مشكلة فى الموقع.!!

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 26 نوفمبر 2014

نص السؤال:
سلام من الله عليك يادكتور أحمد صبحي اتمنى تكون بخير.. لا اخفيك امرا تردد كثيرا ان اقرا لكم بشان صحابة الفتوحات وكنت خائف من ان اصطدم ويؤثر على نظرتي لكم ... لكن بعد امس قررت ان اقتحم هذا الجانب طالما قد اقتنعت بشيء كان لصيقا برسول الله ويسمى سنته فكيف بالصحابة وما ان اتممت قراءة كتابكم "المسكوت عنه في تاريخ الخلفاء"، حتى تهاوت الاصنام من رأسي تباعا.. لقد كنت رائع في تأصيلك مع اني اعتقد انك لا تناقضني الرأي بشان لو ان جزء من الوطن تعرض للاستعمار او الاحتلال من قوى خارجية يكون من حق ابناء الوطن عندما تقوى شوكتهم قتال المستعمر واخراجهم طالما هذا يندرج في " ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل.. الاية" وكذا يجوز قتال الفئة المتمردة التي تريد اجتزاء جزء من الوطن للاستفراد بحكمه.. جزاكم الله خيرا. واسمحي لدي اقتراح : ما رأيك لو يتم استحداث زاوية ارشفيه في موقع اهل القرآن تضم كافة المقالات للكتاب الذي يعتبرون مرجعية ويمثلون الاساس لفكر اهل القرآن" .. لاني مثلا لا اثق في اطروحات كل الكتاب ولا ادري منهم الكتاب امثالك الذي يمثلون معك الواجهة والمرجعية للفكر القرىني لهذا لو هناك زاوية ارشيفية تضم مقالاتك ومقالات المفكرين الكبار امثالك أي ان مقالاتكم انتم "الصفوة" تكون منشورة بالموقع في زواياها كالعادة ولكنها موجودة بشكل استثنائي ايضا في الزاوية الجديدة التي تعبر عن فكر اهل القرآن ووجهة نظرهم فيما بقية المقالات صحيح انها للقرآنيين لكنها لكتاب وباحثين مبتدئين ولايمكن اعتبارها مرجعية لأهل القرآن فانا ارهقني البحث عن مفكرين بحجم حضرتكم بالموقع ولا ادري منهم.. شكرا لكم
آحمد صبحي منصور

ضمن شروط النشر يفتح الموقع أبوابه للجميع ومنهم بعض المبتدئين تشجيعا لهم على البحث وأملا فى أن يتحسن إنتاجهم . ولكن الأمل لدى يتناقص لأن بعضهم يكتب أكثر مما يقرأ . ولقد أصبحت هذه مشكلة لى ، بعضهم يكتب مقالات أراها ساذجة وعقيمة وتخالف بحثا منشورا لى من قبل فى الموقع . ولا أقوم بالحذف ولا حتى بالتعليق حتى لا يتهمنى بعضهم بالديكتاتورية والتعنت مع من يخالفنى فى الرأى ، أوأننى أخالف القاعدة التى تبيح تعدد الآراء وحرية الرأى فى الاجتهاد القرآنى . هى مشكلة خطيرة فعلا . ولقد تم فتح باب عن المقالات الأساسية فى الموقع لعل هذا يعين القادم الجديد للموقع على أن يجد أهم المنشور فيه . 

أتمنى من الراسخين فى العلم من أعمدة اهل القرآن ـ وأنت منهم ـ مراجعة تلك المقالات بالنقد والتصحيح ، وحث أصحابها على أن يقرأوا كثيرا ويكتبوا قليلا ، فهذا مفيد لهم وللموقع .

جزاكم الله جل وعلا خيرا

اجمالي القراءات 5221