مبارك الرئيس الشجاع

شادي طلعت في الخميس 13 فبراير 2014


عام ٢٠١١م، كان عام الظلمات للرئيس "محمد حسني مبارك" ونظامه، وكانت التوقعات لنهايات قيادات نظام حكمه، متباينة متغيرة مع كل ساعة جديدة في بداية "عام الجدل ٢٠١١" والذي يعد عام إنتصارات عند البعض، وعام إنكسارات عند البعض الآخر !

قد يكون مصير رئيس إنقلب عليه الجيش هو الموت، إلا أنه نادراً ما يقوم نظام حكم مصري جديد، ويقتل قيادات الحكم السابق عليه، فالنفي والإبعاد غالباً ما قد يكون الجزاء، فإن لم يوقع جزاء النفي والذي غالباً ما يكون عقوبة إختيارية، تكون غياهب السجون هي البديل الآخر، وقد يكون القتل هو السبيل المحتوم أيضاً، بيد أن مبارك لم يهرب، وظل بمصر متعمداً رافضاً النفي أو الإبعاد، مستعداً لتحمل أي مصير مهما كان قاسياً، وفي الوقت نفسه ظلت عائلة مبارك أيضاً بالبلاد، رافضة المغادرة، أو ترك الرئيس ليواجه مصيراً منفرداً، فلماذا ظل مبارك بوطنه، ولم يهرب كما فعل حكام غيره في أوطان أخرى ؟

 

أولاً/ بنظرة سريعة على شخصيات تاريخية عسكرية، نجد أنها كانت تفضل الموت  والمواجهة، على الهرب أو الفرار من ميدان المعركة في حال الهزيمة، فالحياة بالنسبة للمقاتلين والفرسان إما أن تكون في ظل إنتصار، أو أن تكون سبباً لإستمرار القتال حتى تحقيقه، مع توقع الموت في أي لحظة، وقد خلق مبارك خلق ليكون مقاتلاً، أفلا يكون ذلك سبباً لعدم هروبه.

 

ثانياً/ تقدم الرئيس في العمر فقد شارف مبارك على ثلاث وثمانين عاماً وقتها، ولن يعيش الرجل أكثر مما عاش، وهو حساب منطقي، ولكن لا يؤمن بهذا المنطق إلا القليل أيضاً، فالقاعدة تقول، أن الرجال كلما طالت أعمارهم، زاد شغفهم بالدنيا، وزاد حبهم للمال، بيد أن مبارك لم يكن من هذا النوع.

 

ثالثاً/ إنجازات الرئيس، كانت سبباً في بقائه، فإحتمال سرقة إنجازاته كان موجود ! ولطالما زيف التاريخ أشياء وأشياء، وإن لم يدافع الإنسان عن تاريخه، ذهب لغيره، وتاريخ مبارك لم يكن بالأمر البسيط، فالرجل كان رئيساً لثلاثون عاماً مضت، وكان أحد قيادات حرب أكتوبر عام ١٩٧٣ م، وهو صاحب نهضة البنية التحتية لمصر، من طرق، وإتصالات، وكهرباء، ومياه، وصرف صحي، وتعليم، وهو رئيس أكبر بلد عربي سمح لشعبه بممارسة أكبر قدر من الديمقراطية.

 

رابعاً/ برائة مبارك من كل ما نسب إليه، وإلا لهرب الرجل خشية عقابه ! إلا أنه لم يسرق حتى يهرب، وإن كان لديه تقصير في أمر، فسبب ذلك ترجيح كفة أمر آخر، كما أننا لا نستطيع أن نقول أن عصر مبارك كان عصراً ديكتاتورياً، ففي عصر الرجل إرتفع سقف الحرية، إلى أبعد مدى، ولاقت جماعة الإخوان الإرهابية في عهده من حرية، ما لم تلاقيه في أي عصر آخر سابق على عصره.

 

خامساً/ حب مبارك لوطنه، إن بقاء الرئيس في وطنه ليكون الملاذ الأخير لجثمانه بعد مماته، لهو أكبر دليل على حب الرجل لوطنه، فغيره قد لا يعبئ بأي أرض تكون مثواه الأخير، ولا يهتم لمثل هذا الأمر أحد إلا ويكون حب الوطن لديه نابع من إيمانه العميق المترسخ في دينه وأخلاقياته.

 

أعتقد أن الأسباب الخمسة التي ذكرتها كانت هي الحقيقة وراء بقاء الرئيس مبارك، في وطنه، أو في ميدان المعركة، فلم يكن مبارك يوماً ما جباناً، بل هو مثال مشرف لكل مصري، فقد كان مثال المقاتل والجندي المصري، الذي هو خير إجناد الأرض، إن مبارك حتى وإن إختلفنا عليه، فإن لديه من الصفات في مرحلة المواجهة، ما يدعوا كل مصري  إلى التفاخر والتباهي به أمام العالم، وكلما مرت الأيام نعرف المزيد عن الرجل وقيمته، فهكذا كان رد فعله وهو قفص الإتهام وهكذا كان رد فعل غيره وهو في نفس القفص.

 

قد يظن البعض أن التاريخ الحديث لن يشمل سوى الزعيم جمال عبد الناصر، والرئيس السادات، بينما الحقيقة أن الرئيس مبارك قد دخل التاريخ أيضاً من أوسع أبوابه، فتحية إلى مبارك الرئيس المقاتل الشجاع، حتى وإن إختلفت معه، إلا أني فخور به، فمع المواقف أكسبني الرجل إحترامه.

 

وعلى الله قصد السبيل

 

شادي طلعت

اجمالي القراءات 8497

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 224
اجمالي القراءات : 2,201,355
تعليقات له : 67
تعليقات عليه : 193
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt