الذين يهاجمونه تعلــَّــموا مجانا في مدارس بناها لهم، وحصل آباؤهم على عدة فدادين لئلا يقعوا تحت سوط الاقطاع.
فنون وآداب وموسيقى وجامعات ومعاهد عليا ومدارس ...
كل هذا .. كل هذا في أقل من ثمانية عشر عاماً وهو يحارب الاستعمار في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، في الجزائر وتونس والكونغو واليمن.
طعنوه في سبتمبر الأردني، وحاربوه في لبنان، وشدّوا من أزر الانفصاليين في سورية، وفي كل شبر كانت الحرب قائمة ضد الرئيس، ومع ذلك فبعض من أبنائه يتحدثون عن ( النكسة، والخيبة، والديكتاتور، وصديق صديقه، حتى طمي النيل جعلوه من سلبياته)عبد الناصر أيها الراحل الكبير،
دعني أقدم لك الاعتذار في العيد الوطني، فبعض أبنائك الجاحدين لم يعرّفهم أحد عليك!
 
البحث عن مكان طاهر!

يقولون بفخر أن إسرائيل قطعة من أوروبا سقطت في الشرق الأوسط المتخلف، وأقول لهم بأن هتلر وموسوليني وسالازار وفرانكو وأنور خوجة وتشاوشيسكو وستالين و .. المافيا كانوا قطعة من أوروبا!
الأقدام الهمجية لا علاقة لها بالقارات والحضارات والدول والأديان والمذاهب فمناحيم بيجين اليهودي والقذافي المسلم وبوكاسا المسيحي وبول بوت البوذي وجوه مختلفة لطغاة من نسل الشيطان.
أرجوكم، لا تحدثوني عن مكان واحد طاهر على وجه الأرض، حتى الأماكن المقدسة عاث فيها فساداً جزارون وسفاحون ومصاصو دماء!

 
الصيام بين المشقة والعبادة!

المسلمون الذين يصومون شهر رمضان في النرويج عندما يأتيهم صيفاً يلعبون مع الجوع والعطش لعبة توم وجيري!
بعد الساعة السادسة مساء يتخمر الجسد، وتنفصل بعض مفاصله.
بعد الساعة السابعة يعمل المخ بنصف طاقته، وتعمل ربة البيت الجائعة بضعف طاقتها.
بعد الساعة الثامنة تصرخ كل الأعضاء الداخلية للجسد طالبة احتياجاتها من الماء والفيتامينات وغيرها
بعد الساعة التاسعة يجلس ربُّ البيت على ك...رسي مريح، ويسند ظهره، ويتأمل كرشه الذي انكمش قليلا، ويراقب زوجته المسكينة التي تُعدّ للأسرة طعام الافطار وساقاها تحملانها بصعوبة.
بعد الساعة العاشرة يكون الأطفال ما بين الثانية عشرة والسادسة عشرة من العمر في حالة ميئوس منها من الحيرة، لماذا يجبرهم والدهم على الصيام بهذه الطريقة الفظة.
يحاول الأب اقناعهم أن الله يحب تعذيب عباده، خاصة الصغار وأنصاف المرضى، حتى ينالوا الرضا والبر والتقوى.
قبيل الساعة الحادية عشرة تكون الأسرة كلها قد أنهكت تماماً، ويفرح أصحاب الفتاوى الذين يرفضون الاجتهاد في مقابل النصّ.
عندما ينتهي شهر رمضان يزعم أكثر المسلمين أنهم في حالة حزن لوداع الحبيب الأكبر، وفي قرارة أنفسهم كلهم فرحون!

توزيع شهادة الشهادة أسهل من أكاذيب المحامين في قاعة المحكمة، حتى الذي تحدَّىَ الدولة، واعتصم في رابعة، ورفض ترْكَ المنطقة السكنية، وأصــَـرَّ أنْ يشتري لابنه الصغير كفناً أصغر منه بدلا من لعبة أو كتاب، وجعل سمعه يتلوث من مكبرات صوت هياجية وهستيرية تتوعد الدولة بالدم والشهداء إذا لم تفرج عن مهبولهم المتخلف محمد مرسي، يعتبره حواريو الاخوان شهيداً!
 

صديقي العزيز،
أعرف أنك تتربص بكل كلمة يخطها قلمي، وتبحث عن ثغرات، وتتمنى لي سقطة العُمر، وتنتظر بصبر أيوبي يوم جنازة كلماتي، وترتاب في كل كلمة، وتحيل الأبيض إلى اسود، والنية الحسنة إلى مخطط للشر، لكنني مع ذلك سأعانقك عندما نلتقي، وسأزعم تصديقي إياك عندما تـُـقسم لي بأنك تدعو الله لي، ليلا ونهاراً، بالتوفيق والنجاح.
إنها عجلة الحياة التي تبرق وهي صدئة!
إنها صداقة القناعيــّـن!
 

الدولة التي لا تعرف السلطة فيها مصدر كل قرش يدخل إليها، وسبب كل قرش يخرج منها وإلى أين سيذهب، تنتحر بيد البلاهة!
 

حتى الآن لا يعرف الغربيون، وأكثر مثقفيهم، أنَّ رُبع الفلسطينيين مسيحيون يؤمنون بالعهدين القديم والجديد، أي أن واحداً من كل أربعة فلسطينيين احتل الغزاةُ الإسرائيليون كنيســَـتـَـه!
ربما يعرف الغربيون والأمريكيون، لكنهم يظنون أنَّ الأرثوذكسي أقل مسيحية من البروتسنتي والكاثوليكي، رغم أن المسيح، عليه السلام، لوَّحــَـتْ شمسُ الشرق الأوسط بــَـشرَتــَـه، ومال وجهُه الطيبُ إلىَ اللون الأسمر!

 

 

 

أترقب بقلب متوجس خيفة وصول السلفيين وتيارات داعمي الاخوان ومناهضي القوات المسلحة وغيرهم إلى مقاعد مجلس الشعب بفضل صندوق الانتخاب الذي يفرز وفقا لمزاجه، فيطرد الكفاءات ويحتفظ بأنصاف الأميين وأرباع الجهلة!
سيقولون بأنها لعبة الديمقراطية، ويردّ إبليس: برافو!
 

كلمات في العقل لا تحتاج لرجال الدين!

كثير من المؤمنين بدين أو مذهب أو عقيدة أو طائفة أو جماعة يعتقدون بنزول نبي أو قديس أو شيخ أو مصلح أو رسول أو إمام في آخر الزمان!
ولنفترض جدلا أن هذا صحيح، دون الإشارة لأي دين أو مذهب أو اسم أو غيره، فكيف سيتعامل مع الرسالات السماوية، ومع العالم الجديد، والانترنيت، والتجسس، وأجهزة المخابرات، والبيت الأبيض، والكرملين، والأسلحة الذرية والكيماوية، وتشويه صورته بال...فوتوشوب، والحرب الالكترونية، ومئات الآلاف من المعارضين له فكريا وثقافيا ودينيا والقادرين على جعل مهمته مستحيلة.
إن الله تعالى أرسل أنبياءه ورسله في زمن كانت الرحلة من وادٍ إلى مغارة، ومن واحة إلى ساحل، ومن خيمة إلى نهر تستغرق شهوراً طويلة، فكيف يستقيم الارسال السماوي مع الحياة الحديثة؟
لقد نضجت البشرية، وتوجيهات العلي القدير بين أيدينا في رسالات سماوية مرت على أحدثها ثلاثة أنصاف الألفية، والكتب المقدسة معنا، وكنوز البشرية بسطها التاريخ أمام أعيننا، وأونكل جوجل يأتيك بالخبر أسرع من عفريت من الجن، فلماذا لا ينشغل المؤمنون بأي دين بما بين أيديهم بدلا من انتظار من لن يأتي قبل يوم القيامة؟
هذه كلمات في العقل لاتحتاج لتفسيرات رجال الدين!

ماذا لو استبدلنا أناساً من الخارج بنزلاء مستشفى الأمراض النفسية والعصبية، فهل سيلاحظ أحد التغيير؟
عن بعض الإعلاميين أتحدث!
عن توفيق عكاشة أتكلم!
 

 

 
لو بعث اللهُ من جديد أنبياءَه كلهم، عليهم السلام، وسأل كل منهم أتباعَه عن التوجيهات التي ورثوها عنه، والتعاليم التي ينتهجونها، والسلوكيات التي يرونها من صُلب عقيدة نبيهم، فسيعود كل الأنبياء إلى الله، عز وجل، ويقولون للمولى، سبحانه وتعالى، بأنهم لم يتعرفوا على أتباعهم!
 


ملخص ضياع فلسطين!

لو لم يكن الغرب قد اضطهد اليهود على مدى مئات السنوات، وزاد الاضطهاد قبيل الحرب العالمية الثانية، وتم نصب المحرقة بعد عدة سنوات من نشر اللعين هتلر كتابه ( كفاحي ) على مرأى ومسمع من ضمير العالم الغربي، وقرأ اليهود التوراة بعيون عمشاء فظنوا أن الله وَعــَــدَ شعبه المختار(!) بأرض يسكنها شعب آخر، لما دفع العرب الذين احتضنوا كل الأديان الثمن غاليا وضاعت فلسطين.
 

 

 

     الموصل المصرية أمام عيونــنــا!

أشعر بانقباض شديد وخوف لمْ أعهده من قبل، فكل الدلائل الآن تشير إلىَ اجماع قوى الشرّ للايقاع بمصر، وتجربة داعش ليست بعيدة، فالتنظيم الدولي للاخوان المسلمين وملايين من قــِـطـَـع السلاح المُهرَّبة، والكراهية ا...لمقيتة في نفوس الرابعيين، وتعاطف قوى مالية ( قطر ) وإسلامية ( تركيا ) وعصابات رضعت من القاعدة والنصرة وداعش تمهد الطريق لزلزال قد يطيح بالاستقرار المصري، أعني استيلاء أوغاد التطرف على إحدى المدن المصرية.

سيضحك البعض، ويتهكم آخرون، ويُقْسـِـمون أنْ لا أحد يستطيع أن يقترب من أم الدنيا.
ومع ذلك فمبارك وعصابته في رعاية القضاء، ومحمد مرسي والمرشد يحركان الارهاب من وراء القضبان أمام عيون بلاهتنا، وكل يوم ندفع من دماء أولادنا شهداء جدد!
لو حكيت لأحد منذ عدة سنوات عن الاستيلاء على الموصل وآبار النفط، والاستيلاء على بنغازي ومرافيء تصدير الذهب الاسود، وغزو نصف سوريا بواسطة الدولة الإسلامية من حيوانات كانت قد انقرضت، وقتل عشرات الجنود المصريين والجزائريين والتونسيين، والاقتراب من الاستيلاء على بغداد وصنعاء، وتقسيم السودان، و .. لما صدَّق حرفا واحدا مما أصبح واقعاً بعد ذلك بوقت قصير.

إن أحكام الإعدام الوهمية على المئات من الهاربين في مصر كانت في الواقع توطئة لتجَمــُــعهم وتقوية التنظيم الدولي للجماعة الارهابية.
أرجوكم، لا تسخروا أو تطلقوا صيحات فارغة عن الحذر والحيطة والوعي والذكاء والعيون التي ترى أفضل من زرقاء اليمامة.
كل القرائن والشواهد التي تتجمع أمامنا كسحب كثيفة لا نستطيع غضَّ الطرف عنها تشير إلى قرب يوم القيامة المصري، وزلزال داعش المصرية، واكتشاف عُمق سذاجتنا عندما يعلن المتطرفون، لا قدر الله، الاستيلاء على مدينة مصرية، واخراج أعضاء الجماعة وفي المقدمة منهم مرسي وبديع والشاطر.

السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي،
لو اقترضت عقلي وقلبي وفكري ورؤيتي وجدسي واستنتاجاتي ومنطقي ليوم واحد فقط فسترى ما لا عينــُـك رأتْ، ولا أذُنُك سمعتْ، ولا خطر علىَ قلبــِـك منذ أنْ ارتديتَ اليونيفورم.
سترى حينئذ الثعابين السامة قبل أنْ تلدغك و. تبتلعنا بزمن يفصل ما بين الحياة والموت.
     
اجمالي القراءات 6122

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 24 يوليو 2014
[75304]

الموصل المصرية أمام عيونــنــا!


السلام عليكم ، تحليقات مخيفة يا أستاذ محمد ،  قد كسب الإخوان تعاطفا واسعا بعد رابعة وما حدث فيها  ، وأشاركك هذا الانقباض



(أشعر بانقباض شديد وخوف لمْ أعهده من قبل، فكل الدلائل الآن تشير إلىَ اجماع قوى الشرّ للايقاع بمصر، وتجربة داعش ليست بعيدة، فالتنظيم الدولي للاخوان المسلمين وملايين من قــِـطـَـع السلاح المُهرَّبة، والكراهية ا...لمقيتة في نفوس الرابعيين، وتعاطف قوى مالية ( قطر ) وإسلامية ( تركيا ) وعصابات رضعت من القاعدة والنصرة وداعش تمهد الطريق لزلزال قد يطيح بالاستقرار المصري، أعني استيلاء أوغاد التطرف على إحدى المدن المصرية.)



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 552
اجمالي القراءات : 4,887,696
تعليقات له : 540
تعليقات عليه : 1,333
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway