التشابه والمتشابه

احمد صبحى منصور   في الخميس 23 ديسمبر 2010


التشابه والمتشابه

التشابه يجمع بين الاتفاق والاختلاف فى الشىء الواحد ،أى توجد بعض اتفاقات وبعض اختلافات فى شيئين أو أكثر ، وهذا قد يساعد على الفهم وقد يبعث على الحيرة أيضا .

ونتتبع هذا المصطلح فى السياق القرآنى :

أولا : التشابه بمعنى الاتفاق الجزئي

يقول جل وعلا عن بعض مشركى أهل الكتاب : (وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِيَنَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنقَبْلِهِم مِّثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)  (البقرة 118  ).فهناك اختلافات فى المكان والزمان بين أولئك المشركين فى عهد النبوة ومن سبقهم فى الزمان ، ولكن يتشابهون فى الجهل وعدم العلم ، لذا يتصدر وصفهم بأنهم الذين لا يعلمون ، وينتهى بوصفهم أيضا بأن قد تشابهت قلوبهم ،اى فى عدم العلم وفى الجهل تشابهت عقلياتهم وأفكارهم وطبيعة إيمانهم . وعلى النقيض منهم يأتى الذين يوقنون أى يعرفون الحق ويتيقنونه ، وهم المؤهلون بعقلياتهم لبيان القرآن الكريم (قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)                     

ثانيا : بمعنى الأختلاف الجزئي الذي يوهم عدم المعرفة

أى يؤدى التشابه العام الى عدم المعرفة الدقيقة بالخصائص الفردية والفروق الفردية لدى أفراد النوع الواحد ، وحين طولب بنو اسرائيل بذبح بقرة تعللوا لموسى عليه السلام بحجج شتى ، ومنها :(قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا )(البقرة 70).

وفى حوار يجريه رب العزة مع من يعبدون الأولياء ويقدسونهم يسأل الله جل وعلا أولئك المشركين بنوعية من الأسئلة ليس لها إلا إجابة واحدة هى الإقرار بأنه لا اله إلا الله . ومن تلك الأسئلة : هل تلك الأولياء المقدسة و المعبودة قد خلقت أناسا مثل الذين خلقهم الله جل وعلا وأصبح التمييز عسيرا بين خلق الله والخلق المخلوق بيد تلك الأولياء ؟ والاجابة طبعا بالنفى ، وبالتالى فالخالق رب العزة هو وحده المستحق للتقديس و العبادة ، وما عداه مخلوقات . يقول جل وعلا يخاطب من يعبد ويقدس الأولياء من عصر النبوة وحتى عصرنا والعصور القادمة : (قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاء لاَ يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُواْ لِلَّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) (الرعد 16). ومهما شرحنا فلن نستطيع توصيل المعنى بكل ذلك الايجاز والاعجاز فى قوله تعالى (أَمْ جَعَلُواْ لِلَّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ)، ومنه نفهم معنى التشابه المراد.

ثالثا : الأتفاق الجزئي والأختلاف الجزئي معا.

ومن هنا فالتشابه يعنى الاتفاق الجزئى و الاختلاف الجزئى ، وهذا عكس التماثل و التطابق .

نفهم هذا أكثر فى تدبر قوله جل وعلا :( وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) ً( الأنعام 99 ) (وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) (. الأنعام  141). ،فالنبات بكل انواعه يختلف و يتفق فى بعض الأشياء ، وهذا الاتفاق والاختلاف (أى التشابه ) أمر نسبى يزيد درجة ويقل درجات فى الأنواع المختلفة للنبات . وهو أمر محسوس لنا فى هذه الدنيا ، فمن السهل التفرقة بين البقوليات بعضها البعض ، ومن السهل التفرقة بين الخضروات والفواكه ، وهكذا.

ولكن من الصعب التفرقة بين نبات هذه الدنيا وثمارها وثمار الجنة فى الآخرة ، حيث تتشابه الأسماء فقط ولكن تختلف الثمار ، يقول جل وعلا :(وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقًا قَالُواْ هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)( البقرة 25)

الخلاصة

من هنا نفهم المراد بالمحكم والمتشابه فى القرآن الكريم والذى جاءت الاشارة اليه فى قوله جل وعلا (هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ ) ( آل عمران 7 ) فبينما تذكر الآية المحكمة المعنى باسلوب علمى موجز تأتى التفصيلات فى الآيات المتشابهة ، وتلك التفصيلات تتشابه أى تتفق فى بعض التفصيلات وتختلف فى بعضها الآخر ، ولكن عندما تقوم بجمعها كلهاتجدها تؤكد معنى واحدا هو ما تؤكده الآية المحكمة .

اجمالي القراءات 15698
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأربعاء 29 ديسمبر 2010
[54409]

إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

المؤمن الحقيقي الذي يبغي وجه الله تعالى هو الذي يزعن للآيات المباركات ولا يجادل ولا يدخل في مناقشات ومهاترات حول الموضوعات التي لم يتم التعرض لها وهذا ما يفعله الذين في قلوبهم زيغ والتي تخبرنا الآيات عنهم ( فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ ) وبينت الآيات أنهم  يفعلون ذلك ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويل الآيات ويكون التأويل لكي يخدم أغراضهم وعلى حسب هواهم .


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 29 ديسمبر 2010
[54418]

القرآن يفسر بعضه بعضا كلمة

كثرا ما نقرأ عن المحكم والمتشابه ، ومن أبسط ما قرأت في ذلك هذا التوضيح السهل الذي وضح لنا معنى التشابه والمتشابه في القرآن الكريم كما بين لنا وأكد أيضا أن القرآن الكريم يفسر بعضه بعضا ، وآيات القرآن تشرح بعضها


والكلمة التي بين أيدينا مثال واضح على ذلك ،و اكتمل فهمى للآية الكريم التي تتحدث عن المحكم والمتشابه في آيات القرآن الكريم من خلال هذا العرض المبسط


 


3   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الخميس 30 ديسمبر 2010
[54455]

مشتبها ، ومتشابه ..

:( وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) ً( الأنعام 99 )


(وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) (. الأنعام 141).


ملاحظة بسيطة من خلال الآية الكريمة  ( الأنعام 99 )  الحث على التقاط الجمال والأحساس بآيات الله فيه هو آية على الإيمان ..


لي ملاحظة داخل الآيتين   (الأنعام 99 ) مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ   


(. الأنعام 141). مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ  ..


فما هو الفرق بين ( مشتبها ، متشابها ) ..


هل هناك علاقة بين النظر إلى آيات الله في الثمر والينع ولفظ ( مشتبها ).. 


وأيضا في المقابل هل هناك علاقة بين ( كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ  ) ولفظ ( متشابها )..

 


4   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الأربعاء 19 يناير 2011
[55291]

الزيتزن والرمان والنخيل والأعناب

شتبها وغير متشابه ذكر رب العزة ال( وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) ً( الأنعام 99 ) (وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) (. الأنعام 141


إن ذكر الأربعة أنواع بهذا بالتحديد :" النخل ، والأعناب ، والزيتزن ، والرمان " له دلالة من السهل أن نختلف حولها جميعا فمن الناس من يذكر إن قيمة الأنواع الأربعة هي سبب ذكرها ، ويختلف معه ىخرون بأن هناك اطعمة ذات قيمة اكثر من الأنواع المذكورة ويرد ثالث بان هذه النواع الأربعة تشمل على نوعين مختلفين من الثمار في التكوين وهكذا وما المانع ان يكون كل ما سبق من أسباب ، وما قد يصل إليه تفكير الأجيال القادمة من أسباب

 


5   تعليق بواسطة   بلخير بشقاق     في   الأربعاء 12 مارس 2014
[73954]





أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق