إثبات التفريق بي الزوجين بواسطة تحليل الحمض النووي

سامر إسلامبولي في الإثنين 15 يناير 2007

إثبات التفريق بين الزوجين بواسطة تحليل الحمض النووي للولد

   إن الشارع يتعامل مع الوقائع وليس مع الأشكال والمفاهيم الذهنية , فعندما يثبت علمياً بواسطة التحليل للحمض النووي أن الولد ليس من ماء الزوج يحق له بناءً على ذلك طلب التفريق بينه وبين زوجه لوجود احتمال ممارسة الفاحشة من المرأة ، ولا يحق له أن يدعيَّ عليها بالخيانة الزوجية لأن عملية اللقاح ممكن أن تتم دون نكاح ، ولوجود هذا الاحتمال لا يثبت على المرأة ممارسة الفاحشة, وبالتالي لا يقام عليها أحكام الخيانة الزوجية . ويتم إلحاق الولد بنسب والدته وتلزم برعايته والعناية به . وتسقط حقوقها المادية من نفقة وغيرها .

****************************************************

 

 

اجمالي القراءات 15990