معرفتنا بالله:
قضية الإسلام المحورية

احمد شعبان في الجمعة 26 اكتوبر 2012


 

بسم الله الرحمن الرحيم  

وَمَا أَنْـزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ 64 النحل

بعد ان كتبت هذه الآية الكريمة على الفيسبوك ، واتبعتها بسؤال استشعرته مفاجئا الجميع من خلال ردود الأفعال .

السؤال : " ما الذي اختلفوا فيه ؟ "  

ولأن الاجابة على هذا السؤال هى نفسها ما تمثله رسالة الاسلام .

والتي لم ينزل القرآن إلا من أجلها .

ألا يعني هذا أن الموضوع على أعلى درجة من الأهمية حيث أن أهميته هى اهمية القرآن ذاته لأنها قضيته .

والقرآن هو أعز ما نملك ، وعليه فلابد من أن هذه القضية هى قضية الإسلام المحورية .

ومن خلال ردود الأفعال تبين الآتي :

استحسان غير معهود للوهلة الأولى ، ولسان الحال يقول : انهم متلهفين لمعرفة الاجابة .

أما التعليقات منها :

·       طلب ارجاء لدراسة الإجابة .

·       ومنها إحالة لمرجعية تفسيرية لأحد الجماعات .

·       والعديد حول قضايا جزئية تندرج تحت القضية الكلية .

·       وبعض الردود تشكك في القرآن ذاته

والسؤال الآن :

ما هذه القضية الهامة التي لم ينزل القرآن إلا من أجلها :

حين النظر إلى الواقع المعاش نجد أن القضية الكلية للإسلام هى الوحدانية " التعريف بالله الواحد الأحد " والتي يندرج تحتها كل شئون الكون .

وهذا هو ما اختلف فيه الكافة ، فاليهود والنصارى جعلوا لله صاحبة وولد " اليهود عزير ، والنصارى المسيح " ، كما يوجد من يعبد الاوثان كواسطة بينهم وبين الله ، كما يوجد الكثيرين منا من يتخذون عبادا واسطة أيضا بينهم وبين الله

وجاء القرآن لينفي عن الله ذلك .

ولكى يتم النفي لابد من تقديم حيثيات هذا النفي .

ومع شديد الأسف بدلا من أن يقدم المسلمين حيثيات هذا النفي ، لجأنا إلى التشبيه والتجسيم والحلول والارجاء ، وكثير من التصورات الأخرى .

فبدلا من أن نبين ما اختلفوا فيه وقعنا نحن في اشكالية الاختلاف .

وعليه فرسالة الإسلام عطلت .

وقدمنا بدلا منها تشويهات لهذا الدين الأمثل .

أليس غريبا وعجيبا وغير مستساغ بل ومريبا أن يتم التعتيم سواء عمدا أو جهلا على صلب رسالتنا التي نعتز بها جميعا

ورغم اصدار العديد من الكتب تحت عنوان الله لغير رجال الدين أمثل الفندي والعقاد وايميل بورتوا وغيرهم كثير ، واضعين تصوراتهم التي لم ترقى أيضا لحل هذه القضية .

ومحور الارباك يتمثل في لفطة واحدة " كإجابة على سؤال مفاده " العلاقة بين لفظ الجلالة الله والأسماء الحسنى " هل هى علاقة ذاتية أم علاقة ملكية ؟

لكن الجميع اعتمدوا العلاقة الذاتية .

وهذا هو الخطأ الفادح الذي وقع فيه الجميع إلا من رحم ربي .

الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم يقول عن السيد المسيح " كلمته ، وروح منه " .

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا 171 النساء

فاعتبروا أن ما هو منسوب إلى الله " كلمته ، وروح منه " هو ذات الله .

وقد قمت بعمل دراسة متواضعة من خلال منهج علمي نتيجة لصدمتي بسؤال من الأستاذ رائد العطار عام 1979 عن هذا الأمر .

 فكانت الدراسة على النحو التالي :   

العلاقــــة بين لفظ الجلالة الله والأسماء الحسنى

الله

ورد لفظ الجلالة الله في القرآن الكريم على مستوى الكلمة في 2153 موضع0 وعلى مستوى الجذر في 2690 موضع 0

وهو الاسم الدال على ذات الله 0 ويتصف الله سبحانه وتعالى بأنه :

ـ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ( 11 )الشورى 0

ـ لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ0 ( 103 )الأنعام.

ـ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا0 (110)طه 0

ـ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ0 ( 100 )الأنعام 0

فلا يصح أن نصف الله سبحانه وتعالى إلا بما وصف به ذاته 0

هذا بالنسبة للفظ الجلالة الله فماذا عن :

الأسماء الحسنى

أولا : الآيات التي تبين ملكية الله لكل شئ 0

وردت كلمة لله في 116 موضعا0 وكلمة له في 275 موضعا 0

واليك بعض هذه الآيات :

ـ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (107)البقرة

ـ وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ0 (116 )البقرة

ـ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ0(180)آل عمران

ـ قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ0 ( 12) الأنعام

ـ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ0(60 )النحل

ـ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ 0 (27 الروم )

هذه الآيات قليل من كثير توضح ملكية الله لكل شئ

ثانيا : الآيات التي تبين ملكية الله سبحانه وتعالى للأسماء الحسنى 0

ـ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا0 ( 180) الأعراف

ـ قُلْ ادْعُوا اللَّهَ أَوْ ادْعُوا الرَّحْمَانَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى 0(110 )الإسراء

ـ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى0( 8 )طه

ـ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى0( 24 )الحشر

كذلك الأسماء الحسنى أيضا مملوكة لله سبحانه وتعالى ككل شئ ولكن الفارق الوحيد انه طلب منا سبحانه أن ندعوه بها لأنها مثل أعلى وهو له أيضا ( مملوك له ) 0

والنتيجة

أن وصف أي شئ متاح لأن كل شئ مملوك لله سبحانه وتعالى وكذلك الأسماء الحسنى 0

ولأن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شئ فمحال أن يمثل بشيء ولكن نوره يمثل كما مثله هو سبحانه لأنه مملوك له ككل شيء ( مثل نوره ) 0

وعليه فمن الخطأ أن يقال ما ينطبق على الله سبحانه ينطبق على الأسماء الحسنى أو أي شئ آخر

وكذلك الوضع بالنسبة للكلمة , ولروح الله أنظر قول المولى عز وجل :

ـ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ0 (171 )النساء

ـ وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا0( 13 )التحريم

ـ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ 0 ( 29 )الحجر

ـ يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَانُ وَقَالَ صَوَابًا 0 ( 38 )النبأ

هذا نموذج للآيات التي تبين أن روح الله من مخلوقاته وتتمثل وكذلك كلمته0

والخلاصــــة 0

أن لفظ الجلالة الله يعبر عن ذات الله ,لا مثيل ولا شبه ولا ند له جل وعلا

الأسماء الحسنى , والروح , وكلمة الله ( جميعها مملوكة لله ) ككل شئ مملوك لله سبحانه وتعالى فيمكن أن تمثل في أي صورة كما يشاء سبحانه فهي عطاء منه يهب أي منها لمن يشاء 0

فمثل نور الله المجعول منه الذي هو من عطائه نرى هذا المثل على أرض الواقع الملموس , مثله كنور إضاءة المصابيح , لأنه مملوك لله سبحانه وتعالى أيضا 0

وأعتقد أن هذه نتيجة تظهر للمرة الأولى حية ومجسمة وينتج عنها تغيير رؤيتنا وموقعنا لأن ذلك له تداعياته الجليلة المتتابعة ليس على مستوى العالم الإسلامي المعاصر فحسب ولكن على مستوى مستقبل العالم أجمع إن شاء الله 0

وعليه يمكن أن نرى المشهد على النحو التالي :

الله فوق مداركنا ، ولا يمثل بشيء .

وتعاملنا معه سبحانه من خلال اسمه الرحمن ، الذي هو الرحم للرحمات  الممثلة في الأسماء الحسنى ، والتي هى سقف معارفنا وقدراتنا .

 

ويمكن أن نتخيل مستويين مختلفين بينهما حائل .

 ومن الطبيعي أن الحائل يلامس كلا من المستويين أحدهما هو :

ما نحياه ( الحياة الدنيا ) ، وعلى قمة هذا المستوى " المثل العليا "

وكما قلت هى سقف معارفنا ولا نستطيع تخطيه إلى المستوى الآخر وما بين هذين المستويين حائل " حجاب " هو تلك المثل العليا ، اما المستوى الآخر فهو عالم الغيب ، والذي يحده من أسفله " المثل العليا " ، وهذه المثل العليا تنسب إلى المستويين فهى منسوبة لله تعالى من جهة الملكية " لله " وتنسب من جهة الإنسان والكون " بالتمثل " .

وكلما تمثلها الإنسان سما وأرتفع .

ولما كانت تلك المثل منسوبة لكلا المستويين ، فكان حتما أن تطلق " لله ، ولمخلوقاته " للمستويين .

أما كيف ندعوه بها : فإذا ما أردنا القوة ندعوه بالقوي من خلال سعينا لإمتلاك القوة ، والعلم كذلك ، وكل الأسماء الحسنى .

وأولا وأخيرا : حمدا وشكرا لله الذي أعانني على تقديم ما أعتقد أنه هام جدا .

وعلى الله قصد السبيل

احمد شعبان محمد 

اجمالي القراءات 7333

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 27 اكتوبر 2012
[69999]

ويسألونك عن الروح.. قل الروح من أمر ربي.


 الأستاذ الفاضل/ أحمد شعبان السلام عليك ورحمة الله وبركاته كل عام وانت بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. ومتعك الله تعالى بالصحة والعافية..   وإنني أعرفك معرفة قوية منذ محاضرات الدكتور أحمد صبحي في رواق ابن خلدون، هو والدكتور عثمان .. منذ اكثر من خمسة عشرة عاماً
 أما عن ما جاء بمقالك الكريم.. فهى نفحات من القرآن والتدبر فيه.. وجزاك الله خيرا على ما بذلت وبينت وأوْضحتَ ..
 لكن هناك إضافة عن معنى الروح في القرآن الكريم.. تعرف سيادتك أن علماء النفس والطب النفسي وعلماء الدين من جميع الطوائف اليهودية والمسيحية والاسلام قد اختلفوا في تعريف الروح اختلافاً كبيرا جداًً حتى أن من يقرأ لهم لايمكن أن يصل إلى حقيقية أكيدة وذلك من كثرة الاختلاف.. وهناك خلط بين العقل والنفس والروح..  ولبس غير عادي..
 ولم يحسم أمر الروح والذي اختلف فيه اليهود وأهل مكة عندما سألوا الرسول عن طبيعة الروح..  ولم يجب الرسول  من عند نفسه ولكنه انتظر إجابة ومعرفة من القرآن ومن أمين الوحي (جبريل عليه السلام) الذي وصفه الله تعالى وهو يحمل رسالة القرآن ليعلمها للرسول ويطبعها في قلب الرسول و(نفسه) وعقله وذاكرته .. فقال تعالى عن القرآن وعمن نزل به من السماء (نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المرسلين)
 هل تتفق معي أستاذنا العزيز .. على أن الروح .. (هو جبريل عليه السلام ) وأنا أتفق معك  على أنه من مخلوقات الله وهو مِلْك لله تعالى.. وذلك تعلما وفهما من القرآن العظيم.
 شكرا لك وإلى لقاء والسلام عليك ورحمة الله.

2   تعليق بواسطة   موسى زويني     في   الأحد 28 اكتوبر 2012
[70008]

الشرك والربوبية

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم


   وبعد,ارى ان التوحيد هو البعد الفكري للاختلاف والربوبية هي البعد (الحيوي اذا جاز القول)بالاشارة الى قول الباري عز وجل(قل يا اهل الكتاب


تعالوا الى كلمة سواء ان لا نشرك بالله شيئا ولا يتخذ بعضنا بعض اربابا).


  واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.


3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 03 نوفمبر 2012
[70135]

مساهمة قيمة

 أخي العزيز الأستاذ / محمد عبد الرحمن

تحية طيبة وبعد

بداية أقدم اعتذاري عن تأخري في الرد على سيادتك لظروف خاصة ، وكان الواجب يحتم على سرعة الرد فمعذرة أخي .

كما أود تقديم كامل شكري على ما تفضلت به سيادتك .

والروح أيا ما كان معناها فلها صور متعددة " دلالات " منها ما تفضلت بقوله بأنه سيدنا جبريل ، فهو روح القدس " أي الروح النقية " المقدسة " ، واتفق مع سيادتك بأنها مملوكة لله كأي شيء آخر .

أما عن الاختلافات فمرجعها أنهم ظنوا أن الأسماء الحسنى والروح وكلمة الله هى ذات الله ، ولم يستطيعوا التوصل إلى أن كل مافي الكون مملوك لله سبحانه وتعالى ، مما يجعلنا أن نفهم وحدانية الله فهما صحيحا .

شكرا لك أخي مساهمتك القيمة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 03 نوفمبر 2012
[70136]

التأكيد الواضح

 أخي الكريم الأستاذ / موسى رويني

تحية قلبية خالصة

هذه الآية الكريمة التي تفضلت سيادتك بذكرها ، هى خير إيضاح لوحدانية الله ، والتي تحدد فهمنا للنظام الكوني ، من خلال سقف معارفنا وقدراتنا .

بوركت أخي ، ومتعك الله بالصحة والعافية .

والسلام


5   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 05 نوفمبر 2012
[70164]

حجب الموقع

 السادة القائمين على موقع أهل القرآن


تحية طيبة وبعد


بالأمس كان الموقع محجوبا عن مصر ، فانزعجت بشدة .


وحاولت فتحه عن طريق أكثر من جهاز وأيضا من الآي باد ولم يفتح رغم فتح جميع المواقع .


لذا كتبت عن ذلك على الفيسبوك بلهجة شديدة ظنا مني أن القائمين على حكم بلادنا هم من فعل ذلك خوفا مما انشره حول اصلاح الفكر الديني .


وحين محاولتي اليوم من على جهازي وجدته قد فتح .


لذا أود معرفة إن كان حدث خطأ فني بالموقع ، أم تراجعوا عن موقفهم وأعادوا فتحه .


ولسيادتكم جزيل شكري 


6   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 05 نوفمبر 2012
[70168]

مبارك دائما بإذن الله

 حمدا لله على سلامة موقعنا البارك 


7   تعليق بواسطة   الشربيني المهندس     في   الخميس 29 نوفمبر 2012
[70419]

ثم تأتي الرحمة

من معاني التوحيد الاستعانة باللـه الواحد ونسأل اللـه ان يلهمنا الصواب والبعد عن الخلاف


( ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) هود


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,478,357
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt