كيف يفكر الإرهابي ؟

سامح عسكر في الجمعة 02 مايو 2014


مبدئياً فالإرهابي عندما يحارب هو يحرص على أن تكون معركته ليست على النفوذ أو على السلطة، لأنها في ظنه صراعاً دنيوياً وهو لا يريد هذا النوع من الصراع..

إذن فما الحل؟

الحل أن يكون صراعه مع الآخر دينياً، لأنه بذلك يُرضي غروره أنه لا يحارب من أجل الدنيا بل من أجل الآخرة، وبعد تكوين هذا الدافع لديه يشرع في وضع الخطط والمراحل ..كمثال.."الدفاع عن الإسلام محلياً، ثم نشره محلياً، والدفاع عنه دولياً، ثم نشره دوليا..وهكذا"..

كافة جماعات الإرهاب والإسلام السياسي قامت على هذه المبادئ بما فيها جماعة الإخوان، فهم وضعوا لأنفسهم الخطط والمراحل ثم أسموها.."خطط التمكين"..بأن يُمكنوا لأنفسهم على مستويات متصاعدة..."الفرد – الأسرة – المجتمع –ثم أخيراً العاَلم وهو ما يسمونه بأستاذية العالَم"..والمقصود من هذا الترتيب هو تمكين فكرة الجماعة لتشمل العالَم ككل، فيتساوون بذلك مع كافة التيارات العنصرية والفاشية البائدة منها والحاضرة.

أيضاً فهم يحرصون على اختزال المفاهيم كنتيجة طبيعية لجهلهم المدقع والمركّب، فهم يختزلون الإسلام في الشريعة، ويختزلون الشريعة في الحدود، لذلك خرجت قوانينهم مشابهة لقوانين اليهود في عصور ما قبل الإسلام والعصور الوسطى، فاليهود كانت لديهم نفس الحاسّة والغريزة الاختزالية إلى أن نهضوا في مطلع عصر التنوير وخرج منهم تيارات علمانية تنويرية ساهمت في حصار هذه الغريزة إلى أن قضوا عليها تماماً، ولولا الحركة الصهيونية التراثية الآن لقلنا أن اليهود نجحوا في معركة التنوير، ولكن على ما يبدو أنهم لا زالوا يعانون من مشكلة التراث التي تُحيي نفسها مع أول إطلالة لهم على مشاكل العصر.

نتيجة هذا الاختزال أنهم تجاهلوا العوامل الاجتماعية والاقتصادية والثقافية المسئولة عن أي مشكلة على ظهر الكوكب، فيردون بحماقة أصل هذه المشكلات إلى الدين، فشاع بينهم مصطلحات.."الحرب على الإسلام- والمؤامرة الكونية من الصليبيين والعلمانيين والملاحدة"..وهذا شعور وهمي ناتج عن تفشي ظاهرة الأمية في العالَم العربي المُصاحب للاختزال، حتى ظهرت شريحة أمية لم تكن موجودة من قبل وهي.."الأمية المقنّعة"..وتعني استكمال المرحلة التعليمية ولكن دون تأثيرِ يُذكر في القُدرة الذهنية والسلوكية.

هذه القدرة التي عجزت عن اكتشاف خديعة  أصل الحرب في أفغانستان وسوريا وليبيا باسم الجهاد، رغم أن بعضهم يقرأ تاريخ.."ثوار الكونترا"..النيكاراجويين الذين دعمتهم أمريكا لإسقاط الحُكم الشيوعي، هذا الدعم الذي أزهق أرواح 100 ألف من شعب نيكاراجوا دون أن تُبالي أمريكا بدم أحدٍ منهم، واعتبرت أمريكا أن معارك ثوار الكونترا هي معركة أمريكية ضمن الحرب الباردة.

كذلك فهذه القدرة عجزت عن كشف خديعة الترابي وسلطة السودان في حربها مع الجنوب، حيث أوهمتهم سلطة الترابي والبشير بأن معاركهم مع شعب الجنوب هي معارك دينية مقدسة ، ونشروا مزاعم عن معجزات تحدث في أرض المعارك وعن دلائل لتأييد الله لجيش الشمال ، مثال ما نشره الكاتب السوداني د. منصور خالد بأن الجيش السوداني زعم إزاحة الطيور للتراب الذي يغطي الألغام المزروعة من قِبَل الجنوب، حتى صرح الترابي لمجلة الوطن العربي أن حربه مع الجنوب.."مقدسة"..المقصود منها ليس فقط نشر الإسلام في الجنوب بل أيضاً نشر الإسلام في الدول المجاورة.

ولن نُطيل في سرد كرامات العريفي والعرعور بزعمهم أن الملائكة يحاربون في سوريا مع المعارضة، وهو سلوك مقصود منه دعم فكرة.."تأييد الله"..لهم ضد أعدائهم ، وهو خداع باسم الدين ونصب ودجل أخطر مما يفعله المشعوذون، فالمشعوذ قد لايؤذي أحداً بعمله، ولكن هؤلاء يتسببون في هدر الدماء وزهق أرواح الملايين التي يمكن استثمارها في بناء وتعمير الأرض.

أخيراً فقضية الإرهابي قائمة على أصول وهمية خيالية يتدخل فيها المنتفعون والجبناء والفاسدون بشدة، حتى أن حروب الإرهاب -وأي حرب تحدث باسم الدين- باتت هي أخطر أنواع الحروب هَلَكة في التاريخ، لأن دوامها وطبيعتها قائمة على الحق المطلق وحياة ما بعد الموت، ومثل هذه الطبيعة تخلق دافعاً قوياً للتضحية بالنفس من أجل هذه الحياة الأخروية، ولو لم تكن هذه الحياة ما دفع هؤلاء أرواحهم ثمناً لها، أو أن يحاربوا أنفسهم بنفس هذا الدافع الذي جعل من الإرهابي مشروع حاكم يثور عليه حلفائه ويقتلونه بعد ذلك لخلاف وجهات النظر.!!

اجمالي القراءات 12829

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الجمعة 02 مايو 2014
[74242]



الأخ سامح السلام عليكم وبعد :



 جعلت محمد(ص) إرهابيا بمعنى معتديا عندما قلت عن خطة الارهابيين فى رأيك "كمثال.."الدفاع عن الإسلام محلياً، ثم نشره محلياً، والدفاع عنه دولياً، ثم نشره دوليا..وهكذا"



هذه خطة الارهابيين وهى الخطة التى وضعها سبحانه وتعالى لنبيه (ص) بنشر الاسلام محليا والدفاع عنه محليا فقال "وأنذر عشيرتك الأقربين " ثم بنشره عالميا والدفاع عنه فقال "إنا أرسلناك للناس كافة بشيرا ونذيرا "



وبهذا اتهمت الله والإسلام الذى أوحاه بكونه خطة الإرهاب والارهابيين 



2   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الجمعة 02 مايو 2014
[74243]



الأخ سامح :



 جعلت اليهود أفضل من المسلمين بقولك "فاليهود كانت لديهم نفس الحاسّة والغريزة الاختزالية إلى أن نهضوا في مطلع عصر التنوير وخرج منهم تيارات علمانية تنويرية ساهمت في حصار هذه الغريزة إلى أن قضوا عليها تماماً"



وهى بئس المقولة تخالف قوله تعالى "أفنجعل المسلمين كالمجرمين "فلا يمكن أن يتفوق ويتنور المجرمون على المسلمين



 يا أخ سامح  مقالاتك فى السياسة لا تعدو أن تكون سوى خطة السيسى التى سوف تدفع المصريين لحرب أهلية آجلا أم عاجلا لصالح أخواله اليهود وبهذا تأمن اسرائيل من كافة الجبهات وأنت واحد ممن يروج لذلك سواء كنت تدرى أم لا



مقالاتك فى أحكام الإسلام  وكثير منها نافع أفضل لك من الخوض فى مستنقع الدماء التى تسيل وسوف تسيل بسبب كلامك وكلام غيرك ممن يذكون الفتنة بين المصريين بنشر ثقافة الكراهية بين جماعات المصريين



3   تعليق بواسطة   سامح عسكر     في   الجمعة 02 مايو 2014
[74244]

رضا البطاوي لا تهاجم الإسلام


رضا البطاوي وعليكم السلام ورحمة الله



أنت ممن يدعمون الإرهاب وتضع لهم الخطط وتبرر لهم جرائمهم بالفتاوى اللامسئولة، وسبق هجومك على الإسلام بفتاوى شاذة وتحريم الحلال والاهتمام بالصغائر، أضحكت منك الأعضاء في بعض المواقع حتى بات اسمك رمزاً للتخلف.



سبق لك تحريضك ضد الجيش المصري ومطالبتك بحله لصالح أعداء مصر، فأنت آخر من يتحدث عن الشرف  كالعاهرة التي تتحدث عن الأخلاق والعفة..!



بالنسبة لاتهاماتك فهي طبيعية ومتوافقة مع عقلك القاصر المحدود، علاوة على كذبك الواضح وتدليسك عبر اقتطاع كلامي وتوظيفه كي يخرج بطريقة تخدمك وتؤيد وجهة نظرك، مثال عرضك لرأيي في اليهود ولكن أغضضت بصرك عن الجملة التي بعدها.."ولولا الحركة الصهيونية التراثية لقلنا أن اليهود نجحوا في معركتهم مع التنوير...."



كن أكثر إنصافاً مع نفسك المرة القادمة حتى يصدقك أبناءك، لأنك بهذا المستوى تربي جيلاً وضيعاً لا شرف له ولا أخلاق.



هذه آخر مرة أراك تعلق فيها على مقالاتي لأنني لست متفرغاً لجدال المجانين وأصحاب الهلاوس السمعية والبصرية.



4   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   السبت 03 مايو 2014
[74246]

أخي رضا البطاوى ، أنا أيضا لي حماقات كثيرة أوي....


 ولكني أحاول (المداوات) ولكل داء أدوية ومسكنات،



ولا شك أن للكمياء بعض الأثار السلبية، ولكن العلاج مطلوب: سجل أني لا أعرف السيد سامح عسكر* ولكني أعرف  مذهبه وكيف يفكر * وأعرف مذهب من جادل وأنكر * ولا يسعني إلا أن أقول:  شتان شتان بين المذهبين. مذهب العسكري المتسامح، ومذهب الرضي المتشدد الذي كتب بالأمس القريب شيئا كهذا:((....الأعلام التى ترفع (على)  المصالح الحكومية وفي (الأماكن وغيرها ؟؟) هى إسراف وتبدير (محرم؟؟؟)، حيث يتم رميها بعد قدمها أو استخدامها كخرق فى المطابخ  بدلا من كسوة العرايا بالأقمشة التى تصنع منها الأعلام....الخ))/ رضا البطاوى البطاوى في الأحد 13 ابريل 2014



أنا أيضا عندي حماقات ( كثيرة )، ولست جبانا إلا أني لم أتجرأ يوما على (تحريم ) شيء لم تحرمه حكومتنا، وأنت تعرف جيدا طيعة حكومتنا



.. رجاء ، رجاء ، فكر مليا في أسلوب مرافعتك ،  وأصلح خطتك في الدفاع عن معتقدك، وأنصحك بحذف هذا الشيء المسيء لك ولأخيك : ( (.............وبهذا اتهمت الله والإسلام الذى أوحاه ( ؟)بكونه خطة الإرهاب والارهابيين.......)).




Oh ! quel malheur si nos ennemis savent tout ça ,,  Ah Em Oh ! quel bonheur de reconnaître ses fautes et ses faiblesses, même tout bas !! I 

تـوبـة tout bas // 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 788
اجمالي القراءات : 5,102,589
تعليقات له : 102
تعليقات عليه : 411
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt