ردا على الإعتراضات علينا فى تاريخ صحابة الفتوحات (1 )

آحمد صبحي منصور في الخميس 30 مايو 2013


 مقدمة :

1 ـ كان حمقى الحنابلة يتهموننا بالتشيع ، وكان الشيعة يهللون لما نكتبه نقدا فى الدين السّنى ، خصوصا مع تعرضنا لتحليل شخصيات ( ابى بكر وعمر وعثمان ). ثم كانت صدمة الشيعة قاسية عندما تعاملنا مع الاههم ( على بن أبى طالب ) بنفس الموضوعية بلا تقديس ولا تمجيد ، فكان نقدهم لنا . الآن لم تصبح لحمقى الوهابية حّجة علينا فى أتهامنا بالتشيع ، وهم لو قرءوا لنا أول كتاب أصدرناه عام 1982 عن ( السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة ) لرأوا أننا من البداية ضد التصوف والتشيع . وبالتالى فأن منهجنا واضح ، فى التعامل الموضوعى مع الشخصيات التاريخية بغضّ النظر عمّن يقدسها وفى الفصل الحازم والباتّ بين الاسلام (وهو القرآن الكريم فقط ) والمسلمين بتاريخهم البشرى وحضارتهم البشرية وتراثهم البشرى وأديانهم الأرضية . نحن نُنكر وبكل قوة أن يكون عمل المسلمين جزءا من الاسلام ، بل هو منسوب بخيره وشرّه لمن قام به ولمن قال به ومن إعتقده ، وليس لرب العزة جل وعلا شأن به ، بل سيحاسبهم جميعا على ما عملوه من صالحات وسيئات . ونؤمن بأن المسلمين لو قدروا الله جل وعلا حق قدره ما ارتفعوا بالبشر الى مصافّ التقديس الواجب لله جل وعلا وحده .

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ بالنسبة للشيعة بالذات فلنا تاريخ طويل فى الدفاع عن الشيعة المقهورين فى مصر والخليج، ولكن تبخّر هذا كله عندما تعرضنا بالتحليل التاريخى المحايد لشخصية (على بن أبى طالب ) . هذا النقد الشيعى لنا يعنى إما أن تكون معهم فى التبرى والتولى وإمّا أن تكون ضدهم ، ولا مجال للتوسط . لا يكفى أن تتبرّى أو أن تنتقد أبا بكر وعمر وعثمان ، بل لا بد أن توالى وتقدّس عليا ومن يزعمون أنهم آل البيت . ( آل البيت قرآنيا هنّ أزواج النبى ، وليس عليا وذريته ). هذا يذكرنا بشيمة أساس  لدى أصحاب الديانات الأرضية من اليهود والنصارى والسنيين والشيعة والصوفية والبوذيين والسيخ ..الخ ، وهى أنهم لن يرضوا عنك أبدا إن لم تتبع ملتهم ، وهذا ما قاله رب العزة جل وعلا لخاتم النبيين عليه السلام: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )البقرة (120).

3 ـ  أننا ( أهل القرآن ) ننقد عقائد الشيعة والسّنة والتصوف، ونؤكد تناقضها مع الاسلام. وبعد إقامتنا الحُجّة عليهم قرآنيا نحترم حرية كل انسان فى إختيار عقيدته طالما لا يقع فى الاكراه فى الدين. ثم إننا لا نفرض رأينا على أحد ولا نفرض أنفسنا على أحد ، ولا نطلب أجرا من أحد ، نقول ما نعتقده حقا طلبا للاصلاح وتبرئة للاسلام من أوزار المسلمين ، ولا نعتقد فى أنفسنا العصمة ، بل نحن باحثون عن الحقيقة ، نثمّن النقد الموضوعى ونستفيد به ونشكره .

3 ـ والنقد المّوجه لنا منه ما هو هراء ( بالهاء وليس الخاء ) ، يشبه أنين المرأة الهلوك عند الجماع الجنسى ، وهذا لا نأبه به ، ضمن طريقنا فى الاعراض عن صعاليك الانترنت . ثم هناك نوع من التساؤلات سبق الرد عليها ، ولكن نُعيد الرد هنا لمزيد من التوضيح .

أولا : احاديث المناقب لا نأخذ بها :

1 ـ بعضهم يحتج علينا بالأحاديث الواردة فى فضل أبى بكر وعمر وعثمان وتقديس (على ) . دينيا ، نحن لا نأخذ بهذه الأحاديث لأننا لا نؤمن إلا بحديث رب العزة فى القرآن الكريم :(فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ )الاعراف: 185،المرسلات : 50) (تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ) الجاثية :6) .ثم أنها تحوى كلاما عن الغيبيات ، وطبقا للقرآن الكريم فلم يكن النبى يعلم الغيب :(قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ ) (الأحقاف 9 )( قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ) الانعام 50 )(وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ ) الاعراف (188).  

من ناحية البحث التاريخى ، نحن لا نأخذ بها ، لتعارضها وتناقضها ، فقد كانت من أساليب الحرب الفكرية المذهبية التى بدأت مبكرا على هامش الفتنة الكبرى ، وإشتعلت نيرانها وتأجّجت فى حمأة الصراع السنى الشيعى . ومثلا ، فإن (الأخ الاستاذ أبو هريرة ) أكبر كذاب فى تاريخ أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط أشاع أحاديث فى فضل معاوية والأمويين، فقابله الشيعة بأحاديث فى تقديس (على ) وذريته ، واستمر هذا فى العصرين العباسى والمملوكى . ولا تخلو كتب الشيعة من أحاديثهم فى التبرى والتولى . والباحث التاريخى المحايد لا بد أن يهمل هذا كله ، خصوصا وأن نبرة التعصب واضحة فيها. وطبقا لمنهج البحث التاريخى فإن أقرب المصادر التاريخية صُدقية فى الحديث عن الخلفاء ( الراشدين ) هى المصادر التاريخية الأقدم المكتوبة فى العصر العباسى الأول ، من مؤرخين أمثال الواقدى وابن سعد ثم الطبرى . ومن جاء بعدهم نقل عنهم . ومن الكذب الصريح أن ترى روايات عن (على ) وغيره تمت كتابتها فيما بعد وعبر إسناد مصنوع كما كان يفعل ابن الجوزى ت 597 فى ( المنتظم ) ، والأكثر منه جرأة على الكذب ما ارتكبه الشريف الرضى فى كتابه ( نهج البلاغة ) .

2 ـ ( نهج البلاغة )  من تأليف الشاعر العباسى البغدادى الشريف الرضى  ( 359 : 406 ) ، والذى كان نقيبا للعلويين الطالبيين فى زمنه ، وينتهى نسبه للإمام الكاظم . و قد جمع الشريف الرضى فى كتابه ( نهج البلاغة )  المتداول فى عصره من خطب وأقاويل نسبها الشيعة لعلى بن أبى طالب ، وكان من عادتهم نسبة كل مايحبون من الحكم والمواعظ الى ( على بن أبى طالب ) تعظيما لشأنه ، ووفق ما شاع فى العصرين والأموى والعباسى من أقاويل القُصّاص التى توجّه وعظا ونقدا بطريق ضمنى للحكام وقتها ، وهذا ما فعله الشريف الرضى إذ وجّه نقدا لبنى بويه على لسان ( على بن أبى طالب ) فى كتابه ( نهج البلاغة )، وقد كان نبو بويه شيعة ، ولم يمنعهم تشيعهم من ظلم بعض المنتسبين لآل البيت. لذا كان إصلاحهم مأمولا لو جاء على لسان ( على بن أبى طالب ) . ولأن عصر الشريف الرضى كان مثقلا بالمظالم فإننا نعتبر جمعه لهذا الكتاب نوعا من الاحتجاج على مظالم بنى بويه المتحكمين فى الدولة العباسية ، خصوصا وأن  والده أبو أحمد كان عظيم المنزلة في الدولتين العباسية والبويهية، وقد لقبه أبو نصر بهاء الدين بالطاهر الأوحد، وولي نقابة الطالبيين خمس مرات، ومات وهو النقيب وذهب بصره، وأوجس منه خيفة عضد الدولة البويهى فقبض عليه وحمله إلى قلعة بفارس، فلم يزل بها حتى مات عضد الدولة فأطلقه شرف الدولة ابن عضد الدولة ،واستصحبه حين قدم بغداد. أى كان من ضحايا الظلم . ويعتبره الشيعة ( نهج البلاغة ) كما لو كان قرآنا مقدسا ،  ولذا وضعوا عليه الحواشى والشروح والتفسيرات . وأهمها شرح نهج البلاغة لأبى الحديد المعتزلى الذى أدرك العصر المملوكى ومات عام  656 هجرية . 

من الناحية التاريخية البحثية فليس ( نهج البلاغة ) مصدرا تاريخيا معتمدا فى التأريخ لعلى بن أبى طالب ، وإن كان فى نظرنا يعتبر صادقا فى التعبير عن معتقدات الشيعة وثقافتهم والمتداول عندهم فى عصر الدولة البويهية وسيطرتها على الخلافة العباسية ؛ فهو نتاج العصر العباسى ولغته وثقافته ، بما يجزم بأنه لا صلة لهذا الكتاب بعصر الخلفاء ( الراشدين ) بثقافتهم البدوية البسيطة الرشيقة السطحية . كما أن خلافة ( على ) المثقلة بالأحداث العظام لم تكن لتتيح له كل هذه الخطب والمواعظ . هذا يستلزم شخصا متفرغا جالسا فى بيته أو فى المسجد يعطى مواعظ ودروسا لطلبة طيبين مطيعين . لقد قام الشريف الرضى بخدمة عقيدته الشيعية بلا حرج فى وقت حكم بنى بويه الشيعة ، فذكر الأحاديث المعتمدة لدى الشيعة ، ووضع السّب فى حق أبى بكر وعمر ، ممّا ألهب محققّى الدين السنى،والحنابلة منهم بالذات .

وقد تنبّه بعض محققى السّنة فى طعنه على ( نهج البلاغة ) الى الفارق الزمنى بين إغتيال ( على ) وعصر المؤلف الشريف الرضى ، وهى فترة تقترب من ثلاثة قرون ونصف القرن ، وهاجم الشريف الرضى بأنه لم يلتزم بمنهجية السنييّن فى الاعتماد على السّند والعنعنة .   وهو كلام جميل يدل على عقل سقيم . فالسنيون نشروا أكاذيبهم عن النبى فيما يعرف بالحديث النبوى باصطناع أسانيد وعنعنات مزيفة ، وقد أراحنا منها الشريف الرضى ، فذكر الأقاويل المذكورة فى كتابه كما لو كان قد أخذها مباشرة من ( فم ) ( على بن أبى طالب ) بعد قرون من موت (على بن أبى طالب) . أما عن إحتجاج السنيين بالفترة الزمنية بين موت (على ) وتأليف ( نهج البلاغة ) فهى حجّة أكبر على السنيين الذين ظلوا يزيفون أحاديث وينسبونها للنبى عليه السلام من عصر الراشدين الى عصر السيوطى فى القرن العاشر الهجرى وبعده . ولم يحتجّ أحدهم بهذه الكثرة المليونية من الأحاديث التى تضخّمت بتوالى القرون ، وتوالى العصور . ولم ينتبه أحدهم الى الفترة الزمنية بين السيوطى وموت خاتم المرسلين عليه وعليهم السلام . أى كما يقول الشاعر ( رمتنى بدائها وإنسلّت ) .   

ثانيا : قضية الحق والاستحقاق بين السياسة والدين  :

1 ـ ينطلق الشيعة من أرضية كاذبة هى ( أحقية) (على ) بالخلافة دون أبى بكر ، و( أحقية ) الحسين بالخلافة من يزيد بن أبى سفيان . هى أرضية كاذبة دينيا وسياسيا. ونشرح ذلك بإيجاز. فعلى فرض أن لك الحق فى شىء فليس معنى هذا أن تناله فى دنيا الواقع . الحصول على ( الحق ) لا بد له من ( الاستحقاق ) ، أى أن تتأهّل بالقوة المناسبة والوسائل التى تستطيع وتستحق بها الحصول على حقك . النبى محمد عليه السلام كان على الحق ، ولكنه لجأ الى وسائل الاستحقاق بالصمود والهجرة وتكوين الدولة والدفاع عنها . لم يجلس الى جانب حائط معتزا بالحق الذى معه منتظرا أن تنزل ملائكة السماء لتؤسس له إستحقاقا للحق الذى يؤمن به. وفى الصراع العربى الاسرائيلى يهتف العرب بأنّ لهم الحق ، ولكنهم لا يفلحون فى التمكين بالاستحقاق ، او الاعداد للحصول على هذا الحق . فعل الاسرائليون الصهاينة عكس ذلك ، إعتقدوا أن لهم حقا فى فلسطين لا يوافقهم عليه معظم العالم ، ولكنهم أعدوا العدة للاستحقاق فاعترف لهم العالم بالاستحقاق .

2 ـ فى الاسلام ، هناك ( حق ) وهو القرآن الذى نزل بالحق واحتوى الحق : (وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ) الاسراء (105) . ولكن الحقّ القرآنى يحتاج إستحقاقا بالدعوة وبالجهاد ومواجهة أعداء الحق ، لذا يقول جل وعلا يأمر خاتم المرسلين بأن يجاهد بالقرآن الكافرين:(  فَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبِيراً ) الفرقان(52) . على المستوى الفردى الشخصى ، فهناك الحق القرآنى المعروض للهداية ، وللبشر حرية الاختيار بين الهداية والضلال ، وبالهداية للحق ( يستحقون ) الجنة . فالجنة هى بالاستحقاق . والنار كذلك ، يستحقها من يسعى اليها بالفسوق والعصيان .

3 ـ ومن هذا المنطلق يكون تقييم الصحابة دينيا وسياسيا : هناك صحابة وصفهم رب العزة بأنهم من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، وأنه جل وعلا رضى عنهم ورضوا عنه ،  (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) التوبة 100) ،  ومنهم من قال جل وعلا عنهم (مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23) لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ ) الأحزاب 24  ) . هؤلاء إستحقوا الجنة بعملهم الذى لا يعلمه إلا الله جل وعلا .  يقول جل وعلا عن أصحاب الجنة يوم القيامة (وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمْ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) الاعراف 43) . وهناك من الصحابة من أنبأ الله جل وعلا مقدما أنهم من اصحاب النار أى ( يستحقون ) عذاب النار بعملهم : (وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ) التوبة 101) . أى أن إستحقاق الجنة أو أستحقاق الجحيم هو بعمل الانسان فى هذه الدنيا . يسرى هذا على الصحابة وغيرهم .

4 ـ  وبالفتوحات التى تناقض الاسلام وتحمل إسمه زورا وبُهتانا فإن صحابة الفتوحات قد كفروا بالله جل وعلا ورسوله ، وأرادوا الدنيا وباعوا الآخرة ، فاحتفل بهم التاريخ الذى يتراقص دوما فى مواكب الطغاة ، ولذا فقد إحتل الخلفاء الراشدون وغير الراشدين عناوين التاريخ ، وإمتلأت صفحاته بدماء ضحاياهم . وهم بها قد إستحقوا عذاب الجحيم وغضب رب العزة ولعنته التى تحيق بمن يقتل إنسانا بريئا مسالما واحدا، يقول جل وعلا :( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )(94)  النساء) ، فكيف بملايين الأبرياء ؟!  واقع الأمر أن صحابة الفتوحات قد تصارعوا على متاع الدنيا ، وفى سبيلها باعوا الاسلام والدار الأخرة ،وهنا يكون الاستحقاق السياسى بمدى النجاح أو الفشل. ليس هنا كلام عن ( الحق ) او ( النّص ) على خلافة فلان او علان . هو صراع على السلطة والثروة ، الناجح فيه هو الذى يصل الى الحكم ، ويكون قد أعدّ للأمر عُدّته باصطناع الأنصار وشراء العملاء ، ومراضاة هذا وخداع ذاك طبقا للقيمة السياسية الكبرى المنافية للأخلاق ، وهى ( المنفعة ). وقد أفلح معاوية فى فنّ الدهاء والرشوة والاغتيال ، بينما فشل (على ) لأنه ( رقص على السلم )، زعم انه يريد الآخرة ، وهو غارق فى الصراع على الدنيا ، بل أتاح لبعض أتباعه أن يزايدوا عليه وأن يخرجوا عليه مما زاد فى فشله وسبّب مقتله . ثم، إن الدولة الاسلامية تتناقض مع الدولة الدينية التى يقوم على أساسها الفكر الشيعى والسّنى، والتى تمت إقامتها قرونا ولا تزال . الدولة الاسلامية هى دولة الديمقراطية المباشرة ، وهذا ما أوضحناه فى مقال عن التناقض بين الدولتين الاسلامية والدينية . وطالما أن الاستبداد الفرعونى مرفوض قرآنيا فإن ( النّص ) على (إمام متألّه ) يحكم متمتعا بالعصمة الالهية هو خروج بشع عن الاسلام ، ويستوجب من قائليه حُمرة الخجل لو كانوا فعلا يؤمنون بالله جل وعلا واليوم الآخر .

نهاية المطاف أنه لا حق ولا إستحقاق لعلى وبنيه دينيا أو سياسيا . فقد كفروا بالله جل وعلا دينيا وفشلوا فى الدنيا سياسيا. ونعيد التأكيد هنا أننا نحكم طبقا لروايات تاريخية معروفة وشخصيات تاريخية معروفة ، ولكن لا محل لها فى عقيدة الاسلام .

ثالثا : ألا يوجد صحابة أبرار ؟

1 ـ . ولأن موضوعنا هو عن ( إنتهاك الأشهر الحرم ) فلا مجال هنا لأولئك الصحابة الأطهار فى الانتهاك بل المجال لصحابة الفتوحات . نحن نؤمن بوجود صحابة أطهار أبرار سابقين رضى الله جل وعلا عنهم ورضوا عنه .  بل إنّ من ينكر وجودهم فهو كافر بالقرآن الذى أكد فى آيات متفرقة على وجودهم ، ولكن المشكلة فى التاريخ أنه لا يأبه إلا بمجرمى الحرب والطغاة سفاكى الدماء . ومع ذلك فإن بين سطور التاريخ ترى نماذج لبعض الصحابة الذين نعتقد أنهم ـ طبقا للمكتوب عنهم ـ من الأبرار السابقين. ونعطى هنا  مثلا:

2 ـ مصعب بن عمير : سبق زمنا فى الدخول فى الاسلام . وإسلامه أحدث تغييرا جذريا فيه . كان فتى مترفا منعما ، وعندما أسلم فقد حنان أمه وعطفها ، وتعرض للتعذيب والحبس ، وعاش فقيرا رثّ المظهر بعد تنعمه ورفاهيته . وهاجر للحبشة ، ثم عاد الى مكة ، ثم كان أول من هاجر الى المدينة ،إذ بعثه رسول الله عليه السلام بعد بيعة العقبة الى المدينة ليدعو أهلها الى الاسلام ، فكان لهم إماما للصلاة ، وأسلم على يديه كبار الأنصار ، ومنهم سعد بن معاذ وأسيد بن حضير .  ثم كان مقتله فى موقعة (أُحد ) دفاعا عن النبى عليه السلام ، فقد حمل أُبيّ ابن خلف على النبى يريد قتله، فتصدى له  مصعب بن عمير مدافعا عن النبى وضرب وجه  أبى بن خلف وصرعه . وظل مصعب يحمل لواء النبى مدافعا عنه معرضا نفسه للقتل حتى قتله ابن قميئة ، وهو يظن أنه قتل النبى.وبعد مقتله لم تكن عليه من الثياب ما يستره ، مما أبكى الناس عى فتى قريش المدلل المنعّم المترف الذى ضحى بنعيم الدنيا فى سبيل الله جل وعلا. رحمه الله جل وعلا.

أخيرا : ولا تزال لنا وقفة أخرى فى الردود . 

اجمالي القراءات 17366

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (34)
1   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71984]

أوافقك ولا أوافقك

أوافقك  :


1 - في أن النبي مات ولم يوصي بالخلافة لأحد كما تقول الشيعة أنه أوصى لعلي .


2 - في أن روايات المناقب مفتراة على الرسول سواء ماافتراه السنة في أبو بكر وعمر وعثمان أو ماأفتراه الشيعة في علي وبنيه .


3 - في أن صحابة الفتوحات ارتكبوا جرما كبيرا في حروب الفتوحات .


4 - في أن تقديس نهج البلاغة وكأنه قرآن خطأ شنيع ولكن يجب أن نتعامل معه تعاملنا مع الروايات التاريخية . لماذا الاختلاف هنا ؟؟


5 - في أن شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ليس مصدر تاريخي ولكنه ينقل من المصادر القديمة التي تنقل أنت منها . فابن أبي الحديد مثل الدكتور أحمد صبحي منصور .





لا أوافقك ( رأيي الخاص كمتابع لسلسلتك عن الصحابة ) :


1 - في أنك عند الكلام عن علي والحسن والحسين جاءتك الانتقادات ( على الأقل مني شخصيا ) . بل من قبل ذلك عندما أتيت بآراء جديدة مثل أن أبو سفيان هو المسئول عن حروب الردة وأن عمر وعثمان قتلا أبو بكر ولكن فضلت أن أقرأ السلسلة كاملة عن الخلفاء الأربعة فوجدت أنك لم تبقي أحدا إلا وجعلت تاريخه أسودا . فتساءلت ألا يوجد ولو 10% من الصحابة ممن بقي بعد موت النبي يحمل منهج القرآن ؟؟


2 - في أن معنى ( والسابقون الأولون ... ) يشمل صحابة مات النبي وهم أحياء . بل معنى كلمة السابقون تدل على أنهم عند نزول هذه الآية قد ماتوا . ومثالك عن مصعب ابن عمير مناسب مع الآية وأوافقك عليه لأنه مات في حياة النبي ومات مقتولا في سبيل الله .


3 - في أن خطب نهج البلاغة كلها ليست منسوبة لعلي . من الممكن أن نلغي نصفها ونقول بأنها كذب عليه ولكن لا يمكن أن نلغيها كلها ونكذب نسبتها له .


4 - في أن ابن أبي الحديد يمثل رأي الشيعة . بل إنه صرح في بداية كتابه أنه لم يعتمد إلا على مصادر سنية فقط لأن المصادر الشيعية فيها كثير من الكذب والمبالغات .





تحياتي لك يا دكتور أحمد وأتمنى أن يتسع صدر لخلافي لك في الرأي .


2   تعليق بواسطة   Amin Refaat     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71985]

عبادة الله والإيمان بالقرآن ام عبادة الطاغوت والإيمان بما هو دونه من كتب البشر

 سوف نقف كلنا فرادى أمام رب العزة ونسأل عما في قلوبنا وعن أفعالنا في حياتنا الدنيا.


والخيار واضح بين إثنين لا ثالث لهما: إما الإيمان بأنه لا إله الا هو وهذا مايقتضي الإيمان بالقرآن وحده والكفر بما دونه . أو الإيمان بما كتب بأيدي الناس وبالصحابة وبعلي وغيرهم وفي هذه الحالة فقد وقع الفرد في فخ الإيمان بالطاغوت حتى ولو كان يظن أنه موحد بالله.


أدعوا الجميع الي تخيل أن كل كتب الأحاديث والسيرة والتراث والتاريخ الإسلامي قد احترقت ولم يبقى الا القرآن فكيف سيكون ديننا وليس في أيدينا غيره؟


هل سينقص الإسلام؟ هل سنضل الطريق؟ هل سيضيع إيماننا ؟


بالطبع لا بل العكس.


أفيقوا أيها الناس قبل ان يصح قول الله فيكم: "الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياءوهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيه خالدون"


3   تعليق بواسطة   علي الابراهيمي     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71986]


تحياتي واحترامي للجميع وارجو ان لا اثقل عليكم بالراي وان كان لا يفسد للود قضية..


انا متابع صامت قديم للدكتور احمد ومعجب ببعض طروحاته ربما بسبب قبولي الجزئي لاطروحة الاسلام الليبرالي وطبعا غير متفق معه ببعضها الاخر ربما بسبب اختلاف المذهب او اختلاف التركيبة الاجتماعية التي عشنا فيها وكما اسلفنا الاختلاف لا يفسد في الود قضية.. سبب كتابتي لتعليق معكم لاول مرة ان الدكتور كان يكتب على الاعم الاغلب حسب مبتنياته العقدية مادحا لبعضها وذاما لبعضها  وخاصة في المجتمع المصري ولكنه تحول في هذه السلسلة الى الكتابة حول موضع يمس عموم المجتمع المسلم وانا اولا واخيرا شيعي ولي عقائدي الخاصة التي ايمان وجداني بها بعيدا عن متاهات الشرك والتقديس فيبقى كل انسان له مبتنيات فكرية عامة وخاصة وله مطلق الحرية في اختيارها وانا على ثقة ان الدكتور احمد ليس له اي اعتراض على ما يدور بين الانسان وقلبه وربه ما دام لا يعارض حرية الاخر وعقيدته..


كتب الدكتور كثيرا حول الصحابة وكشف الكثير عن المستور في التاريخ وخاصة فترة الخلافة الراشدة وكان كل همه نسف القدسية التي احاطت بهذه الشخصيات الاسلامية فكان مصيبا تارة ومسرفا بالاستنتاجات تارة اخرى وهو معذور في ذلك لانه يريد اثبات وجهة نظره وهو حر في ذلك وللمتلقي الاختيار فاولا واخيرا احمد صبحي مجرد انسان يخطأ ويصيب..لاكن في قوة اندفاع الدكتور ولد فكرة عند بعض المتلقين ارجو ان يكتب مقال مستقبلا لايضاحها لمريديه.وهي


ان الله تبارك وتعالى انزل دين الحق على خاتم المرسلين ليبلغه للناس وجعله خاتم الاديان بأعتبار ان الاسلام هو الدين المتكامل لاكن حسب ما يطرحه الدكتور الاسلام من افشل الاديان التي انزلها الله على عباده...فمحمد وان كان انسان جيد وعلى خلق فشل في تربية بيته من ازواجه وبناته واحفاده واصهاره وفشل في تربية اصدقائه وفشل في تربية مجتمعه واصبح العوبة بيد عائشة وعمر وابو سفيان والشخص الوحيد الذي نجح الرسول بتربيته هو مصعب ابن عمير وبعض الاصحاب الذين يعدون على اصابع اليد الواحدة فعن اي اطروحة اسلامية نتحدث والاسلام والقران نجح في تربية 25 شخص كحد اعلى ..(ارجو ان لا اتهم بالكفر فانا اقسم اني لا اعتقد بذلك)


4   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71988]

و ذكّر.....

 السلام عليكم

أشكرالأخ علي الإبراهيمي على تعليقه ، الذي (نكزني) أن أكتب هذا التعليق...و هو ليس انتقاداً لأحد، ولكن من باب (55:51 وَذَكِّرْ فَإِنَّ ٱلذِّكْرَىٰ تَنفَعُ ٱلْمُؤْمِنِينَ)...

فال الأخ علي..... انا متابع صامت قديم للدكتور احمد.....

أتمنى على كل من يقرأ هذه الكليمات ...ألا يصمت بعد اليوم....المهمة كبيرة و هي على عاتقنا جميعاً...هم عندهم الوسائل الضخمة لدعم و إيصال أفكارهم إلى الناس ....إستنح كل الفرص لشرح هذا المنهج ..و اعلم أنك لا تنافح عن حزب ولا مرشد عام ولا خاص...إذا اقتنعت بالفكرة .....إنطلق


5   تعليق بواسطة   علي الابراهيمي     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71989]


وفي نفس الوقت بين الدكتور مشكورا عمق الدس والتلاعب الاموي في كل مفاصل الاسلام متناسيا ان ما اعتمده من كتب تاريخ كتبت ايضا في العهد الاموي والعباسي فلا الطبري محمد ولا تاريخه القران الكريم ولا حياديه في ان تلتزم بتاريخ كاتبه على مذهب معين لتمدح او تقدح شخص من مذهب اخر فكلنا لم نعاشر الطبري لنعرف ما هي ميولاته الفكرية والعصبية والنفسية وهل كان مستقل ماديا عن البلاط الحاكم ام لا...


هذا من جهة ومن جهة اخرى كيف ننسى ان الامويين قاموا بالدس والتحريف على كل من كان قبلهم ليغطوا سؤئتهم فمن غير المستبعد ان ما ملئت به كتب الحديث والتاريخ من زلات الصحابة والخلفاء اولهم طالتها يد الامويين بالتشنيع فابو بكر كان لص ليس بنو امية وحدهم وعمر تطاول على الرسول ليس الامويين وحدهم وعثمان قرب عشيرته ليس الامويين وحدهم وعلي كان همه النساء والشهوات الجنسية ليس بنو اميه فقط  وهذا ما صب بمصلحة العباسيين كذلك....


وسؤالي للجميع


هل محمد مدرس فاشل


ام الاسلام منهج دراسي غير واقعي وغير ومنتج


او ان المسلمين هم السبب(المشكلة بالشعب وليس بالحكومة)


ام ان الله  يعبث بارساله  مربي فاشل بمنهج فاشل لناس فاشلين ويطالب بالاخير بنسبة نجاح لا تقل عن 75%


اعذروني للالفاظ لاكن للضرورة احكام  انا على يقين ان الله سبحانه وتعالى هو الحكيم ورسوله الكريم سيد الانبياء والمرسلين خير البشر واعلمهم والاسلام دين الحق والعدل واهل بيت الرسول واطياب الصحابة واخيارهم من اتباع محمد ودينه هم قدوتنا و اخيارنا


مع الشكر والاعتزاز للدكتور احمد


6   تعليق بواسطة   علي الابراهيمي     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71991]

ملاحظة

قبل ان انسى


نهاية المطاف أنه لا حق ولا إستحقاق لعلى وبنيه دينيا أو سياسيا . فقد كفروا بالله جل وعلا دينيا وفشلوا فى الدنيا سياسيا. ونعيد التأكيد هنا أننا نحكم طبقا لروايات تاريخية معروفة وشخصيات تاريخية معروفة ، ولكن لا محل لها فى عقيدة الاسلام .


تكفير الناس اي انسان بجرة قلم ظلم بين يا دكتور فمن نحن لنكفر علي والحسن والحسين بدون بينة ... منهج التكفير ليس لكم يا اهل القران


7   تعليق بواسطة   علي الابراهيمي     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71992]


الشكر لك اخي محمد وللدكتور احمد الذي اعطانا فرصة المشاركة بالرأي والنقد والاستبيان وادعو جميع الاخوة الى المشاركة وطرح معتقادتهم الفكرية واثباتها فان كانت صحيحة ايدانها واتبعناها وان كانت خاطئه فمراجعة الحسابات اولى


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71995]

شكرا أحبتى على هذا العطاء الفكرى ، واسمحوا لى بالتعقيب السريع

1 ـ شكرا للاستاذين محمد دندن وأمين رفعت . وهما يعبران مقدما عما كنت ساقوله .


2 ـ استاذ الشهرى :


التعامل البحثى مع ( نهج البلاغة ) بمنهج البحث التاريخى ، يعنى فرز رواياته وتمحيصها . والنتيجة انه كما قلت ( من الناحية التاريخية البحثية فليس ( نهج البلاغة ) مصدرا تاريخيا معتمدا فى التأريخ لعلى بن أبى طالب ، وإن كان فى نظرنا يعتبر صادقا فى التعبير عن معتقدات الشيعة وثقافتهم والمتداول عندهم فى عصر الدولة البويهية وسيطرتها على الخلافة العباسية ؛ فهو نتاج العصر العباسى ولغته وثقافته ...)  


ابن أبى الحديد ينقل الروايات عن سابقيه ، مثل بقية المؤرخين . هو ليس باحثا تاريخيا يمحّص ويناقش ويرجّح وينقد .ابن ابى الحديد المعتزلى كان شيعيا يكتم تشيعه لأن الشيعة وقتها كانوا مضطهدين ، بعضهم كان يتستر بالتصوف ، واسس التصوف الشيعى ، وبعضهم حمل لافتة المعتزلة . وهناك تفصيلات عن هذا فى أول كتاب لنا عن ( السيد البدوى )  عام 1982 . ومن دهاء ابن ابى الحديد أنه اعتمد على مصادر سنية . وهى تقدس عليا وبنيه ، ولكن لا تتبرأ من ابى بكر وعمر وعثمان وعائشة ..الخ .


عذرا.. يبدو أننى أحتاج الى ( ميكروفون ) به تسجيل يردد ما سبق قوله من الفارق بين صحابة الفتوحات والصحابة السابقين المرضى عنهم .، وأن السابقين منهم ، بعضهم مات فى حياة النبى وبعضهم ظل حيا بعده معتزلا المعترك السياسى وفتنة الدنيا . وليس هذا مجالنا الآن فى هذا الكتاب عن الانتهاكات .


9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71996]

تابع

مرحبا بالاستاذ على الابراهيمى  ، وأقول


1 ـ الكتابة عن تاريخ المسلمين هى بداياتى البحثية منذ رسالة الدكتوراة فى السبعينيات وحتى الآن . ويتخللها كتابات أخرى . وأُعيد ما قلت فى هذا المقال : ( بأننا  ( أهل القرآن ) ننقد عقائد الشيعة والسّنة والتصوف، ونؤكد تناقضها مع الاسلام. وبعد إقامتنا الحُجّة عليهم قرآنيا نحترم حرية كل انسان فى إختيار عقيدته طالما لا يقع فى الاكراه فى الدين. ثم إننا لا نفرض رأينا على أحد ولا نفرض أنفسنا على أحد ، ولا نطلب أجرا من أحد ، نقول ما نعتقده حقا طلبا للاصلاح وتبرئة للاسلام من أوزار المسلمين ، ولا نعتقد فى أنفسنا العصمة ، بل نحن باحثون عن الحقيقة ، نثمّن النقد الموضوعى ونستفيد به ونشكره .أننا ( أهل القرآن ) ننقد عقائد الشيعة والسّنة والتصوف، ونؤكد تناقضها مع الاسلام. وبعد إقامتنا الحُجّة عليهم قرآنيا نحترم حرية كل انسان فى إختيار عقيدته طالما لا يقع فى الاكراه فى الدين. ثم إننا لا نفرض رأينا على أحد ولا نفرض أنفسنا على أحد ، ولا نطلب أجرا من أحد ، نقول ما نعتقده حقا طلبا للاصلاح وتبرئة للاسلام من أوزار المسلمين ، ولا نعتقد فى أنفسنا العصمة ، بل نحن باحثون عن الحقيقة ، نثمّن النقد الموضوعى ونستفيد به ونشكره .)


2 ـ كل الرسالات السماوية  نزلت بالاسلام ، ويتشابه ما يحدث للناس بعد موت الرسول ، إذ يتلاعب بهم الشيطان ، بعضهم يقع فى الكفر العقيدى كما حدث للحواريين بعد عيسى ، وبعضهم يقع فى الكفر السلوكى كما حدث للعرب . وهذا يتوقف على الثقافة السائدة ، والعرب قبائل حربية عسكرية لذا كان كفرهم سلوكيا بالغزو والفتوحات . ونحن نحكم على الصحابة و( على ) وبنيه بهذا الكفر السلوكى بناء على تاريخهم فى الصراع العسكرىحول حطام الدنيا . وفى كل الاحوال فلا شأن للرسول بهذا ، وقد نبّا رب العزة مقدما بتبرؤ عيسى من اتباعه ، وبتبرؤ محمد من قومه الذين اتخذوا هذا القرآن مهجورا . وتكرر فى القرآن لوم النبى لأنه كان يحزن بسبب عناد قومه ، وكتبنا فى قوله جل وعلا ( وكذّب به قومك وهو الحق ) وصلة هذا بما حدث بعد موته عليه السلام بما يعدّ آية من إعجازات القرآن الكريم فى الاخبار مقدما عن غيب المستقبل .


3 ـ مع إحترامى لحريتك فى عقيدتك الشيعية فأنا ضد القول بأن محمدا عليه السلام هو سيد الأنبياء والمرسلين وخير خلق الله جل وعلا ، فذلك مرجع الحكم فيه لله جل وعلا وحده . ولقد تركت جامعة الأزهر بسبب هذا الإفك .


 


 


10   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الجمعة 31 مايو 2013
[71999]

إلى الدكتور أحمد صبحي

أكثر ما أزعجني في سلسلة الصحابة هو الحكم بتكفير الشخصية الفلانية والقطع بأن فلان قتل فلان أو أن فلان هو السبب في الجريمة العلانية  .


البحث التاريخي يجعلك ترجح وقوع أحداث معينة ولكن ليس القطع بها ثم إصدار أحكام قاسية . ليتك تكلمت في العمومات بدون تحديد حتى يكون حكمك على الأعمال وليس على الأشخاص خاصة أن المصادر التاريخية ليست قرآنا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .


ملاحظة : قناعتي بأن الآية 100 من سورة التوبة تتكلم عمن مات في عهد النبي من الأولين من المهاجرين والأنصار مثل مصعب بن عمير . ولو أخذنا كلمة السابقين بالمعنى الذي اتفقت عليه كتب التفسير بأنهم الأسبق إسلاما لكان الخلفاء الأربعة من ضمنهم وهذا ما يتعارض مع رؤية الدكتور أحمد . لذلك لابد أن تدل كلمة السابقين فيها على من سبق عليه الموت .


يا دكتور أحمد اختلافنا في التاريخ وليس في القرآن . فمثلا نحن نتفق على أن من قتل مؤمنا متعمدا ثم مات ولم يتب فإن مصيره إلى النار مخلدا فيها . عندما نختلف على إثبات أن فلان قتل مؤمنا متعمدا بناء على اختلافنا حول الروايات التاريخية لا يعني ذلك أني أقدس فلان أو أعبده من دون الله أو أي حكم من الأحكام القاسية التي تبنيها على من يخالفك الرأي .


والله إني لا زلت معجب بمنهجك القرآني حتى طرقت موضوع الصحابة فتكشف لي منك وجه تكفيري لم أكن أحب أن أراه منك أبدا .


أخشى ما أخشاه أن تصل إلى ماوصل إليه محمد بن عبدالوهاب عندما قال : من لم يكفر المشركين أو شك في كفرهم أو صحح مذهبهم فهو كافر مثلهم . وكان يقصد المشركين الذين يراهم هو بأنهم مشركين ( بمعنى آخر إن لم تكن معي فأنت ضدي ) .





أعترف أني كنت قاسيا في هذا الرد ولكن لعلك تقبله كعتب محب من أخ صغير .


 


 


11   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الجمعة 31 مايو 2013
[72000]

عودة إلى موضوع مناسك الحج ( مقارنة مع وجهة نظر خاصة ) محاولة للجمع بين رأيين

سبق أن قرأت قبل سنة تقريبا موضوع عن مناسك الحج لأحد المفكرين اليمنيين اسمه اسماعيل الكبسي واجتهاده قريب من اجتهادك عن مناسك الحج . حيث يوجد نقاط اتفاق فيما بينكم ونقاط اختلاف .


فكلاكما متفقين على أن الحج يكون في الأربعة الأشهر الحرم مع ملاحظة أن تحديدك للأربعة أشهر الحرم أصح من تحديده لأنك اتبعت القرآن وهو اتبع الروايات .


هو يرى أن الحج يستلزم لبس مخصوص وإحرام من مكان مخصوص بينما أنت تخالفه في موضوع اللبس المخصوص والإحرام المكاني وأنا في حيرة من أمري في مسألة اللبس فقط بينما مسألة المكان المحدد قد يكون من المعقول أنها جاءت بأسباب سياسية . والله أعلم .


هو يرى أن الحج في الأربعة الأشهر أربع مرات فقط كل شهر حرام مرة وفي كل شهر يكون اليوم التاسع منه هو يوم عرفة واليوم العاشر هو يوم النحر ثم ثلاثة أيام تشريق لغير المستعجل ويومين للمستعجل . بينما أنت ترى أنه لا تحديد في ذلك . وفي نظري أنه هو الأصح هنا لأن رأيه أقرب للقرآن . فمثلا قوله تعالى : ( ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس ) يستلزم وجود جماعة مخاطبة تسير حسب نظام وترتيب معين وليس عشوائيا . ولو أخذنا بقولك لذهب الناس إلى الحج وكأنهم ذاهبين إلى مهرجان تسوق .


هو يرى بوجوب السعي بين الصفا والمروة بينما أنت ترى رأي القرآن ( فلا جناح ) ورأيك الأصوب طبعا .


هو يرى بوجوب الإفاضة من عرفة إلى مزدلفة ثم إلى منى ثم رمي الجمرات والنحر والحلق وطواف الإفاضة ووجود أيام التشريق وأنت تقول أن مزدلفة ورمي الجمرات وطواف الإفاضة أضيفت إلى مناسك الحج وفي نظري أنه هو الأصح لأنها مناسك جاءتنا بالتواتر العملي ولم تقدم أي دليل يسند قولك إلا أن القرآن لم يذكرها .


شرحه لمعنى التعجل في يومين هو نفس المعروف في كتب الفقه وهو الأصح والمناسب وأما شرحك فغريب وغير مناسب فقد جعلت التعجل في يومين يعني أن تبدأ الأشهر الحرم قبل بدايتها الفعلية بيومين وتنتهي بعد نهايتها الفعلية بيومين .


شرحك لمعنى الإحصار في الحج والعمرة رائع جدا .


 


هذا ما أذكره الآن ولو تذكرت شيئا آخر سوف أكتبه في حينه بإذن الله .


12   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 31 مايو 2013
[72001]

شكرا استاذ عبد الله ، وأقول

العدل من قيم الاسلام العليا فى التعامل مع رب العزة وفى التعامل مع الناس. وهذا أساس فى موضوع صحابة الفتوحات . فهم ظلموا رب العزة باعتداءاتهم ثم زعمهم بأن هذا هو دين الله جل وعلا . هنا ظالم وهم الصحابة ، ومظلوم وهو رب العزة ..فأيهما توالى وتناصر وتدافع ؟ هل عن رب العزة ام عن الصحابة ؟ . فى التعامل مع البشر : هناك شعوب تم إستباحتها قتلا وسلبا ونهبا واسترقاقا وسبيا . لكى تتصور فظاعة ما حدث ، تخيل نفسك تعيش فى مصر أو العراق أو ايران وقتها ثم فوجئت بجيش يهجم عليك يقتل أباك واخوتك ، ويسبى زوجتك وامك وبنتك ، ويدمر بيتك ويسلب مالك ، ثم يفرض عليك الجزية والخراج . هل ترضى بهذا ؟ العدل أن تضع نفسك موضع المظلوم ، وما ترضاه لنفسك ترضاه لغيرك .

مشكلتنا أننا عشنا على هجر كتاب الله ، وعلى أننا لا نقدره جل وعلا حق قدره ، وعشنا على تقديس أسماء ما أنزل الله جل وعلا بها من سلطان كأبى بكر وعمر وعثمان وعلى وعائشة والحسن والحسين ..الخ .. لذا نرتجف من نقدها . وحين بادرت بتحطيم هذه الأصنام ( المعنوية ) انفجرت فى وجهى كل القنابل الموقوتة . وحين ناقشت الفتوحات وهى بؤرة ومولد الأديان الأرضية للمسلمين ومنبع الفساد والكفر السلوكى والعقيدى لديهم إنهمرت علىّ الانتقادات من كل جانب ، لأننا عشنا على أن من حق الصحابة احتلال وسلب ونهب الشعوب ، بل هذا هو الجهاد وذروة الأمر وسنامه ، ثم نهاجم الغرب واسرائيل عندما ترتكب بعض ما ارتكبه الصحابة دون زعم منهم ان هذا دين .


13   تعليق بواسطة   بسام البسام     في   الجمعة 31 مايو 2013
[72002]

وما تكتبه أحدث تغيراً جذرياً

 تعليقي البسيط : رد جلي ليس عليه غبار.


14   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 31 مايو 2013
[72003]

الى الاستاذ الشهرى

واقول للاستاذ الشهرى أن التكفير جزء أساس من عقيدة الاسلام . فقولك ( لا اله الا الله ) يعنى ان تكفر أولا بكل اله غير الله جل وعلا وحده لتؤمن به وحده . وكتبنا مقالات فى الكفر السلوكى اى القتال المعتدى ، وبهذا كان وصف رب العزة للكافرين المعتدين فيما يخص تشريعات القتال الدفاعى فى الاسلام . ولنا حق الحكم بالكفر السلوكى طبقا للاعتداء خصوصا إذاكان تمسحا بدين الله جل وعلا. فابن لادن كافر سلوكيا ، ومات على هذا الكفر السلوكى . وفى التاريخ نحكم على مرتكبى العدوان طبقا لما هو مكتوب عنهم وإحتكاما للقرآن الكريم . أما عن الكفر العقيدى فنحن نحكم به على مؤلفى الكتب الضالة التى تفترى على الله كذبا كالبخارى وغيره ، فالبخارى عندنا هو الكتاب وما فيه من ضلال باسم الاسلام ورب العزة . أما الأحياء من الناس فنحن نحكم على الأفعال أملا فى التوبة والاصلاح قبل الموت . وفى نهية الأمر فهو إجتهاد غير معصوم ، يبتغى الاصلاح ما استطعت .

ولكن تظل المشكلة باقية في أن من نحكم بكفرهم من صحابة الفتوحات هم آلهة مقدسة لدى معظم المسلمين . وليت المسلمين يدافعون عن رب العزة بعّشر معشار دفاعهم عن هذه الآلهة البشرية . ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ا.


أما عن موضوع الحج فقد كتبته كتابا موجزا فى التسعينيات ، ونشرت فصلا منه على الموقع من عدة سنوات بعنوان ( الحج أشهر معلومات ،) وهو مقال سبق نشره فى جريدة ( العربى الناصرى ) بالقاهرة من عشرين عاما . وامن شهور أقوم بإعادة تأليف الكتاب ونشره على حلقات ، وأجزاء ، أعمل فيها يوميا . والله جل وعلا هو المستعان .


15   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الجمعة 31 مايو 2013
[72004]

ما أروع هذه الكلمات البليغات منك يا دكتور أحمد

"وليت المسلمين يدافعون عن رب العزة بعّشر معشار دفاعهم عن هذه الآلهة البشرية . ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ا."


 


تسلم ايدك يادكتور أحمد وجزاك الله خيرا


16   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   السبت 01 يونيو 2013
[72007]

الاختلاف فقط في الروايات التاريخية

العنوان يكفي


17   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 01 يونيو 2013
[72009]

هناك فارق بين المؤرخ والباحث التاريخى

المؤرخ يسجل التاريخ لعصره  عبر روايات ، فيها الصدق والكذب  الجزئى والكلى . وفى داخل الرواية الواحدة أحداثا مركّبة قد تتخللها أحيانا اقاويل ، ثم إن هذه الروايات تتداخل وتتقاطع مع بعضها ، وبعضها يوضع له إستاد وعنعنة ، فى التأريخ المدون بأثر رجعى كالذى حدث فى العصر العباسى للخلفاء الراشدين والأمويين بعد فترة من الروايات الشفهية ، وهناك التأريخ المعاصر للحدث حيث يكون المؤرخ شاهدا على العصر ، فالطبرى كان شاهدا على عصره فى الجزء الأخير من تاريخه ، وكذلك بقية مؤرخى الحوليات التاريخية كابن الأثير وابن الجوزى وابن كثير والمقريزى وأبى المحاسن ..وهكذا. وليست المعاصرة تعنى صدق المؤرخ الذى يعاش أحداث عصره ، فهناك شبهة التحامل والعلاقات الشخصية ، ومدى القُرب من الحدث ، ومدى الثقة فى مصادر الأخبار التى يحصل منها المؤرخ المعاصر على الأخبار التى يوردها .. هنا مجال الباحث التاريخى .


من الخطأ الخلط بين دورنا كمتخصصين فى البحث التاريخى ، وبين المؤرخين السابقين الذين قدموا لنا ( مادة تارخية ) مجرد ( خامات ) لنشتغل عليه بمنهجية البحث التاريخى . وللبحث التاريخى أصوله العلمية ، التى لا تُتاح لأى شخص . وفى عام 1983 ، وعام 1984 كتبت مؤلفات لطلبة قسم التاريخ كتبا فى ( أسس البحث التاريخى ) ، ( التاريخ والمؤرخون : دراسة فى تاريخ مادة التاريخ ) ( التاريخ والمؤرخون : دراسة فى مناهج التأريخ للمؤرخين والمادة التاريخية ) ثم ( البحث فى مصادر التاريخ الدينى : دراسة عملية ) . ومنشور لنا هنا كتاب ( المجتمع المصرى فى عصر السلطان قايتياى ) . يجمع بين التأريخ و تعليم أصول البحث التاريخى .


المطلوب من الأحبة فقط : أن يقرأوا كثيرا وأن يكتبوا قليلا .


18   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   السبت 01 يونيو 2013
[72010]

أحد الخطب المنسوبة لعلي بن أبي طالب ( يتكلم عن اختلاف الفتيا ثم يمدح القرآن ) - نهج البلاغة .

تَرِدُ عَلَى أَحَدِهِمُ اَلْقَضِيَّةُ فِي حُكْمٍ مِنَ اَلْأَحْكَامِ فَيَحْكُمُ فِيهَا بِرَأْيِهِ ثُمَّ تَرِدُ تِلْكَ اَلْقَضِيَّةُ بِعَيْنِهَا عَلَى غَيْرِهِ فَيَحْكُمُ فِيهَا بِخِلاَفِ قَوْلِهِ ثُمَّ يَجْتَمِعُ اَلْقُضَاةُ بِذَلِكَ عِنْدَ اَلْإِمَامِ اَلَّذِي اِسْتَقْضَاهُمْ فَيُصَوِّبُ آرَاءَهُمْ جَمِيعاً وَ إِلَهُهُمْ وَاحِدٌ وَ نَبِيُّهُمْ وَاحِدٌ وَ كِتَابُهُمْ وَاحِدٌ أَ فَأَمَرَهُمُ اَللَّهُ تَعَالَى سُبْحَانَهُ بِالاِخْتِلاَفِ فَأَطَاعُوهُ أَمْ نَهَاهُمْ عَنْهُ فَعَصَوْهُ أَمْ أَنْزَلَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً نَاقِصاً فَاسْتَعَانَ بِهِمْ عَلَى إِتْمَامِهِ أَمْ كَانُوا شُرَكَاءَ لَهُ فَلَهُمْ أَنْ يَقُولُوا وَ عَلَيْهِ أَنْ يَرْضَى أَمْ أَنْزَلَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً تَامّاً فَقَصَّرَ اَلرَّسُولُ ص عَنْ تَبْلِيغِهِ وَ أَدَائِهِ وَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ يَقُولُ ما فَرَّطْنا فِي اَلْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ وَ فِيهِ تِبْيَانُ كُلِّ تِبْيَانٌ لِكُلِّ شَيْ ءٍ وَ ذَكَرَ أَنَّ اَلْكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضاً وَ أَنَّهُ لاَ اِخْتِلاَفَ فِيهِ فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اَللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اِخْتِلافاً كَثِيراً وَ إِنَّ اَلْقُرْآنَ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِيقٌ لاَ تَفْنَى عَجَائِبُهُ وَ لاَ تَنْقَضِي غَرَائِبُهُ وَ لاَ تُكْشَفُ اَلظُّلُمَاتُ إِلاَّ بِهِ


19   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   السبت 01 يونيو 2013
[72012]

مجرد ملاحظة فقط

لو كان ابن أبي الحديد المعتزلي شيعيا لما ذكر طعونات الشيعة على خلافة أبي بكر وعمر ثم رد عليها .


20   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72018]

هل نسيت التقية الشيعية ؟

بسّ..خلاص .!!


21   تعليق بواسطة   صهيب جدي     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72019]

ارجو مراجعه النص

 النص في البند 3 في بداية المقال فيما يختص بالتشبيه بالمرأة أرى ان هذا التشبيه فيه اهانة للمرأة وعلى ما خلق الله فهذا لا يصح أن يقال في مقام هذا البحث ولا حاجة للتشبية نحن نسعى العلم وليس إلى الحرب وعلينا ان نتذكر ان الله شهيدا علينا 


ارجو التقبل وتصحيح الخطأ 


شكرا 


22   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72022]

أجبني يا دكتور أحمد

هل ترجم الشيعة لابن أبي الحديد في كتب تراجم علمائهم أم أن التقية منعتهم أيضا ؟؟


وما الفرق بين شيعي ومتشيع ؟؟ وإن كان شيعيا فمن أي الشيعة ؟؟ هل هو إمامي أم زيدي أم علوي أم إسماعيلي ؟؟


وهل إذا كان العالم شيعي سابقا ثم ترك التشيع يظل على وصفه بأنه شيعي ؟؟


23   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72025]

إهدأ ...إهدأ يا سيد حسن

 أجبني يا دكتور أحمد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هل هذا طلب أم تهديد  يا سيد حسين؟؟


لماذا لا نكتفي بعرض وجهة نظرنا بدون الحاجة إلى (الزق)


ما كل ما يقوله و يكتبه الدكتور  منزل من عند الله


طريقة كلامك معه لدليل على مصداقيته ...أن بعضنا لا زال مهووساً بالقداسة المذهبية


24   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72026]

آسف جدا جدا وأطلب منكم ألا تسيئون الظن بي

مع إني أرى أن أسلوب السؤال عادي ولكن إن كان ضايقكم فأنا متأسف جدا للدكتور أحمد خاصة وللجميع بشكل عام .


أعجبتني هذه الجملة منك يا أستاذ دندن ( ما كل ما يقوله و يكتبه الدكتور منزل من عند الله ) . وهذا مانريده . لا نريد اتهامات متبادلة بتقديس البشر بسبب الاختلاف في وجهات النظر .


25   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72027]

الناس معادن يا أخ حسين

 أخي حسين ...أعزك الله تعالى و أكرمك

إن أول من يوافقني على كلامي لو علمت ، هو الدكتور نفسه ...إقرأ له كم مرة قال ..نحن هنا نتعلم من بعض


ثم ...يا أخي ...إن لكل مقام مقالا....و أوجب المقامات احتراماً...مقامات العلماء المجاهدين الذبن يحتسبون أجرهم على الله تعالى، ولا يسألوننا مقابل علمهم شيئاً....


معدنك طيب بإذن الله و أدعوا الله تعالى أن يبقى كذلك


26   تعليق بواسطة   محمد إسماعيل     في   الثلاثاء 04 يونيو 2013
[72046]

الدكتور أحمد صبحي منصور قد يكون مخطأ في الأسلوب الذي اتبعة في المنهج العلمي للبحث

 

انا عندما افكر في شخصية الإمام على والحسن و الحيسن و ما لاقوة من ويلات ليس لدنيا ولا لجاه و اعلم ان علي تربى من صغرة في بيت رسول الله ، فالناتج الطبيعي ان يكون سلوكة و علمة اكثر ادبا و علما من الأخرين ، لأن المربي نبي من انبياء الله (وانك لعلى خلق عظيم)، وهو في الأخير اقصد الإمام على بشر من البشر قد يخطا و يصيب في إتخاذ القرارت السياسية .


فعلى سبيل المثال ان لو جيئ بطفل يتربى في بيت الدكتور احمد و طفل اخر في بيت القرضاوي ، فالطفل الذي تربى فبي بيت القرضاوي سوف يتربى على الكراهية و الأحقاد و التحريض و الإستدلال بشيخ االإسلام اكثر من إستدلالة بالقران و تحريضة على القتال بين الناس لاجل موزة اكثر من تحريضة للقتال لاجل الله وغيرها من الأفكار الخاطئة .


اما من تربى عند الدكتور سوف يكون خطابة خطاب مرتكز على الإستدلال بالقران و ثقافته قرانية و اخلاقه مصدرها كتاب الله و يخاطب الناس بإحترام ادمييتهم إرتكازا على نهج القران الذي شربه منذ طفولته ،والمحصلة ان يكون اكثر خلقا من الأخر .


ولهذا في البحث التاريخي ان يؤخذ تاريخ الإنسان من مولدة الى شبابه الى موته .


عندما اسمع ان التاريخ يذكر عن بطولة و قوة وشجاعة الإمام على في المعارك على صغر سنة ، و بعدها يتهم باكل مال السحت بمجرد خبر ذكر ينافي الأفعال السابقة في تاريخ الرجل فهو ظلم في حق الرجل ، لانه لوكان طالب لمال وجاه ، لاستغل قوته التى كان يتحلى بها و شارك في "الفتوحات" و جنى مال اكثر من خالد بن الوليد وغيرهم حسب ما قيل في كتابات الدكتور .


وفي الاخير هذا هو راي خاص بالدكتور في ما يقرا من التاريخ ،و انا بصراحة لست ضد الكتابة و الحرية في الكتابة ،لاني أؤمن ان الحرية هي الطريق للإبداع ,والحرية هي الطريق للتصحيح ،الأهم هو حقن دماء الناس بين بعضهم وان لايحل دم انسان بمجرد انه خالفه في الفكر و العقيدة .


شكرا دكتور أحمد على سعة الصدر .


تحياتي .


27   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الثلاثاء 04 يونيو 2013
[72048]

أخ محمد أزيدك من الشعر بيت

طبعا أنا لا أعلم هل يؤمن الدكتور أحمد بصحة ماورد من قصة قتل خالد بن الوليد لبني جذيمة عندما أرسله النبي داعيا فقط فاستغل خالد بن الوليد الموقف في الثأر لعمه الفاكه بن المغيرة .


ماذا فعل النبي ذلك الوقت ؟؟


رفع يديه وكرر ثلاث مرات ( اللهم إني أبرأ إليك مما فعل خالد ) ثم أرسل عليا بالديات لبني جذيمة .


أليس من الممكن أن عليا قال عند الحروب التي حدثت بعد موت النبي ( اللهم إني أبرأ إليك مما فعل هؤلاء ) ؟؟





سيتعامل علي معهم بإنسانيته وسيترك حسابهم على الله .


28   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الثلاثاء 04 يونيو 2013
[72050]

الله يجعلها خاتمة الأحزان

 يا سيد حسين ....لماذا دفاعك المستميت عن علي ين أبي طالب ؟...لماذا لم أقض (أنا) نفس الوقت و الجهد الذي بذلته حضرتك في تناول نفس الموضوع ؟..الدكتور يبني كل مقالاته المعتمدة على الموروث التاريخي من منطلق (إن صحت هذه المقولة ...إن صح هذا الخبر)....غريب أمر بعض الناس ....أتمنى بل أتوسل إلى الدكتور منصور أن لا يعير هذا الأخذ و الرد أي اهتمام....إذا كنت مصمماً أن تكون الكلمة الأخيرة لك يا سيدي ...فها أنا أقول لك ..السلام عليكم ..و أتوقع منك ..و عليكم السلام و انتهى الموضوع ..تكون أنت صاحب الكلمة الأخيرة


29   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 04 يونيو 2013
[72051]

لا تنسوا الوحى .

إخوانى الكرام . من حقكم أن تقبلوا أو ترفضوا ما يقوله أو يكتبه استاذنا الدكتور منصور . ولكن لا نريد أن نظل فى إجترار الإعتراض لنعيد إكتشاف العجلة .. فرجاء أن نكتفى بعرض وجهة النظر المقابلة لما نعترض عليه مرة واحدة أو مرتين على الأكثر ،لكى لا نعطل الموقع  عن مواصلة سيره ومسيرته العلمية التنويرية الإصلاحية ....


أخى حسين الشهرى . أذكرك فقط بأن الوحى كان موجودا فى عصر النبى عليه الصلاة والسلام وأنه لم يكن يُجامل أحدا وأنه  كان ينزل يصحح الأخطاء ،ويفضح المنافقين والخارجين على حدود الله أولا بأول . فلو كانت حدثت حادثة خالد بن الوليد هذه فى عهد النبى ماكان سكت عنها الوحى .ولا تنسى أن الوحى لام وعاتب ونهر وصحح مواقف كثيرة للنبى عليه الصلاة والسلام نفسه ، فكيف له أن يصمت على فعلة مثل هذه؟؟؟  يا أخى ما كُتب فى الروايات  عن النبى كُتب بعد وفاته بقرنين من الزمان . وأعتقد ان تلك الرواية ذكرت لتبرير صمت أبو بكر وعمر على قتل خالد بن الوليد لمالك بن نويرية فى العراق ودخوله على أرملته فى ذات الليلة ..


أخيرا أخى حسن . دائما الحق أقوى من الرجال ،وليس العكس . فمثلا لو ارتكب إمام مسجد جريمة سرقة اموال المسجد ،هل يعتبر حرامى ،ام نقول عنه أنه إمام المسجد ولا نصدق أنه سرق أمواله ؟؟؟ الحق حق ،والجريمة جريمة مهما كان قائله أو مرتكبوها ...


30   تعليق بواسطة   هيثم عادل     في   الجمعة 04 مارس 2016
[80717]

علي بن ابي طالب كان ضد الفتوحات وعندي الادله التاريخيه


علي بن ابي طالب كان ضد الفتوحات ولم يحصل علي اموال منها ولا نساء وعندي الادله التاريخيه الواضحه لو احببتم



31   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 06 مارس 2016
[80740]

كيف لم يكن على بن ابى طالب موافقا على غارات سابقيه وعاش ومات فى العراق ؟؟


اهلا بك استاذ هيثم عادل . احترم رأيك وموالاتك لعلى  بن ابى طالب ،ولكن هناك حقائق لابد من التفكر فيها . اولها ان عليا كان بشرا عاديا ولا فضل له على أحد ، ولامكانة مقدسة  له ولا لآله فى الإسلام ، فالقدوس الأحد فى الإسلام هو الله الواحد الأحد جل جلاله ..



وثانيها ....أن عليا كان موافقا ومرحبا وداعما للإعتداءات والحروب الإجرامية التى قام بها المجرمون من قبله ، وأكل من خيراتها وإستمتع بها .



وثالثها ... إذا كان رافضا لها كما تقول حضرتك ،او كما تقول كُتب بعض الشيعة ، فلماذا نقل موطن حُكمه وخلافته من (يثرب -المدينة ) إلى (الكوفة والبصرة فى العراق ،) وهى من البلاد المفتوحة ،او المعتدى عليها فى عهد عُمر ؟؟؟؟



، ولماذا كان يجمع زكاتها وخراجها ،وجزيتها  من أهلها ظلما وعدوانا ويعيش هو وعائلته وشيعته منها  ؟؟؟



.ولماذا توعد (إبن عباس ) بالقتل بعدما سرق بيت المال وهرب به  من الكوفة إلى مكة ؟؟



 ولماذا ارسل ولاته إلى باقى البلاد المفتوحة أو المعتدى عليها كمصر ،وتقاتل هو ومعاوية - على من يبسط نفوذه عليها ويحكمها ؟؟؟



-هل تعلم ان معاوية قتل والى على -على مصر (محمد بن ابو بكر الصديق ) وشواه فى جلد حمار ميت ،وارسل رأسه لعلى فى الكوفة ؟؟؟



ولماذا قبل إبنه (الحسن ) المساومة السياسية والإتفاق مع معاوية على ترك الحكم  والمطالبة به مقابل صُرر الدنانير والدراهم والجوارى ، وهى من اموال البلاد المفتوحة ،او المعتدى عليها ؟؟



 وبعد كل هذا  لم يكن موافقا على الفتوحات ؟؟؟؟؟؟؟



اعتقد أن الواقع والحقائق  تقول غير هذا ، وتقول أن عليا كان مثله مثل سابقيه ،ومثل من اتوا بعده من المعتدين الظالمين من الأمويين والعباسيين ، وربما يكون مكان جلوسه فقط فى منتصف عربة قطارهم ،  المهم انه فيها ...



32   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الأحد 06 مارس 2016
[80749]

هل كانوا مؤمنين حقاً ..؟؟؟


اليست هذه آيات قرآنية نزلت غلى محمد بن عبدالله ؟؟؟ والمفترض أن هذه الآيات مطالب بها من يزعم الايمان ..!!



وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10) الحجرات 



اليست هذه آيات قرآنية نزلت غلى محمد بن عبدالله ؟؟؟ والمفترض أن هذه الآيات مطالب بها من يزعم الايمان ..!!



اجيبوني بالله عليكم .. في الفتنة الكبرى هل سمع اخد عن فئة ثالثة تقوم  بقتال الفئة التي ترفض الصلح ..؟؟؟



في الفتوحات هل قام على ابن ابي طالب وشيعته برد ما سلبه سابقيه من البلاد المنهوبة اقصد المفتوحة ؟؟؟



عدم حدوث هذا يدل على ان تصنيفهم ممن لم يدخل الايمان في ثلوبهم  واسلموا يقول تعالى ( قَالَتْ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلْ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (14) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ (15) قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16) يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلْ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (17) إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)الحجرات 



33   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 24 مايو 2017
[86231]

أهل القرآن ) ونقد عقائد الشيعة والسّنة والتصوف، وتأكيد تناقضها مع الاسلام


   أننا ( أهل القرآن ) ننقد عقائد الشيعة والسّنة والتصوف، ونؤكد تناقضها مع الاسلام. وبعد إقامتنا الحُجّة عليهم قرآنيا نحترم حرية كل انسان فى إختيار عقيدته طالما لا يقع فى الاكراه فى الدين. ثم إننا لا نفرض رأينا على أحد ولا نفرض أنفسنا على أحد ، ولا نطلب أجرا من أحد ، نقول ما نعتقده حقا طلبا للاصلاح وتبرئة للاسلام من أوزار المسلمين ، ولا نعتقد فى أنفسنا العصمة ، بل نحن باحثون عن الحقيقة ، نثمّن النقد الموضوعى ونستفيد به ونشكره والنقد المّوجه لنا منه ما هو هراء ( بالهاء وليس الخاء ) ، يشبه أنين المرأة الهلوك عند الجماع الجنسى ، وهذا لا نأبه به ، ضمن طريقنا فى الاعراض عن صعاليك الانترنت . ثم هناك نوع من التساؤلات سبق الرد عليها ، ولكن نُعيد الرد هنا لمزيد من التوضيح . احاديث المناقب لا نأخذ بها :بعضهم يحتج علينا بالأحاديث الواردة فى فضل أبى بكر وعمر وعثمان وتقديس (على ) . دينيا ، نحن لا نأخذ بهذه الأحاديث لأننا لا نؤمن إلا بحديث رب العزة فى القرآن الكريم :(فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ )الاعراف: 185،المرسلات : 50) (تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ) الجاثية :6) .ثم أنها تحوى كلاما عن الغيبيات ، وطبقا للقرآن الكريم فلم يكن النبى يعلم الغيب :(قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ ) (الأحقاف 9 )( قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ) الانعام 50 )(وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ ) الاعراف (188).  من ناحية البحث التاريخى ، نحن لا نأخذ بها ، لتعارضها وتناقضها ، فقد كانت من أساليب الحرب الفكرية المذهبية التى بدأت مبكرا على هامش الفتنة الكبرى ، وإشتعلت نيرانها وتأجّجت فى حمأة الصراع السنى الشيعى . ومثلا ، فإن (الأخ الاستاذ أبو هريرة ) أكبر كذاب فى تاريخ أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط أشاع أحاديث فى فضل معاوية والأمويين، فقابله الشيعة بأحاديث فى تقديس (على ) وذريته ، واستمر هذا فى العصرين العباسى والمملوكى . ولا تخلو كتب الشيعة من أحاديثهم فى التبرى والتولى . والباحث التاريخى المحايد لا بد أن يهمل هذا كله ، خصوصا وأن نبرة التعصب واضحة فيها. وطبقا لمنهج البحث التاريخى فإن أقرب المصادر التاريخية صُدقية فى الحديث عن الخلفاء ( الراشدين ) هى المصادر التاريخية الأقدم المكتوبة فى العصر العباسى الأول ، من مؤرخين أمثال الواقدى وابن سعد ثم الطبرى . ومن جاء بعدهم نقل عنهم . ومن الكذب الصريح أن ترى روايات عن (على ) وغيره تمت كتابتها فيما بعد وعبر إسناد مصنوع كما كان يفعل ابن الجوزى ت 597 فى ( المنتظم ) ، والأكثر منه جرأة على الكذب ما ارتكبه الشريف الرضى فى كتابه ( نهج البلاغة ) .



34   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 24 مايو 2017
[86232]

( نهج البلاغة ) من تأليف الشاعر العباسى البغدادى الشريف الرضى ( 359 : 406 )


 والذى كان نقيبا للعلويين الطالبيين فى زمنه ، وينتهى نسبه للإمام الكاظم . و قد جمع الشريف الرضى فى كتابه ( نهج البلاغة )  المتداول فى عصره من خطب وأقاويل نسبها الشيعة لعلى بن أبى طالب ، وكان من عادتهم نسبة كل مايحبون من الحكم والمواعظ الى ( على بن أبى طالب ) تعظيما لشأنه ، ووفق ما شاع فى العصرين والأموى والعباسى من أقاويل القُصّاص التى توجّه وعظا ونقدا بطريق ضمنى للحكام وقتها ، وهذا ما فعله الشريف الرضى إذ وجّه نقدا لبنى بويه على لسان ( على بن أبى طالب ) فى كتابه ( نهج البلاغة )، وقد كان نبو بويه شيعة ، ولم يمنعهم تشيعهم من ظلم بعض المنتسبين لآل البيت. لذا كان إصلاحهم مأمولا لو جاء على لسان ( على بن أبى طالب ) . ولأن عصر الشريف الرضى كان مثقلا بالمظالم فإننا نعتبر جمعه لهذا الكتاب نوعا من الاحتجاج على مظالم بنى بويه المتحكمين فى الدولة العباسية ، خصوصا وأن  والده أبو أحمد كان عظيم المنزلة في الدولتين العباسية والبويهية، وقد لقبه أبو نصر بهاء الدين بالطاهر الأوحد، وولي نقابة الطالبيين خمس مرات، ومات وهو النقيب وذهب بصره، وأوجس منه خيفة عضد الدولة البويهى فقبض عليه وحمله إلى قلعة بفارس، فلم يزل بها حتى مات عضد الدولة فأطلقه شرف الدولة ابن عضد الدولة ،واستصحبه حين قدم بغداد. أى كان من ضحايا الظلم . ويعتبره الشيعة ( نهج البلاغة ) كما لو كان قرآنا مقدسا ،  ولذا وضعوا عليه الحواشى والشروح والتفسيرات . وأهمها شرح نهج البلاغة لأبى الحديد المعتزلى الذى أدرك العصر المملوكى ومات عام  656 هجرية .من الناحية التاريخية البحثية فليس ( نهج البلاغة ) مصدرا تاريخيا معتمدا فى التأريخ لعلى بن أبى طالب ، وإن كان فى نظرنا يعتبر صادقا فى التعبير عن معتقدات الشيعة وثقافتهم والمتداول عندهم فى عصر الدولة البويهية وسيطرتها على الخلافة العباسية ؛ فهو نتاج العصر العباسى ولغته وثقافته ، بما يجزم بأنه لا صلة لهذا الكتاب بعصر الخلفاء ( الراشدين ) بثقافتهم البدوية البسيطة الرشيقة السطحية . كما أن خلافة ( على ) المثقلة بالأحداث العظام لم تكن لتتيح له كل هذه الخطب والمواعظ . هذا يستلزم شخصا متفرغا جالسا فى بيته أو فى المسجد يعطى مواعظ ودروسا لطلبة طيبين مطيعين . لقد قام الشريف الرضى بخدمة عقيدته الشيعية بلا حرج فى وقت حكم بنى بويه الشيعة ، فذكر الأحاديث المعتمدة لدى الشيعة ، ووضع السّب فى حق أبى بكر وعمر ، ممّا ألهب محققّى الدين السنى،والحنابلة منهم بالذات .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4383
اجمالي القراءات : 41,172,928
تعليقات له : 4,660
تعليقات عليه : 13,558
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي