النسخ التراثى والطعن فى القرآن

آحمد صبحي منصور في الخميس 08 فبراير 2007



                                           ( 1 )
النسخ فى القرآن وفى اللغة العربية يعنى الكتابة و الاثبات وليس الحذف والالغاء، والتفصيل فى كتاب لنا سبق نشره فى أوائل التسعينيات من القرن الماضى ثم أعيد نشره على موقعنا ،بعنوان ( لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم : النسخ فى القرآن يعنى الكتابة والاثبات و ليس الحذف والالغاء ) وننصح القارىء الكريم بالرجوع اليه :


http://www.ahl-alquran.com/arabic/book_main.php?page_id=5
وفيه جاء البرهان القاطع بأنه ليس فى القرآن ما يعرف بالنسخ التراثى أى أن آية بزعمهم قد نسختها أى أبطلت حكمها آية أخرى أو حديث كاذب منسوب للنبى محمد عليه السلام.
وعليه فاننى حين أقول ( النسخ التراثى ) فأقصد به تلك الأكذوبة التى تزعم أن أحكام القرآن الشرعية قد أبطلتها أحكام أخرى من القرآن أو مما يسمونه بالسنة، ذلك (النسخ التراثى ) يدخل ضمن علوم القرآن ، وأفظعها فى الطعن فى القرآن الكريم.
ولا نريد فى هذا المقال تكرار ما قلناه سايقا فى البحث المشار اليه ،حيث كان التركيز على دور النسخ التراثى فى الطعن فى تشريعات القرآن ، ولكن نريد الإشارة الى ناحية جديدة ؛ هى دور ذلك ( النسخ التراثى ) فى الطعن فى القرآن الكريم ذاته ؛ فى سوره وآياته.
                                           (2 )
ونبدأ بما قاله الامام السيوطى ت 911 عن ذلك ( النسخ  التراثى)  فى كتابه ( الاتقان فى علوم القرآن ) حيث يتحدث عنه كأحد علوم القرآن تحت عنوان : (النوع السابع والأربعون في ناسخه ومنسوخه) . وننقل عنه باختصار . يقول : (النسخ في القرآن على ثلاثة أضرب‏: ‏ أحدها‏:‏ ما نسخ تلاوته وحكمه معًا‏.‏  قالت عائشة‏:‏ كان فيما أنزل عشر مرضعات معلومات فنسخن بخمس معلومات‏.‏ فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن مما يقرأ في القرآن‏.‏ رواه الشيخان.) أى روى البخارى ومسلم هذا الحديث الكاذب الذى يزعم أن هناك آية ملغاة فى النص ّ القرآنى ، وملغاة أيضا فى حكمها الشرعى.  وهذه الرواية لا تهدف الا الى التشكيك فى القرآن ، وإلا فماهو الغرض من ذكر فقرة مزعومة، هم أنفسهم يقولون بالغاء حكمها الشرعى والغاء وجودها فى نصوص القرآن الكريم ؟ أى ليس للبخارى و مسلم من هدف ـ من ايراد هذه الرواية الكاذبة ـ سوى الطعن فى القرآن. ومن يؤيدهما أو يدافع عنهما فهو معهما فى صف العداء لكتاب الله تعالى.
                                   (3 )
ونرجع للسيوطى.
يقول عن النوع الثانى من (النسخ التراثى) :(الضرب الثاني‏:‏ ما نسخ حكمه دون تلاوته ، وهذا الضرب هو الذي فيه الكتب المؤلفة ، وهوعلى الحقيقة قليل جدًا، وإن أكثر الناس من تعديد الآيات فيه فإن المحققين منهم كالقاضي أبي بكر بن العربي بيّن ذلك وأتقنه‏.‏ )
وأقول هذا النوع من النسخ التراثى هو الذى يلغى معظم تشريعات القرآن الكريم بأن يضرب بعضها ببعض أوأن يضربها بحديث كاذب منسوب للنبى محمد عليه السلام، كحديث ( لا وصية لوارث )الذى بدأ به الامام مالك فى الموطأ ، ثم جعله يلغى آيات الوصية للوارثة المذكورة فى القرآن الكريم كقوله تعالى (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ ) ( البقرة 180 ) (يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيمًا .وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ فَإِن كَانُوَاْ أَكْثَرَ مِن ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاء فِي الثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ ) ( النساء 11 ، 12  )
وقد جاء الشافعى على منوال مالك يقعّد فى كتابيه ( الأم ) و( الرسالة ) النسخ التراثى و بل ويزايد على مالك فيجعل ما يسميه بالسنة ( تنسخ ) أى تلغى القرآن الكريم.  والسيوطى هنا يرى أن هذا النوع من النسخ التراثى قليل جدا ، يقول (، وهوعلى الحقيقة قليل جدًا) ثم يقول ( وإن أكثر الناس من تعديد الآيات فيه ) أى أن بعضهم بالغ فى القول بالنسخ التراثى حتى عطل معظم تشريعات القرآن.
                                                (4 )
ثم يقول السيوطى عن النوع الثالث من النسخ التراثى  ( الضرب الثالث‏:‏ ما نسخ تلاوته دون حكمه‏.‏ )أى ليس موجودا فى القرآن ولكن حكمه موجود . ويعطى أمثلة فيقول ( وأمثلة هذا الضرب كثيرة‏:  قال أبوعبيد‏:‏ حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال‏:‏ لايقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله، وما يدريه ما كله ، فقد ذهب قرآن كثير،  ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر‏.‏ ) أى يأتى برواية يزعم فيها أحدهم فى العصر العباسى أن عبد الله بن عمر قال  ـ منذ قرون خلت ـ أنه ضاع كثير من القرآن فلا يصح لأحد أن يقول إنه قد حفظ كل القرآن لأنه لا يدرى كل القرآن فقد ضاع منه الكثير. وطبعا لن يخرج عبد الله بن عمر من قبره ليعلن كذب هذا الراوى الأفاق .
ويروى السيوطى رواية اخرى ( قال‏:‏ حدثنا ابن أبي مريم عن أبي لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير بن عائشة قالت‏:‏ كانت سورة الأحزاب تقرأ في زمن النبي صلى الله عليه وسلم مائتي آية ، فلما كتب عثمان المصاحف لم نقدر منها إلا ما هو الآن‏.‏ ) فهنا ينسبون للسيدة عائشة قولها أن سورة الأحزاب كانت 200 آية فاختصرها عثمان الى ما هى عليه الان ، أى حذف منها 127 آية.
والذين كتبوا فى الفتنة الكبرى وخصومة السيدة عائشة لعثمان فى حياته لم تخطر على بالهم تلك الأكاذيب، بل إن المراجع التاريخية المبكرة كالطبقات الكبرى لابن سعد وتاريخ الطبرى لم ترد فيها مطلقا تلك الأكاذيب عن عثمان ، مع وجود أخطاء هائلة له أدت الى الثورة عليه ومقتله. ولو ارتكب عثمان هذه الخطيئة فى حق القرآن لقامت عليه قيامة الصحابة ولكانت الثورة عليه دينية اسلامية قرآنية حيث قام بتحريف القرآن الكريم وحذف آياته.  ولكن الثورة على عثمان كانت أساسا بسبب استئثار أهله الأمويين بالثروات المنهوبة من البلاد المفتوحة و تغلبهم علي قراراته السياسية. والملاحظ أن السيدة عائشة كانت تهاجم عثمان فى خلافته لأسباب سياسية ، فلما لقى مصرعه و تولى الخلافة على بن أبى طالب هبت لتقود جيشا يحارب عليا بزعم أن عثمان قد قتلوه ظلما.
                                              (5 )
 ويأتى  السيوطى برواية أخرى بسلسلة من العنعنة والاسناد أيضا تقول ( وقال‏:‏ حدثنا إسماعيل بن جعفر عن المبارك بنفضالة عن عاصم بن أبي النجود عن ذر بن حبش‏:‏ قال لي أبيّ بن كعب‏:‏ كأين تعد سورة الأحزاب قلت‏:‏ اثنتين وسبعين آية أوثلاثة وسبعين آية قال‏:‏ إن كانت لتعدل سورة البقرة وإن كنا لنقرأ فيها آية الرجم‏.‏ قلت‏:‏ وما آية الرجم قال‏:‏ إذا زنا الشيخ والشيخة فارجموهما ألبتة نكالًا من الله والله عزيز حكيم‏.‏)  أى كانت سورة الأحزاب تعدل سورة البقرة لولا ( التخفيض ) الذى جرى عليها ، والتخفيض هنا مختلف عن الرواية السابقة ،إذ تصل عدد الايات المحذوفة من سورة الأحزاب ـ بزعمهم ـ 213 . وأيضا فالرواية هنا لا تضع الوزر على عثمان لأنها صيغت لتشريع رجم الزانى المحصن ، و تنسب ذلك لعمر فى روايات اخرى.
ومرة أخرى نقول أننا قد ناقشنا هذا الزعم الكاذب فى رجم الزانى فى بحث منشور على موقعنا يثبت أنه لا وجود لما يعرف بحد الرجم. ولكن المهم هنا أن اختراع تلك العقوبة المزورة استلزم اختراع تشريع لها يزعم وجود آية عنه فى سورة الأحزاب ، وأنه تم الغاء لفظها مع بقاء حكمها الشرعى. و لا يتحدث أحد عن الحكمة فى شطب آية مع بقاء حكمها الشرعى .. فيما يزعمون ..!!
ويقول السيوطى ( وقال‏:‏ حدثنا عبد الله بن صالح عن الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن مروان بن عثمان عن أبي أمامة بن سهل أن خالته قالت‏:‏ لقد أقرأنا رسول الله صلى الله عليه وسلم آية الرجم‏:‏ الشيخ والشيخة فارجموهما ألبتة بما قضيا من اللذة‏.‏) وإذا كان النبى محمد عليه السلام معتنيا بهذه الفقرة الى هذا الحد الذى يجعله يقرؤها لأصحابه و النساء منهن ـ بزعمهم ـ واذا كانت حكما شرعيا فلماذا تم إلغاؤها من القرآن وعدم كتابتها فى المصحف ؟
                                 (6 )
ويقول السيوطى : (  وقال‏:‏ حدثنا حجاج عن ابن جريج أخبرني ابن أبي حميد عن حميدة بنت أبي يونس قالت‏:‏ قرأ علىّ أبي وهوابن ثمانين سنة في مصحف عائشة‏:‏ إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما وعلى الذين يصلون الصفوف الأول‏.‏ قالت‏:‏ قبل أن يغير عثمان المصاحف‏.‏) أى أنه كان هناك مصحف خاص بالسيدة عائشة ، وأنها احتفظت فيه بفقرة مما أسقطه عثمان من المصحف ـ بزعمهم ، وأن هذا المصحف المجهول وصل الى الأخ  المحترم أبى يونس الذى لا توجد أدنى صلة بينه و بين السيدة عائشة أو أى أحد من أقاربها. وأن الأخ المحترم اياه ( أبو يونس ) عندما بلغ ـ بالسلامة ـ سن الثمانين قرأ شيئا من مصحف عأئشة على ابنته السيدة الفاضلة ( حميدة بنت يونس ) ـ ولا نعرف ماذا كان عمرعا المبارك حينئذ . ثم انها قامت بدورها بحكاية هذا الخبر لمن كان اسمه ابن أبى حميد ، و التشابه بين الاسماء يوحى أنه ربما كان ابنها ، ولكن المهم أنه حكى ذلك لابن جريج الذى حكاه فيما بعد لمن اسمه حجاج.
المهم أنها سلسلة مضحكة من أسماء ملفقة كالعادة لدى رواة الأحاديث و السنة فى العصر العباسى الثانى الذين كانوا يؤلفون الحديث ثم يخترعون له سندا من أسماء الموتى السابقين ، بعضها عاش فعلا والبعض اخترعوه من بنات ـ وأولاد ـ أفكارهم وهم متأكدون أن أحدا من أولئك الموتى لن يقوم من قبره ليلعن كذبهم.
ويقول (قال الحسين بن المناري في كتابه الناسخ والمنسوخ‏:‏ ومما رفع رسمه من القرآن ولم يرفع من القلوب حفظه سورتا القنوت في الوتر وتسمى سورتي الخلع والحفد‏.) وهذا الحسين بن المناوى عاش فى العصر العباسى الثانى بعد موت النبى محمد عليه السلام و الصحابة بعدة قرون ، فمن أعلمه بوجود هاتين السورتين المزعومتين فى القرآن ؟ ولم يسبقه أحد بهذا القول ؟. أم أن القرآن الكريم أصبح ألعوبة لكل من هب ودب من صغار البشر يتقولون عليه ما يشاءون ، ثم يأتى السيوطى وغيره ينقل عنهم مصدقا لأكاذيبهم مناصرا لهم ضد كتاب الله العزيز .

                                                (7 )
ومن هذا النوع أورد السيوطى روايات أخرى كاذبة يضيق الصدرمن ايرادها كلها.ثم فى النهاية يقول منبها : ( ‏تنبيه:  حكى القاضي أبو بكر في الانتصار .. إنكار هذا الضرب لأن الأخبار فيه أخبار آحاد، ولا يجوز القطع على إنزال قرآن ونسخه بأخبار آحاد لا حجة فيها )أى بعد أن أوجع قلوبنا بتلك الأكاذيب المفتراة ألغاها بجرة قلم قائلا  إنها أحاديث آحاد ، وأحاديث الأحاد عندهم لا تفيد حجة ولا برهانا ولا يصح الاحتكام اليها فى القرآن الكريم القائم على اليقين. وإذن ياأيها السيوطى لماذا استشهدت بها ؟ والجواب لأنها ضمن علم ( النسخ التراثى ) الذى يجعله السيوطى ضمن علوم القرآن ، حتى لو كان قائما كله على روايات وأحاديث آحاد يعترفون بأنها لا تفيد حجة ولا يصح أن تكون حكما على القرآن الكريم.
ونذكر القارىء الفاضل بحقيقة يقول بها علماء ما يسمى بالحديث؛ هى أن كل الأحاديث ـ أكرر: كل الأحاديث ـ الموجودة فى البخارى و مسلم وغيرهما ـ أكرر: كلها ـ أحاديث آحاد. أى ليست محلا للايمان و انما هى مجرد أخبار تحتمل الصدق و الكذب ، و لايعمل بها إلا عند ترجح صدقها ـ أو إذا وافقت آية قرآنية.
ونذكّر القارىء أن قول السيوطى عن أحاديث الآحاد ينطبق على ما أورده بنفسه فى حديث رواه الشيخان البخارى و مسلم وقد استشهد به من قبل. أى أنه دون أن يقصد قد ألمح الى أن ما جاء به البخارى و مسلم ليسا سوى أحاديث آحاد لا يعتد بها فى دين الله تعالى الذى لا يقوم إلا على اليقين. واليقين هو القرآن الذى لا ريب فيه ولو كره الكارهون.                                       
                                                 (8 )
النسخ التراثى لم يقتصر على الطعن فى القرآن بالأصالة، ولكن تسلل الى باب آخر من علوم القرآن يطعن من خلاله القرآن الكريم، وهو اسطورة جمع القرآن فى عهد أبى بكر وعثمان . وهنا يتداخل القول بالنسخ التراثى فى اختلاف الروايات حول جمع القرآن و تدوينه، فيروى السيوطى عن بعضهم (إنما لم يجمع صلى الله عليه وسلم القرآن في المصحف لما كان يترقبه من ورود ناسخ لبعض أحكامه أوتلاوته فلما انقضى نزوله بوفاته ألهم الله الخلفاء الراشدين ذلك وفاء بوعده الصادق بضمان حفظه على هذه الأمة فكان ابتداء ذلك على يد الصديق بمشورة عمر‏.‏). أى يزعم أن النبى محمدا عليه السلام لم يقم بجمع القرآن فى مصحف انتظارا لمجىء الناسخ و المنسوخ، ثم مات النبى فقام بالجمع أبوبكر . ولم يقل الراوى هل جاء الناسخ والمنسوخ للنبى فى حياته أم لا ، ولكن الرواية تربط النسخ التراثى بجمع القرآن وما يحويه من التشكيك فى القرآن الكريم .
والسيوطى  فى إحدى اساطير جمع القرآن فى عهد ابى بكر يقول (لما كان بعد بيعة أبي بكر قعد علي بن أبي طالب في بيته فقيل لأبي بكر‏:‏ قد كره بيعتك فأرسل إليه فقال‏:‏ أكرهت بيعتي قال‏:‏ لا والله قال‏:‏ ما أقعدك عني قال‏:‏ رأيت كتاب الله يزاد فيه فحدثت نفسي أن لا ألبس ردائي إلا لصلاة حتى أجمعه قال له أبو بكر‏:‏ فغنك نعم ما رأيت قال محمد‏:‏ فقلت لعكرمة‏:‏ ألفوه كما أنزل الأول فالأول‏.‏ قال‏:‏ لواجتمعت الأنس والجن على أن يؤلفوه هذا التأليف ما استطاعوا‏.‏ وأخرجه ابن أشتة في المصاحف من وجه آخر عن ابن سيرين وفيه أنه كتب في مصحفه الناسخ والمنسوخ وأن ابن سيرين قال‏:‏ تطلبت ذلك الكتاب وكتبت فيه إلى المدينة فلم أقدر عليه )
أى أن الرواية تزعم أن عليا كتب الناسخ و المنسوخ فى ذلك المصحف المزعوم ، وأن ابن سيرين حاول البحث عن هذا المصحف فى المدينة فلم يجده.
وجاء السيوطى برأى بعضهم فى الفرق بين جمع ابى بكر وجمع عثمان للقرآن :( وقال القاضي أبو بكر في الانتصار‏:‏ لم يقصد عثمان قصد أبي بكر في جمع نفس القرآن بين لوحين وإنما قصد جمعهم على القراءات الثابتة المعروفة عن النبي صلى الله عليه وسلم وإلغاء ما ليس كذلك وأخذهم بمصحف لا تقديم فيه ولا تأخير ولا تأويل أثبت مع تنزيل ولا منسوخ تلاوته كتب مع مثبت رسمه ومفروض قراءته وحفظه خشية دخول الفساد والشبهة على من يأتي بعد‏.‏)
أى أن جمع أبى بكر احتوى على تاخير وتقديم و تنزيل و تأويل ، وناسخ ومنسوخ . ولا ندرى من أين جاء بهذا العلم بالمصحف الذى جمعه ابو بكر وما فيه من ناسخ ومنسوخ اذا كان عثمان قد أحرق كل النسخ فى عهده ، وأبقى منها النسخة الوحيدة التى صارت أصلا لكل المصاحف حتى اليوم.  وعلى فرض صحة كلامه فانه لا مجال للنسخ التراثى بعد أن محاه عثمان (خشية دخول الفساد والشبهة على من يأتي بعد ) على حد قوله.
                                                    (9 )
بقى أن نتوقف مع احدى عجائب السيوطى هنا.
فهو يأتى برواية البخارى عن جمع القرآن و تدوينه ، و فيها استعمل البخارى مصطلح النسخ بمعناه الحقيقى وهو الكتابة و التدوين و ليس بالمعنى التراثى الذى يعنى الحذف والالغاء. يقول (روى البخاري عن أنس أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان وكان يغازي أهل الشام في فتح أرمينية وأذربيجان مع أهل العراق فأفزع حذيفة اختلافهم في القراءة فقال لعثمان‏:‏ أدرك الأمة قبل أن يختلفوا اختلاف اليهود والنصارى  فأرسل إلى حفصة أن أرسلي إلينا الصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها إليك) أى كانت صحفا ولم تكن رقاعا وجريد نخل ، وكان يريد نسخها بمعنى كتابة نسخ منها ( فأرسلت بها إلى حفصة فأمر زيد ابن ثابت عبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها في المصاحف) أى كتبوها ودونوها ، وليس: حذفوها وألغوها ( وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة‏:‏ إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف رد عثمان الصحف إلى حفصة)  حتى اذا نسخوا الصحف فى المصحف يعنى كتبوا ودونوا و ليس حذفوا يا سيوطى ..( وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا) أى بما كتبوا يا سيوطى
                                             ( 10 )
عيب عليك يا سيوطى !!

 

 
 
اجمالي القراءات 23103

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 09 فبراير 2007
[2261]

أستاذنا الفاضل دكتور : أحمد صبحى منصور

دائما أستاذنا الفاضل تأتى بالجديد وتخرج لنا عجب العجاب من كتب التراث , التى لا زال يقدسها رجال الأزهر الكرام بارك الله فيهم ..
وفى هذا الصدد أروى قصة حدثت لى شخصيا وأنا فى الصف الثالث الإعدادى عام 1992م كان يدرس لى مادة التوحيد فى المعهد مدرسا حصل على كلية أصول الدين جامعة الأزهر , طبعا دخل هذه الكلية بمجموع 50% , وتم تعيينه مدرسا للمواد الشرعية بالأزهر الشريف , ولأنه كان من قرية مجاورة لقريتنا فكان يعرف فكر الدكتور احمد وموقفه من الاحاديث , وكان يعرف أيضا أننى مؤمن بفكر الدكتور احمد صبحى منصور بخصوص الأحاديث , , المهم هذا المدرس كل حصة كان يدخلها يخلص شرح الحصة فى عشر دقائق او ربع ساعة , وبقية الحصة يقضيها ردح علىّ أنا والدكتور احمد واتهام الدكتور احمد انه بيهدم فى الاسلام والناس اللى بتنكر السنة مقابل مبالغ مادية وفى المقابل يشيد بعلماء الأزهر الأبرار الذين يجلسون ينقون فى السنة النبوية وكان يقول أن الآسلام له علماء قيضهم الله للدفاع عن السنة النبوية وتنقية السنة , وكل ما أبحث عنه فى هذه القصة كلمتى ( تنقية السنة ) هل علماء الحديث لم يستطيعوا منذ عام 1992 الى الان ان ينقوا السنة , إذا كانوا قد بدأوا فى هذا العام ولم يبدأوا قبله , وهل الاحاديث المفتراه الكاذبة التى ذكرها استاذنا الفاضل د احمد صبحى منصور ضمنا لمقالته لم تصادف علماء الأزهر , ..
أم ان علماء الأزهر قاعدين وعاملين ودن من طين وودن من عجين وكل ما يفعلونه تكفير كل من يجتهد فى سبيل الله , شأنهم شأن المدرس المسكين وما فعله معى فى حصص التوحيد بالمعهد طوال عام كامل أمام زملائى فى الفصل ..

2   تعليق بواسطة   عابد سلطان     في   السبت 10 فبراير 2007
[2273]

هاطفشوني بالمقالات الطويلة

لم أقرأ المقال كاملا بعد ولن أكتب تعليقي عليه ولكن رجاءا هل من الممكن أن يتم تلخيص الموضوع في مساحة أقل لأن قارئ الإنترنت ليس كقارئ الكتاب أو المطبوعات فو لا يمتلك الصبر إضافي إلى آلام العينين والجلوس بوضعية واحدة أمام الكمبيوتر لفترة طويلة
سأضطر إلى قراءة المقال في وقت لاحق

3   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   السبت 10 فبراير 2007
[2276]

نعم

لا ناسخ ولا منسوخ في القرآن الكريم لأنه كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه والله جل وعلا قد حفظه من التحريف والنسخ التراثى ومن كل هذه التحريفات والطعن والمقصود من كل ذلك هو النيل من كتاب الله ومن رسول الله عليه الصلاة والسلام .وعلى كل مسلم أن بفطن لهذه الأخطاء الموجودة في التراث .وهذه مهمة شاقة ملقاة على عاتق المصلحين الذين يريدون تنقية التراث وإظهار ما فيه من أمور مخالفة تماماً للقرآن العظيم.

4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 13 فبراير 2007
[2405]

حفظك الله يا دكتور أحمد،

حفظك الله يا دكتور أحمد، و عصمك من شر ما خلق لما تبذل من جهد في التنقيب و الحفر في التراث النتن و الركام و الوحل الهائل الذي وضعه أعداء الله، و صدّق به المغفلون المقفلة قلوبهم حتى لا يعقلوا، لأنهم لو كانوا يعقلون ما وصل حال المسلمين المؤمنين المخلصين العبادة لله وحده إلى الحضيض و المهزلة و الجهل و الفقر، رغم النعم و الثروات التي أوجدها الخالق في أراضيهم وبلادهم...
و المضحك المبكي أن نجد متخرجين من الجامعات الإسلامية المختصة في الشريعة يدافعون بقوة عن هذا التراث المتناقض المختلف ولو أنهم فقهوا قول الله تعالى : قل لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا. لما صدّقوا و آمنوا بما حملوا من شيوخهم في الجامعات دون فهم و تدبر لكنهم مع الأسف فهم ينقلون ما نقل إلى مشايخهم و يحملون الأسفار و لا يعقلون...
نسأل الله العلي القدير أن يشرح صدورنا فتكسر أقفال قلوبنا ليعمل عقلنا الذي كرم الله به البشر، و أسجد له الملائكة و سخر له ما في الأرض جميعا، و جعله خليفته في الأرض ليعمرها و لا يفسد فيها، و تلك هي العبادة التي خلق الله البشر ليعبدوا ربهم بها، و هي العمل الصالح...
رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ(193). آل عمران.

5   تعليق بواسطة   قاضى غريب     في   الإثنين 09 ابريل 2007
[5440]

إن اتهام الرسول ـ بترك القرآن لأصحابه ـ ظلم عظيم

اللام عليكم ورحمة الله
اسمحوا لى أن أعلق على هذا المقال الذي صدمنى بعد قراءته للمرة الاولى ولكن بعد ما قراته فكرت كثيرا هل يمكن ان يترك النبي القرآن هكذا متناثرا لهذا وذاك ليجمعوه بعد وفاته أعتقد اننى لو كنت اؤمن ببعض الاحاديث فلن اؤمن بهذه الاحاديث التي تؤيد ان القران قد جمع بعد وفاة النبي لان هذا تقصير شديد من الرسول ..

6   تعليق بواسطة   سمير جمعة     في   الجمعة 21 مارس 2008
[18686]


الاستاذ المحترم أحمد منصور


أقدم اليك هذا ملخص البحث الذي توصلت اليه بخصوص الناسخ والمنسوخ


 مَا نَنْسَخْ مِنْ آَيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106)البقرة


حتى نفهم هذه الاية جيدا علينا ان نتدبر القرأن الكريم حتى نفهم معنى



( الاية)



التي وردت فيها :



والسؤال هو:



هل الاية هنا هي الاية القرانية أو لها معنى اخر؟

عندما يذكر الله سبحانه وتعالى الاية ويريد بها الاية القرأنية يذكر معها



كثيرا أما افعال التلاوة أو افعال الانزال


التلاوة




هذه بعض الايات القرانية من الكتاب المبين



تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ


تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6)


الانزال


وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99) البقرة


هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (9) الحديد





يتبع


 


 


7   تعليق بواسطة   سمير جمعة     في   الجمعة 21 مارس 2008
[18687]


ذكر الاية  او الايات وتعني العلامة او العلامات للمعرفة


او الايات التي ياتي بها الانبياء الى اقوامهم


سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211) البقرة


وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آَيَةٍ مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (4)الانعام



وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ (38)الرعد


وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)غافر


مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآَيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (154)الشعراء


وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا (101


) قَالَ إِنْ كُنْتَ جِئْتَ بِآَيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (106)


بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)الانبياء


وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)



أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى (132) وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَى (133)


يتبع


8   تعليق بواسطة   سمير جمعة     في   الجمعة 21 مارس 2008
[18688]


ذكر  نأت في الاية يدل على أنها ليست اية قرأنية!


لان الله سبحانه وتعالى يقول عن اياته القرأنية  إ نزال!!!!!!!!



وليس إتيان!!!!!!!!!!!!


والدليل الاخر هو هذه الايات



يقول الله تعالى في سورة النساء



وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)



اين أنزلت هذه الاية



أنها في سورة الانعام





وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68)



الشاهد من هذه الاية هو ان الله قال نزل عن الايات القرأنية





ولم يقل أتى أو جاء أو أتينا أو جئنا ……   اية النسخ ( نأت بخير منها |او مثلها)


قال عن الكتاب والقرأن



أنزل



إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105



مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى (2)


اتى


إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81)





وَلَقَدْ آَتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآَنَ الْعَظِيمَ (87)


وقال عن ايات القرأن والكتاب انزال



لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99)



6) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7)


ولم يقل عن ايات القرأن وليس القران .. في اي موضع من القران إتيان الايات بمعنى الايات القرأنية………… لم أجد ذلك!!!!!!


9   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الخميس 06 مايو 2010
[47660]

إنها حرب لله تعالى ورسوله .

الأستاذ الدكتور احمد صبحي إن ما أوردته هنا من خلال كتاب الإتقان في علوم القرآن للسيوطي إنما هو لا يصنف إلا في إتجاه حرب الله سبحانه وتعالى ورسوله فإني أتخيل أن هذا السيوطي لم يؤلف كتابه هذا إلا بأمر شيطاني ووحي شيطاني ورعاية شيطانية من الألف إلى الياء .. إن ما يقوله السيوطي في الطعن في القرآن لم يستطع كفار عهد النبي أن يأتوا بمثله فهم على ما يبدوا كانوا يتمتعون بشرف في الخصومة أكثر من السيوطي وأمثاله من أساطين الدين السني ..


10   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الجمعة 07 مايو 2010
[47667]

جرائم الدين السني (ما بين أيدينا من القرآن ليس كل القرآن )

غن جرائم الدين السني لم تقف عند حد فلقد ذهب بهم شيطانهم إلى اعتبار أن القرىن قد ضاع منه الكثير وأن ما وصل لنا من القرآن ليس كل القرآن ... قال أبوعبيد‏:‏ حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال‏:‏ لايقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله، وما يدريه ما كله ، فقد ذهب قرآن كثير، ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر‏.‏ ) أى يأتى برواية يزعم فيها أحدهم فى العصر العباسى أن عبد الله بن عمر قال ـ منذ قرون خلت ـ أنه ضاع كثير من القرآن فلا يصح لأحد أن يقول إنه قد حفظ كل القرآن لأنه لا يدرى كل القرآن فقد ضاع منه الكثير. وطبعا لن يخرج عبد الله بن عمر من قبره ليعلن كذب هذا الراوى الأفاق .


11   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 19 ابريل 2016
[81195]

النسخ والنسخ التراثي


النسخ  يعني الكتابة الإثبات ، ولايزال مستخدما حتى اليوم حتى هذا اللفظ بالذات لم يتغير استخدامه في لغة الحديث اليومي ، نحن نقول : نريد نسخ بعض النسخ أي:عمل نسخ إضافية نسخ طبق الأصل ، كانوا قديما يقومون بكتابتها باليد ، واليوم كما نعلم بالتصوير ، وفي القرآن نفس المعنى ،  فليس فى القرآن ما يعرف بالنسخ التراثى أى أن آية بزعمهم قد نسختها أى أبطلت حكمها آية أخرى أو حديث كاذب منسوب للنبى محمد عليه السلام. أو التى تزعم أن أحكام القرآن الشرعية قد أبطلتها أحكام أخرى من القرآن أو مما يسمونه بالسنة، ذلك (النسخ التراثى ) يدخل ضمن علوم القرآن ، وأفظعها فى الطعن فى القرآن !!



12   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 19 ابريل 2016
[81196]

وقع السيوطي في التناقض مستخدما رواية استخدم فيها النسخ بمعناه الحقيقي


 السيوطي أتى برواية البخارى عن جمع القرآن و تدوينه ، و فيها استعمل البخارى مصطلح النسخ بمعناه الحقيقى وهو الكتابة و التدوين و ليس بالمعنى التراثى الذى يعنى الحذف والالغاء. يقول (روى البخاري عن أنس أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان وكان يغازي أهل الشام في فتح أرمينية وأذربيجان مع أهل العراق فأفزع حذيفة اختلافهم في القراءة فقال لعثمان‏:‏ أدرك الأمة قبل أن يختلفوا اختلاف اليهود والنصارى  فأرسل إلى حفصة أن أرسلي إلينا الصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها إليك) أى كانت صحفا ولم تكن رقاعا وجريد نخل ، وكان يريد نسخها بمعنى كتابة نسخ منها ( فأرسلت بها إلى حفصة فأمر زيد ابن ثابت عبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها في المصاحف) أى كتبوها ودونوها ، وليس: حذفوها وألغوها ( وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة‏:‏ إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف رد عثمان الصحف إلى حفصة)  حتى اذا نسخوا الصحف فى المصحف يعنى كتبوا ودونوا و ليس حذفوا يا سيوطى ..( وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا) أى بما كتبوا يا سيوطى ..



  



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4295
اجمالي القراءات : 39,277,133
تعليقات له : 4,571
تعليقات عليه : 13,358
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي