سلمويه الطبيب

آحمد صبحي منصور في السبت 19 يناير 2019

نص السؤال:
هل ساد التعصب ضد المسيحيين كل العصر العباسى ؟
آحمد صبحي منصور

أصبح التعصب ضد أهل الكتاب والشيعة ومن يخالف الدين السنى أساسا منذ عصر الخليفة المتوكل الذى تعصب للسنيين الحنابلة واضطهد من أجلهم من يخالفهم خصوصا الشيعة والمعتزلة.

قبله لم يكن الأمر بهذه الشناعة. يكفى أن الطبيب سلمويه .بن بنان نصرانيا متمسكا بدينه ، وقد عمل طبيبا للخليفة العباسي المعتصم ، وارتفع شأنه في خلافة المعتصم ، حتي أن الورقة التي تحمل توقيع سلمويه كان الأمراء والقواد لا يستطيعون مخالفتها . وقد أمر الخليفة المعتصم بتولية إبراهيم بن بنان شقيق سلمويه الإشراف علي خزائن الأموال للخلافة العباسية . وكان الخليفة المعتصم يقول عن طبيبه سلمويه : هذا عندي أكبر من قاضي القضاة لأن هذا يحكم في مالي وهذا يحكم في نفسي ونفسي أشرف من مالي.

    وحين مرض سلمويه ذهب إليه المعتصم يزوره وبكي عنده وطلب مشورته ولما مات سلمويه امتنع المعتصم من أكل الطعام يوم موته وأمر أهل القصر بحضور جنازته وأن يصلوا عليه بالشمع والبخور وأن يرتدوا زى النصارى بالكامل فنفذوا أوامره وأشرف بنفسه عليهم وهو يشاهد جنازة سلمويه . ومات المعتصم بعد موت صديقه سلمويه بعشرين شهرا . وكان موت المعتصم سنة 227 هـ.

اجمالي القراءات 1277