البخارى في ميزان العلم والعقل والمنطق
البخارى في ميزان العلم والعقل والمنطق

رضا عبد الرحمن على في الخميس 14 مايو 2015

البخارى في ميزان العلم والعقل والمنطق

كتبت من قبل عن السبب الذي جعل شعيرة تلاوة البخارى في شهر رمضان من كل عام تتلاشى وتنمحى من الوجدان الديني عند المصريين ، بمرور الزمن وبتقدم العلم والمعرفة وباتساع أفق الإنسان وبانتشار حرية الفكر والتفكر حينا ، وجد من يحرصون  على تلاوة البخارى في كل عام في شهر رمضان أن امره سينكشف وزيفه وتخاريفه وأساطيره ستنفضح امام السامعين الذين بدأوا يعملون عقولهم نسبيا .. وحرصا على البخارى تلاشت هذه الشعيرة رويدا رويدا إلى ان اختفت تماما ، لكن ما زال تقديس البخارى كما هو ، وما أقدمه في هذه السطور هو تحليل متواضع عن البخارى أكبر كذاب أو اكبر اكذوبة في تاريخ البشرية ، لماذا أدعى انه اكبر كذاب او اكبر أكذوبة في تاريخ البشرية .؟

هم يدعون أن البخارى روى ستمائة ألف حديث ، ليس لدى أي مانع اطلاقا في العدد أوافق تماما ، لكن السؤال : كيف حفظ (أعنى جمع) البخارى هذا العدد ..؟  الإجابة بأحد امرين : الأول إما بحفظها وتخزينها في ذاكرته ، والثانى لابد أنه كتبها على الورق بيده مستخدما وسائل الكتابة والتدوين من حبر وورق ، طبعا من يقدسون البخارى يؤمنون أنه كان صاحب ذاكرة خارقة ويؤمنون انه حفظ هذا العدد من الأحاديث في ذاكرته التي تحتوى على عدد غير محدود من الجيجا بايت ، ندخل لمرحلة تصفية وتنقية الأحاديث واختيار الأحاديث الصحيحة من الستمائة ألف حديث ، فلو قلنا انه حفظها وخزنها في ذاكرته الخاصة (في عقله) فهو إذن مطالب بعمل مسح أو حذف الأحاديث المكذوبة والضعيفة من ذاكرته وعقله أثناء التدوين : مثال توضيحي ( الستمائة ألف حديث مخزنة في عقله ، هو يتلوها أو يقرأها بنفسه و يدون ويكتب بيده الحديث الصحيح في صحيحه ــ المزعوم ــ ويحذف أو يمسح الحديث المكذوب او الضعيف أو يقوم بعمل(Delete) للحديث الضعيف ولا يكتبه ، ومن المستحيل على عقل أي مخلوق بشرى أن يقوم بهذا العمل الذى يفوق قدرات البشر ، ناهيك عن الوقت الطوييييييل جدا جدا الذي يحتاجه هذا العمل الشاق لتنقية وتصفية الستمائة ألف حديث لاختيار أو انتقاء سبعة آلاف حديث فقط هي الصحيحة وكتابتها وجمعها في كتاب او مجلدات ، إذن ليس امامنا إلا طريق واحد فقط لأنه يتناسب مع ادوات الكتابة والتدوين آنذاك كما يتناسب مع قدرات وإمكانات البشر الفكرية والعقلية ، وهو أن البخارى كان يحمل الورق والحبر معه في كل مكان أينما غدا او راح ، وظلّ يكتب الأحاديث على الورق بالحبر حتى انتهى من كتابة الستمائة الف حديث ، بالطبع دون أن يدرى أن بعض أو معظم ما يكتبه مكذوب وضعيف وآحاد وظنى الثبوت وملفق ولم يصح عن النبى عليه السلام ولم يقله ، لأنه لو علم أن معظم الستمائة ألف حديث ضعيفةومكذوبة وغير صحيحة وأصرّ على كتابتها وتدوينها أو حفظها لكى يقوم فيما بعد بإعادة مراجعتها مرة اخرى لانتقاء الصحيح منها فهم بذلك يناقضون انفسهم حين يصفون شخص البخارى بالذكاء وانه كان لديه قدارت فكرية وعقلية تفوق قدرات البشر العاديين بالعكس لو فعل هذا ــ وبالفعل قد فعل كما يزعمون ويعتقدون ــ فهو شديد الغباء ، ومن المستحيل أنه حين بدأ كتابة الأحاديث قام بتصنيف الأحاديث أثناء الرواية والكتابة وتنويعها إلى صحيح وغير صحيح بحيث يكتب الغير صحيح او الضعيف او الآحاد والمكذوب أو السيء في ورق احمر ، ويكتب الاحاديث الصحيحة الجميلة الظريفة في ورق اخضر دا مثلا  مثلا يعنى ..!! ولو فعل هذا فهو غبي أيضا لماذا يكتب احاديث غير صحيحة من الأساس .؟ هل بعد فترة من الزمن ستتحول إلى احاديث صحيحة جميلة ظريفة .؟! ، أعتقد أنه كان يجمع الأحاديث كلها على أنها صحيحة ، ثم بعد ذلك جلس مع نفسه في جلسة صفا وبدأ ينتقى ويختار الصحيح ويستبعد ويحذف ويلغى الحديث الضعيف وغير الصحيح والآحاد والمكذوب ــ كما يزعمون ــ ، المهم انه كتب جميع هذه الأحاديث مستخدما الورق والحبر والقلم ــ حسب ظنهم ــ ، وكتب بيده الستمائة ألف حديث ، ولم نقرأ أن احدا ساعده في الكتابة وفي التجميع وفي التصحيح والانتقاء فقد قام بكل هذا العمل بنفسه دون مساعدة من أحد ، وهنا لابد من الاستفسار ، هل يكفى عمر البخارى لكتابة الستمائة ألف حديث بيده بطريقة بدائية في الكتابة .؟ ، إذا كان السبعة آلاف حديث المدونة في صحيح البخارى المطبوعة بطريقة حديثة في الكتابة منظمة ومرتبة ومرقمة احتاجت لمئات الصفحات وعدة اجزاء من المجلدات التى قام بها عدد كبير من الأشخاص المتخصصون في الكتابة والطباعة لتحويلها لهذه الصورة ، فما بالك بعدد ستمائة ألف حديث التي تساوى صحيح البخارى مضروبا في 85,7 مرة ، فكم من الوقت احتاجه البخارى لكتابة وتدوين هذا العدد الهائل من الأحاديث ، وإذا كان يملك قوة خارقة تفوق طاقة البشر في الكتابة والحفظ والتدوين من أين جاء بالورق والحبر الذي يكفى هذا العدد من الكلمات والصفحات ، وكيف كان يتعامل مع عشرات الآلاف من الصفحات عندما أراد اختيار الصحيح منها .؟ مسألة في الحقيقة لا يقبلها عقل طفل في المرحلة الابتدائية ..

أختم مقالى بحسرة كبيرة على عقول معظم المسلمين الذين يؤمنون أن البخارى استطاع كتابة هذا العدد الرهيب من الأحاديث بمفردة متطوعا دون ان يطلب منه احد القيام بهذا العمل الجليل ــ حسب زعمهم ــ ، ونفس المسلمين المساكين يؤمنون أن خاتم النبيين ترك القرآن العظيم لأصحابه يجمعوه ويكتبوه بانفسهم بعد وفاته ، ولم يفلح خاتم النبيين ــ حسب زعمهم ــ في كتابة القرآن وجمعه في مصحف واحد رغم أن هذه رسالته للناس التى خُلق من أجلها وكلّفه ربنا جل وعلا بتبليغها للناس ، وحسب زعمهم وحسب جهلهم وحسب كذبهم يكون البخارى أفضل من خاتم النبيين ..

ألا لعنة الله على المكذبين أجمعين

اجمالي القراءات 10028