يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون:
ما هو ذنب أهل خاتم الكتب

يحي فوزي نشاشبي في الأربعاء 27 فبراير 2013


 

بسم  الله  الرحمن  الرحيم

ما  هو  ذنب  أهل  خاتم  الكتب ؟

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ ﴿ 70 ﴾ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿ 71 ﴾ -

المزيد مثل هذا المقال :

هاتان الآيتان ملفتتان، وقد تكون هناك ءايات أخرى مماثلة  موجهة  إلى  أهل  الكتاب  متسائلة أو  حتى  لائمة .

وبعد  تأمل الأيتين، من الراجح  أن  يفهم منها أن ظلمهم هو  تكبرهم  وتنكرهم لما  جاء  به  القرآن، وهم  يشهدون ويعلمون حقا أنه الحق، إلا أنهم طغوا فحاولوا  الإخفاء  والكتمان  والتجاهل.

هذا  يبدو  واضحا  لا  جدال  فيه .

فإذا  كان هذا التساؤل أو هذا اللوم موجها لأهل الكتاب لأنهم  لا  يعلنون ولا  يعترفون  صراحة بما في  قرارة  أنفسهم  ولأنهم  يميلون  إلى عدم  الإلتزام بما  في القرآن ،  فما  بالك  بالذين  يعتقدون أنهم  من  أهل القرآن؟  أولئك  الذين  صبّوا  جام  جهودهم  في وضع قواعد لهذا الحديث المنزل لغرض إتمام ما هو  في  حاجة  إليه  مــن تجويد ( حسب رأيهم واعتقادهم )، وعلى  حساب الإلتزام بأمر الله، وهو  الترتيل والتدبر. فهم  يتلونه آناء الليل وأطراف النهار وفي كل وأي مناسبة، إلا  أنهم لا يفعلون أكثر  من  تلاوته، بل أكثر من ذلك، فإنهم لا يلتزمون بكثير مما جاء فيه،  وبل  في كثير من الحالات فهم يتجاوزون كل ذلك  ويتصرفون  تصرفا  مضادا  لما  جاء  بكل  وضوح  في القرآن .

فإذا كان أهل  الكتاب هم  الذين يحاولون  إخفاءه أو التنكر له  حتى  أصبحوا موضع تساؤل  الخالق  العلي القدير ومحل  لومه  وتوبيخه !

فما هي يا  ترى أنواع  الآيات القرآنية التي كانت ستوجه للذين  يعتقدون أنهم من أهل القرآن، أولئك الذين كثيرا ما  يرددون  حمدهم  لله  قائلين ( الحمد  لله الذي  هدانا  لهذا  وما  كنا  لنهتدي  لولا  أن  هدانا  الله ) !?ولعل هناك ءايات  لائمة موبخة ومحذرة أهل خاتم  الكتب ؟ 

 

اجمالي القراءات 6492

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 262
اجمالي القراءات : 2,443,245
تعليقات له : 267
تعليقات عليه : 359
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco