من يوميات حمار حكيم(2)

سامح عسكر في الجمعة 19 ابريل 2013


 فتح الحمار عينيه على أملٍ جديد يكون فيه عمل اليوم أخف من عمل الأمس، وأن يقذف الله الرحمة في قلب الفلاح فلا يضربه ولا يشتمه..إنها خلجات قلب نابض..يرى في الدنيا مكرمة للجميع...وأن من يسلك سبيل الصالحين لن يكون إلا رحيما..ولكن في هذه الأثناء دخل عليه صاحبه وفي يده أدوات العمل لتجهيزه لجرّ العَرَبة..يومُ جديد رتيب وممل ولا حياة فيه، ولكن من رحمة الله بالحيوان أن خلقه صابراً لا يعرف الملل، بينما الإنسان يملّ من التكرار، وتمقت نفسه الأشياء القديمة، ويستمتع بالجديد ويحلم بالراحة ويطمع في رخاءٍ يجعله سيداً لهذا الكون حتى الناس...ترك الحمار خياله بعد أن سحبه صاحبه إلى العربة ثم ألبَسَه ردائه وبعد ثوانٍ انطلق الحمار مُعلناً عن يومٍ شاقٍ جديد.



في الطريق وقف الفلاح عند أحد أصدقائه وسأله الصديق عن علمه بآخر الأخبار السياسية، فردّ الفلاح وعينيه تملأها الحسرة وقال أنه ليس له شأن بالسياسة ثم سبّها ولعنها ..في تصرفٍ لم يُثِر حفيظة الحمار..فالحيوان عندها كان يُفكر في كلام الفلاح لصديقه، ثم أسهب في الخواطر بين نفسه وقال..من الناس إذا ما حدثته عن السياسة قال لا شأن لي بها، إما أنه يكرهها وإما أنه ليس متفرغاً لها، أو أنه إنساناً سلبياً ليس له طموح ويهتم أكثر بحياته ومعيشته ظانّاً منه أن الابتعاد عن السياسة سيجلب له الأمان.

أنتم أيها البشر تُنكرون على هؤلاء الناس وتظنون فيهم القصور والتقصير في واجباتهم الاجتماعية والوطنية..ولكن هو إنكارُ ليس في محله لأن قواعدكم أن ما يفعله الناس هو امتناع عن الاشتغال في السياسة ، أنتم لا تعلمون أن هذا الامتناع هو في حقيقته اشتغالُ في السياسة، فالمرء منكم إذا أصابته هامةً غار واختفى عن أعين الناس، هل تعلمون أن هؤلاء لا يهتمون لما يحدث حولهم؟!...الحقيقة أنهم يهتمون أكثر منكم، وأن بعضهم يفهمون أكثر من فهمكم، ولكن طبائعهم فَرَضت عليهم ترك الجَدَل، وأنهم يهتمون للكبائر أكثر من الصغائر، فمن فَشِل في مجتمعه الصغير سيفشل حتماً في مجتمعه الكبير..

وأن زُهد هؤلاء عن الدنيا حملهم على أن لا يرغبوا فيُكثرون الرغبة، عن ألا يتمنوا الأماني فيحلمون.. ولكن إذا طال الحُلم يقنطون من رحمة الله...هؤلاء شرفُ لكم أن تُخالطوهم فالقعيد منهم حكيم والمُبتلي منهم كريم والجاهل لا يضر إلا نفسه...

بينما أنتم تشتغلون في السياسة وتتحدثون فيما لا تفقهون، فتكون آرائكم عليكم نكبة، وأن خياراتكم تدفعون ثمنها من رزقكم وحريتكم وكرامتكم..أتعلمون أيها البشر أن كلُ طالبٍ للسُلطة هو مشروع لظالم؟..نعم حتى لو كان يتحدث باسم الدين..فنحن معشر الحمير شعوباً لسُلطتكم...أنتم الحُكام ونحن الشعوب..أنتم الملوك ونحن المماليك..ماذا نشعر تجاهكم؟!..نشعر أنكم تحرمونا من أبسط حقوقنا.. من أن نعيش فنَسَعد..من أن نأكل فنشبع..من أن نعمل فلا نُهان..من أن نسكن في مكانٍ نظيف، من أن تحمونا من المُعتدين، من أن تكونوا خير مُعينٍ لنا عن ألا تبيعونا في أسواق الحمير..

اجمالي القراءات 5858

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 788
اجمالي القراءات : 5,458,607
تعليقات له : 102
تعليقات عليه : 411
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt