البخارى وفيلم حلاوة روح

عثمان محمد علي في السبت 19 ابريل 2014


البخارى وفيلم حلاوة روح .

بداية اقول أنى من انصار السينما النظيفة والفن النظيف تمثيلا وغناء . وأتهم الحكومات العربية  بالتقصير فى المحافظة على الحد الأدنى من الإحترام  للبيوت العربية  وحمايتها مما يُعرض عليها من خلال التليفزيونات العربية  من افلام ومُسلسلات واغانى داعرة  ،لا تراعى أن هناك عائلات بها ازواج وابناء وامهاتهم واخواتهم يجتمعون لمُشاهدة التليفزيون ،وأن ما يُعرض يمس أداب وقيم وعادات  واخلاقيات هذه العائلات المُحترمة .. فلا يليق ابدا أن تُعرض لقطات من المعاشرات الزوجية فى افلام ومُسلسلات تُذاع  تليفزيونيا  فى مُعظم المُسلسلات  العربية فى ال10 سنوات  الأخيرة .. فأنا مع حرية الإبداع فى الأعمال الفنية ،ولكن بعدم التعدى على  اداب وقيم وإحترام المشاهدين  ،والا تحتوى على ما يخجل منه الأب امام بناته ،او الأخ امام اخواته ..وأعتبر ان الإنهيار الأخلاقى فى السينما العربية بدأ منذ ان اصبح عادل إمام  ونادية الجندى ينفردا  ببطولات  افلامهما ،فكل افلامهما  عبارة عن رجل او إمرأه مغمورين لا يصلون إلى عالم النجاح والأضواء والشهرة إلا من خلال  التردى الأخلاقى وممارسة الجنس الحرام ...ثم سار على نهجهما  بعض القادمين من الخلف تحت حكمة ( تنازل اخلاقيا اكتر وتعرى اكثر تشتغل اكتر ،تكسب اكتر ) .وإنتقلت العدوى إلى التليفزيونات العربية وإستوردوا بنات الليل والعُرى لإرضاء غرائز المنتجين الجدد من اصحاب البترودولارات والجزارين وتجار البهائم المصريين ...

نعود للموضوع ..

لماذا اوقفت الحكومة المصرية عرض فيلم (حلاوة روح ) للمُستعرية هيفاء وهبى ولصاحب ساحة المخدرات والعنف والجنس فى السينما المصرية الحديثة  (العفنة ) مُحمد السبكى ؟؟؟

 ما ظهر على السطح لأن الفيلم يحتوى على مشاهد مُخلة بالأداب العامة ،و لقيامه بعرض مشاهد إغتصاب  (طفل ) للمُستعرية  بطلة الفيلم ،او العكس .وهذا يُهدد ما تبقى من قيم واساليب لتربية الأطفال عند الأُسر العربية ..وهذا صحيح ...وانا مع وقف الفيلم ، ومع منع بل طرد كُل (المُستعريات المستوردات ) من مصر ،والحجر على امثال السُبكى  من مُشيعى الرزيلة والعنف والمُخدرات فى المحروسة والتحرى عن مصادر اموالهم  وثرواتهم  ...... ولكن يبقى أن لهم ولمن يُدافعون عنهم حُجة  مقبولة ولها وجاهتها نوعا ما  ومن المُممكن مُناقشتهم فيها ،وهى .انها اعمال تعرض الواقع وتُسلط الضوء عليه ،وانها فى الأول والآخر  ادوار تمثيلية ،وأن بعض من يقومون بتمثيلها فى حقيقتهم (غوازى ) وهى دى حياتهم ،وليسوا قادة فكر ولا اساتذة جامعة ولا ولا  فلتنظروا لها من هذه الزاوية فقط ...وأنها ليست دين ..نقول مرة ثانية –ليست دين ولا تؤصل لشريعة دينية . اوك -

... نترك الفيلم ونذهب سريعا للبخارى وعلاقته بالموضوع .

البخارى لعنة الله عليه  لمن لا يعلم عن كتابه او مكذوبه الكثير –نقول..

 انه جمع فى مكذوبه اقوالا  نسبها للمولى عزّ وجل  واطلق عليها (احاديث قدسية ) . واقوالا نسبها للرسول محمد عليه السلام وسماها (احاديث نبوية ) . واقوالا للصحابة ولبعض التابعين وسماها (احاديث موقوفة ) وخلط كل هذه الأقوال  فى مصنعه للإفتراءات على الله ورسوله  وسماها السُنة .وانها وحى ،و مُكملة للقرآن ، و قاضية عليه ، وانه اى القرآن تابع لها وليس العكس ،بمعنى لو تعارضت آية قرآنية مع رواية بخارية فالحكم للرواية وليست للآية ،لأنها نُسخت حُكما بالرواية ...ثم بعد كُل هذا صنف مكذوبه وبوبه تحت ابواب فقهية ،مثل باب الصلاة ،وباب الصيام ،وباب النكاح ،وباب الطلاق ،ووووووو.ومن ضمن هذه الأبواب باب يُعرف (بباب الحيل )..اى والله اسمه كده باب الحيل أى كيف تحتال وتنصب ،وإن كان فى ظاهرة التنبيه على خطورة التحايل ،إلا ان فى باطنه  تقنين وتشريع الحيل وإباحة  وإستحلال التعامل بها ... وما ورد فى باب الحيل وعلاقته  بموضوعنا من  مشاهد الإغتصاب فى فيلم حلاوة روح .روى البخارى ثلاث روايات .

 واحدة منهن عن زواج  البكر ، والثانية عن زواج  السيدة الثيب المُطلقة او الأرملة ،والثالثة للفتاة اليتيمة .يقول فيهم

1--(وقال بعض الناس إن لم تستأذن البكر ولم تزوج فاحتال رجل فأقام شاهدي زور أنه تزوجها برضاها فأثبت القاضي نكاحها والزوج يعلم أن الشهادة باطلة فلا بأس أن يطأها وهو تزويج صحيح)

2—( وقال بعض الناس إن احتال إنسان بشاهدي زور على تزويج امرأة ثيب بأمرها فأثبت القاضي نكاحها إياه والزوج يعلم أنه لم يتزوجها قط فإنه يسعه هذا النكاح ولا بأس بالمقام له معها)

3—( وقال بعض الناس إن هوي رجل جارية يتيمة أو بكرا فأبت فاحتال فجاء بشاهدي زور على أنه تزوجها فأدركت فرضيت اليتيمة فقبل القاضي شهادة الزور والزوج يعلم ببطلان ذلك حل له الوطء)

التعليق على روايات البخارى

.فى  الرواية رقم 1- لو لم توافق الفتاة على الزواج من العريس . فالعريس المُحترم أو (اى راجل اخر ) لو جاب 2 شهود وشهدوا زورا فى غيابها  امام القاضى انه تزوجها برضاها  واثبت القاضى تلك الشهادة (فى غيابها ايضا) والزوج  المُحتال النصاب يعلم بالشهادة الزور فالزواج صحيح وله ان يُعاشرها جنسيا وهو زواج صحيح ...

2- نفس الموضوع فى حالة المُطلقة والأرملة الثيب ،ومع علم الزوج المُحتال بانه لم يتزوجها من قبل ابدا .فزواجه صحيح وله ان يُقيم معها رغما عنها فى بيتها .(طبعا ما هى اكيد عندها بيت ) وبتضحى علشان تتجوز  تانى هههههههه ...شوفتوا  الندالة عند البخارى وصلت لغاية فين .الراجل يكذب ويحتال وينصب والقاضى يحكم بالزواج رغم عدم علم الزوجة ،ويقتحم عليها بيتها ويعيش معها كمان ..

3—الأسوأ فى الرواية الثالثة هو لو واحد صايع هوى يعنى أُعجب بفتاة أو بنت أو جارية يتيمة ورفضت الزواج منه  وفعل مثلما فى الحالتين السابقتين وقبل القاضى  شهادة الزور،  والمُحتال النصاب يعلم  بإحتياله  حل له ان يعاشرها جنسيا .. هل شاهدتم وطيان وخسة اكتر من كده ؟؟؟ اعتقد لا ..

-- البخارى فى رواياته الثلاث يُبيح ويُشرع لكل آثام وفُحش  وفواحش الإنسانية ويُظهر كل نقائص  النفس البشرية ويُبيحها  . فقد اباح النصب والإحتيال ... واباح قول الزور ،وشهادة الزور ، واباح عدم تحرى الحق والعدل والقسط وإنصاف المظلوم فى القضاء ، واباح  جريمة الزنا والفاحشة  ، والأسوأ انه اباحها وشرع لها ليست فى صورة تراضى بين الطرفين ، لا بل فى احط صورها وهى ان تكون على هيئة إغتصاب  بالقوة . فلكم ان تتخيلوا رجلا يدخل على فتاة يتيمة ويقول لها انا زوجك ويُكرهها على معاشرته جنسيا  تحت سمع وبصر المُجتمع ،ولا تستطيع ان تمنعه لأن القاضى اثبت زواجهما بشهادة الزور ...

هذه الروايات وهذه النصوص البخارية هى من احط ما خطه البخارى وما بثه من سموم  للمسلمين فى مكذوبه .فقد قننت وشرعت لكل انواع الخطايا والرزائل . والغريب ان المسلمين يعتبرونها دينهم الإلهى المُقدس . ويقاتل السلفيون الآن  من أجل ان يحكمونا بها . فتخيلوا لو صلوا للحُكم  ودخل عليك لوح  او هلف او لطخ منهم وجايب معاه جماعة الأمر بالمنكر والنهى عن المعروف بتاعته  وقال لك فين إبنتك ،او فين إختك  .انا زوجها وجاى اخدها  لأعاشرها جنسيا ،ويأخدها منك بالقوة  ولو إمتنعت ربما يقتلك طبقا لشريعته لأنك رفضت تنفيد  قوانين شريعته البخارية  فمادا ستفعل يا مسكين ؟؟؟؟ 

--- تبقى كلمة .. من الذى يرعى هذه الرزائل  وهذا الُفُحش البخارى ؟؟؟؟

 اليست الحكومات والدول والشعوب الإسلامية؟؟

 الا يعتبرون الشخص المُتدين فى نظرهم  هو من لديه مكتبة بخارية شافعية حنبلية شعرواية ... زفتاوية . ويحفظ منها الكثير والكثير ؟؟؟..

بعد هذا ،وبعد إفتراضنا ان هناك من يقرأ  من ولاة الأمر ومن لا يرضى بهذا العفن ان يكون دينا له .هل تستطيع الحكومات العربية والإسلامية  إصدار قرار بعدم  الإنفاق   على البخارى  وإعادة طبعه وما فيه من آثام وإفتراءات على الله ورسوله  من أموال فقراء المسلمين ؟؟؟؟

هل نستطيع ان نتبنى حملة لإيقاف تدريس البخارى على انه صحيح الدين   فى المؤسسات الدينية الرسمية مثل الأزهر والأوقاف ومراحل التعليم العام  فى عالمنا الإسلامى  ؟؟؟ ..

ونهاية نختم ونقول رغم مساوىء افلام العُرى والعنف والمخدرات ، نسأل ونقول  ايهما اخطر على المجتمعات  الإسلامية  . البخارى  بتشريعاته للرزيلة والفُحش وحعلها دينا يُعبد من دون الله ، أم  افلام هيفاء وهبى  ومحمد السُبكى ؟؟؟؟

نراكم بعد الفاصل مع فضيحة بخارية أخرى ...

اجمالي القراءات 15818

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الأحد 20 ابريل 2014
[74154]

السلام عليكم د. عثمان


 



أشكرلك مقالك الرائع و أتفق معك أن جل ما ابتلينا به فى مجتمعنا يرجع للتصديق فى الأحاديث المنسوبة للرسول من دون كتاب الله، لكن إسمح لى ألا أتفق معك فى سب أو لعن أى فرد نختلف معه، فانتقادنا لأى فكر أو رأى هو –فقط- من باب الإصلاح بالكلمة الطيبة.



 



 



نحن نسعى جاهدين لطرح أهل القرآن بوصفهم المظلة التى تجمع شتات البشر شرقا و غربا فى دين الله الواحد تحت راية مسالمة تستوعب فى إطارها كافة الاتجاهات و تنبذ المذهبية و التفرق ، نتخذ من القرآن مسطرة أو مقياسا لفرز الحق من الباطل ، و كوننا نتخذ هذا المقياس مرجعا و نسعى للعمل بموجبه فهذا لا يعطينا الحق فى الاستعلاء و لعن الآخرين أيا كانت توجهاتهم، نحن نحارب الفكر بالفكر و نصلح ما أفسده الآخرون بسلاح العقل.



 



أقول ذلك و كلى أمل أن تتقبل رأيى بصدر رحب، فنحن جميعا نحتاج للتكاتف و السير على منهج يؤسس لقبول الآخر على أمل تبصيره بالحقيقة، و كم يؤلمنى أن يتهم أهل القرآن بما ليس فيهم لمجرد كلمات لا يساورنى أدنى شك فى أنها قيلت من باب الإصلاح فتستغل من الآخرين أسوأ استغلال. و هناك مجموعات من الناس ممن يسمون أنفسهم فرسان السنة و غيرهم يعلمون تماما أن أهل القرآن هو المنهج الذى سيدمر بنيانهم من القواعد، فتجدهم لا شاغل لهم إلا النسخ و اللصق من مقالات الموقع ليضعوها أمام أتباعهم كدليل إدانة لأهل القرآن، فيكفى أن ينسخ أحدهم لعنك لبخاريهم أو وصفك لمذاهبهم الشافعية أو الحنبلية إلخ. بالزفتاوية ليقيم حاجزا مسبقا بيننا و بين الناس.



 



بفضل الله نحن على الطريق الصحيح، فضمن الدستور الجديد تم تعريف مصادر الشريعة على أنها النصوص قطعية الثبوت ، و البخارى و غيره هى مجرد نصوص تراثية تقوم على المقاربات و ليست قطعية الثبوت و عليه فلن تكون أبدا مصدرا للتشريع إذا ما تم تفعيل نصوص الدستور بحق، و يبقى دور أهل القرآن أن نوضح و نبين للناس ما نسوه من كتاب الله، أما اللعان و السباب فإننى أربأ بك عنه.



مع خالص تحياتى و مودتى...



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 20 ابريل 2014
[74157]

اهلا بك استاد وجيه .وكلمة سريعة .


اهلا بك استاد وجيه ، واشكرك على النصيحة الغالية . وإسمح لى  أن أوضح بعض الأمور .. انا لا اسب  البخارى او اصحابه او اتباعه . انا أصفهم او بمعنى ادق اقوم بتوصيفهم فقط .. وهنا أسأل حضرتك سؤال .لو أن هناك اعوان للشيطان ،وشياطين معروفين من الإنسان فمن سيكون ؟؟؟ اليس  البخارى وصحبه واعوانه ؟؟؟ وهل نحن مأمورون أن نقول للشياطين مثلا (من فضل حضرتك ، ارجوك ،ممكن تبعد عنى ) ؟؟ ولا (اعود بالله من الشيطان الرجيم ) ؟؟؟.. وهل عندما نتأكد ونتيقن .ونعلم علما لا مُراء فيه انهم اعداء لله ولرسوله ولدينه ولخلقه .اليس من الواجب علينا ان نصفهم بوصفهم  .ونلعنهم ، ونقول للناس عنهم بأنهم مجرمون ؟؟؟  يا صديقى اولئك المجرمين .شرعوا للناس شريعة من دون (شرع الله ) .عندما طبقوها اهلكوا الحرث والنسل ودمروا ا البلاد والعباد فى الصومال وافغانستان ،والسودان ،ومالى ،وافغانستان والعراق والآن  على إستحياء فى سوريا ومصر وليبيا واليمن. فتخيل حضرتك لو ان عبود الزمر ،وعاصم عبدالماجد ،والجدع بتاع صليب السيارة شيفرولية (برهامى ) حكموا مصر .فمادا سيفعلون بها ارضا ،وبنا شعبا ؟؟؟؟



وهنا نأتى للأهم - اليست مرجعيتهم هى البخارى ،وابن حنبل وإبن تيمية ،والقرضاوى ،والشعراوى ،والوهابى ................  الاتستحق تلك المرجعيات   اللعن من الله والملائكة والناس أجمعين ؟؟؟؟ ..



نأتى لموقفهم  من القرآنيين .......فى اواخر سنة 98 . بدأت فى نشر سلسلة من المقالات بجريدة الأحرار المصرية تحت عنوان (محاكمة البخارى ) . ولك أن تتخيل مادا فعل (ابو إسحاق الحوينى ) ،و(ابو إسلام احمد عبدالله ) وتلاميدهم وقتها . وما قالوه ونشروه عنى شخصيا على نفس صفحات الجريدة( اقل ما فيها وصفى باللقيط وووووو) وتهديد صريح بالقتل مثلما قتلوا فرج فودة على صفحات الجريدة  (وربك هو الحافظ ) ولم اتوقف الا بعدها بشهور ...



وفى سنة 2004 - التقيت مع مجموعة محترمة مع وفد لجنة الحريات بالكونجرس الأمريكى  كمندوب عن القرآنيين .ولك ان تتخيل ايضا مادا حدث من هجوم وإتهامات من شيوخ الأزهر بقيادة (احمد الطيب - شيخ الأزهر الحالى ) شخصيا .وكان وقتها مفتى مصر ..وكل مشايخ الأزهر المشهورين  وملوك الفضائيات  الآن ووقتها على التليفزيونات وفى الصحف المصرية والعربية .وأقل وصف  منهم عنا وعنى شخصيا .هو وصفى بالفسق والفجور والكفر والردة ،ولو كان الأمر بيدهم لطبقوا على حد الردة (هدا كلامهم ) ...... يا صديقى . عندما نمر على بحيرة للصرف الصحى فلابد ان نُحدر الناس ،ونقول لهم انها بحيرة مجارى وصرف صحى . ولا تقربوها ولا تشربوا منها .ولا يمكن ان اقول عنها انها (فرع من النيل  ولكنه غير صالح للشرب ) .. لابد ان اصفه كما هو ،وهدا ليس إهانة له .ولكنه توصيف ...فلا يمكن ان اقول عن الشىء العطب (البايظ ) الا انه فاسد وعطب وبايظ ... ومن هُنا فلا يمكن أن اقول إلا ان البخارى وكل اعداء رسول الله (عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) .



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 22 ابريل 2014
[74171]

البخاري وأزمة العقول


السلام عليكم  ، مقال يزيد الشجون والأحزان ، وإن كان هناك وقت نقول الأوجاع لأن المرض واحد وأصيل وهو الآزمة العقلية وندعو الله سبحانه  ان تكون أزمة مؤقتة ، محدودة بمكان وزمان 



وهذا من مقال الدكتور خالد منتصر يحدد خطورة هذا المرض :



" العقل الإسلامى يعيش أزمة حقيقية، أهم ملامح هذه الأزمة هو تقديس السلف من الفقهاء وجامعى الأحاديث حتى ولو على حساب الرسول الكريم نفسه!، وكما قدس اليهود التلمود أكثر من التوراه قدسنا نحن المسلمين كتب الأحاديث أكثر من القرآن نفسه!، وأصبح إنتقاد الأحاديث من أى باحث أو حتى محاولة تحليلها أو إبتداع منهج جديد لقراءتها من قبيل الإنتحار أو اللعب بالنار، وهذا ماحدث مع الكاتب الشاب إسلام بحيرى الذى دافع عن الرسول عليه الصلاة والسلام وأثبت بالدلائل التاريخية أن الرسول تزوج السيدة عائشة فى سن الثامنة عشر وليس فى سن التاسعة كما ذكر





البخارى، ولأن البخارى فى نظر السلفيين لايمكن أن يخطئ، فقد كذبوا الباحث وإتهموه بالجنون، وأصبحت بذلك حماية البخارى من النقد أهم بكثير من حماية الرسول من الإتهامات المغرضة. 

[ لم يكن الباحث إسلام بحيرى أول من أثار هذه النقطة فقد حاول المؤرخ حسين مؤنس من قبل تفنيد مسألة زواج الرسول من عائشة وهى فى سن التاسعة ولم يكن مقتنعاً بذلك، ولكن مر القراء عليها مرور الكرام لأنها كانت مجرد نقطة هامشية فى كتاب ليست هذه قضيته الأساسية، ولكن الباحث الشاب الذى نشر بحثه فى جريدة اليوم السابع وألقى الضوء عليه المفكر المجدد جمال البنا وعلق عليه الصحفى المتألق سليمان جوده،هذا الباحث بذل جهداً كبيراً فى بحثه المطول، وجعل تركيزه على هذه النقطة بالذات، ولن أطيل فى كيف أثبت بالمنطق التاريخى أن سن أم المؤمنين لم يكن 9 

سنوات ولكنه ثمانية عشر عاماً،فمن يريد متابعتها عليه الإطلاع على موقع اليوم السابع، فالمهم عندى هو رد فعل القراء ورد فعل الأزهر،"

ه



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 23 ابريل 2014
[74174]

الأزمة ازمة إخلاص الدين لله .


شكرا استاده عائشة - وفعلا المسلمون يعيشون فى أزمة عقلية كبيرة ، وهى أزمة عدم قدرتهم على التصديق بأن الدين والإيمان لابد ان يكون خالصا لله رب العالمين .وعندما يدعوهم أحد إلى هدا يضطهدوه ،وإدا حدث له اى مكروه مما يُصيب البشر أو مما اصاب الأنبياء أنفسهم  قالوا عنه (إنظروا إنها لعنة البخارى ) .او كما يقول الصوفيون (من إعترض إنطرد ) من بركتهم طبعا ....ربنا يهدى ويشفى ...وتحياتى .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق