صلوا عَ النبي يا حبايب

دعاء أكرم في السبت 29 مارس 2008

تبخترت العروس في أبهى صورها داخلة قاعة الحفل وإلى جانبها عريسها المزيون، كملك وملكة يحف بهما الأهل من كل جانب، تقدما صوب المكان المخصص لجلوسهما وسط الزغاريد والابتسامات والتهاني لهما ولوالدتهما. أخذ العريس الوسيم بيد العروس رائعة الحسن، ليبدآ برقصتهما الأولى كزوجين على أنغام ... موسيقى إسلامية!!
فكانت الأغنية "صلوا عَ النبي يا حبايب، صلوا عَ النبي" بصوت مغنٍ لا يقل جمالا عن صوت أفضل مطربي أيامنا هذه!!
بعد أن جلس العروسان، توالت الأغاني وكلها إسلامية، من ذكر الله إلى ذكر اسم رسوله، قامت خلالها الصبايا والنساء في أحلى زينة (فالعرس الإسلامي كما تعرفون لا يسمح بالاختلاط) بالواجب من رقص وتمايل كما هي العادة في الأعراس.

عرس لأسرتين محافظتين ومتدينتين تحرصان على الالتزام بما يرضي الله، فلا يتم العرس بالاختلاط بين الأقارب من الرجال والنساء، وتعزف الأغاني الإسلامية فقط، ويتم "تجلية" العروس وهي عادة فلسطينية قديمة (لعلها موجودة في البلاد الأخرى) تقوم خلالها العروس بحمل مصحف كريم والتمايل على أنغام الكلمات "أمينة في أمانيها مليحة في معانيها تجلت وانجلت حتى سألت الله يهنيها جبينها كالبدر ياضي وريقها يشفي أمراضي لها رب السما راضي وأحسن في معانيها ".

الأمر يبدو عاديا ونموذجيا بالنسبة للكثيرين ممن لا يحبذون الاختلاط في أعراسهم، ولكن أسأل هؤلاء ممن يشجعون العرس الذي تعزف فيه الأغاني الإسلامية:

هل من تعاليم الإسلام حقا أن نرقص عندما يذكر اسم الله، أليس الأصل أن تخشع قلوبنا لدى ذكره عز وجل؟؟

هل من أبواب نصرة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام التمايل والتمايع عند ذكر اسمه الكريم في أغاني الأعراس بدلا من الصلاة عليه؟؟

أهذا ما يؤمرنا به ديننا وقرآننا؟؟ أهذا هو الدين القويم بنظركم؟؟

هل نزّل الله القرآن على سيدنا محمد الذي أوذي في سبيله 23 عاما كي تمسكه صبية في كامل زينتها لتتمايل به على أنغام أغنية يعبر فيها العريس عن شبقه لعروسه؟؟

أسأل من يعتبر سماع الأغاني الشائعة إثما، أليس الاستهزاء باسم الله وكلامه وذكر رسوله أكبر إثما؟؟

أسأل من يعتبر الرقص خطيئة، أليس التمايل عند ذكر اسم الله ورسوله كبيرة من الكبائر؟؟

أسأل من يعتبر تدنيس القرآن كفرا، هل التراقص مع حمل القرآن إيمانا؟؟

ودامت لكم الأفراح..


29/3/2008

اجمالي القراءات 12010