وزير الأوقاف: علماء سوريا أكدوا حرمة التظاهر.. (مثل علماء السعودية!!)

في الخميس 28 يوليو 2011

وزير الأوقاف: علماء سوريا أكدوا حرمة التظاهر.. (مثل علماء السعودية!!) PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب وطن   
الخميس, 28 يوليو 2011 19:39
وزير الأوقاف: علماء سوريا أكدوا حرمة التظاهر.. (مثل علماء السعودية!!)
 
قالت مصادر محلية في مدينة حلب أمس، إن مديرية أوقاف حلب قامت بإغلاق جامع آمنة بنت وهب، الذي شهد مظاهرات في الأسابيع الأخيرة، في خطوة جاءت مع اقتراب شهر رمضان، وتصاعد الحملات الأمنية لاعتقال الناشطين في المظاهرات، وتزايد إجراءات الحد من التظاهر في المدينة. ومن المتوقع تصاعد حركة الاحتجاج والتظاهر 
خلال شهر رمضان لا سيما عقب صلاتي التراويح والفجر، إذ توعد الناشطون السوريون النظام السوري بأن يكون كل يوم في شهر رمضان يوم جمعة. ونفت مديرية أوقاف حلب أن يكون إغلاق جامع آمنة بنت وهب سببه الخوف من المظاهرات، وقالت إن الإغلاق كان بهدف «تنفيذ أعمال صيانة تنتهي خلال الأيام القليلة القادمة». ونقل موقع «عكس السير» الإلكتروني عن معاون مدير الأوقاف حلب الشيخ محمد عبد الله السيد، قوله إن «المسجد لم يغلق على الإطلاق، وإنما يخضع لعملية صيانة لن تتعدى أياما قلائل وذلك بغية تجهيزه لشهر رمضان المبارك». وأكد السيد أن «المسجد سيكون جاهزا لاستقبال المصلين طيلة أيام الشهر الفضيل بما في ذلك صلاة التراويح»، نافيا أن تلجأ مديرية الأوقاف لإغلاق أي مسجد في حلب بحجة المظاهرات التي يمكن أن تشهدها. إلا أن أهالي الحي قالوا «إن إغلاق المسجد جاء نتيجة المظاهرات التي تنطلق بعيد صلاة الجمعة وإمكانية أن يتكرر ذلك خلال شهر رمضان وصلاة التراويح». وكان إمام مسجد آمنة، الشيخ عبد اللطيف الشامي، قد أشار في تصريح قبل أيام إلى أن «مسجد آمنة أغلق منذ يوم السبت بقرار من مديرية الأوقاف في حلب». ويتهم الناشطون في مدينة حلب إمام مسجد آمنة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية، لتسليم المتظاهرين. ويوم الجمعة الماضي (جمعة أحفاد خالد) تم إقفال الباب الخلفي للجامع بإيعاز من إمام الجامع، واحتجز المتظاهرون في الداخل، ليهجم عليهم عناصر الأمن والشبيحة بالضرب مستخدمين الهراوات والعصي والسكاكين. وقال ناشطون في منتدى «شباب مستقبل سوريا» إن «شابا استشهد هناك بطعن السكاكين على يد الشبيحة»، كما تم اعتقال نحو مائة شاب. وكان ناشطون في المنتدى حذروا من اتخاذ جامع آمنة مكانا للتظاهر بسبب الوجود الأمني المكثف في محيط المسجد. إلى ذلك، نفى وزير الأوقاف السوري محمد عبد الستار السيد ما تناقلته وسائل الإعلام عن انعقاد اجتماع في دمشق تم فيه «تدارس موضوع صلاة التراويح وانتهى بقرار بمنع صلاة التراويح في المساجد». وقال «كل ما نشر عن هذا الاجتماع عار عن الصحة، وأن هذا الاجتماع لم يحدث قط إلا في ذهن من فبركه».
 
وأكد وزير الأوقاف خلال لقائه يوم أمس مع علماء الدين الإسلامي والأئمة والخطباء في محافظتي دمشق وريفها في جامع العثمان أن «المساجد في رمضان ستعمر بالقرآن الكريم والذكر والتهجد في ظلال واحة من الأمن والأمان والسكينة». وأضاف موضحا أن «كل ما يتعلق بالعبادات والفرائض ليس خاضعا للنقاش، وأنه في رمضان المقبل وكما جرت العادة سيختم القرآن الكريم كاملا، وسيتم نقل صلاة التراويح عبر مكبرات الصوت وتشجيع إقامة الدروس الفقهية ودروس التلاوة والسيرة النبوية في المساجد كافة». وأشار محمد عبد الستار السيد إلى الدور «الكبير» للعلماء والأئمة والخطباء في سوريا في «العمل على وأد المؤامرة التي تتعرض لها سوريا وتوعية المواطنين بأبعاد هذه المؤامرة»، لافتا إلى أن «علماء سوريا أكدوا حرمة التظاهر». وقال إن «العلماء كانوا لهؤلاء المغرضين بالمرصاد وحصنوا البلاد والعباد ومنعوا التحريض وهدأوا النفوس ومنعوا انجرار البلاد إلى ما لا يرضي الله سبحانه وتعالى عنه، ومنعوا من يريدون الإساءة للعلماء ولبيوت الله من تحقيق أهدافهم المشبوهة».
 
من جهته، حذر الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، رئيس الحلقات العلمية في الجامع الأموي، من «الحركات الهدامة التي تهدف لاجتثاث الإسلام قبل أي شيء آخر وهي الآن تفعل أي شيء بغية الوصول إلى أهدافها.
اجمالي القراءات 640