القاموس القرآنى:
الأرض

أحمد صبحى منصور   في الثلاثاء 24 ابريل 2007


بسم الله الرحمن الرحيم
أحمد صبحى منصور
علوم القرآن

القاموس القرآني


لا نزال في حاجة إلى الاقتراب أكثر من كلمات الله تعالى في القرآن نفهمها ونتدبرها ، وهذه محاولة للفهم والتدبر .
الأرض
1 ـ تأتى كلمة " الأرض " بمعنى الكوكب الأرضي ، وتكون في الأغلب مرتبطة بالسماوات وقد تشير إلى أعجاز علمي عن خلق السماوات والأرض ، فنظرية الانفجار الكبير ذكرها القرآن الكريم في قوله تعالى " أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانت رتقا ففتقناهما : 21/ 30 " وجاءت الإشارة إلى كروية الأرض في قوله تعالى " خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل : 39 / 38 " . وقوله تعالى " والأرض مددناها والقينا فيها رواسي :5 /7 " والرواسي هي الجبال . كما يأتي الحديث عن الأرض منفردة بمعنى الكوكب أيضا في قوله تعالى عن الساعة : " إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها ."


2 ـ وتأتى الأرض في القرآن بمعنى اليابسة ، وهناك آيتان تشيران إلى نظرية زحزحة القارات وهما " أو لم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها : 13/ 41 " " أفلا يرون أنا نأتي الأرض ننقصها أطرافها : 21 / 44 ."
3 ـ وتأتى الأرض بمعنى الأرض المزروعة " وأية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا : 36/ 33 " ومنه قوله تعالى " إنها بقرة لا ذلول تثير الأرض : 2/ 71 " اى الحقل ..
4 ـ وتأتى بمعنى المنطقة المعمورة كقوله " الذي جعل لكم الأرض فراشا : 2/ 22 " ويقول تعالى " ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض : 2/ 251 " . والمفهوم أن الفساد الذي يقع من الناس يختص بما يستطيعون الوصول إليه في الكوكب الأرضي ..
ومن علامات الساعة قوله تعالى :" حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وأزينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ..10 / 24 " والمفهوم أن الأرض المزخرفة هي الجزء المعمور من الأرض .. وأن كان قوله تعالى " وظن أهلها أنهم قادرون عليها " يرجع إلى الكوكب الأرضي بأكمله .
5 ـ وتأتى كلمة الأرض لتفيد مكانا محددا نفهمه من السياق ..
ففى قصة يوسف حين كان فى مصر يقول الله تعالى :" وكذلك مكنا ليوسف فى الأرض " و" قال اجعلني على خزائن الأرض " " فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبى : 12 / 21 ، 55، 80 " والأرض هنا تعنى مصر بالتحديد ..
وفى قصة موسى يقول تعالى ـ مثلا عن مصر " إن فرعون علا فى الأرض " " واستكبر هو وجنوده فى الأرض " 28 / 4 ، 39 ..
وعن فلسطين يقول تعالى :" ادخلوا الأرض المقدسة التى كتب الله لكم : 5 / 21 " ..
وتأتى كلمة الأرض ليدل على أماكن محددة فى الجزيرة العربية ، مثل المدينة ، وقوله تعالى " على الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت :9 / 118 . ومثل حنين " ويوم حنين إذا أعجبتكم كثرتكم فلم تغنى عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت : 9/ 25 ".. وكان قوم (عاد) فى الجزيرة العربية ويقول تعالى عنهم " فأما عاد فاستكبروا فى الأرض بغير الحق : 41/ 15 ".
6 ـ وتأتى كلمة الأرض لتدل على أرض لم تأت بعد ،
حين تأتى القيامة فيدمر الله تعالى الأرض والسماوات ويستبدلها بأرض أخرى وسماوات أخرى " يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار : 15 / 48 " .
وتحدث القرآن عن الأرض القادمة الباقية فقال عنها " والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماء مطويات بيمينه 39 / 67 "..
وعن لقاء الله تعالى فى ذلك اليوم وحيث الحساب يقول تعالى " يومئذ يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض ولا يكتمون الله حديثا 4 / 42 "..
ويدخل البشر الجنة أو النار ، خالدين فى دار واحدة منهما ما دامت السماوات والأرض يقول ربى جل وعلا :" خالدين فيهما ما دامت السماوات والأرض: 11 / 107 ، 108 فهكذا قال تعالى عن أهل الجنة وأهل النار ..
ويقول عن الصالحين أنهم سيرثون الأرض القادمة المليئة بالجنان ، وهذا وعد الله تعالى الذى جاء فى كل الكتب السماوية : ( ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون ، إن فى هذا لبلاغا لقوم عابدين. وما أرسلناك الا رحمة للعالمين ) ( الأنبياء 105 ـ )
العباد الصالحون الذين يعنيهم الأمر اليوم هم الذين يؤمنون بأن الله تعالى ارسل خاتم النبيين محمدا عليه السلام رحمة للعالمين وليس لارهاب العالمين..
هل وصلت الرسالة ؟
نرجو هذا..!!

اجمالي القراءات 5354
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عماد محمد     في   الثلاثاء 24 ابريل 2007
[6076]

كلمة واحدة واكثر من معنى

لقد أستعرض الدكتور أحمد صبحي على عجالة لفظ الأرض في القرآن الكريم، ووضح منه معاني كثيرة للفظ الواحد وكل هذا بدون وجود أدنى لبس في الفهم ، وهذا يعد دليلا على أمكانية وحتمية أن نأخذ معنى مصطلحات القرآن من القرآن ذاته لكي لا يحدث الأختلاف ..

2   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الخميس 26 ابريل 2007
[6149]

الأرض والحساب

إن الأرض في القرآن تأتي بمعان عدة ، وهذا يأتي من داخل القرآن ولسنا في حاجة لشيء آخر نعرف منه مدلول الكلمات .كما أن هذه المعرفة لا تستعصي على الفهم المهم أن نتخلص من كل تفسير مسبق كدس في عقولنا. ولكن الذي استرعى انتباهي حقافي الجزء الأخير عندما تعني الأرض : أرض لم تأت بعد: وعن لقاء الله تعالى فى ذلك اليوم وحيث الحساب يقول تعالى " يومئذ يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض ولا يكتمون الله حديثا 4 / 42.
إذن يتمنى الكافر لو تسوى به الأرض ولا يكتم حديث الله سبحانه، وما حديث الله ؟هو : القرآن وكتم القرآن يأتي في مقابل بيانه وهو يعني مجرد نطق الإنسان له نفهم هذا من هذه الآيات
{فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ }القيامة18 {ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }القيامة19 {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159 صدق الله العظيم
اللهم اجعلنا من الناطقين لكلامك عن فهم وتدبر يارب العالمين.

3   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6381]

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين

هناك أيات كثيرة عندما أقراها الآن أشعر أنني أقرأها لأول مرة فسبحان الذي جعل القرآن تبياناً لكل شيء منها علي سبيل المثال هذه الاية الكريمة( ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون ، إن فى هذا لبلاغا لقوم عابدين. وما أرسلناك الا رحمة للعالمين ) ( الأنبياء 105 ـ )
والمبعوث رحمة للعالمين لا يمكن أن يرضى على ما يحدث في زماننا هذا من استحلال لدماء المسالمين لأن الله سبحانه وتعالى بعثه رحمة للعالمين وليس للإرهاب وسفك الدماء كما يفترون علي الرسول الكريم بمرويات مخالفة لما جاء في القرأن.


4   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   الخميس 09 اغسطس 2007
[9993]

البلاد اوالوطن

وتاتي الارض بمعنى الوطن او البلد الذي يستعمره شعب ما او مجموعه من الناس مثل قوله تعالى < ان هذان لساحران يريدان ان يخرجاكم من ارضكم>

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق