خالص احترامى

آحمد صبحي منصور في السبت 10 سبتمبر 2011

نص السؤال:
سلام د. أحمد أرجو أن تكون بخير وصحة جيدة هذا توضيح مختصر لنقطة أثرتها في مقالك الأخير حول الـ280 مليون جنيه وكانت عن البحرين، وأجد من الضروري أن أرفق معها توضيحات جزئية في هيئة نقاط، لذا أرجو أن تدركها نظرا لأنها من الجانب الآخر للقضية المصرية، ولك خالص التحية: كان الجميع في الخليج يعلم أن مصر المحروسة ذات شأن ولكن ذلك الجيل المحترم انقرض وحل محله جيل لم ير الا مصر المنكوبة، وراح الذين يطمحون لدولهم تقدم مصر ورقيها وجاء المستهزؤون بمصائبها، وكان سي حسني قد تآمر عليها ليرتفع غرماؤها بسقوطها. سمحت أنظمة الخليج للمعارضات المختلفة - وجلها غير مخلص لحقوق الناس ويتاجر فيها للابتزاز - بالتمدد والانكماش بين فترة وأخرى لموازنة المصالح الداخلية بينها وبين الشعوب. للناس في كل مكان مطالب مشروعة، وفي البحرين سمحت الحكومة بطريقة ما للمعارضة غير الشريفة بتشويه صورة المطالب المعيشية والحقوقية المشروعة وصار اصحاب هذه المطالب في شغل شاغل لدفع تهمة التخابر مع الإيرانيين رعاة التشيع في الخارج، بينما المستخدمون في تشويه الاحتجاجات يقبعون في السجن، وبالتالي تم ضرب عصفورين بحجر: عمل انحراف وفوضى تنهي الاحتجاجات باستخدام متطرفين يزج بهم في السجن بعد انتهاء دورهم! لم تتعاف الثقافة الفارسية من مرض الشعوبية - خاصة عند النخب المختلفة - وكانت منذ أيام الشاه تطالب بالبحرين كمرتكز لاحتلال الخليج، مع العلم أن الاستعمار والتوسع الامبراطوري بصيغته القديمة انتهى وصار استعمارا اقتصاديا كما تقوم به الدول الكبرى حاليا، الا أن الفرس ما زالوا تحت تأثير الحلم القديم. أرجوا أن يأتي اليوم الذي تعرفون فيه يا أهلنا في مصر الحبيبة من هم "الخلايجة" الحقيقيون، وأرجو أن أكون منهم. لك معزتي وتقديري على الدوام.
آحمد صبحي منصور
أخى الحبيب 
فى كل ما أكتب فى المساوىء لا أقصد سوى أئمة الشّر من رجال الدين والحكام المستبدين. لا فارق بين مصر والخليج والشام وشمال افريقيا .
لا أحب  أن أذكر كلمة ( السعوديين ) عن شعب الجزيرة العربية . هم عندى أكرم  من ذلك . ومن العار تلقيبهم بالتبعية  لآل سعود ... للشعب العربى فى الجزيرة العربية خالص الاحترام والتقدير ، خصوصا الحرار منهم.
اجمالي القراءات 7358