التليفون والحوار وتبادل الافكار

فوزى فراج في الخميس 01 فبراير 2007


التليفون والحوار وتبادل الافكار

 

 

لم يعد التليفون الذى تعودنا ان نراه فى القرن الماضى كما كان, لم يعد ذلك الجهاز الاسود اللون المربوط الى الحائط بسلك طويل او قصير , بل صار الوانا واشكالا واحجاما مختلفه, وانقطع السلك الذى كان يربطه الى الحائط وصار لا- سلكيا , بل اصبح من مستلزمات الحياه حتى ان البعض لايستطيعون ان يخطوا خارج منزلهم دونه, واصبح يسمى ( موبايل) او (mobile) وبعضه يعمل باتصال بأقمار صناعيه.  ورغم كل تلك الاختلافات التى لحقت به ورغم كل التطور الذى ال اليه , فلازال يؤدى نفس الغرض وهو تيسير الحوار بين الناس, وليس من المهم اى لغه تتحدث  او فى اى مكان تكون, فعندما تتصل بشخص اخر سواء كان على بعد خطوات منك او كان عبر قارات ومحيطات, فالنتيجه لاتختلف, سيسمع من تتصل به صوتك وكلماتك انت وليس صوت شخص اخر او كلماته,  وستسمع انت الاخر منه نفس الشيئ.

 

ويحدث ذلك – ودون الدخول فى الشرح العلمى – بأن ((( تتحول)))  كلماتك وصوتك الى موجات او ذبذبات اليكترونيه عبر الاسلاك او عبر الاثير او عبر الأقمار الصناعيه, ثم عند وصولها الى التليفون الاخر,((( تتحول))) مرة اخرى الى صوتك وكلماتك, والعكس صحيح.

ماذا لو ان التليفون الاخر لسبب او اخر لم يقم بتحويل ما وصل اليه من ذبذبات وموجات اليكترونيه  كما هو متوفع منه الى كلماتك وصوتك  , ماذا لو تغير صوت سيادتك لو كنت رجلا الى صوت امرأه او طفل, وتغيرت كلماتك الى كلمات اخرى ذات معنى اخر!!!!!!!!

 

الحوار بين الناس هو ان يعرض احدهم فكره اكتملت او لم تكتمل فى رأسه  ويعرضها على الاخرين, ومنهم من سوف يوافق عليها او يتفق معها كليا او جزئيا,  ومنهم من لن يوافق او يتفق معها كليا او جزئيا. غير ان الانسان لم يستطع بعد فى تطوره الانسانى والحضارى ان يدخل رأس من يعرض الفكره للحوار ليرى الفكره فى صورتها الاساسيه داخل المخ, ولذا كان على صاحب الفكره ان يقوم بعمليه (((تحويل ))) لفكرته الى كلمات مسموعه او مقروءه كى يوصلها الى الاخرين, الذين بدورهم يقومون بعمليه (((تحويل))) لتلك الكلمات الى فكره كى يقرر كل منهم ان كان على اتفاق ام اختلاف مع تلك الفكره او الرأى.

 

وكما ضربت مثلا بالتليفون اعلاه, لكى تتم الاتصالات بطريقه سليمه وصحيحه ودون انقطاعات , يجب ان تتم عمليات ((التحويل)) بأمانه, تخيل مثلا لو انك تتصل من تليفونك بفرن البوتاجاز او بفرشه الحلاقه او خلاط المطبخ, تخيل لو ان التليفون الاخر ليس به المكونات التى تسمح له بتحويل الموجات الى اصوات وكلمات, فالنتيجه بالطبع ان لن يتم الاتصال او الحوار التى كنت تبتغيه.  

 

اننا عندما نتحاور او نتبادل الافكار, نعتمد اعتمادا كليا على مقاييس ثابته لاتتغير من شخص الى اخر فى تبادل الافكار او الحوار او ماشاء لك ان تسميه, المقاييس الثابته التى لاتتغير هى الكلمات ومعانيها, ولكى يستمر الحوار وتبادل الافكار فيجب ان تتم عمليه (( التحويل)) التى اشرت اليها بطريقة سلسله فى كلا الاتجاهين , ومن ثم فإن تغيرت المقاييس حسب هوى اى من الطرفين, فى تفسير معانى الكلمات المتفق عليها فيصبح ذلك الحوار مثل الحوار الذى تتوقعه بين حامل التليفون الذى يتحاور من خلاله مع حامل فرشه حلاقه او خلاط  او شاكوش, احيانا لأسباب فنيه بحته لايكون الاتصال واضحا فتتغير كلمه او حرفا, لايسمعه الطرف الاخر, وهذ متوقع, لكن ان يتغير الاتصال فى الغالبيه العظمى من المكالمه بحيث تصبح غامضه فى شقها الاعظم,  فعليك بتغيير شركه التليفونات او جهاز التليفون الذى تحمله.

 ولذلك فمن المنطق ان لايتوقع من لايحمل نفس الجهاز المسمى تليفون بغض النظر عن اقدميته او شكله او حجمه, ان يتم الاتصال والحوار مع شخص اخر تليفونيا.

 

تحياتى واحترامى

 

اجمالي القراءات 12009

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 03 فبراير 2007
[2091]

الوووووووووو يا امم

استاذى العزيز .مقالتك قيمه وراقيه عادة كل مقالاتك وفيها بعد مجازى كبير .بس المشكله فى إبن العمده اللى متمسك برسائل الحمام الزاجل مش بس بالتليفون القديم نعمل معاه ايه ؟؟ وعلى فكره هل الخلوه مع الحلوه بالتليفون حلال ولا حرام؟؟؟

2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 04 فبراير 2007
[2136]

عثمان , يا ذا النورين!!!!

عثمان, انت بتفهمها وهى طايره والله, فعلا المقاله بها رساله خاصة لمن يريد ان يفهم, ان فى عمليات الحوار والذى منه, يجب ان يكون هناك مقاييس يلتزم بها الجميع, وليس لأى واحد ان يغير تلك المقاييس ( حسب مزاجه) فمثلا من المعروف ان فى كرة القدم لكى يحتسب لك جول, فيجب ان تدخل الكره بين الثلاث خشبات , لكن اذا اصر احدهم ان الجول هو ان تمر الكره فوق العارضه ضاربا عرض الحائط بكل المقاييس , فليس لنا الا ان نلغى المباراه ونعطى للناس فلوسهم, مش كده وللا ايه, اما بالنسبه للسؤال بتاعك عن الخلوه مع الحلوه بالتليفون, فذلك يعتمد اعتمادا كاملا على شيئين, اولا نوع التليفون المستخدم, ثانيا وهو الاهم تقييم حلاوة الحلوه وتقييم ان كانت محجبه ام غير محجبه اثناء الحديث التليفونى, ولا تنسى ايضانوعية صوتهافمنهن من يفطرك صوتهن وانت صائم , مش كده برضه!!!!!!

3   تعليق بواسطة   أسامة الرشيد     في   الأحد 04 فبراير 2007
[2142]

المقالات الفلسفية دليل على ذكاء صاحبها

سيدي الكريم فوزي فراج
قد أكون أخطات بالتسمية لهذه النوعية بالمقالات ولكني أعرف أن المقالات التي تستخدم الرمز وتركز على الأبعاد المجازية وتخاطب الفكر هي مقالات فلسفية وبرأيي أن قدرة الكاتب على كتابة مثل هذه المقالات يدل على الذكاء والفطنة والخبرة في الحياة.
سيدي الكريم أشكرك من كل قلبي على إتاحة الفرصة لنا لقرآءة مثل هذه المقالات التي لا يوفيها حقها أن نقول عنها (مدهشة)
وأدامكم الله ذخرا للمسلمين
أخوكم/ أسامة الرشيد

4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 04 فبراير 2007
[2148]

الاستاذ اسامه الرشيد, شكرا

الأخ العزيز اسامه,
من حقك ان تسمى هذا المقاله ما تشاء ومن حق اى قارئ ايضا ان يسميها او يصنفها كما يشاء, وليس ذلك هو المهم , المهم ان توصل المقاله الرساله التى يريد الكاتب ان تصل الى القارئ , وكل كاتب له او لها طريقته الخاصه فى ذلك, والمسأله فى النهايه هى كما حاولت ان اعرض فى المقاله هى ان حركه مرور الافكار بين الاطراف يحب ان تتم فى سلاسه وسهوله ونعومه.
شكرا جزيلا على كلماتك الطيبه وعلى اطرائك الذى لا استحقه.

5   تعليق بواسطة   البدري البدري     في   الثلاثاء 06 فبراير 2007
[2184]

أختلف الواضح والمخفي *****هل هذا كفك أم كفي

اخي الحبيب سلام الله عليك ورحمته وبركاته
نعم مثل هذه الحالة تحدث عندما تمسك التلفون بالمقلوب وتتكلم من السماعة وتستمع من اللاقطة، فلا عجب أن تسمع من يقول لك أحلب المعزة تسمعها معزة لوطار !!!!!!
وصندوق الرسائل للرسائل وللتلفون كان الله في العون !!!!!

6   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 07 فبراير 2007
[2186]

استاذ البدرى, ارجو التوضيح

الاستاذ البدرى, اننى رجل ( على قدى) اى متوسط الذكاء بل الحقيقه ريما اكون اقل بقليل من المتوسط فى موضوع الذكاء, ولهذا السبب لم افهم تعليقك, فأرجو ان تنزل قليلا الى مستواى وان تشرح ماذا تعنيه, هل افهم من قولك بذكاءى المحدود ان المشكله هى مشكلتى انالأننى لاادرى اى ناحية من التليفون للكلام واى ناحيه للسمع,, مع الشكر

7   تعليق بواسطة   البدري البدري     في   الأربعاء 07 فبراير 2007
[2192]

الستاذ فوزي أقتراح

أستاذي الفاضل لم تكن بوصفك هذا دقيق ولكن لأكون معك دبلوماسياً في التعبير كان تعبيرك (بأنك محدود الذكاء )هو من باب التواضع ولكني سأقترح للموضع الرئيسي أسماً أخر ولست ملزماً به : وهو صلة الحديث وللحديث صلة .
وتقبل أحترامي وتقديري .

8   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 07 فبراير 2007
[2193]

الاخ الاستاذ العزيز فوزي فراج المحترم , بعد التحية

طاب يومك
التواضع شئ جميل ولكن الا تعتقد حضرتك زودتها حبتين ( كما يقول الاخوة المصرييون ) . انت كبير ولا احد ينكر ذلك ولكن كبير في اخلاقك في سعة صدرك في احساسك بالمقابل وفي اشياء كثيرة . ووجودك في امريكا منذ فترة طويلة بعطي دليلا واضحا انك كنت تستعمل ارقى انواع التلفونات والتي كانت لم تصل الدول العربية ولم نشاهدها اللا عندما هاجرنا الى اوربا وفي السنوات القليلة الماضية. ولهذا اسمح بتدخلي وطلبي منك ان تسكر التلفون ,واكيد التلفون الذي في يدك ارقى انواع التلفونات .
طاب يومك ب 4000 خير
امل

9   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 07 فبراير 2007
[2196]

(سكرنا التليفون)

الاخت امل, تحياتى, وعملا بنصيحتك الغاليه, سوف (اسكر) التليفون, وحتى لايخطئ البعض فى فهم كلمه (سكر) فمعناها بلغة الاخت العراقيه ( اقفل) ولا علاقة لها بالسكر بضم السين وفتح وتشديدالحاء او بضم السين وتسكين الحاء. محبتى

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,873,292
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State