شاهد عيان على يوم 24 أغسطس 2012م:
شاهد عيان على يوم 24 أغسطس 2012م

رمضان عبد الرحمن في السبت 25 اغسطس 2012


شاهد عيان على يوم 24 أغسطس 2012م
بعد انتهاء صلاة الجمعة في يوم 24 أغسطس كنا مجتمعين أمام المنصة في شارع النصر بحضور النائب /محمد أبوحامد ـ وكان العدد يتراوح بين 500 و600 فرد ، وبعد ذلك تحركنا متجهين نحو شارع قصر الاتحادية مشيا على الأقدام ، وانضم إلى المسيرة مئات ومئات من المصريين الذين يرفضون أخونة الدولة ويصرون على إبقاء مصر مدنية لكل المصريين دون ان ينفرد بها فصيل أو حزب سياسي عن الآخرين ، ثم استقر الجميع هناك أمام قصر الاتحادية.


الغريب في هذا المشهد أن الحاضرين في هذا المشهد هم خليط من جميع فئات وطبقات المجتمع المصري بكل ألوان طيفه ، ومعظمهم لا ينتمون لأي حزب أو تيار أو تنظيم أو حركة سياسية بعينها ، ولكنهم اتفقوا على شيء واحد فقط رفضهم التام لحكم الاخوان وسيطرتهم على البلاد والعباد بهذه الصورة الفجة باسم الدين ، ولقد أجريت حوارات متعددة مع كثير من الحاضرين فلم أجد معظمهم ينتمي لأي حزب أو فصيل بعينه ولكنه نزل بوازع وطني حقيقي لإنقاذ مصر من سيطرة الاخوان ، والملفت للنظر هنا أن هذا التجمع يعود بنا لنقاء الثورة في أيامها الأولى حين اجتمع الثوار على مطلب واحد فقط وهو اسقاط النظام ، وكاذب كل من يدعى أن محمد أبو حامد أو غيره هم قادة المظاهرة أو هم من خططوا وسيطروا على التجمعات لأن الناس تجمعوا بصورة تلقائية غير مرسومة وغير مخططة ، والدليل لم نرى أي شخص من النخب السياسية إلا بعدما تجمع الناس فوجوده مثل وجود أي فرد آخر.
 وبالرغم من ازدياد الأعداد بصفة مستمرة كل ساعة نتيجة انضمام المسيرات من كل مكان من الأقاليم ومن داخل القاهرة اقترب العدد من المليون مصري بين طفل وشاب وشيخ وبنات وأمهات ، واستمر الهتاف ضد حكم الاخوان ، وتجولت بين الحشود الموجودة بنفسي أكثر من مرة لأرى كذب وتضليل الإعلام المصري على المصريين الذي لم يتغير بعد ، ورغم أن الحضور كانوا خليطا من الرجال والنساء الشباب والشيوخ إلا انني لم أسمع أو أرى أي حالة تحرش جنسي واحدة على الرغم أن حالات التحرش منذ أيامن قليلة كانت تحدث في الشارع كل دقيقة تقريبا وبدون أي تجمعات تشبه هذه التجمعات الحاشدة ، ولكن حين يكون هناك هدف وطني حقيقي يتغير السلوك الإنساني عند معظم الناس وينصب تركيزهم على الهدف الأسمى وهو انقاذ مصر.
 وكان الجميع على قلب رجل واحد رجالا ونساء ، يتبادلون الهتافات والابتسامات والمساعدات في حب مصر ، وهذا يؤكد ما قلته عن تشبيه هذا المشهد بأيام ثورة 25 يناير حيث اختفت من المشهد المصالح الشخصية والأجندات الخاصة وتوحد الجميع على هدف واحد هو إرجاع مصر للمصريين لشعورهم أنها اختطفت.
ولا زال الإعلام المصري يضلل ويكذب ويصف الأعداد بالعشرات ، رغم أن الأعداد أمام قصر الاتحادية زادت عن المليون بحلول العاشرة مساء ، ناهيك عن وصفهم بالبلطجية ، ويتهمونهم اتهامات باطلة وهي نفس الطريقة التي اتبعها نظام مبارك مع ثوار 25 يناير.
وهذا تذكير لكل المصريين لابد أن يعلموا أن النظام لم يسقط بعد ولا فرق بين الحزب الوطني والحرية والعدالة ، ولكن الاخوان يتعاملون بقسوة شديدة مع كل من يخالفهم الرأي.
 

اجمالي القراءات 4773

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الأحد 26 اغسطس 2012
[68596]

مليون مرة واحدة

 أظن لو الإعلام المصري كاذب في نقل الصورة فأين القنوات الخاصة والعربية والعالمية ؟ واظن أنه يوجد من يملك موبايل من المتظاهرين , فين بقى الصور ؟ واللي عاوز يسقط الإخوان يسقطهم في الصناديق زي ما وصلوا الحكم بالصناديق


2   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأحد 26 اغسطس 2012
[68597]

عن أي قنوات عربية تتكلم

العرب هم الأخوان والأخوان هم العرب ثم وهل وصل الأخوان للسلطة إلا بالخيانة مثل حكام العرب الخونة هذا هو تاريخ الأخوان والعرب عن أي قنوات عربية تتكلم


3   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الأحد 26 اغسطس 2012
[68598]

ياريت نشوف الصور

ممكن نشوف صور المظاهرة المليونية لو سمحت ؟ ولا في مؤامرة عالمية لتمكين الإخوان من الحكم زي ما قال أبو العكش ؟ وأي صحفي حاول يغطي المليونية الجبارة فإن الصهيونية الإمبريالية  العالمية قامت بقتله وسرقت الكامير كي لا يشاهد العالم مدى قوة المظاهرات؟


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 27 سبتمبر 2012
[69170]

والعبرة ليست بالعدد ولكن بنفاذ البصيرة واكتمال الادراك


الاستاذ الفاضل / رمضان عبدالرحمن السلام عليك ورحمة الله.. العبرة ليست بالعدد ولن تكون الأعداد هى مشكلة الحوار .. ولكن العبرة بنفاذ البصيرة واكتمال الوعي لدى هذه المظاهرات والاحتجاجات  ضد أخونة مصر وخيانة المصريين باسم الدين..
 المصريون طوال عمرهم يُخدعون باسم الدين .. فكان المحتل الروماني واليوناني والفارسي .. قبل عزو العرب لمصر .. يقوم ببناء المعابد الفرعونية ويعتنق عبادة آلهة المصريين فيخرون للمحتل سجدا وحبا وطاعة..!!!؟
 وفعلها نابليون وأعلن أنه يحب الاسلام ويُكن الاحترام للنبي محمد  ، فهدأت نفوس الثائرين في الأزهر وفي القاهرة العتيقة وقتها..
 واليوم المحتل العربي يعلن أنه يعزونا باسم الاسلام فنخر له سجداً ونعشق آلهة العرب .. من  البخاري ومسلم  والشعراني ومحمد بن عبدالوهاب والشافعي والشعراوي  الخ الخ..
 العبرة في هذه الاحتجاجات باكتمال الوعي عند المحتجين والعدد يزيد مع المثابرة ؟؟ وفضح المتسلطنين باسم الدين.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 3,478,075
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 563
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن