موضوع النقاش : معركة الربا
معركة الربا

الأخوات والأخوة الأعزاء,


الموضوع المطروح اليوم للمناقشه فى رواق اهل القرآن, وهو الموضوع الرابع, سيكون ان شاء الله هو موضوع ( معركة الربا) للدكتور أحمد صبحى منصور.


الموضوع الذى نحن بصدده هو من الموضوعات التى كانت مثار نقاش على مدى الأربعة عشر قرنا الماضيه بين المسلمين, ومن المعروف ان لن تجد اثنان من المسلمين وقد اختلفا على ان الربا محرم كما جاء فى القرآن, غير ان النقاش والخلاف حول ذلك التحريم لم يكن عن الربا نفسه بل على تعريف ما هو الربا الذى حرمه الله.

وفى عصرنا اليوم وقد تغيرت نظم المعاملات الماليه والتجاره بين الأفراد وبين الدول عما كانت عليه عند نزول القرآن, فهل تغير المفهوم طبقا لتغير المعاملات ام ان المفهوم لم يتغير أصلا مطلقا , وانما تغير تفسيره عن التفسير الشائع منذ ذلك الوقت.
الرابط لهذا المقال الهام هو

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=689

مرة أخرى اود ان الفت نظر الأخوة والأخوات الى ان تكون الأسئلة فى صيغه سؤال , اى لكم مطلق الحريه فى التعليق كيفما شئتم, غير انه ان كان هناك سؤال, فيجب ان يوضع(( كسؤال)), اذ انه من الصعب احيانا على ان استشف وأستنتج او استخلص السؤال من التعليق. ومعذرة ان كنت سأتجاوز التعليق الذى لاينتهى بسؤال واضح.


تحياتى وتمنياتى بحوار مثمر.



مقالات متعلقة :
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الخميس 10 مايو 2007
[6829]

الربا

بسم الله ابداء الاسئلة:
1.ما هو تعريف الربا لفظا ومن القران الكريم؟
2.هل النسيئة نوع من انواع الربا؟ ولماذا؟
3.الامر الغير واضح لي من مقالتكم هو موضوع ربا الصدقات والربا الحرام حيث ان المصطلح غريب على الاسماع, ارجو صياغة الشرح في هذه النقطة بصورة اكثر تبسيطا وايضاحا مع ذكر الدليل على وجود الفرق بين النوعين المذكورين؟
4. ماذا عن باقي انواع المعاملات البنكية (المرابحة- المشاركة-وغيره)؟
5.ماهو الفرق الرئيسي الذي ترتكز عليه فكرة البنوك الاسلامية ؟ والفرق بينها وبين البنوك العادية؟
وشكرا لسعة صدركم.

2   تعليق بواسطة   سامر ابو علي     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6879]


حتى لا يتهمني الاستاذ فوزي بأني هجومي سأطرح سؤالي او اعتراضي التالي

قولك (( ويقول تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ : النساء 29 " .والربا في التجارة يدخل ضمن أكل أموال الناس بالباطل المنهي عنه إلا أن الاستثناء جاء بتحليله إذا كان عن تراض . ومن الآيتين نعرف أن القرآن استثنى من تحريم الربا ربا التجارة إذا كان عن تراض ولم يكن أضعافا مضاعفة بفوائد مركبة ))

التعليق

الاستثناء في الاية الكريمة منقطع ، يقال في اللغة - كما تعلم - دخل الرجال الا الحمار .

فالتجارة لا تدخل ضمن اكل المال بالباطل ، التجارة فيها ربح وخسارة وفيها فائدة للطرفين فكيف تكون اكلا للمال بالباطل ؟

ثانيا

العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، وتحريم الربا تحريم لاكل المال بالمال ..

ثالثا

ادعاوؤكم بأن البنك لا بقرض المحتاجين فيه نظر . فالواقع بأن البنك يكفي ان تحول راتبك عليه ليقرضك اضعافا مضاعفة من الاموال لشراء بيت او سيارة وتجد نفسك بعدها مرتبط بتسديد الفوائده المتراكمة لعشرات السنين .. ولا داعي للاسهاب في المشاكل النفسية والاجتماعية التي تترتب على ذلك

واذا عجزت عن السداد لا برأف بك احد ستجد ان البيت الذي اشتريته من البنك والذي لا يزال مرهونا له وباسمه قد استولى عليه وربما يلقي بك بالسجن دون رأفة او رحمة بك وبعائلتك ..


3   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6881]

الضرر واقع على من

علاقة الفرد بالبنك من هو المستغل بكسر الغين والمستغل بفتح العين ...

4   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الثلاثاء 15 مايو 2007
[7024]

العبرة في التقسيم بين مستحقي الصدقة وربا التجارة

إن الفرق واضح بين المستحق للصدقة أو الزكاة ،وبين التجارة المستثتاه في الآية الكريمة كما أوضحه الدكتورفي : " وذلك التقسيم على أساس نوعية المضطر لأخذ الربا ؛هناك شخص جائع مستحق للصدقة يأتي للمرابي وبدلا من أن يتصدق عليه يعطيه قرضا بالربا . وذلك يختلف عن شخص آخر يحتاج للمال في إقامة مشروع أو توسيع تجارة وهو ينتظر ربحا ، ومن حق المرابي إن يشاركه في ذلك الربح الذي كان ماله سببا فيه ".


5   تعليق بواسطة   عوني سماقيه     في   الجمعة 18 مايو 2007
[7128]

سوءال عن الفائدة المركبة

عزيزي الدكتور أحمد منصور

بعد التحية. تقول في كتابك أن الله تعالي حرم ما نسميه بالفائدة المركبه بمعناها الفائدة علي الفائده. ولو افترضنا أن البنك سيكون, علي سبيل المثال, شريكا في استثمار ماوأنه حقق أرباحا. ومن الجائز أن هذه الأرباح تحسب شهريا, أو حتي أسبوعيا. في هذم الحالة يكون لي الحق بالمطالبة بنصيبي من الأرباح. ولو افترضنا أني أردت أن أستثمر الربح مع نفس البنك. ففي هذه الحالة يمكن أن نسمي هذا الربح "ربح مركب" فهل يكون ذلك مخالفا لنا أمرنا به القرآن الكريم؟
ولكم الشكر,

عوني سماقية

6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 20 مايو 2007
[7206]


عزمت بسم الله،

شكرا للدكتور أحمد صبحي على هذا المقال الذي هو أساس ازدهار المجتمعات و تنمية الاقتصاد فيه، للقضاء على الفقر الفكري و المادي بين المسلمين.
أود من فضلكم توضيحا لبعض الأسئلة و هي:

1. هل الربا كان محرما قبل بعثة آخر الأنبياء، أم أنه حرم بعد بعثته أثناء نزول القرآن؟

2. كيف كان التداين و الاقتراض بين الناس أثناء نزول القرآن؟ و هل توجد مؤسسات وأنظمة مقننة للتعامل ( مثل البنوك حاليا) في ذلك الزمن تجمع الأموال لتقرضها لمن يستثمرها و ينميها فلا يظلم الدائن ولا المدين؟ أم كان هناك بعض المترفين يقرضون الناس المال أضعافا مضاعفة فحرم الله ذلك التعامل الذي يظلم فيه المستدين؟

3. كيف كان التعامل بين الناس أثناء تحريم الربا، وهل كان الربا في ذلك العهد أضعافا مضاعة، أم كان نسبة مئوية ضئيلة مثل التي تأخذه البنوك اليوم؟

4. هل ما يسمى بالبنوك الإسلامية ( التي تخدع الناس بالمظاهر) هل تتعامل مع البنوك الأخرى التي تتعامل بالربا؟ أم أنها مستقلة لذاتها؟

5. ما معنى قوله تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ(278) . البقرة. (فما معنى: مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا ) ؟

6. يتحدث المولى تعالى عن النفقة من الآية 272 إلى الآية 274 ثم تأتي الآية 275 تتحدث عن وصف آكلي الربا و الوعيد الذي ينتظرهم ثم يأتي قوله تعالى: يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ(276). البقرة. ما هو الربا الذي يمحقه الله، و ما هي الصدقات التي يربيها ويزكيها؟

7. ما هو الربا الحلال الذي نسعى إليه بترغيب من الله تعالى؟

تقبلا أعزائي الأستاذ فوزي فراج رئيس اللجنة، و الدكتور أحمد صبحي أحلى و أزكى التحيات.

7   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الإثنين 21 مايو 2007
[7253]

الربح فقط

أستاذنا الفاضل د.احمد حفظك الله
أخي الكبير فوزي فراج حفظك الله
كلنا نعلم ان التجارة تحتمل الربح او الخسارة
ولكن البنوك لا تشارك في الخسارة اطلاقا.
بناء على ما تقدم كيف يعتبر الاقتراض من البنك تجارة؟

8   تعليق بواسطة   رفعت مختار     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7334]

الأجابة... لوتكرمتم

انا مقدم على أخذ قرض من البنك لبناء دار لى و لأولادى فهل من متحمل لهذة المسؤلية أمام الله و يفتينى بأخذ هذا القرض



9   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 24 مايو 2007
[7397]

أغلاق المناقشة فى موضوع معركة الربا

سوف يتم اغلاق المناقشة فى موضوع معركة الربا غدا الخميس الموافق 24/مايو بعد ان تم عرضه لحوالى اسبوعين. وكالعاده, سوف ألخص جميع الأسئله التى جاءت من القراء للدكتور صبحى منصور للإجابه والتوضيح.

الموضوع القادم ان شاء الله سيكون الاستاذ سامر اسلامبولى (صلاة وصيام المرأه فى وقت الحيض) وهو منشور على صفحته.

شكرا لكل من شارك بالتعليق او السؤال.

10   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 24 مايو 2007
[7428]

أعتقد أن فتاواى تحريم فوائد البنوك لها هدف آخر

أعتقد ان فتاواى تحريم فوائد البنوك لها أهداف أخرى ـ منا على سبيل المثال توجه الناس لوضع اموالهم في شركات توظيف الأموال لأنها حلال من وجهة نظر معظم المشايخ ، وبالتالى يقعون فريسة لهؤلاء النصابين الذين سرقوا اموال الشقيانين والتعبانين وخلعوا على بلاد برة ، وطبعا لم ينسوا أصحاب هذه الفتاوى بقرشين ..
والأمثلة كثيرة لرجال الأعمال اصحاب شركات توظيف الأموال ..
و شعب مصر اكثر من عانى من هذه الشركات وهؤلاء النصابين ..
الحمد لله اننى لا أملك مالا ـ حتى لا أحتار في وضعه في بنك او في شركات توظيف الأموال ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
ملحقات اخري في معركة الربا

رواق اهل القرآن هو احد الأبواب الرئيسية والدائمه على موقع اهل القرآن, وقد صمم على نموذج رواق ابن خلدون الذى كان ملتقى للكثيرين من المفكرين مع د. أحمد صبحى, وكانت لقاءاتهم لمناقشة امور ذات اهمية سواء الدينيه او الإحتماعيه والسياسيه.
وقد انشئ رواق اهل القرآن ليتيح الفرصة لجميع اعضاء الموقع لمناقشة كتاب او مقال او موضوع يتم اختياره مسبقا والموافقة عليه من اعضاء لجنة رواق اهل القرآن.
وتتيح منصة الحوار للجميع مناقشة الموضوع المطروح للمناقشة دون الخروج عنه والتطرق الى مواضيع اخرى كما يحدث فى الكثير من المناقشات التى تبدأ بموضوع ثم تتطرق وتتشعب الى مواضيع اخرى, وبالتالى فإن الحوار لا يخرج عن اطار [...]
more