الساعة قائمة إلى مرساها
التساؤلات عن يوم البعث

Abo Al Adham في الأحد 23 سبتمبر 2007

 

الفصل التاسع
التساؤلات عن يوم البعث

أول هذه التساؤلات تأتي عن العذاب الواقع أي القائم الذي لا نعرفه ( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ )
من الذي يدفعه إذا كان الجبار أمر وقضى بهذا العذاب من اين يأتي ( مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ )( سورة المعارج من الاية 1 الى 3 ) وتأتي تساؤلات أخرى ( عَمَّ يَتَسَاءلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ )( سورة النبأ من الاية 1 الى 5 ) حتما سيعلمون يوم وفاتهم ان النبأ العظيم حق لأنهم سيدخلون مع الذين جاء عنهم النبأ العظيم وذلك في قوله تعالى ( هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ )( سورة ص من الاية 53 الى 58 )
ويخبرنا ربنا ان الافواج التي ترد اليهم كيف يقابلونها ( هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ قَالُوا بَلْ أَنتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ )( سورة ص 59 و 60 )
وفي نهاية الحديث عنهم قال الرحمن ( قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ )( سورة ص من الاية 67 الى 69 ) وهناك تساؤلات عن مرسى الساعة اي نهايتها وتوقفها أسلفنا عنها الذكر وهي تساؤلات مقرونة بتحدي ( قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ )( سورة الملك من الاية 24 الى 26 ) ولأن الوعد قد أنجزه الله بالفعل قال ( فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ )( سورة الملك الاية 27 )
وهناك تساؤل أخر بنفس المعنى ( وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ )( سورة سبأ الاية 30 و 31 )
إن الله تعالى يخاطب جميع البشرية ان لكل امة ميعاد يوم لا يستأخرون عنه ساعة ولا يستقدمون فنفس ما قيل عن يوم البعث قيل عن يوم الموت ( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ ) تكررت مرات في كتاب الله العلي القدير
فيوم البعث هو يوم الموت ولكن المكذبين يصرون على أنه لا بعث يوم الموت فيسألون أسئلة التكذيب و الإستهزاء ولا يمكن لمن يسألك وهو يسخر منك ويكذبك مقدماً أن تجيبه باخلاص تام وتفيض له في الشرح ...
يتبع
الفصل العاشر
ويوم تقوم الساعة

اجمالي القراءات 8693