يا عالم يا هووووو !!!:
المناهج والنتائج

احمد شعبان في الجمعة 11 يناير 2013


 

يا عالم يا هووووو !!!

أين انتم من كتاب هداية البشرية

" بيان ما اختلفوا فيه " ؟ !!!

" القرآن الكريم "

تقدسونه وتوقرونه وتضفون عليه أجل الصفات

وتضعونه في أعلى عليين

ثم انتم تتركون كنوزه التي تسعد البشرية

" رحمة للعالمين "

علاوة على كفرنا ببعض آياته عمليا وعلى رأسها الآية الكريمة التي تبين السبب الحصري لانزال القرآن

وَمَا أَنْـزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ 64 النحل

فبدلا من نبين بالقرآن ما اختلفوا فيه وقعنا نحن في الاختلاف وبالتالي ابتعدنا عن رسالة الاسلام الأساسية

كما كفرنا بتوحيد الأمة

وتركناها تتفتت

بل وعملنا على ذلك سواء بوعي أو بدون وعي

وقد وصف القرآن هذه الحالة بالكفر

 وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ 105 يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ 106 آل عمران  

والعجيب أننا لا يرى أو يتعامى أئمتنا عن مدى اهمالنا نحو ديننا ونحو الجماهير المسلمة التي ترجوا رضى الله والتي تم تعميتها بقول " الاختلاف رحمة "

والأعجب من هذا والذي لا يسمح فيه باعذار هو التنبيه مرارا وتكرارا على مدى جيل كامل لهذا الواقع المذري وأسبابه بل وطريقة علاجه للخروج مما نحن فيه من تردي

دون ادنى التفاتة لما يقال

هداية البشرية ياسادة ليست سيفا ، بل نورا يهدي إلى الرشد من خلال كتاب الله بفكر منظم  

وبهذا الفكر الموضوعي يمكننا تعقب أسباب ما وصلنا إليه حتى نضع الحلول لعلاجه  

من جانب أول

من سبقونا اعتمدوا التفكير الأحادي وتم تكريسه  

لأن القرآن الكريم أنزل على مدى 23 عاما

فكان يعمل بكل آية تنزل في حينها دون الرجوع إلى الآيات الأخر التي لم تنزل بعد ، وبالاعتياد أيضا مع التي انزلت من قبل والتي تتحدث عن ذات الموضوع

مما أوجد تباينات بين تلك الاجتهادات التي تم تثبيتها  باعتماد الناسخ والمنسوخ والتأويل والترادف والمجاز

وبزعم أفضلية الأولين عن من تلاهم ، وامتد هذا إلينا واعتمدنا التلقين لما انتجوه

 لذا قالوا لنا القرآن حمال أوجه بمعنى أن له أكثر من تفسيرفي ذات الحين

كما كان يتم الاجتهاد لمعرفة معنى اللفظ القرآني دون النظر إلى أماكن وروده بالآيات الأخرى لنفس الأسباب   

 

لذا جعلوا اللفظ القرآني يحمل أكثر من معنى حسب السياق بخلط المعانى بالدلالات  

وإذا نظرنا لهذا الكم الغزير من اجتهادات المسلمين على مر الزمن ، وكيف ترك دون تمحيص في وجود التعارض والتناقض فيما بينه حول فهم آيات الكتاب الحكيم ، هذا التناقض الذي أفسد الأمة وفرقها

وتم تكريسه حتى أصبح هو ديننا بكل ما فيه من اهتراء وتناقض

 

ولم نبحث المنهجية التي اتبعت لانتاج هذا التراث ،

وما هو الدافع الحقيقي الذي يجعلنا متمسكين بهذا التراث

واعتباره الركيزة الأساسية لمعرفتنا بالدين .

ثم استمر تبنى هذه الرؤية من التفكير الى من جاؤوا بعد ذلك من اسلافنا ونقلوها برمتها حتى امتدت إلينا  

ولم يلتفتوا إلى أن القرآن الكريم كل موحد

بما يمثل من منظومة علمية تحوي كامل الكون

" ماضيه وحاضره ومستقبله "

وعلى مدى التاريخ الاسلامي تمت اجتهادات عديدة بعضها صحيح بذات المناهج التراثية النقلية المتعددة والتي لا يربط بينها أساس ثابت بسبب

وقد أبقينا على تلك النتائج التي خرج بها المجتهدون دون تمحيص أو توائم مع الاجتهادات الأخرى متجاهلين المنهجية العلمية

وظلت الأمة على اختلافها حتى اليوم  

فاختلاف المناهج يؤدي إلى اختلاف النتائج

" اذا اختلف الطريق اختلفت الوجهة "

وهذه النظرة في التفكير جعلت كل منا ينظر إلى الموضوع من زاوية مختلفة فيخرج بنتيجة مختلفة

ولم نستطع تجميع كامل الرؤى التي تم التوصل إليها وتمحيصها لنخرج برؤية موحدة شاملة  

فإن كان من سبقونا قد حرموا من وجود الأدوات الحاسوبية الحديثة التي تساعد على استخدام المنهج العلمي

فنحن لم نحرم منها ، ولا ينقصنا استخدامها وقد ولجنا اعتاب الألفية الثالثة

فلم التقاعص ؟ !!!

الحضارة ياسادة قوامها العلم

وآيات الكتاب فصلت على علم .

والعلم ليس المعلومات التي نتناقلها   

ولكن العلم هو المنهج  

فإن لم نتبع المنهح العلمي في كامل حياتنا فليس لمعلوماتنا قيمة لعدم معرفتنا إن كانت صحيحة وبأي قدر أم خاطئة  

وخاصة أن مادة عملنا " آيات كتاب الله " فصلت على علم ، وليست عشوائية

لا تنظروا ياسادة إلى نتائج ابحاثكم  

ولكن انظروا في المناهج التي اتبعتموها

فكلما كانت المنهجية أكثر صرامة في تطبيقها كانت النتيجة أقرب ما تكون من الصحة

 

ومن جانب ثاني

نجد داخل المشهد العنصر السياسي بما فيه من صراعات ، والذي لون المرويات بما يحقق أهدافه

بل انسحب أيضا على القرآن الكريم ذاته ، واعتمد الناسخ والمنسوخ والتأويل والترادف والمجاز

ومن هنا تعددت المناهج كما ذكرت أعلاه

بل وحددوا أكثر من معنى لبعض ألفاظ القرآن ويقولون حسب السياق 

بل وجعلوا المرويات هى القوامة على القرآن بالقول بأنها المفسرة

هذا العنصر السياسي الذي لا يأبه بالعدالة بقدر ما يأبه بالبغي على حقوق الغير ، وما صاحب ذلك من قوة للقتل والتشريد والدمار وسالت دماء المسلمين بأيدي مسلمين أكثر مما سالت بأيدي غيرهم

ومن الطبيعي أن ينسحب ذلك إلى جيراننا من غير المسلمين بما سمى بالفتوحات الاسلامية

أليس من بيننا عقلاء يعون هذا المأزق المتجذر الذي وضعنا فيه أسلافنا

أم سنستمر في السير على دربهم خطوة بخطوة ليزداد مسلمي الأمة في الانهيار حتى التلاشي

ويستبدلنا الله بغيرنا

وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ 133 الأنعام "

لصالح دين الاسلام الذي أرسله الله ليظهره على الدين كله

هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ 33 التوبة

أفيقوا ياسادة من الكابوس الذي جثم به الشيطان على قلوبنا بأيدي أئمتنا الذين لا يأبهون بفرقتنا واختلافنا .    

احمد شعبان محمد 

اجمالي القراءات 5754

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,415,130
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt