كن من الشاكرين..

حافظ الوافي في الأحد 02 ديسمبر 2018

عند الذكر ( اذكروا الله ..) عند الشكر (اشكروا... لله).. وليس اشكروا الله..

الشكر ليس ثرثرة في أن تردد أشكرك يالله.. بل الشكر عمل، فاشكروا لله.. وهو نقيض الكفر ويوازي الايمان والعمل الصالح

(فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ..... وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ) البقرة 152

الشكر عمل: (اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) سبأ 13

(يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ.. اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) سبأ 13

يعملون له ............. أعملوا آل داوود شكرا

هذه الاعمال الابداعية "مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ".. هي بحد ذاتها اعمال شكر والشكر عمل صالح ويوازي الايمان.. يمكن ان نعتبر هنا اعمال التنمية والنهوض بأوضاع البلدان نحو الاحسن مع الاهتمام بالحريات والعدل وحقوق الانسان هي اعمال شكر وايمان فأعمال الشكر هي مقدمة ومدخل للايمان لقوله "شكرتم وآمنتم"..

الاية تقول (وَاشْكُرُواْ لِلّهِ) ولم تقل الآية اشكروا الله

إما أن تشكر لله وإما إن تكفر

(قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ.. ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ) ، كقوله ( من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها..)

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) البقرة 172

اذا كونوا من الشاكرين..

(مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكِراً عَلِيماً)

اجمالي القراءات 1994