زوج مسلم مسالم وصالح

آحمد صبحي منصور في الخميس 24 مايو 2012

نص السؤال:
أولا : أشكركم جميعا على الموقع تانيا:اوريد أن أسأل أنا متزوجة من شخص ملحد يعرف أن الله موجود لا يصلي ولا يصوم وعندي منه طفلة وعندي خمسة سنن ونحن متزوجين علما بأني أصوم وأصلي ولم أطلب الطلاق لأنه يحبني ويعاملني أحسن معاملة وخوفا على أبنتي واقول في نفسي ربما يهديه الله أرجوكم ساعدوني هل زواجي منه حلال أم حرام السلام عليكم ورحمة الله وبراكاته
آحمد صبحي منصور

المسلم هو المسالم حسب سلوكه ، والمؤمن هو المأمون الجانب الذى يأمنه الناس . الايمان القلبى أو الكفر القلبى مرجعه لله جل وعلا يحكم فيه يوم القيامة ، وكلنا مختلفون فى العقائد دينيا ومذهبيا ، ومرجع الحكم فى هذا الاختلاف الدينى هو يوم الدين . وليس هذا الاختلاف الدينى مانعا للتعاون على البر والتقوى والتعايش المشترك والتعامل المشترك . هذا فى إطار السلم والمسالمة والثقة والأمن والأمان . هذا فيما يخص علاقة الناس الغرباء ببعضهم فكيف بالزوجين ؟ 

لا دخل للعقائد فى العلاقة بين الزوجين طالما هما مسالمان اى يلتزم كلاهما السلام ولا يعتنق دينا يحرّض على قتل المسالمين وإكراههم فى الدين ( دين أسامة بن لادن ) الارهابيون فقط هم الكفار بالسلوك والاجرام . ولا يجوز للمسالم ذكرا أو انثى الزواج منهم او تزويجهم . 

وطالما أن الزوج مسالم ويقوم بواجبه فلا حرج على زوجته إطلاقا . هو مسئول أمام الله جل وعلا يوم القيامة عن عقيدته وعدم التزامه بالعبادات . المهم فى هذه الدنيا انه زوج مسلم بمعنى السلام ومؤمن بمعنى الأمن والأمان ، أى مسلم مؤمن بالسلوك وحسب الظاهر ، وهذا هو أساس التعامل بيننا حسب القرآن الكريم . أرجو أن تحافظى على زوجك وبيتك وأطفالك ..فهذا واجبك الاسلامى .

برجاء قراءة المكتوب فى الموقع فقد كررنا كثيرا هذا الكلام .

اجمالي القراءات 9324